المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعض العيون حقدها في نظرها ]~*


الصفحات : 1 [2]

ѕєmoή
10-05-2012, 06:37 PM
ترقبوآ جزء 54

=}

ѕєmoή
11-05-2012, 08:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيمـ..,
.
.
.
نظرة حقد 54
.
.
.
مدخل

نفضت من حبك وقربـك يدينـي


واعتضت عن حلو الرجا فيك بالياس


قويت نفسي عنـك يانـور عينـي


من يوم شفت انك تسمع للأنجـاس


في الحب عز النفس شرعي ودينـي


من لارفع راسـه فملـزوم ينـداس


مانيب عبـدٍ بالذهـب مشترينـي


أنا طليق أشكار ياظبـي الأطعـاس


ماهوب ذا ممشـاك يومـك تبينـي


يومك تجي وارد ولو حـط حـراس


جزيت من شفتك بوصلك ضنينـي


بغيتها روزه وطحته علـى الـراس




لـ\الامير عبدالله الـفيصل[يرحمه الله]
.
.لآتليهكم الروايه عن الـصلآة في وقتها..
.
.
.

.
.
.

آغـلق الهاتف لـيقف بتوتر...
منآهل تنزل كوب الـقهوه ب استغراب\وش فيك قـلبي...ليش انخطف لونك كذا..يآسـر فيه شي..؟
بتال \يآسـر يقول لآزم تنزل لـسعوديه..آبوي مقرن تعبان شـوي..!
مناهل\يآسر مو المفروض طيارته اليوم لـ آيطاليا...
بتال يمسح جبـيبنه ب آطراف اصابعه\آلآ...وآلآكيد الغى رحلته...آجل ابوي خطيره حالته وآلآ كيف يـبلغني وانا بسفر..؟
مناهل\تأكد من الـظبي..دق عليها وشوف اذا الوضع يحتاج ب الفعل نزولنا..يمكن الوضع شوي مكبر من ياسر...؟
بتال بنظره مستنكره\شآيفه ياسر خفـيف ولآ مطفوق عشان يـدق علي بهذا الشكل..؟
مناهل\لآوالله ماهو هذا المقصد..بس..يـعني..والله مدري وش اقول لك..
بتآل بـحزم \جـهزي آغراضنا على مآشوف فيه لنا رحله او لا..,
منآهل بضيق\تـكفى بتال الله يخليك..مآهو والله العظيمـ قل محبه مني لـ عمي مقرن لـكن آنـآ آبي آتعالج..
مآبي آنزل لـ رياض...
دق عليهم وشوف الوضع اذا يستدعي نزولنا نزلنا..وآذا لآ...
فـ بربك تخليني اكمل علآجي هنا..
آرتفع حاجب بتال وبـحزم خآلطه غـضب جآمح\علآجك ملوحق عليه...لكن ياترى ابوي مـلحوق عليه..!
.
.
.
دخــيـلـــك] مــا بـــقــــى وســط الـــظــلام الا انـــــــت مـــثـل الــنــور
[تــــرفــــق]ثـــــوب صــــــبـــــــري لاتــــشـقـــــه وانـــت مــــأساتـــــه؟
.
.
.
دلفت الـبآب الداخلي للفله الـذي كان من الاسآس مفتوح..
لـكن بـشكل [مـردود]
لـتنفجع ب تمدده على الآريكه و ملآبسه كُلها ملـطخه ب الدم..
رمت حقيبتها ب الارض لـتشد الخطوات المرتبكه والمرتجفه له..
لـتسقط على ركبتيها ب جانبه..
ب ارتجاف خانق\وش فيك..وش صآر..؟
تحرك ب بطئ لـيفتح عينه \مآفـيه شـي كبير.. شـوفـي رجلي من الـفخذ..
فـيها جرح مو غآير...عقـميه وضمديه..
ملوك بـ غضب جامح وهي تقترب من فـخذه\آنت لـيش ماتنتبه لنفسك...وش ها التدريبات الي في يوم بتروح مني بسبتها..
لـيه كذا..
مآكئن وراك زوجه.. و.. ولد...مآعندهمـ غيرك..
قـطع عناد الـبنطلون الذي مرتديه من الـفخذ بـ مشرط صـغير كان بـجيبه..
لـتصـعق ملوك من الجرح الغائر\عناد هذا مو سطحي هذا غآير..لآزم لك خياط..
عنآد بحزمـ\آلحين عقميه وشوفي الازمـ
من ثم آردف\عندك آبره وخيط طبـي خيـطيه..؟
ملوك بـغضب\لآزم تخدير على الاقل موضعي عشان مآتحس ب ألم...
من ثم اردفت بجموح\كيف انصبت كذا...وش ها اللبس الي انت لآبسه...ماهو لـبس تدريبك ...كيف تيشرت اسود وبنطلون جيـش..!!!
عناد\مو مهـم..بتحمل الـ ألم...بس خيطي الجرح..وفـكيني من كثـرة الآسئله ياملوكـ..
زفرة ملوك بـضيق..وهي تلمح جمود وجه..
مع
ان ألم لآيطاق..
لكن لآتعرف كيف تحمله لـه بتلك الطريقه..
وعدمـ رغبته بذهاب لـ المشفى...!
.
.
.
دخــيـلـــك] مــا بـــقــــى وســط الـــظــلام الا انـــــــت مـــثـل الــنــور
[تــــرفــــق]ثـــــوب صــــــبـــــــري لاتــــشـقـــــه وانـــت مــــأساتـــــه؟
.
.
.

لآ شـي..!
يـصف قـطعه.. قـطعة من مكان نبضها..
لـتودع آطنان التراب..!
لآشـي..!
يـصف الحزن هنا..
لأنه ببساطه..[حزن]..
بكل صوره و ابسط معانيه وتفاصيله الـصغيره..!
.
.
.
آغمض عينيه وهو يتذكر ذاك الخيط الرفيع من[ الخبر]..!
قبل عدة ساعات وهو ب المطار مع مناهل..
لـيستقبله يآسـر بوجه مسـود...
من ثم تـعظمـ صدمته مآ ان وصـل الـمنزل ..
ورئ والداه والظبي ب استقباله..!
لـيتأكد بأن المكروه اعظم ب كثير من تصـور وخيالاتٍ آخذته ب الطائره..!
.
.
.
فـتح عينيه
و
آبتلع ريـقه الجآف...
وهو يـتوقف آلآن ب الـبآب الـمشرع...
لـ آول مره ..!
يرى التفاصيل الدقيقه لـنقوش ذاك الـبآب..!
لمآ
ذاك الـبذخ الذي غمس ب ترف ب نقوشٍ لآ تكاد العيون
تبصرها..!
.
.
.
آسـند ذراعه لـيهمس\يآعمـ آنت بخير..!
لـييجب بتال \آيه بـخير..آبعد آيدك عنـي وش يـقولون الرجال لو يشفونك سآندني كذا...!
حرمه مآقدر آصـلب طولي في هذي المواقف..؟
آفلت يده يآسر بعد ان نفـضها بشده عنه بتال...
لـيدخل بـتصبر لـ داخل المجـلس الواسع..
لـيستقبل الـمعزين ب فلذة كبداً غآبت...
.
.
.
لـم يـفتني غـصآتك ب الـصلآة عليها اليوم..
وآبتعدت عيني مجبره عن تقبيلك لـها ب [ المغسله]..
وزفرة الوجع بعد رؤيتك وآنت تنزلها ب ذاك القبر
من ثم آقتربت منها ب غفلة عن العيون...
آعتقدت انك تودعها لـ
آلمرة الاخيره.. بقبله آخيره..!
لكن نحرت الروح المتوجعه عليك بعد تأكدت من انها لـيست قبله..
بل
هي محآولات جآهده ان [تشتم] رائحتها الاخيره..
لـتبقى بـصدرك عبير طفولتها الراحله..!
آه ي عمـ..
لمـا بعالم الرجال لآيسمح لنا ب الترنح من الحزن..!
لآ
يسمح لنا ب التنفيس...!
التصبر والتصبر والتصبر...وآلآ لـست ب رجل...
بل
من آشباه الرجال..!
.
.
.
آرفعوني ..
.............. يآحمآمآت آلسسلآم ..
بترك آلعآلم بعيش آليوم غير ..

طيروني ..
................ فوق موج من آلغمآم ..
وعآملوني مثلكم
بَ
كون طير
.
.
.
ب المجلـس الواسـع
عبد المجيد ب نظرات متـوجسه لـ ذاك القابع بمنتصف المجلـس..
طوقته نظراته له..منذو مايقارب الساعه..!
سـ يقطع الشك ب اليقين...
فلآ بد لـ مقرن يعرف ذاك الـشخص..
بصوتٍ خافت\آبو الظبي..تعرف الرجال الي بصدر المجلس..؟
آرتفعت عيني مقرن لـ الشخص المعني..
لـيردف بـخفوت\آيه آعرفه..لـيش تنشد عنه..؟
عبد المجيد\مشبه عليه بـرجال آعرفه...وآلآ شفته ومآتذكر وين..؟
مقرن\يمكن شفته...هو يكتب ب الجرايد..له جريده كبـيره وهو صآحبهآ...
عبد المجيد مشكك\تعرفني مآ آقرا الجرايد كثير..واذا قريتها آروح لملحق الآقتصادي ولآ اهتم ب الكتاب وآلآ اصحابها..
لكن آلرجال هذا اعرفه زين..آنا متأكد..؟
مقرن بعدم اهتمام\يمكن تعرف واحد من ربعه..وتعرف الدم يشد ب عيال العم..,
عبد المجيد\هو وش اسمه..؟
مقرن \جـسآر الـراسي..
عبد المجيد ب اهتمام\من أي فخذ ب الراسـي..؟
مقـرن\من الـ عناد...جدهمـ عناد بن راسـي..مآتعرفه..!
عبد المجيد بتوتر\ولد سـطام..؟
مقرن\وصلت خير...
آغتص الاسم بصدر عبد المجيد لـيتراجع لـ الخلف..
ب
صدمه كبـيره من صـغر تلك الدنيا..!
.
.
.
دخل بتال الـمجلـس لـيجلـس ب آحدى الامكنه..
بـعد سلم عليه عدة معـزين..
من ثمـ آطرق ب صمتٍ ..
لم تغفله نظرات مقرن ..,
. .
.
.
دخــيـلـــك] مــا بـــقــــى وســط الـــظــلام الا انـــــــت مـــثـل الــنــور
[تــــرفــــق]ثـــــوب صــــــبـــــــري لاتــــشـقـــــه وانـــت مــــأساتـــــه؟
.
.
.

يآسـر\جـبت خآلتـي..؟
منـآف\آيه من نص سآعه وهـي داخل...مآكنت ابيها تجـي هي آصلن متعبها ها الحمال..
وبتنشد اعصابها مع العزا واهلك الي مايبون رقعة وجها..؟
يآسر\مآحد بيقول لها شي انا مكلم عمتي وموصـيها مآتسمعها كلآم يـزعلني انا ..
منآف يرفع كتفيه بتهكمـ لطيف\والله مآتتركون عادتكمـ ي العاجي..الا بتسمع لها كلمتين تسم بدنها..آلآكيد بيقولون جايه تشمت ,
يآسر ب حزم\وتسمع..وش بيصير يعني...لآ الافضل انها ماتحضر عز بنت رجلها...
سآعتها صدق بتسمع مني انا الكلام الي يسم البدن..
رمى الـسيجاره لـيحكم آطفائتها ب مقدمة جزمته\آبـوي شآفك..قآل شي..؟
منآف\لآ مآقال شي..عآدي...لـيش متوقع يقول شي..هذا انا موظف عنده وشآفني قبلها بمره..وماقال شي...
يآسر بهدوء وهو يتجه لـ مجالس\زين..زين!
.
.
.
دخــيـلـــك] مــا بـــقــــى وســط الـــظــلام الا انـــــــت مـــثـل الــنــور
[تــــرفــــق]ثـــــوب صــــــبـــــــري لاتــــشـقـــــه وانـــت مــــأساتـــــه؟
.
.
.

فـلك قآبعه ب آلـجلـسه المفتوحه..
تراقب بـعيني رحمه منآير التي تضع يدها على صدرها..
وبعد فترة هدوء و آخرى..
تعود وتنتحب بألم خآنق جداً..
من ثم تـدور عينيها لـ الـظبي..
برصانتها وحضورها تمسك بـ كأس ماء من ثم تمسح وجه مناير
وصدرها ب ذاك الماء وتمتمة ب آيآت ..
.
.
آلحزن الشفاف يستوطن تلك الملآمح..
لـكن آمسكتِ بزمامه كـي لآ تهتزي ولآتترنحي بذاك الحزن..!
مآزال مقرن يستوطنك يا الظبـي..!
بـشكل غريب..
كل شـي تشبهينه به..
حتـى ب الحزن..
جذوراً لآتقبل حتى الانحناء لـ الحزن!
.
.

ѕєmoή
11-05-2012, 08:37 PM
رهف بـصوتٍ خآفت\حـبيبتي فلك..آذا تبين ترتاحين بفتح لك جناح يآسر فوق...
هو أكد لـي قبل شوي ب الجوال ان ترتاحين بجناحه..؟
فلك بـصوت خآفت\لآ اذا تعبت يا قـلبي ب آطلع لـبيتي..مآ اقدر ارتاح الا فيه...لآتعبين روحك...آجلـسي..,
آبتسمت رهف ب خفوت
من ثم جـلست بجانب والداتها..
آلغيوض ب اشفاق \لوعة الفقد تذبح..آلله لآيذوقها حتى الغريمـ..
آرهفت فلك سمـعها لـ والدة رهف..
من ثم التفتت لها برقه\كيفك ي ام عساف ان شاء الله بخير..
الغيوض ب آهتمام عذب\الله يـسلم حالك..آنتي الي كيف وضعك بحملك..
فلك\شوي تعبانه..بس الحمدلله..,
رهف مقاطعه\بجيب لـ آمي قـهوه راسها شوي مصـدع عشان مآشربت القهوه الـيوم..عن اذنك..
الغيوض ب حزن رقيق\ رهف ماقدر ابلع حتى المويه يآمك لآتجيبن شي..
من ثم اردفت\الله يعين قلوبهم والله مايحس بهذا الشي الا الي فيه..
وضعت يدها تلـقائيٍ على صدرها..
وكأنها
تعتصر وجع يسكن حنايا ذاك الـصدر..
و
يرتطم بجدارن تلك الاضلع..
و
دمعاً تسلل من بين تلك الاهداب..
لـيعلن توقفه بها..!
.
.
فـلك وهي تراقب حركاتها الـمتضح ب تلك الحركات حزن دفين وعميق جداً
.
.
ب صوت خافت\ليش هو مر عليك حزنها..؟
آشارت بعد فترة صمت برأسها\آثنين...!
من ثم اردفت\واحد تحت التراب و واحد من عمره سنتين مدري وين ارضه من سماهـ..!
فلك ب استغراب\الله يـصبر قلبك ...
من ثم اردفت\الي تحت التراب الله يرحمه...لكن الي ماتدرين وين ارضه وش قـصته..؟
وبرقه آردفت\تدخلت بـشي مايعنيني آسفه والله..
آبتسمت بخفوت\لآتعتذرين ..آشوف الحكي في بعض الاوقات راحه لـ النفس...
قـصة ولـدي الثآني انه انخطف من حضـني من اكثر من ثلآثين سـنه..وآذا كان حي اليومـ..
فـ هو رجال..الله يكحل عيوني بشوفته..
وان كانه تحت رحمة ربه..آلله يبلغني جميل الـصبر..
آنحنت فلك ب تأثر لتعانق يدها يد الغيوض\آلله يـصبر قلبك والله ماكنت ادري..
الغيوض\هو آخو رهف من غير ابوها.....!
ارتبكت فلك\وليش يا ام رهف هو انتي كنتي مآخذه قبل عبدالمجيد رجال..؟
الغيوض ب حزن\آيه..كنت مآخذه سـطآم الـراسي اذا تعرفينه..وهو آبو عساف ولدي الي انخطف..
من ثم اردفت\كلن راح بحاله هو خذى نصيبه وانا خذيت نصيبي..الله يصبر قلبي ويصبر قلبه...
والله العظيم ان عساف غصة بصدري مابردت..
آرتفعت حاجبي فلك بـصدمه وهي تتأكد من آسم سطام\سطام ولد عناد..؟
آنتبهت الغيوض لـتغير ملآمح فلك\آيه..تعرفينه..؟
فلك بستغراب\زوج بنت اخوي..يعني عساف هو آخو زوجها..بس ماعمرها جابت لي سيره عن هذا الموضوع..؟
الـغيوض بصدمه و وجع\من هو من عياله الي متزوج الحين مآشاء الله..!
فلك بحزن شفاف\آلله يبلغك عيال رهف...كل عياله متزوجين...
الكبير جسار وعنده بنتين..لكن الله يهديه مطلق حرمته الحين
وعقبه عناد الي هو زوج بنت اخوي ..
و
له ولد من حرمة طلقها قبل زواجه من بنت اخوي..
و
الـصغير ريان ومتزوج...
و
شهد توها متملكه الـبآرح..
.
.
.
حـزن شـفاف جداً..
لآمس قـلبها الـمـكتوي ..
لـيعبث به...!
مآ
آصعب العبث ب آوراق السنين هكذا..!
.
.
.
آهتزت شفتيها ب وجع\ولـدي عساف بين جسآر وعناد...
آردفت ب ابتلاع ريق\سطام يوم طلقني ماكان عليه من زواجه من سآره الا جسـآر وكان توه صـغير..,
يآقو قلوب الرجال..عقب هذي الـسنين عاش حياته وكمل..
ولآ كأن له ولد ضآيع..
تصـدقين يابنت الرجال..آنه قآل عقب سنه من خطف ولدي آنه ميت ومافيه فايده من التدوير عليه..!!
ببساطه كذا وقف تدوير...
يحسب قلبي مثل قلبه...!
الله لآيـحلله ولآيبيحه يوم قصر بحق عساف ومادور عليه..
ماكنه قطعه من قلبه ولآ من روحه..
آختنق صوتها بـ طعم الدمع لـتصمت..
و
تربت على يدها فلك بحزن وصدمه كبيره من تلك الدنيا..!
.
.
.
دخــيـلـــك] مــا بـــقــــى وســط الـــظــلام الا انـــــــت مـــثـل الــنــور
[تــــرفــــق]ثـــــوب صــــــبـــــــري لاتــــشـقـــــه وانـــت مــــأساتـــــه؟
.
.
.

سآري ب القرب من مقـرن و بـصوتٍ خآفت\وش عند نسيبك جآلس الحين يوطوط مع جسآر..؟
مقرن بـهدوء وعينه تنشد لـ آخر المـجلس\الظاهر ان ابواحمد يعرف جسار
أو يعرف واحد من آهله...قبل شوي يسئلني عنه وشفت قام له..
سآري بتهكمـ\لـيه ماتعرف انهم يقربون لبعض..!
مقرن ب استغراب\كيف يقربون لبعض..!
سآري\ يآ اخوك عبد المجيد وسطام مآخذين نفـس المره..و سطام كان عليه منـها ولـد...
وآنخطف مدري ضآع مدري خفس فيه جن..!
وخذاها نسيبكمـ عقب ماطلقها...و..وجه نسيبكمـ ماهو ب زين عليها..يوم عرسهم هو اليوم الي انخطف فيه ولدها...
آستدار مقرن ب آنفعال\آنت تـحكي من جدك..؟
سآري\آسئل نسيبك ابو كرش..مآكئن وجـه منخطف يوم شآف ولد ضرته اليوم..!
مقرن ب جديه مطلقه\يـعنى آهل يآسـر لـهمـ آخو من الـراسي..و..آم اهل يآسر هي مرتك يآسطام..!!!!
سآري\آقضب العلم الوكاد..!
.
.
.
دخــيـلـــك] مــا بـــقــــى وســط الـــظــلام الا انـــــــت مـــثـل الــنــور
[تــــرفــــق]ثـــــوب صــــــبـــــــري لاتــــشـقـــــه وانـــت مــــأساتـــــه؟
.
.
.

بتآل يدلف الباب لـيعلن صوته قرب دخوله..
بعد ان بدى المكان يخلو من النساء ...,
الـظبي بصوت هادئ \آدخل يا بو سنا مآفـيه آحد..,
.
.
.
دخل بتال بـخطوات هادئه للمكان
لـتقع عينه على مناير وهي قابعه على احدى الكراسي..
و
محتضنه لـ قطعة ملآبس تخص الـظبي الـصغيره..
بدت له للوهله الاولى
سآهيه..
تسبح في ملكوتٍ آخر..!
.
.
,
وقفت الـظبي لـتقابله وتحتضنه ب رقه بالغه..
من ثم تقبل جـبينه وبهمس\الله بيعوضك ب آجر تصبرك على حزنك ياخوي..
آبتعدت برقه وهي تهمس\مآفيه احد غريب حريمك و مرة يآسر..و..امي....
وخآلآتي ب الجلـسه الثانيه...خذ راحتك..,
تقدم بخطوات هآدئه لـيجلس ب القرب من مناير..
من ثم شدها برقه لـه..
لـتنتحب على صدره من جديد..
و
كأن الخبر الان يـصلها..,
.
.
.
تمزقت فلك تماماً..
وهي
ترى تلك الحميميه المطلقه بينهمـ
ب آرق صورها و اوجعها..
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\قراءة سورة الـبقره لها فـضل عظيمـ ..
فـ اخذها بركه وتركها حسره ولآيستطيعها البطله..
طريقه بسيطه وسهله لـقراءة السوره كل يوم بجدول بسيط..
صفحات السوره 49 صفحه..
بعد كل صلآه..
يتم قراءة عشر صـفحات...
وبنهاية الـيوم تـكوني قد آنهيتي السوره بيسر وسهوله..
فـهي كـ الغمام تحاجج عن صاحبها يوم القيامه..
فـضلاً عن راحه نفـسيه مطلقه بين ثنايا ختمها اليومي..
فلآ يفوتكمـ غمام الخير=)
.
.

ѕєmoή
11-05-2012, 08:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيمـ..,
.
.
.
نظرة حقد55
.
.
.
مدخل
اضم جرحي احسب اني بداويه
وثري نزفت الجرح والجرح ماطاب


ياحسرة اللي تالي الليل يبكيه
وياحسرة عيونن بكت فرقى الاحباب


يامن خذيت القلب تكفى تداريه
ولا تكفن راعي القلب بتراب


ليلي سهرته وانت بس طاريه
ماغير اسولفبك مع الليل بعتاب


حتى خيالك يوم اشوفه اناديه
ولـ حق وراءه الين مايوصل الباب


قلي بربك ويش تبغى وسويه
يامتعبن قلبي ترى الشوق غلاب


امر تدلل خذ حياتي ولبيه
خذني ورق خذني قلم خذني كتاب


بس المهم القلب ياهيه تعفيه
كافي ترى قلبي من الهجر مرتاب

.
.
.لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها
.
.
.
جسـآر بـأبتسامه ودوده\ والنعم فيك ..,
آبتسم عبد المجيد\ ماعليك زود..آنا والله مآعرفك وبـصراحه اكثر ماهو متابع بـشكل صحيح لـ الجرايد...
لكن والله فـيه حديث خآص وابي افاتحك فيه ب اقرب فـرصه..,
آبتسم جسار \سم تفضل الحين تآمر..
عبد المجيد\لآوالله الحديث الخاص مآينفتح في هذا المكان خاصة انه طويل وحساس وحبـيت والله آكلمك فيه بمكان هادي شوي..
جسآر \آبشر ب المكان والوقت الي تحب...
عبد المجيد\بعد يومين ب مكتبك ب الجريدهـ..؟
جسار\صآر....لكن عفواً تدل مقر الجريده..؟
عبد المجيد يربت على فـخذه\اللي يسئل مايتوهـ...و..مقرن بيوصفني المكان مضبوط
جسار وهو يرى وقوفه من جانبه\حياك الله بأي وقت...!
.
.
.

آنيق جداًجداً..
سآعه ثمينه جداً ب معصمه وهو يتحدث..
مرتب الـهندام لـ آبعد حد لـدرجة آلآناقه الشديده
ومتشبب قليلاً..
رائحة عطره المثقل ب الفخامه..
آخترقت آنفـي لــتستقر ب الصدر بنفاثتها..!
متضح جداً الطبقه الذي ينتمي اليها..
كبار التجار..!
بـل ..!
مخملي الطبقه...!
مآذا يريد ب الضبط..!
آعلآن...!
ام شريك جديد ب المشروع لـ مقرن..!
فـ
متضح لـي تماماً قربه الشديد لـمقرن..,

.
.
.

آرج ـــــــــــــوكـ .. كـفــي دمعـتــكـ وإكـتـمــي الآه ...
لآ تـتــركيــن أح ـــــــداً يـــح ـــــس بـوجعـــنــــآ ..................
.
.
.



جـمره..!
ب
آقـصى الخفوق...تتقلب بين آلآورده..
فـ
تزيد اشتعالها..
تلك الاورده..!
.
.
.
وقفت فلك بـ غـصه آبتلعتها...
من ثمـ خطة الخطوات الـمرتجفه لـخآرج المكان بـ الكليه..!
لـتتوقف خآرج مـدخل الـنساء بـ الـسور الخارجي..
آنحنت يـدها لـ الحائط..
لـعل الـصدر يستنشق بـزفراته الحارقه..
بعضٍ من الـهدوء..!
.
.
.
لآتلومه ابداً..
فـ..
لو لم يحتضن ويحتوي تلك المكلومه..
لـسقط من عينيها..
لآتلومه الليله على أي شي..
ولن تلومه..!
بـصدق...
هذه الليله الحزن يـعصف ب بتال..
بـشفافية لآتستطيع تحملها..,
.
.
.
يـحتضنها بين ذراعيه..
تضع هي رأسها على صدره..
تتقارب الاوراح الى حد الـتمازج..!
هل يمكن لكم ان تتصور ذاك المنظر..
قآطعٍ للانفاس وربي..!
.
.
.
آستفاقت من آعماق الـ الوجع بـصوته..,
يآسر\وش موقفك هنا..؟
آرتفع رأسها ب ألم..\يـآسـر..!
آقترب بخطوات هادئه وعينه تتعلق بعبائتها التي بيدها\وش موقفك هنا..وين بتروحين..؟
فلك بـتعثر آختناق\بـروح لـبيت فـهد اخوي..خلآص عزيت ..آحس بتعب بطلع..,
آنقلب وجه يآسـر لـملآمح جداً حازمه\آطلـعي فوق وآرتاحي بجناحي..
هو آنتي من آطراف الـجماعه يوم تقولين خلآص عزيت وبطلع..!
آنتي من اهل الـميت...
وش يطلعك من الـبيت في اول يوم ب العزا..
تبين آهلـي ياكلون وجهي ويقولن خوالك مايعرفون الـسلوم ولآحقوق التوجيب؟
.
.
آبتلعت المرار هنا
فذاك العاجي متقـصد الـوجع..
بل
ومستميت ب الضغط عليه..
لـما كل ذاك [الـقهر..]
.
.
.
حركت يديها بغيت هواءٍ بارد تحصل عليه..
لـتتكلم ب بحه وصوتٍ منخفض\مآقدر اقعد تـكفى ياسـر والله العظيم ماقدر..بروح..بروح..الله يرحم اثنين جابوك..,
يـآسر بحزم\مآهو بوقت سوالف الحريم هذاالوقت...!
الـناس ميت عندهمـ غالي.. و..انتي مرة ولدهمـ وابو ها الميت..فـ اتركي السوالف الي ماخوذ خيرها وآوقفي معهمـ مثل وحده منهم وفيهمـ..,
فلك بـرقه\يآسر انت ماتدري عن شي..ماتدري عن شـي..جسمك كله مغطسه في مويه بارده..وانا اتقلب على جمر..تعرف شلون آتقلب!
.
.
.
آنقطـع كلآمها بـ تواجدهـ...وحضوره الـموغل ب الـمآضي..!
.
.
.
مقـرن بـستفسار\من الي انت واقفاً معها...بنت عبد المجيد..؟

.
.
آسـتدار يآسـر بـتأهب..!
.
.
.
و
كأنه ينتظر عآصفه قآدمه..!
فـ
يتأهب لـصدهـا بـصدره..
وكأن ذاك الـصدر
سـوراً لـيس بستطاعة احداً تجاوزه..
حتى وان ضـرب
ببرجٍ عاجيٍ بجاور ذاك الـسور لـيبلغه..!
لآ
يستطيع..!
فـ
خلف ذاك السور..!

قطعة ارواحٍ منه..
حنين و آشتياق..!
ذكريات..و..مأوى..!
آنين و مآضـي ب الاعماق..,
.
.
.
يـآسـر بصوتٍ هادئ\لآ...هذي خآلتي فـلك...!
.
.
وقف..!
ويده عانقة عكازه.. بشد آصابعه اكثر على قـبضة العكاز..!
رآئحة آخرى تحملها تلك العائله..!
رائحة الماضي..
بـكل مافيه..
رائحة عبد العزيز العبقه.!
و
عقوق بتال من ثم عودته ..
و
حضوريآسـر..
و
يآسـر آخر..!
يآسر آخر..!
يآسر اخر..!
منتظر..
مآجمل يآسـر آخر يكون ب قربي و يعبث بحضني..ويلآعب مسبحتي..
وقد يـعبث ب سآعتي..ويتجاهل حزمي وجدي..!
.
.
.
بـصوتٍ هامس\خل خالتك تنام هنا الليله..لآ..تروح لمكان ثآني..,
من
ثم آستدار ورحل..!
.
.
.
يـآسر بـصدمه..
آمتدت حتى طوقت شـفتيه ب ابتسامه\والله يآسر الصغير جاب راس مقرن العاجي وهو مابعد شرف كيف لو شرف..!
آستدار لـها..
لـيجدها مختنقه تماماً بدموعها..!
.
.
.
.

آرج ـــــــــــــوكـ .. كـفــي دمعـتــكـ وإكـتـمــي الآه ...
لآ تـتــركيــن أح ـــــــداً يـــح ـــــس بـوجعـــنــــآ ..................
.
.
.

مـستلقي ..,
وجسده مبتل تماماً ب العـرق...من شدة ألم..
و
ملآمحه مرتخيه تماماً...
آبتلع منذو لحظات من يدها قـرصين مهدئه لـ ألم...
وجل ماتخشاه حرارة مرتفعه..!
وهو آلآن نائمـ..
آو
ب الأحرى...
ألـ ألم من جعله بـذاك الـعمق من النومـ..
تحركت ب فزع مآ ان سـمعت صـوت الـباب
يطرق بطرقاتٍ خـفيفه...
لـتقفز من مكانها...بخوف طبـيعي..
آرتخت آهدابها..
لـتجده مرتخي الملآمح..رغم الوجع..
فـ
تخطو الخطوات لـ الباب وهي تتذكر عدم اقفالها
لـباب الرئيسي لـسور...
وقفت ب الباب..وبهمس\من..؟
لـيرتد لها صوتٍ ذو خشونه مطلقه\يـوسف..زميل عناد..هو بخير؟
بـستغراب\آيه بخير..
من ثم آردفت برتباك\ لكن آصآبته مو سـطحيه..ورافض يروح لـ المستشفى..,
يوسـف\ممكن تفتحين الباب اختي..؟
ملوك بـحزم\آسـفه...مآقدر..
يوسف ب تودد\بس بدخل اتطمن عليه..لو سمحتي.,
ملوك\مـعليش اعذرني ..,
يوسف برتباك\طيب عن اذنك..,
.

ѕєmoή
11-05-2012, 08:39 PM
عآنقة آصابعها حـنجرتها..
وهي لآ تدري ب الضبط لما تصـرفت بـتلك الشده..
و
لآتدري بضبط ماهي تبعات ذاك الـتصرف
جل ماتعرفه..
أُنه لن يدخل وعناد شـبه فاقد لـ الوعي وتبقى هي وهو لـوحدهمـ..
جداً تصـاب ب الوسوسه من قصصٍ تقرأها ولآتريد ان
تكون بطلة لـ حالة مأسويه..!
فـ الشيطان لم يمت..
وبـ وقتٍ كـ هذه لـيس هناك صديقٍ يؤتمن على العرض..!
لآتدري...
فـ الدنيا أعطتها تلك القناعه..!
.
.
.
تقدمت بخطوات هآدئه له..
لـتضع يدها على جبينه فـ تجدها
كما توقعت..
مرتفع الحرارهـ...
همست بـخوف\لآزم آدق على عمي سطام..قـلبي مو مرتاح..آحس مافي يدي شي
آهتزت شفتيها ب اختناق\يآرب..
.
.
.
صبآح الـيوم التالي....,
.
.
.
حركها بـ هدوء\ملـوك..ملوكـ..,
قفزت بـخوف..
لـيردف\لـيش نمتي بهذي الوضعيه..مآكان لـه داعي تتعبين بهذا الـشكل..؟
.
.
.
غاضبه..
بل
متفجره..
بل
حمم بركانيه بـ جوفها...
لما هو..
بآرد
جلـيد..
قطب شمالي..!
آي نوع من الرجال انت..؟
.
.
.
آطلقت دموعها ومشاعرها الـثائره \لـيش متعبه روحي...؟
آنت آذا ماشفت روحي توصل للحلقوم ماترتاح....
آمس جايني منصاب مادري من آيش بضبط..ورافض تروح المستشفى والسبب طبعاً ماهو معروف...
وطول الليل حراره عليك مانخفضت ومهدئ ورى الثاني...وقـلبي بينخلع من مكانه كل ماسمعت ونينك..
لآتقول لي تدريبات..هذا الـشي مستحيل اصدقه...
قول متهاوش مع واحد...يمكن آصدقك..
بس مسألة تدريبات ويتركونك الفرقه تطلع منهم بهذا الشكل هذا الكذب بعينه وعلمه..,
بصوتٍ هادئ\آلآ ..تدريبات..
ملوك بحزمـ\لآ مو تدريبات ولآتجرب تكذب علي مره وثنتين وثلآث...وتقول بيمشي عليها كل كذبه وبتصدق...
آنا اذامشيت تصرفاتك الغريبه فـهذا بمزاجي و بـسعة صبري وتحملي...
مآهو غباء وسذاجه مني ..,
.
.
تحرك لـيأخذ وضعية الـجلـوس بتحامل يظهره ..
وفـضل الـصمت ..
لـتردف\الـبآرحه مآقدرت القط انفاسي من خوفي عليك ماهو بس آنامـ..ولـعلمك...
آتصلت على جوال عمي سـطام ولـسوء حظك كان مقفل..
آرتفعت حاجبيه بـغضب \ولـو رد بـيكون بعد من سوء حظك..
ملوك ب غضب اكبر وبرنة حزن عميق\سوء الحظ فيني آعرفه ويـعرفني..
من كثر ماهو ملآزمني صرنا بحسبة الأخوان..آفقده ..و..يفقدني..!
ماهو ب غريب لو رافقني معكـ..
.
.
.
آسكت غضبه القادم من كلماتها رنين الـهاتف..
وظهور الرقم المنتظر..!
.
.
رد ب همس\هلآ..,
يـوسف ب اهتمام\آنت بـخير...,
عناد\آيه...بخير...دبرت نفـسي لآ تقلق..
يوسف\آلبارح تطمنت عليكـ..بس كنت قـلقان من زوجتك انها تكلم احد
عناد وعينيه ترتفع لـ تعانق نظرات ملوكـ \قلت لك لآتقلق...
يوسف\فمان الله..
.
.
.


خبيث..!
و
متذاكي..!
يتعمد آصابتي..
لـ
يدرس حركاتي القادمه..
و
من المتـصلين بي..
فـ
لآبد
أن كنت مراقب او كمين لهمـ..
سـيقوم احد من الرتب الاعلى ب الاطمئنان علي..
و
آن ذهبت لـ المستشفى
سـ يطوق الجميع لـ آطمئنان علي
وسـ آجلب البلبله لـ سبب الاصابه..
لـكن بموقفي هذا
آثبت لـه صلآبة قدرتي لـ دخول معهمـ في دهاليزهمـ المظلمه..!



.
.


آغلـق الهاتف وبـستغراب\فـتحتي الباب لـ آحد البارح..؟
آردفت \لآ...بس واحد يقول انه زميلك ويبي يدخل يتطمن عليك وانا قلت له لآ ماقدر ادخلك..
وبتبرير\كنت شبه نايم او ب الاحرى فاقد الوعي من ألم...ومآبي غريب يستفرد فيني حتى ولو انت موجود..
وبتهكم\آخر تدريباتك رعب لي ليل ونهار..!
آبتـسم بهدوء\آنتـبهي تفتحين لـ آحد حتى لـو آتصلت انا عليك وقلت لك افتحيه..لآتفتحين لـ آحد...آنتـي ب آمان لن البيت اساساً مراقب من ناس حريصين على سلآمتنا لكن الاحتياط واجب
بتقريع\مدخل نفـسك في ايش..؟خبـرني على الاقل ماصير اقلق من شي مجهول بنسبه لـي...قول لـي ...؟
شدها برفق لـ يحاول آجلآسها بجانبه...
لـكن نفضت يده بـشده..
وتركتها بـضيق لـتصعد لـطابق العلوي..,
.
.
.
.
.

آرج ـــــــــــــوكـ .. كـفــي دمعـتــكـ وإكـتـمــي الآه ...
لآ تـتــركيــن أح ـــــــداً يـــح ـــــس بـوجعـــنــــآ ..................
.
.
.


يومين مضـت..
لـم يشعر مطلقاً بوجودي..
بـل لمـ يسئل هل انا موجوده ب الـعزاء ام لآ..
حيه..
أم لـحقة بـصغيرته مع تعبي مع هذا الحمل..
متعبه جسدياً ونفـسياً..
لآ اطيق أي كلمه...
و
لآ
أي نظره متهكمه..
لآشـي..!
.
.
.
بحتكاكي القليل مع الـظبي...,
آستشفيت شيٍ اخر معها...
فـهي ابداً لمـ تتعمد آحراجي امام الجميع..
بل متفاجئه تماماً من لباقتها الغير معهوده بنسبه لـي
وآكثر من ذلك...
عجوزاً ب الامس..
آستحكمت آوجاعي ب ان نفذت سمها بـ جملة قـصيره متقصدهـ
فـ قامت بقطع جميع آوردتي قبل آوردة الظبي بذاك التهكمـ..
لـتعاجلها الظبـي بـرداً آشد وطئه من كلماتها علينا..!
وهي تذكرها ب اشمئزاز بماضي دفين لتلك العائله المرتبطه بهم العجوز..!
متأكده تماماً بأن الظبي مازلت وستظل نابذه وكارهه لـ البراق
وان ذاك التصرف
أنما هو فقط لـ آظهار الـعاجي ب أنهم برجٍ شامخ لآ يهتز..
ولآيدنس ثوبه وان اختلط ب انسابٍ غـير عاجية مثله...
مشكلتي مع الـظبي بشكل خاص...
هي اني انتمي لـ عرقٍ اقل من عروقهمـ...
ولكن الظبي مقعره تلك المشكله بأن جعلتها عائليه...
ولآتسمح لـ كائن من كان ان يقوم ب القاء الكلمات جزافاً...
.
.
.
آغلـقت الباب...
لـتتوسط الـدور العلوي وتطل بـرأسها للاسفل لـتجد المكان خـلى تماماً
الا من بعض كبار السـن...
آسـتدارت لـتعود لـجناح ياسر وتـوقض رهف ...
لـتنصدم بـ خروجه من جناحه من ثم رؤتيه لها...!
.
.
.
لآتريد منه شي..
فقط بعض من السلام..
و
ان يرحل من دون آسماعها كلمات جارحه..
فـهي مازالت مصدومة تماماً بكلماته لـ ياسر ب تنام هنا...
ويآسـر بعدها اصر على بقائي هنا...
وانا في كل يوم آنحر هنا..!
وآلآن..
سـ آنتظر الكلمات الـحارقه لـروح...
منه..!
.
.
.
بـهدوء وهو يبعد النظرات عنها...
لـ
يحاول التجاهل وينزل بهدوء مع الدرج...!


.
.
.
مقرن...
مآلذي يـجعلك بتلك الصوره الهادئه..
ذاك العرق الغير مـصفى ب منتصف بيتك..
و
لمـ تقوم بـنسفه من جذورهـ
عجباً!
.
.
.

آبتسمت برقه وهي تراها يـواجه جده ب منتصف الدرج
من ثم يقبل رأسه
ويـصعد ب ابتسامه هادئه..
من ثم يعانق جبينها بقبله هادئه ..
يآسر\مآتلآحظين جدي متقبلك واجد..؟
بتهكمـ\تبيني آصلي لـربي ركعتين شكر..والآ آكفل لـي يتيمين بهذي المناسبه..!
يآسـر يحرك آنفها \يآ ام الـشيخ لآتكدرين الخاطر..وش فيك مـعصبه بزود..؟
فلك ب استغراب\وفرضاً صرت أم الاميره..ماهو ب ام الشيخ!
آرتفعت حاجبي ياسر..
لـتردف\آيه وفرضاً جبت لي بنت..وطلع السونار غلط ماهو صح...وانت دكتور وتعرف ان هذا ممكن يصير...
وش بيكون ساعتها..!
مايشملني العفو الملكي الي الحين آنعم فيه..!
يآسر يتعمد ابعادها برقه من طريقه\سآعتها بتجنين على رهف لـني بآخذها ..وماعلي من آمها البراقيه ولآ ابوها العاجي!
.
.
.

آرج ـــــــــــــوكـ .. كـفــي دمعـتــكـ وإكـتـمــي الآه ...
لآ تـتــركيــن أح ـــــــداً يـــح ـــــس بـوجعـــنــــآ ..................
.
.
.

قبل خدها برقه وهي متجاهله له ومتظاهره ب النوم..
رغبة في الابتعاد لآ اكثر...
بتال بهمس حاني\آشربي عصير بس..مآيصير الي تسوينه مناير بنفسك انتي تعرفين آجر الي يقبض الله روح صـفيه ب الدنيا ويـصبر مايحتاج اكرر لك وآزود..
قومي الله يهديك...قومي...؟
.
.
صامته تماماً..
.
.
آردف\منآير..
.
.
لآجواب..!
.
.
زفر بضيق وهو يخرج لـينادي الظبي فـ تحاول آطعامها آي شي...
فـ
آن لم تأكل شي...
سـ يأخذها لا محاله لـ المستشفى ..
فقد آحضره طبيبه وهي آخبرته بأن اذا استمرت هكذا فـ [ التنويم] افضل لها..
.
.
توسط المكان لـ يفاجئ بها واقفه وتطل على منهمـ ب الاسفل
.
.
بـهمس وصوتٍ آعياهـ المرار\فـلك..!
.
.
كمن صـعق بماس كهربائي..
آنتفضت بـ ارتباك وتوتر..
.
.
.
تعتصر من ألشوق له..
تذوب كـ الشمع احتراقاً من البعد..
وبرغم من الشوق الـجامح له..
ألم يستوطن آعالي سفوح ألمها..
و
آنحدار كامل لـ آرض كرامتها..!
.
.
.

آرج ـــــــــــــوكـ .. كـفــي دمعـتــكـ وإكـتـمــي الآه ...
لآ تـتــركيــن أح ـــــــداً يـــح ـــــس بـوجعـــنــــآ ..................
.
.
.


دلـف الباب..
لـيجدها تمـسح وجها ب منشفة صغيره تخصها...
و
مرتديه بيجامة حريريه...
آغـلق الباب لـيخطو الخطوات ب اتجاها
و
بـصوتٍ حازمـ\الحين تشرحين لـي قـصة هذي الـصوره...و..ب التفصيل الممل..!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\
من سماحة الشيخ بيان كيفية التيمم الصحيح، وهل يشترط في الصعيد الطاهر أن يكون تراباً أم يكفي التيمم على الحجارة؟

الواجب التراب إذا وجد، لقوله صلى الله عليه وسلم: (جعل التراب لي طهورا). ولقول الرب - جل وعلا -: فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ [(6) سورة المائدة]. والصعيد وجه الأرض، وقوله منه يدل على أن له غبار يتصل باليد والوجه ، قوله: منه فإذا لم يتسر ذلك تيمم من الأرض التي عنده، سواء كانت الأرض صفاء، أو رمل، أو سبخة: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [(16) سورة التغابن]. لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: (جعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً). فالأرض تعم الأرض السبخة والرمل، وذات الحصى كله إذا ما تيسر التراب: لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا [(286) سورة البقرة]. لكن إذا وجد التراب فإنه يتيمم من التراب.

ѕєmoή
11-05-2012, 08:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
.

.

.
نظرة حقد 56
.
.
.
مدخل
.
.
.
رسمـت الشـوق بحـروف القوافـي والحنيـن الـوان

معـانـي تنـسـج اللـوعـه وتـعـزف صـرخـة الحـانـي

علـى بـوح القصـيـد الـعـف بقـايـا تنـشـد النسـيـان

عن أحلامي ؟

عن أوهامي ؟

عن اللي سّبب أحزاني..!

أشـد القـاف مـن واقــع وانــا فــي واقـعـي حـيـران

وأسولف عن ألـم جرحـي مـن المجنـي مـن الجانـي

إهيّجـن صـوت قيفانـي وصوتـي بالقصيـد أشـجـان

علـى رجـوى أمــل كــاذب لقـيـت الـبـوح يعصـانـي

وأصــوّر مــن معـانـاتـي مـلامــح مـالـهـا عـنــوان

وإثيـر المـوج مـن فـيـض المشـاعـر لـيـن يقـرانـي

أتـرجـم لـوعـة الـذكـرى حنـيـن العـاشـق الولـهـان

وأهـيـم بطيـفـه العـابـر وأعـانـق غـربــة أوطـانــي

أحـسـه داخـلـي عـالـم بــلا شـاطــيء بـــلا ربـــان

وأعــوم بمـوجـه العـاتـي ولا أدري ويـــن ودانـــي

خذانـي لآخــر الدنـيـا ويـرسـم فــي سـمـاي ألــوان

تلّـون لـي بـلـون الطـيـف ونسـيـت بـجـوه ألـوانـي

علـيـك الله وأمــان الله وجـــاه الله عـزيــز الـشــأن

تـراك أقـرب مـن أنفاسـي وساكـن وســط وجـدانـي

هـلا ياعمـري الحاضـر ..
هـلا ياحلمـي الـلـي كــان

هــلا يانـشـوة الخـافـق ..
هـــلا يانـصـفـي الـثـانـي

حبيبـي قولهـا لــو كــذب أبنـسـى لـوعـة الحـرمـان

حبـيـبـي كـلـمــة أحــبــك تــبّــدد فــيــك حـرمـانــي

أشوفـك جـنـة الدنـيـا .. أشـوفـك روضــة التحـنـان

أجـيـك بشـوقـي العـاصـف وطـيـف البـعـد يحـدانـي

هديـر المـوج يأخذنـي وأنـا الظامـي وأنــا الغـرقـان

عـلــى شـاطــي غـــلاك الـلــي تمـنـيـت وتمـنـانـي

إحـسـه نبـضـي وذاتــي شـعـور الشـاعـر الانـسـان

كـأنـه غيـمـةٍ تـطـرد سـمــوم الـقـيـض بأغـصـانـي

أو أنــه حــرف والريـشـه تجـسـد صــورة الـفـنـان

حبـيـبً يـعـزف أحـسـاس الـغـلا ويتـرجـم الـحـانـي

أحـبـة كـثـر حـبـي لــه وأنــا لــه عـاشــقً مـاخــان

وعــزاي أنــي رسمـتـه لـلـوفـا بـحــروف قيـفـانـي

لآتليهكم الروايه عن الصلاة في وقتها
.
.
.

آنـزلت الفوطه لـ تُرتبها بمكان صـغير ب حقيبتها..
و
تتجاهله ب الكليه..
وهي تأخذ الفرشاة وتسـرح شـعرها من ثم ترفعه بـ مشبك آنيق

وقف يآسـر وبـهدوء بين طياته تحذير\سـئلتك...وردي علي..؟

آرتفع حاجبها \مو ب الضروره كل الاسئله نحصل لـها اجوبه..
من ثم آردفت بعد آن لمحت تقلص ملآمحه لـ الشده\فيه كثير من آلآسئله الـسكوت والتغاضي عنها افضل..
وفيه اسئله الكذب فيها يمكن يكون الحل الامثل لـ آلآجابه عنها..
وكثير من آلآسئله...مالها اجوبه..!
.
.

تقدم بخطوات لـ يواجها..
ويحتوي حضورهـ عطر حضورها
فـ
يمتزج ب انفاسٍ ثائره و اخرى مترقبه..
.
.

بـشده ويده تشـد الـمحفظه الانيقه الموضوعه على الـطاوله..
ويفتحها من ثم يخرج الـصوره..
وآصابعه تعتصر الـصوره بينها\يمكن بعض الاسئله آجباري تجاوبين عليها...!
لـيش الحياة الي انتي عايشتها ماخبرتك ب ان البنت مثل الزجاج أي شي يخدشها..؟
واذا انخدشت صارت بضاعه فاسده ماحد حتى يلتفت لها..؟
.
.
آكمل كلماته..
.
.
وهو يطبق يده على عضـدها العاري ويتراجع بها نصف خطوه..
لـ الحائط خلفها..
ويده الاخرى ترمي بصوره للارض لـ يضع قدمه على تلك الصوره..
.
.

آردف\هذي الصوره مادخل مزاجي كلآمك عنها..قـولي لي القـصه بحذافيرها ولآتحطين نفسك بدائره مغلقه..

.
.
.
نظراتها تعانق الصورهـ..
و
برغم من صدمتها من تصرفاته...
آلآ
ان غيرته متضحه تماماً لها..
و
سـ تجعله يبتلعها ..!
فـ
آحمد اغلى بكثير من صورته اليوم تلامس اسفل قدميه..
وهو وان احبته..
لكنه
ب الكاد يرتفع لـ يصل لـمنصة آحمد..!
.
.
.
بشفتين مرتعشه \ولنفرض ان انا الزجاج المخدوش..و..أن الي بمحفظه ماهو ب احمد..
وانه هو الاسم الي انت تقوله..
وش بيكون موقفك سآعتها؟
.
.
وضع آصبعه البارده على عنقها المشتعل وحركه بهدوء ب الاتجاه الآخر كنايه على نحرها..!
.
.
بعد لـحظات من اشتعال النظرات
.
.
بـهدوء\بقوانينك تنـحرني على جرم ماله ادله ولآ شهود..وش ها العداله!
.
.
.
آبعدت يده المعانقه لـعضدها ب قرف\آستح على وجهكـ هذا الحكي لـ زوجتك..!
.
.
من ثم
ترتخي تحت آنظاره وتضـع آناملها ب آول سآقه ..
لـيبتعد تلقائي نصف خطوهـ..
فـ تأخذ الـصوره ..وتعيد بسطها بيدها..,
بـحزن شفاف\سـبق وخبرتك ب المطار ان الصوره لـ آحمد اخوي الله يرحمه وانت بهمجيه تصآرخ وتجي تحاسب بعد..!
شـدها من جديد لـه\رهف اخوك مستحيل يكون طبق الاصل من واحد آعرفه...!
آرتفعت حاجبيها ب تهكمـ\مآتعرف مقولة يخلق من الشبه اربعين..؟
شد الـصوره من بين اناملها\آلآ اعرفها بس ولو ..الصوره الي بيدك مابي اشوفها ب محفظتك..حتى لو كانت لـ آخوك..؟
آنسـابة ابتسامه متهكمه\هذا المستحيل بعينه..
وضع ياسر الـصوره بـجيبه على تهكمها..
لـتردف\بدال الصوره عندي عشر..و..كبر راسك لآتغار من واحد ميت له سنين ..
وترى مآسمح لك تمس ذكرى آخوي بكلمه.. و..لآ اسمح لك تـرمي صور من صوره بهذي الطريقه...
لـنفرض ان الي صآر سوء تفاهم و وضحته لك...
بعدها انتبه لـخطوط احمد الحمراء وقيس كل حركه بتسويها..!
وخل في بالك بتشوف صوره بمحفظتي..
و..
بغرفتي وب بيتي وبكل مكان تطيح عليه عينك وهذا المكان يخصني..!
.
.
.
القت كلآمتها المتحديه وهي تـبتعد عنه وتهم بفتح آزرة البيجامه الحريريه..
لـتتفاجئ بـشده لها..
من ثم اسناد خآصرتها على ذراعه ..
ويده تعانق رقبتها \ قصدك ان كل مكان تطيح عيني عليه وهو يخصك فـ صورتي الي بتكون فيه..
آنتبهي لـكلآمك ولآتوقفين قدامي وقفت المتحدي لانك بهزهـ خفيفه تخسـرين..!
.
.
آمال انامله الـبآرده على عنقها بنسياب متحدي لـها..
وهي ترتعش..
كـ [ورق] هبت نسمات بآرده عليه..
فـ
جعلته يرتعش..!
آلآحمرار عانق كل اركانها...
لـيدفع ب ابتسامه خبيثه تـرتسم ببطئ على شـفتيه..\وش فـيك..يومين وذبحك الـشوق لـي..!
هم بـتقبيل عنقها العاري..لـتنتفض ب جزع\آشوف الي ذابحه الـشوق لـثاني انت..!
بغفله منها..!
و
تيقض دائم منه..!
حاولت شد الصوره الخارجه آطرافها من [جيبه]..
لـيحكم قبضته على اناملها..
فـتتألم ب شده..
يآسربتهكمـ\لآ..{لآ...يبي لك دهور ياصـغير عشان يعلمونك وتتعلم..
رفع آناملها لـه..
رهف\ آترك آصابعي بتكسرها ..
قبلها ...وبنبره هادئه لكن مشتعله\جربي تبعدين نفسك بهذا الشكل عني مره ثآنيه..!
.
.
من ثم..
تـركها...!
و
خرج..

.
.
.

جيتك .. وخلّيت الكرامه ، على ( جنب ) ،
وأقفيت أنا ، خسران : " حُب وكرامه " !

.
.
.



آقـترب بخطوات بآرده..
لـيكون ب قربها تماماً
و
بـصوتٍ آضناهـ التعب\كيـف صحتك و حملك..
آبتسمت بوجع وهي تعلن رحيلها عن المكان\آحسن الله عزاك ب ضناك..و..لآتشيل همـ ضناي فـ هو بخير ..!
آمسك ب معصمها لـيديرها له...
ويـشدها لـ الـجناح المجاور مرغمها بشده على الـصمت..
لكن لـيس على الخنوع..!
فما
زال بروح متسع من الـشموخ..!
.
.
.
آغـلق الباب لـيردف بهمس\جزاك الله خير يا عابر الـسبيل..!
.
.
تحركت عينيها المتعبه..
لـ تلتهم تقاسيم الملآمح التي آعيت قلبها هياماً
تقاسيمه الموجعه لها..
متعبه لـ حد الاختناق..
مرهقة روحه..
.
.
.
لـما كل ما هممت ب الابتعاد عنه...
جميع خلاي جسدي تعلن آلعصيان..!
لما تعتصر تلك الاورده شوقٍٍ لـ آحضانه..
وتأبى تلك الروح الـركون لـ آعتابه..
تباً لقلب كـ الذي بين آضلعي..
مُقـسمٍ على ذُل صآحبه..!
.
.
.
تـركها بعد ان آقفل الباب وشـد مفتاح بين آنامله..
لـيـشد الخطوات المتعبه
لـ سـرير الفخم القابع ب آقـصى الغرفه...
.
.
.
لآ
آقوى على آحتضانها..
ودسها بين آضلعي ب آخر وريداً يعلن الحياة هناك...
آنا اليومـ
مـقتولآ بين نعشٍ ..و..دمع...
آريدها فقط..
تقف على رأس ذاك النعش وتبكي..!
.
.
.
جلـس فوق السرير...
و
وضع رأسه بين يديه لـ يجعل آنامله تتخلل شـعرهـ..
همس بصوتٍ ب آعمق من العمق\ وآسـيني بـ آي كلمه..أو.. همسه..
لآتقولين اي كلمه يقولها الغريب والبعيد بس يـصبر فيها قلب مكلومـ..
.
.
.
الـقى نظراته لـها..
لـيجدها واقفه بـ وجع ب اقـصى مكان ..!
.
.
لما كل ذاك ألم..
و
الوجع..
و
الترنح..
و
الخيبات التي لآ تتوقف..
.
.
.
لما
ذاك القلبين..
بينهم مسافات لآيمكن لا احد منهمـ
تجاوزها بسهوله..
لـيصل الى الاخر
في كل ركن
جرح..
وعثره..
ونتفاضة وجع..
في كل مكان..
خنجر..و..نزف..و آه..!
.
.
.


قطعت الخطوات التي بينهمـ..
وهي ترى يده الممدوده لـها..
.
.
تعد الخطوات..
خطوه..
آثنتين...
ثلآثه...
آربع...
خطوه..!
آثنتين..!
ثلآثه..!
آربع..!
مآالعدد الذي بعد آربعه..!
لمآ
ذاك الـقلب لآ يهدئ ويشوش ب ذبذباته على وظيفة العقل في التفكير..!

.
.
لآمست دفئ كفه برودة آناملها..
لـتستوطن تلك الانامل عرض ذاك الكف..
فـيجلـسها ب قربه..
وينحني بهدوء لـ حجرها..
آصابعا كانت معانقة لـكفه الذي وضـعه ملآصقٍ لـصدرهـ..
حيث تقبع تلك النبضات المتعبه..
.
.
.
بوجع\صـغيره حيل على الموت..على القبر.. و..ظلمته ..على وحدة المقابر..على نزعة الموت ..
كيف آوجعها..!
كيف تحملته..!
نزعة الـروح..عذبتها..!
بكت منها..!
وآلآ رحمها ربـي من حر السكرات..!
قـلبي يا فلك تركته ب قبرها...
مآحس بنبضه بين ضلوعي...
يآفلك صغيره حيل..صغيره حيل..
القبر ضم قلبي مآضم الظبي!
يآبرد الليل عليها..
و
ياحر النهار على ذاك الخد وهاذيك العين..؟
آسكتت هذيان اب ب اناملها على شـفتيه\طير لك من طيور الجنه..حظها عند ربك اكبر من حظك..
هي مالها ذنب..وأحنا مليانين ذنوب..
آستغفر ربك وآحتسب..و..آحتسب..و..آحتسب..
آرتفعت آناملها لـتعانق خصلات شعره..
لـتداعبها بـرقتها...
ومآهي الا دقآئق فـتشعر برأسه ثقل بـ حجرها..
لـيتضح لها نومه...!
.
.
.
ليـت القلوب تمتلك..
ولـيت لنا كنترول عليها..
فـنجبرها على الصـبر والتحمل..!
آي
شوقٍ جارف..سـ يعلقني على منصة الاعدامـ..!
آه
من قلب سـ يقتل ..!
.
.
.
لـم..
تتراجع عن موقفها ولو قدر آنمله..!
فـ
كلمة [مالي فيك عازه]
مازالت تتردد ب آذنيه كـ صوت رصاصٍ لآيهدئ..
لكن الموقف الان..
يتطلب [طيب نسب..و...آصل..]
و
[حقوق زوج..]
وبعد الليله...
لـ بتال احضان زوجاته الاثنتين..!
و
لي
آحتضان الزوايا و لليالي الفراق الذي لاعودة منه..!
.
.
.

جيتك .. وخلّيت الكرامه ، على ( جنب ) ،
وأقفيت أنا ، خسران : " حُب وكرامه " !

.
.
.

ѕєmoή
11-05-2012, 08:42 PM
طـرقات الباب..
جـعلت عناد يتحامل على نـفسه لـيقف..بألم..
ويـتقدم ب تحامل لـيفتح الباب..
و
يتفاجئ ب والده ب الباب..
آبتسم بمفاجئه\حياك الله يبه..
قبل آنفه و رأسه...
سطام \الظاهر انك تبي تربيه من اول وجديد ..
بـ وجع\ خدي تحت رجلك ..
سطام ويد عناد تمنعه من دخول الـصاله..
لـيردف\معليش يبه الـصاله ماهي مرتبه شوي مكركبه تفـضل لـ المجلس...
لـتتفاجئ ملوك وهي تنزل من الدرج ب تواجد سطام ب المنتصف وبوقفة عناد وتحامله على نفـسه وهي رافضه ان يقف..
قبلة رأس سطام لـيبتسم لها\والله انك تعرفين السلوم وتعرفين الحقوق اكثر من رجلك..
عناد بتهكمـ\آفا..!
سطام\آقطع واخس..!
عناد بـآبتسامه\آبـشر طال عمرك..بس تكفـى ماهو عاد قدام مرتي تعقبني وتخسيني..؟
سطام بحزم\وآتوطى ببطنك بعد..
عناد يبتعد بخطوه ويبتسم \طيب ابشر...ملوك آظهري فوق والا عاجبك ابوي بيضربني وقدامك..؟
آبتسمت ملوك بـتهدئه لـ سطام\عمـي وش تشرب فديتك...قبل القهوه والشاي لأنها جاهزه بس ابيك شوي تروق عسآني ماخلا منك..,
سطام \آذا فيه عصير برتقال هاتيه..و...من بكرا اشوفك قدامي ب المستشفى...سآمعه..!
آحتدت ملآمح عناد وهو يشير بيده برفض\مآلك لوا...مرتي وابيها ب البيت..مابيها تشتغل..
سطام يتجاهله وهو يدخل لمجلـس
لـيلتفت عناد لـ ملوك\لآتصدقين خبر وتشلين شليلك لـمستشفى بكرا..؟
آبتسمت بتهكمـ\تـطمن طال عمرك..مآدام امثالك موجودين فـ مال المره مستقبل بحضوركمـ..
آبتسم بتهكمـ\ماهم يقولون المره ب السعوديه برنسيسه تنخدم بكل شي...
سواقها آبوها ..او.. اخوها.. او.. عمها ..او.. خالها..
ماتروح الـسوق ولآ المستشفى ولآ أي مكان الا هم معها من يمينها وشمالها...
فوق انها ماهي ملزومه تصرف على عمرها...فيه من يصرف عليها ويدللها..!
آنكري النعمه الي انتي فيها ي دكتوره ملوك..!
ملوك برتفاع حاجب\وانكرو انتم يا الناكرين..الجواهر العفيفات الي بين ايديكمـ..
آردفت بتحدي\غاضين بصر واطين الصوت صاينين العرض طاهرين الحصن..
انتم الي مالكين شي ماحصل لغيركمـ ولآراح يحصل..
آبتسم بزهو ويده تعانق فكها\وهذي حلآتكمـ..
آبتعدت عنه قبل ان يـعانقها بقبله\لآتحامل على رجلك لآينفك الخياط...وآبوك ينتظرك يا آبو الدلآل..
آختفت ب ثواني على آنظاره..
لـيزفر بضيق ويتقدم بخطى لـ والدهـ..,
.
.
.

جيتك .. وخلّيت الكرامه ، على ( جنب ) ،
وأقفيت أنا ، خسران : " حُب وكرامه " !

.
.
.
الـظبي بستغراب\رجاءٍ مناهل طهري قلبك شوي...ترى الناس بحزن..,
مناهل\شفتها قبل شوي ب جناح بتال الخاص معه ولآجايه تعزي ولآ جايه تاخذ اجر..جايه تشفى وبس...فاهمه ...
وهذي هي بنص البيت وقدام عيونكم وحقها بيدها رضيتو والآ راسكم والجدار..,
آبتسمت الظبي بستغراب\فلك ببطنها ولد العاجي تفهمين..؟
مناهل ب ستغراب\واذا ياقلبي..يظل التراب تراب..لو خالط التراب الذهب ينقى الذهب ويروح التراب..
لأنه ب الاساس تراب ماله قيمه ولآ وزن؟
الظبي بنظره غاضبه\قفلي الموضوع ..
مناهل بستغراب\آقفل الموضوع ..انتي الظبي..!
الظبي العاجي..!
تقولين قفلي الموضوع...وش غير المبادئ عندك وش حول الخطوط الحمراء لـ مساحات عريضه مالها حدود..!
الي فوق ياماما بنت البراق..!
هم نفسهم الي خذو عبد العزيز اخوك..وكو قلب ابوك وحطو جمره ب صدرك..!
هم نفسهمـ الي دسو راسكم ب التراب ب المجالس ..
هم نفـسهم الي مالهم لآ اصل ولآيرتفعون لنا..
وش تغـير...بس عشانها حامل ب الولد..!
بس..!
الظبي بـغضب شديد وزفرة ضيق\ورب البيت لو تسمع فلك منك كلمه لو هي صـغيره...
ماتلومين الا نـفسك..!
سـميه الا تسمينه....وحطي تحته خط ب اللون الي يروق لك...!
لكن البـراق ...
آختلطنا فيهمـ رضينا والا مارضينا...هذي الحقيقه يامناهل...فآهمه...وآكبـر دليل على انها واقع ماهو خيال...
الولد الي بطريق ببطن بنتهمـ..وين تبينه يروح...!
تبين يعيش عيشة ياسر قبل....
سنين وسنين ماهو بولدنا ولآنعرف عنه شي..
واخر شي جبناهـ عندنا...
وهو مثل الي بين نارين نار اهله البراق ونار اهله العاجي..
السماء والارض..
.يآ اختار طير ماتنزل للارض والا كائن ب الارض مايقدر يطلع لـ سماء..!
معانة يآسـر انا وابوي مانبيها تكرر مره ثآنيه ب حفيد جديد للعاجي...؟
تدرين يآسر قـلبه ماصـفى لـبوي لـيومك هذا..؟
نظراته همساته كلماته..فيها حقد..وفيها تذكير..!
صحيح يحب ابوي ويبديه على عمرهـ..
لكن ابد..مانسى لويوم من ايام نبذنا له ي العاجي ايام ابوه..!
آردفت بتهكمـ وهي تقف\آسـكتي ..آسكتي...حرقة طرف الثوب ولآ الثوب كله...!
.
.
.

جيتك .. وخلّيت الكرامه ، على ( جنب ) ،
وأقفيت أنا ، خسران : " حُب وكرامه " !

.
.
.
سطـآم بـحزم\ولآ كلمه زياده...!
عناد بصمت مطبق..
سطام\آنت لآتحسب ان انا ساكت عليكم الحين وعلى تصرفاتكمـ ان انا راضي ...والا ماقدر اقيم عودكم من اول وجديد..
والله العظيم لـو يكون اكسر ها العود وارجع ازرعه ب الارض ويطلع لي غصن جديد ..
الليله تتعشى عندي ب البيت انت واهلك و ولدك معك...,
حركات المراهقين هذي انساها...
وآلآ والله ياعناد..أن تشوف شي تكره..!
عناد بـتذمر\يبه وشلون تبيني ارجع ..جسار ماهو متقبل يشوفني وانتم زوجتو شهد برجال انا مابيه ولآ اطيق اشوفه...
وانتم مع كذا ضربتو براي الجدار ولآ كأني اخوها ولآ شي...هذا بعد يرضيك.؟
سطام\شهد حره ب الرجال الي تاخذه دامها مهتويته...انت الي بتعيش معه والا هي..؟!
وجسار مجروح ومايلآم...سم سيوف منتشر بكل عروقه...
وقف بـحزم\الليله اشوفك ب البيت..وانت ورايك..
.
.
.
آبـتسم جسار وهو يـصافح عبد المجيد\نورت الجريده..
عبد المجيد بهدوء طبع\في راعيها..,
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) (البقرة: 155/ 156 /157)





التفسير:



*لنبلونكم: هنا تأكيد بثلاثة مؤكدات: القسم، واللام، والنون؛ والتقدير: واللَّهِ لنبلونكم؛ والفعل هنا مع نون التوكيد مبني على الفتح.



و «نبلو» بمعنى نختبر. والبلاء يكون حسنا ويكون سيئا . وأصله المحنة والمعنى لأمتحننكم لنعلم المجاهد والصابر علم معاينة حتى يقع عليه الجزاء.





* بشيء : التنكير هنا للتقليل؛ ويحتمل أن يكون للتكثير.يقول القرطبي:أي بشيء من هذا وشيء من هذا , فاكتفى بالأول إيجازا.



*منَ الْخَوْفِ:أي الذُّعْر؛ وهو شامل للخوف العام، والخوف الخاص؛ الخوف العام: كأن تكون البلاد مهددة بعدو؛ والخوف الخاص: كأن يكون الإنسان يبتلى بنفسه بمن يخيفه ويروعه.
وقال الشافعي : هو خوف الله عز وجل.



*وَالْجُوعِ:يعني المجاعة بالجدب والقحط , في قول ابن عباس . وقال الشافعي : هو الجوع في شهر رمضان .



*وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَال:الأموال جمع «مال»؛ وهو كل ما يتموله الإنسان من نقود، ومتاع، وحيوان.



قيل :بسبب الاشتغال بقتال الكفار . وقيل : بالجوائح المتلفة . وقال الشافعي : بالزكاة المفروضة .


*وَالْأَنْفُسِ:قال ابن عباس : بالقتل والموت في الجهاد . وقال الشافعي : يعني بالأمراض .




*وَالثَّمَرَاتِ:قال الشافعي : المراد موت الأولاد , وولد الرجل ثمرة قلبه , كما جاء في الخبر .



وقال ابن عباس : المراد قلة النبات وانقطاع البركات .





*وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ: أي بالثواب على الصبر . والصبر أصله الحبس , وثوابه غير مقدر , . لكن لا يكون ذلك إلا بالصبر عند الصدمة الأولى , كما روى البخاري عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إنما الصبر عند الصدمة الأولى ) .





أي إنما الصبر الشاق على النفس الذي يعظم الثواب عليه إنما هو عند هجوم المصيبة وحرارتها , فإنه يدل على قوة القلب وتثبته في مقام الصبر , وأما إذا بردت حرارة المصيبة فكل أحد يصبر إذ ذاك.





ولذلك قيل : يجب على كل عاقل أن يلتزم عند المصيبة ما لا بد للأحمق منه بعد ثلاث .





والصبر صبران : صبر عن معصية الله , فهذا مجاهد , وصبر على طاعة الله , فهذا عابد .




فإذا صبر عن معصية الله وصبر على طاعة الله أورثه الله الرضا بقضائه.




وعلامة الرضا سكون القلب بما ورد على النفس من المكروهات والمحبوبات .


وقال الخواص : الصبر الثبات على أحكام الكتاب والسنة .



وقال رويم : الصبر ترك الشكوى .



وقال ذو النون المصري : الصبر هو الاستعانة بالله تعالى .





وقال الأستاذ أبو علي : الصبر حده ألا تعترض على التقدير , فأما إظهار البلوى على غير وجه الشكوى فلا ينافي الصبر , قال الله تعالى في قصة أيوب : " إنا وجدناه صابرا نعم العبد " [ ص : 44 ] مع ما أخبر عنه أنه قال : " مسني الضر"





*الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ: المصيبة : كل ما يؤذي المؤمن ويصيبه , يقال : أصابه إصابة ومصابا.

والمصيبة : النكبة ينكبها الإنسان وإن صغرت , وتستعمل في الشر , روى عكرمة أن مصباح رسول الله صلى الله عليه وسلم انطفأ ذات ليلة فقال : " إنا لله وإنا إليه راجعون " فقيل : أمصيبة هي يا رسول الله ؟ قال :
( نعم كل ما آذى المؤمن فهو مصيبة ) .
قال القرطبي : هذا ثابت معناه في الصحيح , خرج مسلم عن أبي سعيد وعن أبي هريرة رضي الله عنهما أنهما سمعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر به من سيئاته ) .
خرج ابن ماجة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من أصيب بمصيبة فذكر مصيبته فأحدث استرجاعا وإن تقادم عهدها كتب الله له من الأجر مثله يوم أصيب ) .
وقد أفاض العلماء الأجلاء إفاضات واسعة
.

ѕєmoή
11-05-2012, 08:43 PM
ترقبوآ الجزء 57 !

=}

ѕєmoή
12-05-2012, 01:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيمـ..,
.
.
.
نظرة حقد 57
.
.
.
مدخل..,
.
.
لحظْه قبلْ تنهي فصوُوُل الحکـآيه ,,

لحظه قبل يشرق علي همّ فرْرْقـآ .~

لحظه ?

بجمع خـآفقي حيييل تـآيه !ّ

لحظه أرتب »

کلمتي في ثنــآيآي × .

لحظه بجاوب خاطري ياضنايه ،

وأنثر جوابي شوک وأزيده اشواك

وش لي بقى يومک رسمت النهآيهَ

وش لي بقى غير آذکرک واذكرخطــآا

شفني بقآيآ من الوله يآشقآيه ??

شفني إرتسمت بخآطرک في حنآيآا

حتى الآماکن تنثر الدمع غايه ?

يوم آرتحلت » وغير الوقت ممشآک

لحظه { تلفت قبل تقتل منايه

واحفظ بقايا الدمع ياخوفي انسسـآک

لحظه قبل تبدى فصول ?لنهآيه~

أبملى عيني شوق وأعيش ذكرآک

.
.
.لآتلهيكم الروايه عن الـصلآة في وقتها..,
.
.
.

.
.
.
آغـلق الباب ..
وآنفـآسه شـبه ثآئره...
لآ..
تقبل مجرد قُـبله..!
لـمآ
شـعر ب انفاسه كآدت تغتال مآ ان صدته بيدها آلـناعمه..
فتـح ب آصآبع مرتجفه آزرته العلويه
وذكرى القبل العابره تقتله...!
لـيته آشبع تلك الروح من تقبيلها ..!
فـهي تصـد..
آو
تعتذر..
آو
يقتله خجلها ولآيرغب في جرح روحها ..
بقبل ثآئره..,
آه..يآملوك..!
لما تلآحقني ب آخنق الزاويا...؟
.
.
عآنقة يده جيبه لـيخرج صورة سآرق الروح...
يرغب بشده ب البصق على تلك الـصوره...
آيعقل شبهٍ كـ هذا محض صدف...
آم
هو عقاب ألهي لـيرى شدة شبه سآرق الروح بين عينيه لـيتذكر تفريطه بتلك الـقآتله..؟
لـما تلك المصادفه بتلك الدقه وذاك الوجع...!
شـبه..؟
آيعقل..!
كيف يعقل ..؟
هو بعينه..لكن ..
الذي تدعيه رهف بأنه شقيقها هو
آصـغر بقليل...وآنحف بكثير..من ذاك..؟
يآلهي ..
آهي مصآدفه ام شيٍ آخر أجهله..
آقـسم لو آعلـمـ ان ذاك الشخص يقترب من رهف لـو بـ سآبع جداً من آجدادها...
لـ آقتله..!
آكره...
آمقته..
يعتصر قلبي مجرد التفكير انها الان بين آحضانه..
تغفو او تبتسم..!
من جرب الحب وتذوقه من ثم خسره..
هو فقط من يعرف آين بضبط مكان ألمي..
.
.
.
يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.
جسـآر بهدوء وثقه ..\يآعمـ..آنت متأكد انك مو ملخبط..آو..مشبه ب الآسامي..؟
عبد المجيد بنبره حآنيه\آكيد متأكد...
آردف\مستغرب جداً ان الوالد مآخبركم بهذا الموضوع..؟
.
.
جسآر يحاول فقط ان يستوعب..
و
التشتت بـلغ به حد الـعدم تصديق
.
.
من ثم آردف ب ابتسامه بآرده\لآ اكيد انت مشبه ب العوائل..
عبد المجيد بـجديه\آبوك ماهو سطام بن عناد بن راسي الراسي..؟
.
.
جسآر ب عدم استيعاب صمت..
.
.
ليردف عبد المجيد\آنت بذات اتذكرك بحضن جدتك..وكأنه امس ماهو من سنين..؟
آنتفض بجزع وهو يتراجع بظهره الطويل للـ كرسي
عبد المجيد\جدتك هيا عايشه وآلآ توفت...!
جسآر\لآ ب الفعل آنت منت مضيع..
من ثم اردف برتباك\وكيف آلولد الي تتكلم عنه مآتذكره انا نهائياً..؟
عبد المجيد\آنت حزتها صغير حيل...وش تتذكر..مآفيه حدث اساساً تتذكره..؟
جسآر ب تلعثم\يـعني الوالد آخذ الغـيوض بعد آمي وآلآ قبلها..؟
عبد المجيد\لآ عـقب..وجآبت عليه عسآف الي خبرتك قـصته ..
آلى الان ماني مستوعب ان سطام وجدتك سآكتين عن هذا الموضوع ومقفلين كل شي ولآ كأن لهم ضنى ضايع...!
سبحان الله والغيوض تاكل بنفسها من اكثر من ثلآثين سنه...!
هو قلب ابوك من ايش..!
.
.
صمت جسار وهو يضع آنامله البارده على جبينه..
.
.
آي ترهات يتكلم عنها ذاك الرجل...!
طفل مفقود
آخ لـي منذو اكثر من ثلآثون عاماً...!
ولـم يفتح احداً ابداً لنا ان آبي قد تزوج ب اخرى غير والداتي..!
آي موضوع بتلك الصوره القاتمه يريدون اظهاره لنا..!
آي ماضياً يخفونه..!
لما كل ذاك التعتيم..؟
لما كل ذاك الآخفاء..!
.
.
.
عبد المجيد\مقدر آنا وضعك الحين..بس ابي انتم ب المقابل تقدرون وضع زوجتي وحالتها النفـسيه الي من سنين وسنين..
ممكن اعذرك انت ..
لأنك على الاقل ماعرفت الا مني انا...
لكن وش عذر ابوك او جدتك اذا كانت حيه الان..
حآلة زوجتي صـعبه صـعبه ..
وآصعب بكثير من ان انت تتخيلها..,
فوق فقدها ولوعتها لـ ولدها...,
فقدة ولدنا آحمد وهو ب سن الشباب...
راح بغمضة عين بحادث سيآره...
لك بس ان تتخيل الوضع..!
صآرت اكثر واكثر تحاول تتمسك بأي شي عشان الحياه...!
مثل الغريق والقشه...!
شـفت وشلون ها المعادله...
.
.
.
نبـي مساعدتهم ب اصغر التفاصيل...ونبي وقفتهمـ...
عسآف حي
وامه متأكده من هذا الشي..!
.
.
.
يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

آغـلقت وسـن يدها ب ابتسامه..
من
عبث شـهد بتلك الاصابع من ثم دغدغتها بطريقه طفوليه
ضحكاتٍ آنتقلت بين آرجاء الـفله..
لـيبتسم سطامـ على ضحك وسن..
آلـتفت لـ درر القابعه بقرب سآره..
سطام\والحلوه الصغنونه آلبرنسينه مآتبي عمتها تلآعبها مثل آختها..
شـهد ب ابتسامه وهي تلتقط ملآحظة والداها لـتردف\درر عمومتي تعآلي في خآطري لك لعبه حلوه حيل..,
درر بنظره قآتمه\تعبانه فـيني حراره..!
آرتفع حاجب ام جسار وهي تلآمس جبينها\ترى الي يكذب يروح النار..
درر بتهكم\كلكم تكذبون كلكم بتروحون النار..!
سطام \وش نكذب فيه يا حبيبتي ..؟
درر\كل يوم اقولكم ابي اشوف امي ابي اكلم امي وانتم تقولون مسافره تعبانه نايمه ماترد على تليفونها...
زفرة بضيق وهي تمد قدميها على الاريكه من ثم تنحني على الخداديه الصغيره لـتضع رأسها عليه..
سطام آشار لـ جميع بصمت..
.
.
.
يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

بخطواتٍ ثقيله...
آقترب من الباب الرئيسي لـ يهم ب الدخول
لولآ صوتها الهادئ يقاطع حبل افكارهـ
ملوك\عنآد ولـي يسلمك بلآش ينفك الخياط جرحك حده ملتهب..
آول ماندخل آجلس بمكان مرتاح انت فيه..لآتضغط على نفـسك..
زفر ب ضيق\آمري عمتي شي ثآني بعد..؟
ملوك بحساسيه\آيه..تجلس عاقل وماتحارش احد..!
آرتفعت ابتسامه صغيره على شفتيه\مثل وش بسوي آمسك شوشة شهد والآ اذبح ريان..؟
ملوك\تسويها...مآتنضمن اذا عصبت ماتشوف الي قدامك..

.
.
آصآبعها تعانق الهواء
وهي
تحاول شرح حالته العصبيه
بحركة صغيره من اصابعها
.
.
عناد فتح مقبض الباب\طيب طيب..!
من ثم دلفه ودخل المكان..,
.
.
.
يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

آدخلت الخادمه حقيبه فخمه لـ يآسر...
ب
الجناح...
رهف ب استغراب\شنطة مين..؟
الخادمه\يآسر..
همت الخادمه بفتح الحقيبه وترتيب الاغراض..
لـولآ..
رفض رهف لـترتيب الخادمه لـ الحقيبه..
.
.
.
فـتحت رهف بضيق الحقيبه\ملآبس...! مو..من قلها ملآبسه صآر ينافسني بكثرها..
ماتوقعته عنده هوس ب الاناقه بهذا الشكل..,
رفعت آلـملآبس لـتضعها ب الـكبت..
.
.
مآهي الا عدة دقائق..
لـتسقط عينيها على صـوره طفـله صـغيره...!
.
.
.
حركت الصوره ب استغراب..!
.
.
.
طفله ب الـسنه الاولى...!
بـ
فـستان آبيض..
وشعراَ حريري متروكٍ ينسدل على اكتافها الصغيره..
وطوقٍ صغير..
و
آبتسامة هآدئه..!
.
.
لآشـي غريب..!
لكن قدم تلك الصوره هو الغريب..
و
من هي تلك الطفله..
لما هي ب حقيبته..!
.
.
.
حركت الصوره ب استغراب..
لـيقع قلـبها..
في اسفل تجويفاً من ألم...
لآ
بـل
كأن ذاك القلب انتزع
من تجويف ذاك ألم..
ورمي بـ سآحاتٍ من الـشوك الـمنتثر..
لآ
بل كأن ذاك القلب انتزع من سآحات الشوك المنتثر
ورمي به..
بـشقٍ عميق..
لآنور فيه ولآ هواء..
ولآ نبض!
.
.
شفتيها ترتجف بتلك الكلمات المكتوبه بلوعة عاشق..!
البارحه روحي تسألني عليك..؟
وتقولي يا ترى
الأشواق مثلي تحتل ( صـــدره)

معذور يا [....]
من شاف عينيك
تاقف حياته بين صوره ونـظره
.
.
.
آهتزت بوجع وهي ترمي جسدها
على جآنب السـرير ويدها تعانق الـصوره..
وتلتهمـ الـشك الموجع
الذي استوطنها منذو النظرة الاولى..!
آهـ…
طفله صـغيره بعالمك الان…!
.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 02:00 PM
كم عمر تلك الطفله الان..؟
.
.
.
و
تلك الصوره القديمه تكـشف سنين عجاف من الحنين لها..؟
من هي..؟
سـبق لـي معرفتها ام لآ..؟
حـضرت تتويجك آميراً على قـلبي في تلك الليله ام لآ..؟
آنقطعت علآقتك معها ام مشتعله ..
و...
ملتهبه كـ الكلمات المدونه الان بين يدي..؟
.
.
.
من انت يآسر..
رجلاً عينيه تلتهم تفاصيلي الانثويه..
آسـر لـروح بحلآوة ذاك اللسان..
ام
كاسـراً للقلب بـتلك الكلمات وهذه الصوره..!
.
.
.
مآصعب الـمصادفه الـقاتله..
تجعل الجسد يرتعش من قوتها..
و
تجعل الروح تسابق الـهاويه..

.
.
.
يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

دلـفت باب ..
على غـضب مناف الرقيق\مآبينكم شي..آلآ بينكمـ..والا كيف تجـين الحين للبيت ومآتقولين ودني لـ بيتك..
فلك تنزع غطائها \مناف قـلق صآير...يعني ما اروح لـبيت اخوي اذا زوجي الحين يمر بظرف صـعب وماهو متواجد معي كثير..؟
آرتفع حاجبه بتشكيك\لآ..صدقتك...ودموع تالـي الليول..؟
من ثم اردف\ترى انا كذا مره اسمعك تبكين وسآكت..من يوم سآفر عمي وانا عارف بأن فيها مشكله وش هي ب الضبط..مدري...
يآعمه عمي بتال والله انه يحبك وشآريك لآتخلين أي شي يأثر عليك...
آبتسمت ويدها تعانق بطنها \توك تتعلم تصفصف حكي ويوم حفظته جيت تعطيني دروس..آسكت بس..!
مناف\آسكت واسكت...آلقاها منك والا من ملوك..؟
فلك\لـيش وش فيها ملوك.؟
مناف بـضيق\مآدري بس احس انها متضايقه وماتتكلم ولآتقول شي..زواجها مآظنها متهنيه فيه...
يآان فيه مشاكل وماتعلمني بشي..
آو
ان رجلـها شديد عليها وهي تحاول تأقلم نفـسها معه..
مآدري وين الخلل بضبط بس فيه شي..
متأكد منه..
و
لآزم تقول لـي هذا الشي وشو هو..؟
آردف\لآتكون معلمتك بشي وانتي ماتقولين لـي بعد...؟
فلك بـزفرة ضيق\رجلها يـثقل ب مجالس الرياجيل بألف ..لآتشيل همها دامه صآلح ورجال..
فـ المشاكل صغيرها وكبيرها بتنحل بعدها..
مناف بـحنين\يآليتها خذت يآسـر...!
ولد عمتها ويـحبها من يوم يومه..يآخسارة الحب في ها الزمن يوجع صـآحبه ولآيطلع بثمره..!
فلك تـجلس بآولى عتبات الباب\صـدقت ولآيطلع بثمره..!
.
.
.
الـضيق..!
شـعوراً يلوكك ب مرار..
يتلون ب الرمادي و يـنحني لـ القتامه ب آلآسود
ب
سمائك..!
.
.
.
يعبق بتال بحنايا الروح
حتى آوشك على قـتلها..!
لـم يعد لـطريق معه آية معنى..
فـ
رؤيته بتلك الهيئه وهو يضم زوجته الاخرى الى صدره
و
يسكب مشاعراً كنت آعتقد بصك ملكيتها الخاص تعود لـي..
لن يعود لـي الا ب الوجع الذي يفوق
ويتجاوز مرار السنوات العجاف..
فـ
الروئيه بأم العين
غير التصور..
فطول تلك السنوات كنت اصبر نفـسي..
لكن ماان رئيته الا وجزمت بأن الصبر لآيطول شرفتي..!

.
.

.

آردفت ب بحه\بـتطلق من بتال ها اليومين..!
كآد مناف ان يـشرق ب قنينة الماء لـيلقيها بعيداً عنه\وشو...؟
تطلقين...!
لـيش تطلقين...
ناويه تـجلـطيني والا تذبحين ياسر..
والآ تقضين بشكل نهائي على عمي بتال..؟
وآلآكيد تنحرين روحك..
والـي في بطنك..؟؟
آنتي مجنونه وبس..و..لآ ابي اسمع متك ها الكلام!
.
.
.
تركها ودخل بخطوات غاضبه لـ الداخل

.
.
.
مشتعله...!
فـ
تلك النار لـيست رماد..
و
آلطلآق عازمة عليه..
ولن
يـثنيها برق يلوح ب تلك الـسحب..!
.
.
.
يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.


قآبعٍ ب المجلـس الفخم الذي خلى تماماً من المـعزين..
وعينيه تراقب تلك المـسبحه الفخمه التي بـ آصآبع مقرن ..
لآ
يدري لـمآ..آتى اليه..؟
لـيفضح تفكك عائلته بتلك الطريقه..
ويطلعه على أمراً يخصه..؟
لكن ماذا يـفعل فـ لآبد له من سؤاله عن عبد المجيد ذاك..
هل هو بـحق صآدق..؟
هل لديه خلفية لو موجزه عن عبد المجيد وزوجته...!
آحآديثٍ مهمه يريد سردها عليه..
لكن لـسآنه آنعقد تماماً..
وهو..
يستمع لـ حديث مقرن الـشفآف جداً...
و
الذي فآجئه بشكل صآدم جداً..
.
.
مقرن بهدوء\مآلله عطاني من الـذريه الا ثلآثه...
عبد العزيز
و
بتـآل
و
الظبي..
عبد العزيز وبتال من أم والـظبي حشاشة الـجوف من آم ثآنيه..
زفر ب وجع\عبد العزيز كآن حياوي ويفزع لـ الطـير الطاير وجه سمح وهو سمح..
لـكن آذا ركب رآسه مآيـرده من جاه مشمراً ثوبه..,
طلع من شوري وتزوج لـه وحده ماهي من ثوباً..
وغـضبت عليه ومنعته كل ها السنين انه يـجيني.. او.. ان احد من الأهل يجيه...
آلآ لـما يطلقها..وماطلقها..
وجآنـي خبـر موته..
وجيت آجر هجر سنين.. !
ولـقيت عبد العزيز ثآني صـغير..
لكن عيونه تقـدح ب طيب معطرين الاشناب..
تهز عوده وآلآ تنوي تكسره عاجي ولد عاجي مايهزه شي ولآيكسر من نوى عليه..,
آمـآ
بتال مثل ماتشوف ذراعي اليمين والـي مالي غنى عنه..
رجآل..طويل بآل..
و..طويل نفـس..مآهو من الي يآخذ الامور بـساعه..
لآ
يـآخذ وقته ويشوف الـموضوع من كل زاويه..
وفقه ربـي وخذى لـه حرمتين ومن حدود الـسنه خذى خآلة يآسـر..
من ثم آردف\بـقت حشاشة الجوف..الـظبي..
تزوجت من قـريب لها من جهة آمها..
لكن مآوفقها ربـي معه..
هي شوي عودها نآشف..
ماهو لـين ويـروح معك في كل ميل..
لآ
لآزم تآخذ وتعطي وتوضح لـها عشان تصير عود لين بيدك..
جوهآ نآس واجد وهي ترفـضهم او انا الي ارفضهم..
من كل عآيله..
و..
من جماعتنا ..آو..من ناس جاين بس يشرون اسمنا..
او
طمعانين بـ المال والاسم والظبي..
لكن مآجازو لـها..
ويمكن شآفت الـعزوه الي هي فيها وقالت وش لي بـوجع قلب وروح ب زواجاً جديد...
هي مـرتاحه..
لكن آكذب عليك لو قلت لك ان انا مرتاح..!
.
.
.
جسـآر..
وهدوءٍ يـعصـف ب داخله..
من شـفافية مقرن الـملقاه الان على رصيف الـفـضفضه...
.
.
مآلذي دفعه بتلك الروح التلقائيه ان يتكلم عن مآضي يخصه..
ويـتحدث بـ موسيقى حرف الـمعانة..
آتراهـ لمس عمق الـمعانات التي تعصف ب آضلعي الان..
من
ثم عزف على مواقي الـ ألم الذي يمتلكه..
لـيدفعني لـمشاركته بـ فضفضتي آنا..!
.
.
.
مقرن بـهدوء يـشبه آنفة الـشموخ\مـعي خبـر ب آنك طـلقت مـرتك ام بناتك..
والـي اشوفه الحين انها مآهي من ثوبك ولآ تستاهل طرفه..
كنت آعرفك معرفة الـبعيد..
ومآخبـي علـيك مآكنت آطيق آسمك ينذكر قدامي..
لـكن من عرفتك..
وشفـتك..
وبخست معدنك...
آشـياء كثيره ب آلآنسان يكون على عيونه منها مثل الـغمام مآيشوفها زين
لكن من يوم يـروح ها الغمام..
الآ..
ويشوف كل الآمور بوضوح..
وآلآنسان طول عمره جآهل..
وكل يوم بعد يوم يتعلم ويعـرف ويغير آشياء كثيره بـنفسه..
هذا غـير ان القلوب بين آصبعين من آصآبع الرحمان يقلبها بينها..
آردف بـهمسٍ عميق\من فترة وانت والله الـعظيم انك تكبر بـعيني يوم عن يوم وتـمنيت انك ولـد من عيآلي..!
.
.
.
لـو
آخبـرني شخص مآ..
بأن
المتحدث الان هو العاجي..
لـ
نعته ب الجنون..!
.
.
.
لـما تلك الشفافيه والقرب الدافئ
الـذي يسكبه الان ب حنايا قربي منه..
بين كل حرف وحرف من حروفه..
ألم
و
وجع
و
ضيقٍ
يـنسكب...
يـتراقص ببراعة خبـير بمشآعر الـذكريات..
.
.
.
وجع خيانة سـيوف..
لآ
تترك لـجرحي ان يـتطبب..!
.
.
.
مقـرن بهدوء\وآنا يآجسآر..آبـي تكون ثآلث عيالي..وتآخذ الـظبي بنتي..
.
.
.
آنشدت ملآمح جسآر..
لـترتفع وتيرة الـحراره بـجسده..
.
.
.
آرتفعت حآجبيه ب آستغراب كبير
وصدمه حقيقه مختلطه
.
.
.
ضرب من الجنون هذا الذي يحدث لـي اليوم..!
آتيت لـ آسأل مقرن عن مآضي عبد المجيد..
لـ
آتسربل بموضوعٍ آخر تماماً...
.
.
.
لـمآ
تلك المفاجئات التي تعانق آوراق حياتي
و
تجبرني على الـتبعثر كـ تلك الاورق..!
.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 02:01 PM
جسآر بـ مفاجئه حآول تمآلكها\يآبو الـظبي مآهو قـصوراً فيك لكن..انا رجالاً صريح...مآالف ولآ ادور وانت خير من يعرفني...
اذا اتفقنا بمشروع..
ماهو بمعناته نتفق على طول الخط..
ترى خطوطكم تتعارض مع خطوطي بآشياء كثيره..
آختلف معك في تجارتك ب اشياء كثيره...
وانت عآرف ومتأكد ان انا ماجلـست معك هذي الجلـسه الا بعد آتفاق مسبق بينا بـ آشياء كثيرهـ..
وكلها بمجال العمل..
هذا فوق
ان
آنا رجال مآعاد لـي خآطر ب النسوان...
وبآبهم سكرته خلآص..عآفهم الخاطر,
مقـرن بـتكاء وآصآبعه المتخللها المسباح\آذآ كانت آصآبع ايديك سوى سآعتها سكر باب النسوان وعفهمـ...
آنا ابيك لـبنتي لأني والله آشوفك رجآلآ بزمن الرجال يخطب فيه لـ بنته ان شاف رجالاً يحـميها ويكون لها سـند آذا غابت عين سـهرت عشان عينها مآتنظام ب الدمع..
آردف\لآتحسب ان يوم آبيك تآخذ الظبي انه رخص فيها او قل الرجال الي يبونها...
آنا ابيك لها لأني شآيفك رجآل مآشيل همها اذا كانت بـضلآله..
.
.
.
صـمت آمتد لـ دقآئق معدودهـ..
.
.
.
لـيهمس جسآر بـهدوء وهو يقف\آكرمك الله..!
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\يروى عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه /

أن رجل ذهب لعمر بن الخطاب يشتكيه من زوجته التي تخاصمه و ترفع صوتها عليه
فلم يجد خيرا من أمير المؤمنين الذي عرف بالقوة في الحق ، وعندما وصل إلى بيت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وإذ به يسمع زوجته وهي ترفع صوتها في وجهه وتخاصمه فعندما وجد الأمر كذلك هم بالإنصراف
وإذ بأمير المؤمنين يخرج من بيته صدفة فقال للرجل ما الذي أوقفك ببابي يا رجل ؟
قال جئت أشتكيك زوجتي يا أمير المؤمنين فسمعت زوجتك تخاصمك فقلت في نفسي هذا أمير المؤمنين تفعل معه زوجته هكذا فكيف بي أنا ،،


فقال سيدنا عمر رضي الله عنه يارجل
والله لقد بسطت منامي و طهت طعامي وتحملت أوزاري أولا أحتملها أنا كذلك إذا رفعت صوتها في وجهي .
.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 02:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيمـ..,
.
.
.
نظرة حقد 58..
.
.
.
مدخل
.
.
.

و... آتنفّس رغم هذا الضيق في صدر المدينة ..!
..................... وآتبسّم حتى لو مابه ..... عصافير وأغاني !




وانتي أنتي .. مثل ماأنتي ..ولكنّك حزينة !
..................... تربكين الدمع ويل الدمع من ضيق المحاني !




صح أنا مااخترت اكون إنسان يمكن تعشقينه !
..................... بس انا ماخترت أكون إلا معاك انسان ثاني !




كنت اقول البحر ماينشد عن هموم السفينه !
..................... صرت أقول اللحين دلوني على وجه المواني !




آه .. واللي خالق ٍ بي صوت يصعب تسمعينه !
..................... ماقطفتك ( لحظة ٍ حلوة ) من أغصان الثواني !




أشبه احساسي ولاأشبه هذاك اللي ... تبينه !
..................... شاعر ٍ من ضعت عندك ضاع يوم إنه لقاني !




أشبه اللي مرّ في صدري وانا مدري حنينه
..................... مثل هذا الفرح ..... هذا الجرح لامنّه بكاني !




أنسكب لك شي مثل المي ! يمكن تشربينه !
..................... وارتوي بك شعر.. مثل الشعر لامنّه .. دعاني !




مثل هذا الحزن هذا الحزن لامرّ بـ سكينه !
..................... مثل هذا النور مثل شعور من يدّي .. خذاني !




مثل هذا اللي يدوّر في يدينك .. عن يدينه !
..................... مثل هذا اللي يمرّ اللحين كل اللي .. قراني !!




مثل هذا اللي يحث خطاه ماتلحق .. سنينه !
..................... مثل هذا اللي تشوفي كيف لو شفتيه جاني !؟




شاعرك لو ماتنفّس ضاق به صدر المدينة
..................... شاعرك لو ماتبسّم .... كان مارفّت أغاني !




أفتحي قلبك وشوفي وش ورى دمعات عينه
..................... يمكن تحسيّن باللي ماقوى ... ينطق لساني !




لايمر ّ الحزن مثل اللي يمرّ .. وفي يمينه !
..................... قلب ماتنبض سنينه مثل .. نبضات الأماني !




من يقول الصبح هذا صبح ! واشياءه حزينه !
..................... من يقول الناس مثل الناس ماحس ّ بحناني !




الحزن ماهو مثل ماشعر واحسّك .. تشعرينه !
..................... الحزن لاجيت ادور لك وانا اجهل مكاني !




لـ بركآت الشمري ..
لآتليهكم الروايه عن الـصلآة في وقتها..
.
.
.
آحتضان دافئ..
كآد ان يـشدها اكثر بين آضـلعه..
لـتدفئ ب آنسكابها مساحاتٍ شاسعه من الجليد..!
رآئحتها..
من قآع الذكريات العتيقه..!
لآ
ترويه..ولآ..هو يـرتوي..
يطمع ب المزيد...
والمزيد ذاك..
كـ السراب بـ آرض جرداء..!
.
.
.
كيـف ينسكب بـحب ب آضلعها..
يـغرق بين آوردتها..
تلتقطه متآهات خنادقها...
فـ تبعث بصيص نوراً بظلمات حنايها..
لآيريد ان يصل الى مرحلة الأشباع..!
يريد
فقط قـليلاً من الأرتواء..!
.
.
.
آمالت رأسها قليلاً
لتقبل رقبته..
لـيقبل رأسها بـ شوقٍ موجع لـروحه المقاتله\يمه ضآيقٍ خآطرك منـي عارف..
آهتزت ب رقه\تو تفكر ب الخاطر..؟
.
.
آلتهم من جديد..
المساحات المقفرهـ..
لـيعانق الوجع..
بقبله..
من
ثم قبله..
وقبلآت متتابعه...
.
.
.
تحشرشت بـصوتها\لـو لي خآطر كان حضرت ملكة اختك ومآكبر الهجر بينك وبين اخوانك..
خآطري ماهو حبة راس وخشم ويد..
خآطري خآطر ام تشوف عيالها متفرقين...و..يوجعهـآ ويذبحها جفوتهم من بعض..
عناد بـألم\يمه ..
عآنقة آصابعها شفتيه لـتجبره على الـصمت
و
ترحل من المكان..!
.
.
.
المساحات هنا بيننا طوال سنين عجاف بآرده..
لكن
تلك البروده لآ هـي تقتل قلـبي بصقيعها..
و
لآهـي توقف قلبها ب جليدها..
بين آوردتنا دفئ خآص
لآ
آدري ب الضبط مآ المصطلح الذي يمكن ان يطلق
عليه
في ظل تلك التركيبه الخانقه..
كنت ..و..مآزلت الابن الـمعقد المبتعد الـغير بآر بها...
كنت ..و..مآزلت القاصـي ب آخنق الزوايا
كنت.. و..مازلت اخر مرتبة ب الحب بين آبناءها..
كنت..و..مازلت..!
لكن خيطٍ رفيع تشده هي اذا ارخيته..
و
آشده انا اذا هي آرخته..!
علآقه معقده جداً..!
بين.. ابن..و...آمه..!
لكن ..
قـلبي متسربلآ ب الحنين لـروحها النابذه لـي..!
.
.
.
عينيه معانقه للارض..!
وهو
واقفٍ بألم..
يقتلني ذاك الـرحيل الروحي بروحه...
والوقوف الجسدي به هنا..!
آي علآقة متوتره انت تخوضها ياعناد بين اهلك.. و..والديك
آي قتالاً روحي تقحم نفسك به..
و
لآطآآآل من هذا القتال الروحي
الا
نزفاً سـ يقتلك لآمحاله ..!
.
.
.
لـم يكن ب المكان غيـر شـهد الان..
فـ سطام قد رحل لـطآبق العلوي قبل دخول عناد بدقائق..
وآصطحب آبنتي جسار معه ..!

.
.
.
شـهد بـصوتٍ مـبحر\عن اذنكمـ..!
.
.
.
قدومه الى هنا..!
آدمت الـجرح المثخن..
قآدمـ لـ يلقي السلآم ...!
اليس هذا السلامـ آلتقاء آرواح..
فـ آلآرواح هنا مهاجره...!
.
.
.
مجروحة انا منك يآعناد...
بأكثر
بكثير من آن يلمم سلآمك
او
نظراتك
دروبٍ للاتقاء
.
.
.
آلتفت يده حول معـصمها..\شـهد...
شهد بـ وجع\وش تبي..؟
آردفت\جآي تسلم مثلاً وتصـل الأراحامـ...كثر الله خيركـ...مآنبي سلآمك
آنحـنى بوجع\كل ها الثوره عشان مآحضرت ملكتك من الـرخمه...
آردف\ها الرخمه بـترفعينه فوق محبتك لي..آذا كان فيه محبه..
.
.
.
متردد..!!
وسـيقتله آن قآلت لآيوجد لك محبه بصدري من آلآصل..!
سـتنحر روحه لآمحاله..
سـتعلق مشنقة له من الغيم ..
ويتسربل جسده ميتٍ وهو مطوقاً ب الحبل
يتدلى بين السماء والارض..!
.
.
.
سـتقدم ذاك الآمعه لآمحاله على محبتي...
سـتعانقه بكلماتٍ محبه..
و
سـيتمكن من شغاف نبضها..
وانآ العاجز الواقف ب اقـصى مكان ب منـحناها..
سـ
توصد الابواب وتـغلقها..
بمئات الاقفال...
وآلآف الكلمات السريه..!
سـتطردني من قربها..
سـ آقف ب القرب من آشآرة مروريه ب اللون الاحمر..!
.
.
.
ترصد آختناقها بنظراته الـبآحثه عن خيط قد انقطع..
.
.
.
لـتهمس\آبعد عناد آتـركني آمشـي...
طوقها فجئه بـين ذراعيه..!
يريد آحتضآنها فقط...

.
.
لـتعلن هي عن آنكساراً ظهر بلآ ادنى تمنع....
.
.
.
طـوقت هي الآخرى يديها على خآصـرته..
لـتضع رأسها على صدره..
.
.
.
تبـكي...!
.
.
.
لآ
.
.
.
الآختناق هنا اكبر بكـثير من دموع تخرج من غيومها..!
.
.
.
همست بوجع حآرق لـ حنايها\مآلك حق تنبذني بهذا الـشكل لو ماتحبه لو ماتطيقه لو مآتواطنه بعيشة الله..
مالك حق ماتحضر ...
طلعتني قدامه بلآ سند ولآعزوه ولآشـي...
هذيك الليله كلكمـ تخليتو عنـي كأني يتيمة آخوان..!
كيف هنت عليكمـ بهذا الشكل كيف..؟
.
.
عآنق كفه العريض وآصآبعه السمراء خصلآت شعرها القصيرهـ جداً
لـيدفنها ب الـصدر آكبر..
.
.
.
سـنواتٍ مقفرهـ مضت...!
تـمنى لـو تلـقي بـ بوجها الـصغير على صدره..
وتسكب وجعها..
لـو نعتتها بعدها ب آقبح الـنعوت..
لآيهم..
فـلذة هذا القرب..
يشعل ب الروح دفئٍ و حنين و آرتباط..!
.
.
.
عنآد بـصوت هآدئ \آنا عزوتكـ وصدري لك درع من كل شي ..لآتحاتين ليله رآحت خلآص.. و..الله العظيم مآعاد تشوفين منـي جرح ولآ عبرهـ..
.
.
.
رفع وجها المحتقن تماماً
والمبتل من الدمع..
آمطره بـقبلتين على جبـينها..
و
آحتضآن دآفى..!
.
.
.
آهتـزت ملوك بـشجن روحي..
من دفـئ اللحظات التي آمامها..
لآ
تدري لما آشتاقت لـ آحضان مناف..
لـتسكب بصدره هي ايضاً
خوفٍ وارتعاش روحي من ذاك الذي بعث بروحها
خوفٍ عليه لآيطاق...!
.
.
.
تحير بحلقي العبرة وألبسها الدموع ثياب

بكاني كل شي حتى غلاك و وحشة غيابك
.
.
.

يآسـر وهو يرتشف بـقآيآ الشاي..\الظبي خلآص اعتزلي التجاره بـدير لك كل شي...آهتمي بنفسك وبـس...
ومآهو بقاصرك شي..
فلآ تدققين ب اشياء مالها داعي..
آلظبي\آسمعني يآسـر..آنا انسانه متعوده على تـكوين آستقلاليه خآصه فيني آذا انت متعقد من آستقلالية المره فـحط عقدك ب رهف..
لكن آنا...
حط لـي مقرن العاجي مملكه خآصه فـيني من يوم عمري 19 سنه..
وانا شآيله لـي تجاره خآصه فيني...
مفتلين الاشناب مآ صآرت لهمـ..
لآيـغرك اني وقفة شغلي ها الفتره الي راحت ..و ...وكلتك فيه...آني خلآص ب اعتزل الشغل والكار..
لآ يآبو عبد العزيز...غـلطان...
يآسر ب ضيق\مآنتي محتاجه وجع الراس من جديد..خلآص آشغلي عمرك بروحات والجيات ب الاسواق ب الزيارات لـ خوالك...ب الجمعات...
الظـبي بـ ارتفع قليل بفكها\قول متضايق من شـغل عمتك وخلص عمرك من الف و الدوران..
.يآحسافتك يابوعبدالعزيز حسبتك نسخة مقرن..!
ومقرن يـقدر المره الـي تشتغل.. و..الي شخصيتها قويه.. و..مكونه نفـسه والي تخالط الرياجيل وتآخذ حقها لكن بحشمتها...
آشآر بيده\لآ..مآهو هذا الي دار براسك..لو ان انا من الي في بالك ماكان تركت بنت خالي يومها على ذمتي تشتغل بمكان كله رجال....
آنا متفتح اذا كنت ضآمن الـي بيدي..
آردف \على راحتك..وش تبين تدخلين في مشروعك الجديد..الـسيوله الي عندك كبيره وتقدرين تدخلين من غير شريك؟
آبتسمت ب آتكاء\مآحتاج شريك ومقرن العاجي شريكي الدايمـ..آنت تبي شريك بـشغلك..؟
آرتفع حاجبه\آلله اكبر..نآويه علـي انا يآبنت العاجي..؟
غـرقت بضحكه هادئه من ثم\مآبعد قلبت المشروع الي براسي من جميع زوايه..آذا عزمت عليه آستشرتكمـ..
يآسر بخبث\آهم شـي ماتقربين كآرنا..ترى كله ذيآبه وبينهشونك نهش..تعرفين ظبي وذيآبه..!
آبتسمت\مآعلى الـظبا بنفود مقرن خوف..!

غرق يآسر بعدها بـضحكه صآخبه..

.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 02:04 PM
.
.
تحير بحلقي العبرة وألبسها الدموع ثياب

بكاني كل شي حتى غلاك و وحشة غيابك
.
.
.

مـتكئ وهو مشرع بآب سيآرته..
ب حجره الكثير من آلآوراق..
و
بـداخله اوراقاً مبعثره تماماً...
.
.
.
قـصة زواج والده من أمرأة اخرى..و..آخ له مفقود...وتعتيم تام لتلك القصه..
.
.
.
وطلبٍ غريب جداً وغير مفهوم من جهته من مقرن..
.
.
.
كيف يتـزوج ورماحٍ مسمومه بداخله تنحرهـ..
كيف يقدم على تلك الخطوه وقد آدمى قـلبه حتى كآد يتوقف..
كيف يأمن أمرأة آخرى على عرضه...
كيف و كيف وكيف...!
وآلآمر
أن آقترن ب تلك التي كانت زوجة صـديقـي وفوقها عآجية ومتكبرة ومرتفع آنفها لـيعانق الغمام..
آقتل نـفسي من جديد..!
لآ
يستحيل..!
.
.
.
نـزل من سـيآرته ليشد الخطوات لـداخل الـفله..
.
.
.
تحير بحلقي العبرة وألبسها الدموع ثياب

بكاني كل شي حتى غلاك و وحشة غيابك
.
.
.

شـهد وآصابعها تعانق آصآبع عنآد
وضحكاتٍ صـغيره يتخللها آحاديثٍ شيقه من جآنبها...
و
آستماعٍ ملتهمـ لحنين جآرف لـ آحتواءٍ يفتقده...
.
.
.
ملوكـ مقآطعه برقه\عنـآد..بنامـ هنا..آقوم آشوف الجناح...
آمآل رأسه ب ابتسامه\لآ شوي ونمشي...
قفزة شهد برقه\لآ عناد تكـفى نآم الليله هنا..وش له تروح آجلـس هنا وبكرا الصباح روحو..آذا ضروري...
الله يخليك...خلـنا نـصلح الي بينك وبين جسآر وريآن..
الله يخليك آبي النفوس تصفي..
عشان خآطري..عشان خآطري...!
.
.
.
آصآبعها تنشد برقه لـتحكمـ على نبض قلبه ب آلخنوع
لـطلباتها الرقيقه..
.
.
.
لـيتبسم\مافيه شـي بينا..ليش انتي فآرضه هذا الشي...خلآف بسيط وبنحله...
.
.
.
سطام مبتسم وهو ينزل بهـدوء\آبـو رعد و ملوك حيآكمـ الله ..
قبل عناد رأس والده..
لـتعقبه ملوكـ..
.
.
.
آبتسم مآ ان رئ درر خلـف والدهـ..
لـينحني بـتثاقل\الليدي....حبيبة عمومها...
عآنقها لـيرفعها له...
ويمطرها بقبلٍ مشتاقه لـها...
.
.
.
لـتنحني على كتفه بصمت..
و
كأنه تشتم رائحته..!
.
.
.
مآقـصى حزن الصغار..
آبلغ ب كثير
من حزن الكبآر..!
.
.
.
قفزة ملوك لـتشد درر بـخوف\عناد آتركها شوي ب ابوسها مشتاقه لها..
آبتسم عناد وهو يرى حرص ملوك الشديد..
لـيترك درر لـها...
من ثم آقترب من الاريكه لـيجلس مقابل والده..
سطام ب توجس\كأنك تـعرج...؟
آرتبك عناد لكن بـتمكن\لآ...هذي مشيتي يمكن يتهيألك..!
سطآمـ بحزمـ وحس طبي بحت\آنت تـعرج...وش فيها رجلك..؟
.
.
.
آرتفعت وتيرة الموقف فجئه تحت آنظار ملوك وحدة وحزم سطام وهدوئ و..
استكانة عناد..
و...
آستغراب شهد...
و...
آرتعاش درر..!
.
.
.
تحير بحلقي العبرة وألبسها الدموع ثياب

بكاني كل شي حتى غلاك و وحشة غيابك
.
.
.
مقـرن برقه\قـومي ياعمك...الـحزن لو بننجرف له كآن خلـت الدار ومآعمرت بنيان..
قومـي الله يـرضي لي عليك حطي ب بفمك شـي..
هذا مآيرضي ربك..
آحتسبي..لآتضـيعين آجرك..
كلنا بنـروح مآحد بـيعمر فيها الله يـختمنا ب خير..
جلـست بمساعدته وهويحتضن كفها...
ومنآهـل تضـع صـينة من آلآكل المتنوع آمامها...
جـلس مقرن ب قربه لـيتناول الملعقه ويدسها ب السلطه من ثم القليل من آلآرز ويـرفعها لـفمها..
مقرن برجاء\عشـآن خآطري ياعمك ها الحال مايرضي ربك...
مناهل ب حزن\منور ياقـلبي آستهدي برحمان بنتاك هناك كأنهم طيور مايالكون شي والسبه انتي...يالله يامناير آعرفك قويه..
.
.
.
تحير بحلقي العبرة وألبسها الدموع ثياب

بكاني كل شي حتى غلاك و وحشة غيابك
.
.
.
وآقفاً ب الباب..
لـينظر لـ الحاح والداه و زوجته ب اطعام مناير...
لـتو استيقض لـيجد السرير خاليٍ تماماً
وكأن حضورها محض حلم
او
طيف

آزره وآتكئ عليه
من ثم
اختفى...
.
.
.
شآهد عمه الواقف بـصمت
لـيفضل هو الصمت..
ويتوجه لـجناحه..
دلف الباب بـهدوء
من ثم آغلقه..
بحث عنها ب الجناح...
لـيجدها قآبعه على طرف السرير..
و
دمعٍ ينسكب ب صمت..!
.
.
.
تقدم بخطوات هآدئه..
لـيصدح صوته ب الجناح بنبره هادئه\وش يبكيك الحين...؟
من
ثم آردف\مآكان عندي أي خلفيه انه اخوك...خلآص مايحتاج منك كل ها الصياح...
.
.
تركها..
لـيذهب لـجهة الاخرى من السرير ويجلـس عليه ..
آمالت يديها لـتمسح
سكب وجع على خديها..
من ثم وقفت بهدوء ويدها تشير له..
وبين آصابعها صورة تلك الطفله...
بـحفيف وجع\الذكريات..الحب ..الماضي العاشق...وفي لها ماشاء الله صـورتها معك من هي طفله..
آكيد هي الحين بعمري او بعمرك..!
.
.
.
آرتفعت عينيه ب استغراب..
لـ رهف المنتفضه ب كلماتٍ هادره من جرحٍ ما...
آنتقلت عينيه لـتفسير غموض الكلمات..
لـصوره....
لـيتفحصها ب ثواني بنظراتٍ حآده...
لـينتفض ب ألم..
.
.
.
آردفت بتنقيب عن الجروح\قبل كم سآعه ...كنت بـتنحرني عشان صورة رجال...وليته غريب....لآ كان صورة اخ وفوق الشقا ميت..!
والحين..
بين ملآبسك...وب آخص اغراضك..
آحصل لي صوره قديمه لـطفله صغيره...
وفوق الـوجع الي جاني يتهادئ منك...
آبيات شعريه تكشف لي ان زوجي المصون عآشق كبير مآدريت عنه...!
.
.
.
يآسـر يقف لـيواجها ب صدمه\من الي سمح لك تفتشين بين اغراضي مو من حقك..؟
رهف\مو من حـقي ..!
وش هي الحقوق عندك ب الاساس..؟
مو من حقـي آرتب ملآبس زوجي بنفـسي والا هذا بضنك عيب وقل حشمه...!
آردفت بوجع وغليان\من هذي...وش قصتك معها....لـيش داس صورتها بين ملآبسك...؟
تراجع خطوه بزفره..
وهي تـخنقه بـ زاوية الاختناق...
حرك يده ب الهواء...بهدوء مصتنع\صوره قديمه وخلآص...مآعاد لها قـصه الا انها صوره قديمه وذكرى قديمه...!
آبتسمت بـ قتل روح\صـوره قديمه وذكرى قديمه...و..خلصت..تلعب على بزر مآ بعد نطق الحروف !
يآسـر\ وش بتسفيدين لو تعرفين مآعاد فيه شـي الحين بيني وبين راعية الصوره الا الذكرى وبس..
آختنقت بـضحكه \آيه...صدقتك...مآشاء الله عليك..!
يآسـر\رهف كبـري عقلك...وسكري الـسآلفه...
ترنحة الروح ب آزقة الوجع\مشكلتك خذيت وحده عقلها صـغير وتبي تعرف قصـة هذي الصوره....
يآسـر اذا مآتكـلمت وقلت لي ادق التفاصيل...
صـدقني...مآراح تبسطك ردة فعلي..!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\الحمدلله عدد ماكان وعدد مايكون وعدد الحركات والسكون..

ѕєmoή
12-05-2012, 02:05 PM
ترقبوآ الجزء 59 !

ѕєmoή
12-05-2012, 06:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيمـ..,
.
.
.
نظرة حقد59..
.
.
.
مدخل
.
.
ف الصدر ضيقه وانقباضه وتسويف !

وفي العين حزن وسور مجد و صبابه !!

لو في يدين الصبر قفل الصواديف !

ما أضحت ملامحنا ذهول ورتابه !!

ملامح اللحظة فتات وتخاريف !

و أحلامنا ،، وأفعالنآ // ماتشابه !!

نقتات روتين الخرافات .. ونضيف .؟

فراغ .. مايملاه صيغه اجابه !!

الحزن يشربنا من السيف للسيف !

ما كن فيه اتراب .. إلا ترابه !!

ب حلوقنا ينبت غوايه و تطفيف !

وبوجيهنا مليون ضيق و غرابه !!

و ب يديننا حفنه منافي و تكثيف !

ل حمل السنين المثقله بالكآبه !!

نكتب و نمسح كن ما نكتب يخيف !

حتى كبر فينا " رقيب " الكتابه !!

فينا انتماء للفقر و الحزن و الريف !

وفينا ،، وفينا ما نخاف// ونهابه !!

صوت المواجع حي ، واقرب من الطيف !

واقرب كثير من الصغير ل ثيابه !!

كنا " رفات " وركب الاحياء مناكيف !

ودرب المواجع قدمنا ، هج بابه !!

قبيح وجه الوقت و اقبح من الزيف !

واقبح منه حلم الفقير .. و زهابه !!

هذي ملامحنا مواجع و تسويف !

و ضيق ملا كل الاماكن رتابه !!

للشاعر " نايف السميري "
.


لآتليهكم الروايه عن الـصلآة في وقتها...
.
.
.
آبتسمت بـ قتل روح\صـوره قديمه وذكرى قديمه...و..خلصت..تلعب على بزر مآ بعد نطق الحروف !
يآسـر\ وش بتستفيدين لو تعرفين مآعاد فيه شـي الحين ما بيني وبين راعية الصوره الا الذكرى وبس..
آختنقت بـضحكه \آيه...صدقتك...مآشاء الله عليك..!
يآسـر\رهف كبـري عقلك...وسكري الـسآلفه...
ترنحة الروح ب آزقة الوجع\مشكلتك خذيت وحده عقلها صـغير وتبي تعرف قصـة هذي الصوره....
يآسـر اذا مآتكـلمت وقلت لي ادق التفاصيل...
صـدقني...مآراح تبسطك ردة فعلي..!
.
.
.
ثآر..
كأي رجل..
تخنقها آلآنثى الذي يمتكلها
ب آخنق الزوايا..!
.
.
.
بـصوت حآزم\وش بتسوين مثلاً ياهانمـ...رآس مالها تآخذين شناطك وعلى بيت ابوك...
وش بتسوين مثلاً ...
يوم تقولين ماراح يبـسطك ردة فـعلي هآآ..!
.
.
.
آلقى كلماته..
و
هو ب الفعل لم يكن يقصدها..!
.
.
.
و
ربّ كلمة قالت لـصآحبها دعنـي..!
.
.
.
آبتلعت ريقها
بعنفوان عفيفه..
دنسة صـورة قديمه..
آحلآم ورديه معلقة على [حبل] ممتد من حلم لـ حلـم..!
.
.
.
آرتدة بـرد فعـل جهله..
لتلتقط عبآئتها الـمعلقه ب قرب منها ..
وبـصمت مطبق..
من دون دمعٍ او زفرات..
خرجت بخطواتٍ واثقه..
تآركة صآحب الصورة القديمه..
خلـفها...!
.
.
.
الـتقط هول المفاجئه..
و
ردة الفعل الغير متوقعه من رهف...
بـخطواتٍ واسعه تـريد اللحاق بها..
من ثم
صد تلك الخطوات بتراجعه لـ السرير..
و
رمي جسـده عليه ب زفرات..!
.
.
.


ينام البرد بصدري وأنكسر مليووون
........ يلج الصدر حسرة طاري الشوق لاجابك
.
.
.
آوقف سـيل النظرات الـمترصده..
دخوله الـهادئ..
من ثم القاء الـسلآم...!
.
.
.
جسـآر مآ ان لمـح طيف عنآد بين الواقفون..
آلآ
وهمـ ب الصعود لـ الطابق الاخر ..
آستوقفته كلمات سطام الـصآرمه\مآتبي تسلم على اخوك..؟
.
.
.
توقف قـليلاً...
ب
آطراقة ألم منتـحر تحت مظلة [ وجوهٍ خائنه]..
.
.
.
تـراجعت مـلوك وشـهد تشدها
لـطابق الـعلوي...
بعد ان القت سلآماً خفـيف لـجسار..
لـتراقب رده ..
و
هو فقط يحرك شـفتيه..!
.
.
.
مآ ان خـلى المكان لـ ثلآثة آشخاص..
الآ
وصدح صوت سطام بـحزم موجع جداً
لـجسآر
سطام\هـآجر اخوك عشان مره سـود الله وجهك من رجااااال...!
وياليت المره تستاهل ...آلآ..خسيسه ومواطي آنذال...
تراجـع خطوة آخرى..
تحـت وقع خطوات عنآد المتقدمه لـه
لـيهم بمعانقته..
فـيصده جسـآر ب اطراف يده..
ويهمس ب ألم موجع\لـو آشوفك نـعش قدامي مآراح آسامحك ابد..
.
.
تـراجع عناد خطوتين لـخلف..
من صلآبة ملآمحه المـتصلبه..
و
حآجبيه المنعقد بـ حقداً موجع لـروحه..
و
ب ألم لـتلك الكلمات القآتله...
.
.
.
صـفعه مـدويه ب اركان المكان...!
.
.
.
المتلقي جسآر والفاعل سطام..!
.
.
.
سطآم بـحزم \تبـي تشوف اخوك ميت عشان كذبه عشتها وجالس تحملها غيرك...
وش تبـي عناد يـسوي لك...
آردف بغضب مشتعل جداً\
خآنتك حرمتك...!
و
آخوك مآخانك...حآفظ عرضك وصآينك...
هي الي دنسة كل شــي...
وش تبـيه يقول...
وش الدور الي تبيه يلـبسه..!
دورك يآ استاذ ياصحفي ياكبـير..
دور المـحقق والمنقب والمراقب والممحص..
الدور الي هو اختصاصك والي المفروض ماتغفل عن هذا الـشي..
تبيه ينبهكـ على موضوع المفروض ماتغفل عنه...
ليش يامثقف يافاهم يا سيآسـي..
مآسمعت قول الرسول صلى الله عليه وسلم وفيما معناهـ[كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته..]
الـغلط غلطك انت ب الآولـي وب التالي..
بكل شي ..
آنت..
و..
لآتلبس خطاك غيرك..!
.
.
عنآد بـجزع..
آستدار للخلف من قوة فرقعة تلك الصفعه...
.
.
.
آسوء مآقد يتصـوره..
ان يـصفع صرح بنسبه له..
ومن ثم يتهاوى
امام ناظريه...
.
.
.
جسـآر بزهاق روح\في ها المكان وفي ها الظرف..مافيه مراكز مرموقه ولآشهادات عاليه..!
فيه عرض..
فيه شرف..
فيه خيانه..
فيه اشباه اخُ..دنس عرضي لو مالمسه...!
بتغطيته على الـخاينه فـ هو خاين مثلها..!
والساكت عن هذا الشي فهو مشترك فيه حتى لو مآلمسه..!

.
.

آردف بوجع تعاظم تعاظم حتى شق الروح من منتصفها\فيه حرمة روح دنسها آخوي وغطاها ب اطنان الاعتذارات الي مالها قبول..
فيه حكايه ضآعت كل فصولها ب سكوته..
آشآر ب اصبعه الممدود لـعناد\كيف كان كل يوم يحط عينه ب عيني وعرضـي تدنسه سيوف وهو مآنطق..!
كيف كل ليله تتقلب هي ب احضاني ..و..آخرالليل تغافلني فيه ومآيصآرحني ب آكبر غلطاتي..
.
.
.
,
آختناق اختناق اختناق و الليله سيدفع ذاك الاختناق لـصدر
ذاك العناد
لعل الوجع يشترك به ..
و
يتألم كما حاله كل ليله..,
.
.
.
آردف ب آرتفاع كـآ الغمام\فـضلتك علي...لأني عطيتها كل شــي وماحرمتها من شـي..!
فـضلتك علـي لانك كنت لـي اقرب قريب وكنت لـي مثل الروح وآنفاسها..
فـضلتك علي لأني زينتك بعينها من كثر ماجمل فيك
و
فـضلتك علـي لأنك كنت دايم قدامها وكنت تتمنع وهي تحب الي يتمنع والصعب المنال
فـضلتك علي..
يمكن لنك اوسم واخشن وآصعب بـخطين تحتها..وهـي تحب كذا!
يمكن..فـضلتك لأنك ابعد من نجوم الثريا عليها...!
يمكن...!
لكن الاكيد والي حصـل الحين انها لو تحب كوعها مآتشوف بناتها..
و
انك لو جبت لـي شمس الضحي بكفـي مارتفعت لـعيني من عقب مآطحت منها..
تـطمن ياعناد بفعلتك هذي قطـعت نص روحـي ورميتها ..!
وبـفعلتها هي جنت على روحها اما انا خذيت بنت الشريف الي ثوبه عن الدنس محشوم..!

ѕєmoή
12-05-2012, 06:03 PM
.
كـ
الرصاص تلك الكلمات..
لآ
لآ
آشد ورب الشمس والقمر..
.
.
.
تلقاها بصدراً عآري
مآ
آصعب ..
رماح الحروف حين تصيب الهدف..!
.
.
.
سطام بـثوره عارمه\ها الحكي مردود عليه يا جسآر لكن وش الي تالي ها الحكي من انت خاطب..؟
تحركت عينيه وهو يترك المكان ببرود\بنت مقـرن العاجـي...آفرح من بعد ماصرت عدوهمـ...
صـرت نسيب وحبيب لهمـ..!
.
.
.
آنخرطت في بكاء مر..
وهي تستمع لـذاك الـحديث العالي ب الدور الأرضـي
وتعلم ب القصه كا كل ب أسوء صورة كانت سوف تصـل لها...!
شهد وهي تضع يدها بيد ملوك\قسم بالله ياملوك انه...
قآطعتها بمرار وهي تسكتها\اسكـتي اسكتي مابي اسمع شـي يارب يارب وش ها الـكلآم الي سمعته ..
يارب رحمتك رحمتك رحمتك
.
.
.
آه..
مكتوبا علي الوجع...
والتسربل ب الـشك..
حتى افجع بعلاقه غراميه كانت تربط سيوف ب عناد..!
أأأهرب من خيانات يآسـر مع صديقاتي ومع الأخريات ...
لـ آقع بـعناد وقـصه موجعه جداً أسمعها لـ أول مره..!
قـلبي كان يخبرني بـشيء ف أكذبه..
لـتسقط تلك الكلمات كـ السهام المنطلقه من كل حدباً وصوب لـجسدي...!
لآ
بقاء...
حـتى لو ساق لـي الاكاذيب..
فـ ياسـر كان سـلسٍ لـ ابعد حد...وهو يخون
وعناد موجع لـ ابعد حد...وآيضاً يـخون!
آيها الرجال...!
لـمآ...
تستلذون بتعذيب القلوب..!
.
.
.


ينام البرد بصدري وأنكسر مليووون
........ يلج الصدر حسرة طاري الشوق لاجابك
.
.
.

بعد سآعه ونـصف..
.
.
.
دخـل بتال ب خطواتٍ هآدئه لـ الـصآله...
وضع الآكياس ب الطاوله الموجوده ب احد الاركان..
مناف يقفز لـيقبل رأسه\وش مكلف على عمرك ياعمي...
بتال بـهدوئ\آشياء بسيطه لـ الثلاجه لآكلآفه ولآشـي..
الـقى بتال بجسده على الكرسـي القريب...
لـيشد هاتفه من جيبه ويقفله..
من ثم آردف\لـيش تقول ان عمتك تبـي الطلآق..اليوم مآقالت لـي شي ب البيت..؟
منـآف بـ آرتباك\هي قآلت لي ..مآجبت هذا الشي من راسي ادخل وتفاهم ويآها اذا تحب..؟
آرتفع بتال بتثاقل لـيتوجه لـغرفتها..,
.
.
.
مـرتديه فـستان حمل ب اللون البـصـلي
يـصل لمنتـصف سآقيها..
تآركة شـعرها منسدل على اريحته..
لـتجـلس بطرف الـسـرير وهي تشد كـريم وتهمـ بوضعه على قدميها..
لولآ
دخوله وتوسطه المكان...!
.
.
.
بـبحه\بتآآآل..!
بتال يزفر ألم يضيق بصدره\آيه...بتال..لـيش مآتوقعتي جيتي ها الحزه..؟
تنفست بعمق وهي تضع علبة الكريم بجانبها
وتستوطن الصمت قليلاً...!
جلـس ب قربها \لـيش مآرحتي لـبيتك..؟
انحنت لـ اناملها لـتعتصرها بضيق\هذا بيتي..
بـ ألم لآ ينتهي\فلك مآ احنا بصغآر..كل يوم والثاني متخانقين مع بعض وش خلينا لـ الصغار على كذا..
فلك بـ وجع\طآبت نفـسي خلآص...مآعاد لي فيك أي عازه..
.
.
.
عندما ...!
تحلق طيوراً مهاجره ب افق الـوجع..
تغرقنا سحب تلك الافق ب زخاتٍ من الـمطر..!
.
.
.
آعتدل بـ جلـسته..
لـيواجع عينينها الـمترقرق الدمع بمواقيها...
يسأل تلك العينين..
ب الفعل لآ تريده..
ام
هـي كراً وفراً اعتاد عليه..
مع وجع قـلبه وشقائها..!
.
.
.
شد اناملها لـتمنع تلك الانامل من ان يحتضنها..!
وجع بداخل قـلبها يوشك على التفحم من ألمه.....!
.
.
صدم من ردة فعلها الـعنيفه..
وهي تشد اناملها من باطن كفه..
لـتضعها ب حجرها ب ألم...
.
.
.
صمت قليلاً وهو يشد خصلآت شعرها
من
ثم يمطرها بقبل كثيرهـ..
وصـلت لـخدها..
وهو يشدها لـ صدره..
.
.
.
آنتفضت بجزع..
وهي تمطره بكلماتٍ موجعه..
كما
كانت وجعيتها..
بل
وتزيد الكيل ..و..تخسر الميزان..!
.

.
.
بألم عانق ابواب السماء\انت وش تبـي مني بضبط...تبي قـلبي الي بين ضـلوعي يحترق ويصير رماد...
وش تبي من روحي ومن حرقة جوفي...
سآعه تقول مسافر ولآ اقدر اخذك معي واخر شي اشوفك مع وحده من حبيبات القلب
و
سآعه تقول مالي فيك عآزه...!
والحين تقول احنا كبار ماحنا بصغار..
وجالـس تبي روحي المخنوقه ترجع لـ آحضانك..
تعبت يابتال تعبت....
كل السنين الي طافت وانا بعيده منك ارحم بمليون مره من شهور انا فيها بحضنك..
طلـقني ماعاد ابيك ولآ ابي اشوفك ...
ماعاد لي نفـس ولآ بآل طويل ...
مابيك مابيك مابيك..آطلع من حياتي اليوم..!
.
.
.
كأن على رؤسهم الطير...!
صآمتون...!
.
.
.
لـتكسـر ذاك الجمود..
دخولها الـمتفآجئ\عنيـد..؟
قفز مآ ..أن ..رائها..
تمشي بخطواتٍ بطيئه لـيقبل رأسها وينحني بخنوع لـ يديها ويمطرها ب القبل..
الجده\يامرحبا ايه والله يامرحبا..ليه ماحد علمني بأنك هنا..؟
عنآد ب ابتسامه مقتوله وهو يشد يدها برفق\يمه آحسبك نايمه..
آنعقدة حاجبي الجده ب امتعاض\لآ..ماهو بنايمه الا عند ها الهيس الي ظآهرا من ثوبه..
ومشمتاً به عدوانه..الله يجعل كيده بنحره..!
آرتفع حاجبي عناد بصدمه\وشو يمه..من تدعين عليه...
الجده\ابن فقيه ها الي يعلك لسانه ..مافي صدره قلب ولآفي راسه عقل..مهبول مضيع الدرب...
وآلآ احد يسوي سواته..غسلو راسه عيال الحرام..
و..قآلو له...تعال..تعال...
وضيع سنين عمره في كلمة تعال..!
عطوه ورقه وقلم..
وقالو له سـب عيال العود..
وهو يطول عيال نوره...!
الله من قصـر القامه جنب قآمتهمـ..
مايطول الثريا الثرى...
مايدل الطريق ضرير..
مآينكس الا راسه..
وماهو منكسر الا علمه..
الله لآيبارك في من يقوم الفتنه وهي نايمه الله لآيبارك فيه الله لآيبارك فيه..
عناد بمفاجئه\يمه من الي طلع لك قناة سعد بن فقيه..ماهي عندك..
الجـده وهي تجلـس\طلعتها شهيد...آبـي اشوف ها الي مضيعن مذهبه وش هو من لـحيه...
انا اشهد انه لـحية ودك انها مقـصوصه...
يآمن مسكه بـجيب ثوبه وعلى سآحة القصآص..
حـسبي الله عليه من داعي لفتنه..
هو مايعرف ان الي يموت مافي رقبته بيعه ان يموت موتت جاهليه..
هو مسلم ياولدي وآلآ تبع ملة اليهود الي هو عندهم...!
آرتفعت ابتسامة عناد\يآيمه ماحد يمه ولآحد معطيه وجه انتي تـحسبين ان الشعب السعودي يتبع كل ناعق ينعق مثل الغراب
لآ يا الغاليه لآ...
يايمه انا شفت لـي نآس يحلفون ان يموتون وان يوصون اولآد اولآدهم بطاعة عيال العود..
لآيهمك ها الخاين...
ترى شعبنا شعب الشدايد ..
آشار سطام برأسه وهو يشاركهم الحديث على الرغم من قلبه المشتعل\ولد فقيه مايشكل الا نفـسه..لآ...حزب..ولآ...فئه..ولآشي ابداً..
مايشكل شي ابداً..مجرد خاين ...
وظهر من صـفوف الاوفياء الي هم شعبنا..
الجده مقاطعه با اسلوبها الساخر\هم مايقولون يظهر من الاجاويد خلفه ويقولون يظهر من الصف المعتدل مايل...!
غرق عناد بـضحكه خفيفه لـيردف\الله يسعدك يمه على محبتك لـ حكامنا
الجده بستغراب عفوي\وليه ماحبهم يامك..عسى من ظهر عليهم يـرجعه ربي منكسٍ راسه..
دامهم مقيمين شرع ربـي ليه ماحبهم..
ليه مآحب عيال العود..
فـيصل الـي وقف بوجه اليهود..
فهد الـي فزع للجار ..
عبدالله الي بكـى يوم شاف ولد الشهيد
نآيف واقف بوجه الي يبون الفتنه مثل الجبال النوايف...
سلمان مآسح دمعة اليتيم والآرمله ..
يمه ياعناد ليه ماحبهم ليه ماعزهم ليه ماوصيكم بحبهمـ...
الا بـوصيك بحب رافعين راية لآاله الا الله..
وبرفع كـفي تالي الليل ان الله يحفظ علينا نعمه..
يمك تدري ان الحاكمـ المسلم العادل نعمه..
تدري لو يطيحون آخوان نوره وش بيصير..؟
بـيصير خراب ديآر...و...هتك اعراض ..
الله يحفظ علينا امنا..الله يحفظ علينا امنا ..الله يحفظ علينا امنا..
عناد بتأثر\اللهم امين ..
سطام\الله يستجيب منك يمه الله يحفظ علينا أمنا..,
.
.
.


ينام البرد بصدري وأنكسر مليووون
........ يلج الصدر حسرة طاري الشوق لاجابك
.
.
.

ضـي وهي تمسد سآقـي ريان..\لـيش توك تقرر ها القرار...؟
ريآن بـصوت منخفض\ شفت انه هو القرار الـي راح ينفعني واحسن لـ الجميع
ضـي\ماهو مشكله بعد لو انتظرنا شوي..
ريان بـعصبيه\نتظر وش نسوي..؟
ضـي\ونسافر آذا هذا الشي بيريحك بس اعرفك ماراح ترتاح..
ريآن\بـكمل دراسـتي واذا رجـعت كل شـي بيـزين ..ويمكن نتأقلم هناك وماعاد نرجع ابد..!
ضـي بصدمه\من جدك ريان..!
آشار ريان برأسه بتأكيد\آحسن بواجد من الـحاله الي انا عايشها الحين..!
.
.
.


ينام البرد بصدري وأنكسر مليووون
........ يلج الصدر حسرة طاري الشوق لاجابك
.
.
.
.
الـساعه التاسعه و النصف مساءٍ..
.
.
.
متقلب على جمراً من الغيض
من اتصالاته المتتاليه وعدم اجابتها على أي احد منها...
لـيضغط على الجرس مرة اخرى..
و
تفاجئه الخادمه بـفتح الباب..
لـيدلفه ب غضب\فيه احد داخل..؟
الخادمه\بس مدام كبـير ومدام صـغير..
.
.
.
آم عسآف \بينكمـ شي..؟
رهف ب رتباك \لآ يمه..بس حبيت انام عندك ها اليومين ..شوي مرهقه من بعد العزا..
ام عساف بتشكيك\راحتك بـحضن رجلك ماهو بحضني...
-الـسلآم عليكم...!
.
.
.
آرتفعت عينيها بـ مفاجئه لـتوسطه المكان..
و
تدفق عطره
بـ كل اوردتها النابضه..!.
.
.
.
يالله..
حتى اوردتي ..
آدمنتك..!
.
.
.
يآسـر ب حب شديد واحترام\والله العظيم ماتقومين والله العظيم ماتقوميه يمه..
ام عسـآف بـ حرج يـخالجه شجن\يمه ماهو من قدرك تنزل راسك لـي وانا
.
.
.
طبع قبله عميقه على رأسها
لـتردف\الله يرفع قدرك...
.
.
.
بـخطوه خآطفه..
طبع قـبلة اخرى على رأس رهف..
لتنتفض وكأن ماسٍ كهربائيٍ اصابها
فـ
شطرها لـ شظايا..!
.
.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 06:05 PM
جلـس ب القرب منها..
لـيبتسم\وشـلونك يمه ان شاء الله انك بخير وصحه..,
آبتسمت ام عساف ب اريحيه\ايه والله يا ابوي بخير انت وشلونك عسـى آريش العين مـرضيك..؟
آبتسم بـثقل وخبثٍ عميق وهو يستل نظره لها فـ تتجاهله ب كبـرياء..لآينحني..
\والله يمه آريش العين زعول ويزعل بعد راعيه..؟
.
.
.
آم عساف بـفزع\رهف وش مزعله زوجك فيه..و..الله كان قلبي قارصني من يوم شفتك داخله علـي..؟
رهف آرتفع حاجبها ب اسـتغراب\ولآ شـي يمه..بس ياسر الله يهديه صآر يشوف اضغاث احلآم ويحسـبها حقيقه...
والمشكله يمه..انك زوجـتيني شآيب وله ذكرياتٍ قديمه..!
آبتسم يـآسر بثقل وعينه تلتهم تفاصيل الجموح الذي امامه\شآيب يا المدلعه..!

آرتفعت ب آنوثه يعشقها لـتستأذن قليلاً..
لكن قـلبه متأكد ان هذا القليل كثـير..!

آم عساف بـقلق\وش فيكم يمه يآسـر ترى انا بحسبة امك واذا بنتي مخطيه بشي ب آشوف وش خطاها وابـشر من يعلمها ويصحيها..
لآتشوف هذي الرفاهيه الي حنا فيها وتحسب ان مآنحكم بناتاً اذا غـلطو ومخلين الحبل على الغارب لهمـ..
لآ..يمك...لآ...
يآسـر يلتقط كفها بـ محبه خالصه بصـدره
لتلك المرأهـ الـتي تجبر من يراها على الـابحار
بتلك العينين الممتلئه حنان لآ يـقآومـ
آبتسم بثقل رجولي\لآ يمه..والله انا الي مزعلها...و..رهف من حقها ها المره تعتب لـكن يمه ابيك الواسطه بس طلـبتك مآتسألينها عن التفاصيل
آنتفضت بوجع\ولـيه مآسألها عن التفاصيل..يآسـر يا الغالي اذا مزعلها ب ضرب فـتراها كايده بحقنا..!
آنتفض يآسـر بصدمه\لآ..والله..مامديت يدي عليها..
ام عساف من دون الحاح\آبـشر..يآ ابوي..ولآتشيل هم...بناديها لك..
آذا رآضيتها وراحت معكـ هذا الي قلبي يبيه..
وآذا رفضت فـ مالك الا طيبة الخاطر بعد ماتنام مـعي..
.
.
.
غآبت ام عساف لـنصف ساعه لـتعود رهف وتدخل الـمكان لـوحدها..
خطى الخطوات لـها..
لـينـحني لـعودها الغض ويحتضن كفـيها...
ويقبلها ب قبلاً خفيفه ورقيقه وعذبه..,
يآسـربصوت هامس عذب\آلـصوره لآتهمك بـشي تراها ماضـي والماضي ماعاد يرجع...
وانا بنص الثلاثين ورجال بعمري مستحيل مايكون ماله مآضـي ولآيكون قلبه دق قبل كذا...
آكذب عليك لو قلت لك ان انتي اول وحده بحياتي..
وانا مابي اكذب عليك يارهف لأنك تهميني واجد...
آفلتت كفـيها وانفاسها تتصاعد بـوجع\الماضي ماقدر احاسبك عليه مع ان ها الحكي الي تتكلم فيه الان ينحر روحي ...
لكن الماضي هذا مانسيته انت...محتفظ فيه وماتبيه يروح..؟
من هي الطفله الي كانت بصوره الحين...
حبيبه ..عشيقه..؟
وش هي ب الضبط...تكلم...؟
آنحنى بوجع\لآهذي ولآهذي خلآص رهف الـصوره وخلصتك منها..
لآتجلسين تفتحين شي سكرته...
آمشي معي واستهدي بربك..مابي انام الليله من غيرك..!
آبتعدت خطوه ليعيدها له بعد ان طوق معصمها
لـتردف\خلـصتني منها اكيد..لكن ماخلصت نفسك منها باقيه معك في مكان ثاني يمكن ماعاد اقدر اشوفها لكن اكيد انك تقدر انت تشوفها ..
من ثم آشآرت برأسها ب النفي تماماً\نام مع الصوره..بتغنيك عني الليله والليالي الجايه..!
آفلتت يدها منه...
لـتجبره على ابتلاع خطواته ما ان هربت خطواتها السريعه لـخارج..!
.
.
.


ينام البرد بصدري وأنكسر مليووون
........ يلج الصدر حسرة طاري الشوق لاجابك
.
.
.

تناول هاتفه لـيتصل ..
فيأتيه بعد ثواني صوته المثقل ب رجولة فآخرهـ..
جسـآر \آبـو الـظبـي...بكرا الـصبح بتقهوى عندك ب الموضوع الـي
كلـمتني عنه اليومـ...
مقـرن بـصوت مثقل ب العاجيه المطلقه\حيآك الله..
لـيردف جسآر\الله يبقيك..!
بعد حديثٍ قصير بينهمـ..
آغلق هاتفه لـيلمح طيف والداته
تدخل المكان..!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\روى الإمام مسلم فى صحيحة عن ابن عمر رضى الله عنهما حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه يقول (( من مات وليس فى عنقه بيعة مات ميتة جاهلية ))
روى أحمد في مسنده ج 4 ص 96
عن عاصم عن أبي صالح ، عن معاوية ، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية .

ـ وروى الطيالسي في مسنده ص 1259
حدثنا أبوداود قال : حدثنا خارجة بن مصعب ، عن زيد بن أسلم ، عن ابن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية .


ـ وروى الطبراني في معجمه الكبير ج 10 ص 350
حدثنا الحسن بن جرير الصوري ، ثنا أبو الجماهر ، ثنا خليد بن دعلج ، عن قتادة، عن سعيد بن المسيب ، عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من مات ليس عليه إمام فميتته جاهلية.

ـ وروى الحاكم في المستدرك ج 1 ص 117
. . من خرج من الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الاِسلام من عنقه حتى يراجعه . وقال : من مات وليس عليه إمام جماعة فإن موتته موتة جاهلية.
ورواه البيهقي في سننه ج 8 ص 156
.
.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 06:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيمـ
.
.
.
نظره حقد 60
.
.
.
مدخل
.
.
.
مدآم آلشمس .. /ماتطلع !
ولآيبرد غليلي نور ،
بعيش أيآمي في غفوة شعوري ../
وآنهض أحلآمي !



لك آلله يآ ردى حظٍ زرع فيني ..
[ ثلآث قبور ] ،
وأنآ آللي كنت أرّوي للوضو يوم أرفع أكمآمي !


وربي مآبنيت آلعز ..
وطآح آلمجد لعب بزور ،
مصيبه جتني فِ آلخنصر وفِ آلوسطى وفِ إبهآمي !


أنآ كنت أرعب آلشاهين
وصرت أضعَف من آلعصفور
نتف ريشي هبوب ٍ صلف .. وقصت منبت أقدآمي !

زمن .. كنت أوقف بِ عآلم
طويل فِ أول آلطآبور
صحيت ومآ لقيت إلآ بقآيآ .. / عظمي آلدآمي !!


تعبت أجمع [ بيوت آلحب ]
ومن خوفي بنيت آلسور
ولآ أدري .. من كسر بآب آلمدينه يسرق أحزآمي ؟!

إذآ طآح آلجمل تكثر سكآكين آللعب وآلزور
من آللي شق ثوبي ..
وآنتزع من وجهي أيآمي !!


يآ كبر آلشرهه بصدر آلرجل كآن أنذبح [ مقهور ]
حشى مآ طحت من ضعف آلجهد وطيشي وأوهآمي !


أنآ لي عاطفة شآعر ..
وَ .. حلم إنسآن .. وَ .. صدق شعور
أجي كلي على حب ٍحكمني ( بسجني وإعدآمي ) !!


أبوس كفوف حرآس آلمشآعر ..
تطلق آلمأسور
أهآجر .. من مقيلي عن هجير بيوتهآ آلحآمي !


[ حرآم ] أسكن خرآب آلطين وفي صدري شموخ قصور
[ حرآم ] أسكن على نهر آلعطآ .. وأحيآ آلعمر ظآمي !!


تعبت أركض على روض ٍ ..
وقف بي في ثلآث قبور
دفنت آلعز .. وَ .. آلشآعر .. وَ .. نبض آلروح ، فَ أحلآمي !!
لآتليهكمـ الروايه عن الصلاة في وقتها
.
.
.
ام جسآر بحنق شـديد وهـي تصـده بـ آطراف اصابعها بقـهر..
لـينتفض بوجع\يمه ..!
ام جسآر بـحزمـ\وآنت تعرف ها الكلمه وش تعني عشان تقولها بـها الحرارهـ..!
جسآر بملآمه\الله يخليك لـي..وش مزعلك فيه..ليه تصديني كذا..
يمه تدرين اني ماقوى زعلك انتي بذات!
ام جسآر\كل الـي كان تحت وصـلني وانا في مكاني...هاجـر اخوكـ و ماتكلمه..
هاجـر عناد...!
وآنت عارف وش كثر عناد حسآس ويتوجع ومايـظهـر شـي...
ومـع كذا تحمله كـل شـي..!
وفوق هذا خاطب لـي وحده..آهلها مـدري وكيف وشلون صـرت تحبهمـ وتبي قربهمـ...
زفـر بـضيق\بس كذا...!
من ثم اردف\والـي سواهـ...والي صآر...بـمنظوركـ عآدي وماله أي ردة فعل عندي..
آردف بوجع\
يمه انا احب عناد والله العظيم انه يـسوى عيوني ..بس موجوع منه..والوجع هـذا بيروح معـي لـقبري...
ام جسآر بشفقه\يمه ياجـسآر..عمر الوجع مآيـتداوى..والايام هي بتدوايه وتطببه..مالكمـ غير بعض..
لآيـصير بينكمـ حاجز ماعاد تقدرون تتجاوزونه بعدين..
شدها برفق لـيجلـسها بجانبه..\يمه خلـيك من موضوعي..انا عندي موضوع اهمـ...
ام جسـآر ب ابتسامه بارده\خطـبتك وعرسـك..؟
آشآر بنفـي تماماً\لآ يمه...أهمـ بكثير من هذا الـشي..
لـيردف على ملآمح والداته التي اهتمت بعدها لـموضوعه..
جسآر\يـمه آبوي كان متزوج عليك او قبلك و جآء عليه ولـد وها الولد آنخطف او ضآع..؟
.
.
صـعقت تماماً...وكأن جمراً استوقد تحت اقدامها..
فـوصل حرارته لـدماغها بـضبط..!
.
.
.
سـعلت ب ارتباكـ..!
لـتردف ب آرتعاش شفتين\ومن الـي قايل لك ها الحـكي..؟
جسآر \رجل الحرمه الي خذاها ابوي..هو بنفـسه الي قآل لـي ها الحكي..؟
مآجاوبتيني ...
آبوي كان متزوج حرمه ثآنيه..؟
عقدة اصابعها ب ارتباك..
و..
قطرات من العرق تشابكت مع تلك الاصابع\آيه..بس ها الكلام من سنين كثيرهـ...
جسآر بستنكار\مآجبتي سيره لـي ولآابوي..ولاحـتي جدتي..ليش ها الموضوع بـهذا الـشكل الغريب..؟
آرتفع حاجبها ب رتباك\غـريب..؟كيف غريب..!
جسآر بصبر\زوجه ثآنيه ..و.. ولد منها..؟
عضت طرف شفتيها بـرتباك\انت وش تبي ب الماضي تقلبه بهذا الشكل ترى قلبي يوجعني من ها السالفه سكرها..,
آمسك ب عضدها لـيجلـسها من جديد\السالفه ماتخصك لحالك يمه..تخص طفل ضايع..
وانتمـ مآ كلـفتو نفـسكم حتى تبلغونا بأن لنا اخ مآيندرى وين دياره الحين..
وهل هو شبعان او جايع مسجون والآبمركز مرموق..!
قطعت كلآمه بطريقه مـرتبكه\والآ ..ميت..!
آنتفض بغرابة الآحتمال وامكانية حدوثه ب الفعل
لـيردف\آنتم حطيتو هذا اول احتمال ...وعشان كذا مادورتوه والا وش قصته بضبط..!
وقفت ب اختناق\ها الموضوع كلم ابوك فيه...أنا مابي افتحه نهائي..
خلآص قفل كل شي..!
.
.
.

و..
أعلم أن لايسخر من الجروح
الا من لم يعرف الآلـم
.
.
.
ملـوك ترتدي عبائتها وتـضفيها...
لـتشدها شـهد برقه بآلغه\بلآش الافلام الهنديه خليك عاقله..ترى عناد يحبك...
لـيأتيها صوت عناد الـهادئ \يآلله ياملوكـ بسـرعه..!
.
.
.
ركب سيآرته...
ويديه تعبث ب كتيبات دينيه...
رتبها ب كيس صغير يخصها..
لـيهرب من استرجاع مرارة الموقف الذي
اختنقة منه روحه..
.
.
.
لآيلومـ جسآر..
فـجرحه غآئر جداً ب اقـصى الروح..
ولن يلومه..
لكن بـصدق..
لم يكن ينوي ابداً جرحه بتلك الطريقه..
لو
كان يـعلم
لـ نحر روحه قبل ان تنحر روح جسآر بتلك الطريقه..
.
.
.
ركـبت معه بهدوء من ثم انطلقت سيارتهمـ
ب
هدوء اكبـر..!
.
.
.

و..
أعلم أن لايسخر من الجروح
الا من لم يعرف الآلـم
.
.
.

قـلب علبة السجائر بين يديه ب حرقه غريبه
تتخلل روحه..
لتستوطن اعماقه...
آرتفع بـ السيجاره لـيضعها بين شفتيه..
فـ
تعبـر رائحة عطرها التي سكنت كـفه..
و
تعبق بـ آنفه وصـدره...
لآ
يدري لمـ تركها بتلك الطريقه ولمـ
يجبرها على المجئ معه..
فـليس لها مبيت الا ب آحضان زوجها
حـتى وان كانت غآضبه منه..
فـ
حل المشاكل بتلك الطريقه لآيجدي نفعاً
فـ
ما الفائده في ان يتدخل الكل بحل مشكلة كـ هذه..!
.
.
.

عقد اصابعه ب ملل بعد ان رمـى علبة السجائر ب القرب منه..
لـيتنفس الصعداء ب اقتراب بتال منه..
فـ
هو يريد الحديث مع أي كان..
فـ
الجلوس هكذا سـيقتله لآ محاله...!
.
.
.
بـتال يجلـس بهدوء بعد ان الـقى السـلآمـ
من
ثمـ تسور غيوم الصمت ب هدوء..!
.
.
.
يآسـر بقلق\مـريت خالتي... اليوم خالتي ماعجـبتني..تاعبها الحمل ..,
بتال\ايه شـوي مرهقها..و..صآيره مالها خلق احد..
آبتسم يآسـر بخبث\لآ يكون الليله لليتها وطاردتك هي ..؟
بهدوء\شكله الليله وكل لليله..!
آستدار ياسـر ب استغراب\وش تقـول..؟
حرك كتفيه بتال بـصمت و ببرود..
لـيشتد ياسر\بينكم اجل زعل.. آذا دلع مادلع ماعليك منها..شـد عليها..
خآلتي فلك ها اليومين مع حملها صآيره ماهي طبيعيه؟
آبتـسم \مشكلتي انا وخالتك...الـبعد خيره لنا...لـما رجعنا لبعض زاد وجع قـلوبنا..وماشفينا...
شفت شقى اكبر من هذا الشقى...
آذا قربت انتحرت واذا بعدت آختنقت..!
آبتسم\وآنا حـصلت الي عندي صوره لملوك وهي طفله..
وهذي هي عند امها تبـي تعرف وش ها الصوره وش قـصتها...
والا ماترجع..!
آبتسم بتهكمـ اكثر\وش رايك اقول لها السالفه كلها..عشان ترجع الليله..!
زفر بضيق\انا اقول الهبال فيك معشش وحاط له بيت ..
وش تبي ب بنت الناس وصورتها معك ..؟
خبل ..و..الا مريض.. و..الا... وش علتك بضبط عشان نتلاحقها..؟
يآسـر\مثلك بضبط نلحق لنا سـراب ماء..لآحنا ارتوينا ولآ حنا قنعنا..!
.
.
.

و..
أعلم أن لايسخر من الجروح
الا من لم يعرف الآلـم
.
.
.

آنزلت عبائتها من ثم استدارت بهدوء
لـتجده واقفٍ خلفها..
بقامته الـطويله..
حآولت الـتهرب منه لـكنه وضع يديه على كتـفيها العاريه..
بهدوء\وش صآيـر بعد..ليش وجهكـ بهذا اللون..؟
بحشرشه\لـيش وش تبي اللون الي يكون عليه..؟
آبتسم بستغراب وبممازحه خفيفه\لـونه الطبيعي...هذا لـون وحده بتبكي او وحده خجلآنه..!
لآيكون خجلآنه منـي الحين..!
آبعدتها بأن وضعت كلتا يديها على صدره ودفعته قليلاً عنها..
وبـضيق\يمكن لـون وجه وحده مقهوره ومختنقه منك وماعاد تبيك نهائياً..
آنـصدم ما ان رئ الوضع جدياً جداً..
لـيقترب ب استغراب\ملوك وش فيك وش مزعلك انا فيه..!
لـتهذي بوجع\لآ سـلامتك بس الكلام الي دار بينك وبين جسار و ابوك وصـلني ..!
هذا بـس الي فيني..!
آنقبضة ملآمح وجه ب استياء لـيجيب ب شفافيه\ملوك الي سمعتيه هو ثلآث ارباع الي صآر...بفهمكـ..آكثر..!
آسكتت تبريرهـ ب وجع\وش تبي تفهمني ب الضبط...وحده ما راعة شـي وتبي تبرر لـ ايش بضبط..!
عناد بجديه\آبـي افهمك ان انا مالي يد في شـي ابد هي الي كانت تبـي شـي في بالها وانا صديتها بدال المره عشر...
واذا على موقف اخوي جسار وكلآمه الي كان مثل السم...
فـ
انا متفهمه...
هو يتكلم من حرقة جوف..
وحرقة جوف الرجال كبيره...
ومآشلت بخاطري عليه في شي وماراح اشيل...
لكن الموقف كله انها وحده ماتسوى مواطي رجلين اخوي وماخافت ربها ولآصانت نفـسهآ..
صديتها وهذا الي قدرت عليه..
ماحبيت اوضح هذا الشي لـ احد ..
لأني ماقدرت اقول مرت اخوي وحده ماتخاف ربها..
و..
ماهي صاينه عرض اخوي...!
آنفـجرت بوجع\قول لـي انا....خبـرني انا...
آذا ماقلت لـي عن هذا الـشي من تقول له...؟
آذا ماعرفت انا بهذا الـشي ليش اكون زوجه لك...
كيف تبيني اصدقك الحين...!
عناد يحـتضنها برقه\هدي ملوك الـسآلفه وتسكرت وهي تطلقت واخوي بيعوضه الله ب الي افضل منها واطهر..
آبعدته بوجع\آصدق...هو كل شـي تبونا نصـدقه تقولون لنا صدقوه ونصدقها احنا على طول..!
مآ آصدقك ياعناد مآصدقكـ ومستحيل اصدق رجال...
قـلبي آحسه بينشطر نصفين منك...
.
.
.
وضـعت يدها بتلقائيه على صدرها..
وهي
ب الفعل تشعر ب ألم...
لـيس ألم عضوي..!
لآ
ألم روحي يسكنها..
.

ѕєmoή
12-05-2012, 06:09 PM
.
آنتفاضتها..
آرتعاشها..
وجعها..
آلمـ يحرقه برؤيتها...
آوجعه عدم تفهمها
لـيصر ب احساس غريب بداخله يجبره على آفهامها..!
لأنها ب الفعل..
ب الفعل
ب الفعل..!
تهمه لـ آقـصى آوردته..!
.
.
.
آحتضنها بشدهـ لـيدفنها ب آقـصى آضلعه\ملوك حبـيبتي وانتي تعتقدين ان يمكن آلتفت لـغيرك بعد مآعرفتك..
او
حتى ديني يسمح لـي قبل مآعرفك وبعد..
شـي بديهي مالتفت لوحده رخيصه مثل هذي فوق ماهي زوجة اخوي...
.
.
.
آكـبر وجع لروحها..
ان
لآتسمع كلمة [حبيبتي]
الا بموقف كـ هذا..
تلك الخيانات تذكرها..
بوجعٍ روحي ب آقصى اعماقها..
ينهش انوثتها..
ويقتل روحها..
ويغتال كل احلآمها..
لآ
تريد العوده لـ ذاك الطريق الموحش...!
لآ
تريد العوده لـ بئر الـ[ الخيانه]..
لآ
تريد تلبس البرود من جديد وكأن الامر لآ يعينيها
لآمن قريب ولآ من بعيد...
المكان والزمان والاشخاص يختلفون...!
ب
الماضي كان يآسـر ..يخونها ب كثره..وهي تعتصم ب البرود..
لكن الان..
لآتستطيع ..
فـ هذا العناد يجعلها تشتعل ويقلب كل مشاعرها على صـفيح من نار...
لآ يمكن ترتدي رداء البرود معه...!
فـقد آضاعت طريقه للابد..!
.
.
.
آشهجت ب البكاء وهي تغـرس رأسها بصدره اكثر..
.
.
.

و..
أعلم أن لايسخر من الجروح
الا من لم يعرف الآلـم
.
.
.


يومـ جديد..
.
.
.
مكتب الـعاجـي...
آنصدم مقـرن بطلب جسآر الغريب..
لـيردف \بس يابوسطام..آسبوعين..وش يـلحقون الاهل يجهزون...
جسآر بهدوء وهو ينزل بيالة الشآي \يآبو الظـبي..أنا انسان مثل ماتشوف عزوبي عقب مآكنت متزوج وعندي مره..
ومثل مايقولون عزوبي دهر ولآ آرمل شهر..!
هذا غـير ان عنـدي سـفره شوي طويله وهي قـريبه وآبيها ترافقني فيها...
منها تعصمني من الحرامـ..
ومنها أحد معي ب السفر...
مقرن بـ ثقه\خلآص تمـ..
.
.
.
لآيدري لما آصـر
على زواجه السريع هذا..
لآ
يدري هل هو انتقام لكرامة أهدرت..!
ام
هو آختلآء روح خاويه بآت يشعر به..
ويريد احد يشاركه ذاك الاختلاء..
لـيمارس طقوسه عليه..!
لكن السبب الأكثر أهميه وأعظمها
أنه يريد لـ أبنتيه
آمرأهـ تحتضنهمـ بدفئ...
وتبقى عينه تراقب ذاك الدفئ ف لآيتحول لـصقيع..!
فـ
منظرهم بهذا التشتت الكبير..
يقطع اجزاء روحه ويقسمها لمئات الآجزاء..
.
.
.
لآ
يدري كيف رغبته الجامحه في
ان يـستحوذ على هذا الجسآر
لـ
آعجابه الشديد ب رجولته الخالصه ومبادئه العميقه
وثباته النادر..
كيف نسـى تلك الجموح التي عندهـ
كيف يقنع الظبي..!
كيف يقنع تلك الظبي العنيده..!
.
.
.

و..
أعلم أن لايسخر من الجروح
الا من لم يعرف الآلـم
.
.
.

منآيـر بصوتٍ هادئ\وش قاعدين تصلحون..؟
فلك بطفوله\يمه نلعب..!
مناير ب غضب\وش اللعابكمـ..خلوني اشوف..!
آنطلقت وهي تبعثر تلك الالعاب من ثم تجمعها بـكيس كبـير وبحزم\الالعاب مافيه العاب..خلآص..أنتم كبـرتو على ها الاشياء...واياني اياك اشوفك تشترين الالعاب مع جدك او ابوك او ياسر ترى بذبحك وارتاح ..!
فلك ب استغراب\يمه لـيش تسوين كذا..آتركي العابي انا وسنا..أتركيها ..لآ ماترمينها...آتركيها..!
مناير بحزم وهي تبعد صـغيرتها وتأخذ الكيس الكبير وتنزل به من الدرج..
وفلك تتقافز مع والداتها متوسله ومسترحمه لـها
ان
تدع لها العابها الاثيرهـ..!
على بكاء فلك وصراخها العالـي
خرجت الظـبي ومناهل وبتآل من الـصآله الارضيه المفتوحه..
مآ ان رئت فلك والداها..
الا
وركضت لها لـتحتضنها بكلتا ذراعيها وهي تبكي بحرقه متوسله له
ان يدع والداتها تترك الالعاب..!
بتال ب استغراب من ظهور مناير من جناحها
بعد اعتصامها به..
و
من ثم فعلها الغريب الذي لم يجد له تفسـير مقنع..
بتال بستغراب\مناير..آتركـي العاب فلك..ليش تبين ترمينها ..مزعلتك هي وجالسه تعاقبينها..
اذا مزعلتك فـ بتبوس راسك الحين وتعتذر..
مناير \أبداً...ماتجلس ولآ لعبه في ها البيت ..فلك صآرت حرمه..وسنا ماعاد ابي اعودها على الالعاب..
خلآص انتهيت من هذا الموضوع ..!
بتال\يآبنت الحلال اتركيها عشان خاطري وش الي حرمه وماحرمه البنت توها صغيره ..
وسنا مابي احرمها من طفولتها بعد وحقها ب الفرح ب العابها..!
منايـر و وجها محتقن ب الدم بعد ان امرت الخادمه ان تخرجها خارج المنزل...\آتركني اهتم ببناتي ب طريقتي وش تبي انت..!
الـظبي بهمس\أتركها..يمكن هذي ردت فعل آقل من الطبيعه..تراها مفجوعه من طريقة موتت الظبي الصغيرهـ..
زفـر بـضيق وهو يتراجع لـ الاريكه..
وفلك محتضنة يده وتبكي..
لـيهمس لها ب القرب من اذنيها\خلآص بعوضك ب احلى من الي رمتها امك بس اسكـتي وخليك عاقله عشان خاطر امك يالله يافوفو اطـلعي فوق..
مسح خديها وهو يقبل انفها الصـغير...
لـتصعد فلك لـ غرفتها...
مناهل ب همس بعد فترة هدوء\شخبارك اليوم مناير ان شاء الله بخير..
مناير \بخير..وش شايفه يعني الحين..!
مناهل\قـصدت بس اتطمن عليك فديتكـ روقـي شوي..
الـظبـي\تو مانور المكان..والله انه كان مظلم وانتي مالك حس فيه ..والحين كل شـي صآر له حس...شـوفي بعد...!
تعمدت الـظبي ان تهز قفص الكناري المعلق ب القرب منها
لـيصدر الـكناري صوتٍ عذب..
آبتسمت مناهل بمجاره\ايه والله..الله لايخلانا منك ياشمعة البيت..
منآهل اطرقت بعد ابتسامه صـغيره ذابله..
لـيردف بتال\مجهز لك سفره تغيرين جو انتي وبناتك فيها...بس اجهزو الليله عشان بكـرا نطلع المطار...
آشارة مناير برأسها بحزم\لآ...مالـي خلق اطلع لمكان...هنا مرتاحه..
لآحد يسبب لـي صداع او ضغط بكثرة المدارت..
انا مافيني شي..مافيني شي..!
.
.
.

و..
أعلم أن لايسخر من الجروح
الا من لم يعرف الآلـم
.
.
.

آبـتسمت ب حنان مـصفى وهو يطبع قبله على جبينها العذب\صبحك الله ب الخير يمه...,
ام عساف \صبآحك طاعه ياهلا والله تفـضل
يآسـر يجلـس بهدوء\يمه وين عمـي..؟
آبتسمت\طلـع قبل شـوي وراح يرجع بعد سآعه ..الجيه لي ولعمك ولا لـ رهف..؟
يآسـر بخبث\والله يمه السلام لكمـ والـسؤال لها..لآ..تلوميني البارحه نايم عزوبي..
غرقت بضحكه خافته لـتنادي الخادمه ان تحضر الضيافه...
من ثم
ام عسآف بجديه\والله يآمك مدري من وين جايبه ها العناد منه..يآ انك فديتك مزعلها زعل كايد..وآلآ ..هـي الي يبي لها قـرصة اذن من عبد المجيد..
لآهـي الي رضت تاخذ وتعطي معـي
و
لآهـي الي رضت تروح لك البارحه او اليومـ..
دلعناها وانت شـكلك زدت جرعة الدلع ..
آنهت كلآمه والابتسامه مازالت مرتسمه على وجها..
.
.
.
راحه غـريبه
تستوطن روحها
وهو
يراها تتكلمـ بتلك الشفافيه
و
الهدوء اللذيذ..
لآيريدها ان تصـمت..
يريدها ان تتحدث
ومن دون آنقطاع..
كأن همسه تمتمه روحيه لـه..
وهدوء داخلـي وسلآم روحي..!
.
.
.
آبتسم بعذوبه\لآ والله..يـعنـي معندهـ راسها..!
آشارت برأسها\ايه والله ي امك بس اذا تبيها ماحد برادك منها...
آشار برأسه بنفـي\لآوالله يمه..بس فهميها ان الـشي الـي ماله داعي لآ تكبره ولآتزيده من ثم يكبر براسـي انا..
ربتت على يده المتصلبه\ها الحكـي مولك يا ولـدي...وانت ماشاء رجال منت بصـغير...
تقدر تحتوي زوجتكـ وتقدر تدير حياتكـ..
ماهو من اول مشكله تغرق سفينتكمـ وتبين انك قآيد مآبي اقولها لك لنك تكرمـ من الفشل..
صمت قليلاً
من ثمـ\آبـي اطلع لها..
ام عساف\لآ..بـصحيها لك..وبتنزل..
يآسـر يقف\لآ..يمه بطلع لها انا بس وين غرفتها بضبط..
.
.
.
دلـف البآب ب هدوء..
لـيجدهآ تغط بنومـ هادئ..
وعينيه تتفحص تلك التقاسيـم..
والتفاصيل الصـغيرهـ..
آمتلـئ صدره برائحة عطرها..!
بعد ان افتقده البارحه وبشدهـ..
.
.
.
مرتديه لـ بيجامة حريريه ب اللون الاسود..
وملتمـ شعرها كله بربطه حريريهـ..
ونآئمه بهدوء وببساطه..!
.
.
.
جـلس ب القرب منها..
لـيضع اصابعه البآردهـ..
على الخصلآت المتبعثرهـ..
من ثمـ..
مررها ب خفه على خدها..
و
آنزله لـ عنقها...
.
.
لـتفتح عينيها من ثم تتسع بصدمه..
و
هي تقفز\شلون دخلـت...!
يآسـر بتهكمـ\من الشباك...!
ليردف بجديه\من الباب اكيد يعني من وين بدخل..؟
رهف ترتب شعرها ب ارتباك\كيف امي دخلت علي كذا...
يآسـر ب استغراب\وشلون كيف ..مو زوجكـ اكون..؟
آبتعدت عنه لتتجه للحمامـ..
وتستغرق دقائق من ثم تخرج وبيدها منشفه صغيره و انيقه
تمسح وجها برقه..
لـيردف\ان شاء الله انبسطتي البارح بنومكـ..
وماجتك كوابيس فيها ياسـر الي منرطع ب جناحه لـحاله.. و..
مأكئنه تزوج عشان يكون مع زوجه تنام وتقوم معه وتشوف وش يبي وش مايبي..!
آرتفع حاجبها بـ استغراب وهي تتجاهله وتتجه
لـ[ التسريحه]\مثل ماكنت مبسوط ب الصوره الي بين ملآبسك..!
وضعت القلوز من ثم تعطرت وحررت شعرها
لـينتثر بهدوء امامـ عينيه ..
يآسـر بجديه غلفها بهدوء\لـيش تبين وجع الـراس..ليش مصـره على هذا الشي..؟
رهف تلـفت بهدوء لـه..
و
خطوات المتقدمه لها..
رهف\الصوره الي كانت بمحفظتي كنت راح نتحرني عشانها وهي لـ اخوي..
و
الحين ماتبيني اعرف الصوره الي بين ملابسك وهو شتان مابي الثننتين..!
زفر بـضيق وكفيه تحتضن عضديها\الـصوره لـ خطيبتي السابقه...
آنطلقت [شـهقه]..منها..
و
وجها يتلون لـ الاحتقان تماماً..
لـيدفع الدمع لـ عينيها
و
ب
رتجاف\خطيبتك السابقه...انت كنت خاطب وحده قـبلي..!
آشار برأسه بهدوء\كنت متملك بنت خالـي ومآصآر نصـيب..و..الصوره انوجدت بين ملآبسي ب الغلط...
.
.
.
يكذب..
لآ
يدري لماذا ب الضبط
لكنه
ب الفعل عاد لـعادته القديمه
في آختلآق الاكاذيب
لـ آرضآء شخصاً يهمه..!
.
.
.
آنشطرت..
و
تناثرت..
و
آنتهى..!
لمـآ هذا ألم الذي يسكن قلـبي...
لمـا ..لم يخبرني قبلاً بهذا الامر المهم جداً
لـ آفاجئ به بشكل موجع
و
صورتها بين ملآبسه...!
آذاً
حبٍ موجع احتفظ به..!
.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 06:11 PM
.
آبعدته عنها...
وهي تحاول كتمان وجعها..
و
تلك الدموع التي تحررت من عينيها بألم..
يآسـر\رهف...والله ماقصدت اجرحك بـشي...
رهف\ماقـصرت بـشي...والله العظيم ماقـصرت..كل هذا وماقصدت لو قصدت وش بيكون جرحك..!
جلـسه على الاريكه...
لـتضع يديها على وجها
وتنخرط ب البكاء..
يآسـر بـوجع يقترب منها ..
لـيجلـس ويـحتضنها بـخفه...
.
.
.
دلـف الباب بـ خطواتٍ ثآبته..
لـيجد بتال ب استقباله والظـبي...
ومناهل تضع كوب من الـعصير الطازج امام بتال ..
مقرن بجديه\الظـبي تعالـي ابيك بمكتب..!
بتال ب استغراب\فيه شـي يبه..!
مقرن \آبي الظبي بموضوع..
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\في تفسير قوله تعالي ولسوف يعطيك ربك فترضى..بسورة الضحى..
انه سوف يعطيك في الاخره عطاء جزيل فـيرضيك هذا العطاء..
فـقال صلى الله عليه وسلم[ اذن لا ارضى ..و.. واحداً من امتي في النار]
.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 06:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيمـ
.
.
.
نظرة حقد 61
.
.
.
مدخل

أرفض المسافة .. والسور .. والباب والحارس

آه ... أنا الجالس ورى ظهر النهار

ينفض أغبار .. ذكرى

أرفض يكون الانتظار .. بكرا

أبسقي عطش قلبي اليابس

على أشفاهي بقول أحبك

أرفض إني أموت في قلبك

مادرى بموتي أحد .. حتى أنا

أرفض الصورة .. على الرف البعيد

وجهك المحبوس في ورق وحديد

أرفض احساس الحبر

وجرح سكين السطر

أرفض الليل .. الحصار

حبنا خلف الجدار

آه أنا الجالس ورى ظهر النهار

أرفض يكون الإنتظار .. بكرا

مثل البكا حبيبتي تحتاجني .. تحت الظلام

ومثل الفرح .. حبيبتي أحتاجها .. وسط الزحام

الحب علمها السكوت

والحب علمني الكلام

أرفض الصمت .. الحوار

بيننا خلف الجدار

أبسقي عطش قلبي اليابس

على شفاهي .. بقول أحبك

أرفض إني أموت .. أموت في قلبك

مادري بموتي أحد .. حتى أنا
.
.
.
لآتليهكمـ الروايه عن الصلاة في وقتها..
.
.
.
دلـف مقرن باب مكتبه الفخمـ...
لـتلحق به الظبي بخطواتها الواثقه ..
لـمنتصف المكتب ونظراتها تتبع والداها لـيستقر
به المكان خلـف المكتب..
الظبي بآ ابتسامه\لـبيه يبه..وش بـغيت فديت راسكـ..
مقرن بهدوء\آجـلسـي يابوي اجلـسي..
جـلسـت الظبـي ب الكرسي القريب..
ويدها تعانق آيطار الـبرواز الـقديمـ..
الـمستقر به..
صورهـ قديمه..
لـشخص يتغلغل ب اروح الجميع..
الذي رحل مبكراً
جداً
مخلـف ورائه كمية من ألم لآتطاق..!

.
.
.
لآ
تدري لماذا..
تتأمل تفاصيل تلك الصوره..
و
الابتسامه الـمرتسمه بعمق رجولـي بحت على محياهـ
و
كأنها ابتسامة وداع..!
كـ
طيفه الذي يسكن تلك الزوايا..,
.
.
.
مقـرن بوجع\متعلقه كثير ب عبدالعزيز يا الظبي مع انك مآعشتي معه كثير..
وش تذكرين فيه عشان تحبينه ها الكثر..؟
آبتسمت \مآهو من كثر اخوانـي عشان ماتعلق ب عبدالعزيز…لو ريحة هدومه تكفيني الـعمر كله…!
من ثم اردفت\ضحكته ..حضنه.. رجولته.. و..حنانه ..عاجيته..كلها اذكرها..!
آبتسم بستغراب\عآجيته..!
آشارت برأسها بتأكيد\آيه…عاجيته..في عنادهـ وآنفته وشموخه..لما وقف على شي قرره..
وماتثنى عنه مقدار اصبع لـ آخر عمرهـ…
هذي ماهي عاجيتنا يا ابوي الي متوراثينها ..!
آبتسمـ بحزن شفاف\مآخذى منـي عبد العزيز الا اردى الخصال الي فيني..
آذآ عزمت ماعاد انثنيت واذا اوجعت ماعاد لـوجعيتي طب..!
آردف بوجع\تشتاقين لـه يا الظبـي والا اعتدتي غيابه خلآص..!
الـظبي ب شفافيه\آشتاق له..بكل عيد..!
آرتفع حاجبـي مقرن\لـيش بذات بكل عيد..!
الـظبي\لأن اقـسى شي على لمة الاهل اذا فـقدو لهم عزيز هو يوم العيد..
لـيش ماتحس بطعم المرارهـ بحلقكـ بصباحيته..!
هز رأسه بحزن شفاف\الله يرحمه عوضنا ربـي بولده والاكان وجعيتي ماعاد لـها دوى..
آبتسمت بحياد\يبه ماظـني مناديني عشان نقلب وجع فراق عبد العزيز..والا ..وش الـقصه..؟
عجل علـي يامـقرن ترى ملآمحك ماتخـفى علـي..!
آرتفعت ابتسامة مقرن\آيه يابنت ابوك..وش تقول لك ملآمحي..!
الظبي\تقول لـي عندك شي وماعرفت من وين تبدا فيه..صح كلآمي والا انا غلطانه فديت عينك..؟
هز رأسه ب هدوء\تكرمين من الـغلط..عندي موضوع ودي لو تفرحين قلبي فيه..!
آنتفضت الظبـي وهي تلتقط الموضوع\يبه لاتقول لـي خطبه جديدهـ…الموضوع هذا سـكر عليه…؟
وقفت الظبي لـيقف مقرن ويقترب منها..
ويضع كفه على عضديها لـيجلـسها بقربه\انتي مارفـضتي الزواج كـ زواج وماقفلتي بابه ابد…
انتي كنتي حاطه مواصفات معينه…صح كلآمي او لآ..
زفرة بضيق\الا يبه صح كلآمك..بس انا الحين زاهده ب الزواج ومسكـره بابه..
لآ..تغـصبني على شـي مابيه..ولآ انا بطايعتك فيه..!
آرتفعت حاجبيه\يعنـي حتى لو قلت لك اخذيه وابيك له تقولين لـي لآ..!
الظبـي بعقلانيه\يبه لو سمحت..آنت معودني دايم على الاخذ والعطاء عمرك مافرضت رايك علـي وانا صغيره فـ تفرضه علي وانا كبيره..
معودني على رفعة النفـس ماهي كسـرتها…
فـ خلآص هذا الشي تشربته انا من يوم آمشـي واطيح الى انا الحين اربط وافك خيوط الحكي واعرف بواطنه..!
آمسـك آعصابه من الانفلات لـيقومـ بحوارها ب اسلوبٍ يتقنه\اني اجبرك على شـي هذا مآربيتك علـيه...
ومآرضيت احد يكسرك فـ اكسرك انا..
لكن ..انا يا الظبـي ابيه لك..
رجآل يآ الظـبي مثله قليل...
مآتمنيت لك رجآل مثل ماتمنيته لك...
فلآ..تخلين ها الشي بخاطري طلبتك..
زفرت بضيق\يبه..الله يخليك لعيني..من هو ها الرجال الـي لهذي الدرجه متمسك فيه وتبيني اخذهـ...؟
بخبث\انتي آتفقي معي فـي ان احنا نفتح الباب الحين ومن بعدها نشوف وش ورى الباب...؟
الظبي\آفتح الباب لـ آيش..؟..يبه انا زاهده برجال بعد مآشفت اخيرهمـ بعيني وش سوى...
انا ما آعثر مرتين في طريق واحد...
وش ابي برجال...؟
مغنيه نفسي ومعتمده عليها...وانتم الله يخليكم لي حولي دايمـ...
فـ
لـيش ارجع لـشي مابيه..!

آشار برأسه ب نفـي\قلت لك الف مره ماحنا بدايمين لك..فلآ..تعتمدين لآ علينا ولاعلى تجارتك..
وبعدين انتي على بالك من يوم طلقك طارق..وانا مرتاح بنومي...!
بكذب عليك لو قلت لك آيه مرتاح..
انا ماني بمرتاح ابد..
يآبوك الزوج آقـرب لمرهـ من كل قريب لها..
بقول لك قـصه وماظن انك تحتاجين لـ مثل هذي القصص عشان تعرفين ضرورية الزوج بحياهـ
كان فيه حرمه تبي تتطلق من زوجها..
وراحت للقاضـي..وكان معها ابوها واخوها...!
المهمـ سئلها القاضي قالت ابي اتطلق ماعاد ابيه...
وماكان فيه مشـكله كبيره بينهمـ...
فـ
قآم القاضـي بذكائه حاول يحل المشكله...!
قآل ابـيك تنزلين ملآبسك ورى احد من الرجال الثلاثه الي معك الحين واطلقك من زوجك ب الغـصب..!
طبعاً المرأهـ رفـضت لكن ابوها اصر لما شاف القاضي مصر ورافض التطليق الا بعد هذا الشرط...؟
المرهـ نآظرت اخوها وابوها و زوجها...!
تدرين وين راحت وتخبت ورى أي ظهر..؟
بظهر زوجها...!
وقآمـ القاضي قال لها يابنتي هذا الي ابي اوصله لك لن زوجك اقرب من اخوك وابوك لك..
والدليل انك مأنزلتي ملآبسك ورى احد منهمـ..!
فـ
القضيه ياالظبـي...
ان الزوج حاجه اساسيه وضروريه ب الحياه...
سكنى ومحبه ورحمه من الله لنا..
يآ الظبي اذا لي غلآ عندكـ..ولي كلمه عليك...
توافقين على الي متقدم لك وشاريك...!
الظـبي بزفره\طيب وممكن اعرف ها الي مقتنع فيه بشكل لـ اول مره اشوفك متسمك في خاطب مثله..؟
مقرن بـصوتٍ هادئ\جسـآر الـراسي..
.
.
.
آنتفـضت ..
وكأن سمـ ينتشر بعروقها...
لـيعبث بكل آوردت الحياه بـجسدها..
و
يجعلها تنتفض ب عنف
.
.
.
الظـبي بغضب\جسآر....جسآر ماغـيره....المتجسر...هذا الي كان يتطاول علينا بكل محفل وبكل مقال..
جسآر...!
جسآر يبه...هو الي انت تبيه اليومـ لي..!
جسآر الي ماكنت تطيقه ولآ حتى تقرا مقالاته تبيه اليوم ياخذ ظبيك...
جسآر الي لكينا وعجنا عشان نحط اسمه بتراب..تبيه اليوم يناسباً وياخذ بنتك الظبـي..!
قـلنا نشاركه حتى نتقي شرهـ... بس ماهو نناسبه وتقومـ انت وتقربه بهذا الشكل...
.
.
.
سيّر علي ’’ بس امسح دموعي وروح ..}..!!
.
.
.

سطام بمفاجئه\هذا الي ماحسبنا حسابه هذا وش طلعه..؟
ام جسار\طلعه كذب السنين......لمتى يعني بتجلسون مخبين على عناد ..لآتضمن الايامـ تفضح هذا السر...
شوف اول خيوطه ماسكه جسار..
وانت تعرف جسار زين اذا دخل شي براسه او شك بشي..
ماعاد تقدر تفك نفسك منه؟
سطامـ جلـس على الاريكه ليغلق ازرة ثوبه\تبيني بعد ها السنين اقول له تعال..امك ماهي امك وانا خذتكـ منها..
ام سطامـ ابتلعت ريقها بشي من الغصه\سطامـ...آنت حبيت الغيوض...وتبي تذبحها من وريدها بهذا الـشي...قول لـي الحقيقه..!
آنتفض سطام بصدمه\لآ...انتي من وين جايبه ها الحكي...انتي عارفه ليش تزوجت الغيوض..
تزوجتها ياهانمـ عشان آرجعك لـبيتك واغيضك مثل ماغضتيني ورحتي لـ اهلك وماكان فيه شـي بيرجعك لـي الا هذا الشي..
لأني اعرفك تحبيني ومستحيل تتخلين عني لـوحده ثانيه..
ابتلعت ريقها بمرار\ايه صحيح هذي البدايه وهذا الي كنت تحاول تقنع نفسك فيه قبل لآ تاخذ الغيوض..
لكن بعد ماخذتها وعاشرتها...
حبيتها...عشان كذا لما قلت لك طلقها ماطلقتها..
لكن لما واجهتها انا وحطيت عيني في عينها وقلت لها كل شي..
ومانكرت انت شي..أنجرحت هي منكـ..
وماصآرت تطيقك ولآتبيك ثانيه وحده بحياتها..
وبعد طلاقك منها عز عليك تعيش حياتها متهنيه مع واحد غيرك..
وخاصة ان التحدي دخل بينكمـ وهي قالت انها بتحرمك تشوف عساف طول العمر..
وخاصة ان خالتي هيا تحب عساف وماتطيق بعدهـ ولا انك تنحرم منه..
قلتو نضرب ضربة معلم ونشتث المشكله من جذورها..
ولدنا عندنا...
وهي حب انطوت صفحته..وانتهت..!
آنفجر سطام بحتقان دمـ\وش قاعده تخبصين..وش قاعده تخبصين...آنهبلتي..
شد شماغه المرتب وخرج من الجناح بغضب جامح..!
.
.
.
سيّر علي ’’ بس امسح دموعي وروح ..}..!!
.
.
.

مقرن بجديه\وش نرد ولد الراسي فيه..حسب ..و..نسب...ورجال من ظهر رجال...
اذا على الخلافات القديمه الي كانت بينا...
فـ صفحه وطويناها....
ومافيه خلآفات يا الظبي تدوم وانتي اكبر العارفين...
حتى ماعاد شفنا له مقال واحد يذم فينا ويتهجم حتى الكادر الي تحت يده ماعاد نزلو مقالات مبطنه عنا..
تدرين ليش..؟
لأنه ماكان يعرف توجهنا الحقيقي بس لما وضحت لها نقاط مهمه في توجه شركات العاجـي...
هو بنفسه حط يده بيدنا..
تدرين ليش..؟
لأنه رجل مبدأ...
رجال مايهمه لوتوقف الدنيا كلها بجهه وهو بجهه ثانيه..
دام هو متأكد و واثق من صحة قرارهـ..
صدقيني يا الظبي انتي لو تاخذينه بيصير لك ظهر تحتمين وراهـ.. وصدر يضمك اذا ضامك غيرهـ..
آشارة برأسها بعنف\آكيد تمزح يبه..الي جالسه اسمعه شـي مستحيل يصير...مستحيل يصير..!
.
.
.
سيّر علي ’’ بس امسح دموعي وروح ..}..!!
.
.
.

دلف الباب لـيتوقف بنصف الصاله الـعريضه..
القى السلامـ..
لـيجبه بتال...ومناهل تنسحب من المكان...
ياسر ب استغراب\وين عمتي ..؟
بتال يشير بيدهـ\ب المكتب مع ابوي شكل بينهمـ موضوع كبير...تهقى يعطي الظبي شركته الرئيسيه عشان تديرها...
ويصفنا كومبارس وراها..؟
والله الظبي مدير صآرمـ وصعب..!
ختمـ جملته ب ابتسامه متهكمه...
لـيردف بجديه\الموضوع شكله مهم...مآدري وش يكون بضبط..؟
يآسر حرك يده ب الهواء\عشان احرم اطب شركة ابوي طول العمر..!
آرتفع رأسه\وليه ان شاء الله..؟
ياسـر\احضر اجتماعات وعمتي رئيسـي...يآحسافة الـشنب الـي علينا اذا قآدتنا مرهـ...!
بتال امال فمه وبتهكمـ\ماشفت الظـبي اذا حضـرت ب شركات ابوي قبل..
تقودك يا الدلخ وتقود عشرهـ من اشكالك..
ليت ابوي يسمع الدرر الي تطلع من فمك..
كله ولآالظبي..
معطرين الاشناب مايرفعون عيونهمـ فيها اذا حكت..
تجي انت وتقول ها الحكي...
الاكيد بيحلق مقرن العاجي شنبك يابو شنب..!
وضع ياسر بتهكمـ يده على شنبه الخفيف وبتهكم ساخر\اذا الدعوه فيها شنب و مقرن العاجي اجل سمعنا وطاعه..!
توجه ياسـر لـمكتب مقرن لـيدلف الباب بعد طرقه خفيفه..!
.

ѕєmoή
12-05-2012, 06:17 PM
مقـرن ترتفع عينه لـ ياسـر وبحزمـ\نعمـ...؟
يآسـر بستغراب\الله ينعم عليك...مريت بس اسلمـ..!
مقرن بصرامه\اطلع وسـكر الباب..!
يآسـر ب ارتباك من ملآمح مقرن المتصلبه\ابـشر طال عمرك..
تراجع ياسـر
لولآ..صوت الظبي الحازم الامر له ب الوقوف
الظبي\لآ..لحظه....آترك منك راي في ها الموضوع بنشوف راي ولد عبد العزيز...
يمكن في راسي خلل من الموضوع او شـي...؟
مقرن بجديه\ياسر ماله دخل في هذا الموضوع فـ لآ تخلطين المواضيع ببعضها....
تدخل ياسر ب استغراب\وش فيه..؟
الظبي\فيه ان جسآر الـراسـي خاطب عمتك ياولد عبد العزيز..!
.
.
.
سيّر علي ’’ بس امسح دموعي وروح ..}..!!
.
.
.

رهف ب صوت مبحوح\يبه الله يخليك...قلت لك ياسر يبيني اجلـس يومين عندكمـ ليش ماتصدق..
عبد المجيد بصرار\رهف ماصدق لن توكمـ عرسان...كيف يتركك يومين والبيت جنب البيت...؟
ام عساف وهي تقطع قطع البرتقال لتمدها له\حبـيبي اتركها على راحتها ماقالت الا الصدق فديتكـ..
عبد المجيد بتشكيك\مآدري عنكمـ..بس الي ادري وأكد لكم ان رهف ماتفـشلني في حمولتها...و..خاصة ان احنا مابعد قلنا بسم الله..!
أبتسمت ام عساف \اترك رهف على جنب شوي...وقل لـي عن مقابلتك لـجسار ..كل مافتحت موضوعه سكرته انت..؟
زفر بضيق\وش تبيني اقول لك..آضيق صدرك يعني..
آشارة رأسها بنفي\ماعاد فيه ضيقه..خلآص تعودت عليها..قل لي..ولآتخبي علي بشي..
عبدالمجيد\والله ولد سطام الكبير الي اسمه جسار...صحفي كبير و له جريده مرموقه..والرجال فاهم و..واعي..
بس الي يجرح صدق ويذبح ان سطام مافتح موضوع خطف ولده لـ احد والاكبر من هذا كله انهم مايدرون انه كان متزوج على امهم ..!
يعني مخبين السالفه كلها..
وناسين عساف بشكل قطعي ونهائي ومأكأنه انوجد فيه هذي العائله..!
.
.
.
وضعت يدها على صدرها بشكل تلقائي..
تحاول ان تعتصر الوجع..
لعله يخرج..
من عروقها التي جفت منه..!
.
.
.
بصوتٍ مشنوق \يعني وشلون ابوه شطبه ولآكأنه انوجد في يوم في هذي الحياهـ..؟
آشار برأسه...
لـيردف\لكن جسار واعدني يوقف معنا...واشوف انه رجال وينحط على الجرح يبرى...
انتي لو تشوفينه يا الغيوض يدخل قلبك من دون استئذان..!
آردفت الغيوض بوجع ويدها تعانق يده\تكفي عبد المجيد اعزمه لـهنا ابي اشوفه..يمكن يشيل من ملآمح عساف والا من ريحته لو القليل..
تكفى عبد المجيد..!
.
.
.




نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\ادعيه روحيه..,




إلهي أغلقت الأبواب إلا بابك الهي وقف على أبواب الملوك حراسها وبابك مفتوح للسائلين اللهم اطرد عنا الحزن وأزل عنا الهم واذهب عن نفوسنا القلق نعوذ بك من الخوف إلا منك ومن الركون إلا إليك ومن التوكل إلا عليك ومن السؤال إلا لك ومن الاستعانة إلا بك أنت ولينا ومولانا وأنت نعم المولى ونعم النصير.





25. اللهم كم نعمه أنعمت بها عليه قل لك عندها شكري فلم تحرمني وكم من بليه ابتليتني بها قل لك عندها صبري فلم تخذلني يا رب كم قرع بابك وكم لاذ بجنابك من مكروب ومن يكفي المنكوب ومن ينجي المظلوم أتيتك منكسر متواضعا مبتهلا متضرعا باكيا فلا منقذ لي سواك, يا كاشف السوء ومجيب المضطرين وغياث المستغيثين ومنقذ الهالكين وجابر المنكسرين وسامع النجوى
.
.

ѕєmoή
12-05-2012, 06:18 PM
ترقبوآ الجزء 62

=}

ѕєmoή
13-05-2012, 04:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد 62
.
.
.
مدخل
.
.
.

صَ مْ تْ :



الليل صَمت / وخآطر البوح مرتآب
كّن الكلآم يخآف يَلمَس جروحي !



من كثر مآغَنّيت ل الليل . . غيّآب
إحتجت ألآقي في الموآويل روحي !




.



.



سمآ خوف الكلآم اللي جرَح هذآ الحديث أنفآس
بقآيآ الصوت من ضيقة . . عتآب و غيبة أحبآبي



سؤآلٍ كل مآيطري . . ؛ يطير من الجفون نعآس :
من اللي قَبل مآ يرحل . . ترَك فَقده عَلَى بآبي ؟!



متى صآر التعب صوتي !؟ و هي هَذي وجيه النآس
حضرت من التعب فيهآ . . وأنآ الحآضر من غيآبي



يآ كل الفَقد من بَدري . . | غصون المَغفره يبّآس
هنآ الأَصفَر خذآ شَكل الملآم . . و جَفَّف عتآبي



أحس إني وحيد . . أكثر من أيَّة وحده و إحسآس
أخاف آضيع في الوحده ؛ من الوحده , عَلَى مآ بي



يآ آخر صَمت في صَدري / كأن الحزن له حرّآس
و كنّي . . لآ تنهَّدتك . . يردُّونك , و أنآ مآبي



كِذآ صآر الوطَن غربه ؛ من الغربه ولآ يندآس
أَحَد مآ له أحَد . . حتى ثيآبي . . مآ هي ثيآبي



نحَلت ومآ رحل ( ليلٍ ) ملآ هذا السهر وسوآس
ولآ ردّوا موآويلي . . و هي توصل لـ غيّآبي



كثير من الوجع أبيَض , كثير من الخضآر إفلآس
كثير اللي - بَعَد غآبوا - خطآويهم عَلَى ترآبي



أنا لي حزن مآ يفنى . . ورى هذآ السؤآل / أنفآس
من اللي قبل مآيرحل . . ترَك فَقده عَلَى بآبي ؟!









بَ رَ آ ءَ هْ :



وَجه الكلآم آكثَر بَرَآءَه من الصَّمْت
و ف صَمتي آكثَر ، من كَلآم البَرَآءَه



أقول أنآ مهموم ؟ نعسآن ؟ مآنمت !
أقول : أخيط من التوجّس ؛ إضآءه



على شفاة الفكره المُتعبه . . صِمت
وكآن النهآر أقصَر , و كنت إرتمآءه









- ل الشآعر .. علي آلفرحآن ،

لآتليهكمـ الروايه عن الصلاة في وقتها
.
.
.
يآسـر بصـدمه\الحكي الي تقوله الظبي صحيح يبه او لآ..!
مقرن بشده \الا صـحيح..جسار ولد سطام خاطب بنتي منـي..عندك مانع ياولد عبد العزيز..!
آذا عندك مانع ابلعه ب حلقك احسن لك..!
آشار ياسر بهستريا بيده ب الهواء\يبه...تزوج الظبي بنت العاجي لـ جسار الي ماترك حجر على حجر في تجارتنا الا فضحه...!
الحين تارك هوامير السوق الي تقدمـو لـظبي يطلبونها منك..
وماخـترت الا جسآر..!
آردف بعصبيه\نتفق معه في التجاره يمكن..لكن نناسبه ويصير دم وحسب بينا...لآ..يبه...ماحنا بمعك ابد..
ومن ياخذ ..!
الظـبي..!
مقـرن بـغضب كاسح\آقـطع واخس يا التعبان..جاي تحط راي على رآي..وتبي تكسر لـي كلمه وانا حي..!
آردف بغضب لـ الظبي\آنتي تحامين بها الـي مافقش من بيضته من مقرن العاجي...
الظبي بجديه\يبه ياسر ماهو توه فاقش من بيضته...ياسـر رجال من قبل مايخط الشنب بوجه وانت عارف هذ ا الشي ومتأكد منه...
وماهو الظبي تتحامى ب احد دام فيه قرار يخصه حياتها..!
مـقرن \ودامـ ماتحامين فيه....لـيش كل ها الفه الطويله عشان موضوع بيني وبينكـ..!
يآسـر مقاطع بشده\بينك وبينها....لآ....الموضوع هذا يخص كل العايله ...!
فـتح ياسـر بجديه الباب وبصوته الخشن\عمـي بتال...تـعال...!
.
.
.
آرتفعت انظار بتال لـ ياسر
المشرع لـ الباب...
وخلفه يقف مقرن...
و
بركن الاخر الظبي متوسطه احد الكـراسـي
ومتضح على ملآمح الجميع الـشده..!
وقف بتال..وشد الخطوات لـيتوسط المكان
.
.
.
وبـستغراب\عسـى ماشـر وش فيكمـ..؟
مقـرن بصوتٍ غاضب\انت ماتحترم وقفتي في ها المكان..؟
وكزه مقرن بعكازهـ بـكتف ياسـر لـيتراجع ياسـر قليلاً من شدة وكزة مقرن..
يآسـر بغضب\تناسـبه على ايش بضبط..على فـضيحة مرته..وسواد وجه...والا على ايش بضبط...؟
مقرن\آقطع واخس واحشم ولد سطامـ..
ماهو بذنبه يومـ طلعت مرته مواطي خسيسه..وانذال...وماهو بذنبه آذا مسك عثرته واحداً ب جنس فعولها ربان...!
تراجع ياسر بـصدمه\يبه...الكلام هذا موجه لي..!
مقرن بـغضب شديد\ايه لك ...انت تحسب اني غافلاً عن دروب الـردى الي تمشي فيها..!
تحسب اني ماعرف عنك شـي..!
انت حتى من نظراتك اعرف وش مسوي وش مخبي ..؟
وانت وجه مناسب فحول العرب..!
انت حدك رخومها وانذالها..!
انت تدري ليه كل من قال انا ولد فلان الجبل الي فوق راسه نار وجاي اخطب عندكـ...
تحسب انهمـ جايين عشان سواد عيونك والا عيون عمك..!
لآ
ياولد عبد العزيز...
تراهمـ..
متعنين عشان مقرن بن عبد العزيز العاجي...!
متعنين لـي ب الاسمـ...
و..
شآرين النسب الي مناطح له غمام..!
يآسـر بشده\ولـد الـراسـي لو يجيب مهرها آطنان الذهب والاماس...ماهو ماخذ عمتي ولـو طاح ها الراس من الجسد...
آقـضب العلمـ الي يجمد على شاربه وشارب الراسـي كلهمـ..!
مقرن وخطواته تقترب من يآسـر\الله اكبر يآولد عبد العزيز الحين جاي تعافر تبي توقف بيني وبين بنتي...!
انت تدري من توقف بوجه ياولد البارح...!
آدوسك تحت رجلـي..و...آخفيك بسابع ارض لو تدري..!
آبتسم بخبث\مقـرن العاجي الصـغير انت صنعته بيدك ومسـتحيل تدوسه او حتى تخفيه بسابع ارض...
بكذا تكسر نفـسك وتحطمها لـمية كسـره...!
بتال يتدخل ب الموقف لـيهدئه\آذكـرو الله...ترى الـسالفه كلها خطبه...
والراي الاولي والتالـي بيد الظبي لـحالها...
ماحد بغاصبها على شـي...!
مقرن بـزمجره\الظبـي ماهي بكاسرة كلمة ابوها....!
يآسـر بمداخله خبيثه جداً\ولآهو بهاين عليها ولد عبدالعزيز يعطي كلمه لـ الرجال ويطلع عندهمـ ب الـصغيرهـ..!
مقرن بـصدمه\وش رجاله..؟
يآسـر\راشـد بن فيصل خآطبها منـي اليومـ..وانت تعرف من راشد ومن أي حموله ترفع الراس...؟
توجه بحديثه لـظبي\يا عمتي...راشد بن فيصل توه مطلق زوجته من سنه..
عشان خلآفات بينهمـ عمره ب الثلاثينات...
وماعندهـ لآ اطفال ولآوجع راس...
شآريك ياعمه وجايك ب الاسمـ..بيـتزوجك وبيـسافر معك برا ..عنده مشاريع بيوسعها ...
مقـرن بشده\تبي بنتي الظبي تبعد عن عيني آتعقب ...ماتبعد عن عيني الا اذا غابت عنها عيني..
آردف\
يومها عند طويرق كانت عايشه بشرقيه وكأنها بشرق العالم وانا بغربه..!
انت صآحي يا الخبل..والا ..وش فيك...!
يآسـر\لآ صاحي يبه صآحي..وآبشرك لو تبي شهادهـ ان مخي مافيه شـي ابشر فيها...
أجل تبي تزوجها جسآر الي عدواتنا معه يعرفها القاصي والداني...
وتونا نصلح الامور بمشروعنا..وتبي تزوجه بنتاً
مالك لوا..!
هذا شـي وهذاك شـي ثاني..!
مقرن\وانت تحسب اني خبل مثلك اخلط الامور..وآخلـي بنتي تدخل ب مشاريعي ومخطاطتي...
بنتي بكفه وها الثروه بكفة ثانيه...
آذا ضمنت انها عند رجال صاحي اذا غابت عيني...كأني ضامن الدنيا وماعليها..!
الـظبي ببرود\خلآص يبه..خلآص...هد آعصابك...لو تبـي الـظبي حافية الـرجلين وتدوس لها على جمر..آقول لك ابشر ولبيك...
مآفـي ها البلد الا مقرن واحد...
.وعجـزو النسوان يجيبون واحد بسياسته وبمخه..
ماظني بيحذفني على شـر...!
مقرن \لآوالله ماهو انا الي يحذف بنته على شـر.. الا..خيراً يابوك ورجالاً معدنه اصيل..
يآسـر بجنون حقيقي ومؤكد ترك المكان بغضبٍ جامح...
وصوت الباب اهتزت لـه آركان مكتب مقرن ...
مقرن بغضب\لآ بارك الله بهبال ها الولد..
بتال\يا الظبي ترى جسآر رجالاً ب الكلمه والمعنى...ولو ب اختار لك ماراح اعديك اياهـ...والله انه كفـو و لد رجال...
مقـرن\والرجال مستعجل على العرس ويبيه ها الاسبوعين يابوك...بيضي وجهي ولآ ترديني ...
آرتفعت حاجبي الظبـي بصدمه\يبه....وش الي اسبوعين...الله يهديك..؟
مقرن\خلآص يابوك...طول الوقت وقـصره واحد...كل الي تبينه بيجي عندك لـ عند رجليك...
وش لك بطول الايامـ..دام كل شي بيكون عندكـ..
آطرقت الظبـي للاحظات...
من ثم انثت لـ والدهـا وبحزمـ\بس انا عندي شـرط وابي اقوله لـ ولد الراسـي وجه لـوجه..!
قفز بتال متحفز \وش قآعده تخبصين..وش شروطه كل الي تبينه آبشري فيه لآتفضحينا عند الرجال...
الظبي بحده\أختك ماهي راعية فضايح ياولد ابوي...وهذا الي عندي...والشرط بيني وبينها..مافيه ثالثاً الا ابوي...وبس..!
مقرن \وش شرطك يابوك ...؟
الظبـي\شرط خاص فيني وفيه وانتهينا...قبل فيه او رفض على اساسه يستمر الزواج او نوقف ب ارضنا..
.
.
تركة المكان بخطوات واثقه...تتبعها نظرات مقرن وبتال..
.
.
.
ويش أقول لدمع عينكَ وآلقصور آللي بنيت ؟
وكيف أصبر قلبي آللي بين أيديَ ويحت ـرق
.
.
.

قبلاتٍ آستيقضت عليها لـتنكمش بـ حزن عميق...!
عنآد بـصدمه\وش فيك..لـيش تسوين كذا..!
ملوك ابتلعت ريقها وهي تقف لـتضمـ روبها الطويل على اكتآفها وجسدها الغض..
انسحبت لـتدخل الحمام ..وتغتسـل سـريعاً..
مآ ان
ظهرت حتى استقبلها...
وهو يحشـرها..
بـزاوية ضـيقه ب الـجناح..
صدت بوجعٍ عنه..
لـيغافلها بـمعانقة آصابعه لـفكها...
وآمطارها بقبل رقيقه على خدها..
ملوك بـصوت هامس\الله يخليك عناد..شآيله عليك ب قلبي..آتركني الحين على الأقل..
.
.
.
آجابها برقة بالغه...!
و
تلك الرقه لـم تستوطنه..
الا
بعد
ماوجد ان موطنها تلك التي بين ذراعيه الان..
.
.
.
همس\بـربك ياملوك..آلحين مجروحه وشايله بقلبك على ايش بضبط..على وحده ماتسوى مواطي رجلـيك...
مفروض تكونين وآثقه ب زوجك ويزيدك الكلام الي سمعتيه اكثر..
ملوك\كيف مانتبهت انا لـ الي بينكمـ..وانها الوسخه مآحترمت جسآر وكانت تبـيك...
كيف ما شفت هذا الشي بيعني وهو كان واضح..لما نبهتني ولـبسها الي كان خفيف قدامكـ...!
وآنت كيف رضيت على نفـسك وبقيت في البيت ليش ماطلعت ليش ليش..؟
عناد\مآقدرت..آمي هيا ماتركتني..خلآص ملوك لآتقلبين في شـي فات وانتهي...
وضـع يده على بـطنها لـيهمس برقه حانيه وهو يبعدها عن مكان نبض الوجع\مآفيه لـعنودي اخ ب الطريق..؟
آبعدت يدهـ وهي ترتجف برقه\يـجي لـيش ها الاخ..!
آنتفض بوجع\يـجي لـيييش..؟
ملوك\لآ استقرار..و...لآ..آمان..وكل يوم اكتشف شي جديد معك يجي ليش ها الاخ..
وش ذنبه لو يصير شـي بينا.؟
آنتفض منها لـيبتعد ويجلـس على طرف الـسرير..
من ثم يشد الضمادات الطبيه الموجودهـ على الـطاوله...,
آردف بغضب\لو ادري ياملوك انك تاكلين موانع او بصدق ماتبين مني طفل والله العظيمـ مآتجلـسين على ذمتي يوم واحد...!
بغصه\حلفتك بربك اذا حياتنا طبيعه ومثل الاودامـ...حلفتك بربك...تصدقني....
تعبت منك..تعبت...
جلـست بطرف الثاني من الـسرير...
.

ѕєmoή
13-05-2012, 04:16 AM
مستنزفه تماماً..
وصلت لـقاع تجرع الـصبر...
لآ
تفكـر
بل
لآتريد ان تفكـر
انها لـم تنتبه لـتصرفات تلك الافعى ومحاولآت اغوائها لـ عناد..
لآ
تدري لما تلك الذكرى القديمه..
لـ
خيانات الـرجل
اصبحت هاجسٍ يسكن جوارحها..
صعب جداً
ان تداوي جروحك بلعقها...
وبكل لـعق لكِ لتلك الجروح المكشوفه...
هي تكسر لـ آوراقٍ مخضرة ألت لـ الجفاف والاصفرار والهلاك..!
.
.
.
يآ رجآل...!
آصبحتمـ...آشباهـ رجآل..!
مآبين غمضت عين ونبض وريد..
الا
وخيانات او شك او فزع نومٍ لـ حلمـٍ
انتم ابطاله..
لما الخيانه تجري بعروقكمـ وتزاحم الدمـ..
بل
وتستوطن شريان الحياة الذي تعتمد عليه حيآتكمـ..!
لما كل ذاك الوجع الذي لآبد لنا ان نتجرعه..
نتذوقه..
نستمتع بطعمه..
نغوص ب ألمه...
تصيباً نشوة به...!
.
.
.
تـعالو يامعشـر الرجال ..
فـل
نتحاكمـ بين قلمـ ..و.. ورقة.. و ..ألم..
فـل
تصـدقوني الحديث...و..آصدقكمـ الوجع...!
لما الخيانه..!
ألآ تشعرون بكمية ألم التي تصب في اقـصى بآب مشرع لـموطن الاحساس الذي يعانق ذاك القلب الذي سـيتوقف يوماً ما..!
آهـ ياقلب..يآ اضعف نقطة ب الجسد..!
لما يكتب لك ان تتألم بتلك الـقسوه..!
آيه الرجال...
آنعمـ الله عليكم بنساء عفيفات...و...ابتلى تلك النساء برجالٍ تمتد آعينهمـ لـما حرمه الله عليهمـ..!
آنصـبر..؟
و
ان صـبرنا...؟
هل الصبر سوف يصبر...
وهل لـذاك الصبر ثمرة اجنيها ..؟
ام تلك الثمره كاسده لا فائدة منها...!
.
.
.
تعال ياقلب تعال...!
آضمك بين اضلع خآوية على عروشها...
فلآ
فائدة من محاكمة الرجال...!
قضيتنا خآسـره...
فلآ
قاضي
و
لآ
شاهد
ولآ محكمة عادله ياقلب ..لآ محكمة عادله..,
.
.
.
حركة شفتيها بألم\عناد ابي آنام الليله عند اخوي مناف وعند عمتي فلك..؟
وصلها زفرته قبل جوابه\مآعندي مانع.و..بدال الليله اسبوع..او شهر اذا تبين!
تحركت ب اتجاهـ..
لتراهـ آنتهى من تمضيد جرحه ويقف..
صمتت وهي تريد ب الفعل الابتعاد لـفتره عنه..
فـهي تريد الـسكون الذاتي قليلاً..
.
.
.
ويش أقول لدمع عينكَ وآلقصور آللي بنيت ؟
وكيف أصبر قلبي آللي بين أيديَ ويحت ـرق
.
.
.

جسآر مبتسمـ\يآعمـي مآيحتاج عزايمـ..انا بمـرها ان شاء اسلم عليها...
عبد المجيد\والله هي الي مصره وهي عازمتك الليله اذا ماعندك مانع ...وطالبك ماتكسر بخاطرها...تراها تبي تشم ريحة عساف فيك...بلسانها قالت لـي ها الكلام..
شعر بوخز ب صدره وهو يستمع لـذاك الكلام الـمحمل بكميه كبيره من الشجن الـكبير..
لـيردف\خلآص ابشر...الحين اقوم معكـ...
.
.
.
ويش أقول لدمع عينكَ وآلقصور آللي بنيت ؟
وكيف أصبر قلبي آللي بين أيديَ ويحت ـرق
.
.
.

آم جسار بغضب\والله العظيم ان اغضب عليك...
آغلقت الهاتف وهي تغلي بحرقه..
لـتعاجلها شهد \يمه وش فيك
ام جسار\ريان يبي يسافر برى ...يبي يكمل دراسته...ويبي يستقر هناك..
كله من ابوك كله من ابوكـ...
جلـست شهد ب بألم...
لحظات لـتفقد وعيها بنوبة صرع قويه..!
.
.
.
ويش أقول لدمع عينكَ وآلقصور آللي بنيت ؟
وكيف أصبر قلبي آللي بين أيديَ ويحت ـرق
.
.
.
آنزل حقيبتها بقرب الباب...
لـتهمس \ماراح تدخل تسلم على عمتي..و..أخوي...
عناد\مستعجل...تعذري لي منهمـ...
ملوك بضيق\وش اتعذر وش اقول..أقول لهمـ وقف عند الباب وماقدر يدخل...صعب بحقهمـ...
زفر بضيق\ملوك دبريها والا خليها عايمه احسن..!
تركها لـتوقفه بهمسها الموجع لـ روحها\شفت كيف حتى استقرار مافيه...
سلآم على اهلي ماهان عليك تسلم عليهمـ وتطلع...
عيب بحقي وحقهمـ توقفني عند الباب وتنزل اغراضي واخر شي ماتسلم عليهمـ...
عناد آلتفت لها وبجديه\آستقرار....!
طيب ادخلي وافتحي لي طريق..
عشان اشوف الآستقرار كيف بتحسين فيه من حركات سخيف مثل هذي...
ملوك\لآتقول حركات سخيفه..لو رواف ينزل اختك شهد وماينزل حتى يسلم على اهل البيت..وش بتقول عنه...
عناد غضب بشده وبحفيف\ها الكلب لآ اسمع اسمه على لسانك..فآهمه...!
.
.
.
ويش أقول لدمع عينكَ وآلقصور آللي بنيت ؟
وكيف أصبر قلبي آللي بين أيديَ ويحت ـرق
.
.
.

مغلـقة الباب..
و
كأنها تحاول بغلآقه ان تغلق آعين الـناس جميعها..
لـتبقى وحدها...
لآ
تريد ان تفـكر ب فكرة الارتباط..
لآ
تدري لما تبتعد عن ذاك الارتباط والتفكيـر به من جديد..
فتجربة فاشله تكفيها...
ألم وحرقه وزيادة عندما كانت تلك التجربه مكلله ب ببراوز اسمه الحب..!
.
.
.
تآفه ذاك الحب..
فقد الـبسته عقود الـؤلؤ والـزمرد..
ثم
ماذا..!
آصآبني في مقتل..
وحاول بـطغيانه ان يدفـني تحت انقاذه..
وان
احني هامتـي لـشموخه...!
.
.
.
ما
الحب.. الا.. احلام ورديه لـمراهقات يـجهلن الحياة..
ما
الحب ..الا.. ظفائـر صبيه ..من..دون ملآمح لتلك الصبيه..
ما
الحب.. الا..ثوب ابيض..بخيوطٍ غآئمة سوداويه...!
ما
الحب..آلآ...آطفال مجتمعون حول الالعاب وعرائس واكذوبة زوج وزوجه..!
.
.
.
شـدت الـجريدهـ الـتي قآبعه ب [الكومدينٍ]..,
عبثت ب اصابعها عن زاوية تلك المقالات...
لـتتوقف عند لآشـيئ..!
حآولت بشده تذكـر تلك الملامح..
و
تذكر صورته...
ف
خانتها ذاكرته عن تذكر تفاصيله..
لكن الامر بـرمته لا يهمها بقدر ذاك الـشرط ..
سـتقابله ..
و
سـترى أي الرجال الذي آستشفت من والداها اعجابه الشديد به..
لآينتزع اعجاب مقرن بذاك القدر...
الا
رجل ب الفعل..؟
مابال تلك الكراهية المبطنه بحقد..
آنقلبة عند والداها لـكميه كبيره من الاعجاب الشديد..
لو
ان والداها من ذوي الاطماع والرغبه في تكوين ثروات فوق ثرواتهمـ لـ فسرت الامر ب انه زواج متبادل ب المصلحه..,
لكن والداها اخر مايفكر به..هو ان يقوم بذاك الشيئ..
.
.
.
ويش أقول لدمع عينكَ وآلقصور آللي بنيت ؟
وكيف أصبر قلبي آللي بين أيديَ ويحت ـرق
.
.
.

قابع بـ المجـلس الـخآرجـي..
المخصص لـ الضيوف ...
لآ
يدري لـما تقارب اعصابه لـ التوتر قليلاً..؟
هل لأنه يطرق باب لـ الماضـي يـرى من اهله آرتباكٍ ب طرقه..!
هل لأنه يشعر ب الفعل بترابط كبير وخيطٍ رفيع بينه وبين ذاك الطفل المفقود ان كان ب الفعل على قيد الحياهـ..؟
ان كان على قيد الحياهـ فـهو بتأكيد..يكبرني او بعمري او اصغر ببضع سنوات قليله..؟
ان كان ب الفعل هذا الطفل مفقود فـ أي لوعة بين اضلع الذي انتظرها الان..
جـدتي...!
لآبد من جلـسة مطولة معها..تشرح لي ب التفاصيل قصة ذاك الطفل وتلك المرأهـ التي انتظرها..؟
.
.
.
آحكمت امساكها ب كف عبد المجيد و ارتعاشها يصل كفه
لـيقوم بتهدئتها\يابنت الحلال آذكري الله ترى الي ينتظرك ب المجلس ماهو ب عساف ..وش فيك..؟
آرتعش صوتها ب ألم\احس بريحته والله العظيم احس بريحته والله العظيمـ..آشمها الحين احسها بصدري..
آردفت ب ارتعاش اكثر\عبد المجيد كيف شكله جسار..تهقى ماخذ منه عساف شوي والا قليل من ملامحه...!
آبتسم برحمه\خلآص ادخلي وشوفي...مآدري..بس عساف بياخذ منك ملآمحه..كذا اظن..؟
وقفت..لتعانق ايديها صدره..\آحس بدوخه...!
عبد المجيد بفزع...\دوخه...آجلـسي..أجلسي هنا..ماهو لآزم تقابلينه اجل دام اولها دوخه..!
آنتفضت كـ جرحٍ كل يومٍ ينزف\لآ مافيني شي..مافيني شي..ابدخل...تكفي عبد المجيد ماتردني..
تركته ب عزمـ ام...لتبعتد عنه..
و
تخطي الخطوات لـدخول لـ جسآر...
وقف ب مدخل المكان...
بحثت بـعينيها عنه لـ تتوقف...
عند شـخص...قآبع..ب صدر المكان..
شد نفـس عميقٍ لـتحاول تهدئة تلك الروح المتخبطه..
.
.
.
بقآمته الطويله..المتضحه ب جلـوسه..
و
شدة بياض ملآبسه و [شماغه..]..و..[مسبحته..]..
شيئ لآيفسر الا ب [حلم...]..مع ..تلك [ الرآئحه..]
الـتي عبق بها المكان..[رآئحة عسآف..]
.
.
و
رب [ آلآرض]
رآئحة [صغيري..]
.
.
.
يعبث ب هاتفه...
ويده آلآخرى عآبثه بمسبحته [الفخمه]
فكه الـمشدود المتقن النحت...
آي عبثٍ يسري بروحي قبل ان تواجها..!
.
.
.
شـعر بخطوات هآدئه..تتوسط المكان..
رفع رأسه...
لـيجد آمرأهـ واقفه بـهدوء وسـكينه...
.
.
.
كآشفة الوجه...
ملتفه ب آيشار حـريري بلون الـرمادي...,
تلك الملامح الانثويه الهادئه...
صدمته تماماً..وهو يقف ب ارتباك عميق...
لآيدري...
لما تصور بأنها عجوزاً قد بلغت عتياً..او عثرت ب عثرات العمر..
فـ اهلكتها تجاعيدهـ..
و
آلـصدمة الكبرى هي تلك التفاصيل التي خنقته تماماً وهو يرى نسختها الاخرى ب منزله وب التحديد ب شقيقه العنيد ..
.
.
.
ب ارتعاش..و..آي.. ارتعاش...\جسـآر..!
.
.
آربكه الصوت البالغ في عمق الامومه والموغل في الحنان لـيجبها ب ارتباك\لبيه يمه..!!!
.
.
.
ورب الكون انه انتحار أروح معلقه بين السماء وألارض..!
.
.
.
آنتفضت ب وجع...
وتلك الكلمه تعانق اذنيها..
لـتصل ذبذباتها لـ قلبها المخدر من سكرة اللحظه..
لـيطرق باب الوجع ويأمرهـ ب جرعاتٍ اخرى مضاعفه..
.
.
.
بصوتٍ هادئ مرتبك وعينيها تراقب تفاصيله..
التي تسـرق من الوسآمة نصيبها..
وتصيب قلبها في مقتل عندما عانق تفكيرها ان يكون لـ عساف
نصيب يسير من تلك الملامح..
.
.
.
لآتدري لما الصمت في هذه الموقف ابلغ ب كثير من الكلام..
.
.
.
راقبت عينيه تقاسيمها..
لآ
ينكر شدة ارتباكه في مواقف كـ هذه..
فقلـبه رقيق جداً..عندما يتعلق الامر ب دموع النـساء...
وهو يرى تلك الدموع الـتي تغتال تلك العيون ..
.
.
آقترب بخطوات مدروسه..حتى قبل جبـينها البارد
وبصوت هامس\آعذريني يمه..مادريت عن شي الا ها اليومين..وبذن الله ماراح اقصر بشـي..وانا عسافك لـين تـضمينه بصدركـ..و..تروين عيونك منه..!
.
.
ببساطه...!
عآنقته..!
وآنكبت على صدره تبـكي...
كأن ذاك الصدر وتلك الرائحه تعرفها منذو سنين وكأن هذا الشخص بذات..
معتادهـ على وضع رأسها على صدره والبكاء عليه...
وبمثل كان هو..
شد من ضمها على صدرهـ..
وكأنه معتاد على ضمها وآسكات دموعها بمنديل صدره.ـ..
.
.
.
لآيعلم أي جرحٍ تجاهله والدهـ..
واي امل متسمكة به تلك المرأهـ..
كيف لـه ان يتجاهل ولد له...على الاقل لو بشهادة الوفاة...!
.
.
.
عبد المجيد بمداخله\الغيوض...روعتي الـرجال يابنت الحلال بدال ما تـخلينه يـجي لنا كل يومين او اسبوعين...
بعد ها الـزياره بـيمسك الباب ولآ عاد بـيجي..
الـغيوض وهي تبعد رأسها بخجل\والله العظيم غصب عني..آسفه ياولدي اسفه..!
جسآر برقه بالغه\لآ..يمه...لآتقولين كذا الله يخليك...وش سويتي ماسـويتي شـي...
مسحت خديها الـمبتله وهي تغالب عبرتها \فيك ريحة عساف...فيك ريحة عساف..لآتلومني...يمكن صار يتخيلي ريحته فيك..يوم انك اخوهـ..
آبتسم بتأثر وهو يقبل جبينها\تعالي يمه آجلـسي وارتاحي ..

.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\سبحان ربي الاعلى..سبحان ربي العظيمـ,
.
.

ѕєmoή
13-05-2012, 04:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيمـ..
.
.
.
نظرة حقد 63
.
.
.
مدخـل
.
.
.


يـا كبـر حـظ النـوم .. لازار عيـنـك !!
يكفيه من عينك .. ( معانقـة الاهـداب ) !!

مالوم .. لـو دنّـق .. وقبّـل .. جبينـك !!
لنّه .. مثـل قلبـي .. علـى ضمتـك ذاب !!

مانيب قايل : من ضنا الشوق .. ( وينك ) !!
لنّك .. بنيت بداخل الصـدر ( محـراب ) !!

قلبي .. وعيني .. من غـلا .. محتوينـك !!
وروح الغلا .. تهديك .. ( حله وجلبـاب ) !!

كن ّ .. الشهـد مسكـوب فـي شفتينـك !!
شوف .. النحل .. وشلون من حوله احزاب !!

سلهامة عيونـك .. ( فضيحـة كنينـك ) !!
فكت .. علـى خافـي معاليقـك .. البـاب !!

حتـى عرفـت انـك : تبـادل رهينـك ..!!
نفس المشاعر والغـلا .. قلـب واحبـاب !!

شوف الغلا .. وشلـون بينـي وبينـك .. !!
يكتب .. على نبض المعاليـق .. ترحـاب !!

غنيت له : من صـادق الـود .. لينـك .. !!
قمت .. اترنم لي .. على صوت الاعجـاب !!

غمّض عيونـك .. ثـم قـرّب يدينـك .. !!
.
.
.لآتليهكمـ الروايه عن الـصلآة في وقـتها..,
.
.
.

ألم..
آعمق بـكثير من ألمـ..
وهي تـراقب تلك التفاصـيل الـرجوليه الـتي يتمتع بـه ذاك الـشآب..
آختلط حبه منذو النظره الاولى بين الـعروق والـدمـ..!
و
آنتهى...
.
.
.
خـرج عبد المجيـد من المكان..
يعشق الغـيوض منذو معآنقة آسمها ب أسمه..
و
يكآد يتمزق عندما يـرى ذاك الوجع يعصـر قلـبها..
فـكيف ب اضعافه الان..
وهـي تسـرد الـقصـه لـ جسآر...
.
.
.
ما ان خـرج حتى تنبه لـ ترجل ياسـر من سـيآرته..
يآسـر ايضاً كان منتبه لـخروج عبد المجيد من المجلـس الخارجي..
لـيتوجه ياسر بخطوات متزنه لـ عبد المجيد ..
سـلم بـ حترام..
عبد المجيد ب ابتسامه\جآي تاخذ اهلك..
يآسـر ب ارتباك\آيه..بس هذي السياره كأني مشبه عليها..؟
عبد المجيد\سيآرة جسآر الراسـي..هو داخل عند ام عساف..,
.
.
آنصدمـ..!
بل
كاد ان يـغتص ب انفاسه التي كادت تتوقف ب صدره..!
.
.
جسآر..!
ماذا يفعل عند ام رهف...!
.
.
.
بصدمه خالطها آستغراب\عند آمي داخل..وش يسوي...وليش داخل...؟
آبتسم عبد المجيد وهو يتدارك الامر\هو محرم لها..ولد طليقها سطام الراسي...شكل ماعندك خلـفيه عن الموضوع كله..!
.
.
.
عبث..!
الذي يعيشه الان..!
البعثره تلك...!
ماهي الا خيوط عنكبوت احكمت خيوطها علي..
لتقتلني..!
.
.
.
كيف ابن زوجها السابق..!
جسآر...!
آذن...
عناد ايضاً محـرم لـها..
سـ آجن ورب السماء..!
.
.
.
آبتلع ريقه..\عمي هو عندها داخل...!
آشار برأسه\ايه..موضوع عساف...جآلـسين نفتحه من جديد..و..ان شاء الله خير؟
آرتفع حاجبه وهو يلتقط اسم الطفل المتوفى\عسآف.. !..
ابتسم\ايه عساف..لآتقول بعد رهف ماحكت لك عنه...هذي عاد يبي لها محاسبه اذا صدق..
آشار بنفي والغضب يتضح ب احتقان الدم بوجه\لا..ماقالت لي شي..قالت ان لها اخ توفى وهو صغير والثاني الي هو احمد وتوفى كبير..؟
ابتسم بألم\لو عساف لـحق ب احمد صدق وتوفى من ايامها يمكن تقدر ها الضعيفه الي داخل ترتاح مع العباد ..
لآ يابوك..
عساف على سطام الراسـي..
وكان صـغير بين السنتين او فوقها يوم خذيت الغيوض..
وفي نفس لليلة عرسنا..آنخطف عساف...
والى يومك هذا وحنا نمني النفس بشوفته ورجعته لنا...
والحين هذا جسار مع ام عساف داخل يتكلمون عن ها القصه لن سطام ماحكى شي لـ عياله بعد..
وهذا الي مستغرب منه انا حيل..!
.
.
.
صداع..
صداع..
صداع..
.
.
.
كيف مقترنه ب سطآم..!
وبينهمـ ابن وايضاً له قصة خطف..!
آذن هو اخ مشترك بين رهف وعناد وجسآر..!
.
.
.
هز رأسه من دون شـعوراً منه
وكأنه يرفض التصديق..او..حتى مجرد الاستيعاب..!
.
.
.

بـصوت غآئم\طيب استئذنك بدخل لـرهف..
آبتسم\بيتك ومكانكـ يابو عبد العزيز..
.
.
.
يا..[حضرة] جناب الضيق..مآ للصدور [أزرار]..!
.
.
.
مـفترشين فـرشة صـغيره بـلون الأحمر الغامق..ب السور الصغير...
و
بينهمـ عشاء من مطعمـ قريب..
بروستد..بطاطا..مقبلات..و..مشاوي...وعلبة بيبسي واخرى سفن والثالثه عصير برتقال طازج..
مناف بحس فكاهي سآخر\لماذا ياعمتي الموقره سُمي السفن اب بهذا الاسمـ..!
فلك ب حس فكاهي يجذبه لـها مناف\لوجود سبع فوائد به ياحضرت الاستاذ..!
مناف بذات السخريه\ولماذا الميرندا رفضت خطبة السيد بيبسي وكادت ان تدفل في وجه ذلك اليوم ..؟
فلك بتفكيرعميق\والله مدري عنها بنت الاكابر...ليه رفضت خطبت ولد الاصول..لآيكون ماعجبها ولآهو بمقامها..؟
مناف ب خفة دم \لآ بس مأجله الزواج عشان الدكتوراهـ الي تحضرها ..و..بيني بينك سمعت انها قليلة ادب و تبي ولد سيزر!
فلك انزلت البطاطا من يدها\سبحان الله السماجه فيك وش كبرها..تدري اسايرك من طفشي ماهو من حلآة نكتك البايخه..
مناف\الحين شفتي عصير الدكتوره ..شي طبيعي وشي صحي ماهو حنا مياه غازيه...
فلك\الله يستر بس من مطعمك هذا لآيجيب فيني العيد..والله والله يامنيف لو يصير فيني تسمم والا شي مايكفيني ذبحك...
أذكر الايام الخوالي كمـ مره تسممت والسبه انت..آمحق ولد اخو..
مناف غرق بضحكه هادئه..\لآ تطورنا جايب لك ها العشاء من مطعم محترمـ..
ملوكـ بمداخله\مناف وش سويت ب الفلوس الي عطيتك هي قبل فتره سددتها والا بقى على ابوي شي..,
مناف برتباك وهو ينزل علبة البيبسي\ تبون الصدق فتحت لكل وحده منكم حساب فيها ونزلتها لكم..
ماندري وش بيصير في الايام الجايه آتركوها لمستقبلكم آحسن..!
آنفجرت ملوك ب حده\وش قاعد تخبص..آبوي الحين بقبره..وعليه دين تفهم..دين...؟
سدد وسخ ها الدنيا والغني الله ماهو محوجنا لـ احد....
مناف\ملوك...وانا قلت ماسددته..سددته خلآص..وفلوسكم لكمـ..
فلك بستغراب\من وين لك مسدد ها الدين...؟
مناف\رزقني الله..,
ملوك\ونعم ب الله..بس من وينك...لآتقول لـي...!
مناف ارتفع كتفيه\آيه..مافيها شي هو بعد بحسبة ولد لـ ابوي..عاش معنا نص عمره..
وبعدين انا قلت له بقصد هذا الشي من راتبي..
يعني ماله فضل ولآمنه بعدين...
آنفجرت تماماً ملوك وهي تلوم مناف\مناف لـيش كل شي ياسر يسويه لنا...
ليش يطوقنا ب معروف ورى معروف ورى معروف ..
انت ماتستحي على وجهكـ انه جالس يـفتح جيبه ومشرع رياله.. و..لآيعد ولآ يحصـي فينا..
مناف\ملوك لو سمحتي هو بعد مثل اخوي...وهو واعدني انه يقبله كا دين علي ..
وبعدين هو رفض نهائي يوم عرف ب الفلوس الي جمعتوها من مهوركمـ ومن راتبك ياملوك عشان تسددون الدين الي على ابوي.. و..بعد تشترون البيت لكم وبشكل كامل .
وبعدين حتى رجلك مسدد له ديان لـ ابوي...
يعني حلآل على عناد وحرام على ياسر الي مثل اخونا ومنا وفينا..!
وقفت ملوك بصدمه\اي ديان...وش قاعد تقول..متى سددهـ..؟
ارتفعت اكتافه\وش يدريني عنك آحسبك تعرفين بهذا الشي...او..انتي قلـتي له يسددهـ..
ملوك بصدمه\انا اقول ...!
ينقص لساني اذا قلت هذا الشي...وفلوسنا سلمها بيد ياسر...لآتلوم الا نفسك يامناف اذا ماعطيته بيدهـ..
وعناد انا بسدده بنفسي...عندي كم طقم و با ابيعها...وبعطيه ..
هذا غير ان انا من بكرا بداوم وبستلم راتبي وبيكون صافي لـي وبيدي...
مناف غضب بشده وهو يقف ويبتلع غضبه ويخرج..
زفـرت بضيق ملوك وهي تجلـس وتقومـ بجمع الـسفرهـ\ماراح يكبر..ماراح يفهمـ..ذبحني هذا الولد بتفكيرهـ...ذبحني...
فلك\هو صعبه والله حركة ياسـر..بس اذا رجعنا فيها..ترى فهد مثل ابوه ومن حقه يسدد دينه اذا كان بستطاعته هذا الشي..
و
ياسـر ماشاء الله عليه..ماهو قاصره فلوس...
وعناد زوجكـ..تحاسبي انتي وهو بهذي النقطه بس لآتجرحينه لأنه ماسوى هذا الـشي الا يبي يريحك ..لآنه يحبك...
جلـست على ركبتيها ب تعب..
وهي تشد السفرهـ ..\يآسـر ياعمه اعرفه آكثـر من نفـسه..رجال بمعنى الكلمه..
ماكان يعيبه الا شي واحد وهو انه مجنون نسوان...
والا ماشفت منه الا فزعة اخ..و..رقة اب..و..صدر عمـ..وقرب خال..!
بس خلآص خنقنا ب كثر ماهو حاجزنا ب اخنق الزوايا..
ب امكانا نسدد ديون ابونا..
خلآص يتركنا على راحتنا..ليش يسوي هذا الشي...
عشان يطوقنا ب اغلال اسمها معروف...
ياعمتي اكره ماعلى قلبي ان الواحد يكون له فضل عليك وانتي ماتقدرين تردين فضله..
وانا ماقدر..ماقدر ماقدر..من كثرها علي..
آردفت بعد ابتلاع ريقها\
يآسـر لو اقابله ب الشارع اشكره او اسلم عليه ويلمحني عناد متأكده تماماً انهمـ بيتذبحون..
هذا بيقول لـيش تتعمد تقابل زوجـتي ..؟
وياسـر بيزود قهر عناد لانه مقهور من عناد نفـسه..
فلك ب ابتسامه بارده\وليش فارضه ان ياسر مقهور من عناد..يعني بآقي على حبك الصاد منه مثلاً الى الان..
هذا هو متزوج ومبسوط مثلك الحين بحياته..
فليش ينقهر من عناد وانتي ماعاد صرتي تشكلين له شـي..
آبتسمت برقه\آن شاء الله ماشكل له شي..
آردفت بدفئ\ان شاء الله ماكون بنظره الا اخت..يآ كبر حظها من كان ياسـر اخو لها..
وصدقيني ياعميمه من كل قلبي اتمنى ان يذوق الحب مع زوجته ويتهنى بحياته معها,
فلك\وانتي..وعناد..كيفها اوضاعكمـ اليومين هذي..؟
ابتسمت بوجع\عادي...
آستندت فلك بتعب\وشلون عادي..بينكم مشاكل..,
ملوك بضيق\مشاكل ماهي كبيره..آقدر احلها بنفسي..عادي عميمه عادي..لآتقلقين..
ربتت ملوك على يد فلك \وعمي بتال يعني الى الان وانتي وهو شد وجذب..مارست سفينتكمـ..؟
عانقت فلك يد ملوك لـتضغط على اصابعها\الله ياخذهـ..!
ملوك بصدمه\من..!
فلك بوجع\حبه من صدري عشان اقدر انامـ مع الناس..تخيلي حامل وعاشقه وش بيطلع الجنين بضنك يا دكتورهـ...!
ملوك\ماعندك سالفه روعتيني فليك..ممم آقولك وش بيطلع...؟
آردفت بخبث\بيطلع اكبر مغازلجي ..و.. اوسم رجال..وعاجي لـ النخاع..!
ممزوج من ياسر وبتال ومقرن...وش رايك بهذا الـصغنون المعجزهـ..؟
آبتسمت ويدها تتداعب بطنها\يافديته وربي اعد الايامـ عشان اشوفه..
ماتصدقين حركاته وش تسوي فيني..الله لآيحرمك ها الشعور..
ابتسمت ملوك ب ارتباك..
لـتقف ب السفرهـ..وتترك المكان..,
.
.
.
يا..[حضرة] جناب الضيق..مآ للصدور [أزرار]..!
.
.

ѕєmoή
13-05-2012, 04:18 AM
يآسـر يدلف الباب لـيجدها واقفه تنتظره لأنها رأته من الشباك..=)
بدت له للوهله الاولى مبتسمه..!
من ثم..
آتضح له تلك الحاجبين المنعقدهـ ب انوثه تتقنها تلك الصغيره العابثه..
آستقبلته بنبرة جاده وهو يقترب منها\كنت طالعه الحين..ليش جاي..؟
يآسر بجديه\طالعه..!
كيف تطلعين من غير اذن منـي...؟
رهف\وليش اخذ الاذن منك انا مابيك خلآص وقلت لك هذا الشي..؟
يآسـر\نعمـ..لآ..ماسمعت هذا الكلام..والا يمكن سمعته بس مالفت انتباهي...يعني وشلون فهميني اكثر..؟
آقترب منها لـترتبك اكثر من قربه..
من ثم تحول ارتباكها لـوضع يدها على عنقها الـذي آبتل فجئه بقطرات من العرق المعطر من رائحة عطرها الدافئ..
همس\تبين الطلاق يعني..؟
.
.
.
كادت تغتص بريقها وهي تشعر ب مرارة تلك الكلمه لتغمض عينيها لا شعورياً من ثم تفتحها ب اقل من ثانتين..
آبداً..لآتريد ابغض الحلال..
لكنها تريد قرصة لـ ذاك الياسـر
.
.
.
آكمل ارباكه لها\مدري كيف هان عليك تقضين ليله كامله وانتي مانتي بجنبي ولآ بحضني..كيف نمتي البارح..؟
آرتفع حاجبها ب تقمص لـكذبة تحيكها فـ من اسوء الليالي كانت الليلة الماضيه لـها\عادي..تغطيت ونمت..!
آقترب لـيلامس خصلآتها ب انفه وهو يقترب من اذنها ويهمس\يانصابه..!
آنتفضت وهي تبتعد قبل ان تنهار ب قربه..\مافي نصاب غيرك ب حضنك كانت رهف وبعقلك كانت صاحبة الصوره..
شلون كنت توزن ها المعادله..!
آبتسم بخبث\تعالـي معي..وبطلي عناد..لـنفرض ان انتي جاك النوم ونمتي انا مانمت من البارح تعال معي نوميني وارجعي..؟
رهف بجديه\ياسـر..اا
ياسر بخبث\عيونه..و..قلبه..و روحه...آمري...,
وضعت رهف آصابعها على جبينها وبوجع\خلآص..لآتقول هذي الكلمات وانت ماتقصدها تكفى ارحم قلبي شوي اذا كنت عابث ..,
شد اصابعها لـيغرقها ب القبل\والله العظيم قاصدها لـيش تحطين افتراضات مالها اساس..
الصوره ماضي..
خلآص رهف لآتكبرينها امشـي معي..آرحميني انتي..والله العظيم مشتاق..!!
.
.
.
ب الفعل مشتاق..!
فـ ذراعي افتقد تلك الصغيره..
التي ترغمني على فتحه ليليٍ لها..
فتعبث ب آصابعي تارهـ ب رقة ونعومة اناملها..
وتارة اخرى تحتضن ذراعي..,
و آذني
مفتقدهـ لـ قرب انفاسها العطره مني..
و
المصيبه...,
أُنه لم يمر الا اسابيع على تلك الصـغيره وهي تزرع روحها
بين حنايا الجسد البالي..!
.
.
هل آنا اتذوق الحب لـمرة الثانيه..
من عابثة اخرى صغيرهـ..
بعد ان كنت ربان بتلك الكلمات العابثه فـ أُصدق ببساطه من قبل الجنس الناعمـ..
واليوم آسوق القسمـ بأنها حقيقيه لـتصدقني تلك الرهف..!
.
.
.
يا..[حضرة] جناب الضيق..مآ للصدور [أزرار]..!
.
.
.
بعد سآعتين ونصـف....
.
.
.
تقطع الـغرفه ذهابٍ وعودهـ..
لآ
تريد النومـ..
بل لآتستطيعه مطلقاً...
تريد ان تتصل به...
لكنها لآ تقوى..
وبنفـس الـشعور لآتقوى على النومـ من غيـر سماع صوته..
فقد كان غآضبٍ جداً منها..
جداً جداً..
لآتنكـر تغيـره هذه الايام بذات لـ أجلها...
ومن هم على شاكلة عناد...جداً صعب تغيرهمـ..!
فـهي تذكرهـ تماما يثور على آتفه الامور واصـغرها...
لكنه اصبح يتـحكمـ بزمامـ غضبه لـ اجلها..
بل
وآصبح ينسكب آنسكابٍ ب رومنسية خآصة بينهمـ..
لآتـجهلها أي أمرأهـ...
فـ المرأهـ..
لآيجهلها حآلة الـرجل اذا كآن عاشق مولعاً بها..
و
لآيـجهلها عناد ولآ خجله..
ولآ ارتباكه في ترتيب الكلمات الـعاشقه..
فـ تلك الكلمات تبعثره وتجعله كـ طفلاً صغير ب الكاد يتخطى خطواته الاولى..!
آنتظرت طويلاً كلمة [حبيبتي] منه..
لـتنساق لـها تلك الكلمه فـي موقف موجع لـروحها..
غآضبه منه..وغاضبة من نفـسها..
هذه الفتره فقط اختلاء لـروحها...
فـ
هي ب الفعل تريد القليل من الاختلاء..
.
.
عآجلها صوت هاتفها يـرن..
فـ اذا بـ اسمه يحتل الشاشه..
تنفـست بعمق...
لـتعيد تلك الانفاس الهاربه لـصدرها...
.
.
ملوك\هلآ عناد...
بصوتٍ ممتلئ ب النومـ\نمتي...
ملوكـ\لآ..بس انت شكل صوتكـ مليان نومـ..؟
عناد\لأني خلآص بنامـ الحين..بس تذكرت شغله ضروريه..
ملوك ب اهتمام \الي هي..؟
عناد\بكرا الـصبح بمرك اخذك لـ المستشفى.. آبوي نبه على كذا مرهـ وماراح اعصيه...؟
ملوك\يـعني خلآص......
عناد بضيق\بس انا مو راضـي للمعلوميه..
زفرة بضيق\عناد انا محتشمه بعملي وتحت نظر عمي سطام يعني بفهم كيف يجينا الرضى دامـ مانسوي خطا ولآ نتجاوز الشرع..
عناد\انا ماقلت انتي مو محتشمه او متجاوزه لـ الشرع بشي...انا قلت مو راضـي على طلعتك من البيت ولآ بشغلك ب المستشفى...آنتهينا خلآص..بنامـ..!
ملوك بضيق\آحلام سعيدهـ..!
آقفلت السماعه..
لـيصلها بعد ثواني مسج منه..
صدقيني راسـي مليان نومـ..وآلآ ..كان علمتك شلون تسكرين الخط من زوجك بطريقه هذي..بس حسابك بكرا!
.
.
عاد عناد لـ كما كان و آكثر..!
.
.
.
يا..[حضرة] جناب الضيق..مآ للصدور [أزرار]..!
.
.
.
يوم جديد...
.
.
.
كآن جسآر يريد مفاتحة والده اليوم ب الموضوع..
لـيجده قد غادر لـ المستشفى...
و
جدته ايضاً ليست ب الفله..
فقد حكت لـ الخادمه انها خرجت قبل اكثر من ساعه ونصف لـ احدى جاراتها ..
وآشغله كثـيراً..
مكالمة مقرن قبل قليل...
ورغبته ب حضوره..لـوجود شـيئ مهمـ يريد اخباره به ...
آستعجل بعدها لـيخرج بسيارته لـ موعده مع مقـرن وكم حدده مقرن
ب
قـصره..
.
.
.
جناح ياسـر ورهف...
كآنت مرتديه فستان قـصير من دون آكمام..
ظهرت له عندما فتح عينيه..
كـ ورده يآنعه...متفتحه ب أنتعاش لـ روح...
آبتسمت\تأخرت كثـير على الشركه ماتبي تقومـ ..؟
رفع يده لـيلقي نظرته لـ ساعته\مو كثير...أنا المدير ولآزم اتأخر حبتين..لزوم البرستيج..
آبعد مفرشه منه وهو يقف ويتوجه لـ دورة المياهـ..
رهف\مفروض تلتزم ب الموعد لأنك المدير..؟
يآسـر بخبث\تبين تعطيني محاضرات الصباح قبل الدوام ..؟
رهف\ولآمحاضرات ولآشـي...بنزل اجهز لك الفطور على ماتخلـص..,
يآسـر\لآتنزلين بشكل هذا ..بتال عمي تحت..و...آبوي مايحب القصير..!
آبتسمت\اولاً عمك بتال طلع لـ الشركه من بدري..ثآنياً ابوي مقرن ب المجالس الخارجيه..وشكله ينتظر له ضيف مهمـ..لأني اشوف الخدم مجهزين ضيافه ومطلعينها هناك...وكانت الظبي جايه من عندهـ..ولما سألتها قالت ضيف خاص لـ ابوي بيزورهـ..؟
آرتفعت حاجبي ياسـر..وهو يدخل ب استغراب لـ يتحمم من ثم يكتشف قصة ذاك الضيف..
فـ سينفجر تماماً اذا علم ان الضيف [سآري..] الـمفقود هذه الايامـ عن الشركه وعن المكان..!
.
.
.
خرج من الحمامـ..
وشعره المبلل يجففه ويتخلل اصابعه بين خصلاته لـيبعثره ..
رهف وضعت عربة الافطار بقربه..
لـتجلس وهي تسكب كوب من الحليب الساخن من ثم تدهن توست ب الزبده والمربى..
يآسـر \لـيش ماقلت لي قبل عن قصة عساف..؟
آنتفضت بتوتر وهي تنزل التوست بصحن الـصغير\قصه من الماضي..ماعتقد في يوم تكون حاضر..
وماشفت له داعي افتح اوراقها المبعثره بكل مكان..الموت في بعض الاوقات راحه لـ الماضي!
آرتفع حاجبه\تتفاولين على اخوك عساف الراسي..؟
آبتسمت\ما اتفاول..بس احتمال كبير ..
يآسـر\ ليه ماقلتي لي قبل ان امك كانت مرتبطه ب سطام بن عناد الراسـي..او حتى لمحتي لي..؟
رهف\واذا..ليش ضروري هذا الشي ينحكى...؟
آرتبك\بس بينا وبين واحد من اولاده.. الـصفحي جسآر عداوهـ قديمه...ومن فتره دخلنا بمشروع مع بعض وصرنا شبه متقاربين من بعض..و..شفته عند امك وانصدمـت...
ارتفع كتفيها بعدم اهتمام\ماتابع جرايد اولاً ثانياً مالي دخل ب عدواتكمـ وصداقاتكمـ...
ثالثاً انت مناسب الدايس مو الـراسي انتبه لـهذي النقطه ولآتخلط الامور ببعضها..!
آبتسم بعد ان افحمته...وتناول الكوب من يدها لـيهمس\الـغريب ان الصوره الـي تقولين لـ اخوك احمد...
هي نفـس الملامح لـ واحد من عياله..
آلقى كلماته بتهكمـ\لآيكون سطام خاطف ولدكمـ..و انتم تدورون في حلقه مغلقه من سنين!
آردف بجديه\لآتصدقين خرابيطي بوقت الصبح..ترى تكون الآجواء عندي غائمه وضبابيه..!
رهف بجديه\يشبه احمد كثير..؟
يآسر وهو يتذكر ملآمح وجه عناد البغيضه له\يآبنت الحلال يمكن انا مـشبه لا اكثر..او كذا يتهيئ لي..لآتحطين ببالك..
خرج بعد ان ناولها الكوب واعتذر بقبله عن اكمال افطارهـ..!
.
.
.
يا..[حضرة] جناب الضيق..مآ للصدور [أزرار]..!
.
.
.
بعد نصف ساعه
ب المجلس...
جسآر مترقب لـ دخول الـظبي...و...عقله متخبط بين ذاك الـشرط الذي تريدهـ..؟
آيكون عمل لها..؟
ام
بيتاً خاصٍ...؟
ام
تريد ان تسكن مع والداها..؟
ما الـشرط الذي تريدهـ..و...مربك لـ مقرن..كما ارى..؟
لآ
ادري لما انا ب الاصل متمسك ب ذاك الزواج...
لكن اصبح الامر الان حتمي ويجب ان اكمله..
.
.
.
مقـرن بهدوء...\جسآر...هذي الظبـي..؟
آرتفعت اعين جسآر..
لـتتوقف عند أمرأهـ واقفه بطرف الباب..
متوشحه ب السواد..
من قمة رأسها لـ اخمص قدميها...
لآيتضح منها شـي..
دع ذلك جسار فوراً لـ اخفاض نظره لـ الارض..!
.
.
.
لـ حظات متوتره كسرها صوت جسار الـهادئ الواثق ...
.
.
.
جسآر\يآبنت مقرن..طلبت القرب من ابوك وانا طامع في قربه ونسبه..وبلغني انك موافقه لكن عندك شـرط...آمري...!
جآء له صوتها الانثوي الكاسح لـ جميع تخيلاته..\مايامر عليك ظالمـ...شـرطي ماتقدر تطلق عليه مسمى شـرط..!
آردفت بثقه متأصله\هو توضيح..او..ورقه بيضا..بنسبه لـي قبل ان ابدى معك او مع غيرك حياه جديدهـ..
انا بزواجي الاول آستمريت سنوات معه وماالله كتب لي حمل تامـ كل ماحملت وتم له شهور اسقط...
وهذا الي الله كتبه لي وانا راضيه بهذا الشي...
هذا الشي انا وضحته لك الان وانت ب البر...
آذا شفت انت ان هذا الـشي مآيشكل مشكله بنسبه لك ولآ لـي بعدين..
وحتى ماتظن ان احد غشك او كذب عليك في شي..
.
.
صمتٍ امتد لـثواني...
زاد بها توتر مقرن الذي كان يعتصـر مقبض عكازه..
وهو يرى ملآمح الجمود على وجه جسآر..
.
.
.
جسآر\وانا علي بنتين من زواجي الاول...وامهمـ تخلت عنهم بشكل قطعي..
آذا بتكونين لـهم ام و حضن دافي هم محتاجين له..
فـ انا بكتفي بها البنتين ومآبي غيرهمـ..
الظبي وعينيها تلتقط ملآمح والداها \بكون لـهم ام بدل امهمـ اذا الله قدرني..
آنسحبت بهدوء بعد كلماتها..
لـيردف جسآر\الملكه الليله يا ابو الظبي...دام كل شي خلص..!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\فل نصـلي عشر مرات على خير ألآنامـ...اللهم صلي وسلم عليه..عدد ماذكره الذاكرون..
.

ѕєmoή
13-05-2012, 04:20 AM
ترقبوآ الجزء 64 !!

ѕєmoή
13-05-2012, 11:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد 64
.
.
.
مدخل
.
.
.
مالي جدا والحظ هدم صروحي

والدرب عثر خطوتي والفضا ضاق

ارجاك ياباب الفرج رجوا نوحي

مفتاح بابك با الهوا يعتق اعناق

هات الفرج ياباب رجوا هو انت توحي

رد الكسير الي على ضيعته ساق

قدمه غصب ماقال من طيب روحي

ولاكان لعروق المتاهات تواق

واوصيك يامواج البحر لاتروحي

الا معك من محجري ملح الاحداق

واسالك ياغيمة حشاي وشحوحي

ياوين ابلقى ف الظما بلة ارياق

من يستفز بداخلي كل جموحي

اليا صهلتي وامتطي فيك الافاق

فصل الجفا قد حان واجتاح روحي

والله يعين الروح في موسم فراق

مثل الشجر صارت بقايا جروحي

يبست حزن ودموعها صفر الاوراق..
.
.
.
.
لآتلهيكمـ الروايه عن الصلاة في وقتها..,
.
.
.
جلـست ب الأريكه وهي تنزع غطاء وجها وقفازتها...
مناهل ب استغراب\وين كنتي..!
الـظبي\قريب لـيش..؟
مناهل \شـفتك رايحه جهت المجالـس و عمي شكل عنده رجآل..
آردفت ب استفسار\خوالك..؟
آشارت الظبي برأسها ب النفـي\لآ..
مناهل\من..؟
الظبي رفعت كتفيها\خاطب جديد..و..طلعت له..
مناهل بصدمه\طلعتي له...ليش..؟
الظبي\انا ابي كذا...عندك مانع..؟
مناهل وهي تلتقط تهكمـ الظبي\الظبي وش ها الخطبه متى صارت وكيف طلعتي يعني الامور كلها صارت جديه وماهي مثل أي خطبه تخبين عني..؟
الظبي وهي تحرر شعرها\لآوالله..وليش اخبي عنك بس ماصار شي..آذا صار شي انتي اول من يدري عنه...!
وقفت الظـبي وصعدت لـ الطابق الثاني ..
مناهل لـ مناير \خطبه يامناير وها الـظبي ماتقول شي..مكتمه على كل شي..يمه منها يمه..
مناير ببرود\خطبه..؟
مناهل\ايه خطبه ماتشوفينها جايه من مجلس الرجال اكيد اكيد موافقه عليه والا كان والله ماتطلع لـو ايش ماصار...
بنت ابوها صدق..مايطلع منها الخبر الا اذا هي تبيه يطلع...
يآقو راسها..!
مناير\كيف يفرحون وبنتي توها مدفونه...هم مالهم احساس ومايحسون بشي..؟
ارتفعت حاجبي مناهل\يامنير ياقلبي...قوي قلبك..ايه والله بيفرحون وبيرقصون وبياكلون وبيشربون بعد..هذي الدنيا...يوم تغدى فينا ويوم تعشا في الي جنبنا...
ومامات احد عقب فراق خليله..
مناير بوجع\انتي تقولين هذا الكلام عشان قلبك ماشال ضنى..لو قلبك شايل له ضنى ماكان هذا ردك وهذا كلآمك...روحي روحي...حظك كبير ماذقتي الي ذقته...!
تركتها مناير...
لـتغلي مناهل من وقع تلك الكلمات الجارحه لـ الروح..
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.

بسيارة يآسـر..وهو يدخل الـحي المحبب لـروحه...
رهف \وين داخل..لك احد هنا..؟
ياسـر\ايه خالـتي فلك هنا..بنسهر معهمـ سهره خفيفه ونطلع ..كلمتها قبل شوي وكأن صوتها ضايق..
شكل هي ومناف ماهم متفقين ..ومضيق صدرها...
رهف ب شجن\انت حنون كذا دايم..والا..بس على ناس وناس..؟
آبتسم\تبين الصدق...الحنان مني شـرق وانا منه غـرب...بس انا كل شـي يخص خوالـي اعشقه..
حتـى الشقوق الي بجدران بيتهمـ حافظها من كثر ما آغلـي الي ساكنه..
رهف\غـريب امرك..اول مره اصادف شخص يحمل لـ خواله هذا الحب والاحترام كله..
شد اصابعها الموضوعه ب حجرها لـيعانقها ب انامله وكفه\خـوالي..!
آردف بعد زفره ثقيله على روحه\عشت معهمـ ثلاث انصاف العمر...تدرين خط الشنب وانا عندهمـ..!
آنحنى ب انظاره بتجاها..
لـيبتسم على معانقة انظارهـ
لـمحياهـ..
يآسر بشجن\اساساً ابوي عبد العزيز كان عايش تقريباً في هذا البيت..بعده توفى الله يرحمه..
وكان بين ابوي وجدي تحدي قديم وزعل كبير ماانحل الا بعد وفاة ابوي الله يرحمه..
وجدي مقرن آنهار بعد وفاة ابوي مع انه ماوضح هذا الشي لكن السنين وضحته اكثر واكثر..
لأنه كل سنه يقول السنه الجديده بيجي لي عبد العزيز يعتذر ويطلق الي خذاها والي كانت سبب هذا كله...
بس ابوي كان راسه مافيه الا العناد والكلمه اذا قالها مايثنيها..ومايرجع من طريق مشاهـ..
يعني تقريباً عاجي ولد عاجي..
آبتسمت رهف لـفضفضت ياسـر ..و..بحذر\ليش بقصتك ماتقول ابوي مقرن..
الظاهر انها آول مره اسمعك تقول جدي..
باقي لك احقاد قديمه عليه صح والا انا غلطانه وها القصه تألمك وانت تحكيها؟
تجاهلها ب ابتسامه بارده\وفي ها البيت الي مقابلك تربيت..!
آشاحت ب انظارها لـ البيت وآبتسمت بتلقائيه..
اردف بوجع\فيه الان خالتي فلك.. و..ولد خالـي مناف..و..بنت خالي ملوكـ..
طبعاً فلك وملوك مايجون هنا الا زيارات لانهم متزوجات..
آردف والابتسامه على محياه وهو يقف لـيلمح مناف ب القرب من الشجرهـ المتلعقه ب السور..\وهذا الخبل ولد خالي...يحبني بشكل ماتتصورينه..!
رهف راقبت قفز مناف والابتسامه تعانقه ليرحب ب ياسـر
ياسر يفتح الشباك وبتهكمـ\منيف ترى أهلي معي عطني عرض مقفاك مابيك تشوف محارمي ..!
ماان اتم يآسـر كلماته...
الا
ومناف مبتعد ب الكليه عنه...!
وعلى بعد خطوات كثـيرهـ..
آبتسم..على تقريع رهف الرقيق
رهف\وربي مالك داعي ليش احرجته بشكل هذا..ياربي منك..
آبتسم وهو يسابقها على الباب ..
وهي تأخرت قليلاً ب السياره...
.
.
دلـف الباب..!
.
.
.
ملوك بوقتها كانت ب الباب الـداخلي المطل على السور..تنتظر دخول مناف لـ تعتذر له..
فقد شدة عليه بأكثر من المعتاد...
وفلك كانت ب وقتها بدورة المياهـ...
.
.
.
آرتفعت انظار ياسـر لـيجدها واقفه ب الباب..!
ب
حلة موجعه لـروحه..!
.
.
.
آلتهمـ الملامح الـمدفونه ب اضلعه..!
كـ
الضرير الذي ما ان رئ بصيص النور الا وتخبط من فرط مفاجئته..!
لم يستطيع منع عينيه المتمرده..!
وان منعها..
عصته..
و..
اعلنت ثورتها عليه...!
.
.
.
ثواني كـ انفاسٍ متسارعه..!
.
.
وآختفت..كـ رماح غائره...!
.
.
وآقف بمكانه..
كـمن انسكب على قمة رأسه آكاليل من الـوجع..
لتعانقه..!
.
.
.
رهف بهمس\ادخل لـيش واقف..؟
آلتفت وبنفسٍ منقطع\آدخلي شكل عندهم ناس كأني سمعت حس حريم..انا بوقف مع مناف شوي وبدخل..
دخلت رهف...وتركته..
يتراجع بخطواته حتى اغلق الباب وخرج..
وجلـس على العتبه الخارجيه...!
.
.
.
يآرب..
آغثتني ب قمراً منير بعد ان حرمتني من بدر مكتمل..
فـ
آمطر على روحي نسيان ذاك البدر فما عاد ب الروح حصون..!
.
.
.
صداع اجتاحه..
لـيقتلع..
كل نبضٍ بين جنباته..
.
.
.
من منكم تذوق الحب..!
لوعته..؟
جمرته..؟
حرقته..؟
آختناقه...!
طعم الدمع ب غصته...!
بتأكيد سـ يتفهمـ معاناتي ألآ آنف ذكرها..!
.
.
.
مناف ب استغراب وفزع \يآسـر تشكي من شي..وش صار ؟
يآسـر بنهيار\يآخي حرام على اختك ها الي تسويه فيني والله العظيم حرام..
هي ليش هنا الليله..
ليش ماقالت لي فلك انها هنا...ليش ماقالت لي لآتجي ..
سمك ودواك هنا...!
حسبت اني داله وسالي مع حبٍ جديد..
مادريت ان القديمـ يقول صبرك علي من قال لك اني عتقتك..؟
آختنق مناف\يآسـر...لآتجلس تخبص الامور وتقط خيوطها..ملـوك عند رجال ..
تدري لو غيرك يتكلم بهذي الطريقه عنها قسم بالله مايخلصني شرب دمه..
آشار بيده من دون اهتمام\انت خبل..رح بس عني بعيد..
مناف\آنت ماتزوجت...ماهو مفروض الي خذيتها تحبها..وتنسى الماضي خاصة ان ها الماضي مايبيك وغارق بحبٍ مايبي غيرهـ...
داري ان عناد عند ملوك يسوى عيونها...
مع انه في بعض الاوقات احسه قاسي معها لكن تعشقه عشق..!
.
.
تعمد مناف الضغط على مكان الـم حتى وان حصل نزيف
فـلآبد لـذاك ألم ان يلتئمـ...
.
.
.
يآسـر وهو يتلقى خناجر ب صدراً عاري تماماً\وليش قاسي معها ولد سطامـ...
مايشكر فضل ربه..انه حرم غيره وعطاهـ؟
آبتسم مناف بتهكمـ\ماجاوبتني انت تحب زوجتك..؟
يآسـر\..أنت وش تحسب الحب..!آبعد بس خلني ادخل..؟
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.

ملوكـ ..و.. وجها محتقن تماماً ب الأحمرار
وهي تستأذن من رهف...
لـتدخل المطبخ...
وتتجه لـ الماء فـ تبلل وجها المحتقن ب قطراته...!
.
.
.
انا ليش طلعت ..؟
لو جلست داخل وانتظرت مناف..
يآرب وش سويت..
ماتوقع زوجته انتبهت لـهذا الشي...
هذا ياسـر ماتغير...
مبقق عيونه على النسوان...
الله يعينها عليه...
والله العظيمـ اذا حبته بجد..بتتعب معه...
يآرب اغفر لي..
والله انها نظرة الفجئه..
مادريت ويمكن هو بعد مادرى...
بس على الاقل.. الله يهديه يغض البصر
ماهو يطلقه..
يآسر
انت
ياسر ماتغير فيك شـي..
بآقي على اكبر عيوبك..!
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.

ѕєmoή
13-05-2012, 11:53 PM
ب المجلـس
فلك ب ابتسامه\ايه هذي زوجة عناد الي هو اخو صديقتك شهد...
آختنقت بوجع وهي تتذكره ..\ماتذكرها او ب الأحرى ماشفتها زين...
آقبلت ملوك بخطوات مرتبكه لتجلس ب القرب من فلك
ملوك ب ابتسامه\اخبارك رهف ان شاء الله بخير..
رهف برقه \بخير ياقلبي..
آبتسمت رهف\ترى حضرت زواجك..
آبتسمت ملوكـ\لآتسأليني عن من حضر ومن ماحضر مع انه عائلي بس وربي ماشفت الا مسكتي ورجولي..ورجول زوجي...
غرقت ب الضحك فلك ورهف..
لـتبتسم رهف وهي تخرج من محفظتها صوره قديمه لـ احمد غير تلك الصورهـ..
لـتبتسم وهي تمد الصوره لـ ملوك\هذا زوجك...ترى قبل زاوجي كنت لافه عليه مع اخته شهد بس الله يهديك تعلق فيك وتركني...!
.
.
.
كادت ملوك ان تغتص ب آنفاسها من كلمات رهف..
فـهي.. و..ان كانت واثقه من دينه ..و.. اخلاقه.. و..حيائه...!
الا
ان الماضي يرهقها لـ حد الأختناق...!
.
.
.
ما ان اطلت ب الصوره..حتى ابتسمت\تمزحين هذا مو عناد..!
آردفت وهي تشد الصوره برفق\بس سبحان الله لو له نسخه كان هذا الشخص نسخته..يشبه حيل...من وين لك ها الصوره..؟
آبتسمت رهف بوجع\ماشاء الله عليك..كيف فرقتي بينهمـ ..؟
ملوك بغمزة عين\انا زوجته وحافظته..فيه اختلاف..بس مو كثير..
رهف بألم\بس انا احسهم نسخة بعض ..كربون..!
ملوك\لآ بجد..من وين لك الصوره..؟
رهف بشفافيه\هذا اخوي الله يرحمه..احمد...يشبه اخو شهد ..عناد..!
.
.
آنصدمت ملوك تماماً وهي تلتهم تفاصيل الصوره..
وحكاية الشبه الاكثر من غريب..
سبحان الله
ايعقل..؟
.
.
.
ملوك برقه حانيه\الله يرحمه
من ثم اردفت\ممكن آخذ منك الصوره بس عشان عناد يشوف النسخه الثانيه لـه...و..برسلها لك مع فلك اول مااخلص منها...
آبتسمت بألم\مو مشكله...
صوت هاتف رهف يعلن عن آبيات شعريه عذبه
بصوت [السامر]
لفتت آنتباهـ ملوك وفلك..
لـتبتسم \هذا ياسـر يمكن يبي يسلم عليك فلك وبعدها نمشي..
ردت بلطف لـتبتسم بعدها وتغلقه\قلت لك...يالله ياقمر...
آبتسمت فلك وهي تقف بثقل\شوفي هو انا قمر بس بعد شهور ان شاء الله الحين قولي بطريق..فيل..دب قطبي...كل الي يخطر على بالك بس قمر..كثري منها ..!
آبتسمت رهف \والله انك حلوه ماشاء الله ماتحتاجين شهاده مني...
آحاديثهم الوديه غابت عنها ملوك
وهي تتأمل الصوره ب استغراب شديد..,
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.

يآسـر متمدد على ارضية المجلـس ..و.. مستند رأسه على [ المركى..]
بـشجن موجع آطلق صوته ب خفوت..
و
عينيه مطبقه ب هدوء..\
يلي تجيب الخبر لآهنت له ودهـ..

مرسول من خاطري قد سكر الحالي

قل له صحيبك حزين طول ها المده

انته نسيت الخوي والا يورالي

يابوحمد صاحبك حال الهوى هده

الله ياما اكبر همومي وغربالي...

آبتلع ريقه\لآو..و جودي على الي ناعم خده

شهانة تطرق الاول على التالي...

في الزين مقياسـها ماحداً وصل حدهـ

ماهي خرافه ولاهو قول جهالي

بنت الدلع في دلعها ماحداً قده

مدلعه في ذرى من يحتمي التالي...

يوم عيني لـصوب الحزن ملده

مافي غيره يخلي خاطري سالي

انا اشهد انه سكن وسط الحشى وده

ياوجد حالي على ما شوفه قبالي

اثر المفارق عذاب نعنبو جده

وانا كما تايه في وسط الخلا الخالي..!

فلك ب ابتسامه وهي تقف على قمة رأسه\الله الله...كله ها الآجواء الشعريه والشجن في الـزين هذا..!
آبتسم بخفوت وهو يقف لـيحتضنها بهدوء\آفآ عليك ونصـير لـعيون رهوف شعار...!
فلك وهي تفلت من احضانه برقه\شدو حيلكم اجل نبي نشوف لـ عزوز عروس...!
غرق بضحك هادئه\خلـي المعرس الحين يشرف...
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.
متمدد على الآريكه...
و
فكره تماماً مشوش على ملوكـ..
ب اتصاله بها..
قفز النوم بعيداً عنه منذو ان سمع ذبذبات صوتها
الذي يحمل كمية عتبٍ تغلغل لـروحه..
لـم ينتبه..!
او
ب الآحرى مشوش ولـم يكن تأهب عناد الـمعروف عنه..!
لـيلآمس جبينه...
جسم بآرد...
ويخترق آذانه صوتٍ جامد\كش ملك..!!
فتح عينيه..
لـيصدم تماماً ب الشخص الواقف امامه والذي رفع آداة حاده معه وبتهكمـ\عندهمـ حق لما استبعدوك..تفقد كل مميزاتك وحده ورى الثانيه..!
قفز عناد ب غضب..
لـيشد الجيب العلوي لـيوسف..
ويـقذفه بقوهـ على الحائط ويضغط على صدره وبحده\انت كيف دخلت لـهنا...
ماتدري ان للبيت حرمه....
بدوسك الحين برجلي وبدفنك بمكانك ..!
سعل يوسف وهو يحاول التخلص من ايدي عناد\والله العظيم مادخلت الا انا عارف ان زوجتك ماهي هنا..
مستحيل ادخل وزوجتك هنا...
حبيت افاجئك لآ اكثر ..و..اسوي فيك مقلب مرتب...
آتركني بتخنقني..!
تخلص من عناد لـيلقي جسده على الاريكه وانفاسه المتحلاقه يحاول استردادهـا لصدره ويضحك بجلجله\كنت بتذبحني..منت بصاحي..!
عناد بغضب شديد\واشرب من دمك اذا رجعت لـهذي الحركه السخيفه مره ثانيه..من أي شباك دخلت..يآ شبيه القطو..!
غرق بضحكه خبيثه\لآ..دخلت من الباب..بابك ماعليه امان..آنتبه له مره ثانيه..
لآتعصب كذا ترى كنت مراقب طلعتك انت وزوجتك من البيت ورجعتك لحالك..
وشفت معكم شنطه خفيفه قلت اكيد بتبات عند اهلها..!
القى عناد بجسده ب الكرسي القريب وهو يسب يوسف من اعماقه..\لآترجع لـهذا الشي مره الثانيه اذا انت تبي روحك..صدقني بذبحك بيدي بيوم من الايام..؟
ابتسم\ماتقدر انا صديقك وانت ماتخون في الرفيق..آعرفك..!
آردف بخبث\تخون..!
نظرات عناد المحتدهـ...آشاحها عنه ب قرف...
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.


.
.
.
بعد عقد القران..
.
.
.
سطام يهمس\لولآ مستشفى ابوك يآ جسآر مآصآرت الفحوصات بهذي السرعه العجيبه...
جسآر بنفـس الهمس\حافظين لك حقك..آشوف الواسطه دخلت معي حتى بملكتي...
ماهي دنيا غريبه يبه...!
.
.
آشاح سطامـ ب انظارهـ الشبه غاضبه على جسآر...
فـ لو لآ...
الوضع الحرج الذي يرى جسآر يغرق به لـ اذنيه
لما وافق ابداً على جنونه...
فـ
لو كان جسآر بوضعه الطبيعي...
ماكان
اليوم هنا..!
.
.
.
مقرن ب ابتسامه مثقله \الف مبروك عليكم الله يتمم لكم ب الخير ويسعدكمـ..
بتال\ الف مبروك يابوسطامـ...
جسآر\الله يبارك فيكمـ جميع...
سطام ب استغراب\وين ياسـر ماشوفه..؟
مقرن\طلعت له شـغله ضروريه وماقدر يأجلها لكنه لاحق على خير ان شاء الله...
آبتسم سطام بتشكيك وهو يبعد نظراته ويهمس لـ جسآر\عاجبك كذا حفيده ماهو راضـي وعناد واخوك الثاني ماحضرو ملكتكـ..آستعجلت كثير..
آبتسم بثقل وهو يتجاهل همس والداهـ الموجع...
لـيفاجئهمـ مقرن\وين بقية الاهل يا ابو جسار..؟
آبتسم سطامـ\لآحقين خير...ملك جسار على الـسريع واخوانه مسافرين...ومرتبطين..لكن ان شاء الله بنعوضها بلمه اكبر ان شاء الله بعرس..
مقرن\على خير..
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.

منآهل\لآوالله...آجل خاطب والسلآم اشوف الخاطب ملك...والا بعد ملكه والسلآمـ..
الظبي بضيق تجلـس ب احد الكراسي وهي تشد سنا لـ آحضانها\طيب قولي مبروك...!
مناهل\مبروك ياحبيبتي بس ترى الحركه الي سويتيها مو حلوهـ..وماتليق فيك...على الاقل صرنا عشرة عمر...
وكبار...
وكبيره بحقي ها التجاهل وكأني مو موجودهـ...
الظبي تجاهلتها لـتبتسم بوجه منايـر\وانتي يابنت العم...مافيه بعد مبروك...مثلو على الاقل..!
مناير\والله ياعميري من طق الباب سمع الجواب...ماحد منكم عبر ان لي ضنى توه ميت...
ماهو ناقص فرحكم الا عقود...لآتنسون تحطونها...!
آشارت برأسها \فال خير..ها الملكه ان شاء الله ..وش بعد يا الوجيه الطيبه..!
آردفت بخبث عاجي\والله ماراح اقعد اقنع فيكمـ او في غيركمـ...الي ماعجبه شـي يعد الجدران وب آحسن جدار يعجبه يفضي الدوشه الي براسه فيه...!

. .
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.

.

ѕєmoή
13-05-2012, 11:54 PM
يوم جديد..,
.
.
.
ب مبنى جريدة [صوت المواطن]..,
مترئس لـ الطآوله الدائر بين جنباتها الحوارات الساخنه..
المرتفع بها سقف الـحريه ب النقاش وابداء الرأي واحترامه من الجميع...
نآصـر\يا استاذ جسآر...آسمح لـي اعترض على هذا الـشي..
مع ارتفاع الـرواتب ب المكرمه الملكيه..
هذا شي كافـي واذا ماقلنا كافي فهذا معناته تبطر على النعمـ..
جسآر\ اخ ناصـر...انت اخذت محور اخر ب الموضوع ...المكرمه الملكيه الي نزلت..هذي مكرمه من كريم لـ مستحق..
لكن تنزل المكرمه من هنا..
وكل باب منفتح لـ المواطن العادي ويطالبه ب السداد فواتير كهرب تليفون بيت مدارس مستشفى بقاله كل شـي..؟
انت معي ب الصوره...؟
نبي نحل المشكله..مانبي نلف حواليها..؟
نشـكر الملك على هذي المكرمه ومقدرين جداً حسه الآبوي لـنا...لكن نبي حل جذري لـ المواطن لـ العاطلين عن العمل..
الحين التسجيل ب جدارهـ..
هل انفتح...والا رسيفر الموقع اصلاً ضعيف وماهو قادر يتحمل الضغط الي عليه..؟
كيف يغفلون هذا الشي المسؤلين....ليش مايتحاسبون...؟
انا متأكد تماماً انهمـ مو قاعدين يوصلون لـه الوضع الحاصل...
يبقى الدور على من في رفع الـصوت حتى يوصـل لـ الملك..؟
علينا معشـر الاعلام..؟
ليش...؟
لأنه مسؤليتنا في توصيل صوت المواطن...لنا صوت الشعب صوت الشارع..؟
آضـرب لك مثال..
في سرعة تحرك الجهات العليا..في مصلحة المواطن..
الـمواطنه الي كانت بمصر الـي كانت تحاور سفيرنا هناك..وكان يرد عليها بصفاقه وتهكمـ...؟
وتصور ب الكاميرا من سوء حظه وحسن حظنا..
..وقع المقطع بيد الامير سعود الفيصل..
وتم اعفاء السفير فوراً بعدها..؟
تدري وين العيب ..ألعيب فينا..مانساعد حكومتنا على درء الفساد الحاصل..
والا الحكومه ماهي مقصـره وتبذل كل شي تقدر عليه..,
سآمي\صحيح استاذ جسآر..ليش مانفتح زاويه ب الجريدهـ ونسميها [آنين الشارع..]؟
ونترك هذي الصفحه لمشاركات المواطنين..,
آبتسم جسار\معك حق...آعتمد هذا الاقتراح لـ التجديد الشهري لـ الجريده بعددها الجديد..,
.
.
.
خرج الـكادر..
لـيطرق الباب بطرقات خفيفه السكرتير..
ويفتحه بعدها آقتحمـ المكان طفلتين..
درر.. و.. وسـن..
جسآر آبتعد عن مكتبه لـيخطو الخطوات لهم
وينخفض ب آبوه حانيه ويضع ركبتيه على آرض..
وهو يفتح ذراعيه لـهم ليحتضنهم بقبلات خفيفه دافئه..
آبتسم\آخبار حبيباتي..
وسن \كويسين بآبا...
قبل آنف درر الصامته لـيهمس\واليدي..؟
درر\عادي..!
كشر بتمثيل\شلون عادي..يعني كويسه والا العكس ..؟
آرتفعت اكتافها ب طفوله لـتركن لـصمت..
وهي تحاول آنزال [الطوق] من شعرها..
حملهم جسآر لـيضعهمـ على طاولة الاجتماعات ويشد الكرسي لـقربهمـ..
جسآر\شـوفو يا حلوت...انا اليوم بعاملكم مثل الكبار..يعني زي عمه شهد وزي عمه ملوك..يعني كبيرات وعاقلات...
آرتفعت آعين الصغيرات لـيشهدهمـ الحديث الساحر ..
جسآر ب بعثرهـ\انا وانتم بنطلع ب بيت جديد بروحنا فيه جناح اكبر من جناحكم الي عند بابا سطام بحط فيه كل الي تحبونه ..وبجيب لكم كل الي نفسكم فيه..
.
.
آلآعين الطفوليه مأسوره تماماً بتلك الشفتين الي تتحدث ..
.
.
.
آردف ب بعثرة اكبر\وبعدين بتسكن عندنا وحده تهتم فيكم وفي بابا..وترتب حاجاتي الخاصه..وتطبخ لـنا اشياء حلوهـ..تحبكمـ و بتحبونها..
وتكونون صديقات لـها لن ماعندها صديقات..
شو رايكم ب الفكـره الحلوه..!
آبتسمت وسن بتلقائيه طفوليه بحته\وتصير عندنا حديقه صغيره احط فيها الارانب حقتي و البط الصغنون الي قالت لي امي هيا انه لـي..!
آشار برأسه ب الموافقه\ونحط لك ولـحيوانتك حديقه صغنونه..
قآطعته درر \ليش ماما ماتجي وترتب ملابسك وتهتم فيك...ليش تجيب وحده تصير صديقتنا واحنا نبي ماما...
انا مابي ارانب ولآ ابي بط يروح معي...انا ابي ماما تسكن معي..؟
.
.
آكثر بكثير
من نزف الكبرياء
المخترق من الخاصرهـ..!
.
.
.
قبل جبينها ب شفافيه\يابابا ...طيب نجرب نصادقها ..يمكن نحبها...يمكن تصير صديقه حلوه لكمـ..و..تحبونها...!
آبعدت خدها عن معانقة شفتيه..
لتعبث وسن ب قلمه الفخم الموضوع ب جيبه العلوي\بابا عادي اخذهـ..
قبل شعرها المعطر وعينيه تعانق بحيره تلك المتمرده الصغيرهـ\فدوه يابابا...

.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.



فلك بـصعوبه وهي تقف من ثم تعود لـتجلس ماعادت استطاعة الوقوف مجدداً..
الم تشعر به..
ب اسفل بطنها و بحوضها..
يكاد يمزق من شدته قـلبهآ....
لآ
تدري كيف تحملته الليله كامله..
ولم
تخبـر به ملوكـ..
مازلت محتفظه ب اسوء آطباعها...
التحامل على الـ ألم...!
شدة هاتفها فما عادت تطيق...
لـتتصل على منآف...
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.

ب الـشركه...
مناف واقف ب الـقرب من يآسـر يناوله آلآوراق كي يتم التوقيع علـيهآ...
وبتال ب المقابل يرتشف بقايا الـشاي ب اوراق النعناع ..
آبتسم مناف على آسمها بشاشته لـيستأذن\عمتي بعد اذنك برد عليها هي لوحدها ب البيت..؟
.
.
آسـتل وجعٍ مـتشبث بثياب الـتصبر..قلبه..!
لـوحدها وهي حامل..!
.
.
.
يآسـر بهدوء\رد على خالتي او اختك حتى لو كنا ب اجتماع وهم يدقون عليك رد فوراً...!
آبتسم\يعني اف أي بي..من قدنا...؟
آبتسم ياسر ابتسامه جانبيه هادئه وهو يغلق الدوسيه..
.
.
آحتدت ملآمح مناف وهو يهمس\طيب الحين جايك...لآتتحركين كثير....!
آغلق هاتفه على نظرات بتال ويآسـر المترقبه...
عآجله بتال بسؤال مترقب\وش فيها...؟
مناف ب آرتباك\تعبانه...وصوتها اكثر...تبي اوديها لـ المستشفى...!
قفز بتال بـرعب حقيقي..
وهو يفتح الباب لـيخرج ويصرخ ب مناف\بوديها انا..!
ما ان فتح الباب ...
الا ومقرن يـدخل متفاجئ من تجاهل بتال لـه ومن سـرعته ب الخروج وملآمحه الـمتكهربه تماماً...
مقرن ب استغراب\وش فيه..صآير شـي..؟
يآسـر وهو يقف لـيهم ب الخروج\خالتي فلك..تعبانه وداقه عليه...
مقرن برعب\تعبانه وشلون...؟
يآسر ارتفع حاجبه ب استغراب\والله مدري وشلون يبه...يعني اكيد حملها..الله يهديك!
مقرن بحزم\تعبانه خالتك الحين..وعيونك تلاقط يمين ويسار عندي هنا..قم اسبق عمك وجهز لـهم سرير ب المستشفى ..!
.
.
منصـدمـ تماماً
وعينيه تنتقل لمناف..!
بل
كاد ينفجر من شدة مايقاوم الـضحك..!
.
.
آهذا مقرن العاجي...!
من لآيرتضي الا ب غمام الاصول..!
يقلبه صـغيراً منتظر رأس على عقب..
كيف وان شـرف ذاك الـصغير..
كيف سـ يكون حاله..!
.
.
آبتسم ياسر بثقل\يبه الله يهديك الحريم يتعبون بحمالهم دايم..وخالتي بذات من يوم شآلت ها العاجي ببطنها وهي تعبانه..
مناف ب ارتباك وهو يحاول التدخل بلطف\ان شاء الله تكون بخير...بنطلع لها بعد اذنك..؟
مقرن\آيه اطلع آطلع...وانت بعد يا ياسر...روح شف خالتك لآتجلس هنا..!
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.

بعد نصف ساعه
دلف الباب لـيجده مفتوحاً...
دخل وهو يسابق الخطوات لـيتوجه لـ غـرفتها...
ماهي الا ثواني وهو يشرع الباب...!
.
.
آرتفعت اعين فلك المتعبه...
لـتتبعثر بقايا انفاسها فجئه...!
.
.
شـهقت ب عنف وهي تشد نفـسه لتحاول الجلوس وتلم بقايا الـغطاء الخفيف على جسدها...
فـهي كانت ترتدي قميص نومٍ بلون الكريمي..
يصل لمنتصف الساق..
ولم تكن تتوقع آبداً دخول بتال عليها....
كانت تتوقع مناف او ياسر...
وكانت لـتو تهم ب الوقوف لـ آرتداء جلابيه محتشمه ...
.
.
بتال برعب وهو يقترب\الحين بآخذك لـمستشفى ..أنتي وش تاعبك بضبط..!
.
.
مرتبك..!
مبعثر...
هو...
عينيه تحمل تعبٍ يتلف روحها...!
وهو
ب
الاصل..
متلفٍ لـ الروح..!
.
.
.
وضعت يدها بتعب آسفل بطنها..
وهي ب الفعل تشعر ب وجع لآيحتمل..
تريده ب قربها الان..
فـ ان لم يكن ب القرب منها في هذا ألم...
سـوف لن تقاومـه ابداً...
.
.
تحت انظاره...
وهي تتوجع ب اكثر بكثير من احتماله هو...
شد عبائتها من قربها...
لـيساعدها بصمت على ارتدائها...
بعد ان آرتدتها...
هم
بحملها بين ذراعيه...
.
.
فلك \لآ...آقدر امشـي..
همس بوجع وهو يحملها \آرحميني من عنادك شوي...
.
.
.

تدري هـ الليله / طويله : وإحتياجي لك عذاب
.
.
.
نقف هنا..,
.
.
.
همسة محبه\وقفة تأمل بتلك الكلمات الـدافئه..
.
.
يآرب
كلما فكرت بكتمان حزني آرعبني قولك..
[وابيضت عيناه من الحزن وهو كظيم]
وكلما فكرت ب البوح بصوت مرتفع تذكرتقولك
[وبشر الصابرين]
فيرعبني ان يضيع بوحي اجر بشارتي..

ѕєmoή
13-05-2012, 11:56 PM
ترقبوآ الجزء 65

ѕєmoή
13-05-2012, 11:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
نظرة حقد 65
.
.
مدخل
.
.
.


اكتب واسلّي خاطـري بـ(الكتابـه)

كود التهي في نظم الابيـات وانسـاه

واثر القصايـد منـه قامـت تشابـه

من وين اقلّب دفتـر اوجاعـي القـاه

هـذي قصيـده قلتهـا فـي عتابـه

وهـذي قصيـده قلتهـا يـوم فرقـاه

وذيك القصيـده قالهـا مـن عذابـه

يكتب قصيدٍ منكسـر بـس مااحـلاه

ويقول: (( جابه كان تقـدر تجابـه))

واقول شعرك لعن ابـو مـن تحـداه

ويروح يضحك ما اقتنع في الاجابـه

ويقول: (( شعرك زين بطّل محاباه))

واقول: ((طبعا زيـن لأنـك زهابـه

لاصرت روح البيت وش لون تبغاه))؟

واليـوم ذاك الوقـت جمّـع شبـابـه

واقفي ولاادري صاحبـي ويـن وداه؟

رضيـت مــدري ذل ولا مهـابـه

ابعـد واهـلّ الدمـع لأيـام ذكـراه

الشعـر والليـل وبيـاض السحابـه

والضحك والحـظ الـردي والمعانـاه

كلّـش يذكرنـي بـوقـتٍ غـدابـه

ياوين أبرمي هالجسـد فيـه وانسـاه



بعض من جواهر فهد المساعــــد
.لآتليهكم الـروايه عن الصـلآة في وقتها..,
.
.
.
بسيآرة عناد ب المواقف المستشفى...
آنحنى برأسه بعد ان اوقف سيآرته ليهمس\آعتصامـ والا بعد والا عتب والا وش اسمـي ها الصمت الطويل..؟
شـد آناملها المـرتعشه مع كلماته الـمتسائله...
هدئ آرتعاشها لتهمس بعد ان ابتلعت ريقها\تعبانه نفسياً ها اليومين..
آبعد آنظاره لها لـيلتفت لـ الجهه الآخرى ...
و
يتتبع ب انظاره طبيبين خارجين وآحاديثهم الوديه متضحه على تقاسيمهم المبتسمه...
زفـر بضيق\وش قـصتك...!
من ثم آتجه بنظراته لـها وبحده\وش تبيني مثلاً اسـوي...آقطع هدومي عشان تصدقين...
والا..
آسوق الأيمان المغلضه عشان حضرتك ترتاحين...
زفرة بضيق وهي تقاطعه وبحده ايضاً\لآتحلف ولآتشق هدومك..بس اسمعني زين يا عناد...
مثل ما انت تحب العفه والطهاره فيني..
خل في بالك ان انا ب المثل...وان الخيانه عندي ما تبرر ولآ تغتفر...
والله العظـيم لو حبك خالط العظم و الدمـ مآجلـس عندك يوم وانا اعرفك تخون..
آرتفع حاجبيه وهو يتلقى ثورتها\وش ظنك يـعني...مآ اخون عشان سواد ها العيون...!
.
.
شد انظاره لـها...
لتبتلعه تلك العيون كـ آمواج لـها ثأر معه..!
.
.
.
تجاهلته بغضب وهي تحاول فتح الباب لـيشد ذراعها وبصوتٍ هامس لآيتقنه الا هو\لآيكون منفصله عن يآسـر لأنه خانك مثلاً...!
.
.
.
خبيث..!
لآ
يمر عليك أي حدث ولو كان صـغير
مرور الكـرام..!
.
.
.
آبتلعت كميه من الهواء وهي تبعد نظراتها عنه وبهمس\وآنفصل عنك بعد لو عرفت انك تخون...!
آفلتها ب قرف...!
و
الغليان بلغ وتين قـلبه..!
.
.
.
حتَى الفَرْحَ !
مْنّ كَثْرةَ أوجَآعِيْ [ قَتْيلَ ] !
.
.
.



بعد سآعه و نصـف
.
.
.
ب مكتب الخاص لـ مقرن...
يـسرق بنظراته لـ الـهاتف لـعله يـرن او يعلن عن شـئ ما...!
سآري بخبث\هو فيك شـي يا ابو الظـبي...؟
مقرن بثقه وهو يقلب الاوراق\لآ...ليش..؟
سآري وهو يخرج عود الاسنان من فمه\مدري عنك..تهقى تنتظر لك احد..!
آرسل مقرن نظره خاطفه لـ سآري\لآ...مانتظر شـي...
آردف\على فكره تراك معزوم على زواج بنتي عقب اسبوعين..
سآري بتهكمـ\آعرسـت مطنوخة الزين من خذت عسآها تروح تروح من ثم ترجع لـي..!
مقـرن آبتسم\آلآ ان شاء الله انه نصيبها الاولي والتالي..ثآبت...
من ثم اردف\وانت مصدق ياشيبه اني بعطيك بنتي الظبي..انت شفت وجهك ب المرايه...
مسح سآري على وجه بيديه\وش زيني و الشباب شباب القلب والروح...
صح اني ماني بمزيون مثلك ومثل اخوانها ومثل الي ناشب بحلقي..بس ترى انا مملوح..!
آردف بخبث\والزين لنسوان ماهو لـرياجيل...هم ماهم يقولون الرجال بياض فعول ..!
مقـرن\خآف ربـك..تبي تاخذ بنيه ب السبعه والعشرين ..وانت ثوراً مدري كم وصلت بعمرك..
اجل تجلس الظبي عندي ابرك لها من ها العرس..
آبتسم ساري بخبث\ايه..بس لآ..آحتكو الرياجيل وطار عقال الـراس عرفت اني ابرك لها من الي خذاها..
آرتفعت اعين مقرن ب ابتسامه\وانت عرفت من الي خذته..؟
آمال بفمه بطريقه تهكميه\خذت لها طامع آكيد..!
ضحك ب هدوء\لآ..آبعد مايكون عن الطمع الي مثله عينه مليانه..
آردف\خذت جسآر...
سآري\آقضب مجنونك لآيجيك الي اجن منه..!
مقرن\وشو..؟
سآري\الحين معافر و محالف وخطط ليل...و...آخر شي تشاركه ب مشروعك وبعد تزوجه بنتك...آستخفيت على كبرتك يا مقرن..؟
آشآر مقرن بقلمه\هذا الـشي غير هذاك...لآتخلط شي في شي..
كسـر عود الاسنان الذي كان بفمه لـيعبث به ب اظافرهـ..\تصدق صدقتك..!
آرتفع حاجب مقرن..
ليردف سآري وعينيه تعانق عيني مقرن\ماحد يفهمك غيري...تبي راس الاعلام ب جيبك..هآآ!
آبتسم مقرن\للاسف لو لك بنت يمكن صدق تفهمني...وشو الاعلام ...!
آظهار حقيقه...أو..تعتيم حقيقه...!
وكلها ب الفلوس تمشـي..مايحتاج اتعب نفسي اكثر...
ماهم يقولون هن الفلوس ولآتهين النفوس...؟
بتهكمـ\وش شآفت في الطويل وما شافته فيني بنتك..؟
مقرن\من جيلها يا سآري وفوق هذا وذاك رجال ينشرى نسبه بحر المال..؟
سآري رفع حاجبيه\نسبكم يا العاجي صآر مخـلوط مثل اللبن والماء...لو نخلط اللبن مع الماء صآر خفيف...
لآ عاد تحكي ب الانسآب ومناطح الغمام..ترى ماعاد لـكمـ فيه مغز ابره..!
مقرن بـنفس منشد\سآري..لآتطلع لك جبل عآلـي تبي رآسه...!
سآري\خلآص مالي شف في راسه...آشوف كلن طلع له...!
ضآق آكثر\آشوفه صعب عليك..!
سآري\ماعطيته عزمي..!
مقرن\خل العزومـ لـ آهلها...!
آبتسم سآري بخبث وحذر\لآتـزعل يابو الظبـي على بعض كلآمي تعرف قلبي ابيض مثل الشاش..!
تـراجع مقرن وعينيه تتفحص سآري\ماهو بعشرة يوم.. يوم تعلمني عنك..حافظك..!
.
.
.
حتَى الفَرْحَ !
مْنّ كَثْرةَ أوجَآعِيْ [ قَتْيلَ ] !
.
.
.

ب المستشفى...
بتال يرتشف بقايا الـنسكافيه\حملها صـعب وهي تعبانه..لآزم لها تنويمـ..
يآسـر يجلـس ب قربه\كنت عآرف..ماعجبتني البارح بس طمنتي عليها قالت مافـيني شـي..
بتـآل\عنآدها ذبحني...هي لـو تهدى شـوي كل شـي بيهون..حاطه راسها براس ضـراتها...
وكل مشكله تكبرها...والغيره ماترحمها...
ذبحتني وذبحة نفـسها...و..شكلها اكيد بتكمل على الي في بطنها..
آبتسم يآسـر وهو يضع يده على كتف بتال\ماعليه...أنت سآيسها ب الكلام الحلو..وهي على طول بتمشي بيدك...
الحين حرمتين قبلها ولآتعرف تتعامل مع الحريم..
عجيب امرك..؟
بتال آبتسم وهو يبعد انظاره عن يآسـر...
لـيردف ياسـر\لآ....الهنا فيه انا..!
بتال بتهكم\وش فيك يآ ولد اخوي...!
يآسـر\عرفت ان لـ زوجتي المصون..أخ ضآيع وعلى حسب علمي انه له اكثر من ثلاثين سنه...
ومن الصدف الـجميله انه يكون ولد سطام الـراسـي
يعني ام اهلي سبق وخذت قبل عبد المجيد ..سطام وجابت منه ولد...
وها الولد ضاع مدري انخطف مدري وين طار...!
بتال بـ استغراب\يعني يكون اخ لـجسآر ولـعناد...؟
آشار برأسه ب آحتقان دم بـملآمحه\شفت محاسن الصدف..!
آردف بغضب\ب انفجر..آحس اعصابي بتنفلت في يومـ...وبجيب عاليها وآطيها...العايله هذي مابيها ولا ابي طاريها لا من قريب ولآ من بعيد واخر شي..آشوفها تحاصرني مثل انفاآآسـي...
بتال ب ابتسامه\تصدق حالتك صعبه..!
آرتفع حاجبه \ها الولد الي هو اخ لـرهف من امها...نسخته الكربونيه..ولد سطام عناد..وعناد تقريباً بنفس العمر !
آشلون طلع يشبه احمد بهذا الشكل..!
واحمد اساساً يشبه ام رهف...
بمعنى وين الأساس أن عناد يطلع بهذا الشكل وهذا الشبه الغريب لـ ناس مايمت لهم ب صله الا انها هي زوجة ابوه السابقه ...
قطب بتال حاجبه\وش تقصد...!
آبتسم بخبث عاجي\قصدي حراميهم منهم وفيهمـ...!
سعل بتال \آنت واعي للي تقوله...لآتدخل ها الخرابيط براس زوجتك وتكبر السالفه..تكره عناد واهله فهمنا...
لكن هذا الشي كبير ومايليق فيك يا ياسر...
لآيدري ابوي عنه بس..
من ثم يسلخ جلدك على هذا الاستنتاج البايخ!
آحتدت ملامحه وهو يعتصر الكوب بين يديه\يآليت انه استنتاج بايخ..لأنه لوطلع صدق...
آلآكيد بيصير في راسـي شي وماراح اتحمل ضربتين ب الراس..آخوه زوج عمتي وهو اخو زوجتي...!
بتال\لآتقعد تخبص عند مرتك بها الحكي...
يآسـر بجمود وهو يرى مناف يقترب منهم\آنسى الي حكيته ...!
.
.
.
حتَى الفَرْحَ !
مْنّ كَثْرةَ أوجَآعِيْ [ قَتْيلَ ] !
.
.
.


فـتح ذراعيه لـ آستقبالها...
شهد وهي تعانق كتفه بقبله..
لـينحني لـها ويقبلها برقه\الله يبارك فيك
شـهد\وربي وربي وربي...مبسوطه بشكل ماتتصورهـ...الله يهنيك فيها..
من ثم غمزة بعينها بشقاوهـ\بتتزوج قبلـي ب اسبوعين...
الـجده هيا ب آبتسامه وهي تشير بعكازها له\مبروك يا ابو درر مبروك..
آفلت جسآر شهد برقه لـيتوجه ويقبل رأس الجده\الله يبارك فيك..
آنحنى لـ والدته الصامته ب قرب الجده ليقبلها..
ويجلس بصمت بقربها...
درر و وسن آمسكت بهم شهد بـحركات شقيه لـتجذبهم لـ احضانها...وتأخذهم لـجناحها..
آبتسم جسآر وبهمس\زعلآنه..!
ام جسآر\وليش..؟آصلاً لي حق ازعل...مالـي حق...حي الله ام..!
آبتسم بألم\ملكه عاديه..لآ...شفتها ولآشافتني فـ لآ تزعلين...انتي تعرفين الزواج هذا آنبني عشان نقاط كثيرهـ..
يعني ابعد مايكون لـزواج طبيعي فيه فرحه ولمه....!
آم جسآر بغضب\وشلون ماهو زواج طبيعي تظلم بنت الناس ليش دام هذا الي براسك...؟
واساساً ليش مايكون طبيعي...؟
وش الي يخليه ماهو طبيعي...؟
عشان وحده وسخه ماصانت عرضك..!
يصيرون الحريم كلهم كذا...
انتبه ياجسآر هذا ماهو منطقك وهذا ماهو تفكيرك...
آرتفع حاجبه ببرود\المنطق يتغير..والتفكير بعد يتغير..هدي لي حالك...!
وقف والابتسامه الجامده تعلو محياهـ\جـهزو نفسكم اذا تبون تحضرون الزواج ترى بعد اسبوعين..!
من ثم آلتفت لـ جده وكأنه يتذكر شي مهم\يمه هيا ترى ابيك بموضوع خاص وضروري...
آلجده بهتمام\وشو يمه..؟
جسآر\ماهو بوقت المناسب هو موضوع طويل ويبي له قعده طويله...!
شد الخطوات لـ الطابق العلوي...
الجده ب استغراب وتهكم\شوفي يامتس ولدتس يبي له علآج في الخرج عند معالجه هناك..وحده بوحده...!
آبتسمت ام جسآر بألم\خالتي لك بال مع ها الظروف تنكتين..!
.
.

ѕєmoή
13-05-2012, 11:59 PM
حتَى الفَرْحَ !
مْنّ كَثْرةَ أوجَآعِيْ [ قَتْيلَ ] !
.
.
.

ب مستشفى الـراسـي...
ب آختناق\دكتوره بسمه ممكن تتركين هذا الموضوع بينا..ومايعرف فيه احد...!
كشـرت ب استغراب\ليش دكتوره ملوك...خبري زوجك على الآقل..؟
ببعثرهـ\زوجي مسآفـر ها اليومين ومابي احد يعرف قبله..بليز اتركيه بينا..!
آبتسمت بسمه\خلآص من عيوني...مع اني مادري كيف بسكت اذا شفت الدكتور سطامـ...كان راح اخذ هديه الله يسامحك..؟
آرتفعت اعين ملوك لـ اصآبع بسمه المشاره لـ نقطه صغيراً جداً ب الشاشه الموضح لـها صوره لـ الرحم...\وهذا الجميل...عاد ماندري جميل او جميله..لسا بدري كثير؟
آبتسمت ملوك بوجع وهي تستنشق وتزفر الآكسجين الذي احتبس فجئه...
.
.
آختلاج ب الصدر..
و
آرتفاع في وتيرة الاحساس..
دفئ..!
و
تجمد..!
.
.
.
مـسحت بسمه بطن ملوك المكشوف لتبتسم\الله يبارك لك فيه...
جلـست ملوك \اشـكرك بسمه..
.
.
.
لم تكن متأكده من حملها...
فهي ما
ان اتبعت تعليمات الجده بحذافيرها..
الا
وتغيرات صـبآحيه طرئت لها..
آصبحت تتقيئ اكثر من مرهـ..
و
ضعف عام اصابها فجئه..
آلتقطت بحسها الطبي والانثوي قبله..
تلك التغيرات...
لكنها لم تأخذها على محمل الجد..
حتى صآدفت بسمه ب الممر بشكل مفآجئ
فـ
تلبستها تلك الفكرهـ..
ولم تتركها الا على سـرير الكشف...!
فـهي لآترغب ب تحليل الدمـ...
تريد الامـر سريعاً ولآ حتى ان تنتظر لـ ساعه او اكثر...!
.
.
.
حتَى الفَرْحَ !
مْنّ كَثْرةَ أوجَآعِيْ [ قَتْيلَ ] !
.
.
.

.
.
.
بـعد الـعصـر...

.
.
.
ركـبت بـضيق الـسيآرهـ..
لـتجد عطـره يحاصرها بكل مكان...
آنظارها تشبثت ب ذاك الواقف على بعد خطواتٍ من الـسيآره..
يتكلمـ مع والدهـ....
.
.
.
لآتريد اخبآره بحملها..
على الاقل هذا الـشهـر...
فـهي تريد ان تنقل الخبر له ب اجواء حميمه...
ليس بتلك الاجواء الدائره الان بينهمـ...
كـ
المعارك الحاميه..!
تكره جو التوتر الذي آصبح يخيم على علآقتهمـ...
الذي
آلقى بضلاله الثقيل عليها...
وفوق هذا..
تخشى ان يذهب بها الحال..
لـ
موجة غضب كاسح من عنآد..
ينلفت لـسآنه ب الطلاق...
ف
تخشـى كثيراً ان يصبح مصير الذي بين احشائها كـ مصير
[رعد..]
مشتت بين بيت وبيت...!
.
.
.
غـرست اظافرها ب ظاهر كفـها وهي لم تكن بكامل وعيها تماماً..
حتى انجـرحت..!
في
ذات الوقت ركب عناد بجوارها...
لـتتحرك السياره من دون همسٍ يذكر...
آلآ..
بعد اكثـر من عشر دقائق..
ملوك\لـيش ماتركت عمي ياخذني.. الا.. لآزم تنزلني من سيآرته...وهو خلآص كان بياخذني..؟
بتهكمـ\مكسر ضلوعي حبك..آبيك معي طول الوقت..تصدقين...!
آلقى بنظرته المتهكمـه عليها...
لـيجدها صآمته...
ب آنحناء ب اهدابها لـ آناملها الموضوعه ب حجرها...
تقوست حاجبيه وهو يلتقط قطرات الدمـ الـصغيره..!
حرك كفه العريضه لـيفرق كفيها المتشبثه ببعضها البعض..
عناد ب صدمه\وش هذا...؟
آرتبكت ملوك..\مانتبهت...
شدت حقيبتها لتبحث عن مناديل ..
التقطت المناديل لـتسقط المناديل وبعض الاوراق الصـغيرهـ...
والـصوره..!
شدت المنديل لـتضعه على الخدوش الصغيرهـ..
آلتقطت عيني عناد الصورهـ...التي لم يتضح منها شي..
بسبب انها موضوعه على وجها...!
شدها من حجرها برفق....
لـيقلبها ..
و
تتضح لـه...!
.
.
.
حتَى الفَرْحَ !
مْنّ كَثْرةَ أوجَآعِيْ [ قَتْيلَ ] !
.
.
.

بجناحه الخاص
آرتخى ب وجع على آلآريكه الـجلديه الـمريحه نوعاً ما...
جهاز التحكمـ..بيده..
قلبه بين الـقنوات بملل رهيب...
لـيتوقف عند قناة بمصآدفه..
و
تأخذه الذكريآت...
لـ وادي سحيق من الظلآمـ الـروحي...!
.
.
.
همسها..
و
دلآلها الانثوي..
كلماتها الـرقيقه...
ولمساتها الـمتغلغله ب الوريد...!
تأخذهـ الـذاكرهـ لها....
لـيزفر ب عمق رجولي مقتول ويحاول آبعادها عنه..
من
ثم لآ يلبث ذاك الحب البغيض ان يعيدها لـ آعماقه...
من
ثم يـرمي به ب كرامة اهدرت من آعالي السفوح...
.
.
موجعه انتي ياخآئنه...
كل نبضٍ آعلن عن قرع طبول ب حضرتك..
يبس وتحول لـ بقايا رماد..!
.
.
.
عآد..
الى الواقع فـجئه..
و
عينيه تلتقط قناة [ الـرسآله..]
و
شآبة جميله...
تنطلق ب حديثٍ حماسـي عن هدف تتحدث عنه..
بحماس شبآبي متفجر..
و
بقضيه مهمه تتحدث...!
الـتقط بضع كلمات منها...
[ القدس لم تحرر ب صلآح الدين وحدهـ...صلآح الدين لم يأتي وحده..جاء بجند معه..كل جندي فيهمـ له يداً في تحرير القدس...]
[كل صبآح بصحى بكير..من شآن ها المشروع..الصبايا بينتظرو الاجازات من شآن يتصيفو...احنا بنتظرها من شآن هدف ]..
آلتقط حديثها الحماسـي ومشروعها الجميل..
من ثم تزين الشاشه ب اسمها[صبآ شرقاوي..]
آبتسم \مآشآء الله تبارك الله...
آبتعدت عينيه عن الـشآشه على وقع صوت كعب متعثر..
لـيرتفع حاجبيه ب استغراب...!
.
.
.
مـرتديه احدى فساتين شهد...
عآري الكتفين...
عابثه ب آحمر الشفتين..على شفتيها الـصـغيره...
واضعه ضلآل العينين بعشوائيه جميله..
عآبثه ب آلآضآئه الخفيفه على وجها ب الكليه...
تحمل حقيبه...
وترفع ب كلتا يديها الـفستان الطويل..
حتى آتضحت سآقيها الصغيرهـ..
و
الكعب العالـي الذي ترتديه ويخص شـهد..!
.
.
.
و
دمعه..
بين كواليس تلك البهرجه...!
.
.
.
آبتسم بصعوبه\درر وش مسويه بروحك..؟
آرتفعت يدها بطفوله\انا حلوه يابابا صح...؟
وقف وخطى الخطوات لها لـيقترب منها\طول عمرك حلوهـ...بس ليش يابابا تعبثين كذا ب المكياج ولـبس عميمه..؟
جلس على ركبتيه..
لـيشدها برفق لـ آحضانه ويقبلها برقبتها الصغيرهـ..
لتهمس ب قرب من آذنه\عشان آشبه ماما سيوف الحلوهـ..انت نسيت ماما وانا مابيك تنساها...!
.
.
.
آشـتد ب وجع..
ليبعدها ب حده عن آحضانه..
وبهمس قآتل\لآماتشبيهن سيوف...فاهمه ماتشبيهينها..
قآطعتهمـ دخول شهد الـمنصدم\ليش متعبثه ب اغراضي درر...وش ها الملاهي الي حاطتها بوجهك يا الفصعونه..؟
جسآر بحدهـ\شيليها مابي اشوف وجها....وحميميها....شيلي عنها ها القرف...!
شهد بخوف من ملآمح جسآر المحتده..
حملت درر لـتتراجع على وقع آغلآق جسآر
لـباب جناحه ب حده..!

ѕєmoή
14-05-2012, 12:01 AM
صآفي..
عكس ذاك الجدول لون الـسماء...
لوحه..
لآ
يشبها الا هي...!
.
.
مشتاق..!
لآ
آكثر ب كثير..
.
.
.
جلـس ب طرف الـسرير ..
ويده تعانق اصابعها الباردهـ...المتضح بها اثار آلآبر...
آبتسمـ..!
فـ لو انها بكامل وعيها...
لـ بخلت به حتى ان يعانق اصابعها ب يديه...
.
.
.
من منا [حاتمي]..
ب
كرمه ب الجروح..
انا
ام
انتي..؟
.
.
.
من منا [قيسي]..
آكثر من آلآخر..
انا
ام
انتي..؟
.
.
.
من منا...[فرعوني]..
ب الوجع..
انا
ام
انتي..؟
.
.
.
آهـ...يآفلك..
.
.
.
تحركت بتعب...
لتفتح عينيها قليلاً من ثم تعاود اقفال تلك العينين..
.
.
قبل عينيها ب ألم
وهو يهمس ب ضيق\آحبك من يومني صغيـر الى ان تبدل اليوم سواد الشعر لـبياض..!
.
.
آبتسم فجئه وشفتيه تعانق جبينها البارد.....!
.
.
بسبب ذاك الـصغير الذي آتضح لـبتال حركته
.
.
وضع بتال يده على بطن فلك برقه وهمس بثقل رجولـي يخصه\آعجبك خبال ابوك..و..تغلـي امك...!
.
.
.
حتَى الفَرْحَ !
مْنّ كَثْرةَ أوجَآعِيْ [ قَتْيلَ ] !
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\ثلاث حافظ عليها تسعد..
1-اذا ظهرت عليك نعمه..
احمد الله
2-اذا ابطئ رزقك..
آستغفر الله
3-آذا اصابتك شده اكثر من قول
لآحول ولآقوة الا بالله..
والمخلص لـربه كا الماشي على الرمل الناعم لاتسمع له خطواته لكن ترى اثارها..
.
.
.

ѕєmoή
14-05-2012, 12:02 AM
ترقبوآ الجزء 66

=}

ѕєmoή
14-05-2012, 12:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد 66
.
.
.
مدخل
.
.
.
::
::

::
::


خذنيَ ل بلدّ . .
مآفيُ بّ شِوآرعهإ مططرَ ,

دآمّ آلمطِر ككّلللللهٌ حنيينّ !
خِذنيّ ل أمآككّنَ مُزعججّه ل آلعَإبرينُ !
مآ أبغى | سِككّككّككّككّوّن !!

أخآفَ لحظهٌ ,

أختليّ مع ذآككِّره ملييآنهُ بْ وجيّه , وتعععَب !
و و و . . آبككّككّيَ !!
وَ أنآآ موَعود بُ آلفرّحه هِننآإ

و أحِن لهّ ; ( !

و أنآ صِديق ل آلظلإمّ , و ل آلمَطر . .
و عشِآن أحَآفظ على آلصُبر ،

ب آصليّ فرضيَ و أنآآآمْ
بَ آككّرررهٌ آلليّل آلطِويييل . .

و بُ أعشِق [ إزعآجَ آلنههإرُ آلمَزدحمّ ] !

بسَ آلمهههمّ !!

مآآآ أختليَ ,
مَمع ذآككِّره ملييآنهُ بْ وجيّه , وتعبُ !

و أككّتتتبَ شعرّ ،
إذآ قريتهٌ بععَد يوْم . .

آستننننككّرهً !!

و أسِتغربُ إنيَ قد ككّتبتهّ !
مِن ككّثثثر مآهوَ / حّ ز ي نُ ‘

- يَ هو قآسّي هـ آلحنيييين ; ( !!
- يَ هو قآسّي هـ آلحنيييين ; ( !!


.
.لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها..
.
.
.
آرتعاش قآتل...!
سـرى ب الروح...
وعبث ب خلآيا الـجسد..
.
.
.
تأمل الصوره لـ لحظات...
و
قلبه يكاد يقف من آنقباضه...
حتى آنفاسه...
خُيل له انها تختفي منه رويداً رويداً..!
.
.
.
تبعثر..!
ام
تلآشـي..!
.
.
.
آرتبك\من هذا..!
جمعت ملوك الاوراق المبعثره لـتعيدها للحقيبه..
وبهدوء\صوره لك خذتها من شـهد..!
عناد ب روح متهاويه\تكذبين..!
آردف ب اختناق وعينيه تلتهم الصوره ب صدمه\هـو يشبهني لـدرجه كبيره والا يخيل لـي..!
ملوك\سبحان الله الا قول نسختك المصـغرهـ...هذا آخو لـ وحده آعرفها...آستئذنت منها الصوره عشان تشوفها...!
.
.
لـثواني معدوده التهم الصمت المكان...
.
.
لـيردف بعد ابتلاع ريقه الجاف..
و
عينيه تتأمل الـصوره..و...صآحبها...!
دفـئ ما..!
سـرى ب الروح لـيحلق بها بعيداً...
عنآد\يشبهني كثيـر..!
.
.
.
تأمل
العينين ...!
الحاجبين...!
الشفتين...!
آلآنف...!
.
.
.
تأمل
سـكون الصوره...!
و
آبجديات الملآمح...!
.
.
.
تأمله...!
و
الروح له جاهله...!
لكن
نبض الوريد...
يـعرفه كـ معرفة الدمـ ب ذاك الوريد..!
.
.
.
ذبذبات الصوت...خانته لـتظهر بـحه ب الصوت...
.
.
.
عنآد يـلقي الصوره ب حجر ملـوك...
و
هو يشعر ب انقباض ب الـصدر...!
.
.
.
حآول شد آلآنفاس...!
لـتبتعد بعيداً عنه...!
.
.
.
ملوك وحقيبتها تسقط من بين يديها وبصـوت مرتعب...\وش صار.. فيك شـي...!
.
.
.
لم يستطتع مجرد التنفـس..!
ف
كأن الانفاس حلقت مبتعده اميال عنه...
شـرع الباب ..
لـيسقط على ركبتيه...
.
.
.
ب
الجهة المقابله...
كان سطام يهم ب تحريك سيآرته...
لولآ...
ان لمح عناد بمرأهـ وهو يسقط على ركبتيه..
لـيصاب برعب قاتل...
ولمـ
ينتبه الا وهو آصبح على بعد خطوات منه...
و
ملوكـ قد سبقته..
لتفتح آزرة جيبه العلويه...
وتبدأ..في أمره ب الشهيق والزفير ب شكل منتظمـ..
.
.
.
ملوك واختلاج الصوت يشير ب قرب الانهيار\خذ نفـس...نفـس...شهيق....شهيق....زفيـر...زفـير...
آردفت ب اصرار...\لآزم تاخذ نفـس...خذ نفـس...
شـدت معصمه لـتفحص النبض..لـتجده منخفض جداً...
سطامـ برعب\وش فيه...عناد ....عناد...؟
ملوك \عمي مايقدر يتنفـس...مايقدر...!
لمـ
تكمل ملوك كلماتها ..
حتى بدى ب [الاستفراغ]
.
.
.
بعد سآعتين ونـصف...
.
.
.
ب الممر..
سطآمـ ب استغراب\مآقدر افـسر حالته الطبيه..انا ب الفعل ماعندي تفسير منطقي لها...
هو كيف صآر فيه كذا..كلميني عن الي صار بينكمـ..
كان معصب...
بينكم شي..؟
ملوك ب ارتباك\والله ياعمي كلآم عادي الي بينا مايستدعي ها الحاله الي دخل فيها...
كنا نتكلم عن صورهـ..كانت معي...
وكانت تخص اخ لـ زوجة يآسـر ولد عمتي...
وصآحب الصوره يشبه عناد بـشكل كبير جداً...
هو شآفها...
وسئلني اذا فعلاً تشبه او يخيل له هذا الشي...؟
ومن بعدها حسيت وجه صآر آسود...
وصآر الي شفته..!
سطام ب استغراب\غـريبه...!
من ثم اردف ب اهتمام طبيعي\وين الـصوره ابي اشوفها...؟
شدة ملوكـ حقيبتها لـتبحث عنها...
من ثمـ\والله عمي مو هنا...يمكن طاحت ب السياره او ب الشارع لما نزلت اشوفها...
آردفت\يمكن مو عشان الصوره...يمكن لأنه متضايق ومضغوط ها اليومين...
آرتفع حاجب سطام ب استغراب..
.
.
.
آبعد آبـرة المغذي منه...
من ثم ابعد جهاز الآوكسجين لـيلقيه على الارض...
عناد ب شده\خلآص طبت...روحي نادي لـي الدكتور سطامـ...بطلع...وينها الدكتوره ملوكـ...خليها تجي!
الممرضه خرجت سريعاً ليحضر سطام وملوكـ...
سطام ما ان رئ عناد واقف على قدميه..
الا
و
تكلم بحدهـ\آنت تعبان الحين وش قاعد تسوي..؟
عناد\مآصآر شـي...تعب شوي والحين مافيني الا العافيه...بطلع..!
سطام \ماهو انت الي تقرر هذا الشي انا الي اقررهـ..آجلس...
شد سآعته لـيضعها ب معصمه\بطلع...مآراح اقعد دقيقه...
سطامـ\عناد...بتكون اعرف مني بصحتك يعني..؟
عناد\آوكسجين وخذيت...فحوصات وسويت انا طيب وبخير وطالع الحين...
لو سمحت يبه..
لآتعارض هذا الشي اذا تبي صدق اكون بخير...
ملوك بتهدئه\عمي هو فعلاً الان بخير...اتركه يطلع وانا بكون معه لآتقلق فديتك...
زفر بضيق\يابوك ماهو المقصد لآ اقلق ولآ اشيل هم هو ب الفعل لازم له فحوصات..عشان اعرف سبب الحاله الي صآرت له..
عناد\مافيه حاله...ضيق تنفس عادي...تحصل لـ أي شخص...لآتعقد الامور يبه...
زفـر بضيق وهو يراقب عنادهـ المتأصل..
و
قلبه ينزف قلق على ذاك الـذي متشبث ب اعماق الوريد..
.
.
.
الحب رجل وامرأةُ ....... ومعاناه !
.
.
.
يومـ جديد...
.
.
جلـس جسآر ب محاذة الجده..
ليمد لها فنجال القهوه الساخن ويبتسم على سؤالها المستفهم\وش عندك يمك قلت البارح تبيني في موضوع ..وش هو....؟
آبتسم ب نظره مستغربه \هو من ناحية مهم...آكثر بكثير...!
الجده وهي تشير ب الفنجال الممتلئ من القهوه\وشو انت تتكلم ب القطاره...؟
.
.
بعد فترة صمت...!
.
.
الجده\لاتقول لي انك توهقت في بنت العاجي وتبي ترجع في موضوعك..
ماعاد فيها رجعه..
ناسبة رجال اذا اصتكت واذا احتكت يجيبون الجاني حتى لو هو زابن اكبر القومـ..!
غرق في ضحكه هادئه\داخلين نحارب الله يهديك...!
لآ ابد ماتراجعت وماعندي نيه ان شاء الله...
بس الموضوع آكبر من هذا الموضوع الصغير
آرتشفت القليل من القهوه\اجل تكلم...
جسآر ب هدوء و شد على وتر الحرف\هو لـي اخ مخطوف من اكثر من ثلآثين سنه..!
.
.
.
توقفت عن شرب القهوه...
لـيتجمد الفنجال بيدها,,
وتتصاعد ابخرته ب ترقب..!
.
.
.



آلجده ب ارتباك\ومن قآل ها الحكي..؟
جسآر بهدوء قاتل\لي اخ...و...آلآ...لآ..!
الجده ب اصرار\من قال لك ها الحكي..؟
جسآر\لـي اخ مخطوف.. و ...آلآ....لآ...لآتجاوبين على سؤالي ب سؤال...يا ايه يا لا..!
آبتسمت\وش ظنك...!
جسآر\ماعندي ظنون في ها الشي...فيه شـي بتفتحين صفحته الحين لي وتخبريني عنه...
من اوله لـ تالي...عقب...بقولك كلآمي..!
آرتشفت القهوه لـتمدها له ويسكب لها ويناولها
بعد لحظات آحتد ب نطق الحرف\يمه...؟
الجده ب حده\وصمه...!
جسآر\وليش...هو انا قلت شي غلط...ليش ماقلتو لنا عن ها الولد الي مخطوف..
ليه ماعمركم تكلمتو عن هذا الشي ولآحتى لمحتو فيه عندنا...
تكتمـ واصرار على الصمت...!
هذا الي اشوفه الحين قدامي..!
يعني فيه شـي في الموضوع ..!
آردف\يمه قولي لي عنه ...انامتأكد ان لي اخو مخطوف..بس ليش ماتبون تعلمونا عنه..!
الجده بتصنع لـ الهدوء \مالك اخو مخطوف ولآشي...لك اخو صح...بس مات من سنين..
جته حمى وماقدر جسمه يتحمل ومات...
من قال لك عن ها الولد..!
جسار\ امه الغيوض....هي الي قالت لي عن [عساف...!]
.
.
.
عساف..!..
أسم انتهك ب ليل
وضاع بجهر نهار
قصة ألم...
روح مبعثره..
بين حقيقة وسـراب..
اوراق ضآعت...
.
.
.
عساف..!
أنين مكبوت
وسـرق ايام عمر
حق من..!
لآ
حقوق له...!
فـ
لـ العمر المسلوب
قضية انتهكت ..!
.
.
.
عساف...!
عاسفٍ لـ حقيقة مره تنتظره..
و
عازف لـ مسرحية آبطالها بعضٍ من العيون الحاقدهـ....!
.
.
.
عساف..!
هل انت...!
ليل
ام
نهار...!
.
.
.
عساف
هل آنت..؟
شروق...
ام
ظلآم...
.
.
.
عساف ..
هل آنت..؟
اختناق
ام
نقاء
.
.
.
بل
انت...!
عيون حاقده...
تربصت ب بعضٍ
ف
انسكبت ب جسد..
لتبتلع ماضيه..
و
تضيع حاضرهـ..
ب..
حقائق مزورهـ..!
.
.

ѕєmoή
14-05-2012, 12:04 AM
الجده بصدمه صمتت لتردف \وانت وين شفتها....!
جسار\شفتها وخلصنا..ليه ماقالو لك الدنيا صغيره...؟
الجده بحده\قلت لك وين شفتها تكلم معي زين لـهذا الفنجال احطه بين عيونك يالي ماتحشم كبير...
جسار\يمه...شفتها..وعلى صدري دموعها مانشفت...
تسئل عن ولد لها...!
مدري تعرفينه او مع ها السنين جهلتيه...
عساف حي...!
وانت تقولين لي الحين قصه ماقالتها...
هي تقول انخطف بليلة عرسها..
وانتي تقولين محموم ومات...
الولد له آكثر من ثلاثين سنه....
وهي مثل الي البارح مخطوف من بين ضلوعها...!
وش الحقيقه هنا...
الحقيقه شفتها بعيونها يمه....
شفت عيون ام....انخطف منها نظرها...
الجده\ها الحرمه مريضه...ومرضها كايد...فيها حاله نفسيه...!
هم ماخبروك بهذا الشي....؟
ولدها ميت من سنين وسنين....
بس هي عشانها مريضه تحكي حكي مجانين..!
اجل لك اخو حي وماخبرناكم عنه..!
اجل لك اخو مخطوف ومادورنا عليه....
مات
مات
مات
عساف مات....!
.
.
.
آه
يا حقيقه تحت الرماد.!..
.
.
.
جسار ب استنكار\وشلون مات...المره تحكي من وجعيه..رجلها بعد مريض..!
رمت الفنجال حتى اصتدم بشده بكتف جسار...
ليتألم جسار وهو يضع يده على كتفه تحت صوتها العالي جدا
الجده\اجل انا الي اكذب...كذب امك هيا احسن..قم انقلع عن وجهي ولاعاد اشوفك تذكر ها الكلام لـ احد....
والله والله ان احط بقبري وانا لساني مايخاطبك..,
جسار بصدمه وهو يقف ومنصدم تماما من ردة فعلها...
شد نفسه لـ انسحاب منها...
ومتعهد ب المضي قدما ب موضوع اثاره جداً...!
.
.
.
الحب رجل وامرأةُ ....... ومعاناه !
.
.
.

ب المستشفى...
فتحت عينيها لـتجده متكئ على النافذه المـشرعه..
آنتبه لـحركتها لـيلتفت لـجهتها بهدوء..!
.
.
.
آرتعشت
وهي تشد انفاسها المتصاعدهـ..
لـ ..
التراقص على حضور سمـوهـ..
.
.
.
آنحنى لـيقبلها بين عينيها...
من ثم بهدوء\الحمدلله على سلآمتكـ..
آرتجفت الكلمات\الله يسلمكـ..
.
.
.
صمت آمتد للحظات...
.
.
ليتراجع بتال للكرسي القريب
ويجلس..ليحاول العبث ب هاتفه..
من ثم بـصوت متعب آرتفعت عينيه لها\ليش متعبه نفسك بهذا الشكل..اذا انتي ماتبين هذا الصغير انا ابيه...
آدخلت اصابعها البارده تحت الغطاء
وهو يخنقها ب السؤال
ببحه\مافـي ام ماتبي ضناها..
بتال ب استغراب\انتي ماتبينه..تصرفاتك تقول مابيه..ماتاكلين زين..ماترتاحين عشانه..
متعبه نفسك والي حولك..
واخر شـي تبينه مايتعب ولآ يتأثر...عجيب امرك..!
فلك بتعب\خلـصت كلآمك...!
آرتفع حاجب بتال ب استغراب..
آردفت\كثر الله خيرك وماقـصرت...والحين ناد لـي ياسـر او مناف...يمكن عندهمـ خلفيه ان الام طبيعي تتعب في حملها وماهو معناته ان اذا تعبت ماتبي ضناها!
تجاهلها وهو يعيد انظاره لـ هاتفه ويعبث بصمت من جديد..!
.
.
.
الحب رجل وامرأةُ ....... ومعاناه !
.
.
.

وضع ب الكيس عدة علب زبادي..و...آنواع متعدده من المشروبات..!
عناد ب همس و ب حده\ب آذبحه اذا دخل بيتي وزوجتي فيه..خبر القيادهـ..يا..شددون الحراسه على بيتي عشان زوجتي...يآ..في يوم بتصل عليكمـ تأخذون جثته ومعها آسلمكمـ الرتب..!
آبتسم الوجه البائس وهو يحثه على وضع المال بيدهـ..\تأكد بس من الشخصيه المستهدفه و اليومـ..هذا الي نبيه منك...لآتشيل همـ زوجتك ركز ب في مهمتك...
لـيردف بصوت مرتفع وهو يقبض عمله نقديه من عناد\هذا مايكفي آطفالي...الله يرزقك الجنه...!
الله يرزقك الجنه..!
تقدم صآحب السوبر ماركت لـ الشخص لـينهرهـ ب حده\روح اشحذ برى المحل...آحمد ربك عطاك هو وغيره فلوس...
انتمـ اساساً عندكم فلوس اكثر منا...الله ياخذكم ويفكنا من نفاقكمـ..!
دفع صآحب السوبر ماركت الرجل ليخرج على تمتمه وبصق..!
لترتسم ابتسامه على وجه عناد بعد ان آعتذر منه صآحب السوبر ماركت..
ليدفع عناد حساب الاغراض البسيطه ويخرج...
.
.
.
ركب عناد سيارته لـيضع الكيس ب المقعد المجاور ويشد انتباهـ
طرف الصوره الذي متضح طرفها من تحت المقعد..
لـيشدها له...
تأملها قليلاً..
ليشعر ب انقباض ب صدره..
من ثم سارع بفتح درج السياره من ثم وضعها فيه واغلاقها ب اسرع من لمح البصر...
و
اصابعه ترتجف..
.
.
.
الحب رجل وامرأةُ ....... ومعاناه !
.
.
.

سطام بحده\جالسه تهدديني..!
سآره ب تعب\لآ...بس جالسه اذكرك بحقوق انت ناسـيها...آذا انت مفكر انه في يوم بسمح لك تذوقني من نفس الكاس الي ذاقته الغيوض ولو بشكل ثاني ..فـ انت غلطان...
ولدي ريان اذا مانام الليله في الجناح الي مقابلني...
صدقني يا سطامـ...
عناد ب المقابل...يمكن ماعاد تشوف رقعة وجه...!
آمسك عضديها وبحدهـ\آقطع لسانك..آذا درى عناد ب شي..آقطع لسانك...!
سآره\انت وش القلب الي بين ضلوعك وش هو ب الضبط مثل قلوبنا ولا مخلوق من حجر...
آذا انت هان عليك ولدك يعيش بهذا الشكل فـ انا ماهو هاين علي ريان يبعد عني ويعيش بعيد...
ولو كلفني هذا الشي الغالي والثمين...
ريان حشاشة الجوف...آذا انت ماتعرف هذا الشي..ويجهلك..!
سطام بحفيف\وعناد نظر عيوني الي فيها اشوف اذا انتي تجهلين هذا الشي...
كل عيالي بكفه...وهو بكفه.. عناد لو يدري بشي...ب آنهار تفهمين ب انهار...
وياويلك وياسواد ليلك لو جربتي تقربين خطوه من الاوراق القديمه..!
آفلتت عضديها منه لـتزفر بضيق\ياويلك من ربك ياويلك من ربك معيش الولد في كذبه من يومـه صـغير...
لآتامن طرد الفجر لليل...لآتامن طرد الفجر لليل..!
وضع أصابعه لـتخلل شعرهـ\خلاص...آسكتي دقي على ولدك يجي وهو زوجته...ويندفنون هنا الله لآيحيهمـ..
.
.
.
.
الحب رجل وامرأةُ ....... ومعاناه !
.
.
.
يآسر يفتح الباب وبهمس..\خالتي...أبوي مقرن معـي...!
قفز بتال بصدمه...\الحين معك..!
يآسـر ب ابتسامه خبيثه صفراء\آيه وراي بس وقف مع مدير المستشفى يسلم عليه الحين..
لـترتبك فلك \يآسـر جيب لي طرحتي...مابي يدخل علي كذا..!
يآسـر يقترب منها لـيناولها كأس الماء..\عآدي..عادي..ليه طرحات وحركات عجز..
خلـي العاجي الكبير يشوفك ..آشربي بس مويه الحين..!
شدت فلك انظارها له لتزفر ب ضيق ..
ليبتسم ياسر وهو يشد الطرحه القريبه منها من ثم يساعد فلك على لـفها على رأسها
يآسـر\خاله كذا والا كذا وآلآ وشلون تصلحونها انتمـ..!
لـفتها فلك وهي تزفر بضيق شديد\آنت بس آبعد عني..ريحة الدخان فيك كتمتني ..
آقترب ياسـر لـيضم بداعبه فلك لـصدرهـ وهي تظهر تضايقها الشديد فـ تبعده ب بتعب وهي ب الفعل متعبه من رائحة الدخان العالقه به...
شد بتال في تلك اللحظه يآسـر من الخلف وبجديه\لـلمزح حدود..آبعد عنها انت وها الدخان الي هالك نفسك فيه...
الرياجيل تشم فيهمـ ريحة العود وريحة دهنه...
وانت مااشم فيك الا ريحة ها القرف..ماتتركه لـيش..آبعد عن خالتك...!
آبتعد ياسـر و الابتسامه تـعلو ملآمحه\طفل ومايعرف صآلح نفـسه...عاد تصالحو يا اهله وعدلو ولدكمـ والا تراه بينحرف...!
غمز يآسر بخبث شديد عينه لـ خالته وعمه...
من ثم قطع حديثهمـ..
طرق مقرن لـ الباب ب عكازهـ...\الـسلآم عليكمـ..!
شد الخطوات بتال لـيقبل جبين والدهـ\حياك الله يبه...تعبت نفسك الله لآيهينك..
مقرن \مافيه تعب..
من ثم آردف الحمدلله على سلآمتك يابنت مناف..!
.
.
.
آنظارها تفحصته...
لـ
ترى الـغمام..
كيف يكون حين يهمـ ب الكلام..!
.
.
.
آرتجفت والكلمات تتيبس ب حنجرتها لـتصمت..!

.
.

ѕєmoή
14-05-2012, 12:05 AM
يآسـر ب ارتباك\الله يسلمك يا يبه..تفـضل اجلـس هنا...
آشآر يآسـر متعمد لـ الاريكه القريبه من سـرير خالته...
لـيتقدمـ مقرن ب اتجاهـ الاريكه ويجلـس عليها...
مع جلـوسه..ومن قبلها حضـوره..
حاصـر المكان ..
رآئحة حضوره...
رآئحة الـعود...من يعشق فخامة مقرن..
و
يتمتم ب ابجديات الـتشبث ب آطراف ثيابه...
فـ
رائحة العود مرادفه تماماً لـحضورهـ..
.
.
.
معادله بينهمـ..
بين الـعود و مقرن..!
آوجه شبه كثـيره تنتطرح تحت بساط نفوذهمـ...
قد يكون اولى اوجه التشابه
ان
كلاهما يشتعل..!
.
.
.
ضغط ب اصابعه ب مقبض عكازهـ الـفخمـ..
وهو ينتبه لـ انسحاب ياسـر..
من ثم تعمد يآسـر منادة بتال..!
لـيخلو الجو لـه...ولـ تلك الـ المرأهـ..!
.
.
.
تكلمـ بجديه..و...وضوح...\يمكن جـرحتكمـ ب الماضـي كثير...ويمكن بعض الجروح ماينفع معها كثرة التطبب..والتضميد..
آنا ..
ماحطـيت هذي الامور كلها من رآسـي...فيه اشياء كثيره تطلعين لدنيا تلقينها قدامك...
وماعندك خيار انك تعدلينها او انك تصـلحينها...
الـشي الوحيد الي قدامك انك تقتنعين فيها وفوقها تتشربينها وتصير بدمك..!
آردف بعد ان ابتلع كميه من الهواء\لآتحسبين الماضـي انه غصه بحلوقكمـ بس...
حتى انا غصه بحلقي...وخسارتي فوق خسارتكمـ ب اضعاف مضاعفه...
وقف و آقترب منها...
وعينيه تتفحص الملامح التي آبنه عاشق متيم بها...
وضع يده على رأسها وبهمس دافئ\يمكن ها الـصغير الي بيجي بيصلح اشياء كثـيره...يمكن ينور بجيته زوايا مظلمه..
آرتفعت عينيها لـه..
لتعانق عيني شبيه لـدرجة الـوجع...ب عيني بتال..
آرتجفت بوجع لـتصد عنه ب آنين...
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\اللهم اجعل امي وامكمـ ممن تقول لهم النار
{اعبري فأن نورك اطفأ ناري..}
وتقول لهم الجنه
{اقبلي فقد اشتقت لكِ قبل ان اراكـِ..}

.
.

ѕєmoή
14-05-2012, 12:07 AM
ترقبوآ الجزء 67


=}

Miss.R
14-05-2012, 12:19 AM
شكلها الروايه وآيد حلوه
راح اقراها ف الاجازة
ان شاء الله

تسلمين عزيزتي ع الطرح

ѕєmoή
14-05-2012, 12:29 AM
شكلها الروايه وآيد حلوه
راح اقراها ف الاجازة
ان شاء الله

تسلمين عزيزتي ع الطرح

ان شاء الله
+
الله يسلمج حبوبه
نورتي

همس الغلا
14-05-2012, 03:50 AM
تسلمن على الطرح
ربي لاهانج

ѕєmoή
15-05-2012, 02:10 AM
تسلمن على الطرح
ربي لاهانج

الله يسلمج حياتي
منوره =}

ѕєmoή
15-05-2012, 02:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد 67
.
.
.
مدخل
.
.
.














يُبَه شِفْنِيْ .. عَلَىْ كَفّ الغِيُوْم أَنْقِشْ تَفَاصِيْلِيْ
ـــ حِكَايَات الكِبَرْ .. بِيْت العُمُرْ .. مَعْزُوفَة أَحْلامِيْ


أَغَانِيْ شُوْق .. تَنْهِيْدَة شِقَايْ .. وفَلْسَفَةْ لِيْلِيْ
ـــ طَرِيْق التِّيْه .. نَبْضَات القِصِيْد .. وُمُعْجَمْ أَوْهَامِيْ


تِسَلَّلْت الأَمَلْ ظَمْيَا .. أَبَرْوِى مِنْ تَعَالِيْلِيْ
ـــ وَأَثَارِيْ هـَ الظَمَا أَفْضَلْ .. مِنْ إِنِّيْ أَشْرَبْ أَيَّامِيْ


بَنِيْتْ الحِلْمْ مِنْ تُربَةْ خُفُوْقِيْ .. وَاِنْهَدَمْ حِيْلِيْ
ـــ سَرَقْتْ الخُوْف مِنْ مِحْجَرْ عُيُوْنِيْ .. ضَاقْ هِنْدَامِيْ


أَرَتِّبْ مَكْتَبَةْ عمْرِيْ .. وتِنْفِضْهَا مَنَادِيْلِيْ
ـــ يِطِيْر غبَار يِخْنِقْنِيْ .. وِيْنْخَرْ [ حِزْنَهْ ] عظَامِيْ


شَحَبْ .. وَجْهْ الصّبحْ وَأَصْبَحْ بِدُوْن ألوَانْ يِشْكِيْلِيْ
ـــ بِعَادِيْ .. وَاِنْكِسَارَاتِيْ .. وِبَعْضِيْ صَارْ مِتْرَامِيْ


عَلَىْ أَطْرَافِ الشِّفَاة اليُوم .. غَنَّتْنِيْ .. مَوَاوِيْلِيْ
ـــ تَعَبْ .. نَظْرَةْ عَتَبْ .. آهَاتْ .. زَادَتْ مَعْهَا آلامِيْ


وكَفِّيْت البَصَرْ عَنْهُمْ .. سَقَطْ تِمْثَالْ يِحْكِيْ لِيْ
ـــ عَنْ أَشْوَاكِ القَهَرْ وشْلُوْنْ تنَامَتْ .. تَحْت أَقْدَامِيْ


تِهِبّ الرِّيْح .. وِيِتْرَامَىْ حَنِيْنْ .. وَاَلْتَحِفْ وِيْلِيْ
ـــ وَأَخَبِّيْنِِيْ .. وَرَىْ ذَاكْ الجِدَارْ بِسَلَّة .. أَعْوَامِيْ


يُبَهْ قَبْل الشَّهَرْ زِرْتَهْ .. طَرِيْقٍ كَانْ يِضْوِيْ لِيْ
ـــ قَهَرْ ذَابَتْ لِيْ شُمُوْعَه .. وَسَاحَتْ ضِيْم قِدَّامِيْ


عَدَدهَا كَانْ عِشْرِيْنٍ تِهَذْرِيْ مُوْت .. تِبْكِيْ لِيْ
ـــ هِنَا طِحْتِيْ .. هِنَا صِحْتِيْ .. هِنَا كَانْ الجُرُحْ دَامِيْ


هِنَا خَانْ الصِّدقْ كِلِّكْ .. هِنَا كِنْتِي تِنَادِيْ لِيْ
ـــ هِنَا طَاحْ الوَرَقْ .. " مِحْتَارْ " .. نَادَىْ حِبْر أَقْلامِيْ


حَكَىْ لِيْ كَمْ سَنَة مَرَّتْ .. وَأَنَا أَطْلِقْ بِالدُّجَىْ خِيْلِيْ
ـــ أَدَوِّرْ مِنْهُوْ يِسْمَعْنِيْ .. وَأَرِدّ بْسَرْج أَثَامِيْ


بَذَرْتْ الحُبّ بِدْرُوبِيْ .. وِقَفْتْ أَنْطِرْ .. مَحَاصِيْلِيْ
ـــ نِبَتْ قَمْحِيْ .. سَنَابِلْ طَعْنْ .. وَأَعْلَنْ حَزَّةْ إِعْدَامِيْ


خَشَعْ .. قَلْبْ الحِزِنْ .. فِيْنِيْ بَعْدْ هَمْسَاتْ تَرْتِيْلِيْ
ـــ وِكَثَّفْ آهَتِيْ عَبْرَة .. وِبَلَّلْ شِيْلَة لِثَامِيْ


يُبَهْ .. شُوْفْ الغِيُوْم الّلِيْ عَلَىْ كَفْهَا .. تَفَاصِيْلِيْ
ـــ تلاشت .. بَعْدِمَا سِمْعِتْ .. خَبَايَا مُوْجَزْ أَحْلامِيْ






تَلاشِيْ }





وَأَحَاوِلْ أَخْتِبِيْ فِيْنِيْ .. وَأَضِيْع ومَا أَلاقِيْنِيْ ..
وِيِصْرِخْ بِيْ حَنِيْنِيْ لِيشْ ..!
وَأَجَاوِبْ [ تَاهَتْ سِنِيْنِيْ ] ..
وَأَسْمَعْ صُوْتْ يِشْبَهْ لِيْ .. يِنَادِيْنِيْ .. يِنَادِيْنِيْ ..
" تَعَالِيْ .. حِيْلْ مِحْتَاجِكْ ! " ..
وَأَلَبِّيْ لَهْ .. [ هَذَانِيْ جِيْتْ ] ..
تَعَالْ ولِمِّنِيْ فِيْنِيْ .. ضَيَاعِيْ مَلْ تَرْتِيْبِيْ .. وَأَصَوِّتْ لَهْ ..
" يَاهَذَا الصّوْتْ !
... تِعِبْتْ سكُوْتْ !
.... أَمَانَة لِمِّنِيْ فِيْنِيْ !
..... [ أوْ إِنِّيْ أَسْكِنِكْ وَأمُوْتْ ] "
لـ رزان العتيبي

.
.
.
لآتلهيكمـ الروايه عن الـصلاة في وقتها..,
.
.
.
دلف الـبآب لـيسمع صوت آسـتفراغ يـخرج من دورة الميآهـ...
آنـزل الآكياس لـيتقدمـ بخطوات هادئه لـ بآب..
طرقه برؤس اصآبعه\فيك شـي..؟
جآءه صوتها بآرداً يرتجف\لآ..شوي و طالعه..؟
.
.
لحظات وخرجت وهي تمسح شفتيها ب منـشفه صـغيرهـ..
كآن قآبع ب الاريكه ينتظرها...
ملوك ب ارتباكـ\معلـيش ما امداني احضـر شي ناكله على العشى...
آشار بيده ب استغراب\تعبانه..؟
ملوكـ ابتسمت ب بعثره\لآ...
صمت قليلاً ليردف\وجهكـ...و...حالتك قبل شـوي ب الحمامـ..تشكين من شـي..؟
ملوك\كلت الصباح سـآندوتش وكان شوي بارد يمكن هو الـي مسوي ها التلبك ب معدتي...وعشان كذا مبين التعب على وجهـي...
آردفت\ثواني واصلح لنا شـي ناكله...
آشار برأسه ب النفي\لآ مو لآزمـ آساساً مو جوعان كثير..ومو مشتهي شي..بنامـ..
ملوكـ\لآ...لآزم تاكل لو سلطه وعصير فـرش...ثواني بس وارجع لك...
وقف \خلآص بنصلح العشى سوى على كذا...
.
.
.
ب المطبخ...
عناد يقطع الخيار بشكل طولي..
من ثمـ يقطع الخس بشكل عشوائي...
من ثمـ يضيفه لـ الطماطم الموجوده ب الـزبديه
ملوكـ حضـرت بيتزا..
فـ عجينة البيتزا جاهزهـ من الاساس فقط اضافة الخلطه وادخلتها الفرن لـعدة دقائق..
من ثمـ قامت ب قلـي البطاطا...
عناد وهو يضع الليمون على السلطه..\ كنتي صـغير على كذا ماتتذكرينها..,
ملوكـ ب حزن شفاف\لآ ماتذكرها الله يرحمها وينور قبرها...بس اتذكر ريحتها تصدق..!
آرتفعت حاجبي عناد ب استغراب\تتذكرين ريحتها..غريب والله...!
ارتفعت كتفـي ملوك \صح غريبه..انا مافسرت هذا الـشي...!
جلـست ملوك ب قربه وهي تضع البيتزا بعد مانضجت..
وتضع الـصحن امامه من ثم تقطع قطعه من الـبيتزا له...
و
ب المقابل اضاف عناد لـصحنها القليل من السلطه...
آردف عناد\وبعدين..؟
ملوكـ\مافيه بعدين ربانا ابوي وعماتي والحمدلله على كل حال..
آنزل ملعقته ب الصحن لـيردف بخبث\عماتك الي هم فلك و...
آبتسمت\و آم ياسـر....
آردفت\بس عمتي ام ياسـر ماطولت...ماتت الله يرحمها ويرحم موتى المسلمين يارب...
وضع يده على فكه\وممكن اعرف كيف التقـو العاجي فيكمـ..؟
وضعت قطعت البيتزا على صحنها وهي تهمـ بعصر الليمون عليها..لتلتقط سؤاله الدقيق\عآدي..!
آردف بخبث متأصل\وكيف عادي..آشرحي لـي...قآعدين نسولف..؟
ملوك آرتشفت العصير من ثم وضعت الكأس \عمي عبد العزيز الله يرحمه..
كان صديقه زوج عمتي ام ياسـر توفى صديقه و تزوجها هو...
وبعدها بوقت تزوج عمي بتال عمتي فلك..
لكن حصلت خلفات فرقتهمـ وقت طويل وتزوجت غيره وتطلقت ورجعت تزوجته من جديد...بس هذي القصه كلها..
عناد\بس ماقلتي لـي عن مقرن لـما طرد عبد العزيز ولده الى ان مات عبدالعزيز وابوه ماكان راضـي عنه...؟
آرتفع حاجبها و ب ابتسامه صفراء\هذا انت تعرف كل شـي ف ليش تسئل..؟
آرتشف العصير\قآعدين نسولف..ونضيع وقت..!
ملوك\ سوالفك معي هي تضييع وقت ..!
آبتسم وعينيه تراقب اناملها التي تعتصر الليمون\ما اقـصد شي..وبعدين وش قصتك مع الليمون...مو زين كثرته...وعلى بيتزا..!
آرتبكت..لـتضع البيتزا ب فمها متجاهلته...
.
.
.
عناد بعد فترة هدوء وصمت....
.
.
.
آردف\ملوك...آنتـي ليش مو صريحه معي...!
آبتلعت ملوك قطعة البيتزا لـتعقبها ب قليل من الماء...\لـيش تقول ها الكلام..؟
عناد بوجع\لـيش انفصلتي عن يآسـر..؟
ملوك بألم\وش لزومه ها الشي...مثلاً بيفيدك ب شي...؟
رفع كتفيه و ب ابتسامه بارده\تقدرين تقولين لو اعرف السبب برتاح...لـقآفه الله يكفيك شـرها..!
.
.
.
لمحت برود يقتلها بنظراته ...
تـكرهـ
التغليف الجليدي الذي يحيط ب ملآمحه..
.
.
.
ب آعتراف مشتعل كـي يشعله لـو قتله فـ لآيهمها\كان يحبني فوق مرحلة الجنون...و...تصدق على حبه لـي...آلآ...انه يخون...
خانني بدال المرهـ الف...وكلهمـ مع الـي اعرفهمـ...
كنت اعرف هذا الشي بس كنت ابي اشوف بعيني وأتأكد...ولما شـفته...طويته مثل صفحة الكتاب...
ماهمني فلـوس او عز او اسم او حب خاين..
قد مايهمني نفـسي و عزتي وعفتي
صآر ماضي لي...
وانا صرت مع ماضيه حاضر له....
بس ماعاد يفيد الندمـ اذا فات وقته...!
آبتسم ببرود مصتنع والغيره تنهشه..\وآنتي حبتيه ...!
آبتسمت بمغايضة بروده المتغطرس\ماكان حب قد ماكان احترامـ..!
.
.
.
يآ قاتل...
الحب معكـ انت...
بجميع مصطلحاته..
.
.
.
ياموجعه
لـ زفرات الروح
قربكِ أصبح سمٍ قاتل..
.
.
.
آردفت\وانت..!
ارتفع حاجبه\انا ايش..؟
ملوكـ\تكلمـ عن عبير دام انا تكلمت عن يآسـر...بنشوف الليله ملآمحنا الـماضيه...؟
آبتسم..ويريد ازهاق روحها كما ازهقت الليله روحه ب خبثها\سيوف زوجة اخوي...هي سبب طلآقـي...
والا عبيـر...كانت تعشـق تفاصيلي الصغيره قبل الكبيرهـ..
فتح ازرته العلويه\ماتحملت حركات سيوف الماصله ولمحت لي كذا مرهـ انها منتبه لـحركاتها...
طقت في راسها الغيره وليل ونهار زن زن زن..
وانا ماحب الزن والـغيرهـ ..فوق ان عبير الله يهديها ماتعرف لـ آشياء كثيره انا ابيها..
ومشاكل كثيرهـ..ب..آلآصح مكتوب مانكمل مع بعض...
ملوك ب بعثره\وانت..حبيتها..؟
عناد\ماكان حب...قد ماكان احترامـ...!
آعتلت ملامحها الـوجع\تكرر جملـتي يعني....!
عناد\لآصدق هذا الي كان..!
.
.
.
و إن شفتني : مكسور قرَب ، و قل لي
يَ كم على درب الوفا , من " مظاليم " !
.
.
.
ب مطعمـ فخمـ..
وضع قليلاً من الـسمك لـ صحن طارق والابتسامه تعلو ملآمحه\صآيـر خبير في ها الآمور...
طارق\بعض من ماعندكمـ...
جسآر آرتشف قليل من الماء...من بعدها..\لاوالله جنبك احنا اليوم غراير...
طارق قطع السمك ب شوكته لـيرتسم على شفتيه\غـرير ها..والله انك داهيه بهذي الامور لآتسوي لي فيها بريئ...
غرق جسار بضحكه هادئه\الله يهديك ظلمتني ترى...
طآرق\ياحظك بتنام الليله اجل مظلوم وانا بنام ظالمـ...عن العياره الزايده بس..,
جسآر\لآ صدق..ما عندي أي خلفيه ..
طارق\ايه صدقتك...!
آبتسم جسار ب هدوء من ثم اردف\ترى العزومه لـها سبب مهمـ...لآتحسب انا عازمك انه باب كرمـ منفتح عندي والا وساعة وقت...
طارق يمسح شفتيه ب المنديل\انا قايل ها الشي بس كذبت ابليس وقلت ابو درر ماعندهـ ها الاشياء...
قولو وش تبي مصلحه ورى ها العزومه..؟
آبتسم جسآر\راح بالك بعيد...
طارق\آسمعك...خل بالي يرجع لك اجل..
جسآر\انا تملكت وزواجي بعد اسبوعين ان شاء الله..
آبتسم طارق\الف مبروك...ايا الصاحب الي منت كفو لـ صاحبك تتملك وماتقول لـي ولآتعطيني خبر...
جسآر\صآرت الملكه سريعه وماحضروها حتى اخواني...
طارق ب اهتمام\افا ليش..؟
جسآر \ظروفها صارت كذا..
آبتسم طارق\اهم شي التوفيق..ولآحقين على خير...يعني العزيمه هذي ترضيني فيها....
جسآر\طارق..آقضب الموضوع بجديه اترك عنك المزوح ..
طارق ب استغراب\فيك شي...ناقصك شي...؟
جسآر\لآ...بس الي تملكت عليها تعرفها انت..ومابي ادخل عليها بعد اسبوعين ومآحطيتك ب الصوره كامله..
آنكمشت ملآمح طارق\وانا وش دخلني ب الي متملكها انت..من وين لي اعرفها..؟
جسآر بضيق\هي الظبي بنت مقرن....طليقتكـ...!
.
.
.
هدوئ قآتل...
.
.
.
طآرق ب هدوء\ومالقيت الا هي..؟
جسآر بصدمه حقيقيه \مستعد اطلقها الحين لو ها الشي بيسبب شرخ في صداقتنا...
طارق بفزع\لآوالله العظيم ماهو المقصد هذا...واذا كان صديقك كان متزوجها قبل يعني هذا الشي بيسبب ضيق وارتباك ب علآقتنا..
تفكيري ماهو سطحي..
الشي قسمه ونصيب ماهو شي اختياري..
لكن ياخوك ماظنتي بتصلح لك ...!
آرتفعت حاجبي جسار بضيق وبتشكيك\ليش شايف عليها شي..
طارق بغضب\لآوالله..والله انها اشرف من نقاوة الماي العذب..لكن فيها شوفة نفس وعاجيه بتتعبك كثير...
صمت جسآر...
و
الحديث ب الفعل يضايقه جداً..
فـ
زوجته القادمه...
طلآسمـ صعب عليه ابعادها عنه...!
.
.
.
و إن شفتني : مكسور قرَب ، و قل لي
يَ كم على درب الوفا , من " مظاليم " !
.
.
.
بـعد سآعه ونصـف...
دلف الباب عناد ب آستعجال لـيدخل لـجناح جدته مباشـرة
و
بفزع..\وش فيها امي...؟
خطى الخطوات وهو يتجاوزهمـ...
لـينحني ب حنان بالغ ويجلس بطرف السرير وينحني لـيطبع على يديها مئات القبل...
سطام بهدوء\مآفيها الا العافيه تعب بسيط...ضغطها شوي مرتفع...
آلقى سطام بنظرات الـغضب على شهد\وانتي مارتحتي لـين اقلقتي اخوك..
شهد\يبه هي تبيه كل شوي تقول دقي عليه ياشهيد خليه يجيني...
سطامـ\خلآص اطلعي فوق وخلي جدتك ترتاح...
شهد ب غضب\والله يبه ماسويت شـي...بس انت ودك تحط الحره فيني...مايصير كذا..
خرجت شهد بغضب وتركة المكان..
من ثم تبعها سطامـ لمحاسبتها على صوتها المرتفع...
عناد يطبع قبله اخرى على الجلد المتضرس ب تعب السنين..
لـيصله صوتها المتعب\عنيد...يمك وينك عني..؟
عناد بألم\آقـرب من هدب العين لك فديتك سـمي عسى عمرك يآخذ من عمري..
الجده بفزع وصوتها المتعب يخترق روحه\آسكت آسكت وش ها الحكي..
عناد\يمه وش فيك..وش الي يوجعك..وين الوجع فيه..؟
الجده بألم\مافيني شي الحين بس تعال ارقد جنبي الليله..
عناد ب استغراب\يمه ملوك وراي ب البيت..
الجده تبعد الغطاء\تعال يمك جنبي بحضني..
آردفت بعبرات حنين \
تذكر ياعنيد يومك تجي بحضني وتشم ريحة صدري...
تذكر ياعنيد يوم مالك الا انا..!
تذكر ياحشاشة الجوف يومـ ماتبي الا انا..!
آبتسم عناد وهو يقبل كلتا يديها\الا يمه اذكر وليه ماذكر..لكن يمه انا الحين كبير لو يدخل احد من اخواني ويلقاني بحضنك وش بيقول..
بيقول عناد مابعد انفطمـ لـها الحين....وبيمسكونها علي سالفه..
وش فيك يمه وش تشكين منه...؟
الجده بألم\عناد ي قطعة القلب..أوعدني يمك مايجي يوم وماكأنك عرفتني ساعه...!
عناد بفزع حقيقي\عسى رعد يتيتم يمه اذا انا تنكرت لك ثآنيه من العمر...!
بعدها
آنخرطت الجده ب بكاء مكتومـ..
جعل قلب عناد ينتفض...
لـيردف بهدوء وهو يبعد الغطاء ويقترب منها\يمه وش رايك انتي اليومـ تكون لك يديني وسآدهـ...!
.
.
.
و إن شفتني : مكسور قرَب ، و قل لي
يَ كم على درب الوفا , من " مظاليم " !
.
.
.
.
آسبوعين...
.
.
.
لـيلة عُرس..!
.
.
.
ب قصر العاجي مشرع الآبواب...
.
.
.
ريآن بضيق شديد\آبوي ماعبرني لو بكلمه وحدهـ..ماكأني موجود كلش...
عناد بضيق اكبر\آصـبر..ترى الي سويته ماهو شوي..أحمد ربك انه يسلم عليك ..شوف جسار وانا...!
ريان ب ألمـ\لآتشل هم يابو رعد ترى مسألة وقت وان شاء الله تنحل الامور بينكمـ...جرح جسار كبير بس ان شاء الله يطيب..
زفر بضيق\ولآ كحلها ب مناسبة ها العاجي..!
آبتسم ريان\يازين نسبهمـ..شوف ملآمح الزين في رياجيلهمـ كيف عاد حريمهمـ..أبشرك عيال جسآر منهمـ بيجون فلته...
عناد بتهكمـ\يآحلآتك سآكت وماكل تبن...
كتمـ ريان ضحكته لـيبتلعها بعد نظرة سطامـ المنتقدهـ له..!
نـظرات عناد ب المقابل ..
آنتقلت لـ ذاك القابع ب جانب عمه...
.
.
.
هي
لمـ تحبه.!
آكسبها فقط احترامه...
و
يخونها..!
آي حبٍ سـرمدي المحه بتلك الأضلع تحمله لـ
تلك القابعه بين خلآيا جسدي..؟
هل مازلت تحتفظ ببقايا عطرها بين كفـيك...؟
ام اصبحت ماضـي يحتفظ بها غـيرك لـيكتويك كلما تصادفت الايام بترتيب مواعيداً مسبقه بينا...؟

.
.
.
و إن شفتني : مكسور قرَب ، و قل لي
يَ كم على درب الوفا , من " مظاليم " !
.
.
.

يآسـر ب استياء\وش معجبه في ها الثور يوم يزوجه عمتي...مرخص عمتي كثير ابوي..
مدري وش صاير فيه..ماعاد صار يحسبها مثل اول..
بتال بغضب مكبوت\ما الثور الا انت ولاعاد اسمع ها الكلام عن جسار احمد ربك يوم ان واحد مثله مناسبك انت وجهك..
يآسـر\انت تدري ان الظبي تستاهل الي احسن منه...
بتال \لآوالله انا اشوف انه يستاهل من يغرف له الطيب مكيال..!

ѕєmoή
15-05-2012, 02:12 AM
آنتقلت اعين ياسـر...
لـتصتدمـ بتلك الأعين المشتعله التي تـنظر اليه ب شزر..!

.
.
و
تحتفظ ب وجع يسكني بين اضلعك..!
آمازالت تلك الملوك لآتغـفر الذنب ابداً..؟
آمازلت لآتقبل العثرات ابداً..
امازلت صآرمة ب العشق..!
اذا مابالكمـ الى الان مرتبطين..!
لما لآ تخونها..!
خـنها آرجوك...
كي يتلقفها قلبي الذي اضحى قسمٍ مقـسما لها...!
.
.
.
نفض الوجع الذي بين غبار سنينه..
لـيعيد تشرب ملآمح ذاك العناد..!
.
.
.
مصادفه أُنه يحمل لمحاتٍ قاتله من تلك الـغيوض..!
هل يكون الطفل المشترك المختفي..!
هل يكون اخ من الام لـ تلك المجنونه الـصغيرهـ التي تخصني...!
لآ
مجرد شكوك...؟
ولما تكون شـكوك لما لآيكون ب الفعل عناد ابن لـ الغيوض..
وسطامـ اخفى هويته لـسبب يعرفه ويجهلني..؟
انا متأكد ان هذا الـشبه ليس مصادفه ابداً..
ولو
اقنعوني ب مئة دليل...!
هذا المتغطرس هو ابن لـ الغيوض...
شاءت الادله المزيفه ام لآ....
فـ الملامح لاتكذب ابداً وتفند الادله..!
مادام ان كل شـي مطمور هكذا...
فـليظل
لا
رغبة لي بتأكيد ان عناد يصبح اخ لـ رهف..
فأن كان ب الفعل...
فـ هلوسة مأكده سـتصيبني..!
ولن اكون المجنون الذي سـ يجني على نفـسه..!
آبقى ايه الـمتغطرس بين اكوامـ الـظلآمـ..!
.
.
.
من ثم
آرتسمت ابتسامه خبيثه على شفتي يآسـر...
لـيصد عناد متقرف منه..!

و إن شفتني : مكسور قرَب ، و قل لي
يَ كم على درب الوفا , من " مظاليم " !
.
.
.

رهف ب ابتسامه تستقبل دخول
الجده هيا و ام سطامـ وملـوك وشـهد...
رهف\حياكمـ الله يامرحبا والله تفضلو..تفضلو...نور المكان...
تراجعت الجده قليلاً من تلك الملامح التي تسرق من عناد الكثير..
لتضرب اخماس ب اسداس التشابه فقط لآ غيـر...
ام سطامـ قبلتها لـتدخل مع الجده ويدور بينهم حديث هامس..
شـهد ب استغراب\رهف...وش عندك هنا..؟
رهف بذات الاستغراب المبطن بعتب\انا زوجة يآسـر العاجي الي تكون عروسكمـ عمته..
انا الي متفاجئه من صـغر الدنيا...!
شـهد قبلتها \فعلاً صـغيره وحقيره...لدرجة عشان موقف ماكان مقصود يشيل الصاحب على صآحبه...
رهف\لآتنسين ان الموقف الي تشوفينه غير مقصود شفته انا مقصود لـ الفرجه بس...وتقيسين انتي عليه كمية الوجع لـ غيرك...!
ملوك ب ابتسامه لـتهدئة الموقف\الله الله..تعرفون بعض ياحلوت طيب نسلم وندخل ونصـفي الحسابات افضل..
آبتسمت رهف ب شفافيه\حياك حبيبتي ادخل تفضلي..
.
.
.
منآيـر ب استغراب\يآعميري هذي مرة ولدنا يآسـر هي بنت عبد المجيد الـدايس..
آردفت ب صوت عالي\تعالي ياعميري يارهف عشان اعرفك عليهمـ...ماعرفوك...
آبتسمت الجده لـخطوات رهف المبتسمه\حياك يا الغاليه...
الجده بفزع والملامح لم تمر مرور العابرين عليها \يامك انتي من أي فخذ ب الدايس..؟
آردفت رهف ب ابتسامه\من الـ آحمد..!
.
.
لـتبتلع الحناجر فزع السنين..
.
.
.
و إن شفتني : مكسور قرَب ، و قل لي
يَ كم على درب الوفا , من " مظاليم " !
.
.
.

.
.
.
.
في ذات الوقت...
.
.
.
وقف جسآر و مقـرن لـ آخذ جسآر لـ عروسه
لـيتبعه بتال ويآسـر...
وينهض عناد لمرافقة جسآر...
و
يتبعه ريان...
.
.
.
ب المقابل..
كان عبد المجيد يهمـ بنزول من سيارته..و..معه الغيوض...
.
.
.
و إن شفتني : مكسور قرَب ، و قل لي
يَ كم على درب الوفا , من " مظاليم " !
.
.
.

مناهل ب ابتسامه \ماشاء الله عليك يا الظبي طالعه احلى من الظبي نفـسه..؟
الظبي بهدوء\الجمال ماهو كل شـي...ترى فيه قاعده ان اغلبية الجميلات حظهمـ قليل..!
مناهل ب استغراب\ب العكس الزين حظه ب السماء..وش ها القاعده الشاذه الي تتكلمين عنها...
آرتفعت كتفيها العاريه\لآتاخذين على حكيي..!
آنخفضت انظار مناهل لـ الساعه \خلآص مابقى شـي على مايدخلون خليني اعطرك وابخرك...
الظبي\لآ...
آرتفعت حاجبي مناهل ب استغراب\وش الي لا...الظبي ترى ماتبخرتي ولآتعطرتي...عريسك بيدخل الحين...
الظبي\لو اتبخر واتعطر بطلع ب السياره وماضمن احد من اخوانه يكون معه هذا فوقه بعد ان لنا جناح ب الاوتيل محجوز واكيد بمر على رجال بيشمون ريحة العطر فيني...
آتركيها لما اوصل للجناح وبعد ما ابدل اتعطر...
مناهل ب استياء\انتي عروس يابنت الحلال انتي في ضرورهـ الحين تعالي اعطرك مامعك وقت...
الظبي ب استياء شديد\وش قاعده تخبصين...قلت لك لآ...يعني لآ...
مناهل وهي تلتقط المسج\وهذا بتال يقول احنا داخلين.. وربي انك يا الظبي عليك مسكات مدري وش تبي...!
.
.
.
و إن شفتني : مكسور قرَب ، و قل لي
يَ كم على درب الوفا , من " مظاليم " !
.
.
.
وقف عناد مع ريآن ب الباب الـرئيسي لـ الرجال...
من ثم يدخل يآسـر وبتال ومقـرن ب جسآر...
.
.
.
ريان ب ابتسامه\الـعرس هادي وشكلنا بنخلص بدري تقول عشى..!
آبتسم عناد ببرود\كذا احسن لـ الجميع....الهدوئ زين...
آنتقلت عيني عناد ب المصادفه...
لـ أمرأهـ مرتديه لـ عبائه محتشمه على بعد خطوات كثيره منه..
تدخل لـ القسم المخصص لـ النساء...
لـفته رائحه دخلت لـ آوردته..
كـ
عطر مسـكر دافئ ...!
آنعشه..!
آنعشه..!
آنعشه..!
ريآن ب خبث\يابو عيون تراك كلتها بعيونك...ويقولون يستحي ترى الحرمه شكلها كبيره مبين واجد عليها..تعال معي..!
آبتسم بشفافيه\بذمتك ماهي ملفته مع انه مو ظاهر منها شـي...
ريان يضع يده بمرح على جبين عناد\لآ شـكل تعب امي هيا انتقل لك..وش الي يلفتني ب عجوز...وبعدين غض النظر ..مايجوز كذا..!
آنتقلت اعين عناد لـ المكان الذي اصبح خالـي منها..
و
آوراق ورداً كانت متعلقه ب السور...
تساقطت على بقايا خطواتها الراحله...
آبتسمـ...
و...
خطى الخطوات لـ الحاق ب ريان...!
.
.
.
.

نقف هنا..
.
.
.
همسة محبه..\ عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أبو بكر وزيري يقوم مقامي وعمر ينطق على لساني، وأنا من عثمان وعثمان مني، كأني بك يا أبا بكر تشفع لأمتي).
أخرجه ابن النجار
.
.
.

ѕєmoή
15-05-2012, 02:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد 68
.
.
.
مدخل

..
.
.


ظلمه أجواء المدينه والعماير طافيات
..................................والبيوت اللي هدبها ضوء خافت مايبين

في زوآيا هالمدينه صفّ وردٍ ذابلات
.................................دمّرت بنيان قلــب ٍ كل شي ٍ فيه شين

في رصيف الشارع اللي مبنياته مُهملات
.................................هلّت الذكرى غليل ٌ أشعل القلب الحنين

بيت شكله كآن عادي والشدوخ مشوهات
.................................هــزّته ريح ٍ خسيسه طيّرت بآقيه وين

شآيب ٍ مركي يدينه ع الخدود الذابلات
.................................شيب رمشــه والجفون اللي تهدُّلها أنين

قصةٍ من دون رآوي والحكآيآ مُهلكات
................................لوّنتـــها هَـ الليالي طعّمتها بالرزين

قلب عآيش بس مدرك باكر ٍ بعده وفاة
.................................شال حزنه في ضلوعه مادحآً ذيك السنين

ذآك شكل ٌ في خفوقي صيّر الباقي رُفات
.................................ذآك تدمير الضمآير في شكل طعن الوتين

معبر الأنفاس ضآيق والعيون (ا)مْدمّعات
.................................تدعـي الوآحد تعالى جعلهآ الدنيا تزين

ارتقى ناظر عيوني للنجوم العاليات
................................سآكن الليل بظلامه والقمر غادي حزين

هاديه الأجواء تقتل والنسايم ناعمات
...............................صوت حزن ٍ في ضلوعي سَيّد الحزن البدين

آهة ٌ في وسط قلبي من جميل الذكريات
.................................يوم نبضه مـا تلوّع من وجع ذآك الطنين

يوم قلبه بس شايل بسمتين و همّ مات
.................................أصبــح اليوم بعروقه كُلُُّ شي ٍبه دفين

أصبحت دنيآه غيمه ما تشآبه مُمطرآت
.................................بس تـَحْمل دون تعطي مثل تقتير الخزين

وش على جبر القوافي لو تناقصها بِيآت
................................لو كسرت الحرف (علّه ) دون تبرير الوزين

غير غآيآت ٍ بسيطه مآ توصّل أغنيآت
................................غيـر همٍّ شبه زآيـــل ينقرآ فتره وحين

وش على رصف المعآني غير إحسآسٍ وذآت
.................................شـــدّته ظلمه عنيده هيّضت ما به ذوين

آخر المشوآر دمعه من ليآلي مُسكرآت
.................................وآخـــر المشوآر دمعه تنهي الفلم الحزين

وآخري من بعد بُعده لاعب ٌ فيه الشتات
.................................وآخــره موقف يعدّي رُغم مآضيه الثّخين

دمع عيني لا توقّف المحآجر عامرات
.................................فــجّرت عينآ ً جديده وآ عذآبي أيّ عين

لا ضحكت أرجوك طيحي مثنياتآً مثنيات
.................................لأجل غيري يجهلـونك لأجل أنك تجُهلين

غامري من أجل قلبي الضلوع (ا)مْصدّعات
.................................احسبي إنّ البلآوي فوق مآ أنّك تحسبين

لا هديتي علميني أشهقك جيل (ا)شْهقات
..............................أمسح الخدين وأضحك [البقا دمعٍ هوين]

اقلطوآ جرحين قلبي المضايف زآهبآت
..............................ثم تقهـووآ من دموعي الغدآ خُذل الجبين

واعذروني فالضيآفه لو يديني قآصرات
..............................بعدها (ا)يْديني ثقيــله اصبروآ بكره تلين

لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها..
.
.
.
مناير وهي تشـد رهف من الجلسه وبهمس\يآ سبدي سبداهـ بس..وراتس يا الرفله تبوسمين مع ملوكـ يآعميري بس عليتس..وعلى نيتس الصافيه...!
رهف ب آستغراب \وش صاير وش دخل النيه...يوووه منك يا منورهـ عشان ضرتكـ عمتها..الله يهديك بس صفي النيه ..؟
مناير\انا ماقولك انك رفله ..ياعميري هذي الـي كان متملكها رجلـتس يا الدلخه هذي الي يحبها من يومه صـغير عمره عشر سنين...
ماشفتي الـشق الي بذراعه هذا ياحظي المنسدح من حبه لـها راح يطامر لـين سوى لـي فيها قيس بن عنتر وانقذها ...
سنين وسنين وهو يحب التراب الي تمشي عليه وعقبه تدرين وش سوت فيه..
كشتت فيه ولآكأنه في يومـ عرفته...
و..
شوفيها متريشه مع ولد الراسـي...
شفتي الـحلق الي عليها يلمع..
ياعميري انتي ابخس بقيمته ابوتس ماهو راعي ها الكار..!
روحي الحين تبوسمي معها وخلـيها تأكلك البقلاوهـ احسن...!
.
.
.
صـدمه..
{لآ...
وربِ
انه استغفال من شـخص لآيستحق الآحترامـ
كي يستغفلني بتلك الطريقه...!
آحببته..
لـيكافئني ب {الكذب...}..

.
.
.
آبتلعت المرار بحنجرتها على كلمات مناير الهامسه\تكفين مابي يقولون مناير قالت..الوجه من الوجه ابيض انا مابغيت يكذبون عليتس ويمشون بهذي الطريقه...,
.
.
.

زفـرت آلوجع...
وهي تلمح والداتها..
لـتتظاهر ب أل مباله..
لـسويعات قادمه
من
ثم سـ يرى ياسـر مايكرهـ...

.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.

آستنشقت الهواء بـشهيق ملـئ رئتيها...
لـعل ذاك الهواء يخرج ب زفير ألم أكثر من ثلآثون عام..
آنتبهت لـ ايديها..
لتلمح آرتعاش ب اناملها...
و
برودة سكنت اطرافها حتى كادت تـحيلها لـ قوالب من ثلج...
.
.
فـ
الليله...
سـتقابل ماضي بعيد..وبعيداً جداً....
لم يذهب ويتركها وحدها..
بل
اخذ معه طفلٍ آطعمت وأسقت طيفه مرار دمعها..
طفل..
ألآن اصبح شاب قد اكتملت رجولته...
كيف سـ تقوم ب الاعتذار له...
عن تلك السنين التي خلـت..
ربما كان الـيوم ب ميتمـ...
آو
متكفلة به أسرة آخرى..,
متأكده
بأنه لايحمل كنيه..
فـ..كيف سـ يواجه اعين متربصه ب الآنساب والأحساب..
ولآ يرضيها الـكثير فـكيف ب آقل القليل او انعدامه؟
.
.
.
آه..
ياعساف...!
أهـ..كيف السبيل لـ الاعتذار لك...
وتقبيلك من بين تلك العينين...
ورب الكـون انك جرح ب اقـصى الوريد..لآيندمل...
لـيتني تلك الليله مت..
وكنت نسياً منسـي ..و..لم اكن عروسٍ ب الحناء متزينه لـتزف لـ سنين فيها الفقد واللوعه...
.
.
.
عساف...
حـضرت عرس اخيك لـ أجلك..؟
لـ
أجل ابحث عن اخر خيط قد يربطني بك..
سـ
آبتلع مرار العيون الـحآقدهـ لـ اجل وجه آطلب من ربي تقبيله وضمه لصدر متعب ..!
.
.
.

آرتسمت الابتسامه الكاذبه على ملآمح رهف وهي تستقبل الغيوض
رهف بعذوبه وهي تقبل رأسها\هلآ يمه هلآ فيك حياك ادخلي..
الغيوض وهي تبعد النقاب \هلآ فيك يمه..
لتردف ب آرتباك \يمه رهف من الي داخل..؟
رهف ب ابتسامه وهي تنزع عبائة والداتها\مافي غريب بس العاجي واهل العريس...
امه وجدته واخته..حياك يمه...ترى طلعو يعرفونا..!
الغيوض ب ابتسامه بارده وهي ترتب تسريحتها الناعمه\عآرفه....؟
رهف وهي تراقب ابتسامة والداتها العذبه\يمه وشلون عارفه..؟
الغيوض ب وجع\لأنهم اهل اخوك عساف...سطام الراسـي ابوهـ..و..العريس اخوهـ..!
آرتفعت حاجبيها ب صدمه لتردف\يمه ليش ماقلتي لي من قبل...ليش توك تقولين لي ها الشي..
وانا مستغربه وش في العالم منصدمين وحالتهم قـشرا..؟
آبتسمت ب اختناق\آقول لك عشان اشغلك وعشان تفكرين ليلك ونهارك الى يوم العرس ..
وماتقومين بواجب الضيافه الصحيحه لـهمـ..لآ..يمك...كذا احسن...
رهف ب اختناق\يمه يعني صديقتي شهد هي اخت عساف..!
لتردف ب ارتعاش\يمه شهد هي الي اكلمك عنها دومـ هي اخت اخوي...
بينا رابط مشترك وانا مادريت كل هذا الوقت..!!
الغيوض ب مفاجئه\عن هذي انا مادريت ..ماقلت لـي الله يصلحك اسم ابوها الكامل..عشان اعلمك ..
وبعدين تراهمـ مايدرون عن شـي ...
جسار اخوها علمني عن هذا الـشي قال اهلي ماخبرونا عن ان لنا اخو ضايع..
رهف تضع اناملها الرقيقه على جبينها\كيف مانتبهت لـ تشابه الاسماء..كيف فاتني هذا الـشي كيف...؟؟
آومئت بيدها بوجع\يمه تدرين انا حاضره زواج اخوها عناد...اخوها الي بعد جسار...!
يمه حضرته وشفته بعيني...!
شفت اخو عساف بعيني....!
يمه نسخت اخوي احمد يشبه حيل يشبه..؟
الغيوض ب مفاجئه\نسخت احمد اخوك..أنتي متأكده من هذا الكلامـ...
و...
شلون نسخته وش دخل عناد ب عساف..من ناحية الشبه..؟
رهف\مآدري..بس ليلة زواجه من اسوء ليالي حياتي..مانمت من الـصيآح..حسيت احمد رجع حي...
آردفت بحقد\وشهد اخته كانت متعمده تخليني اشوف اخوها عشان تجدد اوجاعي وتستمتع ب منظري وانا اشوف الشبه الي بينهمـ..
مخنوقه انا منها يمه مخنوقه....
الغيوض\يمك هي ماتدري هم ماخبروهمـ بأن ابوها اساساً كان متزوج على امها...تركو ها السالفه تضيع مع السنين..,
.
.
مناير تتجه لـ رهف ولـ الغيوض لـتقاطعهم ب الترحيب الحار..
و
تتقدم الغيوض خطوات قليله لـ مناير,
منايـر\ياهلآ..ياهلآ...يامرحبا...آسفرت وانورت يام الغاليه...هلآ وغلآ ياعميري...
آبتسمت الغيوض..ومناير تستقبلها ب الاحضان..
فـ
تحجب عنها الـروئيه الـكامله لـ من هم ب المكان...
الغيوض ب ابتسامه\الله يعز مقداركـ...
تراجعت منايـر بعد ان استقبلت الـغيوض وقبلتها...
لـ
تشدها من يدها وتعرف بها ب صوت اشبه ب العالي...
مناير \وهذي ام حرمة ياسـر ...منا وفينا...وهذويلي ياوخيتي اهل جسار الـراسـي...رجل الـظبي بنتا...!
.
.
.
آعرفهمـ..
لآ
تعرفيني عليهمـ..
بينا وجع مشترك
و
لوعة فقد..
بيننا
رابط
لآيمكن ان تمحوهـ السنين..!
.
.
.
آبتلعت الـحناجر طعمـ المر..
قبل
ان تتلقف العيون الـصدمه
الكاسحه ..!
.
.
.
الـغيوض ب وجع سنين\خآلتي هيا...
.
.
قطرات من العرق بلل الجسد المجعد الذي قارب على الانهيار
.
.
.
وش جابتس...!
وش الي طلعتس من ورى عمق الـماضـي..!
ليه اليوم انتي هنا..!
هو مايكفـيتس ان انا اليوم شفت بنتس...
وشفت عناد فيها..!
وش تبين...
مانبيك ..!
عناد لـي...!
حتى عناد لويدري مايبيك مايبي الا انا.!
انا
امه....!
وانتي حتى لو انتي حقيقه مخفيه
الا
انس ولآشـي..!
.
.
.
تحشرجت الـكلمات ب حنجرة سآرهـ..
حتى كادت تلفظها دمعاً من العيون...!
.
.
.
الـغيوض...َ!
سحابة كانت من الماضـي...
امطرتني ب الجراح العميقه...!
الـغيوض..!
وادي سحيق جداً....
من الأنين المكبوت لـي...!
الغيوض...!
جدار طال وطال وطال...
بيني وبين رفيق العمر وحبيبه...!
الغيوض..
من ابنها بين جنباتي...
حيه..!
اليومـ هي حيه...!
بين عيني لن تصمت الحقيقه اكثر من ثانيه..!
سـ
آنفثها..
فـ
كاهلي ماعاد يقوى..!
و
تلك الاكاذيب فـ ليتحمل وزرها من صنعها..!
.
.
.
وقفت الجده بتهاوي...
و
تشعر ب الحراره ترتفع لـتسير بين الجلد والعظم...ب [الدم..]
لـتقف بجانبها سارهـ..وهي تتخبط ب عبراتها..
.
.
.
الـغيوض ب ارتجاف كادت تتهاوى..
وهي تطبق الـصمت تماماً...
وهي ترى الماضـي القديم يشرع ابوابه لـها...
ب
الجده ..و...سآره...!
.
.
.
قبل اكثر من ثلآثين سنه من اليومـ..!
.
.
.
ب السور الخارجي لمنزل قديمـ...
جالسه الـغيوض تسكب الشاي لـ الجدهـ هيا
وبحشرشه\راح يرجع سـآره..؟
الجده ب فرحه لم تخفيها\ايه راح يرجعها..يحبها ويهتويها ماظنتي بينساها في يوم وليله..
الغيوض ب غصه\انا ماخذيته الا لما قلتو لي ان المياه بينها وبين سطام ماعاد بترجع...خالتي هذا فيه ظلم لـي ..
الجده \آستغفري ربك بس...خلآص دحرو الشيطان واندحر...تبينه مايرجعها الحين...وين تبين جسار يتربي فيه..؟
الغيوض وهي تشد عساف بعد امتلئة اصابعه وحجره ب التراب الذي كان يلعب به..
لـتردف ب وجع\ماهو مشكلتي....سطام قال لـي انه ماعاد بيرجعها وان الي بينهم انكسر وماعد يتصلح...
و
اليومـ تبون تغبنوني ب رجعتها كذا...!
الجده \الله اكبر عليك...تبين تطلقين الرجال من مرته...عشان تستانسين فيه انتي...
مانتي ب اول ولاتالي مره يرجع زوجها طبينتها ...خلآص...انتي في حالك وهي في حالها..
وبعدين سوير ماهي براعية مشاكل..وش حليليها...
وخلي عساف يتربى مع اخوه جسآر...!
حملت عساف بين ذراعيها..\خالتي انا مره غيور ماقدر اعيش مع طبينه ..اذا ذكرها سطام عندي احس جسمي ينتفض كيف عاد لو تجي لي هنا وترجع له وادري انه معها وهي معه ومسكر عليهم باب..
لمـ تكمل الغيوض حديثها...
حتى دخل سطام ب حقيبه كبيره من القماش لـ ساره...
وطفلاً صغير يحمله...!
آرتدت عيني الغيوض لتبعد انظارها المقتوله عن ملآمح وتقاسيم سطام الذي ما ان رئ تلك التقاسيم الا وجاهد تجاهلها
ب كلمات بارده\ادخلـي ساره..أدخلي...حياكـ..تو مانور المكان...
دخلت ساره لـتسقط عينيها على الغيوض الواقفه بألمـ..
.
.
لآتنكر ان السبب الرئيسي لـعودتها لـ
سطامـ..
هو تأكدها بأنه ماعاد ذاك العاشق لها..
وانه
اعتاد على غيابها وعلى عتبها وعلى ابتعادها
عنه..
بل تأكدة بأن ابتعادها عنه..
جعله عاشق لـ غيرها...
فـلم يحرك فيها ساكن زواجه ب اخرى
لأنها تعرف انها تستطيع بكلمه واحده ان يتم طلاقه من تلك الاخرى
لكن من جعل روحها تنتحر
هو تلك الصويحبات المشتركات الاتي اكدو لها
بأن سطام ماعاد سطام..
فقد اصبح عاشق لـ تلك الغيوض..
فـ
آصبحت تريده وبشدهـ...
و
مراراً وتكراراً القت بشباك [العتب المصحوب ب الـدلآل..] عليه..
لـتعيده لـ احضانها
بغفلة عن الغيوض...وبشروطها هي..
لـيعود لها مجبراً ..
لكن ما ان قالت لـه ان يطلق تلك الغيوض
الا
ورفض وبشدهـ..
فـ
آصبحت متورطه ب العوده لتطرد تلك الدخيله بأبنها من قلبه..
و
آرض الله واسعه..!
.
.

ѕєmoή
15-05-2012, 02:15 AM
وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.

الغيوض آبتلعت وجعها كي لآتفسد الـزواج لـتقبل الجده
و
تعقبها بتقبيل بارد لـ ساره...
من ثم الجلوس بقربهما...
حتى تغتنم ابتعاد منايـر عنهما...
لـتعاجل الجده التي ارتدت رداء الصمت والـصدمه معاً..
الغيوض ب وجع مصحوب ب وله وحشرجت صوت\خالتي هيا...كيف هان عليكمـ ماتدورون لـ عساف كل هذي السنين..
كيف هان عليكم ماتعلمون حتى عيالكم عنه...
ليه طويتو صفحتي ومأكن هذي الصفحه حبرها الاسود بين ايديكمـ وهو ولد يربطني بكمـ..
صدقوني اذا انتم ماتبوني ومرخصيني..
فانا مارخصت فيكمـ ومارغبت بيومـ ببعدكمـ ماهو من زين فعلوكمـ عندي لكن عشان لـي نبض عندكم يجمعني فيكمـ..!
الجده هيا بعد فترة صمت\كنا نحسب ان انتي متي ب السياره الي ماتو فيها اهلك...وش يدرينا انك عايشه ومافيك الا العافيه..
انقطعت اخبارك وانقطعت علومك..!
من ثم اردفت ب ارتباك\وبعدين وش ندور وش نخلي...ماتركنا مكان مادورنا فيه ولـدك...مالقيناهـ...
وش تبينا نسوي اكثر من كذا...!
الغيوض وهي تعتصر اناملها ب ألم وهي تشد انظارها لـ ساره
الغيوض\سآرهـ...بربك ياساره سطام دور عن عساف بحرقة ابو..و..الا ..نساه ومأكأن له ضنى عشانه ماهو منك..؟
سآره برتباك وهي تبتلع ريقها بعد نظرات الجده الملتهبه لها...
\تكفين يا الغيوض...خلي كل شي مثل ماهو..وش تبين تنكشين ب الماضي..
الغيوض بلوعه\وش ابي انكش ب الماضي...!
الماضـي فيه ولد لي ماضميته ولآشبعت من ريحة هدومه...
الماضـي انا.....
تدرين ان انا مالقيت نفسي الى الحين..عايشه مع الماضي.....
.
.
.
مناير مقاطعه وهي تدخل عليهمـ \آقول ي عميراتي ترى جسار بيدخل الحين على عروسه...ماودكمـ تستقبلون ولدكمـ؟
.
.
.
قفزت سآره كـ الملدوغه وهي تشد الخطوات لـتذهب مع مناير..
لتقف الجدهـ ب عكازهـآ..
لتهمس الغيوض \وش يرد لوعتي اذا عساف لـبس بشته في يومـ ومافرحت فيه مثل ساره اليومـ..؟
الجده صمتت ب وجع من ثم اردفت\يمكن مات..اطلبي له الرحمه!
لـتشد الخطوات المتخاذله لـ جسآر..
.
.
رهف بحقد\يمه...الله ياخذهمـ مافكرو في ولدهمـ ليه مادورو عليه ماهم بـشر همـ...
هـ العجوز مارتحت لها لآهي ولآسويرهـ الله يآخذهمـ الله ياخذهمـ؟؟
.
.
ب الوقت ذاته كانت شهد واقفه ب الـبآب مع ملوكـ
لتلتقط كلمات رهف ..
.
.
شهد ب كلمات حآرقه\عسى لسانك القص يالي ماتستحين على وجهكـ عجوز كبيره بسن وحرمه كبر امك تقولين عنهمـ هذا الـشي وماتستحين وماتحشمين احد...
وكله عشان ايش.. ؟
عشان موقف انتي اخذتيه بوجهة نظر حاقدهـ مثل شخصيتك المريضه..
رهف تفاجئة من دخول شهد لكن ردت بـحقد دفين\والله مايستحي على وجهه هو الي قطعة لحم منهمـ وفيهمـ مافكرو فيه..ياختي حتى القطاوهـ ماتسوي مثل سواتكمـ...!
آنفجرت شهد تماماً لـتخطي الخطوات ب اتجاهـ رهف لـولآ وقوف ملوك امامـ شهد لتمنع طيشها من افتعال فـضيحه ب الزواج..
فـتمسكها بكلتا يديها..\عيب عليكمـ هذا الـشي....أنتي يارهف الناس ضيوف عندكـ وانتي ياشهد ياضيف كن اديب..؟
شهد بثوره \وش تقـصدين بحكيك ..وش تقصدين...ها...!
رهف\آقـصد اخوكمـ عساف الي نسيتوهـ...وماكأنه انوجد في يومـ بسجلات مواليد عائلتكمـ الموقرهـ...
آووه..نسيت..
نسيت ان البابا والماما ماخبروك ان لكمـ اخو بعمر السنتين ضايع...
وهو من حرمه ثانيه الي هي ها الام الـي ماتنشف دمعتها من اكثر من ثلاثين سنه..
وابوك ماشاء الله عايش حياته ب الطول والعرض ولآ كأنه له ولد ضايع...
ومن زين الاعتذرات تقولون يمكن مات...
عسى الموت يحوش الي مايخاف ربه ولآيراعي الذمه..؟
.
.
.
شـهد بـصدمه صمتت من الكلمات التي كـ غيمه هائجه امطرتها ب الـبروق التي في كل ومضة برق قـطعاً لـ نياط القلب..,
.
.
.
آبتسمت ب برود \آنتم عايلـه غريبه..عايله وراكمـ سر غريب...كيف ماخبروكمـ ب قصة طفل هو اخوكمـ..؟
و
المصادفه الي بجد غريبه...
كيف اخوكـ الي حضرت عرسه يشبه احمد اخوي بهذا الـشكل..كيف...!
لـتقفز شهد بوجع\وش تقـصدين كيف لنا اخو مخطوف...أنتي اكيد تكذبين..انتي بس ناويه تخربين علينا فرحتنا..؟
الغيوض بوجع\آسكتي يا رهف اسكتي...و..آحشمي الناس الي جاينك هنا...
لـتردف لـ شهد\يآشـهد يمي...انا كنت مرت ابوك وكان لـك اخو منـي...و..آنخطف وهو عمره سنتين او ضاع..الله اعلمـ...
لكن خليك ابرك من اهلك وساعدي اخوك جسار وخلونا جميع نـدورهـ يمكن ربي يطرح عقب ها السنين فيكمـ البركه وتلقونه...
حتى لو خبـر موته...المهم القى عنه خبر..ماعاد فيني صبر والعمر مافيه كثر ماراح منه...,
.
.
آبتلعت طعم المرار...لـتقف ...
.
.
ملوك ب استغراب\السالفه هذي غريبه كيف لـ عمي جسار ولـد ضآيع وماجاب احد له سـيرهـ...؟
شهد\وانتي صدقتي سـوالفهمـ الثنتين اكيد يكذبون...!
لتردف\تدرون لو ماكنا عند ناس اغراب و ماهو بعرس جسار كان عـرفت كيف ارد عليكمـ...!
رهف ب ترفع واحتقار\وكيف بتردين يابنت سطامـ..لآيكون بتحطين على فمـ كل وحده فينا شريط لآصق..عشان ماتسمعين الحقيقيه...
خليك متأكده ان جسار معنا...
وعن قريب ان شاء الله تسمعين اخبار تقيسين فيها صدق كلآمنا اوكذبه..؟
.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.

همس الغلا
15-05-2012, 02:15 AM
تسلمين على الموضوع المميز
ربي لاهانج

ѕєmoή
15-05-2012, 02:17 AM
دخل عبد المجيد المجلـس الفخمـ...
لـيجد المكان خالـي تماماً الا من شخصين...
جالـسين ب تباعد كبـير...
آحداهمـ عرفه وهو سآري...
وهو الذي وقف مرحبٍ ب عبد المجيد...
و
آلآخر وقف...
لـيتراجع خطوتين ...!
.
.
.

.
.
فترة صمت اعقبت جلوسهمـ وسلآمهمـ قبله..
لـيتشابك سطام ب اصابعه ب ارتباك..
عبد المجيد ب برود\على الـبركه ياسطام الي مشيتو فيه..
سطام برتباك\الله يبارك فيك عقبال الي عندكـ..
آبتسم\ماعندي احد ..الي كان عندي مات..!
سطام ب استغراب\الله يرحمه ويعوضك خير...
عبدالمجيد\ويعوضك ب رجوع عساف..!
.
.
كاد ان يغتص بريقه..
.
.
لـيردف عبد المجيد\يمكن مستغرب كيف انا معزوم وشلون الدنيا صـغيره كذا..؟
ماعندي الا بنت عقب وفاة احمد ولدي وها البنت خذت ياسـر ولد عبدالعزيز الي عروسكمـ عمته...
.
.
.
آختنق ب انفاسه سطامـ لـيسعل..
.
.
من ثم بصوت مختنق\كيفهاا وكيفها احوالكمـ
آرتفع حاجبه\بخير...وانت...
سطامـ\الحمدلله...
عبد المجيد\عآتب عليك يابو جسآر...كيف قطعت خيوط عساف كلها وآنشغلت بـ هذي الحياهـ لدرجة حتى عيالك ماخبرتهمـ ب عساف...ولدكـ جسآر...
قأل لـ الـغيوض عن تخبيتكمـ السالفه هذي عنه..؟
.
.
.
سطام وهو يـتذكر الليله البارده الذي قـضآهآ مع والداته عندما اخبرته ب ان جسار اصبح على علمـ ب قصة عساف
وانه آخذ بتحقيق معها ولم يقتنع بـشي..
تلك الليله البارده كانت سبب تعب الجده والى الان وهي تعاني من ذاك الـضعف العام بجسدها
بشكل كبـير..
تباً
كيف ظهرو من الماضـي هكذا..
.
.
.
آبتسم\ولـيش اقول لـ اولادي شـي مثل الحلم صارماينطال...عساف لـو انه حي كان لـقينا له اثر..لكنه اندفن مع السنين الي راحت...
عبد المجيد ب استغراب\كيف تتكلم ب هذا الشكل لو لـي ولد وضايع مافقدت الامل..ابد...وانت حتى مارف لك جفن في حكيك هذا..,
.
.
سآري مقاطع لهمـ وسآعته الملونه تكاد تخطف ابصار سطام و عبد المجيد
سآري\وش حال الغيوض..عساهـا بخير...
عبدالمجيد بتأفف\بخير...كيفك ياساري وكيف الاهل..سآعه مباركه الي اجتمعنا فيها..
سآري\تبي الـصدق..ايه والله ساعه مباركه..واحد يحصل له مقابل التجار ومايتبوسم ويستانس...يمكن ينوله من الحب جانب..!
آبتسم عبد المجيد\آذكر ربك ياساري ترى عينك حارهـ ...
سآري\والله انا ضعيف مسكين بس الناس يطلعون اشاعة ومايخافون ربهمـ..
علمني بـس يقولون انك في اخر صفقه مجهورات رابح لك ارنب سمين..!
عبد المجيد\قلتها..يقولون..!
سآري التقط عدم احتكاك عبد المجيد المبطن له ..\اقول يابو جسار وليدك عساف وش الدنيا فيه..
عسى لقيتو له طاري والا طير يعلمكم بعلمٍ جديد..؟
.
.
لآ
لم يكن ينقـصني الا الذي
اتى لـي من كوكب المريخ..!
سآري
من اين ظهرت لـي الان...؟
.
.
.
سطام بمكر\ما ..جد علمٍ جديد..وماظن ان فيه فود من عقب اكثر من ثلاثين سنه..الله يعوضني خير..
آبتسم ساري\وش يدريك...ماتشوفه الا داخل عليك..!
.
.
.
في ذات الوقت..
دخل ريان وعناد..مبتسمين...
لـتتسارع قطرات الـعرق المبتل ب سنين عجاف على جبين سطامـ...
و
ترتفع عيني عبد المجيد بـ صدمه لـ عناد...!
.
.
.
سـلم عناد و ريان بـ القائهمـ لـ السلامـ..
و
الـجلـوس ب صدر المجلـس من الجهة الاخرى...
ويتحدثان بخفوت...!
.
.
.
لو
لم
آدفنه بيدي هذه...
لـ قلت انكـ احمد...
لـو
لمـ
آنثر عليه التراب مرات ومرات..
لـ امتلئ جوفي اهازيج بعودتكـ..
.
.
.
طيف..!
ام
حقيقه..!
.
.
.
عودة من الموت..!
ام
حياة اخرى بعيدهـ...!
.
.
.
من آنت يآشبـيه الـذي وسـدته بيدي ب اللحد..!
من
انت..؟
.
.
.
آختنق حتى كادت تظهر الدموع من عينيه لولآ
بقايا رجوله عتيه تسكنه..
وتلومه ان ذرف تلك الدموع..
بحضـرت الرجال...,
.
.
.
همـس ب اختناق لـ ساري\من الوجيه الطيبه..؟
سآري وهو يشير لـ عناد\آظن ان هذا ريان...والنحيف الثاني عناد...!
ختم اشارته ب اصبعه على ريان..!
آبتسم ريان مقاطع\لآياعمـ...انا ريان وهذا عناد...آمـر...بغيت شـي..؟
سآري \لآ اعرفكمـ على رجال جيبه مليان كود تلقون لـكمـ مكان..!
آبتسم ريان\العيون مليانه وحامدين ربنا على النعمه الي حنا فيها...شوف انت ياعمي يمكن انك تلمح لـه وتحذف الكلام علينا والكلام لك يالي بجنبي..
غرق ساري في ضحكه ماكره\والله انكـ كفـو تنحط على الجرح يبرى...آقول عبدالمجيد ابي ادخل معك في تجارتك..؟
.
.
.
سآري ب استغراب\عبدالمجيد...!
عبد المجيد آستفاق من غيبوبته\وش بغيت..؟
سآري\ابي ادخل معك في تجارتك
رد ب بحه\ليت الفلوس ترجع لها نفوس راحت...
سآري بهمس \وش بلاك يارجال..وش فيك مطير عيونك في عيال سطامـ...
عبد المجيد\عياله...؟
.
.
.
لمح سطامـ الهمس الذي بين عبد المجيد وساري لـيختنق تماماً...
.
.
.
سطامـ بحده\قوم ياعناد جهز السياره لـ اخوك وانت سق فيه...؟
عناد بصدمه\يبه ريان بيسوق فيه ..وانا بلحقهمـ بسيارتي...,
سطامـ بحده\لآ قم انت...والحين...!
.
.
.
وقف عناد بتثاقل لـيغادر المكان...و...تتبعه عيني عبد المجيد...ليقفز ويتبعه...
فـ ينهار ب اوجاعه سطامـ وتثقل قدميه من اختطاف عناد مرة اخرى والابتعاد به بعيداً..
.
.
.
عبد المجيد\عناد....عناد...؟
التفت عناد ب استغراب\سمـ ياعمـ...؟
.
.
.
لآ
محض خيال او افتراء..
لما تلك الملامح تسرق من احمد الكثير..
لما الوجع لآ يرحمني ب المهدئات...
.
.
.
.

عبد المجيد ببحه\يآبوك دخلت وماسلمت علـي...!
آستغرب عناد لـيتوجس من ذاك الـرجل..
آبتسم ب استغراب وهو يقبل عليه ويقبل آنفه من ثم يرتفع لـ جبينه\آعذرني طال عمركـ...
.
.
.
آستنشق رائحة احمد
بين
طيات الـشبيه...,
.
.
.
كاد
ان الفراق ان يقتله لولآ الـصبر...!
فـ
الـصبر اليومـ اين هو....؟
.
.
.
آمسك كفـه...\يابوك اصبر شـوي...؟
عناد ب استغراب اكثر\آمرني..؟
.
.
صمت..
فـ
هنا الصمت افـضل..,
.
.
.
عناد\آمرني..؟
عبد المجيد برتباك بطاقه لـه\هذا كـرتي و آبيك تمرني في بيتي او في مكتبي..!
عناد ارتفعت حاجبيه \ليه طال عمرك تبي شي معين..مابينا معرفه سابقه..
عبد المجيد يريد ضمه فقط ضمه وحسب.. ليتلعثمـ\مدري وش اقول لك بضبط بس الله يخلـيلك لعين ترجيك ..!
آبتعد ب توجس عن عبد المجيد لـيشد الخطوات ب الابتعاد عنه..,



.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.





.
.
.
دخل مقـرن ب رنين عكازهـ لـ الجناح المترف ب الدلآل العاجي...
لـيعقبه دخول بتال ويآسـر و جسآر..,
.
.
.
وقفت الـظبـي ما ان طل والداها..
لـيضع كـفيه على عضديها ويهمس بدفئ\والله العظيمـ انك آغـلى الـناس عندي..
وان تقـديرك وتنفيذك لـكلآمي زاد الـغلآ اضعاف..
وماخاب ظـني فيك..
لـيقبل جبينها ب ب كلمات متماسكه\الله يوفقك ويسعدك ويرضى عليك مثل ما ارضيتني واسعدتي قـلبي يابوكـ..
تأخـر قـليلاً...
لـتلتقط الآنفاس قـليلاً بعد ان آختنقت ب التماسك الزائف
وهي
تلمح حرارة كلمات مقـرن..
كيـف تخرج من صدره لـتلفح آضلع صدرها البآردهـ..
فـ
تشعلها ب دمعاً نـهرته ب صمودها لـيتراجع منهزمـ عن قلعة عينيها..
فـ
هي لم تعتد ابداً على الارتباك اوالانهيار او حتى ذرف الدموع..
لكـنها الان
تريد بـصدق ان تبـكي..
فـ
مشاعر مقـرن لمـ تكن كـ الليله من قبل..
حتى ب زواجها من طارق..
سكب ب اذنيها كلمات مباركه بارده وجليديه...,
آبتسم بتال على نظـراتها الـدافئه لـه..
لـيلتقط قبلتين اختص بها خديها وبدفئ ب آذنها اليمين\مبـروك يا ظبينا الف مبـروك...الله يـسعدكـ..
تراجع لـ يتقدمـ جســآر...!
.
.
صدمت...
وهـي كانت تعتقد ان يآسـر من هو خلـف بتال...
لـتنصدمـ ب شخص آخر لآيشبه يآسـر..ولآ بـلمحه واحدهـ...
تراجعت اعينيها لـ آلآرض فوراً..
و
حرجٍ يلتهمها..
من ان يكون اول لـقاء بينهمـا...
هي
تـستقبله ب آعين منتظرهـ...
وكأنها متلهفه لـه..,
.
.
.
و
قـعت عينيه بـصدمه على عينيها الـمتضح له بأنها لآتمت لـ الخجل ولآ ب الحياء ..
لم
تنتظر لـ اجلـس بجوارها وتسرق النظرات لـي ب خجل
لآ
بل
جاهرتني ب الـنظر المحدق ايضاً..
وهي تنزع رداء الخجل وتلقـي به بعيداً...
.
.
.
لمـ يلتفت لـ تفاصـيل الانثى الماثله امامه ب ثياب [ العروس...]..
بل
آصابته سكـرت عيون واسعه...
جردها ب ذكرياته السوداء
من خصـلت الحياء...!
.
.
.

مـرتديه لـ فستان لؤلؤي ...
يشد عنقه ورود مرصعة ب كرستالات ناعمه جداً لكنها تضيئ عنقها الـمهاوي..
التف الفستان على جسدها لـينتثر على ذاك الـجّيد..
فـ
تبـرز فتنة الستينات والخمسينات في الاجساد المتناسقه..
التي تظهر آنوثة المرأهـ..
رافعة شـعرها ب تسريحة رومانيه...
آنتثرت عليه الطرحه لـتنساب برقه على الظبـي
فـ
تبرز ب الظبي فتنه موجعه جداً..
.
.
.
قبل جبـينها
وتمتم بكلمات بارده هادئه \مبـروك..
من ثم تنـحى قلـيلاً لـيصبح ب جوارها..
.
.
.
بـعد نصـف سآعه..,
.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.

جناح العروس
خـرجت الـجده..و..سآرهـ..من جسآر...الذي خرج ايضاً
لـ ينتظر الظبـي ب السيارهـ حتى تـجهز وتلحق به..,
رهف ب ابتسامه مختنقه..\خلآص شـنطتك الي بتروحين فيها هي ب السياره الحين...
الـظبي ب اختناق من الوضـع\فستاني طويل..وانا مو مرتاحه...,
رهف\ياقـلبي..شويات وانتي ب الاوتيل..هو بيساعدك بعد شوفي لآتشيلين هم..آذا شـليتي هم الـحركه فـ اكيد بترتبكين وتطيحين..,
آبتسمت الظبي برقه\رهف تعلميني وانا لي تجربه سابقه...دقـي لي على ياسر ابي اودعه قبل لآ اطلع ...
رهف\هو اساساً عند الباب ينتظرك..يالله..,

.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.

ѕєmoή
15-05-2012, 02:18 AM
ب
القرب من باب الـسياره الفخمه..
الظبـي بحرج وهي تمسك كف يآسـر\يآسـر من الي بيسوق فينا..؟
يآسـر ب تهكمـ\عاد خليها لك مفاجئه..من تتوقعين عمتي..حزري..!
الظبي \آحزر...أنت صايبك شـي الليله..؟
يآسـر بهمس وهو يتحسس اناملها\آووو..عروس غريبه ما ارتجفت اصابعها..!
لـيردف بخبث\الي بيسوق فيك عناد زوج الـي تبطرتو على نسبهمـ بحجة مناطح غمام الانساب..
اخرتها ي عمه صـآرت زوجة حماك براقيه ثالثه..آييييه دنيآآآآ حقـيييره..!
آنتفضت بوجع من تهكمـ ياسـر الساخر...
لـيقومـ ب تقبيلها ب ابتسامه ويدخلها الـسيارهـ..!
.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.

ب المقابل..
ب الباب الاخر من السيارهـ..
جسآر بحفيف لآذع\مآبيك تسوق فيني..آفهم ياعناد ان بينا شرخ لآيمكن يـطيب..
عناد ب وجع\عجزت افهمك شـي انت ماتبي تفهمه...بس ماهو بعد حل انك تنبذني بهذا الـشكل عنكـ..
جسـآر\آنقلع عن وجـهي لـ آحط حرة الليله فيك..ماهو ناقصني الا انت..
تجاهله عناد وهو يفتح باب السياره ويـركبها...
كـآد ان يـشده من الـسيآره
لـيرمي به بعيداً عنه وعن حياته..
لآ
يريدهـ..
و
{لآ
يريد تذكر الماضي الاسود الذي بطلته سيوف وهو وغبائه المحكمـ..!
آستفاق..
ب
وكز خفيف على كتفه..
لـيلتفت ويجد يآسـر واقف مبتسمـ..
آبتسامه لم تخفاهـ..
تذكرها ..
تلك الابتسامه الخبيثه التي كانت بطلة مسرحية بداية كشف الاعيب تلك الافعى وتهديده بها..!
يآسـر بهمس دافئ يشبه دفئ جلد الافعى...\تزوجت عمـتي..الف مبـروك..!
لـيردف \ماهي من القلب على فكره وانت سيد العارفين..!
بس اذا قال العاجي الكبير كلمه مالنا الا التنفيذ...
بس انتبه تصـير استفاقتك الميمونه على عمتي...
و ..
تحط فيها حرة سنين الغفله...!
ترى اصابعك ماهي مثل بعض..
والـي عندكـ ظبـي ماهو أي صياد يـصيدهـ..!
جسآر بهمس قاتل\آنتبه تكلمني ب اسلوب المراهقين هذا مره ثانيه..ولآتنسى ان غلطة الشاطر بألف..!
آبتسم وتقوست حاجبه وهو يهمـ ب الآبتعاد \اووه خفت شفني ارجف..!
.
.
.

دقائق ورحلت سياره جسار ب عروسه تحت انظار ياسـر
.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.

كآنت ب الـسور الـواسع..
تكتمـ عبراتها الخانقه..,
فـ لم تعد تستطيع الجلـوس..
و
رؤيتهمـ من جديد...
تريد العودهـ فوراً لـ بيتها...
و
آلآستحمام حالاً..
لـعل مع الاستحمام تتبخر الحراره الي تسكن جوفها..
خـرجت..تسابق الـريح..
لـبيتها الذي على بعد خطوات قليله جداً من قـصر العاجي...
تـريد فقط آلآنفجار من البكاء...
و
ان تبكي بحرقه..بحرقه..بحرقه..
كـي تشعر ب القليل من الراحه..
ما ان همت ب فتح الباب...
آلآ..
وشعرت ب خطوات صـغيره تلحق بها...
و
صوت حشرجه..
وكأنه صدراً متعب...!
الـتفتت له ب استغراب..
لـتصعق تماماً وتسقط على ركبتيها لتفتح له ذراعيها..
بعدم تصديق..
.
.
ب المقابل..
هو ارتمى ب احضانها...
ولمـ يشعر ب خوف او ارتباك...
بل وتشبث ب رقبتها...
لـيشهد انهيار كبـير منها..
آخذته ب احضانها لتدخل الـسور وتقع عند اقرب زاويه
وتعانقه بشدهـ
وتنخرط في بكاء مرير
\يمه عساف ثلآثين سنه ادورك..يمه وينك ليش ماتحن على ونيني كل ليله..
الله ردك لي الله ردكـ لي...
انا كنت متأكده ان الله مايضيع صبر مؤمن..
وضعت انفها ب صدره لـتشتمه ب وجع\يارب ارحمني يارب لآيكون حلمـ حقيقه والله العظيمـ حقيقه...
آستنشقته مره اخرى لـيرتفع صدرها ب انفاس متسارعه.. وتضمه من جديد..
لـيظهر الـصغير تضايقه ويحاول الهروب من ايديها الخانقه لـه..
ام عساف ب بكاء\عساف تكلم انت حقيقه والا خيال.هذا انت..هذا انت..!
آبعدته قليلاً عن صدرها لـيفتح الـصغير كفيه الممتلئه من الشكولا..وتظهر على تعابيره التضايق الشديد..
في ذات الوقت..
دلف الباب المفتوح تقريباً ليشرعه..
ريان بخوف وعينيه تسقط على رعد ب احضان الغيوض\آتركيه ياخاله هو لآحقك مشبه علـيك اكيد...؟
حاول ريان ابعاد رعد عن احضان الغيوض لـترفض الغيوض ابعاده وبحرقه\والله ماتاخذونه مني لو على جثتي آتركه...آتركه...آبعد..آطلع برا اطلع برا....
ريان بفزع\ياخاله هذا ولـدي اتركيه...أنا شايفك من يوم طلعتي من قصر العاجي وهو يلحقك مشبه عليك بجدته..تعوذي من الشيطان وش فيك...,
.
.
ب ذات الوقت ..
ويآسـر يلتقط لـحاق ريان ب الغيوض والطفل الذي قبل ذلك لحق بهمـ ليحلق بهمـ..
و
ينصدمـ تماماً ب منظر الغيوض وهي تحتضن ذاك الـصغير...
الذي بفعل يشبه الصوره تلك..
يآسـر تدخل..
و
برحمه\ريان هي فاقده لها ولد يشبه ها الـطفل...آصبر شوي ..
جلس ياسر على ركبتيه لـيهمس ب وجع\يمه هذا ماهو ولدك الي انخطف...
كيف بعد ثلاثين سنه يبقى طفل...
الحين تلقينه رجال عنده مثل ها الطفل...يمه تعوذي من الشيطان..عطيني الولد...
الولد يبكي الحين وحالته حاله....
يمه الله يخليك ...قولي لآ اله الا الله..
الغيوض بحرقه\ولدي ياياسر هذا ولدي اشم ريحته ولدي ...انت ماتحس بهذا الشي انا احس فيه...أحس فيه..أنا ام...
ياسـر\الا والله حاس بلوعتك بس هذا ماهو بولدكـ..
شـده بقوه من احضانها لـيتلقفه ريان ويـذهب بخطوات متضايقه ويتمتمـ ب الجنون لـتلك الـمرأهـ الغريبه...
آحتضنت الغيوض بقوه ياسـر على صدرها..
لـتشعر بحرقه تمزق ذلك الـصدر وتحوله لـرماد..
كاد ياسر ان يختنق من تلك القوه الغريبه التي سكنت الغيوض..
لـيتوجع على حالها..


.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.


ب الآوتيل...
عناد ب ابتسامه وآسـعه\الـف مبروك الله يجعل حياتكمـ كلها سعادهـ وهناء..
رد عليه جسار ببرود\الله يبارك فـيك...خلآص عناد رح انت الحين..
عناد \ماتحتاجون شـي ...أنا طلبت لكم في جناحكمـ العشاء وشيكت على الجناح..
بس اذا احتجت شـي جوالـي مفتوح يا ابو درر..
جسار بضيق فعلي\الله لآيهينك ماقـصرت...
تراجع عناد لـيتركهمـ..
لـيدخل جسار والظـبي لـ داخل الاوتيل و يتوجه جسار بمرافقة شخصين استقبلاه من الـاوتيل لـ علمهمـ المسبق ب شخصيته البارزه وايضاً ب ارتباطه ب ابنة مقـرن العاجي...
فـ آظهرو لـه رعاية واهتمام خاص جداً...
.
.
.
قـسم بالله هـ الرجال ماعنده لآذوق ولآيعرفه..
كيف يتجاهلني بهذا الـشكل
ومأكنه يشوف حوستي بهذا الـفستان..
آوووف
يمكن آطيح بسبة طوله والكعب العالي الي انا لآبسته..
لآ
مصخها وربِ مصخها...
كيف يبيني اقطع ها المسافه كلها..
و
لآ
وبعد مايلتفت يـشيك هل انا معه والا فـي مكان ثآني..
.
.
.
هـ التعبان يذكرني ب امجاد سيوف
الله يـآخذها سببت لـي نكسة راس ماارفعه بعدها..
بتبجح يقول لـي هـ الكلآمـ
وهو
متأكد ان انا مصـدومـ وماعندي أي قابليه لـ آي مرهـ
لكن وش اسوي حكمت حاجتي انا وبناتي لـ مرهـ
وجاء بحظي العاثـر العاجي و بنته..
أنا لـيش استعجلت بهـذا الـشكل وخذتها..؟
لـيش..
لـيش..
ليش..؟
.
.
.
وقف لـيتحدث لـموظف يحدثه...
لـيسبقه احد الموظفين ويفتح لـه الجناح الذي على بعد خطوات لـيست ب القريبه..
لـتقترب منه الـظبي بـعد شعرت ان قفصها الصدري
سوف يتحطمـ من انفاسها المختنقه والـ الاهثه..
بهمس آشبه ب رذاذ مطر\لـو سمحت لآتستعجل بخطواتكـ كذا ..انا لابسه كعب عالـي وآخاف آتعـثر فيه...
.
.
لآينـكر ان صـوتها الأنثوي عبث ب صفحات غابرهـ تخصه..
لـيلتفت ب صمت..
ويفتح يدهـ لها..\عطيني كفك.!
.
.
.
تفاجئة لـ وهله..
ب
ذاك العبق الرجولـي الـقريب منها جداً..
لـ
وهله صـغيرهـ..
آعتقدت ان الوقت توقف ..
وهي تصتدمـ بتلك الكميه من الوسامه المتفجرهـ
كـ
قنبله امامها..
لمـ
تعتقد..
بـ آحقية الآشخاص الذي تكـرهمـ بأنهمـ يعبثون ب الجمال هكـذا
وكأن الوسامه..
حـصرت لـ سموهمـ فـ آرتقت ب حضرتهمـ..
لماذا
آذا كرهنا اشخاص رسمنا لـهمـ صور قبيحه...
فـ
عندما يناقـضون رسماً نتفاجئ بـ قوه بتلك الحقيقهـ..
آردف بهمس\عطيني كفك...!
وضـعت يدها ب خجل بـ يدهـ...
لـينصدمـ تماماً
بـ الـسواد الحالك الـذي بيدها...!
.
.
.
‌ ‌ وَ :
أرتبْ ’
الرفْ لِ " وجيهٍ " غدتْ ذكرَى
.
.
.
آنتبه عناد لـملآحقة سياره لـه...
ليتوقف ب السياره بجانب الـشارع ويفتح الشباك..
لـيبرز له وجه يوسف فجئه...
آبتسم يوسف وهو يمد الورقه الـصغيرهـ له
عناد..
ويردف\جيته هنا بـكرا ب الليل الساعه 9...راح نلتقي ب المطار ب الاماكن الي راح ارسلها لك بطريقتي...!
آبتسم عناد بتمثيل متقن\وآخيراً...
يوسـف\لآتقول اخيراً الا لما يـصير الي في روسنا...
آشار بيده مودعاً...
لـينزل عينيه عناد لـ الورقه الصغيرهـ...
ويصعق تماماً ب الشخصيه المدونه ب الورقه...
.
.
.
كيف يخبر القياده برغبة الخبيث ...صدمة لهم ايضاً
كيف يتجرؤن..!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه..\ الحوت ونبي الله يونس..,

وفي صحيح مسلم أن اليهود سألوا الرسول عن تحفة أهل الجنة فقال: زيادة كبد الحوت.

ويكفيه شرفاً ان القرآن خلده مع الأنبياء، والحوت بالأخص لم يكن مرافقاً ولا مأكلاً لهم بل كان وعاء ومسكناً لنبي الله يونس عليه السلام.

فنبي الله يونس عندما التقمه الحوت أوحى الله إليه وقال له: إني لم أجعل لك يونس رزقاً تأكله، وإنما جعلت بطنك له حرزاً وسجناً قال تعالى: “وإن يونس لمن المرسلين، إذ أبق إلى الفلك المشحون، فساهم فكان من المدحضين، فالتقمه الحوت وهو مليم” الآيات من 139 إلى 1942 من سورة الصافات.
يونس أرسله الله إلى أهل نينوى بالعراق ليدعوهم إلى التوحيد، فدعاهم برهة فلم يستجيبوا في البداية فظن أنه فعل ما عليه، فتركهم مغاضباً وكأنه استعجل ولم ينتظر إذن ربه، فذهب إلى ساحل البحر فوجد سفينة فركبها.

وبعدما تحركت السفينة واجهت أهوالاً، فاقترحوا ان يخففوا من حمولتها بالاقتراع، وكان في كل مرة يخرج اسم نبي الله يونس، فلم يجازفوا به في البداية لكنهم اضطروا أخيراً فألقوه في البحر فالتقمه الحوت.

يقول المفسرون مثل عطاء والسدي والضحاك والشعبي بأنه بقي في بطن الحوت ثلاثة أيام أو سبعة أيام أو عشرين يوماً أو أربعين يوماً أو يوماً واحداً، فالمهم ان الحوت لفظه بعد ذلك إلى العراء ليعيش فترة تحت شجيرة اليقطين قال تعالى: “فلولا انه كان من المسبحين، للبث في بطنه إلى يوم يبعثون، فنبذناه بالعراء وهو سقيم، وأنبتنا عليه شجرة من يقطين، وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون، فآمنوا فمتعناهم إلى حين” الآيات من 143 148 من سورة الصافات.
.
.
.

ѕєmoή
15-05-2012, 02:19 AM
تسلمين على الموضوع المميز
ربي لاهانج

الله يسلمج من كل شـر ,
منوره :134:

ѕєmoή
15-05-2012, 02:21 AM
ترقبوآ الجزء 69 !

=}

ѕєmoή
15-05-2012, 02:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيمـ..,
.
.
.
نظرة حقد69
.
.
.
مدخل
.
.
.

الجراح

عسى ماازعلتك البارح ..
وزودت الجراح جراح ،،
عسى مامرت الدمعة على اهدابك من اسبابي

جرحتك من كثر شوقي وخليت الكلام رماح ،،
ولاادري اشلون ياعمري طعنتك حيل بعتابي

بدون شعور صدقني ترى كثر الغلا ذباح ،،
تعال وشوف بغيابك غلاك اشلون سوى بي

حرام تغيب من عمري وتعطيني الفراق وشاح ،،
حرام الدمع في عيني مناديله يهدابي

غيابك يشغل عيون الزوايا وامتلي اشباح ،،
وانا انثر صوتك بقلب المكان واشعل ابوابي

تلفت للأمل دام الرجا في عمري المنواح ،،
اناديلك ولو شرهك وصولك تقطع اعصابي

أبيك الجاي من عمري أنا ماابيك شي وراح ،،
مادامك أجمل وآخر مادامك اول احبابي

أبي ارتاح ياعمري أنا ادري هم تبي ترتاح ،،
تعال وقبل ماافرح ترى تفرح بك ثيابي

أحبك يابعد عمر الحزن والجرح والأفراح ،،
أحبك أحبك كثر مانامت عيونك داخل اهدابي
.
.
.
لـ سالم السيار..,
.لآ تلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها...
.
.
.
جسآر ب صدمه وهو يشد كفها بكفه..
و
القفاز الاسود يـفرض تواجدهـ بجميع زوايا تفـكيرهـ..
لـ
يتسور الصمت القاتل...
و
القاتل جداً لـروحه..,
.
.
.
غيوم الذكريات تحلق به لـبعيد..
لليلة عرسه من قآتلته...
ومن مظاهر الـتحرر الذي بمظهرها..
و
الذي للأسـف لم تجعله ينتبه بأنها تتساهل في احتشامها..
ولـيس سقط سهواً..
.
.
.
آغـلق الجناح....
من ثم دخل بها بهدوء...
.
.
.
.
تشـعر ب ان الجناح وبرغم على اتساعه..
آلآ
انه اشبه بـ غـرفة صـغيره جداً مقاسها آثنين في أثنين..!
.
.
.
شخص جديد يدخل الان بحياتها..
له كامل الحقوق الزوجيه و الواجبات..
شخص جديد..
يجب عليها تكريس حياتها له..
و...
تجنب العثرات السابقه بزواجها من طارق..
صفحه جديده يجب ان تفتحها..
وان تنهض من جديد...
فـ
الماضـي رغمـ الوجع الذي خلفه بروحها..
الا
انه لايشكل أي حاجز لبناء مستقبل جديد..
.
.
هي..
ليـست من النساء الذي يـهتزون ب [ الطلاق...]
فـ
الطلاق لم يشرعه الله الا لـ احكامـ..
وحتماً ان في ذلك حكمه لـ صالحها وخيراً ينتظرها..
لآ
تعلق الاماني...
و...
لآ....
يـهتز ايمانها ..
.
.
هي
واثقه تماما الثقه بأن الله لـم يفعل ذلك الا لـ ابواب سوف تشرع لها..
آختارة رضا احد الوالدين..وبذلك أختارة رضا الله...
.
.
.
آيضاً
طارق وعلى الرغم من حبها له...
الا
انه كان ينقصه اموراً كثيره ..
كانت لآتشعر بها معه الا انه كانت تتغاضى عنها لـ محبتها له..
كانت تنتظر منه الاحتواء في تبادل وجهات النظر والنقاش الذي لآيـكسر شموخها الذي ترى انه لآينكسـر ابداً...
تريد دفئ يحتويها بين اضلعه...
مزجٍ روحيٍ ينقصها تماماً وتشعر ب حاجز طالما تغاضت عنه بقرب طارق..
.
.
.
الطلاق لـي لم يكن انكسار..
بقدر ماكان بدايه جديدهـ...و...ظبي جديدهـ....
لم اتنازل عن قناعتي ولآ مبادئ ارى انها صحيحه...
لكن تلك العثرات لن تكرر
والمؤمن لا يلدغ من جحراً مرتين..!
.
.
.
همس ب هدوء\بطلع عشر دقايق وبرد...
آومئت برأسها ..
لـيخرج..
.
.
.
صدري وطن...؟
{ عود...}
غصونه على النوح..!
.
.
.
يآسـر برقه وهو يشد الغيوض لتقف معه لـيدخل بها لـداخل...\يمه..بتشوفينه...صدقيني بتشوفينه..هدي نفسك لآتسوين بنفسك هـ الشي..
تحتضن كف ياسـر لتـضعها بوجع على صدرها\أكثر من ثلآثين سنه ياياسـر وين اشوفه....
الولد الي خذته من حضني ريحة ولدي بهدومه...ريحته بهدومه...
انا كيف طعتك كيف خليتك تاخذه كيف..!
همت ب الوقوف لـتخرج...
ليقوم ياسـر بمنعها...
وتهدئتها قليلاً...
وضعت اصابعها على جيبه وهي تشده بحرقه \حرقة عمر..و..حرقة قلب...ياليته ميت وآقتنع بموته او انا ميته وارتاح...
عمرك حطيت نفسك بمكاني..؟
مثل المويه لما تنزل وتضيع بين اصابعك ماتقدر تمسك منها لو قطره..!
.
.
.
آنتفض صدرهـ..
ليشعر بتمزق عروقه
مع
تمزق وقطع ازرة جيبه..
يشعر ب انتفاضه..
تسكنه...
لـتقومـ بلومه على بصيص امل..
قد يفتح لها أبواب من نور..
.
.
.
لآ
يدري..
ف مع الغيوض..
شـعر ب شعور ارتباط عميق...
وذلك العناد ان تأكد بكونه عساف ابنها الذي تبحث عنه..
لآ
يدري ماذا يفعل بضبط
فقد يصل الوضع لـ القطيعه تماماً..!
.
.
.
تحركت مشاعرهـ...لـتسبق عقله..
.
.
.
وبـصوت حميمي دافئ\يمه انا عندي احساس ان ها الولد هو بداية الخيط لـ ولدكـ..!
شـهقت ب وجع وهي تحتضن كلتا يديه\ليش تقول كذا...تعرف شي عن هذا الولد...
آرتفع كتفيه ب ارتباك\لا ..يمه..بس انتي تقولين انك تشمين ريحة ولدك في هذا الولد..ف خمنت بـكذا..
وبعدين الي اعرفه ان هذا الولد هو حفيد لـ سطام الـراسي...!
آردف بخبث وهو يرفع احد حاجبيه\ابدئي من هذا الولد دامك تشمين ريحة ولدك له...
والحين تعوذي من الشيطان وتعالي معي ندخل داخل....!
.
.
.
صدري وطن...؟
{ عود...}
غصونه على النوح..!
.
.
.

دلف الباب لـيتوسط الجناح...
و
آلتقطت عينيه...
آطراف ذيل الفستان الابيض...!
.
.
.
آبيض...!
كـ المسك واطهر...
هل هم كـ المسك واطهر...!
.
.
.
آرتفعت عينيه لـها...
لـيجد ملآمح تتشرب الحسن..
منغمسة ب اخر عمق لـ الانوثه الطاغيه...
جميله بـ معنى اخر...
و
ب جانب اخر لـ الجمال...
جمال طبقي مخملـي...
عآجي مدلل ..!
.
.
.
جمالها موجع لـ آقـسى الرجال...
و
حسنها لآيقاومه آزهدهمـ ب النساء...
.
.
.
تضج..تضج..تضج...بآ الانوثه المنتقاهـ...
.
.
.
لـمح انكسآر ب اعمق نقطة ب الرجوله التي يمتلكها
فـ
تلك الي قطعت كل نبضٍ لـي هي كانت موجعة ايضاً...
.
.

ѕєmoή
15-05-2012, 02:24 AM
بخيانتها...
حقنته حقنه تجـعله يقاومـ الحسن الذي تصنعه تلك التي تشبه اسمها بوجع غريب...
حقنتها تلك...
هي مزيج من...
آنكسار رجل..
و
ضياع حب...
و
هجرة قلب...
و
الم وانين...!
.
.
.
آقترب منها بـهدوء...
و
هو يبعد ب انامله طرف طرحتها عن كتفيها العاريه...
.
.
.
مرتخية أهدابها وترتفع تارة اخرى لـنقطه يجهلها...
ملآمح آنثى فاتنه...
شفتيها الـيانعه...
ام انف يتوسط صـفحة القمر...
.
.
.
تنبئ بأن تكون فاتنه ...!
فـ بتال وياسـر ..وسامتهمـ لم تخفيه..
و
ملآمح مقـرن تظهر وسامة قديمه ترسو فيها ملآمحه...
لوهلة من الزمن...
تأكد بأن تكون التي اقترن بها فاتنه...
لكن الفتنه لم تعد تعنيه في شـي...
يـريد شي اخر...!
يريد شي اخر...!
يريد شـي اخر...!..
.
.
.
لعله التقطه في القفازات السوداء..!
.
.
.
آهي ملتزمه..؟
لماذا ترتدي اذن تلك القفازات..؟
اتريد ان تخفي فتنة الكفين الـتي تشبه القطن في ملمسه وصفائه عن اعين العابثين..؟
ام ماذا تقصد ب الضبط..
مغمسة ب الثراء من رأسها لـ اغمس قدميها...
آيمكن ان تكون مـتدينه ولم تأخذها حياة الثراء الذي تعيشها..؟
.
.
.
هل عبث ياسـر ب وجعي وآخبرها ب استغفالي من تلك الافعى...؟
.
.
.
صمت بعدها...
وهو يبتعد بخطوات للأريكه الأخرى...
و
يعتصمـ ب الصمت...!
.
.
.
آنتفضت بجفول..
وهي ترى الـبرود القارص الذي لم تخفى عن ملآحظتها...
وزيادة عن ملآحظتها تجربتها السابقه..
فـ
الرجال يـكونون ثرثارين ب الحظات الاولى...
يغدقون ب الكلمات الهامسه...
و
ذلك تسور الصد والابتعاد فجئه...!
مابه...
.


لمـ تشك بأنها لم تعجبه ولو للحظه..
متيقنه ..و.. واثقه ب فتنتها العاجيه...
لكن تخلل الى قلبها....
شك.. ما.. اوجع روحها ب شكل فطري...
وهي ترى ابتعادهـ وصمته...
وكأنه
مجبراً على زواجه..
فلم تلمح بتقاسميه الا العبوس...و..قلة الذوق..!
.
.
.
.
.
شـدت نفسها لـ الجناح الاخر...
لتغلق الباب...
وهي تزفر بضيق وهمس\وش فيه هذا..؟
توجهت لـ حقيبتها....
لـتظهر لها فستان خفيف ناعمـ...
لم تشئ ان ترتدي قميص نوم حتى لو كان محتشم او بيجامه ناعمه ف هي تعلم انه سوف يمضي وقتاً طويل وهي وهو لن يناما...
فـ
آرادت ان تظهر بمظهر انيق وناعم امامه..
واذا نام ...آرتدت هي بيجامه ناعمه في حينها..,
.
.
.
خرجت له بـعد نصف ساعه...
لـتجده يقلب في هاتفه من ثم وضعه على الطاوله ما ان رئها...
آبتسم...!
.
.
.
آه...!
يبتسم...؟
لوهله اعتقدت ب انه تمثال من عقيق...لآيبتسمـ...!
.
.
.
جسار \تتعشين..؟
بهدوء\براحتك...؟
آبتسم وهو يـقف لـيتوجه لـ الطاوله العشاء ويشد لها كرسي ليشير لها بأن تجلس...
فآجئها ذوقه...
لـتتهادئ ب انوثه وتجلس ب اناقه عاجيه...
جلـس ب المقابل من ثم تناول ملعقه لـيفرغ بصحنها من الاطباق المتنوعه..
همس بضيق\مابيك تستحين آكلي براحتك...أكيد هلكانه مثلي الحين..؟
الـظبي آبتسمت نصف ابتسامه وهي تشهد سكبه لـ الاكل بصحنها...
لـيردف\خليني اكلمك عن نفسي شوي...وانتي ب المقابل كلميني شوي عن نفـسك...
آظن كل واحد فينا كسر رهبة الليلة الاولى بتجربته الاولى...والحين نبي نبدى مع بعض ب اريحيه ومن غـير خجل زايد او غيره...
آلقى نظره عليها لـيجدها هادئ والملعقه واقفه ب صحنها تجمع القليل من الرز كي تسكت فقط ثرثرته ان لمـ تأكل شـي...
جسار\اب لبنتين كثير دلوعات وكثير كثير متطلبات اعترف ان انا فاشل جداً بتربيتهمـ لأني افسدتهم بكثر دلالي لهمـ..
مع ان احيان بتشوفين شدهـ...لكن افسدهمـ اذا رضيت عليهمـ..
صاحب جريدهـ...وكاتب فيها...دوامي يبدا من تسع الصباح ينتهي بعض الاوقات لـ ثمان ب الليل...طبعاً فيه بريكات بين الاوقات...لكن غالباً مااطلع من الجريدهـ...
وغالباً بعد اخلص اربع العصـر...ماجلس لـ الليل الا اذا كان فيه اخبار ساخنه ومحتاجه تواجدي ب المبنى...
هادئ نوع ما...متفهمـ واحب النقاش بشكل عامـ..
آشتريت من قريب فله لـنا....وان شاء الله تكون وجه خير علينا...
وانتي..؟
الـظبي بهدوء\مافي بحياتي شي كثـير عشان اكلمك فيه...وانا اساساً مو من النوع الي يقدمـ سيره ذاتيه لـ الشريك ..احب ان تكتشف الظبي ب عشرتي...يمكن اقول شي ومايكون فيني...!
هز رأسه ب صمت ليكمل أكله...
آردفت بهدوء\توقعت اشوف بناتك الليله...و..سئلت زوجة ياسر وقالت ماشافتهمـ...؟
جسار\مابيهمـ يحضرون ليله يبنون من خلالها خيالات صغار ان انتي خطفتي ابوهم منهمـ وبذات الليله لانها بتعلق بروسهمـ...حبيت اكون قريب منهمـ واحضنهمـ لما يشوفونك براحتي ومن دون لخبطة الزواج ...وجهة نظري الخاصه وان شاء الله ماتكون فاشله..
.
.
.
عانقة ملآمحه الهادئه ..
لتلمح شي اخر...
من بعد النظر الذي تطمح له...

.
.
.
صحفي وكاتب...
يحب النقاش...
أتمنى ان يكون يتقبل جميع الاراء ب صدر رحب...
و
لآيفضل سياسة القمع...
لآنها لآتروق لـي...

.
.
.
صدري وطن...؟
{ عود...}
غصونه على النوح..!
.
.
.



دلف ياسـر باب جناحه لـيدخل اليه...
ويجدها مرتديه لـبجامة حريريه ب اللون الاحمر الدافئ...
ومنتثر شعرها ب رذاذ ماء يسكن خصلها...
القى الـسلآم ب تعب...
من ثم انتبه لـ عدمـ ردها...
ف
اعتقد انها عاتبه لآ اكثر لأنه لم يقم ب تقبيلها...
كـما عودته هي...
فـهي تفضل التدليل وعودته ايضاً علـى تدليلها...
آقترب منها وهو ينحني من خلفها ويطبع قبله هادئه على عنقها
بعد ان دس انفه ب خصلها المعطرهـ ...
وبهدوء ودفئ خاص\حبيبتي ...
.
.
.
صمت...
.
.
.
لـتبتعد عن وتخطو بخطوات متوجعه لـ جهة الـسرير...وتحمل وسادهـ وتشد لها مفرش...
من ثم تـرمي الوسادهـ...
لـتصدمـ ب صدره مباشرة...
وتلحقها المفرش الذي سقط تحت قدميه
وبثوره انثويه بحته\ملوك هي الحب القديمـ..هي صاحبة الجرح الي بذراعك والاكيد انه هي صاحبة الصوره الي هي فيها طفله....
استغفلتني كثير استغفلتني...!
ياسر حاول ببدايه تفادي الوساده بيدهـ لكنه فـشل ..
لتقذف المفرش فـ يسقط تحت قدميه لـيثور ما ان تلقف سبب ثورتها...\لآتجنين علي الليله...ترى ماهو ناقـصني الا انتي....
.
.
.
رهف تتقدمـ له بخطوات مجنونه...
ف
حين يتعلق الامر ب ياسـر
تصبح ب الفعل مجنونه
حتى ان كان الشخص
الذي سـ تثير جنونها عليه
هو نفسه ياسـر...
.
.

ѕєmoή
15-05-2012, 02:26 AM
رهف\قول انا كنت احب قبلك وحده اسمها ملوك...ماراح اعترض صحيح اني بنجرح بس ماراح اعترض على شي من الماضي...
لكن تستغفلني بصورتها وهي طفله...و...بروحه لبيت ولد خالك لما هي موجوده فيه...ساعتها وش ظنك الـجرح الي سببته لـي...؟
يآسـر بثورة اعتراف قاسي\ايه نعم احبها...و...ازيد لك من الشعر بيت اني الى الان احبها...
ماقدرت اطلعها من قلبي ومن خاطري..
.شي من ربي بلاني فيه...
فشلت بدال المره عشر ان خاطري يعيفها ويبدى من جديد...
فشلت...
رهف ب اختناق\ودامك فشلت ليه تروح لـ بنات الناس وتعلقهمـ فيك...ليه تكذب علي وتقول ان انا حبيبتك وب القلب حبيبه ثانيه...
ليه الحب عندك شي سهل وينقال لـ أي شخص...ليه مالقيت تجرح الا برماح مسمومه...
وش ضريتك فيه.....؟
ليه تسوي فيني كذا...ليه تذبحني بهذا الشكل...؟
آوجعه قلبه لـ الغرق ب انتفاضتها وبكائها الهستيري\والله العظيمـ احبك..
يابنت الناس لو ماحبك ماجلستي معي اكثر من اسبوع...
يارهف آنتي شي رقيق وحساس ومميز عندي مابي اجرحك ولآ ابي في يوم اذيك...
انتي صرتي بين ضلوعي نبض...!
آردفت ب اختناق\أطلع برى الجناح...آحضن لك برد وتغطى ب الجفا...دور لك بذكرياتك عن حب قديم وعش معه...
و
لآتقتل لك قلب ماله ذنب الا انه جرب يحب..وطاح بقلب له حبيب واقف على بابه...
لآترجع هنا...
و{لآ....}...تجرب تقرب من ها الجناح او مني...
الا
لمـ يكون ب القلب واحد...
يا انا...يا هي..!
.
.
.
تتقاسم القلب
امرأتان...!
كل واحدة منهمـ تنزع لـها جزئ...
يقومون بقسمه بينهمـ...
و
لآيقبلون خروج واحدة منهم
والتنازل لـ صاحب القلب عن جزئها الموفور بداخله...
.
.
هل رأيتمـ آشقى من قلب يحب شخصين في آن...
فـ
وربي انه الشقاء بعينه..!
.
.
.
آردف ما ان رائها تجلس بطرف السرير وتضع كفيها على وجها لتخفي انتحاب مشاعر منتزعه من آعماق الـ ألم...
ياسـر\من علمك بهذا الشي من قال لكـ....علميني...قولي...؟
آردف ب غضب\مافيه الا مناير هي الي اذا ماقالت السالفه بتموت وبيطق فيها عرق...لكن والله والله...لـ اخليها تندم بدال المره الف ...!
لـيخرج ب غضب من الجناح...ومن المكان كـ كل...!

.
.
.
صدري وطن...؟
{ عود...}
غصونه على النوح..!
.
.
.



ملوك بسيارة عناد...
ورعد ب احضانها نائمـ....
دقات قلبها كادت تقف على همسات ريان الغاضبه...
والتي كادت تخترق جسدها...
ب ان تحرص على رعد من الخروج لـ أي مكان...
آعتقدت انه اخبر عناد ب خروج رعد..
لكنها تلمح هدوء ملآمح وآبتسامه مرتبكه قليلاً...!
يده الدافئه التي وضعها قبل ثواني على يدها...
همست بضيق\عناد بسئلك عن شي صار ب العرس...
آبتسم\قولـي...
ملوك ب ارتباك\طلعت لـنا ام زوجة يآسـر ولد عمتي...وقالت لها كلآم غريب...ترك الكل يختبصون..؟
عناد ب اهتمام\وش قالت...
ملوك\قالت انها تكون زوجة ابوك الثانيه...وانه طلقها بعد فتره لما جابت ولد منه وان ها الولد انخطف منها...ولآمة بنتها رهف اهلك لأنهمـ قالو ان ها الولد مات وما دورو عليه....عناد انت لك اخو ضايع...!
.
.
.
شـعر ب ضيق...
و
الحروف تتوقف ب رأس لسانه...
لـتعلن اختناقها...
.
.
.
همس بضيق\لآ ماهو معقوله...ماسمعت ب الكلام هذا قبل...؟
.
.
قاطعته ملوك ب ارتباك\عناد الـصوره الي شفتها والي تشبهك هي صورة احمد ولد الحرمه الي هي زوجة ابوك....عناد السالفه صحيحه بس اهلك يخبون حاجه كبيره...!
.
.
.
صمت...وعينيه تتجه لـتلك الصوره التي هي حبيسة الـدرج...!
.
.
آرتسم الارتباك على وجه وهو يهمس بحده\وش بيخبون يعني..؟وبعدين الشبه يخلق منه اربعين...
آردف\ماعمر ابوي او جدتي قالو لـي عن ان ابوي تزوج على امي سارهـ...ابوي يحبها...كيف تزوج عليها..!
ملوك ارتفع كتفيها بهدوء\مدري...لكن الحرمه لوتشوفها ينكسر خاطرك عليها...وحتى بنتها...كأنها لبوهـ وهي تتكلم عن اخوها الضايع....تهاوشت هي وشهد وكل شهد بقشورها لما كذبتها....
آردفت \جسار عنده خبر بهذا الشي...ليش ماتسأله...؟
عناد زفر بضيق..
.
.
.
بعد نصف ساعه..
فتح الباب لها لـيحمل رعد منها...
وتخطي هي الخطوات امامه لـتفتح باب الـفله..
دخلآ بهدوء...
لـيضع رعد ب الاريكه ويجلس بقربه...
وهو يقبله ب آبتسامه\كل ماله يحلى صح ..؟
آبتسمت وهي تنزع عبائتها\ايه والله بسم الله عليه...وصاير يتكلم بكلمات مفهومه...
شدها لـتجلس بقربه و ببتسامه \وانتي كل يوم عن الثاني تحلين آكثر..!
لمـ تخفي ابتسامتها المستغربه لتهمس\بعيونك ...
.
.
.
صمت قليلاً...
لـتشعر برغبه كبيره ب اخباره ب الذي تحمله بين احشائه...
لـيقاطعها
.
.
عناد\عندي بكرا مهمه..وهي حساسه حيل...آدعي لي انها تنجح..محتاج لدعواتك...
شدت على انامله لـتهمس\فيها خطر عليك...صح...؟
آبتسم \الخطر موجود حتى لو انا نايم بفراشي...بس انا متوكل على الله..
آردف بخبث\واذا متنا خلي موتنا على شي كبير يستاهل...!
.
.
.
تعمق الوجع بصدرها من ذكر رائحة الموت....
لـتضع رأسها على صدره بألم وتحاول جاهده ان تمنع انتحابها...
بعد ان سمعت نبضات قلبه..
وبعد ان وضع يده الدافئه على شعرها نزولاً لـ رقبتها من الخلف..
همسة ب وجع\حرام عليك الي تسويه فيني ...ليش كل ماطلعت من الباب يطلع قـلبي من ضلوعي...
آخاف عليك من كل شي ومن أي شي...
وانت ب المقابل مستهين بكل شي...
شدها برقه لتجلس...لـيقبل جبينها ويدفنها بصدرهـ\ملوك..لآتتكلمين بـهذا الحكي مره ثانيه..انتي ماتعرفين حكيك وشلون يأثر علي..
همس بدفئ مرتبك\تحبيني ياملوكـ ...
غرقت ب اوجاعها \آخاف من كثـر حبـي لك...يصير بغيابك شي وتختنق انفاسـي فيكـ...!
.
.
.
صدري وطن...؟
{ عود...}
غصونه على النوح..!
.
.
.


يوم اخر
.
.
.
التاسعه مساء..
.
.
.
ب المستشفى..,
.
.
.
وضـعت لها الخادمه القطعه الأخيره من ملآبسها...
لتغلق حقيبتها...
حملها بتال بيده...
ليضع يدهـا بـ يدهـ..
ب اقرب من الأجبار...!
فلك بصوت هادئ\بـروح لـ بيت اخوي...
بتال يشدها أمامه لـيهمس\وليه...عشان كلمه خليتيني اقولها وهي غـصب عني...
اذا مالي فيك عازهـ...فـ...الدنيا كلها مالها عازهـ عندي..
آنتي قـلبي الي ينبض بصدري...
آنتي اجمل شـي رافقني في هذي الدنيا ..
بقربك وبفراقك وعذاب السنين الي مضت...
انتي كنتي اجمل شـي رافقني...
كيف تفكرين في يومـ انك مالك اهميه عندي ولآ لك قدر..؟
آنتي حبيبتي...
قلبي الي ينبض كل يومـ..
روحي الي ظهرت من ضلوعي وسكنت فيك...
انتي قمر سماي..
وانتي شمس نهاري...!
غرقت عينيها ب الوجع الذي يسكنها\خلآص بتال..والله العظيم ماعاد لي بجرح جديد...
كل ماقربت منك كل ماغاصت الجرح في ها الجسد...
شف الجسد ماعاد فيه مكان خالـي من وسوم الجروح...!
آرحمـ حالـي...ماعاد لي نفـس حتى ارجع لك...
خلني على ذمتك لو تبي..بس لآعاد تقرب قلبي اتركه يرتاح..
شد اناملها لـيطبع قبله عميقه وبشجن\آحبك...بحضورك وبغيبابك..بصدك...وبكبريائك الموجوع...
آردف والآختناق يبلغ اعالي سمائه..\بنت عمي...وبنت الـعـز والصيت...ماغنوني عنك لأنك...
محفوره بكل زوايا ها الجسد..؟
لآتلوميني في شـي انا بكون محاسب على تقـصيري فيه...
بحاسـب على كل شي اعطيك فيه وابخل عليهمـ فيه..
ماتبيني اعالج مناهل واسفرها...ليش..؟
ماخبـرت ها القلب الحنون في يومـ يقسى...؟
همـ لهمـ كل شـي وانتي لك القلب...
وحب القلب ماعليه حساب اذا مال لـ احد....
آرفقي فيني..ولآتحمليني اقصاي...
زفرت ب اوجاع تتقاتل..
لـتلمس العمق الصافي لتلك الكلمات التي نثرها ب كرمـ
لـتصل
لـ آعماق قلبها...
.
.
.
تباً لرجال.
يتقنون دائمـاً العزف على الوتر...
لـيشدونا لـ احضانهمـ...
.
.
.
آبتسمـ بتال وهو يشـهد صمتها...
لـيردف\بـروح اخلص بقية الاوراق وجاي اخذكـ...
.
.
.
دقائق بعد خروجه...
لـيشهد المكان حضوره الـهادئ..
و
رنة العكاز..
كـ
صوت ماضي يطرق ابواب الحاضر...
.
.
.
مقـرن يتوسط الـجناح ..
لـترتفع انظارها له بـ وجع...
.
.
.
كيف للوجع ان يصبح له عينين وقدمين ويدين..؟
كيف للوجع ان يـتمثل بقائمه كـ تلك الـمتمثله امامها..!
آينطق الوجع..!
.
.
.
مقـرن \الحمدلله على سلآمتك طالعه من كل شـر...
فلك ب ببرود\الله يسلمك...الـشر مايجيك...
مقـرن\وشلونتس الحين..ان شاء الله طيبه..
فلك\طيبه..!
.
.
بـ ثقل عاجي\آبيك تطلعين معـي...لأنه عندي ناس بيهتمون فيك لين تقومين ب السلآمه...
انتي محتاجه راحه...
ومآقدامك احد يهتمـ فيك على حد علمي..؟
.

ѕєmoή
15-05-2012, 02:28 AM
صبراً...؟
هل ارى آنحناء من الغمامـ لـ الورد المزهر ب قاعٍ جاف..؟
.
.
.
آبتسمت بوجع\لآتشيل همـ قدامي الي يخدموني...
آشار بيده بهدوء\لكن انا اطلب الحين منكـ هـ الشي...ابيك تطلعين معي..هو ماهو امر قد ماهو طلب..من آبو لـ ....!
.
.
غـرق الى آذنيه ب الكلمة الآخيرهـ...ليـنثرها ب ارتباكـ تامـ...!
.
.
.
آردف بوجع\لـ ب ن ت ه....!
.
.
.
آختنقت ب الجراح لـترميها جزافاً...\على حد علمي ماعندك من البنات الا الظبي..!
ماظن انك تتنازل وتقول لـ بنت البراق بنتكـ وتساويها ب الظبي....
والا نقول سقط سهواً...
والسنين الفايته سقطت بعد سهواً...
طيب...
و
الجراح...والكرامه...وعزة النفس الي ماشفتوها الا عندكمـ...
كل هذي نعتبرها سقط سهواً عشان نتفة روح ببطني هي ذكر وانتم تبون طاري الذكر ب عايلتكمـ..
طيب وان كانت بنت...!
هو البنت عندكمـ ماتحمل نفـس جيناتكمـ....
والا يمكن في ساعتها تكون براقيه...و بتكون ماهي من مستواكمـ..!
.
.
.
أندلعة حرب نظرات حاقدهـ...ولـيست كلمات كـ الـموت تنطلق..!
.
.
.
آردفت بتهكمـ\الله اكبر عليك ياسنين...من يصدق ان مقرن العاجي بيستقبل براقـيه ببيته ويدعيها بنفـسه...!
وين العادات والتقاليد الي ورثتها من ابوك وجدكـ...
وين الجماعه والقرابه الي بياكلون وجهك ب كلامهمـ...
وين الاصول العريقه الي بتغمس ب اصولنا المتواضعه..
لآ
لآ
لآ
عيب يا عاجي عيب...ما ارضاها لك...
يمكن العواطف هي حركتك بحكمـ السن اليومـ...
لكن انا برجعك لـ خمسة عشر سنه ورى....فـ مارضاها لك..!
براقيه ب بقصر العاجي....حاشا وكلآ...!
.
.
.
ختمت جملتها بتهكمـ...اشبه ب الانين...!
.
.
.

آبتسم بثقل عاجي يخصه وحده\كل كلآمك صدق...و...ماكذبتي بكلمه...
يمكن اكون انا بعد مستغرب من قوة تحملي وصـبري هذي السنين الفايته على فراق عبد العزيز...
لأنه خذى منكمـ...وخلف ياسـر...
بس عقب سنين فراق ويوم ضميت ياسر لـصدري...
اوجعتني هذيك السنين اضعاف مضاعفه..
حسيت بلوعة فقد عبد العزيز بدال المره عشر...
حتى لو كان الي ببطنك بنت...
مانكر ان انا ابي ولد...لكن لو بنت نفس موقفي بوقفه...
ماعاد ابي حفيد لي يتربي بعيد عني...
لأن قلبي تعب ماعاد فيه لـ بعد أي حيله...
يمكن كبرت...يمكن...
وهـ العادات والتقاليد الي كنت متمسك فيها تعبت منها...
تعبت اشوف عيالي واحد ورى الثاني..يبعدون ويحترقون في البعد...
بكرا...
اذا صار لك ضنى....
بنفسك بتنازلين عن قناعات انتي ماتصدقين انك تنازلتي عنها..!
آردف\تعالـي معي مالك الا كرامة محفوظه وقدر مرفوع...تعالي يا ابوك...!
.
.
.
صدري وطن...؟
{ عود...}
غصونه على النوح..!
.
.
.

.
.
.
ب المطار..
.
.
.
جلـس على ركبتيه ب ضجر...
وهو يـشعر بقطرات العرق بدئة تبلل جبينه..
تلـقى الاوامر قبل قليل بأن يقوم بقتل الشخصين الذين برفقته...
و
الذين يبعدون عدة خطوات منه...
يقومون ب التغطيه له ان حصل اشتباك ما...
وان
يـترك يوسف وآلآربعة اشخاص الذين معه لـ فرقه مرابطه منذو الصباح ب المطار...

.
.
.
يوسـف قابع ب مكان بعيداً جداً عنه....
تحركت عينيه ب حظر شديد...
ويده الاخرى تضـع كاتمـ الصوت على فوهة المسدس...
لـيديرها...
ويبدى مهمته...!
.
.
.
بعد نصـف ساعه او اكثـر...
آدار جهازهـ ليتمتمـ بهدوء\تمت العمليه...!
جائه الصوت الاخر\يوسف مو موجود مع الأشخاص الـي قبضنا عليهمـ...
آغلق عناد جهاز الذي بيده..
على غـرس اداة بارده بظهره وبهدوء تمتم الطرف الاخر\آخر شي اتوقع انك خون الرفيق..!
.
.
.
صدري وطن...؟
{ عود...}
غصونه على النوح..!
.
.
.

ب الجانب الاخر...
ملوك وضعت رعد بجانبها لـتدفئه ب مفـرش بجانبها....
متعبه جداً من الاستفراغ...
و
عناد اخبرها بأنه لن يعود الليله...
لـذا احكمت اقفال الابواب...
وسـ تخلد لـ النوم مبكر...
شعرت بـصوت غريب وخطوات تقترب...
متأكده من اتمام اقفالها لـ الابواب...
و
هذا الـصوت اما ان يكون خيالات بحته بسبب انها لوحدها
او
ان يكون لـص....!
قفزت بخوف....لـتشد المسدس الذي وضعه لـها عناد ب الكومدين الذي بقربها...
ممتلئ تمام ب الرصاص...
لـذا لن تستخدمه الا كـ تخويف ان كان مايدور برأسها صحيح...
.
.
وضعت أذنها ب قرب من الباب ..
لتسمع وقع خطوات عشوائيه..
وكأنه يتخبط على البحث عن شي ما...!
.
.
.
خطت سريعاً لـتشد رعد وتحمله...وتبتعد لـ اريكه بقرب من الـشباك
آزاحة الاريكه قليلاً
لـتجلس خلفها وتتأهب...!
.
.
.
فـ ال يأخذ مايشاء ويـسرقه جل ماتخافه هو تمتد عينيه لما تطير رؤس الرجال لـ اجله
وتسفك الدماء دونه...
[ العرض..]...!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من لعق العسل ثلاث غدوات كل شهر، لم يصبه عظيم من البلاء " (6).
لعق الشيء:لحسه، وتناوله بلسانه أو إصبعه. (7)
2- وعن أبي الأحوص عن عبد الله -رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " عليكم بالشفاء ين: العسل والقرآن ". (8)

3- وحدثنا إبراهيم بن أبي عبلة قال: سمعت أبا أبي ابن أم حزام وكان قد صلى مع رسول الله - صلى الله عليه و سلم- الصلاتين يقول: سمعت رسول الله - صلى الله عليه و سلم - يقول:"عليكم بالسنا والسنوت، فإن فيهما شفاء من كل داء إلا السام. قيل: يا رسول الله وما السام ؟ قال: الموت".

.

ѕєmoή
15-05-2012, 02:30 AM
ترقبوآ الجزء 70

=}

ѕєmoή
16-05-2012, 07:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد70

.
.
.
مدخل
.
.
.
ليس للتين أو الزيتون نغضبْ...؟
نحن للإسلام لا للأرض ننسبْ ...
ليس للموز أو الليمون أو قمح الموانئْ...
نحن لسنا من عبيد الطقس ديدان الشواطئْ
ما عشقنا في فلسطين ِصباها أو َصباها،أو رباها
ما عشقناها عروساً في بهاها تتطيّبْ...؟
كفّها في ليلة الحنّاء تخضبْ...؟
ما عشقناها مناخاً،وفصولاً وجبالا وهضاباً وسهولا..!
بل عشقناها دويّاً وصليلا وغبارا في سبيل الله يُسفى،...!
و...صهيلا وسطورا بل فصولا في كتاب المجد تكتبْ..
عبر أجنادين، أو حطين، أو غزة طولا وسرايا أمّة الكفر
على صدر صليب الكفر تصلب...!
.
.
.
مزِّقونا وانثروا اللحم على كل طريقْ لا تبالوا..!،
حرقونا وارقصوا حول الحريقْ ...
وزِّعونا في الصحاري ، أطعمونا للحوت..
كل هذا في نظام الغاب جائز ...
غير أنّا لن نبيع القدس أو أي مدينة ...؟
هل يبيع المؤمن الصادق للأعداء دينه...!
.
.
.
ثم ماذا قيل عن هذي القضيةْ قال حكام ،
وقوّادٌ كبار وجنودْ أرضكم أرض ككلِّ الأرض
في هذا الوجود لا تزيدوا وجع الرأس علينا
واتركوها لليهود هي لا تُنبت دراً.. أو.. زبرجد
ليست الأحجار فيها من عقيق لا ولا التربة عسجد
قلت: ياقوم أقلوا إنها مسرى محمد
إنها معراجه المفضي لأطباق السماء
وبها صلى بكل الأنبياءْ هل رأيتم في رؤى الماضي،
أو الدنيا الجديدة هل علمتم ، أو سمعتم،
أو قرأتم في كتاب أو جريدةْ أنَّ عبدا مؤمنا يطرح للبيع (عقيدة) ..!
.
.
.
هذه القدسُ مزيجٌ من صمود ومرارهْ
لم تكن يوما لبيع أو إعارةْ هي للأمة (ميزان الحرارةْ)....
.
.
.
آه !
واقدساه من ظلم قريبي وهو يكويني ،
ومن كيد البعيدْ ...؟
لا تلوميني على غمي وحزني..
لا تلوميني على بؤسي ووهني ...
لا تظني غيْبتي من سوء ظنِّي ...
أو قعودي عن لظى الحرب لجُبْني،
أو لسِنِّي لا تلوميني فإني ..
زرعوا قيدين في رجليَّ:
قيد من حديدْ مدمنُ العضِّ ،
وقيد من حدودْ ...
.
.
.
كلما جئت مطارا أو قطارا للعبورْ...
قدَّم القوم اعتذارا: أنت ممنوع المرور!!
هذه أوراق إثباتي بأني عربي مولدي،
أمي، أبي، عمي، أخي، جد أبي سحنتي،
لوني، لساني، نسبي عشت في هذي البراري..
منذ عاش الدينصورْ وأكلْتُ الحنظل المرَّ ..
ومنقوع القشورْ قذفوا الأوراق في وجهي..
ولفّوا طلبي وجهارا أقسموا لي :
أن سرّ المنع أني عربي هذه التهمة..
مهما بلغت نصف الحقيقة نصفها الآخر
يكمن في تلك "الوثيقة" كتب الكاتب فيها ..
أنني من أهل "غزَّة" قرروا أن يشطبوها،
كرهوها إنها تشبه في الأحرف "عِزَّة
.
.
.
قصة القدس التي تُروى حزينة..
قصة القدس دماء وجراح وكرامات طعينهْ..
ليست القدس ..[شعارا عربيا ..]..كي نخونه ..
لا ولا القدس يتامى ، وطحينا ومعونه..
إنها القدس وحسبي أنها أخت...[ المدينةْ..]
.
.
لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها..,
.
.
.
لـم تنمـ..
بقت مستيقظه...
بعد ان شعرت انه أصبح مرهقٍ جداً
و...
ملآمحه اصبحت متعبه..
وآصبح صوته يركن لرنة الهدوء اكثر..
حتى أستئذن منها بتهذيب شديد..,
لـيدير ظهره وينامـ...!
.
.
.
نومه هادئ جداً..
حتى ملآمحه المتعبه بدئت ترتاح رويداً...
فـ
هي بعد ان شعرت ب انفاسه تنتظمـ وتأكدة بتعمقه ب النوم...
نهضت من جوارهـ...
لـتتجه لـغرفه الاخرى وتبحث لها عن بيجامه حريريه بلون الـسكري الهادئ منتثر عليها ورود صغيره جداً بلون الاحمر..
اتجهت لـدورة المياهـ لـتأخذ لها دش دافئ ...
و
تزيل عن كاهلها تعب وارهاق الليله الماضيه...
.
.
.
بعد ان اخذت حمامها وارتدت بيجامتها جففت شعرها ب الـمنشفه لتعلق به بقايا ذرات الماء...
كانت سوف تجففه ب المجفف لكن حتماً سـ يستيقض هو...
فضلاً على ان شعرها سـ يعود على طبيعته من دون المجفف فـ تركته ..
وضعت قليلاً من حمرة الشفتين ..
ورسمت كـحل بداخل عينيها واكتفت...
لا
تريد ان تبالغ في زينتها...ف...هي تفضل ملآمحها من دون مساحيق...
.
.
خرجت لتجده...
منقلب ب الاتجاهـ الذي يقابلها...
مشت بهدوء لـ تجلس بطراف الـسرير العريض وتحاول النومـ
فـ
هي بحق متعبه جداً وتحتاج لساعتين او اكثر فقط لنومـ...
.
.
.
عبرت عينيها تلك القامه التي بجوارها...
فآرع جداً بطوله...
متناسق البنيه...
لآتفريط ولآافراط...
.
.
.
مضت السويعات القليله التي قبل الفجر..
بنقاش هادئ بينهم..
حـول كل شـي يخص حياتهمـ العامه...
تصـمت هي كثـيراً..
لـيقومـ هو ب الأسئله الهادئه ..
التي لم تشعر ابداً انها تطفل ..
بل تهذيب..
و
تهذيب شديد...!
.
.
.
كيـف يكون هو نفـسه...؟
الذي يحاورها بهذا الشكل المتقن في فن ادراته.....؟
فيـما مضـى..!
شخصٍ فقط ينعق ب وجوب اسقاط العاجي من ابراجهمـ العاليه...,
.
.
.
هل حقٍ كان على صواب...؟
ام
آدعى المثاليه الزائده
فـ نحنى لـ التقاط حجراً ليرمي شجرة مثمرهـ..!
.
.
.

لكن ما اثار استغرابها حقاً..
انه لم يقترب منها ابداً
ولو
يلمس حتى اطراف اناملها..
بقى طوال الليل..
على مسافه آشبه ب البعيده عنها..؟
.
.
.
لآ
تعلم هل الأمر يتعلق ب زوجته السابقه..
ف
الظبي بطبعها لماحة ذكيه...
وتلتقط اصغر الملاحظات..
فلآ..
يمكن ان يقاومـ فتنة حضورها هذا ..
آي رجلاً...
فكيف له ان يجعل بينهمـا مسافه ..؟
.
.
.
زوجته السابقه استغفلته ب المشغل
النسائي الذي جعلته وكراً خبيثٍ كـ خبثها..
وب حسب فهمي من والدي..
أُنه لم يكن يعلم عن خبثها شي...؟
و
بتأكيد مصـدومٍ تمام وغيـر جاهز لتجربه جديدهـ..
خاصة اذا فرضاً فرضية ان كان يٌحبها..!
.

.
.
يُحبها..!
هل ب الفعل كان يُحبها..
من
ثم تلقى صدمه موجعه منها ب المشغل الخبيث...؟
.
.
.
آذا لماذا قبل بأن يتزوجني وهو يعلم بمشكلتي الكبيره ب [الحمل..]
هل تزوجنـي كـ تحصيل حاصل..؟
و
رغبة في زرع العلاقه الفتيه بينه وبين والدي الذي تسبب حفيده وانا ب كشف حقيقة ذاك المشغل لـه..؟
هل ب الفعل تزوجني رغبة منه في بناء حياة زوجيه مستقره...
ام
لـ آقومـ بمقام الامـ البديله لبناته..؟
.
.
.
جسار بنفـسه...آي نوعاً من الرجال يكون..!
.
.
.
لآ اطرح الاسئله رغبه فيه كـ آنثى قوبلة ب البرود القارص بليله الاولى من زواجها...
لكن اطرحها لأني ب الفعل مستغربه..؟
.
.
.
ب الحقيقه المجرده...
انا ايضاً....
لـست مستعدهـ ك مثله ب الضبط..!
.
.
.

يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

فـي مكان ما...
مستودع مغلق قـديمـ جداً و كبـيراً جداً...
متناثرة بعض من الخردهـ وبقايا كل ما كان قديمـ بكل زوايه..
.
.
.
لـكمه ب قبضته التي ب احد اصابعه خاتمـ من الفضه...
لـيقع ب كرسـيه المشدد وثاقه عليه ب الجهه الاخرى..
آبتسم بثقه تامه وصوته المتعب\بتـموت يا يوسـف بتموت..صدقني ان عاجلاً او اجلاً بتموت..
بد قطرات حاره من الدم تتسلل من شفتيه..
لـتصل ذقنه..
ويبصق بقايا الدم التي دخلت حنجرته بألم..
يوسف بزمجره\تخوني...أنت يا عناد انت...تخليني اثق فيك وتلعب علي من البدايه...مسوي كمين لـي...؟
وعشان ايش..؟
انت شايف الي اسويه انا ماهو صح...!
الا صح يا اعمى البصر والبصيره الا صح..!
بس انت على قلبك وعلى عقلك غشاوه ...!
والله لـ اذوقك الموت قبل اذوقه انا...!
والله لـقلب لحظاتك الاخيره جحيمـ...!
داس بقدمه جرحه المفتوح\عد لحظاتك الاخيره على اقل من مهلك خـل الي انت تدافع عنهم ينفعونكـ...
عناد بألم\تدري انك امعـه ومثل الغراب تتبع أي ناعق...وش نهايتك يايوسف وش نهايتك..؟
نهايتك ارهابي مع زمرة ارهابين...
نهايتك يا مبعثر الف قطعه من هجوم على مواقعكمـ او منتحر بمليون قطعه...
اما نهايتي انا..فـ شهيد...فآهمـ شهيد...شهيد...
فرق كبـير بين نهايات اثنينا...
آردف وهو يشعر ب ألم بخلايا\تدري ما ارحم الا ابوك وامكـ بعد ماتصير نهايتك مأسويه كيف يطلعون مكسورين ومصدومين على الشاشات...
مارحمت شيبتهمـ...
مارحمت ضعفهمـ...
مارحمت كسرتهم...
آبتسمـ يوسف \شـهيد...ضحكتني والله..الشهاده لنا...لنا حنا قاعدين نظهر الكفار من شبه الجزيره قاعدين نحرركمـ قاعدين نقضي على رؤؤس الفساد..
آردف ب ارتباك\وبعدين ابوي وامي بيفخرون فيني حتى لو ما فهمو الي اسويه الحين..
ب
الاخرهـ راح يعرفون ان الي سويته عشان الاسلآمـ...
بصق الدم من جديد لـيزفر بضيق\مغسول دماغك وخالص..خلك متذكر تدريباتنا زين...
نموت ولآيظهر من حلوقنا كلمه وحده ضد الي ورانا...
يعني مهما سويت ماراح يظهر مني شـي ولآ راح اعطيك أي معلومه...
يوسف بتهكمـ\لآ ..بتقول لـي وين مكان القياده الي انت معتمد عليها عشان قبل لآ انتهي انهياها معك...
آسمعني ياعناد...
نهايتنا وحدهـ...لكن بيدك تقدم موتك وبيدك تأخرها...!
آبتسم عناد\طعمـ الموت واحد...سو الي تبـي...
آبتسم بمـكر \لآتنسـي الحلوه الي بـلحالها ب بيتكـ..!
آرتفع نبض عناد حتى وصـل لـحنجرته من الفزع لـيزئر\قسم بالله لو يصير لها شـي ان اشرب من دمك كاسات والله مايكفيني نحرك ....!
ضحك ب جلجله\طيب تكلمـ..قول الي عندكـ..!
.
.
.

يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

دلـف الـبآب...
رجل ذا بنيه ضخمه جداً...
يتبعه رجلاً اخر....
بـصمتٍ رهيب...!
.
.
.
تأكدت تلك اللحظه..
ان اللص...
لآيـمكن ان تكون عينيه عيني واثقه من مكان الهدف..
ف
اللص يبحث بجميع الاتجهات عن ماغـلى ثمنه وقل وزنه...
لكن هولاء يبحثون عن شخصٍ بعينه..
بتلك النظرات المـدروسه...!
.
.
.
هولآء
ماهم الا من حاول عناد تـدريبي على الطلق الناري من اجل تلك اللحظه ..
و
خائف جداً من المجهول اذا لم يكن بجواري...
.
.
.
آطلقت النار بشكل عشوائي...!
.
.
.
لـتستقر طلقه ب ساق احدهمـ ويسقط متألم بشده و مذعوراً..
ويتراجع الاثنين لـ الخلف...
لـيعيدو الكره ب الدخول لـمواجهة تلك اللبوهـ...!
.
.
.
صـرخت بحده والخوف يمزقها\اي واحد يفكر يدخل الطلقه الثانيه براسه....

.
.
.
آطلقت رصاصه اخرى لـتستقر ب الحائط الملاصق لـ الباب...!
.
.
.
لـتبدئ مداهمه من نوع اخر ....!
آصوات جلجه...
و
تحذيرات...!
.
.
.
و
آصبحو بين فكين نار...
تلك اللبوه التي تطلق النار بشكل عشوائي..
وفرقه تدخل بـتقنيه عاليه...
لتطرحهمـ آرضٍ
وتقيدهمـ ب الاغلال...
ودخول آربع نساء من فـرقة المباحث لـداخل...
وبصوت تهدئه عالـي\اخت ملوكـ..تطمني حنا من المباحث...
.
.
.
ما ان رئتهمـ يتجهون نحوها...
الا
واصابها رجفه شديده جداً..
و
آشتدت..
عندما آقتربت منها احداهن...
لـتطمئن عليها..
لـتضمها ملوك ب خوفٍ شديد وتنتحب ...!
.
.
.
رعد الباكـي وراء الأريكه...
آلتقطه احد الضباط...ليقومـ بتهدئته....
.

ѕєmoή
16-05-2012, 08:01 PM
ملوكـ تغطيها احدهن بعبائتها المعلقه...
وتقوم بتهدئتها..
.
.
.

يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

الدور الارضي..
فلة العاجي..
منايـر برعب لكن جابهته \والله هذا الحكي الي صدق..وانا ما قلت شـي فيه كذب...والله هـ الايام يكذب الصادق ويصدق الكذاب...!
يآسـر ب غضب يكبحه ف يتمرد\بقص لسانك يامناير عشان في يوم تحرمين الصدق و الكذب جميع..
تقدمـ لها لآ ارادياً...
لتتراجع خلف مناهل وبتهديد\شف شف ياولد البراق علمن يوصلك ويتعداك ان سويت شي قسم بالله مايكفيني وجيه كبار العاجي بطلآيب...
وقف مكانك واقصر الشر ترى وراي رجال يشوون الطير الطاير بسما...
من ثم اردفت وهي تحرك يديها ب الهواء\هو انت وش فيك شايلن شلايلك علي تعوذ من ابليس واتفل على يسارك ثلاث..
ب العكس وانا عمتك ب العكس ..
انا سويت جميل فيك مع انك ماتستاهل الجمايل لانك ولد اخو بتال وبتال مايفيد فيه الجميل..
وبعدين انا قطعت الطريق على الي يكرهك بعدين..
ملوك وخلآص عرفت الحين رهف سالفتها وش تخبي الحين لاتخاف من احد عقب ...
هذا جزاي وانا صافطه بحكي الخير لك...
غضبه يزداد مع كلمات مناير
بحده\صافطة لي الخير يام مية لسان...صافطه لي الخير...؟
الا مايمسى الحكي ب قلبك...
اذا امسى يمكن يجيك سكته قلبيه او يحوشك شلل نصفي...؟
آنتي متى تفكينا من لسانك...؟
مناير\بسم الله علي...وعلى لساني...وش قلت يوم انك تقول لي ها الفال...
خلك رجال و واجه مرتك والا خايف منها ...
ترى السالفه كلها بس بنت كنت متملكها وتحبها...
ماسويت شي بدس
وشلون لو قلت لها عن الي كأنهم نمل تعرفهمـ...!
.
.
.
بلغ ب ياسر الـغضب حد شد الاعصاب حتى امسك ب فازه من الزجاج المرسوم عليه رسومات فنيه..
ليقذف بها ب الحائط القريب من مناير...
لتقفز مناير ومناهل للخلف من الرعب الذي حول ياسـر لـبركان من الغضب...\آنتي لو انك رجال...قسم بالله لـ افرمك بين يديني..ومافكك الا قاطع النفس الاخير..بس المصيبه انك مرهـ...
آردف والشرر يتطاير من عينيه\لكن دواك عندي ..!!!
مناير ب ارتجاف لكن لسانها منفلت تماماً\شف شف..العين ب العين والسن بسن والجروح قصاص..
ان قربت وكسرت فيني لو ضلع ان ينكسر فيك ضلعين..
ايه وش على بالك ماعندي رياجيل وعيال عم وراي..!
وبعدين ها المدلعه يوم اقولها الشي واقول لها لآتعلمينه ..
هي المفروض تقص لسانها عشان ثاني مره تحفظ السر الي ان قال لها...!
يآسـر بزمجره\والله والله والله ان دواك عندي...!
لـينسحب من المكان...
و
يخرج...!
.
.
مناهل برعب حقيقي\مالقيتي الا ياسر تفلتين ها اللسان عليه...لعنبو بليسك ياسر..ياسر..!
مناير \ماتشوفينه جاي ويتفلت علي...وش اسوي يقولون خذوهم ب الصوت لآيغلبونكمـ..
لـتردف \ها المدلعه ماينقال لها شي...قطيعه تقطعها...!
.
.
.

يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

ب جناح الجدهـ..
سآره ب رعب حقيقي\مالي شغل...تعلمون الحرمه بولدها...سنين وسنين ساكته انا وصابره على سركمـ هذا ماعاد فيني صبر اكثر...
اذا سألتني والله لـ أقول لها السالفه...لو فيها طلآقي...
انا خايفه من ربي..خايفه ماعاد في العمركثر ماراح...
ياخالتي خلي خاتمتك زينه....
خافي ربك وعلميها ان عساف هو عناد....
ياخالتي ذاقت الغيوض فقد الضني مرتين ماهو مره وحده وبس...
خافو الله خافوهـ
سطام ب ارتباك\عناد اذا عرف ان حنا طوال ها السنين مخبين عليه...ولآ في عمره بيسامحنا..مابي اخسر ولدي ..
عبد المجيد شاف عناد وقام وراه ومدري وش قال له..
وفوق كذا ها الساري الي يقرب للغيوض مدري وش حكايته ب الضبط..؟
الجده هيا وهي ممتده على فراشها ويديها ترتعش بتعب غريب تملكها منذو اكثر من اسبوعين\ولدي عناد مايدري بشي..وان درى والله مايفكني من الي علمه احد..
عناد ضناي انا...تربى في حضني..
وشرب من ايدي وكلى منها لين طلع له ريش...
ما اسامح احد يفكه ويخليه يطير....ما اسامحه...
.
.
.

يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.
جفف وجه ب منشفة صـغيره..
وعينيه كـ عيني أي رجل..!
تسير على تفاصيل انثى كانت نائمة بجوارهـ ...
كـ
الـظبي الذي ارتشف من نبعٍ صغير من ثم فضل الأغفائه بجوار ذلك النبع..!
.
.
.
طالما عشقت الشعـر الطويل..؟
طالما شعرت بأنه تاج على رأس الانوثه..
وانه مكمل طبيعي لـ جمال الـمرأهـ...
فـ
آفأجئ وانا استيقض...
ب خيوطٍ حريريه تكـتسي تلك التي بجواري لـ ردفيها..,
.
.
.
لطالما طلبت من تلك الخائنه مراراً ...
وتكراراً ان تبقى على شـعرها كـ يصل لـ مستوى انثوي بحت...
فتحكمـ قصه دائماً ب اخر مايستجد من الموضه بعالم قصات الشعر
ونست ان الموضه الحقيقيه ب النسبه لها
هي مايحبه ذاك الزوج المخدوع ب شرفه..!
.
.
.
صد ب انظاره بـ كبح لـ رجولته التي ارغمها ان تصبح
صقيع...
لـيخرج من محاصرته لـعبيرها...
ويتوجه لـ الجناح الأخر المفتوح...
ويجلس ب احدى الارائك ويفتح الـتي في...
وتعانق عينيه قلمـٍ و ورقه..بجوار الطاولة القريبه...!
.
.
.
عنف انظاره لتبتعد عن عشقه الذي يقطر دمٍ...
القلمـ و الورقه...!
كـ
الماء و الهواء....!
.
.
.
لـيشاهد مذيعة اخبار تعرض مشاهد قتل ب غزه...!
دخل ب عالم الصور الـتي تنتقل من دماء لـ صيحات...
لـ تباشير..ب زغردات شهداء...!
فـيشد الورقه...و القلمـ...
بحس كاتب آضناه البعد عن ذاك القلمـ...
بعد ان شطره ذاك القلم لـمئات الاجزاء...!
.
.
.
آي عزه..
نخيطها ب ثياب العيد...
والاعياد على غزهـ مناجيق...؟
آي عزه...
ب تخطيط لرحلآتٍ الصيفيه ...!
والخيام تبللها المطر فـي اجواءغزه..!
عذراً يا غزه..
فقد
آتسع الـرقع ب القماش ولم يعد به متسع
انين بكل بلآد...
صاح غرابٍ..
ب
الثأر...!
الثأر...!
الثأر...!
لمن يحاربون الحريات..
و
يقمعون شعوبهمـ ب الويلات...؟
وشعب غزه...؟
كل فجراً جديد صارخ ينوح بفقد جديد...؟
و
كل غروب شمسٍ قرة عين مفقود...!
يآغزهـ...
ياقمعٍ وتعذيب وسـرق وقتل وسلب حق في وضح النهار...
ياغزه..
يانبض عزة يطرق ابواب السماء ب شهداء ليل نهار...!
ياغزهـ...
ياشرخ لم يفد به التضميد...ولآ التخدير...ولآ كل الاطباء...
ياغزهـ..
آبتلانا ربي ب القعود وفزتي بعرش حق ارض الشهداء..!
.
.
.
بقلم \جـــــــــســــــآر الــــــــــــــــر آســــــــــي...,
.
.
.
نظر للورقه بوجع...
لـيضغطها بين انامله...فـ تصبح بقايا ورقه...
وضعها ب الركن القصي من الطاوله...
من ثم خرج لـ استقبال ابنيته ب اللوبي لـ الاوتيل..!
.
.
.
ما ان اغلق الباب...
الا
وفتحت عينيها....لتقفز بخجل..
وتتفقد مكانه...لـيتأكد لها خروجه بتأكيد...
دخلت دورة المياه لـتغسل وجها....
وتخرج فـ ترتدي فستان ...
وتقومـ بعمل بف صـغير لترفع شعرها بشريط انيق وتتركه يتدلى كـ [ ذيل الـفرس..]
عطرت نفسها من ثم وضعت الزينه الخفيفه..
لتخرج من الغرفه تنتظره ب الجناح المفتوح...
لحظات وجلـست ب الاريكه...,
لفت انظارها ورقه مركونه ب اقصى الطاوله منكمشه لـ الف انكماشه صغيرهـ..!
.
.
.
شدتها ب اناملها..
و
قـرأت السطور القليله...
آغلقت عينيها بوجع بعد ان اغلقت الورقه..
لتزفر بضيق واختناق..
وهي تتذكر ضحكات ياسـر على تأكيده لـكسر قلم ذاك الصحفي جسار..
لمـ
تعتقد في يومـ بجمال الاهداف النبيله التي يسعى اليها...؟
لـما اذا اصبح الـشيء يخصنا...
تتغير النظـره له...
وننظر لـه بزواية اخرى ..
وبعين اخرى..!
ربما لآتكون حاقده...!

ѕєmoή
16-05-2012, 08:02 PM
معتزل المقالات الصحفيه منذو فـترة بعيدهـ...
ولذلك الورقه منكمشه بذلك الشكل...!
آهـ...
لم اعتقد بـ قبح ما جنته يدي ويدا ياسر...
.
.
.
فتح الـبآب...
لـتدخل طفلتين...بملآبسهمـ البيضاء...
وهدية صـغيره تحملها كل واحدة منهمـ...
.
.
.
شدت الورقه لتعتصرها بين كفيها..
وتبتسم لـهمـ...
جسآربهدوء \ آقدم لك درر..و...وسن....بناتي....
آردف..\وهذي صـديقتنا الجديدهـ... الظـبي...,
آبتسمت وسن وهي تتقدمـ بطفوله وتهذيب..
وتمد لها علبة الهديه الصغيرهـ\انا وسـن..
قبلتها الظـبي ب حنان خآلطه رحمه وشفقه..
.
.
.
ف
هي تكره ضحايا الطلاق...
لأنها ب يومـ ما..
كانت من هولآء الضحايا..
على الرغم من عدم تقصير والداها بشـي...
ألآ...
انها تبقى غصة عالقة بحنجرهـ...
.
.
.
آبتسم جسار لـ درر\يالله بابا درر قدمي هديتك لـ خالتك وسلمي عليها..,
.
.
.
فضـلت درر الصمت...
من ثم رمت تلك العلبه المغلفه لـتصتدم بفازهـ قريبه وتصرخ\قلت مابي اجيب هديه لها بس ريان غـصبني اجيب هديه...مابي....مابي..!
.
.
.
آنعقدت حاجبي الظبي بـصدمه...
وهي ترى مدى توتر درر وغضبها...
.
.
.
جسار ب صدمه\هذا تصـرف بنت كبيره عاقله مثلك...كذا تحرجين بابا عند ناس اول مره يعرفك عليهم...
كذا علمتك وكذا قالت لك ابلا ياسمين...؟
.
.
.
لم ترد اكتفت فقط بنظرات مرتخيه...
ويدها تعانق الـشريط الحريري الذي يحيط بـخاصرتها..
فتشده ب عصبيه بين اناملها الصغيرهـ..
.
.
.
لتهمس بحقد\والله لـ اذبحك يا سوسه...بس نروح لـبيت بس نروح لبيت..!
وسن التي ارتبكت ب الفعل وبخوف\ابلا ياسمين قالت لنا هي صديقه حلوه..
وهي تعرفها وهي طيبه كثير ...
وبتعلمنا على شغلات كثيره حلوهـ...
آردفت بخوف حقيقي\ماتقدرين تسوين لي شـي...!
اصلاً انا انام مع عمي ريان وعمتي ضيو...خليك انتي لوحدك...
.
.
غضبت بشده لـتتوجه لها بحركات طفوليه...
وتمسك ب شعرها وتتعالى صيحات وسن المستغيثه...
تحت انظار جسار المصدوم تماماً
من العدائيه الشديده التي امامه...
جعله ذاك التصرف يظل لـثواني معدوده واقفاً كـ التمثال...!
.
.

ѕєmoή
16-05-2012, 08:04 PM
.
تحرك بعد ان رئ تدخل الظبـي
التي حاولت شد وسن من تحت درر التي ب الفعل...اصبحت ك وحشاً
صغيراً كاسر...
.
.
.
جسار بصوتٍ حاد جداً\بـس يا قليلة الادب...بس...!
.
.
.
لـتتوقف بعد ان سمعت دوي صرخة والداها...
لـتنهض عن وسن الباكيه...
التي حملتها الظبي لـتضمها بشفقه لـصدرها...
وعيني درر الحاقده تعانق تلك اللحظات الرقيقه لـ الظبي
وهي تضم طفله باكيه خائفه على صدرها...
وتلك الطفله تتشبث بها..!
.
.
.
جسار ب غضب\تطقين اختك يالي ماتستحين قدامي ومن غير أي سبب...؟
.
.
.
القت بنظره لـ جسار من ثم عاودت انظارها لـ الارضيه..,
.
.
.
مآ
تلك العدائيه المتوحشه التي اصبحت عليها درر...؟
آهو رفض تام لـ قتراني ب غير والداتها...
لآ
استطيع تقويم سلوك طفله...
ف
الاطفال صعب جداً فهم سلوكهمـ وابجديات ردات افعالهمـ...
.
.
.
جسار يقترب بخطوات غاضبه وينزل لمستواها
لـيرفع ذقنها الـصغير..
ويهمس ب غضب\حطي عينك بعيني يالله اشوف..؟
لترتفع عيني درر لـه..
ليردف\الحركه الي سويتها قبل شوي ب آختك تستاهلين عليها عقاب وعقاب كبير...
طلعت الملاهي بكـرا ماراح تطلعين....
وفوق كذا بكرا من الصباح بغرفتك ماتطلعين منها...
واكثر من كذا ...انا ماراح اكلمك لمده طويله...
امشـي انزلك لـعمك ريان...
شدها من معصمها الصغير...لينزل بها لـ اللوبي...
.
.
.
صمتت الظبي وهي ترى تعنيفه الـمدروس لها....
و
ب الفعل عقاب تستحقه على مافعلته ب اختها
ب
الرغم من مشاعر الأسى الذي تعتصر بقلبها على تلك الصغيره
ورد
فعلها الاقل من طبيعي بأنها شعرت ب اخرى تحتل مكانة والداتها...
.
.
.

يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

بتال ب ابتسامه وحقيبة فلك ب يدهـ ينزلها للخادمه المستقبله لهمـ..\حياك الله فلك ب قصر العاجي...!
.
.
.
العاجي...!
صـرحاً من الزجاج الامع...
جبل من الشموخ...
سحب من الانساب العالـيه جداً...
.
.
.
العاجي...!
زفرات ماضي...
و
انين سنين..
و
حلم صعب التحقيق...
.
.
.
ب
آرضك يا عاج اقف انا اليومـ...
و
ب
ارضك ي عاج ترحب بي اليوم..
و
سـ احكمـ قلوب من عاج اليوم..!
.
.
.
مقرن \بـيتك...و..الي فيه اهلك...والي بيوجعك يوجعني..والي بيضيق خاطرك بيضيق خاطري...,
آبتسم بتال بفرح حقيقي على كلمات والدهـ...
على الرغم من الهدوء الشديد الذي يجابه من فلك...,
.
.
.
ب
المقابل...
قفزت فلك الـصغيره ب الدور الثاني المطل على الدور الاول
لتخبر والداتها بخبراً لم تصدقه..
لتركض غير مصـدقه فـ تطل...
و
تنزل الصوره عليها كـ الصاعقه...
.
.
.
لآ
تعرف كيف عبرت الدرجات..
و
لآ
كيف وقفت امام الجبلين...
لـتصرخ بقهر وحزن..
.
.
.
مناير بوجع\وسـحرتكمـ...وتممت السحر عقب مناطح الريال للساحر...!
مشنقل لـي ايدها بتال...وانت تبوسم ياعمي...
جايبن بنت البـراق لـ قـصـر العاجي...,
وش بقت من السلوم دام شـنبك يابو الظبي مر من تحته مردين الاصول...!
لآ
والله الي ماتو اهل العادات والاصول الرفيعه...!
ما
عاد بقى منهمـ احد..!
.
.
.
مقرن ب غضب\ الـسلوم والنسب الرفيع حنا اهله وراسه..ماهو مره الي ترد في نسبنا شـي...آقـصري الشر واحترمي وقفت عمك واستقبلي ضرتك استقبال زين...وآلآ روحي لجناحك كافه الخير والشر...
آبتسمت بتهكمـ\وش غير رايك يا عمي...وش الي قلب حالك..والا عشان الظبي ماعاد لها حس هنا وهي الي تنفخ جمرك ب طيبها...؟
وش غير راسك اليابس ولينه...لآيكون صدقتها ان الي ببطنها ولد....!
بتال بـحزم قاطع\مناير....كلمه زياده صدقيني ماتجلسين في هذا البيت يومـ...
مثل مالك عندي...لها هي عندي....
وتعوذي من ابليس واطلعي لبناتك ابرك لك بواجد من شي بيجيك..؟
.
.
.
آبتلعت غضبها ب حده...
وهي تنسحب من المكان..وعينيها تمتلئ بحقد على تلك التي سوف تأتي ايضاً لتعلن احتلال اخر على مملكتها..!
.
.
.
بتال وعينيه تـبتعد عن تقاسيمها الباردهـ...
التي
آضحت ملآمح اخرى تتشرب التصبر وهي تكيل تلك الكلمات
الموجعه...
.
.
.
لم تتفوه ب كلمه...
وهو ماسارع ب قطع الحوار فوراً
.
.
.
اما هي لم تتفوه ب كلمه
لن رجال العاجي اضـحو بين اناملها...
فـ
لآحاجة لترد على تلك
فـل
تنعق بما طاب لها..
.
.

مقرن انسحب بهدوء لمكتبه...لتصعد فلك وبتال لـ جناح بتال....!
.
.
.
ذاك الجناح...
التي زوايه ذكريات قديمه...
و
جروح عتيقه...
و
ماضـي موحش ...
.
.
.
ذلك الجناح..
شاهداً عيان على لياليه الباردهـ...
و
الـقاسـيه..
سـيشهد اليوم تلك المعشوقه التي لطالما سهرت تلك [ الجدران..] منطربة على هذيانه السرمدي بحبها ..,
.
.
.
آغلق الباب..
لـيبقيا لوحدهما...
.
.
.
هو
و
هي..!
.
.
.
آرتمت بوجع التهكم على قارعة رصيف الجفاف\شـفتها كيف ضحكت بأصلي ...مع ان اصلي ماهو وضيع بس يمكن مايناطح غمام اصلها..!
خطى الخطوات لـيقابل عينيها \حطي آذن من طين واذن من عجين..
ليردف برقه بالغه\وانتي جيتي هنا عشانها...انتي جيتي هنا معي انا...مع بتال حب السنين الماضيه...,
آبتسمت ب غرق لـنظراته الصادقه لتخطو الخطوات..وتجلس ب طرف السـرير...
آبتسم وهو يجلس ب قربها \هذا الجناح...شاهد عيان على هذا...؟
آشار ب اصابعه لـ صدرهـ...
.
.
.
لـتشد هي يده الاخرى وتضعها بقرب من دقات صدرها\وهذا كان كل شي شاهد عليه...,
.
.
.
تعشق ادق تفاصيله..
وتذوب ب اصغرها...
يقتلها قربه..
و
ينحرها بعده...
س
تمضـي معه اينما كان...ف حبهما يستحق محاولات جديده..,
.
.
.

ѕєmoή
16-05-2012, 08:05 PM
يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

رهف بـحده\.....عناد هو عساف...وش ها البرود وها التكتم الي هم عايشين فيه...
ش معنى ماخبرو اولادهم على ولدهم الي مخطوف؟
عناد فوق ماهو عمره مقارب لعمر اخوي الي انفقد....هو بعد نسخه مقربه من اخوي احمد...
يمكن الله بعث رسالة الشبه هذي عشان يمسكك خيط الحقيقه..خيط كذبهم وتزييفهم عليك طول الايام الماضـيه...
صرخت الغيوض بفزع\حرام عليك تتكلمين على الناس كذا...وجيعتهم كانت مثل وجيعتي...لآتحكين كذا...أستغفري ربك...!
رهف بغليان\يمه لآ تعتقدين ان الناس كلهم بقلبك الابيض وبطيبك..يبه تكلم قول على الي شفته هو حقيقه او خيال
عبد المجيد بألم يعتصر\الاولله حقيقه واقرب للخيال...احمد بين عيوني وماقدرت حتى اضمه واشمه ...
آحمد يا الغيوض نسخته الثانيه تمشي على ارض ربي...
ماتدرين وش كثر نحرتني نظرات الاستغراب الي بعيونه...وش كثر كانت قاسيه على قلبي...لما ولدك ينكرك...استغفر الله ولدي دفنته ب يدي...!
الغيوض بوجع\وش قاعدين تحكون...انتم تقطعون قلبي ب سكاكين اذا كلآمكم تطلع فيه شوي من الحقيقه...
آذا انا حارقه قلبي سنين طويله وهو قريب بهذا الشكل...وش اسوي وش اسوي فيهمـ..
لآ
لآ
لآ
ماهو معقوله...
رهف\يمه الولد الي تقولين انه نسخت عساف يوم كان صـغير...ماهو ولد الي عطيتني وصفه....الي عطيتني وصفه هذا ريان اخوهم الـصـغير....الولد هذا اكيد هو ولد عناد....لن جسار عليه بنتين ماعليه اولاد..
يعني بعد ربي عطاك فوق دليل شبه عساف ب احمد شبه ولد عساف في ابوه يوم كان صـغير...
يمه ربي فضح تلفيقهمـ وتزويرهمـ بشي مايقدرون يغطونه او يخفونه...
آردفت بدموع\ريحة عساف فيه ريحته فيه..
رهف\يمه....عساف كيف بتعرفينه لو تشوفينه اليوم كبير...؟
الغيوض بحس امومه بحت\بريحته..ب عرفه لو عن الف رجال...!
رهف\يمه فيه علامه معينه...؟
الغيوض بوجع\آيه فيه علامه...!
رهف ب حماس\وش هي يمه..؟
الغيوض \اناا لي بنفسي بشوفها واذا هو عساف...دليلي الي قلبي بصدقني وانتم بتصدقون العلامه الي فيه...
و
يآكبـر جورهمـ لو يطلع عسآف...!
.
.
.

يموتك حلم سكن صدر ذاك المسجون
........ ختم ظلمه ظالم سكن حبره إكتابك
.
.
.

بعد نصف ساعه..
نزلت رهف بعد اخبار والداها ان ياسر ينتظرها ب الاسفل..
بحديقة الـفله...
.
.
.
مرتديه لـ بنطلون ب اللون الآصـفر...وقميص بلون الابيض واسع نوعاً ما لكن قماشه من النوع الذي يلتف بشكل مغري على الجسد ..
بتمايل جسدها ومشـيتها...
آبتسم وهو يقف لـحضورها ب قربه...\وماتستئذنين وانتي تطلعين من البيت...؟
أمالت فمها ب تهكمـ\يآسـر بينا جرح كبير بطل اللف والدوران عليه..وانا قبل لا اطلع خذت الاذن من ابوي مقـرن ب الجوال وتعذرت ان جوالك مقفل...وهو اذن لي...
ياسـر يشدها برقه بين ذراعيه لـتتمنع وتجلس ب الكرسـي الذي يقابله..
ويقف امامها ب الضبط...
يآسـر بخبث\رجلك انا والا مقرن العاجي....
آبتسمت ب مجارات لخبثه\لولا طيب مقرن العاجي مازوجك ابوي بنته ..؟
.
.
.
اها..
تتخابث..!
.
.
.
جلس بقربها على العشب وهي تجلس ب الكرسـي بمقابل..
لـيشد اناملها\رهف..ترى حبيتك بـصدق...
ابتسمت بوجع\بنفس صدق حبك لها...لآ...ب الفعل صدقت...؟
آردفت\ياخوفي ان كل اللحظات الي معي والكلمات هي ماهي لي..شي حافظه انت وتبي تقوله ..
.تسكت وحده غرقتك ب الكلمات الي طالعه من قلبها ومن حبها وعشقها...
ياخوفي ان كل حكيك لي كان مجامله..
و
جبر خاطر لي عشان مانام بليل مكسوره...
ياخوفي
لو قلت لي بلسانك حبيبتي وانت قلبك يقول حبيبتك ملوك ماهي رهف...!
آردفت بوجع\
تدري وش المصيبه...؟
المصيبه اذا طلـع عساف هو نفـسه عناد...وصآرت ملوك زوجة اخوي الي متلهفه لـ احضانه...
قولي بس...كيف اتقبل وجود حبيبتك بحياتي كيف...!
.
.
.
كادت انفاسه ان تتوقف لثواني...
وهي تهم بخيالاته ب اقترابها من الحقيقه..
لآ
يريد ان يحتضن ذاك العناد...
ملوك ورهف في ان واحد...
حتى وان اختلفت المشاعر بينهمـ في الاحتضان...
ف
هي تتفق بأنه سوف يقطع جميع اوردته ويقضي عليه تماماً...
.
.
.
آغمض عينيه بضيق لبرهه ليعاود الانين
بـزمجره\من قال ان عساف هو عناد...هو انتي مجنونه يوم تقولين ها الحكي....
آبتسمت بغنج خبيث\تخيل صرت مجنونه...!

.
.
.


نقف هنا
.
.
.
همسة محبهأعجاز علمي..في قوم لوط..

أهلك الله قوم لوط با الصيحه وهو الصوت الشديد المتأتي من
أرتجاجات هوائيه ذات ذبذبه عاليه وهي من أشد أسباب التدمير
كما تبين للخبراء العسكريين اليوم..
ثم أمطروا مطرا جارفا مهلكا فأصبح هذا الماء ملوثا من كثره الأمراض
المتفشيه فيهم ((فساء مطر المنذرين)) ثم أرسل عليهم حاصبا
((أي حجاره)) هي على درجه كبيره من الحراره بفعل أحتكاكها بطبقات الجو فحرقت وطهرت كل ما في المدينه من أمراض أنتشرت بسبب
اللواط ...والحراره العاليه الجافه هي من أقوى وسائل التعقيم والتطهير
كما هو معروف في علم التعقيم...
وأغلب الظن أن قوم ((لوط عليه السلام )) كانوا مصابين بمرض السيدا
أو الأيدز ...
ومن هنا نفهم علميا لمذا كان عقاب قوم لوط بهذه الشده
با الصيحه المدمره لكل شيء أولا
ثم أغراقهم وبيوتهم وطمرها بالماء ثانيا
ثم بتطهير آثارهم با النار الشديده ثالثا
على خلاف الأمم السابقه ...
أما آن لمن يعمل هذا العمل أن يرجع ويتوب قبل أن يهلكه الله
عز وجل ؟؟
ألا هل بلغلت اللهم فاشهد..


نقلا عن كتاب ((من علم الطب القرآني))..
للدكتور..عدنان الشريف
.
.
.

ѕєmoή
16-05-2012, 08:06 PM
ترقبوآ الجزء 71 !

ѕєmoή
19-05-2012, 01:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد 71
.
.
.
مدخل
.
.
.

يارفيف الماء وفجـر العيـد واحـزان الموانـي
ياأكثر اهل الأرض طيبة قلب .. وأسرار ٍ دفينـه
المكان اللي هنـا .. مليـان ضحكـات وأغانـي
والكلام اللي بغيـت اقـول .. يحتـاج لسكينـة
شوفي الركن البعيد هنـاك كنّـه صـدر حانـي
هذا هو اللـي يليـق بشاعـر وبنـت ٍ حزينـه
إنسـي الشـارع وعتمـات الزوايـا والمبانـي
هاتـي يدينـك نلـف الغيـم ونشكّـل مديـنـه
عندي الليلة كـلام وصمـت وأخـاف الثوانـي
تظلمه او تظلم اللي فيـه كـم ضاعـت سنينـه
بـس لازم تسمعيـن اللـي ابـي ولاّ تـرانـي
لو بـأعيده لك نسيت ورحت اقول اللـي تبينـه
شي واحد قبل ما أبـدأ ماابـي أي شـي ثانـي
يخطر فبالك وانا اكشف لـك شعـور تجهلينـة
إن أنا وبكـل ماتحملـة (احبـك) مـن معانـي
كنت وراح ابقى احبك لين مدري وش هو لينه !؟
بـس والله ماقـدرت انسـى ولا همـي نسانـي
لاذكرت انسـان فيـه اسـرار مابينـك وبينـه
كـل ماتطـري علـي فكـرة هـواك الأولانـي
أشعر انـي انطعـن مليـون مـره مـن يدينـه
أشعـر ان عيونـك الله ماخلقهـا إلا عشـانـي
كيف كانت تبتسم لـه قولـي انـك تخدعينـه !
صورة انه كان يمسـح دمعـك تزلـزل كيانـي
وكيف كان يلـم شعـرك ويتبعثـر فـي يمينـه
حتى إسمك يـوم رحـت أدلّلّـه حظـي رمانـي
بنفس الأسم اللي يقول .. ماهي غبينه ؟!
وكنّـي اللـي كـل ماناديـك بالإسـم الفلانـي
أطلـب النسيـان يتـرك منـه شـي ٍ تذكرينـه
لاتظنينـي انانـي .. لا .. انـا مانيـب انانـي
لو سلمت من الغرق .. بـأموت في ظهر السفينه
ياأني ماأكمل واعاني .. أو أكمل .. ثـم أعانـي
كل ماأسمع طاري اسمه او تجي عيني فـعينـه
أينّا كـان الضحيـة وأينّـا اللـي كـان جانـي
مـدري .. ولكـن قـراري لازم انـك تقبلينـه
مثل ما اكره فكـرة انـه واحـد ياخـذ مكانـي
مااقدر اجلس في مكان انسان .. كنتي تعشقينـه





لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها
.
.
.
كآدت آضلعها ان تتمزق من شدة البكاء..
و
يديها تعانق التعليقه التي بـصدرها...
.
.
.
خوفاً من المجهول وتمزق داخـلي يحيط بها...
حاول الضابط طمأنتها
بأنهمـ لـصوص لآ اكثر...
و
ان مراقبتهمـ لـ بيتها اجراء روتين يتخذونه لكل من يعمل معهمـ
بمثل حساسية عمل زوجها...
.
.
لكنها متأكده تماماً بأن الخطر بين براثنه عناد..
وان
مهمته التي هو فيها الان هي موتٍ محقق له...
.
.
زفرت ب ضيق وهي تهمـ ب الخروج من منزلها والركوب ب السيارة التي سوف تقلها لـ منزل والد عناد..\الله يـخلي لك اهلك قولي الحقيقه..هو بخير بس..؟
الضابط وهو بفعل لا يملك أي معلومه\اكيد يأختي..ان شاء الله بخير...الحمدلله على سلآمتكـ...تفضلي مع الاخوات الله يستر عليك..,
.
.
ركبت السياره...
وجسدها لآيكاد يحملها حتى ان تحمل رعد..
فـ هي لم تحمله خوفاً من ان يقع من يديها...
فـ هي ترتجف بشكل لم يسبق ان حدث لها...,
.
.
.
مآصعب المجهول...
وان تنتظر من ذاك المجهول أي خبـر...
.
.
.
وأصبحتْ ارهفْ السَمعْ لِ تَرآنِيمْ احتضآريْ ,,
.....................ولآحَنيتْ ..!
.
.
.
ودع جسار ريان بعد ان اخبره ب ردة فعل تلك الصـغيره لترافقها ايضاً وسن بقبل هوائيه لـ والدها..المبتسم ب غصة ...
آوجعه ضمه لـدرر بين آضلعه لـيودعها...
و
البرود القاتل الذي واجهته به..
.
.
.
مآصعب مشاعر الاطفال..!
.
.
.
تراجع لـ الجناح لـيفتحه ويدخل...
خطى الخطوات لـيجلس ب الاريكه و يعتذر بهدوء\صـغار لآتاخذين على خاطرك من تصـرفاتهم المبدئيه..,
آجابته بلباقه \طبـيعي يكونون شآدهـ آعصابهمـ من وحده ببساطه جت واخذت مكان امهمـ وبنظرهمـ بعد راح تاخذ ابوهمـ..
فـ...ردة فعلها ان شاء الله بتلين مع الآيآمـ ..
حرك حاجبه بهدوء\أتمنى لأني شايل همـ درر اكثـر من وسن..
وسن من النوع الـي تتقبل أي وضع تنحط فيه وتتأقلم معه..
لكن درر عنيده وراسها يابس جداً...
ماتتقبل أي وضع مايعجبه وتظل ترفض لـ آخر حد بجنونها..
آردف بزفره لم تخفـى على الظبي\طالعه لـعمها عناد...الله يهديها...
آبتسمت ب هدوء\الله يخليهمـ لك..
جسار\اللهم امين..
من ثم اردف\طيآرتنا بعد ساعه ونصف لـجنيف..بنجلس فيها اسبوع..وب المره اخطف رجلـي لـجلسة عمل صـغيره هناكـ..
وبنرجع هنا كمـ يوم وبعدها احتمال نرجع نسافر لـ شغله تخص الجريدهـ..
بهدوء\على خيرة الله..
.
.
.
لم يبدو له ما يـصدق به كلآم طارق
فـ
طارق آختصها بصفة الغرور والعنجهيه...
ومنذو السويعات التي مضت..
لمـ يبدو له
آي غرور او حتى استياء من موقف درر..
.
.
.
عآجية الـظبي يآجسآر...لآ تخـرج الا لـ مخضبة ب الحناء للعاجي..!
فـ
آصبر..!

.
.
.
وأصبحتْ ارهفْ السَمعْ لِ تَرآنِيمْ احتضآريْ ,,
.....................ولآحَنيتْ ..!
.
.
.


ريآن بزمجره وغـضب\كذب تلفيق...!
سطام بحده\ماسكينه مع شلة بنات في آستراحه مشبوهه مليانه خمور ومليانه حشيش...مضروب ب السجن الحين يابو تلفيق وكذب..!
آردف بحده لـ ام سطام\هذا النسب الي يرفع الراس..هذا الي قعدتي تزنين على رأسي حتى خذا بنتي..رضيتي الحين آنبسطتي....
وتلومون عناد يوم قال مآهو برجال...!
.
.
غارقه ب البكاء على حال رواف وعلى شهد التي ما ان اخبروها الا واغلقت على نفـسها الباب..,
.
.
الجده هيا بغضب\يآقليبي ياعنيد يوم يقول ويصيح انكمـ ماتزوجونها هـ الرواف لكن انتم ماتسمعون الا رايكمـ...
ها ياسوير...آبكي على تلتها عقب ماخربتيها...!
سآره ب بكاء\ياناس ترى رواف بعد قطعه من قلبي مثل ماشهد بنتي...والي يصير له الحين بعد يوجع قلبي....
الرياجيل ينقلون عيبهمـ...وبينصلح حاله...
هو الحين في مرحلة طيش و...
قآطعها سطام بحده\طيش...! يطيش لكن ماهو على حساب مستقبل بنتي معه اذا هذا اوله ينعاف تاليه...
حشيش وبنات....!
وتبيني ازوجه بنتي...
.آلآ ورقتها يكتبها وهو ب السجن عندهـ...
و رجله ماعاد اشوفها تدوس ها البيت ...
آردف بعصبيه\وانت ياريان بكرا تروح معي اسوي لك فحصوات وتحاليل..؟
آرتفع حاجب ريان \انا يبه..؟
سطام\ايه انت....ما انت كنت صاحبه ...والصاحب ساحب...والا قل بعد ماكنت اعرف انه ردي خطا وردي عثره...
ريان بـمفاجئه\والله العظيم ماعندي خلفيه عن هاالشي اذا كان صحيح ...رواف صح انه قريب مني لكن صار كثير يخبي عني اشياء كثيره من اكثر من اربع سنين...
سطامـ\ومفكر ان بصدق عقب علومكـ العوج...!
.
.
.
وأصبحتْ ارهفْ السَمعْ لِ تَرآنِيمْ احتضآريْ ,,
.....................ولآحَنيتْ ..!
.
.
.

.
.
.
.
العاجي...,
.
.
.
نظراتها الحاقده تتقلب بين آبنتي بقى فراش الثالثه خاليٍ تماماً الا من رائحتها..
.
.
.
وجيتي هنا يآ فلك...!
تبيني تصولين وتجولين في ها الـقصر...!
خططتي ونفذتي وجبتي روس رجال ماينجاب راسهم ب الساهل..
حتى عمي مقرن يا فلك...
فآتح لك ذراعه اليومـ وكنه مسروق العقل..؟
وكله عشان ايش..؟
عشان اسم ولد بطريق جاي..؟
ولد..!
ينتظره بشفاقه مني او من مناهل...
ومن قرادة الحظ ولآ وحده فينا قدرت تجيب ها الولد...,
ومن حظها الولد بيكون من بطنها..!
برآقـي...!
وعمي مقرن
نسى...
آلآصل والحسب والنسب ..
نسى عبد العزيز وطرده الى ان مات عنه بعيد
نسى سنين وسنين مايبي يسمع طاريهم كيف عاد يجون هنا..
ماهي بساهل جاتك يافلك...!
جاتك عقب سنين شفاقه و تخطيط...
.
.
.
خلف الباب الاخر..
.
.
.
لآولد ولآتلد...!
آعترض بأي حق...!
واساساً انا لي وجود في ها البيت..؟
انا بس مجرد ظلال مبقيه بتال شفقه ورحمه...!
شجره في ها البيت من غير ورق ولآثمر...!
جافه ومايله...!
خلآص..
جاب الحب القديم الي جلس بين سنين وسنين وهو لآروح ولآ حياه...
اليوم مثل الضرير الي آبصر...
وهي..
فلك...
بين رجال العاجي كلهم لها اليوم مكانه...
ومكانه كبيره...
وفوق هذا...
بيشرف الولد منها الي بيقلب كل الموازين..
فلك
يآرب تموتين...!
آلـقت ب فرش المكياج التي بين يديها ب حسرهـ...
ورمت بعلبة الارواج ب الزاوية الاخرى..!
.
.
.
خلف الباب الاخـر...,
.
.
.
مآبي احد يلومني..!
صحيح سنين وسنين ماكنت ابي حتى اسمع طاريهمـ...
فوق ان انا مابي لآ نسبهم المشرف ولآ حتى دمهمـ يختلط بدمنا من جديد...
لكن...
من عرفت انها حامل...وان حفيد جديد بيطل علينا...
كل شي كنت بسويه تراجعت فيه...
مابي حفيد من احفادي بعد ياسـر يعيش مني بعيد...
آبيهمـ حولـي....
النسب الرفيع ماجاب لي الا لوعة فقد عبد العزيز...!
عبدالعزيز...آشتقت لك يابوكـ...
الله يغفر لي زلآتي عليك..
.
.
.

ѕєmoή
19-05-2012, 01:39 PM
خلف الباب المجاور...,
.
.
.
متمدده على السرير بذراع بتال...
يقبل خصـلها المنتثره على صدرهـ...
ويشتم ب شوقٍ جارف بعدها الموحش بين اضلعه...
.
.
.
آنهمر عليها بكلمات شوقاً ملتهبه..
آشتاق لـها...
آشتاق لقربها..
آشتاق لـتقبيل خديها واناملها..
موحشه جميع الزوايا التي لآتكون بها...
حتى الجناح البارد القارص على روحي..
الليله...
ولـ أول مره ...
دافئ ممتلئ بعبيرها...
.
.
.
بتال
آنهمرت على اذني بكلمات عاشقه..
دافئه...
خارجة من صميم روح مختنقه...
قربك اليومـ دفئ لـ آنفاسي المرتبكه...,
.
.
تمتمت ب بهمس وهي تحتضن انامله الدافئه\وش نفسك اجيب ..لو ماكنت تعرف انه ولد...
آبتسمـ\ولد ...آو..بنت مايفرق معي صدقيني...آلمهمـ انه يكون سليم ..هـ الطفل يكفـيه انه ثمرة حب آنغمس ب الفراق 15 سنه..يكفيه انه منك يا الغاليه,
همست ب ارتباكـ\لـهذي الدرجه تحبني بتال..لدرجة مايفرق معك يكون ولد او بنت...ألمهم انه يكون مني انا..
قبل خدها بهدوء....\واكثـر ب كثير...
طوقت كفه بكفيها \واليومـ في بعدك سنه ..والفراق اضنى روحي والشوق آشعل المحاني...ماعاد لـي طاقه الا للحب...آبـي احب...
آبـي احب للحب..مابي احب للفراق....
آبـي آحب للوصل...مابي احب للشتات...
تكـفى يابتال لآتجرح الروح ويرجع لنا الفراق...
آبـي اربي ولدي وآسقيه حناني وتعطيه انت حبك..
مابي آبتعد عنك ولو خطوهـ...آبيك جنبي..
آوعدني ماتبعد...آنا اموت في البعد..
آبتسم وهو يقبل خصلآتها\آنا الحين الي ابعد...انا كل ماقربت خطوه بعدتي انتي بغيرتك خطوات....صدقيني يا الحنايا..
مافي القلب الا آنتي....
مناير ومناهل تزوجتهمـ زواج ماهو ب اختياري ..
لكن ماحبيت اظلمهم معي..
لكن انتي اختياري انتي الروح والقلب...تعرفين كيف روح وقلب..؟
آبتسمت وهي تشد روحها بقربه اكثر...
لـتغمسها في ترق القرب..,
.
.
.
وأصبحتْ ارهفْ السَمعْ لِ تَرآنِيمْ احتضآريْ ,,
.....................ولآحَنيتْ ..!
.
.
.

رآضي بهمس \بيموت على كذا...انت تبيه يموت..؟
برتباك\لآ...حياته بتفيدينا اكثر ...واذا مات احسن...!
رآضي\خلنا نتركه بمكانه ونطلع جهزو لنا اسماء جديده وكل شي جديد حتى اشكالنا بيغيرونها...
بنروح نجاهد في مكان ثاني...
آنكشفنا هنا...والحين اسمائنا معممه...
الشيخ راكان قآل لنا آقتلوهـ اذا مافآدكمـ بشي...بس انا اقول خلنا نتركه...
يوسف\انتمـ عالجو جروحه وعقموها بأي شي...عشان نطول حياته كمـ يوم..
آردف\اذا صآر شي نقايضهم فيه...
يوسف بقهر\بس الي قهرني انهمـ قبضو على الجماعه الي راحو يجيبون مرته....
.
.
.
آستفاق من آغمائتها الرابعه...,
ليبصق الدم مجدداً...
و
يدور بعيني متعبه ب المكان...
لـيجد الـغرفه التي هو فيها خاليه تماماً...
حاول تحريك نفسه ..
لكنه فشل تماما...
والجرح الذي ب القسم الايمن من ظهره بدى بنزف ...
شـعر بتدفق الدمـ الدافئ على جلده المـائل لـ البروده..
زفـر بألم وهو يتذكر كلمات يوسف...
آسوء الاحتمالات ان يحضرون ملوك الى هنا ويقومون بما يخشاهـ..
عندها سوف يموت كمداً بمكانه..
او
قد يقتلونها هناك..!
ويلحقون رعد بها...!
يوسف الحقير..يملك ذكاء وقوة دعم هائله...
فـ اخراجي من المطار بطريقه ذكيه منه..وايضاً استغفال جميع الآجهزه المراقبه لنا..
من المحتمل ان يستغفل الـذين يراقبون بيتي ويدخلون عليها...,
.
.
همس بعد ان بصق الدم مجدداً\الله ياخذك..يآرب لآتذوقني قهر الرجال...يآرب...!
آغمض عينيه بوجع...والوجع الداخلي اعظم..
ف
قلقه يتعاظم بكل دقيقه على ملوكـ ورعد...والحال الذي الان هم عليه...
.
.
.

زفـر بضيق وهو يتنبئ بموته هنا..
لتغتاله الذاكره ب مشاهد غابره,
.
.
يتذكر صد جسآر عنه..!
الذي يـؤلمه الان ..ان جسآر نابذه ب الفعل..
كيف سيكون ردة فعله بخبر وفآتي...آيصفح..!
.
.
.
آمي هيا...
سـ تخطو لـ عتبات الجنون لآ محاله...
.
.
.
والدي وامـي سآره...
سـيغرقون ب الكمد كلما ظهرت لهم بذكريات في ملآمح رعد وتفاصيله..
.
.
.
شهد و ريآن...
سيفقدون عنادي المقيت لهم..
.
.
.
ملوكـ...
سـتجن ورب السماء..,
.
.
.





فتـح عينيه مجدداً..على دخول شآب قصير ممتلئ ..
بعلبة تونه و خبز ...
فتح التونه ب اداة حاده...
ومن ثم شرع في الأكل وشرب الماء امام عناد المنهك تماماً...
.
.
.
تأمله عناد...
لـتظهر له تفاصيل شاب صـغير ب العمر
مغرر به...
.
.
.
عناد بصوت متعب\عمرك بين 18 او 20...!
الشخص\وانت وش دخلك...؟
عناد بتجاهل لحدته\المفروض انك الان ب المدرسه او الجامعه بدل ها الاعمال الي نهايتها موت وبطريقه بشعه بعد...!
الشخص ب ارتباك\للـ جنه للـ جنه...!
آبتسم عناد بتعب\الجنه الله آعلم من اهلها...انا ماسمعت قبل كذا ان الي يرعبون المسلمين ..
ويطلعون على ولآة الامر يدخلونها..
معلومه جديده بنسبه لي...
الشخص\لآتحاول لاتحاول...انا انسان مقتنع ب الي انا فيه...
من ثم ادرف ب ارتباك\وانت بعد وش ظنك بتكون نهايتك بتموت بعد موته بشعه...
عناد\ماهو مشكله..بس بموت بشرف وبريحه طيبه وذكر زين...حتى ابوي وامي...بيفرحون بموتي بهذي الطريقه....
صدق ارحم حالتك انت...!
الشخص ب ارتباك وهو يحمل التونه والخبز والماء ويهم ب الخروج\لآتتوقع تأثر فيني...انا ايماني قوي...!
خرج ليزفر عناد بـضيق ويأس...
حرك عينيه ب تعب لتسقط بعد لحظات على الاداة الحاده التي نساها ذاك المراهق وراءهـ...
لـيملح بارقة امل
لـيحاول بـشتى الطرق الوصول اليها ...!
.
.
.
وأصبحتْ ارهفْ السَمعْ لِ تَرآنِيمْ احتضآريْ ,,
.....................ولآحَنيتْ ..!
.
.
.

ѕєmoή
19-05-2012, 01:40 PM
آغـلق هاتفه ب خوف حقيقي..وهو يهمس لـريان \مرت اخوك داخلين عليها الشرطه يقولون لها حراميه وهي تقول لآ..!
قفز ريان من مكانه مرتعب\صآرلها شـي..؟
وقف سطام ب ارتباك لـيلحق به ريان...
سآره وهي تنزل من الدرجات وب استغراب من اسوداد وجه سطام\وش فيه...صآير شي...؟
سطام ب اربتاك\لآ بس فيه واحد من زملآئي صاير له حادث بروح اشوف واتطمن عليه...؟
سآره \مايشوف شر....
سطام تركها ليحلق ريان به...
.
.
.
ب القرب من السياره..
ريان بخوف\يبه وشلون تقول انهم مو حراميه اجل وش بيكونون..؟
سطام ب خوف\المشكله ماهي هنا المشكله ان عناد يقول لنا انه ترك وظيفته وهي تقول لا....لآزم اروح اتطمن عليها...لأنه على حسب كلآمها عناد بمهمه الحين...!
ريآن \يبه خلنا نعلم جسآر يمكن عناد صاير له شي...
سطام بخوف\فال الله ولآ فالك...خل جسار يروح مع زوجته لآحق على الهم ...
ريآن\وينها فيه..؟
سطام \بيت ابوها...
.
.
.
وأصبحتْ ارهفْ السَمعْ لِ تَرآنِيمْ احتضآريْ ,,
.....................ولآحَنيتْ ..!
.
.
.

ملوك وهي متشبثه بـصدر مناف وتبكي \أكيد فيه شـي...قلبي يقول لـي يامناف..حتى اهله يقولون لي ان تاركه الوظيفه...
كيف تاركها وهو كل يوم قدام عيني يروح لها...
عناد راح...راح...
مناف \الله يهديك آهدي شوي....ان شاء الله انه بخير...
.
.
.
وأصبحتْ ارهفْ السَمعْ لِ تَرآنِيمْ احتضآريْ ,,
.....................ولآحَنيتْ ..!
.
.
.

يآسـر يدلف الباب الرئيسي...
لـيجد مقـرن يرتشف بقايا الشاي..
قبل رأسه من ثم جلس بقربه
مقـرن\دريت ان خالتك فلك بتسكن هنا...بجناح بتال...!
آرتفعت حاجبيه ب ابتسامه\الله يطولنا بعمرك...
لـيقفز ويقبل رأسه وينحني لـيده ويقبلها..
مقرن \لكن الله يعينا على وجع الـراس والضراير...,
آبتسم ياسر بخبث\لآماعليك بتكويهمـ خالتي...بـرآقيه وتعجبك..!
مقرن بتغير للموضوع\يآسر ترى ساري راجع اوراق طالعه من مكتبك وحصل ثغرات كثيره ..مابي هذا الشي يتكرر..
آرتفع حاجبه\ثغرات في شغلي...سآري بكبره مشكوك بقواه العقليه...بكرى بتفاهم معه في الاجتماع..,
مقـرن تجاهله لـيدير القنوات ويتوقف عند قناه اخباريه..
يآسـر بخبث\يبه ولآ عليك امر بـغيت منك حاجه بنفـسي...!
مقرن\تامر يابوعبدالعزيز...؟
يآسر ب ابتسامه\مايمر عليك عدو....وآلله ودي بجناح مناير لأنها بحسبت جناحين مفتوحه على بعض..
آبـي احط لـي مكتب صـغير ب الجناح الثاني عشان على طول يكون بـجنب غرفتي ماهو انزل لـ مكتبك تحت ابي فيه اوراقي الخاصه...
وحتى ابي اتوسع فيه...
مقرن ب استغراب\ومناير وبناتها...؟
يآسـر\نزلها تحت وش كثر الاجنحه تحت..وبعدين يبه ترى جناحها قريب من جناح فلك...وانت تعرف مناير و سوالفها ..وبعدين بتوسع هي وبناتها ب الاجنحه تحت..؟
مقرن\خلآص يابوك بكرا بكلم مناير وبنزلها تحت...آحسن لها عشان بعد تكون قريبه من جناحي..
.
.
.

آبتسم بخبث...
فـ
هو لن ينتقل من جناحه لـسبب بسيط...
أن جناحه ب الاصل واسع ولآ يحتاج لمساحه اكبر...
يريد فقط اغاضتها واشعالها لـ اقصى درجه ممكنه..
كما اغاضته..
سـ يزيد لها ب المكيال وب الميزان...
و
الصاع...سيكون صاعين وثلآثة واربعه...
.
.
.
آرتفع في هذه اللحظات صوت هاتف ياسـر..
لـيرد بثقل عاجي\هلآ مناف...
.
.
.
آنصـت قليلاً ليقف ويخرج من المكان فوراً..
.
.
.




.
.
.
وأصبحتْ ارهفْ السَمعْ لِ تَرآنِيمْ احتضآريْ ,,
.....................ولآحَنيتْ ..!
.
.
.




آنزلت حقائبها...
لـيدلف الباب\بدفع الحساب وبرجع..فيه شـي ثاني تبينهمـ ينزلونه لك..
رد ب هدوء\لآ...
جسآر \خمس دقايق وارجع لك...خليك جاهزه...
الظبي\خلآص بأمرك انا شوي واجهز...
.
.
.
خرج جسار لـتدخل هي وترتدي عبائتها وغطائها وقفازتها...
لـفتها وهي تخرج...
ورقه صـغيره ممزقه لـنصفين... لكنها بحاله جيدهـ نوعاً ما...
تنبئة انه مقال لـه...
لـتفتحه ب الفعل وتجده مقال..!
.
.
.
هناك آقلآمـ مأجورهـ...!
يـدفع لـها لـ تصدح ب حروف جائره..!
تنسى امانة الـقلم وتتسلق بروجٍ عاليه ...!
.
.
.
هناك صروح عاليه..
لآنقبل فيه ثلث الكلمه الواحدهـ..
هناك مناطق محضـورهـ...
هي حدود مشتعله لمن اراد ان يتخطاها...!
.
.
.

من يفعل خيراً ويـبلغ اولئك الجاهلون بأن لحوم العلماء مسمومه...!
من يفعل بنا خيراً ويخبر آصحاب الاقلام المثقفه ...!
الواعيه..!
الـحاميه لـسآحات الـمصداقيه...!
بأن اكثر ما يخشى الله من عباده هم العلماء..!
من يبلغ اصحاب الاعمده الرنانه..!
بأن شيخنا الجليل...
من آلآداب يامثقفون....
مخاطبته بصوت منخفض...!
التأدب ب الحديث معه...!
.
.
قف...للعالمـ...و..آظهر له اجلاله..!
قف للعالمـ...و...آخفض صوتك امامه..!
قف للعالم....و...تأدب ب جواره...!
.
.
.
لحوم العلماء مسمومه...
من عاد لي ولياً فقد اذنته ب الحرب...!
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ
.
.
.
لآتجرئ اقلامكمـ على الصعود للهاويه...
فـحذاري من دخول آرض منزلقه لكمـ...
.
.
تهاجمون يامثقفون الواعون..؟
آسد السنه...؟
من يدافع عن حياضها...
علآمة ينصر دين الله..
و..
يعلي كلمة الحق!
خاب والله فيكمـ الرجاء..و..تعثرت فيكمـ الاماني المعلقه!
.
.
.

شيخنا محمد...
مازلت هامه لآتقبل ان تتمايل..او تنحني.....
من هاجمك من الاقلآمـ [الممزوج حبرها ب الماء...]
ف
هي سـراب يحسبه العطشان ماء..
ولـ
اقلآمهم الكسر..
.
بقلم \جـــــســــــــــآر الــــــــــــراســــــــــــــــي..,




.
.
.

آبتسمت بـغرور بحت\يدافع عن الشيخ محمد العريفي ضد ها الكتاب الـي هاجموهـ...
هـ المقالات ماتـرمى ياجسار ولآ تتقطع...
فتحت حقيبتها لتدسها بعنايه ..
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\الآيات التي أرسلها الله على قوم فرعون:
قال الله تعالى: {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ ٱلطُّوفَانَ وَٱلْجَرَادَ وَٱلْقُمَّلَ وَٱلضَّفَادِعَ وَٱلدَّمَ ءايَـٰتٍ مّفَصَّلاَتٍ فَٱسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ} [الأعراف:133].
قال ابن عباس رضي الله عنهما: (أُرسل على قوم فرعون الآيات: الجراد، والقمل، والضفادع، والدم آيات مفصلات)
وقال محمد بن إسحاق: "فرجع عدو الله، يعني: فرعون، حين آمنت السحرة، مغلوباً مفلولاً، ثم أبى إلا الإقامة عل الكفر والتمادي في الشر، فتابع الله عليه بالآيات، وأخذه بالسنين، فأرسل عليه الطوفان، ثم الجراد، ثم القمل، ثم الضفادع، ثم الدم، آيات مفصلات"
.
.

ѕєmoή
19-05-2012, 01:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيمـ..,
.
.
.
نظرة حقد 72
.
.
.
مـدخل
.
.
.

وإن مَرِّني منك ليلٍ مايخاف النورْ
من وين أجيب لعيوني دمعْ... وأبكي لكْ ؟!

لاتسافر.. الما يموت.. وينشف العصفورْ
والريح تصمُتْ... وذِيبَةْ رَمْلِي تعوي لكْ !

محتاجك أكثرْ من أوقف والسنين: تدورْ
وأكثر من إني تَعَبْ كل ليله أسري لكْ

محتاج أفضفض لقلبك عن ثلاث شهورْ
وعن حلم عاري.... لقى حتفَهْ يغنِّي لكْ !!

كل مانسيتكْ.. ذِكَرْكْ الخاطر المكسورْ
ياسُخفْ عذري... وياحظّ أضلعي بـ ويلكْ

جرِّب تنامي .. بيديكِ... ولا معاكِ غرورْ
عشاني.. جرِّب ثواني.... وشفْ شسوِّي لكْ :

بأهديك باب.. ودُعا / خفَّاقْ / شِعْرْ / طيورْ
يمكنّك شوي...... تدري شكثر حبِّي لكْ !

والبارحة... ما هَجَدْتْ ولا حَوَتْني الدُّورْ
ماغير أشتِّمْ غيابك... وأرجَعْ أشكي لكْ !

بلحالي.. كِنِّي الفقير.. وكِنّ زَعَلْكْ السُّورْ
كل مابغيت أشحذك.. هجَّتْ محاصيلَكْ !

بشويش قل لي: شَسَوِّيْ.. وأجْمَعَ المنثُورْ
بس إنت آمر.. وأنا بهبالي... كلِّيْ لكْ !

ودِّي أكونِكْ.. وإنت تكونني.. وبالدّورْ :
أنا أحضنَكْ بُنّ.. وإنت تضُمِّني هيلكْ !

ماهو بوقت لـ تغلِّي... سيِّدي المَمْطُورْ
بالحُسنْ / .. وأمَّ المسافة تنتخي بـ خيلكْ !

العُمرْ: دفترْ... وأيام الوصال سطورْ
يا دفتر العُمرْ... لا تحرمني سطري لكْ !

ثلاثة شهور ... والوحدة بليَّا شعُورْ..
تهِدّ بي حلم... وأرجع كلِّي أبْنِي لكْ !

لله... قل لي: إذا مَرّيتني بـ غرورْ :
من وين أجيب لعيوني دَمعْ.. وأبكي لكْ ؟!
من وين أجيب لعيوني دَمعْ.. وأبكي لكْ ؟!
من وين أجيب لعيوني دَمعْ.. وأبكي لكْ ؟!

.لآتليهكم الروايه عن الصلآة في وقتها..,
.
.
.
لـيله طويله تلك الليله..,
القـلوب فيها تتقلب على جمراً محـرق ..,
.
.
.
آستفاق من آغمائته لـيجد الاداة آقـتربت منه...
ولكن لـيست ب الـقرب الهين..
زفـر الوجع..
والحرقه...
و...
الـيـأس تماماً..
.
.
.
مآصعب ان نرى بـصيص من النور من فتحت شبآك امامنا..
من
ثمـ لآنستطيع الـوصول لـه...,
.
.
.
بآغتته في تلك الحظه الـيآئسه...,
رآئحتها هي....!
رآئحة مازالت تعبق به سنين طويله...
رآئحه تشبـه عطراً اثـيراً قديماً عتيق جداً..
بعتق سنين طويله مآضـيه...
رآئحه مزيج من كل شـي..
يـجهله تماماً مصـدره ومازال ...!
.
.
.
بـعثت الأمل فـجأهـ
وآرسـلت فـسحه من الـحلم البعيد...,
.
.
.
زحف بــجانبه ..
لـيضـغط على الـجرح اكثـر و اكثـر...
و
يـنزف آكثـر وآكثـر...,
.
.
.
لـيلتقط الاداة بعد جهد جهيد ويـضعها بين اصابعه الداميه...
لـيدلف الباب يوسـف
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.
آلتقطت حقائبها التي مـرتبة ب شكل انيق...
لـترمي بها الى ارضـية الـغرفه...,
شـدت ملآبسـها الـرقيقه...
لـتسقطها وتبعثرها ب ارجاء المكان..,
.
.
.
غآضبه..,
لآ
بل منهاره تماماً..
.
.
.
بـكت...وبكت...وآفـرغت مافـي مواقـي العيون من آنهار..,
.
.
.
خمور ومخدرات...
بنات وسـهرات...
ضـياع حلمـ..
و..
آغتيال نبـض...
.
.
.
وقعت على ركبتيها لتعتصـر ب اناملها السجاد وتصـرخ بألم\يمه يآ صدري...آحسه بيوقف..!
تمددت ب آنهيار وهي تضـع من غـير شعور يدها على صـدرها..
تتحسس هل هناك نبـض..
ام
هو ب الفعل توقف
وهي تسبح في عالم الاموات الان..
الذي لآ نبض لديهمـ...!
.
.
.
بقت عينيها معلقه ب الـسقف...,
تشــعر ان الاضائه الموزعه ب السقف....
هي آشخاص ب ملآبـس بيضاء....!
يحملونها على نعـش...
.
.
.
بـدت الـكهرباء تسـري بـ جسدها....
وبقت روحها المعلقه..
تنظر لـذاك الجسد من سـقف الغـرفه...
تشاهده وهو يبدئ في نوبات الـصرع..,
التي مآ تنفك تترك ذاك الجسد
الا
وتنهشه كـ الذئاب المسعوره...
.
.
آن فـرحت بـشده زارتني تلك النوبه..
و
ان حزنت بـشده زارتني تلك النوبه..
ف
تقذفني لـ قآع ذو شوكاً وزجاج مكسور..,
.
.
.
تقوسـت آناملها ...
وآرتخت شـفتيها لـتخرج اللعاب المختلط ب الدمـ
آرتفعت عدست عينيها لـ آعلى..
.
.
.
كأنه احتضار روح ورب الـسماء..,
.
.
.
آهتـزاز صـور...
ماعادت تعي ولم تعد تسمع الا ضوضاء هادئه...!
من
منكمـ سبق وان تعرف على الضوضاء الـهادئه..؟
ضـربٍ من الـ ألم لم يتجرعه الا من آثقله..,
.
.
.
تمـزق تشـعربه في أمعائها...
شـطر جسـدها...
لـشطرين...
كلاهما يحمل ألم مضاعف يختلف عن الـشطر الأخر...
.
.
.
لطفٍ بي يا لـطيف....!
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.


دلـف الباب و تـوسط المكان..,
لـيـصل الـى آذنيه صـوت خفيف مختنق..,
صوت بكائها وصوت تهدئه من منآف لها ..
.
.
.
صـوت شهقاتها المتعبه..
وكأنه دهراً من ألمـ مر مروراً مروعٍ على ذاكرته...
.
.
.
تنتحب..!
.
.
.
عناد
لـيته يموت...!
ليته جثة هامدهـ...
شـبع منها الدود وآرتوى....
.
.
.
لـيتكِ تعـودي لـ آحضاني لـ آقسم لك ب وفاءٍ آبدي...
لـيته يُـقطع لـ آلف قطعه..
و
لآينـجو منه ربع قطعه...
حتى تفقدي ألأمل تماما ب عودته...
لـيته يبتلع بباطن الآرض...
فـ
تحتل ملآمحه تلك التراب...
فـ
ينجرف لـذاكرة النسيان...
و
تعودي لـي..,
ملوك..
حبـيبتي آلآولـى..
حوريتي ..!
وآنا
آسـرك...!
عندها,
آقـسم لكِ ان لآ اخون حتـى ب الـحلم اللمجرد..,
وان كآنت الخيانه تجري بدمي..
لك عهد من ثم وعد..
لـ
آبدل ذاك الدمـ...
ولـ
آبيع تلك ألآورده بـ ثمن بخس...!

.

ѕєmoή
19-05-2012, 01:50 PM
سـ
آبيع تلك الاوردهـ...
وريداً
وريد..!
ب مزاد جمهوره آعين حاقده تنهشني كلما آرتديت قناع الـصد والتصبر عنكِ..,
.
.
.
سـ
آقف مكلل ب الندمـ المبجل..
على آعتاب آهدابكـ...
وآنتحب ...!
وآنتحب ...!
وآنتحب ...!


.
.
.
آترك الدنيا بأسـرها..
لـ آبقى آسـير مقيد..
هل سـبق وآن التـقيتي ب عاشقٍ مجنون كـ آسـر..؟
يبطن ويظهر..!
يظهر ويبطن..!
الكذب والـصدق..!
ويتكلم ب كلمات..
تقهرب افعالها عزمـ آعتى الـرجال..؟
و
بداخله قـصوراً من الهزيمه والقهر والانكسار..!
.
.
.
آهـ من آنكسآر قلب الـعآج ..!
المعتاد دائماً على الـعلو و الزهو..!
من ثم يفجع ب انكسآر...!
وكـآنه نبذ العاج واصبح زجاج محطمـ..!
.
.
.




نبذ آفكاره الـجوفيه جانباً لـيرتدي ثياب آبن الـعمه آلواقف كـ الحصن المنيع والـصدر المـثقل ب الدفئ..,
.
.
.
لـيعتلي صوت ب المساحات المهجورهـ..بذبذبات مذبوحه\يآولـد...!
.
.لـحظات وآختفـى الـصوت..وخرج مناف من الداخل بوجه مرتبك مسـود..,
.
.
.
يآسـر بجديه\عـسى ماشـر..وش فيه رجلها..؟
مناف آرتفعت كتفيه ب آرتباك\تقول دخلو عليها ناس ب بيتها و الشرطه يقولون حراميه وهي تقول لا هم ناس مدسوسين عشان يذبحونها او يلون ذراع عناد فيها...
ارتفع حاجب ياسر\ليه..هو الدنيا سايبه..رجلها في اهم جهاز حساس ب الدوله...هي فوضى..!

.
.
.
آبتلع ريقه لـيردف\هي بخير طيبه مافيه شي..؟
مناف\آيه بخير بس شوي متروعه وخايفه ومتوترهـ..,
هـز رأسه \تقدر تكلمني ..آذا تقدرآدخل لها وافتح الشباك الي مقابلني عشان آتطمن عليها واشوف وش اقدر اسـوي..,
دخل مناف لـينفتح بعد دقائق معدوده الـشبآك..,


.
.
.
يآسـر\آلحمدلله على سلآمتكـ...عسـى ماشـر..؟

ملوك بصوت متعب\الله يسلمك..آنا بخير...بس مناف الله يهديه آقلقك..

يآسر بجديه\مافيه قلق ولآ شـي بس آنتي متأكدهـ من كلآمك وماهو بس وسوسه..,

ملوكـ\آيه متأكده الي دخـلو علـي ماهم حراميه..حتـى الي تواجدو ب المكان من شرطه..ماهم شرطه عآدين...
ولما اسئلهمـ اشوف بعيونهمـ كذب وآرتباك وكأنهم بس يبون يسكتوني ويطمنوني وخلآص
والا على الاقل كان بـتجيني مكالمه منه..
حتـى لو هو بمهمه سريه وخاصه...يرسل لي على الاقل رساله..
هـ
المره لآ..

.
.
.

يآسـر بـ حده\ ليش متأكده ان همـ ماهم حراميه جاين يـسرقون..؟
ليش حطيتي الاحتمال انهمـ عصابه ويبون يأذونه..؟,
.
.
.
صآمته...,
.
.
.
لـيردف بحده\ليش ساكته...!
.
.
.
صـرخت بـألمـ\لأن قـلبي حاس بـهذا الـشي...انا قـلبي يقول انه بخطر الحين...
آردفت بعد غصت ألمـ\يآسـر عناد من النوع الـي اذا خآف من شـغله مايظهر عليه لكن يبان عليه الحرص والوسوسه ...
واخر فتره بينا كان موسوس ويحرص علي ب السلآح ...
حتى النوم ماكان يتهنى فيه..
هذا غـير كلآمه لـي....
وكلآمه عن الخطر الي ممكن في يوم يكون فيه...,
.
.
.
قـلبها...!
يآ هنيك ب قلبها يآ [ الميت..]..!
.
.
.
آبتسم بتهكمـ\وش تبين نسوي الحين ..!
.آروح لـشرطه مثلاً واقول لهمـ تكذبون علينا ..!
الي دخلو بيت بنت خالتي ماهم حراميه ..!
هذولآ عصابه يبون يحطون كمين لـ زوجها الـي وظيفته حساسه ...!
قولو لنا بس الصدق وين رجلها...!
عن المزح الزايد..!
مناف بتدخل\يآسـر انا مادقيت عليك تاخذ المسأله ضحك وتهكمـ....عناد مابين لآحس ولآخبـر....وب الفعل شي يـحير ...
يآسـر\يآ آستاذ مناف..قول لـ أختك ان وظيفة رجلها قابله لـ الغطات الفجائيه...؟
عشان المهمات السريه الي يدخل فيها...
لآ تخاف ولاشي لو ميت كان سمعنا خبرهـ..!
.
.
.

تراجع للخلف...
لـيتركهمـ ويتنقل لـ خلـفية البيت..
ويـشد هاتفه من جيبه لـيبحث عن اسم والداه عله يسعفه ب معارف مقربين له...
.
.
.
بـعد دقائق معدودهـ..
.
.
.

مقـرن بهدوء\وآنت وش مقلقك فيه هـ المره ..هي مالها بيت وحموان واهل الحين..
ولدهمـ مختفي يسألون هم عنه...انت وش دخلك...؟
تعال بـس لـزوجتك الي لها نص ساعه ب جناحك..,
يآسـر بحفيف\يبه...لو سمحت بتخدمني في هذا الموضوع او لا..جبها من قآصـرها الله يطولنا بعمرك ترى شبعنا من موالك الي دايمـ...
مقرن بـحده\لآ ماشبعت والخبال الي براسك ماطاح..
وانا مزوجك عشان ها الخبال يروح والا عشان يزيد...
آسمعني يا ياسـر لو انها بنت كان بسايرك لكن الحرمه الحين تحت اسم رجال...لآتفضحني في المسلمين..؟
شـد رحال الوجع\يبه ..
مقرن\وحطبه...لـعنبو ساس شيطانك..الزين والقبله الي انت متزوجها ماهز فيك شـي...
يآ الخبل حتى الجدار بيعشقها لو طلت في وجهه وآبتسمت..
يآسـر\ومن قال لك ان انا ماحب رهف ولآ اعزها...أحبها والله العظيم يانا س احبها...بس بطريقتي انا...!
والحين يبه بتعطيني رقم احد من معارفك يساعدني او لا...؟
مقـرن بضيق\دق علـى سآري وهو بيفيدكـ...
.
.
من ثم
آغلق مقرن السماعه بوجه ..
لـيقذف الهاتف ياسـر ب الارض من شدة غـضبه...
.
.
.
سآري...!
لآ ينقـصي الا عود الاسنان الذي بيده..
و
صف آقلآمه الملونه بجيبه..
كـي آبحث عن زوج تلك عندهـ..!
.
.
.
آتكئة رهف بألم يخنق شريانها..
و
الباب المردود يكشف لها عن تفاصيل مكالمة مقرن لـعاشق كاذب آقترنة به..
آتفسح المجال آكثـر لـتلك...!
لآ
ورب الاعين لـ آنتشله منها ولـ آغرس بقلبه رماح لآ تندمل..!
.
.
.
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحتي
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.

بعد عشـر دقائق اخرى..,
زفـر ب بـضيق اكبر وهو يجلـس على حجر [ بلك...]
وحيده ب مكان قـصي من زوايا السور الـصغـير الخلفيه...
آخرج هاتفه الاخر...
وبيده الاخرى وضـع شـريحته وبقايا هاتفه ب جيبه الاخر...,
.
.
آخرج الاسماء لـيبحث عن رقمـ الـسآري..
كان رقمه موجود بـسبب الاعمال التي يجتعون بها..,
.
.
.
ماهي الا ثواني لـيأتيه صوته الـهازئ\آسـفرت وانورت...و..آستهلت وامطرت ...
البآرون الـصغير يدق علي تالـي الليل...!
آفـرش السجاد آلآحمر بحلومي الليله!
يآسـر ب تهكمـ وهو يرى سآعته المتضح لها بأنه مازال بساعات الاولى من الليل \كيف حالك يا سآري...عسى علومك غآنمات...؟
سآري\يسرك الحال ...وآنت وش الغانمات الي عندكـ...؟
يآسـر\تشرح الـصدر...,
سآري ب مصارحه\مآطمر اسمك بجوالـي الا عشان شـي كايد...لآتقول تحبني وتوصل فيني..
آعرفك يابو عيون وساع..قطوع ومالك صاحب..!
.
.
.
يقطر سماجة وربي..!
.
.
.
آجابه بقرف وهو يتصنع ضحكه مجلجله\آنا قآطع ياشيخ ساري...لآ بالله ظلمتني..,
سآري\آجل اشرب غسال فنجالي بـجيك عيني على وصلك..,
يآسـر \تبـي الصدق آلآ محتاجك بشـغله...
سآري بمقاطعه\سـلف ماعندي ..لآتحرجني..!
غرق يآسـر بضحك فعلياً على حب ساري الشديد لـ [ القرش..\الحين ياسر العاجي يتسلف او يتدين...؟؟
آردف بجديه\رجل بنت خالتي آبـي أسئل عن مكانه الليله ابـي اعرف بضبط وينه فيه...
دقيت على ابوي مقرن عشان يساعدني وقال لـي مالك الاساري...
آردف بهدوء ساكن\
هو وظيفته قناص ب القوات الخاصه...
آسمه عناد بن سطام بن عناد الـعناد الـراسـي..
تفاجئ سآري \ولد سطيمـ...وش تبيه فيه ليش تسئل عنه..,
يآسـر\شغلته حساسه ومرته تكون بنت خالي وهي قلقانه وتقول ان فيه شـي وهو غايب في مهمه خاصه..
آردف بتشكيك\انا ابي اعرف ليش ابوي واثق انك بتدري عن مكانه..
سآري بتهكمـ\لن اهل مكه ادرى بشعآبه يا الصـغير..!
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.

ѕєmoή
19-05-2012, 01:51 PM
دلـف البآب..
لـيجد مناف واقفاً ب السور لـوحده...
و
شـخص آخر يتهادئ متبختر ب مشيته لـيقف بجانب مناف..
لـيتضح بأنه يآسـر..
.
.

ذآك الـيآسـر...
بتبختر أمراء..
و
دهاء ثعالب..!
و
غدر ذئاب..!
.
.
.
سطام بـ قلق\وش صآر...وينها اختكـ..؟
مناف \حياك الله عمي..آقـلط داخل...آن شاء الله ابو رعد طيب ومافيه الا العافيه...
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.

بـطآئـرهـ...
ب المقعد المجاور لها...
آحتضن كفـها بـهدوء\وش فيكـ..؟
الـظبي بـصوت خآفت وخجل\معدتي تقلب علي اول مآ تقـلع الطائرهـ...ولما تثبت ب الجو يرجع الوضع عادي..
آبتسمـ لـيركن بصمت..
و
تظل كفه ب عفويه غآرقة بمعانقه حميميه لكفـها المغطى ب السواد...
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.

ام عسآف\توعدني مهما صآر انت معـي اقرب قريب..,
عبدالمجيد ب حزن\لك مني عهد و وعد..ان اكون لك اقرب من الاهداب
رفعت كفه لـتقبلها \عوضني ربي بأنك الرفيق الوفـي والحبيب ...الله لآيحرمني منكـ...
آبتسم وهو يشد اناملها لـيغرقها ب القبل ويهمس بصمت\حبـتيني اكثر منه يا الغيوض صدق..؟
آرتعبت ب شهقه استوطنة حنايا الوريد\ليه تسأل هذا السؤال عقب ها السنين..آنا يا عبد المجيد قـصرت معكـ في شي..؟
آبتسم ببرود\لآ...بـس...!
ام عساف\بس آيش...؟آجمل ايام العمر ماكانت الامعكـ...وآلوع لحظات العمر آيدك معانقه فيها ايدي تصـبرني وتحن علي..
عآنقة نظراته \
الي بينا...آكبر من حب..!
آحترام..تقدير...تضحيه...كل شـي جميل هو الي بينا...
الحب مايعمر بيوت...!
الحب ماكان عمرهـ اساس متين في أي علاقه زوجيه...
الاحترام التقدير المعزه ومن بعده الحب..
وانت عطيتني كل شي...تبيني ماعطيك الحب...!
آعطيك اكثر ب كثير من ان اكون في يوم عطيته لـ انسان غيرك...
آبتسم ب مسايرهـ\لآ تشـيلين همـ حكـي ليل...بـكرا الصبح بنكون في بيت سطام والله يرد لك ضي العين...!
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.

سـطامـ بعد اجرائها لمكالمات هاتفيه لم يحصل فيها على الجواب الشافي قرر الذهاب لـ القواد المسؤلين على عناد لـ يستفسر منهم شخصياً...

سطام بتردد\ياملوكـ ان شاء الله انه بخير...هو معودنا على كذا لـعلمك..,

ملوك ب اصرار\لآ ياعمي لاتقول لي ان الوضع طبيعي وهو ماهو طبيعي...
عناد فيه شي وانت مثلي عندك ها الاحساس...
آنا بس ابي اتطمن كل الي ابيه بس اتطمن لا احد يستكثر علي هـ الشي..

ريان\ان شاء الله انه بخير الحين بنطلع انا وابوي وبـنطمنك ان شاء الله..,
.
.
.
رآقبت عيني يآسـر رحيل سطام وريان من المكان..
وهو طول تلك الجلسه التي دار حديث ساخن بين سطام وملوك وريان محوره الرئيسي كان عناد...
كان هو ب المقآبل ملتزم ب الصمت وعينيه لآ تفارق آلآرض..
مستمع ب الفعل لـ الجلسه ..!و
غآرق لـ آذنيه في حل معادلات صعبه اشكلت عليه ب اخر تقارير قدمه لـه بتال ب الشركه..!
هل تلك الارض التي سـ يقومون ب انشاء عليها مصنع لـ الحديد تستحق ب الفعل السـعر الذي علقه عليها صآحبها...!
ام
سـ نركن لمساومات لـعله يقبل ب اوسط الحلول...!
وآن قبل ب اوسط الحلول ..
آلارباح الفعليه ب آول اربع سنوات هل سوف ترفع من مزاد آرباح الشركه الام..!
.
.
.
آنتثرت حبات المسبحه الثمينه جداً التي كانت بيدهـ
لـتصدر ب المكان آصوات متناغمه وهي تسـقط على الارضيه..
آنتبه فجئه لـعيني مناف المتفاجئه \آبـشر ب العوض..!

.
.
.
ثواني معدوده ظل صآمتٍ
لـيردف ب آرتباك\عن آذنكمـ تأخرت على ألأهل هناكـ..
آنحنى بهدوء لقآبعه ب اقصى المكان\ولآ تشيلون همـ هو اكيد بخير ماراح اقصربشي في يدي..
.
.
.
مآ
ان وضع يده على مقبض الباب الـخآرجي...
الا وجاءه صوتها الـهامس\آبو عبد العزيز..!
.
.
.
و
رميت من آقـصى الـصمت لـ بوح الـضجيج..!
.
.
.
من دون ان يلتفت\سمـي...!
همست بصدق\الله لآيهينك على وقفاتك معنا..آمس انت بثياب الزوج..و..اليوم انت ب ثياب الاخو..
عسى ثيابك ماتبلى من الطيب..يآ اخوي..!
.
.
.
آنحـري...!
آنـحري...!
آنحري...!
وهل توقفتي يومـٍ عن النحر...!
.
.
.
آبتسـمـ\ جنآحك انا لو يومـ قلتي آنا مقصوصة جناح..!
غرقت في عبرات صد هو عنها ب توجع..,
.
.

ѕєmoή
19-05-2012, 01:52 PM
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.

ب الـطائرهـ..
والـسواد يغطي الاجواء...
و
حمى شوقٍ تغتاله لـصـغيرات تركـهمـ خلفه...
لـولآ..
آعمالاً مهمه لـه هناك ب جنيف...
لمـ سآفـر ب الاصل وآكتفـى فقط ب تواجده ب الـريآض..,
وهل هناك آجمل من ليالي الرياض الـمقمره=)
.
.
.
آبتعدت كفه عن كفها...
لـتقفز مرتعبه..
بعد ان آغتال النومـ اهدابها لـيسرق من خجلها أغفائه...
بـصوت مملوئ ب السكون وآجواء الطائر باتت آضاءت خافته...\خليك ريلاكس...
لو ادري ان سحبت كفي من كفك بتفزعك كذا ماسحبتها..
آرجعي نامي باقـي لنا كم ساعه...
آبتعدت انظاره عنها لـ تتجه لـ كتيب صـغير يحمله..
ويـبدئ ب تصفحه...
شـدته لـها بسؤال\زرت جنيف قبل كذا..؟
آرتسم على ملامحه الاستغراب من سؤالها لـينحني ب القرب من كتفها ويتلاصق كتفه ب كتفها لـيكون حديثهمـ همس ..
.
.
لآيدري...لما فـضل الهمس.......؟
.
.
.
جسآر وهو يقلب الـصفحه\زرتها اكثر من مره بس كلها زيارات عمل..وآنتـي..؟
الظـبي\مـرتين وحده مع آبوي والثانيه مع بتال ويآسـر..بتال كانت زيارته لها عمل بس ياسر كان سياحه...وقتها كانت هاديه و سآكنه...
لكن بوقتنا الحين...توه بادي الكرنفال حقهمـ..
آبتسم\بنروح ألآرياف...آفضل ألآرياف على جنيف نفـسها..زرتي لوزان..؟
آبتسمت بخجل \لآ..زيارتي كانت تسوقيه اكثر من انها سياحيه...
.
.
آبتسم بصدق على همسها وفيضان ذاك الهمس ب الرقه الانثويه البحته البعيده عن التصنع..
لآ
يدري ب الفعل لما كل شـي يشدهـ لها..
هل
هو الحنين لـ آلآنثى...
ب
طبيعة أي رجل..!
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.

جلـس ب الطرف الاخر من المكان\زاحف بـهذي الطريقه ظنك انك تقدر تسوي أي شي او مثلاً عندك خطه عشان تطلع من المكان..؟
ب زاوية المكان منهكـ لـ حد الهلوسه\كيف اطلع وهذا الجرح فيني..؟
آرتشف الشآي...و بمصارحه حقيقيه\آنت بنقتلك ونحرق جثتك بسياره ونرمي كل اوراقي الثبوتيه فيها...ومعكـ يندفن يوسف للابد...!
وعناد مفقود...والمفقود مافيه رجاء...!
آبتسم بخبث وهو يتركه لـ يخرج...!
آرتمى عناد لـزاويه اكثر..وتسقط الاداة من يده مرة اخرى بعد ان جرحت جميع اصابعه...
زفـر اليأس وهو يضع رأسه على الـحائط وبفقدان امل\عنصر مهم من عناصرهم يتركونه كذا...؟
طيب وآهلي...؟
آبيهم على الاقل يدرون ان انا مت وانا رافع راسهم فوق..ماهو مفقود...!
يرفعون الرجاء فيني سنه ورى سنه..وانا ميت وشابع موت...
آردف بضيق\كيف ماتلبس ملوك الاسود علي...وانا تحت التراب...تدعي تشوفني وهي ماراح تشوفني ابد..!
ملوكـ...!
آه...!
يآحب صآدق ب الخفوق...
ماقدرت اسقيه بس هو كبـر من غير مايذوق طعم عذوبة الماء..!
ياليت يحصل لي...
آضمك لـصدر سآعه بس سآعه وآقول لـضلوعي بعدها ذوبي..!
يتيمه ويتمتك ب قربي من الحب وانا صدري بقربك ينوح ...
وش الحيله..و..اليوم ماينفع الحيله..؟
وش عذري..غير اني والله في قربك عآشق خآنه لسانه وقـيدهـ خجله وتسرعه وجهله ان يقول لك آنا عاشق ...!
.
.
.
تدري وش خطاي الله يسامحني
قفايتي عنك وانت الي تمنيته..
.
.
.


دخل من بوابة الـقصر لـترتفع عينيه لـ شباكه المشرع ويجدها تنتظره...!
نزل بعد ثواني من سيارته لـترتفع عينيه لـ الشباك مرة اخرى والابتسامه تنحني لـ ثغره ف تملئه..
لـيجد الـشباك خالـي تماما..!
.
.
.
يآسر ب استغراب وهو يغلق السياره\بسم الله الرحمن الرحيم شكلي صرت اهوجس فيها..!
.
.
.
النذل
الحقير...!
جاي ويتبوسم بعد..
ايه من قدكـ يآ يآسر جاي من حبيبة الـقلب...؟
والله ماخلـي لـ أحد مكان في القلب..
ولـ
آخليه معطوب وماينبض ابد...!
.
.
.
دقآئق لـيفتح البآب...
و
يبتسم بعد ان تأكد بوجودها ب الفعل...
يآسـر\و...آقول ليش المكان منـور...آثآري نوركـ الي منوره...؟
تقدم لـ يطبع قبلتين على خديها..\مشتآق لك..قولـي لي وانا بعد جابني الشوق...؟
آبتعد قليلاً لـيلقي نظرهـ لعينيها...,
رهف\وجابني لك الشوق...؟
لـتطبع قبله على كتفه..,
آنحنى لـيشتم عبق خصلآت شعرها..\يآشينك اذا زعلـتي ويآحلوه رضآكـ..
آنخفضت انظارها لـ ازرته الانيقه\بآقين على الزعل..بس غاضين الطرف عشان أهلي واهلك مايدرون بشي...؟
رفع خصل غرتها ب آنامله\لو تبطلين غيرتك المجنونه حنا بخير...بلآش كل ساعه حزة جنون لك...آنتي تبين تتأكدين بحبي لك..
وحبي لك واضح..مايحتاج عليه حلوف...لآتجلسين تنبشين ب الماضي..الماضـي ماعاد فيه الا شقوق ب جدران عتيقه..!
رهف\من وين جاي...؟
ب مراوغه\من اجتماع في واحد من الفنادق..آرتحتي..؟
رهف ب خبث\وان شاء الله اجتماعك كان ناجح..؟
يآسـر\ نص ونص..!





.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\ص: 64 ] ( لا تجعل مع الله إلها آخر فتقعد مذموما مخذولا ( 22 ) )

يقول تعالى والمراد المكلفون من الأمة لا تجعل أيها المكلف في عبادتك ربك له شريكا ( فتقعد مذموما ) على إشراكك ( مخذولا ) لأن الرب تعالى لا ينصرك بل يكلك إلى الذي عبدت معه وهو لا يملك لك ضرا ولا نفعا لأن مالك الضر والنفع هو الله وحده لا شريك له وقد قال الإمام أحمد

حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا بشير بن سلمان عن سيار أبي الحكم عن طارق بن شهاب عن عبد الله هو ابن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أصابته فاقة فأنزلها بالناس لم تسد فاقته ومن أنزلها بالله أوشك الله له بالغنى إما أجل [ عاجل وإما غنى عاجل

ورواه أبو داود والترمذي من حديث بشير بن سلمان به ، وقال الترمذي حسن صحيح غريب
.

ѕєmoή
19-05-2012, 02:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد73
.
.
.
مدخل
.
.
.
يا عزاه .. من فرقى من تحب .. يـا عـزاه
إلى مـن خـذاه البعـد وآقفـى ولا جابـه !

اليا مات ذكره .. ( طاري الشوق ) جاء واحياه
وإلى طّروااا اسمه .. فَـز قلبـي وحيـا بـه




آسج بغرامه وإن دعوني ؟ نطقت ب/ هـاه !
وآشـوف الخمـل فعيـون ربعـي ولا اهابـه



جعله الوهم .. لا أمـوت وانـا علـى لامـاه
وأنا إن مت منه .. فآيني فوجـه مـن جابـه



يا حيه قبل يجفـى .. وحـي الوصـل حيـاه
ويا حي الطريق .. اللي حصل وآلتقينـا بـه !



أمره .. و أوقف وقفـة اللـي تحيـر خطـاه
وتصيـر النسايـم كلهـا .. ريحـة ثيـابـه



انا ما أدري غيابـه يهيـض علـى ذكـراه ؟
او أنه هـوى ذكـراه .. ويطّـري غيابـه !



احاول آسج انـي احبـه .. عسـاي أسـلاه
وعيت غلاتـن وسـط جوفـي تعـزوى بـه



غلاتـه مثـل طلبـة رفيـقٍ قبـالـة جــاه
وعيـبٍ علـي آخـون عـهـدي وطـلابـه



على رمـل قلبـي جرتـه يـوم جـر خطـاه
وعلـى كـل ضلـع لـه شخابيـط وكتـابـه



اليا جيت منطقته .. ومريـت صـوب حمـاه
لا جودت عقلي شفت روحـي علـى بابـه !



يا ليته جرحني جرح .. وآعرف ويش دواه ؟
ولا راح منـي دون مـا يـشـرح اسبـابـه



احبه .. كثـر مـا هّـل دمعـي علـى فرقـاه
واحبه .. كثر ما جابنـي الشـوق لأبوابـه !



يغيب الفـرح وازهـم علـى غيبتـه وانخـاه
لو ان الفرح .. من يوم مـا غـاب قفـا بـه



يحز فالخاطر سوى اني علـى لامـاه ؟
جروحـه خزايـن هـم .. والقلـب سردابـه



( احسـب ان قلبـي كـل مـا يبعـد بينسـاه
وأثرني احبـه .. كـل مـا زاد بغيابـه !!


من ذائقة المتابعه\آثرني احبه...,
.
.
.لآتلهيكمـ الروايه عن الـصلاة في وقتها..,
.
.
.
سآعات الـفجر الاولى...!
.
.
.
{لآ
يسمع صوت آذان حتـى...!
آذن المنطقه الموجود هو فيها قد تكون شبه مهجورهـ...
قد
تكـون ب الرياض..؟
آو
بعيده عن الرياض ب احدى الهجر...؟
.
.
.
سـعل...!
و
دوار شديد يصيبه من فقدانه لـ الدم الكثير..
دخل بعد دقائق المراهق الـصـغير وبيده قاروة ماء من النوع الكبير نسبياً..
مبتسم بخبث\تبي مويه يا مضـحي لـ السراب...!
عناد ب منازعة روح\شـفت السراب يجي وراه ماء...آن آسـقيتني ف من ربـي وان بخلت فـمن نفسك..!
تقدم بخطوات مرتبكه...
لـيسكب القاروره فوق رأس عناد ولآيطال عناد منها سـوى الغرق...!
المراهق\تدري ان موتكـ الليله...لـيش نعطيك ماء....يوسـف بيموت اليومـ وانت الجثه الـي بـتطلعه لحياهـ ثآنيه ولـجهاد جديد...!
سعل عناد وبـصوت آنفاس تختنق بصدرهـ.
.
.
.
اصير لَك مثل )السحابه(..وابلّلْك
مع ان جوفي من)مطر ضيقتك(..جف..!!
.
.
.

الـسآعه العآشـره صبآحاً...
.
.
.
لـم يدخل سطامـ الا بـ هذا الوقت بـقى منتظر طوال الليل وب ساعات الفجر الاولى وصدره يختنق على شكوك كثيره وظنون تأخذه لـ موت قد يخطف عناد من احضانه..
ريآن بـهمس\يبه...أدخل...الضآبط الي ب الطرف الثاني يناديك...!
.
.
.
وقف سطام و بخطوات ثقيله تقدمـ ليستمع لـ آستفهام الضابط..
الضابط\انت والد الضابط عناد الـراسي..؟
سطامـ\ايه طال عمرك...,
همس\فـي مكتبي شـخص ينتظركـ...

.
.
.
دخل سطام لـ يدور انظارهـ ب المكتب الفخمـ
و
شخص ب ثياب بيضاء...و...شماغ ابيض..آنيق جداً..ومرتب للغايه...
و
تفوح من رائحته عتيق العود الاصيل...
آبتسم الشخص\حياك الله دكتور سطام...تفضل...؟
آبتسم سطام ليجلس بهدوء ب الكرسـي البعيد\طآل عمرك انا...
الـشخص\آنت اب رآئع...ربـى آولآدهـ على حب تراب الوطن وقبل هذا على حس ديني رفيع...
خرجت لنا من تربيتك نخبه من الشباب الي يفخر فيهمـ أي وطن..ويرفع راسه فيهمـ أي شخص
تنبه سطام بحسه الـدقيق ب ان الشخص صآحب رتبه رفيعه لكنه مرتدي لـ زي مدني بحت...
سطام ب هدوء\وش الانسان بلآ دين او وطن...ولآشـي..,
الشخص\صحيح كلآمك..ويآبو جسآر...
آردف بهدوء\معجب انا كثـير ب توجهات ولدك جسار..وبصدقه وبوضوحه مع انا عاتب جداً عليه بتوقف قلمه في الفتره الحاليه..أتمنى انه توقف لـفتره يرتاح فيها..ويرجع بمقالاته الي تمس الجرح...
من ثم اردف\وعناد مايخفيك عمله الدقيق والحساس جداً آن بـقى ف هو رافع راسك وان راح فـ هو فـداء لدحر أي فكر ظال...!
سطام ب استغراب\طال عمرك الي اعرفه ان ولدي عناد بفرقة القناصين عندكمـ ماله أي دخل ب أي افكار ضاله...
هو بس يوجه وماعليه الا يطلق للهدف رصاصته...
آبتسم بهدوء\صحيح..لكن هذا مايعني انه مو مواطن بدرجه الاولى مهما اختلف مجالات الوظيفه لكن اذا دقت ساعة الصـفر يشيل روحه ويهديها للوطن..
آردف بعمق\تستاهل الـسعوديه نعطر ثراها ب دمنا..
.
.
آنخرط في آرتجافة اب..
وصله لتـو تأكيد تامـ ب أن آبنه حال بينهم الفراق..
ولو كان الفراق برائحة المسك..
لكنه يظل الفراق...
طعمـ المر وطعم العلق وآشد...
.
.
آبتلع الشوك ب حنجرته \يـعني رآح...!
آبتسم\بـكون صريح معك...مهمة عناد الحاليه..صـعبه جداً..وانت انسان مثقف ..و.. واعي...رآح نوافيك ان جد جديد..بس اتمنى ان كل شي سري بينا...
آشآر برأسه من ثم وقف وخرج...
.
.
بعد خروجه
آنفتح الباب الجانبي من الطرف الاخر من المكتب شخص توسط الـمكتب الفخم وبيده عود آسنان...\مرتبك وشوي بينهار...الضنى غآلي...!
جلـس ب اريحيه ب الكرسي المقابل..!
راكان\اذا بقى رافع راسه واذا راح شهيد ...في كلا الحالتين عناد ربحان..
وهذي المواقف الي ندربهم ونقسى عليهمـ عشانها...
وهذي الموته تنشرى بغالي الاثمان..
سآري\آلآتصالات منقطعه عنه...؟
راكان\آلتقطنا احديثيات ان راعي غنمـ مشتبه في سيآرات تروح وتجي على مكان شبه مهجور اقرب لـ مستودع قديمـ..
وهذا الشي بـرى الرياض...آعتقد انه هو....؟
زد عليها انه شاف شخص مغمى عليه ومقيد يدخلونه آثنين لـ داخل المستودع وهذا المؤكد عندنا ان الاحتمال الاول انه عناد ...,
سآري\يعني ان شاء الله حي..؟
راكان\آحتمال وراد....لكنه ضعيف..
آردف\تناقشنا انا وبآقي الاخوان ان نستعدي شخصيه لها باع طويل وخبره في هذي الامور ..
وطرحنا الخيارات في الرتب العاليه الي متقاعدهـ نستفيد منهمـ ومن خبرتهم الطويله ..
كنت انت و شخص ثاني ارجح الخيارات..
فـ تفاجئني ب اتصالك واستفسارك عن عناد هل هو بمهمه سريه استعدت غيابه عن اهله...ف رجحة كفتك ب الخيارات..
رمى سآري عود الاسنان من بين اصابعه ليستقر ب الارضيه\اذا الاحداثيه صحيحه فـ حنا قدام مشكله كبيره...!
.
.
.
اصير لَك مثل )السحابه(..وابلّلْك
مع ان جوفي من)مطر ضيقتك
.
.
.
جلـست رهف ب الاريكه لـتشد كوب وتسكب لها من الـشآي...\صبآحكم يآسمين ياحلوات...
منآير ب ثوره\صبآحتس ياحبيبتي حلبه ورشآد....!
غرقت مناهل بضحكه خفيفه...لـتعقد حاجبيها رهف...
وبهدوء\شـكلها من ضحكة منورهـ شـي ما ينتمي لـ انواع الورود.. !
يمكن انتي معصبه منـي لـ شي ماعرفه...؟
مناير وهي تشـد الاسواره الذهبيه الموجوده ب معصمها لـتضغط عليها للخلف قليلاً ف تغوص ب معصمها\معصبه...لآ ياعميري من يقوله...؟
آسمعيني زين يابنت عبد المجيد...
جناحي ما راح اطلع منه....
لو جاء عليكم عشرة عيال ماهو بس توكم متزوجين..!
آردفت\توتس...توتس..من البارح العصر ب القصر..و..تتحكيمن..لآ ياعميري لآ...غيرتس اشطر...والا شفتي فليك جات هنا قلتي هذولي ضعيفات ينوكل عشاهمـ....
لآ
ياعميري من قرب من عشاي غصت اللقمه في حلقه.....آنتبهي ولآتحسبين رجلتس انه القوي في هذا البيت والامر الناهي..
آذا هو ناسي نذكرهـ...من الي له والي عليه...
انا منايربنت طلآل...و الله..والله مايطلعني من جناحي احد وانا بنت ابوي...!
آنكمش وجه رهف لـتبتسم بعفويه مرتبكه\يآسر بيطلعك من جناحك لآ يا قلبي ..تطمني...جناحي واسع ...وش يطلعني من الاساس..روقـي..
مناهل\ايه والله صآدقه رهوف روقي يامنور وترى عمي بس كان يستشيرك ويعلمك ب الي في خاطر ياسـر...يعني ماجبرك ولآفكر...الله يهديك كليتي البنت بقشورها..
مناير\انا ماعلي من علومكم وبربستكمـ ياسر ولد عبدالعزيز مثل الذيب والذيب مايهروي العبث مثل مايقولون بس والله مايلقى خير لو يقرب مني...والا عشاني يتيمه ومكسورة جناح من الرجال قال بسوي وبحط وبحذفها ب اقصى البيت ولآ احد داري...لآ...يآعميري لآ...ان مد يده احد على جناحي قطعتها له....يآملا الماحي ضاق القصر عليه وماحلى في عينه الا جناحي...!
رهف ب استغراب\انت ليش متصوره ان ياسر
ذيب وعابث ومدري ايش..مافي احن من قلبه...روقـي
مناير\مافي احن من قلبه ايه هين بلاتس ماتعرفين رجلتس زين..خليه يعلمتك ب علومه الطيبه..
خليه يعلمتس ب الي يتنافضون منه معطرين الاشناب...
ترى حتى لو اني حرمه ومكسورة جناح لاكني بنت رجال وماحد ياخذ شي هو لي...!
آنكمشت ملآمح رهف لتـتسور الصمت..

.
.
.
صوت يآسـر القادم من قرب الباب جعل كلاً من مناهل ومناير يرتدون آغطيتهمـ...
لـيأتي صوته الهازئ\بأخذ جناحك يامنير يعني ب اخذه طلعتي لـثريا ولا نزلتي لــ القاع...واذا ماخذيته ماكون ولد عبد العزيز...!
مناير ب صوت يستجدي الثقه\انت الي نجوم الثريا اقرب لك من جناحي...
الله اكبر بس الله اكبر تبي توسع على عمرك ليه وانت في قبر انت في جناح تطارد فيه الخيل...
بس انك حسود وقلبك اسود والحسود ماربك يعطيه راحة القلب ولآ يملي عينه بشي...
ياحسود..!
ترى ربي ماهو موفقك..!
يآسـر\الا ان شاء الله بيوفقني وب القى خير...آنتي الي قلبك اسود وماتبين توسعين لي بجناحك..
أنزلي تحت ولك علي اثث لك جناحك على حسابي وب المكان الي تبينه...
مناير ب حسره\وانا ضعيفه لك والا لـغيرك خل فلوسك لك ومانت مطلعني من جناحي ياولد عبد العزيز...
يآسر بتهكمـ\الا بطلعك يابنت طلال...وعيونك تلآقط بعد ..!
رهف تدارك الوضع لـتخرج له وتشده من قرب الباب وبصوت هامس \ليش انت كذا على المخلوقه اتركها..وبعدين ليش نفتح جناحها على جناحنا ..اساسا جناحنا كبير حيل علينا..
آبتسم بخبث واصبعه يضعه على رأسه\مزآج...آبـي استقعد لـ مناير...آذا مالتهت بنفسها ..ماراح تتركنا ب حالنا...
آذا مالهيتها بهذي السالفه على ما ادبر لها سالفه ثانيه..
بـتشتغل هي علي وعليك وعلى خالتي فلك...!
رهف بعقلانيه\مايصير ياقلبي مايصير..الحرمه كبيره وزوجة عمك عطها احترام وتقدير ..ضيقة خلقها الضعيفه...
ياسر\اضيق صدرها ولآيضيق ب النهايه صدري..لسانها طويل ومأذيها...
آردف\آمك اليوم دقت علي وخذت مني عنوان بيت الـراسي...بتسوي زياره لهمـ...
آرتفع حاجبيها\وش بيفيدها الزياره غير تقليب جروحه..أذا عساف هو عناد ف من سابع المستحيلات تعرف انه هو حتى لو ب العلامه...
يآسر ب اربتاك\علآمه..علآمة آيش...؟
آبتسمت\حاولت فيها وماعلمتني بشي...لآزم اتصل عليها وآتطمن..ياليتني رحت معها...
يآسر\وين تروحين الا اجلسي وافرضي ماطلع اخوك ...لآاشوفك تكررين ها الحكي..!
.
.
.
اصير لَك مثل )السحابه(..وابلّلْك
مع ان جوفي من)مطر ضيقتك
.
.
.

فلك ب ابتسامه\وصبآحك ي روحي..
بتال يقبل جبينها \تصدقين وش كان حلمي البارح...
آردف \كان انا وانتي ب حديقه كلها ورد وفي يدك تؤم...سألتك عن اسمائهم قلتي لـي هذا بتال وهذا عبد العزيز..!
صـحيت بعدها مفزوع من الحلمـ..
ضآقت ملآمح فلك حتى كادت تختنق..\بسم الله عليك...الله لآيعوده من حلم..وش ها الحلم..
آبتسم بتال ب ارتباك\بس ياهم كانو حلوين ها التؤمـ...
آبتسمت ب ضيق ويدها تحتضن يدهـ..
لـيقف\يالله قومي..أكيد الكل سبقنا وصحى...خلينا ننزل...وبعدين وراي الف شغله وشغله..وياسر حرق جوالي ب الاتصالات..
آبتسمت\خلآص يا الغالي بس اتحمم وانزل وراك..
آبتسم بعد رفع اناملها وقبلها..لينزل لطابق الارضي,
.
.
.
اصير لَك مثل )السحابه(..وابلّلْك
مع ان جوفي من)مطر ضيقتك

ѕєmoή
19-05-2012, 02:03 PM
الـجده هيآ بـ مفاجئه كبـيره\انت وش قاعده تقولين..وش تخبصين وش تتخيلين...لآ..آنتـي اكيد مريضه وفي راسك شي...!
الغيوض بثقه وهي تجـلس ب الـكرسـي القريب \قولي مريضه قولـي أي شي ممكن يخطر في بالك..لكن ماراح اتحرك من هذا المكان الا لما اشوف بعيوني ولـد سطام عنآد...!
آردفت بغيض تفجر\آطلعي برا ها البيت تضيعين ضنانا وتجين بعد فوق هذي السنين تبلينا انا اشهد ان علتك مافيها طب مافيها طب...
الغيوض\ايه والله صدقتي يا هيا...علتي مافيها طب..و..فقد الضنى شفتي لـ لوعته طب...!
آذا حصـلتو هذا الطب الي صبركمـ وخلآكم باردين طول هذا السنين لا تدورن عليه ولآتسألون عنه ولآ كأن لكم ولد مخطوف...
عطوني من دواكمـ كود يتداوى الجرح وآقوم مافيني عله...,
هيا ب زمجره\يا عبد المجيد...بيتي يتعذرك انت وحرمتكـ اطلعو منه وآقـصرو الـشر....آقصروه...لآتبلون المسلمين...؟
من الي دسكم علينا..من الي كذب عليكم وقال لكم دورو ولدكم عند اهله...مهبل انتم مهبل...!
الـغيوض\ايه مهبوله وان بغيتي مجنونه وان بغيتي بلآ عقل ولآ قلب...لكن انا ماراح اتحرك شبر من هذا المكان الا اشوف عناد...
ليش خايفه ان اشوف عناد...ليش ماتبيني اشوفه...معناتها فيه شـي..؟
في سر مخبينه....فيه شـي....وانا احس ان انتي تكذببين على اخرعمرك..تكذبين...!
الجده بـحده\آعقـبي يا قليلة الحياء..تكذبين لك حرمة كبيره مصليه وصايمه...
آغمضت عينيها الغيوض بقهر لـ تتوجه ب انظارها للجه الاخرى..
لـتنصدم بتوسط صورته ب الحائط الـقريب منها...!
.
.
.
هو...
من أوجعها فراق ..
و
آضناها الحنين..
لـه..
.
.
.
توجهت ب عثرات لـ القابع صورته ب الـحائط لتخطفه لـ آحضانها وتمتلئ موآقيها من الدمع..
فـ
تصبح تلك العيون..
كـ
المؤانئ نتظر لها سفينة لن تأتي..!
.
.
.
صـرخت ب وجع\من هو هذا....من هو هذا.....الصوره هذي كيف هي عندكمـ ومعلقه بـصدر المكان...من هو هذا ..من هو هذا...؟
سآرع عبد المجيد ب الخطوات لها لـيتألم من وقع الحروف\هذا عناد..شبيه آحمد ولـدي...هذا عناد الي تبين تشوفينه..هذا عناد...!
آنتحرت الاوجاع وبضجيج الاحزان\هذا ولدي يا هيا هذا عساف..هذا عساف...لآ...تـكذبين علي...أسألك بالله ماتكذبين...!
.
.
.
آسألك ب الله ي جرح..
لآ
تشق صدر الانين..!
آسألك ب الله ي جرح
لآ
تهتك ستر الحنين..!
آسألك ب الله ي جرح..
خآف ربك في السنين...!
.
.
.
وقعت على ركبتيها وهي تنتحب بقرب من ركبتي هيا..
و
الصوره البارده يحتضنها صدراً يغـلي..\قولي هو عساف...آلآ..هو..هذا الـجرح الي بحاجبه..هذا حاجبه مقطوع لـنصفين...
هذا هو الجرح الي صار فيه لما طاح قدام عيني وعينيك...تذكرين لما حطيتي [ المسمار..] على الجرح وقلت لك ياخالتي يعوره اكثر وقلتي لي يوقف الدم ويسكن الوجع....
واذا كذبتي الحاجب....
هذي عيوني في ملآمحه وهذي شفاتي وهذا هو خشمي وهذا هو جبيني...
وهذا هو صوره ونسخه من اخوه الي كان بحشاي واصبح اليوم تحت الثرى ...
قولـي لي....عساف ضناي هذا...؟
.
.
.
صمتٍ مرتجف من الجدهـ..
.
.
.
لـتضع الغيوض يديها البارده على كتفي الجده وب وجع\سنين وانا ادور ولدي
سنين و سنين ذقت انا فيها طعم الدمع وهو يحرق الـخد والناس ساليه ب النومـ وعينها قريرهـ...وانا اشكي للي عينه ماتنامـ...
عبد المجيد يحاول آبعاد الغيوض عن الجده لـتصرخ بوجه\آتـركني...ولدي هنا...ريحته هنا..آشمه...
انا امه...وانا الي اعرف بقلبي اذا هو في هذا المكان او لا....
ولدي هنا....
و
آبيه تقول لـي هو بس وينه....بأي غرفه في هذا البيت...وينه...؟
الجده بضجيج انفاس اخيره\لآ...ولدك ماهو الي بصوره..هذا ولدي...هذا ولدي..
شـدة ايطار الصورهـ...ب احضانها لـتنفث اوجاعها\هذا ولدي انا كل شبر فيه ب وجع كل سنه فيه ب عمر مني..ولدي انا....سمي عناد...سمي جده...ولدي ماهو بولدك...أنتي ولدك مات مات مات...
الغيوض \لآ ما مات...عساف مامات...أنتم الي ذبحتو النور وابدلتو بداله الظلام وقلتو لـ الظلام امش في وضح النهار...
كيف يمشي وهو ظلآم..أنتم كذابين...
ماراح اسكت لكم....ب اشتكيكم عند اكبر قضاء هنا ب السعوديه ب افضحكم ب جرايدكمـ ب اطلع ولدي ب اضافري منكمـ ...
الحين بس تأكدت ان عناد هو عساف...
.
.
.
بـقى واقف معلق انظاره بين الايطار الذي يتنزاعه لبوتين شرستين احداهما حب فطري هي امه
و
آلآخرى حبٍ [كان..ولم..يعد..]
عرفها من ذبذبات الصوت التي تشبه وقع المطر..,
.
.
.
الموجع حقاً
ان المسرحيه بدت ب الانكشاف ولم يعد الا تصفيق الجمهور وتفرغ تلك الكراسي التي كانت ممتلئه...,
.
.
.
لكن لا...
ف
عناد ابني وحدي..
و
لا
آسمح لتلك بأن تأخذه من قفصي الصدري قدر انمله..,
.
.
.
الغيوض وهي تنتبه لـتوسطه المكان ف تصرخ بوجع وهي تشد ايطار الصوره من احضان الجده
و
ألم سنين\وين صآحب هذي الصوره...؟
وين آخفيته...؟
ماشاء الله عليك...آبدعت والله ب الوجيعه...؟
لو كانت وظيفتك كاتب قصصي..مو احسن من طبيب يداوي الوجع...!
آردفت وهي تختنق ب الدمع\وين وديت الطفل الي بوسط الظلآم خاطفه شخص مثل الظلام...؟؟
وين راح بطل قـصتك....؟
آبي ولدي ياظالم...!
ابي ولدي يا سارق..!
آبي ولدي يا ياظلآم..!
.
.
.
آغتص ب الحروف
وهي تكيل له الوجع اطنان...
آبعد تلك السنين...
تأتي الي بثياب الـقآتله..
و
بيدها حد السكين الذي سوف ينحر الروح من وريدها..,
.
.
.
آحتدت..\عناد هو عساف...لآتنكر وجه الشمس...ماعاد يفيد شـي....كل شي واضح...
عيشتوني ب وجيعة ام سنين وسنين..كذبتو علي بدال المره عشره...
شطرتو روحي بدال الـ ألف الالاف....
كل ماطقيت الباب قلتو لي ما جد جديد...
عساف راح والي راح مايرجع يوم...!
وين عساف يآ ابوه...؟
.
.
.
آخترق صمت الاسوار العاليه صوتٍ باكي قادمـ من الباب...
.
.
.
آم جسار\ولـدك هو عناد يا الغيوض...ولدك عايش بينا من سنين طويله...ولدك مانخطف ولآ ضاع...
ولدكـ آنخطف منك ايه....لكن ب احضان ابوه صار.....
ماعاد ينفع رقع الثوب والشقوق كثرة....
ماعاد فيني صبر على ظلم ها المره...
اذا ضمايركمـ من عدم فـ آنا ضميري من ألم...!
.
.
.
اصير لَك مثل )السحابه(..وابلّلْك
مع ان جوفي من)مطر ضيقتك
.
.
.

آعتـصر عنقها العاجي بين انامله وهو يكيل لها مئات الشتائم\مآراح ترجعين ب صدري مثل ماكنتي...تحت نعالي انتي اليوم تحت نعالـي..!
الظبي وهي تستجدي الانفاس\جسآر..جســـــآر...جســــآر بموت بموت...هدني...!
عينيه المحمرتين تقدح شرار متطاير\بـذبحك...أنتي الي مثلك يموت...يموت...خساره فيه الحياه خساره...
الظـبي وآنفاسها بدت ب الفعل تتراجع\جسآر.....خلآص مافيني ب اختنق...
جسار\بناتي لـي ..ماراح تربينهمـ يحرم عليهم يشفونك او تشوفينهم يا الخاينه يا الخاينه...تخونيني في اخوي ...يآ الرديه...!
صرخت ب آقصى جهدها\جسآر انا الظبي مو زوجتك الاوليه انا الظبي....أصحى..فوووووق...!
.
.
آرتخت انامله فجئه...!
لـيتراجع مذعوراً...
والـعرق يبلل جبينه...
وينتقل تلك القطرات لـ اانامله...
وقفصه الصدري يرتفع بحده وينخفض..!
.
.
.
الظبي التي بدأت ب السعال الحاد من ثم تنفست بشكل سريع..
.
.
.
لـتعود به الذاكره قليلاً وهو يحاول استيعاب الأمر..,
.
.
.
دخلا الاوتيل الفخمـ...
من ثمـ آتضح على الظبي الارهاق...
لـتستئذن منه في الراحه فـ يتبعها ويستلقي بجوارها...
لـيفاجئ الان ب اطباق يديه على عنقها...!
.
.
.
جسآر ب ارتباك\آعذريني ...ماقصدت...آنا اااا نا مادري كيف سويت كذا...!
تراجع ب ارتباك ليدخل دورة المياهـ...
.
.
.
مسـحت عنقها ب اناملها بألم...
لآ
تنكر ان الخوف دب في اوصالها..
ما ان رئت تلك الوسامه التي تتفجر منه..
تتحول الى ملآمح شيطانيه قاتله..
وهو يحاول ان يبعد رمق الحياه منها...
ويدفنها ب تراب الظلام...
لـ
وهله واحدهـ..
لمحت طيف ابتسامة والدها في الطيف البعيد...
واعتقدت بل جزمت بأنها لحظات الموت الاولى..,
.
.
.
تلك السيوف...
اوغلت ب جراحها في بقايا رجل بجوارها الان...
كاد ان يتقلها لولا رحمة من ربها...
.
.

ѕєmoή
19-05-2012, 02:05 PM
خرج من دورة المياه...
و
خصلات شعره تقطر من الماء....
شد معطفه المعلق...
لـيحاول الهرب من مواجهتها..
لـيأتيه صوتها الجاد و الواثق ..\آنتـظر لحظه...!
آستدار ب خجل حقيقي....
الظبـي\كنت بتقتلني ب ثواني..؟
جسآر تقدم بخطوات مرتبكه لها...
ليقف بقربها مباشرة\اول مره..صدقيني اول مره ها الكابوس...مدري...مدري كيف هذي الحاله...انا مستغرب من نفسي...سآمحيني ارجوك سامحيني؟
الظبـي\انت كنت بتذبحني ب اقل من دقايق..اذا فيك شي وتحتاج لمساعده قول لي انا زوجتكـ...؟
آردفت ب مواجه\كيف رضيت تتزوج وحده مايثبت الحمل معها...؟
وضع انامله على شفتيها\آقسم لك ب الله ان هذا الكابوس اول مره معي...وانا تزوجتكـ لأني ب الفعل محتاج لـ وجود أنسانه بحياتي...تربي بناتي ..
الـظبي ابعدت انامله من شفتيها \اذا تعرضت بخيانه بحياتك أي كانت...لآتعتقد ان اصابعك مثل بعض...في هذي الحياه الردئ والصالح..مثل الزرع اذا زرعته فيه يطلع لك زرع له ثمر وزرع ماله ثمر وفوق هذا زرع ميت وضآر..,
وضع انامله على جبينه..\انا وش حكيت وش قلت لك ب ثورة كابوسي...حكيت لك شي...؟
الـظبي ب صرامه\ايه تكلمت...لكن ماهو وقت الكلام الحين...وقت انك تهدئ وتستعيذ ب الله من الشيطان الرجيم..وتاخذ ركعتين وترجع تنامـ..
آشار برأسه ب النفـي\مافيني نومـ...
شدها لـيقبل جبينها بعذوبه \سآمحيني...
ويـخرج ب وجع كلل خطواته...
.
.
.
اصير لَك مثل )السحابه(..وابلّلْك
مع ان جوفي من)مطر ضيقتك
.
.
.

ب مكتب الداخلـي لـ قصر العاجي..
بتال بصـدمه\كيف خسـرنا هذا المبلغ...هذي ثروه بحد ذاتها نزلت لـ التراب...راس مال الشركه الام بكبره ب ينهز....
يآسـر ب جديه\طاحت شركات كبيره في هذي الازمه ونزل اسمها ب الارض واعلنت افلاسها ....
الحمدلله ان شركتنا الى الان واقفه على رجليها..,
بتال\هذي هزه قوي لـ العاجي....تفهم شلون هزه قويه...العاجي طول عمرهم ماحصلهم ضربه مثل هذي من قبل....
هذي الضربه قسمت ظهرنا فاهم قسمة ظهرنا....
كيف ماانتبهت ان الوضع تأزم بهذي السرعه..بين ليله ويوم...وكأننا ببورصه...!
يآسـر\بنعدي من هذي الازمه...عندنا اموال وعقارات غير مجال الحديد نقدر نضخ هذا الشي عشان ننعش الشركه ونسترجع الخساره...
.
.
.
آلآحاديث والـجدل بين بتال وياسـر تمر بين اذني مقرن وعكازه العاجي لـيعلن ب صوت الهادئه\انا ربان هذي الازمه...يقولون عط الخباز خبزه ولو اكل نصه.....وشـغلـي انا الي برجع امسكه..وانتم يا اثنين اعتبرو انفسكم ب اجازه مفتوحه من اليوم...!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\"الثقة بالله " ـ سبحانه وتعالى ـ فعندما يرفع الإنسان يده ويدعو الله فهو يثق بمن يدعو قال تعالى: {قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ } .
وذكرت الداعية ان الثقة بالله هي خلاصة التوكل على الله ـ سبحانه وتعالى ـ وهي قمة تفويض الأمر إلى الله ـ عز وجل ـقال تعالى { وأفوض أمر إلى الله إن الله بصير بالعباد} إنها ثقة بالله تعالى. الثقة التي لقنها الله لأم موسى لقوله لها فإذا خفتِ عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني. خوف من أن يقتله فرعون أمرها الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن تجعله في اليم، وتضعه في النهر. يقول الله سبحانه وتعالى ـ { ولا تخافي ولا تحزني} ولولا ثقتها بالله ـ سبحانه وتعالى ـ لما ألقت بولدها.

.
.
.

ѕєmoή
19-05-2012, 02:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم..,
.
.
.
نظرة حقد 74
.
.
.
مدخل
.
.
.
يُمْــــه

من سنين

,
مَـ ضّرو / ولآسّرو


وأنــآأ لي سنين ’’ كآإشخ ’’ فيهم ,,{أحبآبي }


برّيت فيهم سنين العُمر مَــآ برّو !


وكضمت غيض السنين وقسوة عتآبي

.,
هبْت ريآح الليآلي ’’هم ’’ .. وأتعرّو

!
وقمت أنتخي بــ الموآجع وأفصخ ثيآبي !


وأرمي بهآ : آلبسوهآ (عزّ) وأتورّو


وآنآ بــ أبعد بعيد هنآك لـ غيآبي

!

يُمْــــــــه


بــ أسألك أحبآبي ,, إذآ (ذرّو )!!


الملح في جِفن عيني . أعذر أهدآبي ؟


آنآ أعذرهـ ع الدموع الزرق / لآخرّو

!
وإلآ ألوم الحبايب وأحسب حسآبي ؟


البآرحه كنت ضآيق حييل ولآ إنشدوا: مآبي


قعدت أرآجع سنين العمر / كم غرّو ؟



مَ فيهم اللي ركض لي يهون أتعآبي

!

يُمْـــــه


/ إذا في صبآح الجرح مَ مرّو !


متى يمرّون .. يــ يُمْـــه .. على بـــآإبي ]

” أجل حبآيب

,’
ولآضرّو / و لآ ـ سرّو

!
وأنآ لي سنين :


كآشخ فيهم {أحبآبي } .. =(


كآشخ فيهم {أحبآبي } .. =(


كآشخ فيهم {أحبآبي } .. =(
.
.
.لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها
.
.
.
ب الطآبق الثاني..,
شـهد بـعصبيه\خلآص مابيه ...عناد كان يشوف شي ماكنا نشوفه لكن بعنادنا وغبائنا كنا نشوف شي ثاني ونقول هو بس يكرها وهو بس مايطيقه...كله منك ياريان كله منك..
انت الي كنت تجلس معه كنت رفيقه وصديقه ليش ماقلت لي عن مشيه البطال ليه سكت...
انا مو اختك..؟
مو تؤم روحك...؟
ليش تذبحني بهذا الشكل ليه...؟
ضـي التي تحاول تهدئتها تجلس بقربها وتشدها ب رفق لها..
ليندفع ريان ب الحديث\وانا وش عرفني ان هذا الولد له جلسات ثانيه مع غيري ومشيه كان مش ولابد...
الي قدامي كان رواف الي اعرفه..
ماكان له جلسات مع بنات ولآكان له اساساً شلل غيري...
لكن مرت فتره كان بينا شبه انقطاع يمكن في هذي الفتره هو تغير انا وش ذنبي والله ياشهودي مابي لك الا الخير...,
حاول التقدم ليجذبها لـ احضانه لتصده بقوه\ايه..وعناد حاقد وحاسد..مايبي لي الخير...عناد يكره رواف...
عشان رواف اخلاقه عاليه واحسن من عناد..
الي يحرك عناد هو كره لنا عشان تربيتنا الثلاثه مع بعض وهو تربى لحاله هنا ب الرياض..
آردفت وهي تغتص ب الدموع\مادريت ان عناد كان ب الفعل قلبه علي ..وكان يشوف شي كنا منعمين عنه...
وش الفايده الحين قول لي...بيرجع قلبي الي انكسر ب اول فرحته...والا...
ب ارجع من دون لقب مطلقه ب الملكه والا بترجع ثقتي ب الناس....
قولي وش الحين بيصير...قول..؟
ريان ب رحمه\ماهو انتي اول ولآ اخر بنت تتطلق ب الملكه من شخص كانت تحبه وتعتبره بياض..
شوفي الموضوع من زاويه ثانيه ياشهوده احمدالله انك ماتزوجتيه ب الفعل وصار بينكم اطفال وب الاخير صار هذا الشي....
مثل ماتشوفين شوفي حال درر و وسن الحين هم ضحايا بين جسار و سيوف...احمدي الله انك لساتك ب البر ...
غيرك يتمنى انه كشف هذا الشي مثلك اليوم ولآتورط ب زواج فاشل...,
وضعت اناملها على جبينها وزفرت بضيق\الحمدلله...الحمدلله..بس قلبي موجوع والله العظيم موجوع لآحد يلومني لآحد يلومني
آقترب منها بخطوات مرتعشه لـيضمها له\ماحد يلومك بس حالك افضل بكثير من غيركـ....
.
.
.
مجنون هـ الحلم ....,
عيت تضبط ...َ [اوضاعه..]
.
.
.
وقفت الغيوض ب تخبط...,
.
.
.
آيعقل...,
ان بشاعة البشر ب تلك الصورهـ...!
آيعقل...؟
آن النار التي بداخل صدرها لسنين لم يشاركه معها غير الكذب والنفاق وتزوير الحقائق..؟
آيعقل...؟
ان ماتشعر به كل ليله ماهو الا اقنعة وحوش مرتديه من زورو دورهم ب الحياه انهم اطباء للجروح...!
آيعقل..؟
.
.
.
شدت الخطوات لتقف مواجهة لـ سآرهـ...
و
الحزن يعزف ب الزوايا المقفره..
و
الاشتياق المجنون يـتعثر ب اعتاب الـتزوير...!
.
.
.
الغيوض ب أختناق\ولدي عساف....عندكمـ...!
.
.
.
العيون الحاقدهـ....
مازالت مشدودة مع الوجوه المختنقه ب الحزن...؟
.
.
.
الغيوض ويديها الـنحيلتين تضعها على كتفي ساره وبألم\هنا...كان بينكم طوال ها السنين...؟
هنا...!
.
.
.
عينيها الممتلئه ب الدمع سقطت ب اسرع من الغيث على الخد..,
.
.
الغيوض\كبر بين اخوانه...وربيتيه انتي..وعلى عين ابوه وجدته...كبر..وصآر فوق الثلاثين...؟
آردفت ب اختناق وعينيها تبحث عن سطام وبوجع سنين عندما التقت تلك الاعين لتعلن عن انتحار لـ الاراوح...\وانا....!
آردفت بضيق\وانا..والظلام الي كنت اتخبط فيه سنين وسنين ماحد منكم رحمني وقال ب اشغل لها سراج...؟
لـيه....؟
وش سويت لكمـ...؟
وش كان ذنبي ياسطام عشان تسوي فيني هذا كله...
ضناي...حشاشة جوفي....تخطفه مني ب ظلمة ليل عشان ايش...؟
حقد..؟
كره...؟
غبينه..؟
وش مبررك لـهذي الجريمه الي كل يوم لـ اكثر من ثلاثين سنه عايشه معي..؟
بأي حق خذيتو مني ولدي وحرمتوني منه...و..حرمتوه مني...؟
تكلمو قولو...
يآهل الحقوق واهل الشهادات العاليه...
ام انخطف ولدها منها وش هي جريمتها..عشان تذوق ها العقاب؟
.
.
.
لحظات صمت اعقبه انتحاب وتعثر ب الكلمات الـمقتوله..,
.
.
.
الغيوض\اكثر من ثلآثين سنه..ماعذبتكم ضمايركمـ...اكثر من ثلآثين سنه مارحمتو حال الام الي كأنها خلوج...!
.
.
.
آبتلعت كتله كبيره جداً من المرار لتردف وعينيها لـ الجده\شلون صار شكله الحين.....؟
كم عمره يوم صور ها الصوره...؟
قريب والا من سنه او اكثر...؟
عمره اكثر من ثلآثين...؟
غزا راسه بدايات الشيب والا لآ...؟
يدري انه انخطف من حضن امه..وتعثر ب ليل....؟
والا كذبتو عليه وقلتو امه هي ساره...وان انا مالي وجود بحياته...؟
تزوج..؟
عليه اطفال...؟
عزابي...!
علموني...؟


.
.
.
سطام ب اختناق\انتي عزمتي ب اخر لقاء كان بينا قبل زواجك انك تاخذين عناد ولآ احلم اشوفه بحياتي....تذكرين وآلآ لآ....؟
بتهكمـ دمع\اذكر....وانت صدقت الكلآم ياكبير...؟
سطام\ماهو مشكلتي صدقته او لآ....كنتي ناويه تاخذينه مني...لو قلبنا الايه كنت انا اليوم مكانك وادور على عناد...لآتقولين لي انها ماهي نيتك...هذي نيتيك ياالغيوض وانتي احقد مني في هذي الامور...وش صار الحين انا بس الي سبقتك...وخذت ولدي ب حضني.....كنت بعلمه بس جانا خبر انك توفيتي مع اهلك ومادريت انك عايشه الا قريب....
تبيني اعلمه والحين له ولد وحياه جديده وامه ب السجلات وبكل شي ساره...وش تتوقعين الصدمه الي بيدخل فيها...خاصة انه متعلق ب امي كثير...
الغيوض\حسبي الله عليك...حسبي الله عليك عليه ولد الحين...حسبي الله عليكـ...أبي اشوفه ابي اشوفه ابي اشوف ولدي الحين والي بصير يصير...
وقع ب انهيار على احد الكراسي لـيبصق الوجع\عناد الحين بمهمه مدري يرجع منها اولآ...
قآبلة الـي اعلى منه رتب....
ومن تلميحاتهم انه بخطر....و...يبشروني انه بيرفع راسـي ب انه يكون شهيد...!
عناد راح يمه...عناد راح...!
.
.
.
الجده بوجع وهي تقف وتقع وعكازها يفقد السيطره مراراً وتكراراً\لآ...ولـدي....وش تقول....عناد راح...!
الغيوض بألم\حسبي الله عليكمـ ذبحتوني مرتين مرتين...الله ينتقم لي منكم...يوم لقيت ولدي راح...انا الوطن له...انا ابيه ....مابيه شهيد...مابيه ابي اشوفه احضنه ابيه يموت بترابي انا.....
انا افضل من الجهاد في سبيل الله بكبره..
انا امه...
.امه...
امه...
حسبي الله عليكم حسبي الله عليكمـ...
.
.
.










.
.
.
مجنون هـ الحلم ....,
عيت تضبط ...َ [اوضاعه..]
.
.
.
ب المستودع الـقديمـ..
.
.
.
فـك ربآط يديه ب الاداه الحاده..وآنتقل لـقدميه...لـيحلل عقدتها...
وب الفعل انحلت بعد ثواني..,
وقف لـيسقط على ركبتيه ب اسرع من توقعه...
ف مدة جلوسه بتلك الطريقه كانت طويله وصُدم جسده بسرعة وقوفه لـيسقط فوراً كا ردت فعل طبيعيه من الجسد..
تألم من الجرح...
لـيشد قطعة قماش بجواره ويربط به خاصرته...
ويشدها عليه...
كيف يخفف قليلاً من النزف..,
عاود الوقوف ب بطئ..ليقف ب الفعل...
شعر ب دوار لكنه متماسك والتدريبات العسكريه الذي كان يتلاقاها اكسبت جسده قوة تحمل لـ آصعب المحن...
لـحظات وسمع صـوتٍ من الخارج...!
.
.
.
من في المكان يـسلم نفسه طواعيه...
الـرجاء تسليم النفس ب طواعيه...
نكرر..
الرجاء تسليم النفس طواعيه...
المكان محاصـر...
.
.
.
تأكد ب الفعل من ان المكان محاصر وان يوسف س يأتي الان خائف ويتخذ من عناد طعم للمقايضه...!
.
.
.
عاد لـ مكان وحاول تقييد نفسه قليلاً
وعاد للوضعية السابقه...!!
.
.
.

ѕєmoή
19-05-2012, 02:08 PM
ماهي الا ثواني معدوده ويدخل يوسف ب الفعل مذعوراً
وانفاسه تلهث..\محاصريني...والله لـ آشرب من دمكمـ...
دخل المراهق خلفه بذعر و وجه مصفر\بنسلم نفسنا...بنسلم...انا مابي اموت موته شنيعه...مابي...,
ابي ارجع لحياتي الطبيعيه عند امي وابوي واروح في مثل ها الوقت لـ الجامعه ابي ارجع لحياتي الطبيعيه
الله لايوفقك يا يوسف ..ألله لآيوفقك....
ضيعتني ...ضيعتني مابي اموت مابي...,
دفعه يوسف لـ الحائط بقوه وهمس ب ارتباك\ماتبي ريحة الجنه....ماتبيها...
الحين تتخاذل هذا الشيطان هذا هو....
ماهو بكيفك الحين تتراجع ...
مافيه الا انت الحين هنا..
ولآزم تموت معي..!
المراهق يحاول دفع يوسف\موت بلحالك...أنا قدامي حياه طويله انت خربتها...خلنا نترك ها الضابط ونسلم انفسنا...
يمكن نخفف عقوبتنا...مابي انتهي نهايه مثل هذي مابي....
ابوي بيموت لو يشوف جثتي منعرضه في التلفزيون وتحتها اسمي....
مابي...اموت...!
يوسف بزمجره\توك تقول ها الكلام....خلآص رفعت الاقلام وجفت الصحف..بنفجر نفسنا الحين...
دخل يوسف والمراهق في معركه...
كال يوسف على وجه المراهق بعدة لكمات افقدته اتزانه..
لـيقفز حينها عناد ويدخل في معركه مع يوسف المتفاجئ ب الفعل من عناد...
لكم عناد وجه يوسف ودفعه على الحائط..
لـيضرب بيده الحائط ويسقط السلاح الموجود بيد يوسف بعيداً عنه...
يوسف بزمجره\ماشاء الله بطل فكيت قيدك ...!
عناد ب حده\وبدق رقبتك بعد...
ركل يوسف عناد من جهة جرحه ليسقط عناد بألم ب الزاوية الاخرى...
وينهض المراهق كـ شبلاً صغير يدافع عن حقه بحياة اخرى نظيفه...
وينقض على يوسف..
ويدخلا في معركة من اجل الحياه..
ف
يوسف محاط خاصرته ب حزام مملؤى ب المتفجرات الموقوته..
و
المراهق مملؤى برغبه حقيقيه في الندم والبدئ من جديد..,
نهض عناد ب الم...
ودخل بمعركه مع يوسف للبقاء ...
الجميع عزل الايادي...
وندائات الشرطه تدخل مرحلتها الاخيره في الـ تحذيرات...,
دفع يوسف عناد لـيسقط عناد مرة اخرى ب الجهه الاخرى..
ويخرج يوسف اداة حادة من ساقه ويغرسها ب بصدر المراهق الصـغير
و
يسقط ذاك المراهق كـ ورقة عصفتها الرياح...!
بلغ ب عناد حدود الـيأس وقلة الحيله من جرح يفقده اتزانه
ف
يتخبط ومن أي دفعه يتألم ب شده...
سقطت عينيه على المسدس الخاص بيوسف بقربه لـيشده...
و
ينهي ب الضغط على زره...
قـصة صداقة اثنين احداهما خائن والاخر غيره تماما..,
.
.
.
سقط يوسف على ركبتيه...
و
عينيه تشهد مسحة من الحزن...
قتلة روح الصداقه بصدر عناد..,
.
.
.
ما
ابشع ان يقتل الصديق صديقه...
و
ما ابشع ذنب ذاك الصديق..
الذي لآيقبل الغفران ابداً..
.
.
.
ما ان سقط يوسف على ركبتيه الا ودخلت القوات الخاصه للمكان
بعد ان القت مسيلات الدموع..
ليرتفع صوت عناد ب صعوبه\آنجزنا المهمه ياوطن...!
.
.
.
مجنون هـ الحلم ....,
عيت تضبط ...َ [اوضاعه..]
.
.
.

خـرج ياسـر غاضب جداً وبتال هادئ جداً...
طبع ب بتال يجهله ياسـر...
ف ياسر يتقن الغضب..
وبتال يتقن الهدوء الغاضب..!
يآسر\وشلون يعني...الغى صلآحيتي وصلآحيتك في الشركه..بربك وش بتكون وجيهنا عند الموظفين حتى توقيعاتنا ماتمشي...
وش قصده ابوي مقرن من ها الشي..
الخساير تجي الشركات وتنزلها لقاع وتطلع هذي الشركات مره ثانيه وتبني نفسها..ش معنى شركات العاجي....
بتال\الضربه قويه على شركتنا...صح ان شركة العاجي بتتحمل الخساره لكن هذي بتاريخ ابوي كبيره وكبيره حيل...
لآتعتقد انها عليه ب الساهل ان اسمه يتعرض لخساره مثل هذي وهو دايم الحصان الكسبان بكل سباق...,
ياسر\مو مشكله نذوق طعم الخساره شوي ونرجع لوضعنا الطبيعي...
حرك رأسه بهدوء\ابوي ماتعود على ذوق طعم الخساره له اسمه الكبير ب السوق والي مايبيه ينهز الحين ولآ ربع هزه هو بيقوم حال الشركه بدخوله وحتى التجار والسوق لما يعرفون برجعته لشركته وانه ماسك بنفسه اشغال الشركه راح يجتمعون حوله...
كل الي كان مضايقهم ان مقرن العاجي انحصرت اهتمامه على المشروع الجديد وهذا اتعب تجارتهم خاصة ان المشروع وطني نوعاً ما...
ف ابوي بينعش الجانبين الحين سواء التجاري او الوطني ب شركته وبيرضى علينا قريب...مسألة وقت...آصبر...آعتبرها اجازه من التعب..!
يآسر بحرقه\آصـبر....والله انك بارد ياعمي بزود....
خرج ياسر من المكان لـ جناحه ...,
.
.
.
مجنون هـ الحلم ....,
عيت تضبط ...َ [اوضاعه..]
.
.
.

رهـف بجناح ياسـر مزقت الـصوره التي تخص ملوك بعد ان وجدتها مدسوسه ب الـكومدينه بين اوراق مبعثره تخصه...!
دخل هو على تمزيقها لـ الصورهـ...!
يآسـر ب آستغراب\وش تسوين...؟
رهف بجديه\آشقق اخر اوراق الماضي......؟
آنتقلت عيني ياسر لـ آخر صورها ممزقه بين انامل تلك الرقيقه...
شـعر ب سهم اخترق القلب...
لكن بدل من ادمائه...[ضمده...]...!
.
.
.
ضمده...!
نعمـ
ضمده...!
ضمد ذاك الجرح النازف ب الكي...كي يطيب...!
اليس اخر علآجٍ هو [ الكي..]..!
.
.
.
لآ
يدري لما بعثرة كلمات ملوك المرتجفه تلك بقلقها على عناد
اهتمام كان يجهله ...
و ...
تمنى مراراً ان يكون له نصيب من ذاك الاهتمام في تلك الايام الخوالي...,
مزقت رهف الـصوره...اليوم...!
ولو..
مزقتها ب الامس فقط...لـدققت عنقها....
لكن
بعد ان تأكدت عيني ب ان ملوك عاشقه متيمه قد تلقي ب الكرامه جانباً من اجل من تحبه...
آصابتني وجيعة الجفوه...!
و
ما
آصعب على الروح الجفوه فجئه..,
.

ѕєmoή
19-05-2012, 02:09 PM
رهف ب ثوره\انت اليوم زوجي...من اكبر حقوقي عليك انك تكون وافي معي وبروحك وجسمك معي....
اي نعم حب قديم كان بينكم تحت مظلة شرعية [ملكه..] كانت بينكمـ
لكن آنتهى ب انتهاء عقد بنده الانفصال بكلمة [ الطلاق..]
وانت طلقتها يعني كل شي ينتهي بينكم من بداية الالف ونهاية الياء...
هذا ماضيك وانا ماحاسبك على الماضي لنه ماضي وانتهى لكن الحاضر الحين انت زوجي وملكي انا ومارضى ابداً ان قلبك يسكنه وحده غيري حتى لو كانت طيف....,
آردفت وعينيها المتحديه تقتله\والله والله لـ آذبحك و آشرب من دمك وما ارتوي لو شفت صوره ثانيه او ذكرى ثانيه لها ...
مررتها لك ب الاولى لكن
انا ماتعودت ابداً اتنازل عن أي حق من حقوقي في حياتي العاديه فكيف ب اكبر حقوقي مع زوجي....
آنتبه مني ياسر انتبه...
ولآتقول هـ البنت ماتقدر تسوي شي..آسوي اكبر من الي تتخيله...
.
.
.
ترتجف..
و
تهدد
و
تتوعد
وتصب غضبها الجميل ...
وقوتها الزائفه ...
عذبة بطباعها الفجائيه الشرسه...
آعشق شراستها في حبي...
و
آتفنن في تقلبها على جمر غيرتها...
تعشقني...!
ما
اجمل ان تكون معشوقٍ لـ انسان اخر..!
.
.
.
آقترب يحاول تهدئتها ب ابتسامه ساخره منه..
لتفاجئه هي
ب قذفه ب التحفه الـصغيره الموجوده على الكومدينه كانت تريد ان تصتدم بصدره لـ تصتدم ب شفتي ياسر وذقنه...
لـيعلن عن توجعه وصرخة الم يطلقها...
ويضع يده على شفتيه...
ويـنسحب بتألم لدورة المياهـ ...
لـيفتح الماء بسرعه وينصدم من تدفق الدم من شفتيه....!
.
.
.
رهف تركض له بجنون وهي تبكي ب الفعل\انت حديتني على كذا..أنت....
والله العظيم ماكنت اقصد....
بس انت طلعتني مجنونه...!
.
.
.
ب الفعل متألم
ويريد ان يضحك ب قوه...!
.
.
.
من يتصور ان يتجرئ احد عليه
لـتفاجئه..
لبوه شرسه تعشقه ب جنون
و
لآ ترغب بأن احد يقترب من حدود قلبه..
ف
هي تتمزق تماماً من غيرتها المجنونه...
.
.
.
يآسـر ب كذب خالص \بـ آذبحك يارهف....ترميني ب التحفه...لـ آعلقك الحين ب علآق الملابس...!
تراجعت ب خوف...
ف
هو مستحيل ان يمرر جنونها مرور الكرام..!
لم
تقصد...!
آستفزها هو...!
لكنه سـ يقتلها من غيرتها..
.
.
لـتصرخ ب جنون\تستاهل...تستاهل اكثر....وترا نبهتك بذبحك...اذا شفت لملوك أي اثر ب حياتك كلها ماهو بس بجناحنا بذبحك......تخيل كل شي بجنوني ياسر ...تخيل كل شي..!
شد المنشفه الصغيره الموضوعه ب السله لـيضعها على شفتيه ويصرخ فيها بزمجره\جيبي لي ثلج من الثلاجه الـصغيره....
آنتفضت ب خوف ...
و
ركضت ب الفعل لـ الثلاجه الصغيره لتخرج قوالب الثلج وتفتحها بين اناملها وتـركض عائدة له
وتمدها له بخوف..,
شد الثلج ياسر ب حده و وضعها ب المنشفه الصغيره..
شـد ذراعها فجئه لـتقترب من صدره وب انفاس ثآثره..
لـفحت وجه\الجنون هذا اذا كررتيه بدق عنقك..بلآش تجربين طوالة بالي لن بالي قـصير..
آردف\يآمجنونه...ملوك ماضي...والماضي ماعاد فيه يصير حاضر....راح وتبعثر...مثل السنين الجرد..ماعاد يثمر...!
.
.
.
مجنون هـ الحلم ....,
عيت تضبط ...َ [اوضاعه..]
.
.
.

ضابطين ممسكين لـ عناد يتطمنون على جرحه ب انتظار سيارة اسعاف قريبه من الموقع تحضر...
الضابط\ان شاء انك بخير اجلس لآ تحاول تتحرك كثير...
عناد\انا بخير...بس احس بدوخه كبيرهـ...
الضابط\عشان الدم الي نزف منك....لآتتحرك باين جرحك عميق نوعا ما...
وضع عناد يده على القماش المبتل وعينيه تتفحص جثة يوسف...
لآ
يدري لما الحزن تمكن من صدرهـ...
كان
بوده لو تم القبض عليه و اودع احد السجون ولم يكن هو من قتله...
قلب آنظاره في المراهق الذي قتله يوسـف
آعتصره الحزن تماماً
وهو يتذكر ندمه الشديد ورغبته ب العوده للجامعه...!
لآ
يدري لما احتقنة الدموع عينيه وغضها عن الضباط كـي لآيلمحها احد..!
.
.
.
مجنون هـ الحلم ....,
عيت تضبط ...َ [اوضاعه..]
.
.
.

فـلك تنزل لـ الطابق الارضـي لـتجد امامها
بتال ومناير بقربه...ومناهل تسكب له الشاي...,
آبتسمت ب غرابه...!
و
كأنها تبتسم لا ارادياً...!
.
.
.
ان تتأقلم
افضل ب كثير من ان تقاوم وانت ب النهايه تقع منهزم..!
.
.
.
فلك بهدوء وهي تتهادئ ببطنه المنتفخ..
لـتجلس مبتعده قليلاً عنهمـ..
و
انظار بتال تتجه لها ب ابتسامه من ثم يبعد انظاره عنها بهدوء لـ الصينه المرتص عليها الـفناجيل الانيقه..
فلك وهي تجلس\صبآح الخير..
مناهل بهدوء وهي تبعد انظارها المتقرفه\صبآح النور..
مناير ابعدت انظاره بقرف وهي تقترب اناملها لتحتضن انامل بتال الذي ترك مناير على حريتها كي لآتثور ..,
دخل بتال بحديث عآم مع مناهل لايتسعدي فضولها...
لكن ما ان دخلو آبنتي بتال فلك وسنا الا و دخلت اجواء طفوليه جميله معهم اضفت على الجلسه الهدوء بعد الاجواء المتكهربه
فلك بطفوله\يمه سوي لي جدايل هنديه....!
مناير\ماهو بوقتس الحين روحي وانا امتس خلي زهيره تسوي لك الجدايل...,
قآطعتهم فلك بهدوء\تعالي فلوكه اسوي لك تسريحه حلوه مره وبتحبينها..وش رايك..؟
آبتسمت فلك بطفوله...\ايه يالله..
مناير وهي تشدها وبهمس\اجلسي جعلتس الماحي....
بتال بمداخله وحاجبه مرفوع ب استغراب\آتركيها مناير...
مناير \آبشر...
لتهمس لـ فلك \آرتحتي الحين..
لتتقفاز فلك الصغيره بطفوله...لـ فلك....
وفلك مبتسمه بعفويه...وبتبدى ب تحرير شعرها واضفاء تسريحه طفوليه وناعمه على خصلات شعرها...
فلك الصغير بطفوله\خالتي متى يـجي اخونا الجديد...؟
آبتسمت فلك بمحبه خالصه\مابقى شي ويشرف...خلآص ها اليومين استنيه...
فلك\يآآآآآلله مشتاقه له ...وش بتسمينه...
فلك الكبيره\شوفي احتمال كبير نسميه عبد العزيز...وش رايك حلو الاسم..,
كشرت فلك الصغيره\لآ ماهو بحلو سميه مدحت على اسم ولد الي يضبط ورود حديقتنا...ها خالتي وش رايك...؟
غرقت فلك بـ ضحكه عفويه\خلآص بنسميه مدحت لو يعجبك الاسم...بس ماظن يعجب بابا...!
آبتسم بتال\اذا وصل لنا ب السلامه وقامت امه ب سلآمه تشاورو ب اسمه بس مدحت تكفين يافوفو لآ تدخلونه بمشاورتكمـ..
.
.
غرقت ب ضحكه هادئه...,
.
.
.
آعجبه هدوئها واتزانها الذي كان يفتقده
ب
حضور مناير ومناهل...
آصبحت قليلاً هادئه...
و
هذا ماكان يريده
ف
بطبع تأكدة ب أنها حبيبته الابديه..,
.
.
.
مجنون هـ الحلم ....,
عيت تضبط ...َ [اوضاعه..]
.
.
.


ب آلآوتيل...
ب الـشرفه وهـي تـغلق الـواجه الزجاجيه وتدخل..,
لمـ يحضر...!
التقطت خيانة تلك السيوف له..
و
هو مجروح لـ نخاع العظم منها...
مآ آصعب على [حر..] مثله ان يقتل ب الخيانه..
هل آخيط الجرح...؟
و
آتركه ينزف داخلياً...!
ام
اطبب الوجع ب الهدهدهـ..
و
آترك المواقي تبيح ألم ب الدمع...,
ماذا بيدي ...؟
.
.
.
صوت الباب اعلن دخوله...
آلـقى سلآماً خفيف ودخل يستحمـ...
وقفت وتوجهت لـحقيبته لـتجهز لـه ملآبسه..
آخرجتها
و
انتظرته قليلاً لـيخرج من الحمام ملتف ب روب الاستحمام...
آكتساها الخجل ..
لـتنشغل ب ترتيب ملآبسه المرتبه ب الاصل...
بهدوء\آلـظبي...
الظبي\نعمـ...
جسآر بـألم\التفتي لي...؟
لفت جسدها لـ تواجه جسده الـفآرع ب قربها....
رفع انامله لتلتصق بعنقها وتبحث على خطوط الاحمرار الواضحه ب الفعل...
جسآر\اكيد تقولين بخاطرك هـ الرجال مريض نفسي وعنده انفصام ب الشخصيه....
خذاني وانا مايتم حملـي عشان يبتليني ب مرضه اكثر....
وكنت بروح بين يدينه في ثاني ليالي عسلنا...صـحيح كلآمي او لآ..!
الـظبي ب وضوح\صـدقت بكل حرف...بس انت قلت بخاطري يعني كلآم داخلي...
لكن العقل يقول لي ان انت مريت بتجربه حساسه شوي فيها خيانه من الطرف الثاني وهذا الي تركك بهذي العدائيه....
لنك منجرح برجولتك..صحيح كلآمي او لآ...!
جسآر بصدمه\وهذا الحكي الي سمعتيه مني..؟
الظبي\تقريباً...معناتها سيوف ماخآنتك ب المشغل وبس...خانتك خيانه فعلي وانت كشفتها...
آرتفع وتيرة غضبه لـيحتد بوجع\يآسـر خبرك اجل بتهديدهـ لي....فيها...؟
الـظبي\سيوف كانت ورقه رابحه بيدنا ضدك لما كنت لنا خصم...آسلوب تجار حتى لو كان خسيس وتحت الطاوله لكن هذا اسلوب التجار من قدم العصور...وانت كانت نقطة ضعفك سيوف...؟
غرق ب الغضب تماماً\لآ يـكون آنتـي كـنتي مع ياسر في التخطيط والـضغط علي..؟
الظبي بمصداقيه\آكذب عليك لو قلت لآ....انا يا جسآر عاجيه لنخاع أي شي يمس ابوي مقرن او العاجي...يثيرني لـ درجة آلآ تحمل....
لآتلومني في هذا الشي...ف انت كنت بمرصاد لـ ابوي وللعاجي ب الزله او العثره...
فلآ...تستغرب لو مسكنا عليك زله...مع ان انا نادمه كثير على هذا الاسلوب الي استخدمناهـ...
شفت انه اسلوب جداً ضعيف وماكنا نعرفك زين ونجهل توجهك الحقيقي لو كنا نعرف كان يمكنا وصلنا معك لـ آتفاقيه ترضي الطرفين...
جسآر بغضب كاسح\ولـيش تزوجتني دامك عاجيه لنخاع...لـيش قبلتي تاخذين واحد زوجته خانته ولو ماهو ب الفعل المجرد...سبحان الله رحت رحت لـين خذت الي مخططه لـ كسري .....دنيا حقيرهـ....؟
آردف ب اشتعال\لآ وانا مفرك انك تربين بناتي تربيه صالحه و تعيشين معي على الحلوه والمره....آتاريك راعية تخطيطات ولوية ذراع ...ماجبيتها من بعيد...عاجيه....اهل الدهاء والمكر..!
آشتعلت هي ب الفعل\مآفيه احد ب الدنيا ...غـصبك على شي انت ماتبيه ومافيه احد جبرك تجي تخطب ود العاجي....لن العاجي كل واحد يتمنى يناسبهم ويكون بظلهمـ...
جسار\و يكون بظلهم....خوش كلآم يابنت مقرن...وش رايك ياحلوه ان ابوك عرضك علي عرض....!
قال ب ببساطه....آبيك تاخذ بنتي الظبي...!
من الي يخطب ود الثاني....من الي يبي ظل الثاني....
جسار بن سطام الراسي والا مقرن العاجي..!
.
.
.
آنفجرت بداخلها براكين...
كادت
تقذف حممها ...
آختلط الان الكبرياء ب العزه...
و
آوجعها ب الفعل...
مآنطق به ذاك الجبل الـرآسي..,
.
.
.
تصنعت البرود...
ف
هي
لآتلدغ من جحراً مرتين..
.
.
.
لتهمس\لو ماكنت تبي ب هذا الزواج اتفاقيه فيها بنود كثيره من صآلحك ماوافقت على طلب مقرن العاجي...و...آبوي ماسوى عيب...كثير ناس سبقوه من انساب رفيعه خطبو بناتهمـ لـرياجيل يظنون فيهم الخير...وحط تحت يظنون عشرين خط..
آردفت \آتـرك كل واحد فينا عزيز ولآتفتح بينا جروح ماتحصل احد يداويها...تبيني ام لبناتك اونا ابيك آسم زوج.....وآنتهينا على كذا...!
.
.
.
ب
الفعل
كلماتها اصابتني ب مقتل...!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\فوائد السواك :
* قال الإمام ابن القيم (في فوائد السواك عدة منافع) :
1 - يطيب الفم .
2 - يشد اللثة .
3 - يقطع البلغم .
4 - يجلو البصر .
5 - يذهب بالحفر .
6 - يصح المعدة .
7 - يصفي الصوت .
8 - يعين على هضم الطعام .
9 - يسهل مخارج الكلام .
10 - ينشط للقراءة والذكر والصلاة .
11 - يطرد النوم .
12 - يعجب الملائكة .
13 - يكثر الحسنات .
* ومن الفوائد أيضا المكتشفة حديثاًً :

1 - أفضل علاج وقائي لتسوس أسنان الأطفال لاحتوائه لمادة الفلورايد.
2 - يزيل الصبغ والبقع لاحتوائه لمادة الكلور .
3 - تبيض الأسنان لاحتوائه لمادة السيلكا .
4 - يحمي الأسنان من البكتريا المسببة للتسوس لاحتوائه لمادة الكبريت والمادة القلوانية .
5 - يفيد في التأم الجروح وشقوق اللثة وعلى نموها نمواًً سليماًً لاحتوائه لمادة تراي مثيل أمين (Trimethylamina) وفيتامين ( ج ) .
6 - أفضل علاج لترك التدخين
.

ѕєmoή
19-05-2012, 02:11 PM
ترقبوآآآآآ الجزء 75 ..!

ѕєmoή
20-05-2012, 12:32 AM
بسم الله الرحمن الـرحيمـ..,
.
.
.
.
نظرة حقد 75
.
.
.
مدخل
.
.
.
يــــــــــــــا هـــــــيــــــــه

ياهيه إلتفت لي وإسمع دعاي لك يـاهيـه

ترى عادتك تشبـع مـن البعـد واتواجـه

دعيتك بصوتٍ ياصلـك ليـه مـا توحيــــــــه

وأنا أسمع ضلوعك من صدى الصوت لجاجه

عليـك الفـؤاد إخلاجـه مصمـخ راعيـــــــه

خُف الله في راعيـه مـا تسمـع إخلاجـه

ترى العفو قد جـاك أولـه وإغتنـم تاليــــــه

وترى الحلم بحرٍ غيـر لا تامـن أمواجـه

وترى الـود ليـلٍ مظلـمٍ جيتلـك ساريـــــه

سراجه وصالـك والجفـا ينفـخ سراجـه

وترى قصرنا اللي كم سنة نجمـع ونبنيـه

هوى العذل طيـح بابـه العـود وسياجـه

لي أيام مـدري ويـن دارك ولا أدري ليــــه

وأنا خابـر إنـي بـاب شفـك ومزلاجـه

غيـابٍ بـلا سبـة هجـــــــادٍ بـــــلا تنبـيــــــه

وجفا أغلى العرب نارٍ على الكبـد وهاجـة

نضج قلبي من البعـد وش حاجتـك تكويـه

جفاك الجمر والصبر فـي بعـدك الصاجـه

وطبع حبـك بقلبـي والأيـام مـا تمحيـــه

هـذا هجـرك يحـاول يموجـه ولا ماجـه

يموت الأمـل لكـن ظنـون الغـلا تحييــــــه

وعروق الوفـا فالـروح والقلـب وجاجـة

خبرتوا حدٍ يبكـي علـى واحـدٍ يبكيــــــه

وخبرتوا حدٍ مسجون ما يبغـي إفراجــه

أحبـه ولا أبغضتـه علـى شـيٍ يسويـه

ولا زالـت رقـاب الرجـا فيـه منعـاجــــــــة

عسى منزلٍ ضمه حقـوق الوسـم تسقيـه

وتضحك له الدنيا وهـو يضحـك حجاجـه

فقد خاطـري شـي مـن الضيقـة مسليـه

وغدت روحي من النـاس والليـل هجاجـة

أروح لمكـانٍ خابـره .. خابـره يأتـيــــــــــه

أسوق القدم صوبـه وهـي مالهـا حاجــــة

مكـانٍ نزيـه وأول مواجهـي لـه فـيــــــــه

وأنـا خابـرٍ مـا رجـل مثلــــــــــه بــــدواجـــــة

لعل وعسـى مـا حدنـي للمجـي يدعيـه

وأشوفه وأنـا مـا ودي أسبـب إحراجـــــــه

يحب الجريح آخـر دروب اللقـى ويجيــــه

وتحـب القـدم جيـة مكـان أول مواجـــــــه

.
.
.
لـ مبدع \ابن فطيس..,
.
لآ تلهيكم الروايه عن الصلآة في وقتها..,
.
.
.
آنتحبة وهي تضم بقايا عطره ب شماغه المعلق...!

آنتحبة وهي تشده لـ قفصها الصدري اكثر...
والعطر يعلن تحرره لعالم الجنون..

تعشقه...لآ...بل يمتزج روحه ب روحها.....

والان.....لآخبـر ولآ شي يطمن قلبها....
.
.
.

ذاك القلب...
ك
طيراً مذبوح يرقص وجعاً خلف تلك الاضلع الخاوية على عروشها
.
.
.
دلـف الباب ..
و
وجهه يـضحك ويبكي في ان...
بـتردد\ملوك ياسر اتصل علي....ويقول عناد بخير...!
.
.
.
بخير..!
هو
بخير...!
حبيبي بخير...
.

.

.
قفزة ب فرح..
ينتحبه ألم
ونست ذاك الصغيرالذي يسكن بين احشائها...
.
.
.
ملوك\قول والله...آحلف بربك...هو بخير..
مناف يضم اناملها بين كفيه\ايه بخير....بخير...
ملوك وهي تتركه لتسجد سجود شكر\الحمدلله الحمدلله...
جلس على ركبتيه ب جانبها\لكنه متصاوب...لكن وآعي ومافيه الا العافيه لآ تخافين...
وضـعت اناملها على حنجرتها...
لـتتحكم بزمام تدفق من المرار احتل تلك الحنجرهـ...
وسكب مراره بها...
ملوك بصـعوبه\متصاوب....متصاوب...
مناف\لكن والله بخير الحمدلله انه متصاوب ماهو ميت...
قفزت لـتشد عبائتها الملقاه على السرير\في أي مستشفى يالله نروح له...ابي اشـوفه...
شكل اصابته كبيره وانتم تحاولون تهونون الموضوع علي...
مناف\مادري ب الضبط لكن هو بخير...بيجي لنا الحين آثنين بياخذون له نسلم عليه ..
خذوي بس عبائتك واشيائك الـضروريه الخاصه لنه احتمال تجلسين معه آستعجلـي...هم قريب...!
.
.
.
تعثر
و
تخبط...!
آي
آشياء خاصه..
لآ
يهم
بملآبسي التي علي وبعبائة الـرأس...
وقلب معلق بين السماء و الارض...!
.
.
.
ملوك وهي تترك الغرفه\ماهو ب لآزم اخذ شي آذا تطمنت عليه وعرفت انه بخير....مايهم أي شي ثاني بعدهـ....
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.
شـهد بـصدمه حقيقيه هي وريان ...
يـشهدون آطراف حديث كشف الاسرار...!
و
يتعقبون الأدله ب اعينهمـ...
و
كشف الستار الـموجع والرهيب جداً جداً لـ آرواحهمـ....,
.
.
.
نزل ريان ب ارتباك تتبعه شهد بعد ان شدة شرشف صلآة يغطيها
و
المفاجئه تشطرهم لـ مئات الـ الآشلاء...
.
.
.
عناد...
لـيس ب شقيق لهم...؟
لم يتقاسما ظلمة الرحمـ ولآ حليب الصدر ذاته...!
آخ اخر..
من ام آخرى...
.
.
.
الـغيوض ب ألم وهذيان وهي تضغط على انامل عبد المجيد وبوجع\راح ولـدي مثل ماراح احمد....راح اليوم عساف.....!
راح من غير ماضمه...
ولآ شمه...
ولآ اطفي لوعتي فيه....!.
شفت ظلم مثل هذا...
شفت قهر مثل هذا...
شفت غبن مثل هذا...
عبدالمجيد بحشرجه\آهدي...بنرفع عليهم قضية تزوير وخطف...ماراح ينجون بعملتهمـ هذي....
بنرفع عليهم قضيه ..
وبنحول نهارهم ليل مثل ماحولو نهارنا طوال السنين الماضيه لليل...
الغيوض\قـضيه.....!!كيف نرفع قضيه والـاوراق ماتت....!
الجده بـغضب جامح\لآتكونين مصدقه ان عناد بيفرق معه انك امه او لآ...عناد ربى بحضني..وآسقيته بيدي....
ماهو مخلي حضن ربى فيه لـحضن غريب.....مهما كانت الاسباب..
عناد ولدي حتى لو انتي امه....
ولدي...
ارتفعت عيني الغيوض متحديه\يامربي غير ولدك يامعمر في غير ارضك...
آشبعي في ظلم السنين لكن ولدي ابيه بس يرجع ...
وساعتها بس...
ساعتها والله والله والله لـ آشق صدر الظلام والبس الليل ثوب النهار..!
.
.
.
شـهد بصدمه حقيقيه وهي تتوسط المكان و
بعدم تصـديق\عناد ماهو اخونا من امنا وابونا....عناد ماهو ولد امي...من ام ثانيه...؟
يعني كلآم رهف صدق....
كلآمها صدق....خطفتي الولد ياجده...
خطفت الولد يا يبه...خطفتي الولد يا يمه...
كذبتو عليه سنين عوج طويله....
كذبتو عليه وزيفتو مليون كذبه...
ليه وش ذنبه عناد وش ذنبه...؟
ريآن ب ارتعاش\عيشتوهـ بتعقيد و ب انطواء وظلمـ...عمر عناد ماكان طبيعي معنا
عمره ماحس بجو حميمي صافي بينا....
كان دايم واضح انه ناقصه شي....بس مايدري وشهو...
الكوابيس الي تجيه ببعض الليالي السود...والاختناق الي يجيه في كثير من الاوقات...
مارحمتوه...!
ليش سويتو ب عناد كذا ليه...؟
سطام ب تعثر\شي مالكم دخل فيه...لآ احد يتدخل في هذي السالفه منكمـ...
ريان\وشلون ماتبون نتدخل...حياه كامله اشوفها الحين متبعثره لمليون قطعه..
تدرون وش سويتو ل عناد لو يدري...
ب
تذبحونه من الوريد ل الوريد..
ب
تقضون عليه بشكل نهائي...,
ب
يصير بقايا انسان...!
شهد ب آرتعاش\يبه ماصدق....آكذب اذوني او عيوني..يبه الي سويتوه في عناد شي بشع..
شي مااشوفك انت لك طرف فيه ولآ لـ امي ولآ لـ جدتي...كيف تجرئتو تنهون حياة لشخص وتحطونه بحياة ثانيه ماهي له...عمر عناد ما تأقلم معنا
دايم يحس بحاجز بينا...دايم عصبي معنا وردات فعله غير متوقعه وعنيفه..!
آيه..
آيه..!
آيه..؟
هذا هو السبب...!
هذا هو...!
ساره\شهودي بلآش تدخلين في هذا الموضوع...هذا كبير واتركيه للكبار...
شهد بنرفزه\للكبار...!
وبتهكمـ\الكبار هدمو حياتنا ولخبطوها...وش بتعذرين لـ عناد يمه بعد ما عنده ولد اليوم..
بتقولين له اسفه يا ابو رعد....معليش..حقك علي...ترى ان مو امك...حنا بس خطفناك من امك وزورنا الاوراق...وش بتقولون له..؟
ريآن وهو يقترب من الجده وبحفيف حقد قاتل\ليه يمه هيا...ليه مانهتك صلآتك وصيامك وصدقاتك وزكاتك عن الكذب..والتزوير والتلفيق والمرار الي عايش فيه عناد...؟
ليه مارحمتيه في يوم لما نكون كلنا مجتمعين حوالين امي ساره وهو ب الطرف...كان عنده احساس انه ماينتمي لهذي الام...!
ليه ماقلتي له..منت بولدهـا...!
ليه مارحمتي هذي العجوز الي لها اكثر من ثلاثين سنه تدور ها الولد...!
شهد بوجع\يمه ساره...آتقنتي الدور ب براعه..وكنتي له ام ظاهريه لكن باطنك كان ينبذه ومايبيه...مع انك كنتي مراعيه الله فيه وماكنت اشوف تفرقين كثير ب معاملته...
يمه كيف قدر قلبك يخبي هذا السر الكبير....
من ايش القلوب الي بين ضلوعكم من ايش..؟
.
.
.
الغيوض بلوعه\من حجر....لآ....والحجر ي تشقق من قوة دفع المويه عليه...قلوبهم من ماده ماهي موجودهـ قآسيه وسودا...ومن مليانه حقد وغل وكبرياء مكسور...!
عبد المجيد\يالله ي الغيوض قومي نطلع و ولدنا بناخذه منهم وعلى روس الاشهاد...,
شهد وريان ب ثوره...,
يمسكون كُلن على حد كف الغيوض...وبألم\لآ يمه...منتي براحيه لمكان..بتروحين معنا لجناح عناد الى ان يوصل بخير...كلنا معك يمه...منتي بحاسه ب الظلم مرتين...كلنا معكـ
ريان\يمه وربك الي نصرك اليومـ...ان انا ولـدك الثاني...وعناد بيرجع لك...تعالي يمه بجناحه..تعالي...!
شهد ب ألم\يمه ماكنا ندري والله ماكنا ندري تعالي نشوفين صور له كثيره عندنا واقول لك قصص كثيره عنه تعالي اقول لك عن تصرفاته وحركاته وردات فعله تعالي اخبرك عن زواجه الاولى والتالي...تعالي يمه
ريان ب ألم\تعالي يمه وبروح الحين اجيب لك ولده رعد....
كفكت دموعها وهي تسمع عن ابن له...!
.
.
.
حفيد لها..
من ابن تائهه..
آه
مآقسى الوجع هنا..,
.
.
.
تتبعت سطام ب آستسلام نظراته لـ الغيوض التي صعدت الدرج مع ريان وشهد..
آنتصار حقيقي لها في عقر داره هو..
بألم عبد المجيد\عمر الظلم مايدوم وانتم سويتو شي ماسبقكمـ عليه احد..آشبعو ب الليالي السود المقبلات..!
آنتحبة الجده هيا
وهي
تشعر فعلاً بفقدانها الابدي لـ عناد..
ان كان بموته او بحياته
ف
هو لن ولن ينظر بوجها بعد اليوم...!

.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

ب الجناح المخصص لـعناد وملوكـ…
.
.
.
ب خطوات تشبه آلآنين…!
لآ..
بل
صراخ المُخاض الاول…
عندما يشتد الـ ألم على ضلع آعوج..
فـ
تشد تلك التقلصات وهي تصارع الموت …
تلك الخطوات..
تشبها تماماً…ب كل خطوهـ…
مخاض…!
ومن خآصـرة الـ ألم…!
.

ѕєmoή
20-05-2012, 12:33 AM
شـهد بتردد\هذا جناح عناد لـكن توه متزوج..وتشوفين المكان صآر لـ آثنين…
هم استقلو ب بيت ثاني…لكن…بآقي لهم اغراض هنا…
ريان ب ارتباك\بروح اجيب لك رعد….تبين رعد..؟
لـتجيبه شهد \وش رايك يعني ايه اكيد روح جبه خلها تشوفه وتتعرف عليه…؟
الغيوض بألم\انا سبق وشفتك …صح…؟
ريآن بتشكيك\مآدري يايمه لكن يمكن يجوز…بروح اجيب لك رعد…تبينه…تبين تشوفينه..؟
شهد وهي تكزه\وربِ انك منتي بصاحي روح جبه اخلص علينا…وقفت انت والسنين عظم في بلعومها اخلص…!
تراجع ب ارتباك وهو يرفع كلتا يديه\خلآص…طيب طيب..نص ساعه واجيبه لك…
آبتسمت بألم مشبع ب الدمع…
لـتستأذن شهد هي الاخرى وتتركها لـ بقايا عطرهـ…
وبقايا انفاسه…
وبقايا ذكريات مسروقه..
.
.
.
تلك الخطوات التي تـخطيها لـ [الـدولآب]
هي
زفرات لـهيب..!
.
.
.
فـتحت الـ الكبت الخاص به…لـتجد ثوبين معلقه له…!
.
.
.
ثوبين..!
و
رآئحة تعبق…
.
.
.
شدة كلا الثوبين…
لـتضعها على صدرها وتبكي الحرقه الموجع و القـهر المتغلغل والحقد المعمي لـ البصيره…
آنحنت لـتبكيها..وهو حي يرزق…
مآ
آصعب بكاء الحي لـ الحي…؟
.
.
.
آرتفعت اهدابها المبتله…
لـتقع على مسبحه معلقه ب طرف الـ [تسريحه…]
وقفت لـتحتضنها وتشبعها قبل متتاليه…
.
.
.
كانت بين انامله..
و
بين كقيه…
دافئه…
بينما قلبي لـسنين بارد ينتظره يطرق بابه..!
.
.
.
بكت تلك المواقـي….
ولـو
انها ابيضت من الحزن فـ لآ تلآمـ…
.
.
.
آرتخت عينيها لتسقط على الزاويه المملؤئه بصوره هو وصديقه رعد….وصورة تخص رعد الصغير…!
.
.
.
عثرت بخطواتها لـ ثلآث مرات قبل ان تصل لـ تلك الزاويه…
وتشد تلك الصوره…
.
.
.
وهنا الانتحاب اخر تماماً..
في
عز ذاك الضياع احتضنت حفيدها وشممت رائحته…
وهي لآتدري انه حفيدها…
آه..
ماقـسى الوجع….
كـ
الموت البطيئ ورب
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

خرج لـتوه من غـرفة الـعمليات بعد عمليه استغرقت ساعه ونصف الساعه…
لـتنتظره هي من بعد متر ونصف المتر عن زملآئه المتحلقون حول الـغرفه…,
هي رفضت ان تفزع اهله تريده ان يخرج من العمليه وتطمئن عليه من بعدها تسمح لهم ب الاتصال بـ اهله…
.
.
.
لم ترهـ…
سبقها لـغرفة العمليات وهي لم ترهـ…
تريد فقط الاطمئنان عليه…
وان تخبره بأن بين احشائها نبضٍ يخصه..!
آه
ي
عناد لما رحلتنا بـهذا الوجع رغم قصرها الشديد…!
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

بـ جنيف…
.
.
.
دورة المياه الخاصه ب جناحهمـ…
.
.
.
عينيها ب مرئات الحمام….
تشعر ب الدمع يحاول بوحشيته ان يخترق حصن طالما رفعته ورفعته ب طوبٍ من الشموخ و الأنفه…
ترفض ان تنهار…
و
صوته يتردد ب جدارن قلباً متوجع..
آبوك عرضك علي عرض…!
عرضك علي عرض…!
عرضك علي عرض…!
آرتفعت عينيها لـسقف وهي تجبر الدموع ان تعود وتتحجر..
دقائق بعدها وخرجت من دورة المياه..
مرتديه لـ بيجامة حريريه بلون الاسود وينتثر على جسدها ليلاً سرمدي…
ينثني مع كل انثنائه لها…
يشبها تماماً ذاك الشعر…!
غآمضاً ملفتٍ يثير كـ حضورها..
.
.
.
وجدته لـتو يدخل من خروجه العاصف…
لمـ
تعلم كم من ساعة ضلت ب المغطس المائل الماء به للبروده القاتله..!
يطفئ ولو قليلاً من غليان الـوجع الذي يسكن اطرافها منه..,
.
.
.
بدا
كـ سآحر ب الحسن الـممزوج ب الرجوله المنتقاهـ..
ببدلته الانيقه و شعيرات انتثرت على ذقنه ..
و
جرآئد آجنبيه ملفوفة ب اهمال بين يدهـ..
نظرته المسروقه لـها…
كـ
قآتل تفنن في هتكـ حرمة جرح ضحيتهـ..
يآ
صآحب القلم المثقف..
آثخنة بجرحي ورب القلمـ..!
.
.
.
يبدو ان عاد بينما كانت ب الحمام وبدل ثيابه وخرج…!
.
.
.
لمـ تخرج من الحمام الا لـ تو..!
موجعه ب تلك الصوره…!
ب كلا الحرير يلآمسها..
حرير الجسد وحرير البيجامه وحرير الخصلات…
لوحة من العاج مرسومة ب احكامـ…!
تباً لحنين كيف يغتالني في تلك العيون الـحاقده…!
.
.
.
جلـست محاولت التجاهل..
ب
الرغم من ان التجاهل في حضرت جسار…
هو ضرب من جنون الـهذيان الواعي…
شدت الهاتف الـقريب منها لـتدير ارقامٍ تخـص شخص تعشق مرادفات حضوره اي كانت…
لـحظات …
وجلـس هو الاخر ب الـكرسي البعيد لـكن…
كلآهما متقابلين وكلآهما يريد ان يعزف لـ الجرح
و
ينصـت لـ الانين من الاخر…
الظبـي\بخير…وآنت…!
.
.
.
دقائق معدوده من الـشوق الـجآرف الذي تصـبه ب قرب من آذنيه لـيخيل لـه بأن ماتتحدث له
ليس مقرن…؟
بل شخص اخر تعشقه…!
.
.
.
شده الحديث الذي اتخذ وتيرة اخرى…
ملئها الـتشجيع والـتحفيز وحشد جنود التهليل…!
.
.
.
الظـبي بثقه حقيقه\طول عمرك ي يابوي رآس السوق وكبيرهمـ…مآتهزك خساره صـغيره مثل هذي…؟

-ولـو…ب تاريخك الطويل ب الكار انت كبير والكبير ماينسف بسهوله مهما كان….لـ جذور ومتمسك ب تربة نجاحه…

-يآسر عوده بعده آخضر على السوق..مآحنكته التجارب ومآحكتـه الـظروف لـ قاع الساس….فـ لآزم يطيح ويتعثر ويقوم….

وبتال بعد…على الرغم من ان له سنين طويله ب الكار لكن مايقارن ب بحرك يبه…

همست بـضحكه خافته\بحرك يبي له غوص يبه…يآليتني الغواص…
.
.
.
وصـل لـ آذانه جلجلت ضحكة مقـرن…!
.
.
.
الظبي\انا فـدوة الضحكه وراعيها عسى ربـي يكرمني ب طوالة عمره…
فدوتك المال والشركات والعيال وكل شي يبه..
فدوة ها الضحكه..وهـ الصوت…
وسع صدرك وسعه ماخبرت صدرك يضيق بلـعب التجار ب السوق…
أنت الي علمتهمـ اللعب واصوله وماهو معجزك تجردهمـ من ادوات اللعب وتطلعهم بعد من السوق…
.
.
.
سـ يقتلني تلك الثقه العاجيه التي تتسربل بها…
وألومـ مقرن بتفضيلهـا على الجميع…
من يـرفع الـمعنويات ويحشد الهمه ويزرع الـثقه ب النجاح..
كـ
تلك التي من ذبذبات الصوت تتضح ثقة ب النفس ازليه…!
.
.
.
آغلـقت الهاتف بهدوء…
من ثم ارخت انظارها لـ اناملها وعينها مركزه على
طلآء الاظافر المائل لـ اللون الـوردي الباهت…
تحت انظاره…!
.
.
.
لوهله اعتقدت انها تتصل ب والدها
لـتنوح وتبكي من تلك الكلمات الي القيتها على مسامعها
لكن ب الفعل ادهشتني وصدمتني…
بأنها حتى لم تعاتبه ولم تفتح ابداً الموضوع..؟
.
.
.
وقفت و تركته….
لـتدخل تحت الـمفـرش ومآهي الا لحظات استسلمت هي لـنومـ…أو …هكذا يخيل لـ جسار…,
.
.
.
يريد ب الفعل معانقة انثى تنام بجواره لـ ليلتين ولم يستطع ويبدو ان معانته ايضاً س تطول لـ ايام قادمه
فـ هو بدا يكره عاجيتها…
وهي صدمة منه تماماً…
.
.
.
وقف لـيتقدمـ لها من الجهة الاخرى من السرير…
و
يتأملها بصمت…وصمت مطبق…
ومآ اجمل الصمت في حرم الجمال…!
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 12:35 AM
قفز سطام ب رعب ويديه ترتعش\وش تقول ي ساري وش تقول….!
سآري ب الخط الاخر\آقول وش علوم العجوز هيا وعلوم الجماعه…
سطام بضيق ورعب حقيقي\لا ….الي بعد ها الحكي….!
سآري\آقول ان ولدك عناد رجال من ظهر رجال…رافع راسك ومنصاب وتوه طالعن من العمليات وب العنايه المركزهـ…والدعوه هينه وتساهيل في تساهيل الحمدلله…
وآبشرك انهم بيعطونه وسام رفيع…وآبشرك انه طيب وماغير يون ويتوجع بس في الاخير طيب…!
وآبشرك ان كلن بخير وعافيه…!
سطام ب ألم وحرقه\يآ ساري ولدي حي…هو حي…أسألك ب الله رد علي بكلام صآحي لآتلف لي وتدور….
ساري\منت بصاحي لآوالله منت بصاحي..الحين لـي ربع ساعه وانا اقول لك ابشرك وابشرك..
واخر شي تقول لي هو حي..؟
كان بقول لك احسن الله عزاك..عظم الله اجرك…من الي ماهو بصاحي فينا انا والا انت…
آردف \آسمعني ولدك ب مستشفى […] عليه حراسه مشدد لكن تعال انت وامه وبس…لآتكثرون وتكثر بربستكمـ…الرجال ماهو بواعي وحرمته عندهـ..
سطام\ملوك عنده الحين…؟
ساري\ماشاء تبارك الله ماشاء الله…وآسمها ملوك…آسماً زين…لي كم يوم ابي اسمي بنت ولد ولدي….ومالقيت لها اسم زين…!
سطام\مع السلامه ي ساري مع السلامه حكي معك نقصان في العمر…!
آقفل سطام هاتفه…
لـتشد الخطوات له الجده بتسائل مرير\وش فيه عنادي…وش فيه…حي…والا…!
سطام بتهدئه\لا يمه حي الحمدلله لكنه متصاوب وتوه طالع من غرفة العمليات وحرمته الحين عندهـ…انا بروح له…
ساري يقول انه بخير …لآتروحين يمه اجلسي
الجده\الا بروح وليه اجلس…عنادي طايح في المستشفى وتبيني اجلس…
سطام وهو يغمز عينه لـها\يمه…بتصير امور كبيره لويفوق ويلقى الغيوض عند راسه..وبتعلمه بكل شي…أجلسي…أجلسي…الله يخليك…قدامنا اياماً طويله…
تراجعت الجده بوجع\طمني عليه…ياحرقة جوفي عليه هـ الولد…
خـرج سطام…
لـيجد عبد المجيد ويخبره ان يلحقه ب الغيوض ب المستشفى الذي اخبره ب اسمه…,
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

.
.
.
بـعد عشـر سآعات….
.
.
.
ملوك ب استغراب\عمي ليه ام زوجة يآسـر هنا…وش يخليها تنتظر كل ها الساعات ليش تتهرب مني كل ماسألتك…؟
سطام ب ارتباك…\سالفه طويله ي ابوك ماتنحكي الحين اعفيني من كل شي الحين …
صدمت ملوك من ردته العنيفه وتركه لها….
خرج احد الاطباء مبتسم\دكتور ابوجسار...الحمدلله على سلآمة عناد عدى مرحلة الخطر الحين...بعد كم ساعه بيطلع من العنايه ....الان واحد بس يقدر يدخل عليه...
آبتسم سطام ب ارتباك\الحمدلله..الحمدلله...من فضل ربي..الله يطمنكـ..
ملوك وهي تتشيث ب انامل سطام\عمي الله يخليك بدخل...
رتبت على اناملها وانظار تتشبث بتلك التي ب القرب من الزجاج تراقبه...
ترغب بشده ب الدخول وضمه لـصدرها...
و
خوفها ان تتأزم صحته هو من اوقفها....
فلآ
ضير من المراقبه...
ف ب الامس البعيد كانت تلك المراقبه محرمة عليها..
.
.
.
دخلت ملوك الغرفه البارده ب ارتباك...
و
كأنها لـ أول مره ب حياتها تدخل تلك الـغرف...
آقتربت من تفاصيله الـموجعه لـ حنايا روحها...
وضعت اناملها الدافه على تلك التفاصيل..
ترغب بشده ب تشرب عروقها الـجافه وارتوائها من قربه...
مررت اناملها على ذاك الوجه الشاحب..
المرتسم عليه شبه ابتسامه متهكمه..!
مازال يتقن آجمل صوره حتى وهو في آصعبها...
رحلة اناملها الدافئه برحله تملئها ذكريات موجعه..
ذكريآت نظرتها الاولى له..
و
ذكريات وجه الدافئ الذي تلقاهـ بعد خبر وفاة والداها..
و
ذكرياتها عروس بآكيه
و
ذكريات ضربه لها..
و
ذكريات تعليمـها لـ السلاح..
و
ذكريات غيرته من ياسر...
و
ذكريات خوفها الدائم عليه...!
و
ذكريات رغبتها في سماع كلمات عاطفيه منه وهو ب حيائه يصمت لكنها تعلم علم اليقن ان ذراته تعشقها لـ الجنون

توسطت انامله البارده باطن كفها البارد..
لـتنحني وتطبع قبل دافئه على تلك الانامل وبـألم\آحبك...
آبتسمت ب فرح حقيقي وهي تشهد انقباضت تلك الانامل على كفها..
لترفع عينها لـه..
وتجده مازال مغمض العينين...!
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

آبتسمت \بصلح كيكه..فيها شـي...؟
بتال وحاجبه يرتفع ب استغراب\الا فيها وش الي مافيها...؟
فلك\ترى انت من فتره عن اكلي ماحنيت لـ الطبخ من يديني..؟
شد اناملها لـيطبع عليها قبل\الله اعلم ب شوق الي يـذبحني لـكل شي فيك..بس انتي خلآص على وشك ولآده وش الي يعافر فيك ب المطبخ... فلك..لآتعبين قلبـي معك...
آبتسمت وهي تطبع قبله على خده\سلآمة التعب ورآعيه...بس بسوي كيكه لـنا...حتى يسوري مشتهي أي شي من يديني...
آبتعد وهو يـجلس على احد الكـراسي ب المطبخ والـخادمات يتقافزن ويبتعدن...
ليبتسم\ماعمري دخلت المطبخ...والضعيفات منهبلات..يقولون الحين وش الي جننه على كبره...
غمزه عينيها بوله\سلآمة حبيبي من الجنون...طيب اطلع اجلـس مع أي احد برى....
بتال \لآ...ماراح ارتاح...ي بنت الناس تعالي نطلع لآتسوين لنا شي الا لماتقومين ب السلامه..
فلك وهي تسكب الـخليط ب القالب\خلآص اساساً بدخلها الـحين وكلها شويات وتخلص ...آحط لك كوب شاي منعنع..يعدلي المزاج الي مو مروق...
آبتسم بمسايره لها..\حطي لي ي بعدهمـ...
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

منآيـر\معها ي حظي ب المطبخ...!
مناهل وهي تطل من الطابق الثانـي\شآيفتهم يوم راحو لـ جهت المطبخ..
مناير تشير برأسها\آيه...شكلها بتطبخ...
مناهل\اجل مانبي ناكل...أكيد بتحط لنا من سحورها عشان يجي لنا ماجاء مقرن وعياله...قطيعه ي البراق قطيعه...
مناير\ي عميري ومن قال اني باكل من اكلها عساني اسمع ونينها من ورى سلك المغذي..
ناقصه عمر والا ناقصه...
مناهل\ايه...خلينا يد وحده..ماعليك منها...مصير الحق يرجع لـ اهله..
مناير بثوره وحماس\والاراضي لـ اهلها وكل من يحتلها بيظهر منها عاجلاً او اجلاً...
.
.
.
مقـرن ب استغراب\وش فيكمـ...؟
مناير\يا عمي بنت البراق نازله تطبخ...لآتاكل شي منها الي مشتهيه علمني فيه اطبخه لك...
تبي مرقوق تبي قرصان تبي خبـز بر أي شي يجي على قلبك علمني فيه اصلحه لك الحين لكن من خرابيطها لآتاكل
يمكن فيه شي والا سحر يتجدد لكمـ....
مقرن ب استغراب\في المطبخ...قلو الخدم يوم تدخله وهي ب آخر حملها وعلى وجه ولآدهـ...
من ثم اردف بغضب\ولآعاد اسمع ها الحكي منكـ...خلآص آدفنو الماضي..ترى الماضي ماجاء منه الا كل وجع راس...ابدو صفحه جديده منتم اطيب منـي..قبلت فيها وفـي الي ببطنها...
و
يآويلكمـ...انت سمعت كلمه توجعها...خلوني على بالكم زين...
تجاهلهمـ وهو يـطرق ب العكاز الارضيه متوجه لـ المكتب...,
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

رهف وياسـر يكفكف دموعها ب مواقف السيارات...\ماراح ننزل الا لـما اشوفك هاديه وساكته..ماهو بعد حاله نجلس نسكتك ونسكت امك داخل...خلآص
رهف وهي منهاره ب الفعل\ياسـر...أخوي طلع عناد...كنت حاسه..واحساسي صدق...حي يا ياسر حي...
اول ماشوفه مدري ابوسه والا اضمه والا اغرق في ريحة هدومه الي بريحة المسك والطيب...!
يآسـر بتهكمـ لم يظهر لـ رهف\ي بنت الحلال متصاوب الحين ي الله تقدرين تمسكين ايديه...
رهف\أخوي..وبعد اكثر من ثلاثين سنه...يرجع لنا....الحمدلله ي رب الحمدلله...ان شاء الله انه بخير طمنوني عنه...يقولون بخير..وبينزل من العنايه...
آردفت\فوق ماهو اخ كان مخطوف ورجع لنا...رجع لنا ورافع راسنا فوق...سمعت بابا وش يقول....يقول انه رافع راس القياده فوق..فوق..قتل لـه ارهابين وابطل عمليه ارهابيه كبيرهـ...فخوره فيه..فخوره...!
.
.
.
فـخوره في عناد..!
وانا..!
هو عناد ناشب لـي ان طلعت او نزلت..!
هو انا ناقصه يشاركني في الحبيبه الـي رحلت عني لـحضنه..
ويوم حبيت من جديد...
يجي يشاركني فيها..
و
تتمنى
لو تغرق في عطر هدومه...!
عساه بطوفان ياخذه..!
ما
مات وريحني
بيكون شهيد...!
وش
يشكي الشهيد...كان بتفتخرين ي رهف فيه وب افتخر انا..
.
.
.
تسللت له ضحكه متهكمه ما ان فكر في ان عناد شهيد...!
مآ
اجمل الحلم..!
.
.
.
رهف تفتح بابه...\ماتسمع....ي الله ننزل مشتاقه اشوفه...!
.
.
.
هربت الابتسامه..من شفتيه..
.
.
.
حي..!
و
ناشب لي..
مآلـي امل..
.في موته شهيد والا مدعوس ب واحد من الشوارع...
.
.
.
آنحنى لـيشد محفظته ويشد المفتاح وينزل من سيارته\شوي شوي لا تتكسرين ترى انتي لآ تحمستي جبتي العيد..
آبتسمت بتهكمـ\يآسـر لآتكون غيران...؟
يآسر يقفل سيارته\ومن ويش ي حسره...؟
رهف\من الوضع الجديد...انا وعناد صرنا اخوان...
آلقى لها نظره مشتعله من مجرد طيف احضان مشتاقه لـكليهما...وبتهكمـ\لآ عادي..وليش اغار ...آركدي بس في مشيتك تراك لآبسه كعب عالي...!
.
.
.
آحـاول آدفـن !!
|[ جثـہ ـآلجرح وـأنسـآھّ ]|
وـآلمشّـگلـه عيت عليـہ

ـآلمقـاُبر..!
.
.
.

انزل كوب النسكافيه الـسآخن...
وهو
يشاهد اكلها الخفيف لـ قطعة من الكرسون ..
حاول فتح حديث معها\آبوك متعرض لـخساره في ايش...؟
الـظبي ارتفعت عينيها ب استغراب وبهمس\موضوع خآص ب العاجي..
آبتسم ب استغراب\شي خآص...مممم طيب..
آردف وهو يشاهد نظراتها تبتعد لـ الـشباك المشرع...\وش رايك نطلع نتمشى...؟
مازلت تلك العيون الـواسعه تتأمل ب استغراب..لـتهمس ببرود\مبكر على الطلعات..
جسار وهو يقف\آروق..للعشاق...
آبتسمت بتهكمـ\من..أنا وانت..!
جسار \المفروض...بس مو مشكله لو نمثل بسس على الاقل عشان صدرك مايضيق ب اجواء الفندق..وانا استعد بنفسيه حلو لـ مؤتمر اليومـ...
الظبي ب استغراب\مؤتمرك اليومـ...؟
جسآر وهو يقف\آيه...يالله دقايق واشوفك جاهزهـ..
.
.
.

نقف هنا...,
و
لـقاء عناد ب والداته ومعرفته لـ الحقيقه وظهور سيوف ب بارت الاثنين =)
.
.
.
همسة محبه\آبراهيم عليه السلام
قال تعالى : ((إنَّ إبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً..)) وهذه الكلمة تأتي لعدة معان ، منها الجماعة ((كَانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً)) ، ومنها الزمان والحين ((وادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ)) ومنها : الرجل الجامــــع لخـصـال الخير حتى يقوم مقام أمة من الناس ، وهذا هو المقصود في حق إبراهيم ، وهذه تدلنا عـلـى عظيم ما كان يتصف به إبراهيم من عبادة ودعوة وخلق حري بأن يحتذي به الدعاة في حـيـاتهم وتزكية أنفسهم ، واجتهاد أحدهم في تقويم أخلاقه والنشاط في دعوته ليقوم مقام أمة في ذلك . وقيل أن المقصود بالأمة هنا : أي الإمام ، أي قدوة يقتدى به في الخير ، وممن قال به ابن جرير الطبري وابن كثير
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 12:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم..,
.
.
.
نظرة حقد 76
.
.
.
مدخل
.
.
لأنكـ...آنتـي...آكبر من دموع الـطهر...
وبقآيا عتب...
و
آنين وسـهر...!
كنتي صعبه...وبعيدهـ...وحيل ...حيل طاهره...!
يمه...!
آبعدتنا..الدروب..
وتهت طفل صغير..تعثر في مشيته...
ومسح دمعته ب كم ثوبه...!
.
.
.
وينك...!
هو انتي رحتي بفستانك الابيض هذاكـ....
وآلآ..أنا الي تهت عنك...!
.
.
.
يمه....!

من الي ابعدنا عن بعضنا...؟

سود الظنون...؟
و
الا حقد العيون...؟
و
الا كره القـلوب...!
.
.
.
يمه...!
يآ لذة الحرف في ها الكلمه...تو...يمه...حسيت بطعمها الكلمه...!
وش احكي لك...؟
عن غربتي وسواد الليل...
وجلستي على ذاك الرصيف مكسور...!
وش احكي لك...!
.
.
.
لآ
مابي احكي لك...!
احكي لي عنك يمه...!
يآ طاهرهـ....وش نوع العطر الي ب ثيابكـ..؟
وش يكون...؟
من وين تآخذينه..
آبي منه زجاجه...
آشمها في كل لحظه...
تعبق بعروقي..و..تتمدد ب روحي...!
آبـيها يمه...!
آبي ها الزجاجه....
لو هي فارغه...!
تــــــــــــــكفين يمه...!
.
.
.
هـ العطر حيل يـنعش روحي الـي بـ الغرفه الظلماء الي بابها مكسور...!
يمه...!
وش ها العيون الحاقده الي اخفتكـ ورى السور الطويل وآنجرحت آيدي ابي آطلع لك...!
يمه...!
بـطلع لك...!
بطلع لك ...!
بطلع لك...!
ولـو فيها تروح ارواح...
ب اضمكـ...وآشم ريحكـ...والعب ب شعرك الـمجدول...وآقبل آسفل اقدامك...!








يمه...!

لآ تليهكم الروايه عن الصلاة في وقتها
.
.
.

آرتعشت روحها لـثواني قليلهـ...
ويده تلك..
تعانق كفها....
تشعر ب ان ذاك العناق ب الأنامل...
ماهو الا انتحار لـ روحها التي آصبحت مترنحه وتفقد زمامها بحضورهـ...
ب
الفعل لـيومين فقط....
آجفلها تحكمـها ب زمام آرتعاش اناملها...
فـ ان حضر ..و..آقترب....حضرت وتهللت تلك الارتعشات لتسكن اطرافها...
وان ابتعد قليلاً او غاب....
هدئت تلك الارتعشات وغابت...!
.
.
.
جنون ي الظبي..
جنون...
فـ...قلبي اصابه مجدداً سهم الجنون...!
الم يقتنع بأن الحب هو رص كلمات كثيره وكذب ...
الحب لآ شـيء سو انه اختلاق اكاذيب وتلافيق...
الحب..يحضر سريعاً ويحمل حقائبه مبكراً ب الذهاب...
هو فقط لـ آصحاب العقول التي لآ تتعلم من تجاربها السابقه...!
لآ
اكرر الـلدغه مرتين ولـو كان بها ازهاق روحي ..!
.
.
.
وقف وعينيه تـنظر لنافوره الشهيره وزفر\آوقات يتمنى الـواحد انه شاعر ويكتب كل الي بخاطره ويترجمه على الورق..
آبتسم\رايق الـمكان..وخاصة مع ها الكرنفال...يحطونك بـ ساعات بهجه حلوهـ...
حاولت تحرر يدها منه لـيبعد انامله عنها ويدخلها ب جيب الـبالطو الذي يرتديه..
جلـست ب احد المقاعد...
لـينظر لها لـثواني معدوده وهي لـم تهتمـ لنظراته بل رحلة نظراتها لـ النافوره الشاهقه..
جلـس ب جانبها\تبين تأكلين شي..؟
الظبـي اشارت برأسها ب النفي...,

وآجهت بـ مفاجئه وصوتها الـهادئ يخترقه\ليش توقفت عن الـكتابه والمقالات الناريه...!
شعر بأن سـهم انطلق من الـضباب لـيخترق عنق وجعه..
آبتسم بـ برود\مل مني الـقلمـ...!
الظـبي وعينيها تبحث عن ملآمح استسلام ما\وليش مل منك الـقلمـ...؟
جسآر آمآل فمه بطريقه تهكميه وهو يبعد انظاره عنها\لأني مآصرت آليق بمقامه..,
الظـبي\الـقلمـ مستوى مقامه ثابت..والانسان بحسب ثقافته واخلاقه يرفع مقام قلمـه... فـ ان كان رصيفي كان بمثل قلمه ..وانا كان عاليه اخلاقه ثقافته كان مستوى قلمه..معادله بسيطه جسار..مآ اظن كانت تجهلك..؟
آلتفت بـشده وعينيه تحرق تفاصيلها..\وش تبيني اقول ب الظبط...السبب الرئيسي الي اعتزلت فيه الكتابه...؟
آردف بغليان\لما تشوفين نفسك بمرتبه عاليه..وتدافعين بـصدق عن كل مبادئك وقيمك النظيفه...وتدعين ب الفعل انكـ تحاربين كل شي غلط من فساد وغيرهـ...
وآخر شي تكتشفين من آعدئاك ان الفساد مصدره هو بيتكـ...والآدهى ب الفعل هو انك تنطعنين ب الظهر من اعز احبابكـ..ورمحه الى يومك هذا يـقطع كل وريد ويتركه ينزف ويحتضر وراهـ...!
والآغـرب ب الفعل انك تكونين ب الحب ربان...و...فـجئه ...!
صمت جسار وهو يعض على طرف شفتيه ويلتفت ب الجهه الأخرى..
لـتقف بثبات وتنتقل لـه ب الجهه الآخرى وتفتح راحة كفه...
وهي تضع اناملها البارده على كل اصبع بكفه وهي تلمس اطراف اصابعه ب الترتيب
وبـصوت عذب\شايف ها الاصابع سوى..؟
لـتردف بعد ان التقت عينها بعينه\السبابه غير الوسطى والوسطى غير البنصر ...!
آقفل كفه بـعد ان ابعد اناملها عنه...\شآيفتني مقرن تحشدين لـي جيوش التهليل...!
آبتسمت بـثقه وبتهكم قصدها فقط اثارته\لو كنت مقرن العاجي...كآن ماستسلم بـهذي السهوله الي اشوفك فيها....مآترك سوق الحديد بعد الضربه الـي جته من اقرب قريب...خسارة ابوي هذي هي بعد خدعه من صديق وفي له....
ماغير مبادئه ولآتزعزعت ثقته ب نفسه...
ب العكس تماماً...غير التكنيك الـي جهلته الان..
جسار وملآمحه تقسو تماماً..\آي تكنيك ي الظبي..مثل ادعي المثاليه وهي مافيني..؟
الظبي..\عثرت...طيب...تستمر متمدد ب الأرض..مآترجع تحاول توقف...والله لـو هو كسر...امداهـ جبر وطآب...!
لـتردف\قوم اوقف...آفرد جناحك وطير في السماء...قلمك ماهو لكسر و مقالاتك ماهي لـطي....أنت ي جسار كلك على بعضك لـنشر...مافي شي تخجل منه...ولآفيه عثره تداريها عن الناس...أنت شخص صادق مع نفسه لكن لما طاح ب الارض شاف نفسه في ابشع صورها....ايه نعمـ كنت انا من اكبر الي يبون يكسرون قلمكـ...ويسعون يخرسون لسانكـ....وقفو ب يد وحده عشان ينهونكـ...لكن كنت تجهلنا تماماً...لآزم ترجع توقف...لآزمـ ترجع جسار الي مايشوف نفسه ب ابشع صورها....
جسآر \آسـكتي..أنتي وش يعرفك...وش يعرفك..أنتي على بالك ان انتي وابوك الي كسرتو قلمي...!
ماهو انا الي اعدئاء يكسرون قلمه....أنا الي كسرني اقرب قريب...مثل الوريد للقلب..فآهمه مثل الوريد للقلب....!
الظبي بقسوه\اقطع ها الوريد وافتح لك وريد ثاني...يضخ دم نقي و طاهر...!
آوجع معصمها وهو بضغط عليه بقوه ويـحفر الكلمات ب الوجع\وش تبين توصلين له...زوجك ي هانمـ...مآراح يرجع للـكتابه تفهمين...وآنتي لعلمك خذتك بس عشان بناتي...ماهو عشان آرجع للكتابه بكلماتكـ هذي الـي لآتودي ولآتجيب معي..
الظبي بحده\فآشل....و....أنسان بلآ مبدئ....و...منكسر...و....خآين لساحة الحرف الصادق....تبي تسمع ها الحكي مني...آوكيه ي استاذ جسار..بسمعك ها الكلامـ الى ان تشبع..!
لـتردف\ماعطيت قلمك حقه من الوقوف و الصمود طيحك موقف...في اكبر معانيه ممكن يكون خيانه...والخيانه تظل ب احقر معانيها خيانه...يعني ماترتقي لـهز انسان له مبدئ وله محبين..!
كآد يطحن معصمها بقبضته وعينيه تشتعل بـحدهـ\حطي على فمك شريط لآصق....آفضل لك من انك تشوفيني في اسوء صوري وانا انسى انكـ حرمه..وللحرمه حرمتها....!
وقف وهو ينفض يده عنها ويحرك ياقة البالطو الطويل ويهمـ ب ترك المكان..
لـتتبعه هي برغبه جامحه في تخرجه من صورته البشعه...
ولـ
الظبي ساحات التحدي.!
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 12:38 AM
فِيْ جُعْبَتِيْ شُحنَة بُكَآءْ
مُدنْ صَدْرِيْ لآ تْحتَمِلُهَآ
.
.
.
آبتسم بـدفئ على تلك الـواضعه رأسها على آطراف انامله...
وكأنها تنحي بـرقتها الدائمه وتقطف ورود هي رائحتها...
بـصوت ممتلئ ب الـتعب\ملـوكـ...
.
.
صوته
لآ
يكاد يسمعه...
.
.
.
لـيحاول منهكاً ان يـبتلع كمية من الهواء \حبـيبتي....!!
.

.

.
آرتفع رأسها وهي تسمع صوت كـ الهذيان منـه..
فـ
هو كان يـهذي ب الماضـي والحاضر...
و
كلماته كأنها طلآسمـ...لآ...تكاد تـفصل حروفها كي تفهمها..
لكن
الان
التقطت كلمة كـ الحلم او اجمل...!
.
.
.
آتسعت عينيها بـسعادهـ لآ توصـف...
وهي تلتقط آستفاقته...
وكلـمته الـنديه التي آستوطنة شريان كـآد ان يـنضب..
.
.
.
ملوكـ وهي تشد على انامله وتطبع قبل كثيره\الحمدلله على سلآمتكـ...آلحمدلله ي قلبي..الف الحمدلله والـشكر...ي رب آشكرك على فضلكـ...
شـد اناملها بين كفيه....\وحشـتيني ي روح تسـكن روحي..
.
.
.
آغتصت بألم..
وهي تشهد تحرره المفاجئ لها ب الكلمات الـتي تعشق ان تسمع
وقعها بين شفتيه..
آحلم...؟
لآ
ورب السـماء هذا هو عنآد ...!
.
.
.
رفـع اناملها بـصعوبه لـصدرهـ.. وبصوت متعب\كآن بيوقف ها القلب قبل ماآقول لك ماعرفت الحب الا معكـ...والحب ماله وجود بلآكـ...
آصعب اللحظات هي الـي تشوفين فيها ان مافي يدك حيله ترجعين وتقولين للي تحبه انكـ آغلى انسان ب الوريد..
.
.
.
قبلة جبين ودموعها تعطر ذاك الجبين...\سلآمة قلبك من انه توقف دقاته...مآتتخيل وش صآر فيني ...ماتتخيل كيف شفت الكون ثواني كيف بيكون بلآكـ...
وربك ماينعاش ساعه...
آبتسم بألم \ ي شجاعه انتي...كيف قدرتي تصاويبن الارهابي...و....تمنعين الباقين من الدخول..؟
آبتسمت بعذوبه وهي تشد الكرسـي لتقترب له أكثر\من قال لك...؟
عناد\آلضباط الي كانو معي بسيارة الاسعاف...
آبتسمت\الخوف يعلم الشجاعه....
ضغط على اناملها\حسـيت كل نبض فيني وقف بـ لحظة يوم قالو لـي دخلو عليكـم....مآدري كيف تركتكمـ ومشيت...
مآدري كيف تركت جزئين من روحي وراي ببساطهـ....
آصعب محال..
انك تكون بين اختيارين ي قلبكـ او روحكـ...
ربتت على كتفه بـنعومه\رفعت راس البلد و الاب والاخ والاهل...آنت حبيب وانت آقرب قريب...ألله ..لآيحرمني هـذا المبسمـ...سعادتي وفخري فيك مايوصف وكل شي صار فينا...رآح وانمسح من ذاكرتي من يوم شفتك الحين بخير...
آبتسمـ بـهدوء لتقاسيمها الـمتعبه ...لـيهمس بشوق\وش تاعبكـ ي نبض الـوريد....هذا انا بخير...لآ..تعبين قلبي اكثر...
آبتسمت بهمس وهي تلتقط يده الموضوعه بها آبرة المغذي وتضعها بهدوء على بطنها\هذا الي تاعبني بعد فوق خوفي على آبوهـ...!
.
.
.
كآد ان يقفز من الـسرير...
لولآ
الـجرح الذي ثبته بألمـ
.
.
.
عناد بـفرحه حقيقيه \حآمل...ملوكـ آنتي حآمل...!
ملوكـ آبتسمت بخجل...
لـيشد آناملها ويطبع عليها بقبل لآ تحصى\آحلـى خبر...والله العظيم احلى خبر...
.
.
.
.
.

فِيْ جُعْبَتِيْ شُحنَة بُكَآءْ
مُدنْ صَدْرِيْ لآ تْحتَمِلُهَآ
.
.
.


ب الجانب الاخر...
ب
استراحه جانبيه..
.
.
.
ريان بصوت هامس\يمه الغيوض...هذا رعد جبته...!
الغيوض التي كانت ايديها متشابكه مع آنامل عبد المجيد....
آرتفعت عينيها بتعب...
لـذاك الصغير الذي سبق وضمته لـصدرها وهي له جاهله...
لـتقع على ركبتيها وتفتح ذراعيها له...
وتحتضنه...
رعد ب المقابل....صمت تماماً...واستكان على غير طباعه الناريه الغاضبه ...
آشتمت رائحه وهي تهذي بحزن مرير..\شفت ولد ولدكـ ولآشفتكـ ي بعد كل الي حي وميت....
ي ريحه اهلي ...ي ريحة كل راس غالي...
.
.
.

بعد دقآئق...
دلـف الباب سطام لـيجد عناد مستفيق..
لـيتهلل وجه بـ سعاده صآفيه ويقترب لـيتحضنه ويـغرق بدموع ابويه..
آجفلت عنآد
عناد...\آنا بخير يبه...لآ اشوفك كذا ...يبه...
سطام مسح عينيه وصد بنظراته الـمتعبه لـ جهت الشباك المفتوحه لـيزفر بضيق ...
فـ
آستفاقة عناد آطمئتنه اكثر....
فـ الشوق له والـذنب يـقتل ويـجزئه...
.
.
.
عناد بصوت متعب\يبه انا بخير....مابي اشوف بـهذا الشكل الله يطولي بعمرك...
سطام بصوت مختنق\الله يهنيك ب شبابك ي عناد...رافع راسي بكل محفل..
.
.
.
ماهي الا لحظات...
ودخلت شهد وريآن ...
وكلاهما احتضن عناد على طريقته...
والحزن مازال متشبث ب الوجوهـ...
.
.
.
عناد بـ ابتسامه\الله الله....تو ماطلع الشوق ي توم وجيري....
آبتسم ريان بصعوبه\والله انك غالي وعزيز....وان الروح تفداك ي اخوي...
شهد ب اختناق\ورب البيت انكـ غالي على قلبي...تكفى عنودي لآتقول ها الحكي...
عناد\طيب طيب...غالي وعزيز..عشان متصاوب وراحميني ايه بنشوف....
من ثم اردف\ابي اشوف رعد...بعدين امي هيا وامي ساره وينهمـ...؟
آرتبك ريان ليردف\جاين بطريق...ورعد بجيبه لك الحين اذا تبي...,
.
.
.
صمت عناد ..ثواني...
.
.
.
لـيردف بضيق\ودي آستفرغ...!
.
.
.
قفز سطام بحس طبي لـيردف\تستفرغ..ليش وش تحس فيه الحين...عطني الي تحس فيه بدقه...وين ي ابوي تكلم...,
عناد بـصعوبه..\آشم لي ريحه...آشم لـي ريحه...شـوفولي حل مع ها الريحه....شوفولي حل...!
.
.
.
آختنق عناد وهو يضع يده على صدرهـ...
ويـشد القميص الطبي الذي يرتديه...
.
.
.
يشعرب الفعل بأن تلك الرائحه...
تمزق صدره..
و
تطحن آضلع قفصه...
ضـلعٍ...
ضـلع..
لآ
تبقي تلك الرائحه ولآتذر...!
.
.
.
لم تكن يوم بتلك القوه والصلابه...
كأنها
عاصفه تهب على صدره لتقتلع كل شي...
و
تمزق كل شي...!
.

ѕєmoή
20-05-2012, 12:40 AM
كانت دائماً تمر عليه دافئه ب الرغم من انها تضايقه في بعض الاوقات
الا
انها كانت دافئه...
لكنها الان..!
سآخنه...!
وكأنها تغـلي ..!
.
.
.
عناد بصوت متعب مختنق\يبه مآقدر...مآتحمل....صدري....آه ي صدري...!

.
.
.
شـهد قفزت لتبتعد وعينيها ممتلئه ب الدموع بعيدهـ
وهي
ترى حالة عناد الغريبه....
تلبسته تماماً تلك الحاله....!
كأنه يحتضر...!
كأنه يحتضر....!
تماماً...!
.
.
.
ريآن يحاول ان يتحكم ب اعصابه..
فـ
قلبه من النوع الرقيق الذي لآ يقوى على تحمل منظر أحد اخويه
بـ
هذا الشكل...
لـذا ترك المكان وهرب ببساطه...
ب احدى الزوايا البعيدهـ...
المهم ان لآيرى تلك الحاله السيئه التي يعرف تماماً اسبابها...!
.
.
.
ملوك بـفزع\عمي ....حالة عناد غريبه....أنا استدعيت الطبيب المناوب....
سطام بـصوت خافة\عناد تعوذ من الشيطان...وش صآر لك...لآ تضغط بجسمك كذا وينتفح جرحك...

.
.
.
عنآد ب اختناق\يبه....آنا مآ آقدر....يبه....شف لي حل....تكفى يبه...فكني من ها الريحه...آحسها تخنقني....تنزع قلبي بين ضلوعي....
بألم سنين و وجع\خلآص ...لآتـقطع قلبي اكثر...تكفى انت ي ابوك....
.
.
.
شـهد ب اختناق....والغيوض توقفها...\وش فيك ليش تبكين كذا وش صار على ولدي....؟
شهد\جته الحاله...جته الحاله...!
الغيوض ب خوف\وش حالته...؟
شهد وهي ترتجف\ كل فتره والثانيه تـجيه ريحه يقول هي حلوه لكنها تخنقني ..واليوم زايده كثير...دخل في حاله ماهي طبيعيه...
كأنه بيختنق....
كأنه بيختنق...!
كأنه بيختنق...!
.
.
.
الـغيوض بصدمه\ريحتي انا....ريحة امه....ريحة ثلآثين سنه من الفراق....
ريحة صدري وهو يلعب بحجري وعمره سنتين...ريحة امه...!
رهف وهي تصـل الى المكان وصدمة من آرتجاف شهد و الغيوض
رهف ب استغراب\يمه وش فيك..صآر له شي اخوي...؟
تجاهلتها الغيوض وهي تـتعثر في مشيتها الى ان دخلت الـجناح...!
.

.
.

فِيْ جُعْبَتِيْ شُحنَة بُكَآءْ
مُدنْ صَدْرِيْ لآ تْحتَمِلُهَآ
.
.
.

سـطامـ ب استسلامـ\آسمعني عناد...آهد...حاول تريح نفسك شوي...بقول لك كلآم يريحكـ...بقول لكـ كلآم يريحك ويذبحني انا...
ملوك بـمداخله غاضبه\عمي...بنعطيه ابرهـ مهدئه..عناد دخل مرحله تشبه شبه آنهيار ...
سطام\لآ....واعي ويسمعني...عناد....آنت آسمك عساف...ولكـ ام غير سآره وهي اسمها الغيوض وهذي هي ريحتها الي تشمها كل ها السنين....
هذي هي ريحتها...!
امك...
الغيوض...مآهي سآره....
كنت متزوجها...وطلقتها...وصآر بينا...خلافات وصلت للعناد...وقالت لي انها بتاخذك وتحرمني منكـ...
واني احلم اشوفك مره ثانيه....
لكن سبقتها انا وخذتك غيرت اسمك وسميتك على ابوي وغيرت كل شي اضفتك ب اسم سارهـ زوجتي وقلت ان انت انخطفت بليلة زواجها....
كل الي سويته هذا ي عناد من كثر حبي فيك..هذا الذنب وقف بـصدري طول اكثر من ثلآثين سنه....
عشان كذا هربت منك وعشت في الشرقيه وخليتك تعيش ب الرياض مع جدتك
عشان مااشوف جريمتي فيك كل يومـ...
تسمعني ي عناد...تسمع ابوكـ...تسمع الي انت روحه....

.
.
.
آختنق تماماً...وهو يستمع لـتلك الكلمات التي تشبه الهذيان من والده...
هل هو بكامل وعيه..؟
ام
مازال تحت تأثير المهدئات والعمليه...؟
.
.
.
آقتلعت تماماً سطام من مكانه...
حضورها هي....!
حضور الرائحه...
و
السحابة الماطره ب رآئحة تتغلغل للوريد...!
.
.
.
من هي...!
.
.
.
الـغيوض وهي تنحني له..وهو بـ عز تلك النوبه الغريبه...
لـتدفنه بقوه لـ داخل اضلعها الـخاويه...
و
تنتحب...!
.
.
.
بـهذيان جرح ينزف لـ اكثر من سنين عجاف...
آنجرفت [ كـ...سيل...] غآضب\آنآ آمكـ...آمكـ الي تشم ريحتها وماتعرف وش ها الريحه...ومن وين..وليه تجيكـ...
انا امك الي من حضني خطفتك بعض العيون الي حقدها في نظرها..,
آنا امكـ..الي ذبحها لوعة فراقكـ...
شم ريحتي وشف آثباتي....
عسافي ...شق ثوب الليل ولآ ترمي على جسده العاري ثوب...!
.
.
.
آختفت تماماً تلك النوبه الغريبه التي كانت تسكنه..
لـيتحول لـهدوء قآتل
و..
وجه عناد ملتصق تماماً برقبة والداته...
و
تشده بـوجع لـصدرها...
وتهذي ب ماضي بعيد...
لآ ...
يكاد يصدق تلك الاكاذيب التي كانت حياته ملقاة فيها...
.
.
آهو حلمـ....
آم وآقع...
او ضرب من الجنون ..!
.
.
.
آنا
لست انا...!
هل آحد منكم يتخيل فقط مجرد التخيل...!
و
المصيبه...
تلك الرائحه تـغتال اضلعي لـتشدها لـساحاتها...
و
آوردتي المكشوفه...تهم ب الهدوء والراحه...!
.
.
.
الغيوض بوجع\ليالي طويله...آشم فيها هدومك وانت عمرك سنتين....ليالي طويله وانا اضم على صدري مهودك وانت عمرك يومين....,
ليالي طويله آدور فردة نعالك الي تركتها وراك يوم خطفوك وآضمها على صدري وآبكي...
اليومـ انت الي اضمك على صدري...أنت....
ي فرحة سنيني الجرد...!
ي فرحة سنيني الجرد...!
ي فرحة سنيني الجرد...!
.
.
.
آنسحب سطام من الجناح....
وهو يتوجع بكل خطوهـ...
لـتلحق به ملوكـ..
متشنجه تماماً من حالة الغضب والعدم تصديق التي تتلبسها...
لـتطرقه بمطرقة الـلوم الغاضب جداً...,
.
.
.
شدة انامله وهي تبعده قليلاً عنها ليرتاح من ثم تقبلها بـألم ودموع حرقه...
كبـرت...
وانا كل سنه آشعل شموع [تون ] براس تاريخ خطفكـ...
تأكد وتثبت\أنا امك...والله العظيم انا امكـ...طلعت من ها البطن وآسقيتك من هذا الصدر....
وربيت سنتين في هذا الحضن....
وخطفوك مني في جنح الظلامـ...
لأنهمـ حرمو علي اتزوج وقالو اني بأخذك لـبعيد وبحرمك منهمـ...
وآنا والله مانويت...كنت مقهوره منهم ومن ابوك الي بوقتها كنت احبه وحبه معمي عيوني ...
وقلت هذا الكلام من طيشي وخذيت عمكـ عبد المجيد عشان بس احر سطام واقهره وابين له ان بتزوج ولآ بضارني طلآقه وتفضيله ساره علي...,
لكن بنفس الليله ...
ليلة عرسي..!
.
.
.
عُرس وضحكات...تليها..حسرات وآهات..
نظرات عيون تتعلق بها آغصان الحقد...آنـــــــفاس تلهث
خائفه ومضطربه..تخاف فضح الــ ع ـيون لها... شخص بسواد حالك..
في مكان بعيد..بين الأعشاش..والبسطات البسيطه...يُلقيه..!!!
.
.
.
طلعت تلعب..وانت كنت تحت عين امي الله يرحمها...
لكن اخر ناس شافوك قالو ان فيه واحد بشرته غامقه شوي....
خذاكـ..
وركب سياره غريبه ومشى فيك...!
وترك لي..
فردة نعالك...!
.
.
.
بصوت متعب حد المقابر\مآ آصدق...!!
آردف بوجع والرائحه تسكن خلايا جسدهـ\ها الشي الي تقولونه محال...كذب....
مآصدق....!
شد جسده محاول بشده الوقف لـينزع الابر من يده...ويبتعد عنها بـ حده..وجسده يرتجف...
لينادي بوهن\ريآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآن.....ريآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآن....ريآآآآآآآآآن
دلف ريان الباب بـ ارتباك\لبيك....
لـيصدم تماما من محاولات عناد الوقوف ف يقفز له\آرتاح...لآ....مايصير...توك طالع من العنايه مالك كم ساعه....ماتقدر تقوم الدم والي نزفته و..
قآطعه والاعياء يصيبه والدوار يقتحم حصونه\اطلب لـي عربيه بطلع بروح لـ امي هيا....
الغيوض بوجع وهي تحاول الامساك بيده\الله يخليك لـي لآ تسوي في عمرك كذا لآ تطلع ي نظر ها العين الضريرهـ...
بوجع وهو ينفض رأسه بصدمه\حياتي كلها كذبه....حياتي كلها كذبه.....انا لعبه ب ايديهمـ....لعبه ب ايديهم...مستحيل هاا لحكي صحيح...لآ....امي هيا ماتسوي فيني كذا...ماتعيشني بكذبه....ماهو بصدق...ألي اسمعه ماهو حقيقه...حلم...حلم...
ريان يحاول تهدئه\الا صدق...بأذني سمعت الحقيقه هناك.ـ...امي هيا وابوي وامي آجرمو بحقكـ...وين تبي تروح...آحضن هذي الي لها ثلاثين سنه تبي حضنك....
عناد بتعب وجسده يرتجف\آنتم وش قاعدين تتكلمون فيه...ألي تقولونه بيدمرني...انا...ماهو ..انا...شخص ثاني مآعرفه....!
ريان يشده ويرغمه على التمدد وهو يصرخ على الممرضين ب ابره تهدئه..
و
عيني عناد تتعلق ب الغيوض وجسده مثقل ب ألم ومستنفر ب الوجع..
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 12:41 AM
فِيْ جُعْبَتِيْ شُحنَة بُكَآءْ
مُدنْ صَدْرِيْ لآ تْحتَمِلُهَآ
.
.
.

رهف وهي ترتجف تماماً ويدى ياسر تثبتها ب القرب منه...وبهمس\آهدي...هو شوي وبيهدى...شكله بحالة انهيار...بعدها بتقبلكم ...
رهف وهي تختنق تماماً واطرافها تبرد حتى اصبحت ثلج\بينجن....صوته ماهو بخير...ليه ما أجلو هذا الشي الى ان يطلع...الله يهديها امي...وش استفادة الحين...يمكن يروح من يدنا....
يآسر\ماهو برايح يابنت الحلال يعني وش بيصير فيه مثلاً ماهو بـصاير فيه الا العافيه...الحمدلله والشكر بس...!
لـيردف وعينيه تعانق سطام\والله ماهو بسهل ها الـدكتور...اكثر من ثلآثين سنه ظالم هـ الضعيفه...وهو مسوي فيها ابو القوانين واحترامها بمستشفى يوم اشتغل عندهـ...

.
.

فِيْ جُعْبَتِيْ شُحنَة بُكَآءْ
مُدنْ صَدْرِيْ لآ تْحتَمِلُهَآ
.
.
.

جلـست ملوك ب احد الكراسي وهي تنتحب لـتأتيها شهد وتحاول تهدئتها...
آبعد يآسر انظاره عن ملوكـ...
لـيردف بهمس\هذا هو ولد اخوكـ...,
آنخرطت رهف في بكاء عميق وهي تستدير لـيآسر وتضع رأسها على صدرهـ وبألم\ماقدر اضمه احس بصير شي..
ياسر\وش بيصير يعني
رهف\اللحظه قويه اكبر مني..والله ماقدر...من الشوق واللهفه صرت ماقدر اضم ولد اخوي وهو قبال عيني..!
آبعدها عنه...
لـيخطو الخطوات لـذاك الطفل الجالس ب كرسي وبيده علبة من الشكولا..
انخفض له ياسر...
لـيجد رعد غارق تماماً ب الشكولا...
يآسـر\شف ي حلو...تعال نعقد اتفاقيه قبل كل شي...بشيلك...واخليك تسلم على عمتك ..بس بشرط...ها الشكولا الي بفمك ويدينك ماتوصل ثيابي..والا ترى بـرقدك جنب ابوكـ..مطلع الضرب من عيونكـ...ها وش رايك..؟
رعد لم يفهم على كلمات ياسر شي...لكنه مد لـ الشكولاته...ب اصابعه الـممتلئه..
لـيظهر التقرف على وجه ياسر..\من يوم شفتك وانا قلت تشبه لك احد...تشبه شين الفعول الي متكسر داخل...مارتاح قلبي من يوم شفتك..مابي شي الله يقرفكـ انت وابوكـ!
رعد مصر ان يمد الشكولاته لـيآسر ..
لكن ياسر حمله وهو يحاول ابعاده قليلاً عن صدره...
لـيأتي لـرهف الباكيه...
وبهمس\رهوف...
أستدارت رهف بشوق لتجده بين احضان ياسر..فـتندفع بتقبيله غير مباليه ب حالة رعد ...
وتحمله بين ذراعيها...
لـيهذي ياسر بكلمات غاضبه بعد امتلئ صدره واكمامه ب الشكولا

.
.

فِيْ جُعْبَتِيْ شُحنَة بُكَآءْ
مُدنْ صَدْرِيْ لآ تْحتَمِلُهَآ
.
.
.

سآره بغضب جامح\وش جابك لـ هنا ي مسوده الوجه وش جابك...وش تبين مالك عندنا شي ولآ شي...
الجده هيا\ي قو وجهك ي التسلبه ي قو وجهكـ....وش تبين ي سيوف وش تبين...كان حمدتي ربك ب السلامه وذلفتي من وجهينا كل العمر...آذلفي لابارك الله فيك..
سيوف بـحده\جآيه آسلم على بناتي الي تبون انتم و ولدكم تحرمونهم مني....مايحق لكم وبرفع عليكم قضية انكمـ ماتتركون لي بناتي ولا تخلوني اجيهم ولآ اسلم عليهمـ...
هيا\تسلمين عليهمـ....الي تسوي سواتس ي سيوف ماتبي بنات ولآ رجال ...نعنبو بليسك انتي مافي وجهك حياء...
سآره\اطلعي برا...أطلعي قبل والله يصير لك ماتتوقعينه..اطلعي مايكفيك حرقتي قلب جسار عليكـ...وهجر اخوه عناد بسبتك ي الخسيسه...الله ينتقم منكـ...
سيوف بتهكمـ\باين منحرق قلبه علي..والدليل زواجه ..!
درر و وسن وهو ينزلون من الطابق الثاني وبسرعه عجيبه لـيتقافزون لـ احضانها وبقبلات كثيره\ماما وينك...ماما مشتاقين لك مشتاقين
درر\خلآص بترجعين ماما اخيراً ماما
سيوف وهي تحتضنهمـ\خلآص ي ماما...مآراح نفترق...خلو ابوكم يشبع بعروسه وانتم تعالو معي ي الله ي حبابيبي...!
درر تتعلق ب ثيابها و وسن تشد يديها...
لـتصرخ ساره\لآ ماهم رايحين معك لـو ايش ماصار...
سيوف بتهكمـ\بيروحون معي...وبيجي لي جسار...انتي تحسبين حب جسار لي بيقتلع مجرد موقف انفهم غلط...لآ ي حبيبتي...لآ..!
هيا\حسبي الله عليتس من عقرب رمل...انفهم غلط ي السلبه...بعيني شتفس...بعيني...
سيوف\بناتي باخذهم واذا وصل ابوهم ب السلامه يعرف بيتي وينه...مافي احد بيردني او يردهمـ...
شدة كفيهمـ وهي تهم ب الرحيل..غير مباليه بصرخات ساره ومحاولات ردعها الفاشله جداً..
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه\قال تعالى: وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى [الضحى:5] يخبر الله أنه سوف يعطي نبيه صلى الله عليه وسلم حتى يرضى، وقد وفى الله لنبيه ذلك، فأعطاه الله سبحانه وتعالى من خيري الدنيا والآخرة ما رضي به النبي صلى الله عليه وسلم. أعطي عليه الصلاة والسلام من المال مفاتح خزائن الأرض، كما قال صلى الله عليه وسلم، وفتحت له دول بعد أن كان فقيراً عليه الصلاة والسلام. وأثني عليه ثناء حسناً، فدائماً اسمه يردد في كل آذان: "أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمداً رسول الله" كما قال القائل: أغر عليه للنبوة خاتم إذا قال المؤذن عند الأذان أشهد أو كما قال الشاعر. ففي كل أذان يذكر اسمه مع اسم الله سبحانه وتعالى، وفي كل صلاة يذكر اسمه صلى الله عليه وسلم: "التحيات لله" إلى قوله: "وأشهد أن محمداً عبده ورسوله". وفي الحج يذكر اسمه صلى الله عليه وسلم، وفي كتاب الله يذكر اسمه، وله سورة باسمه صلى الله عليه وسلم، وفي الملأ الأعلى يذكر اسمه عليه الصلاة والسلام، ويصلي عليه المصلون: صلى الله على محمد، صلى الله عليه وسلم، ونزل القرآن بتشريفه كما قال تعالى: وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ [الزخرف:44] أي: لشرف لك وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ [الزخرف:44]، فهذا كله من العطاء الذي أعطاه الله رسوله صلى الله عليه وسلم، فقد أوتي من النعم ما لا يعلمه إلا الله.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 12:43 AM
ترقبوآ الجزء 77

ѕєmoή
20-05-2012, 01:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد77
.
.
.
مدخل
.
.
.


لي قلب من كثر ما يخـاف الغيـاب إنصهـر


................. يالين ما ضاقـت بعينـه وسـاع الفجـاج ..


وعلى كثر ما يهوجـس بـه بسـر وجهـر


................. أزرى لا يلقى عن جروح المفارق عـلاج ..


لو كان به حيل .. ما صاحت عروقـه قهـر



................. ولا كانت ركاب حزنه فـالحنايـا هجَـاج ..


ولوٌ الموادع ما هو كايـد وكسـرة ظهـر .؟


................. ما شفت في نظرة حروفه رجى وإحتيـاج ! ..


الي على شان وصله سقـت عمـري مهـر


................. مالي على أيامي السودا لا غـاب إحتجـاج ..


إيغيب يومين .. واحلف لـه فقدتـه شهـر !


................. الشوق كافر .. وأنا عالصبر مالي مـزاج ..


وانـا ليـا يبسـت عيونـي حنيـن وسهـر


................. جيٌته ما كنٌهـا إلا الغيـث عقـب العجـاج ..

ماني بميـت ظمـا .. لا صـار عنـدي نهـر


................. الموت لا ذقت من عقب القراح .. الهماج ! ..

ولك حق يا قلْـب لا خفـت المفـارق دهـر



.................. ما دام ما انته بلاقي لـ( المفارق علاج ) ! .
لآتليهكم الروايه عن الـصلآة في وقتها..,
.
.
.
ريآن وهو يخرج ممسك بكف الغيوض..\خلآص يمه...الحين هو بفترة صدمه ..ان شاء الله يتجاوزها...بعد هذا الشي ماهو قليل..,
عيني الغيوض عانقة سطام الواقف ب بعيد \حسبي الله عليكــ...!
سطام بزمجره\لآتحسبين علي....آحلفي ان انتي ماكنتي بتسوين الا انا سويته...ويمكن اكثر...هذا ولدي...
ولو ذبحته بـيدي...مال احد فيه مغز ابره...!
الغيوض بقهر\انا لي فيه ثلاث حقوق...وانت مالك فيه الا حق واحد...من الي فينا كفته الراجحه..؟
سطام \حق القوامه و الوصايه...انا اكفئ منك في التربيه شوفي وش طلعته وش ربيته كيف رفع راسي وراس كل من قال انا اقرب لـ عناد...
الغيوض بتهكمـ\قصدكـ...عســــــــــــــــآف....عناد صفحه وانطوت من ساعات...واليوم اسمه عـــــــــــــسآف....
مآهو ب الاسم الي انت اخترته ولبسته حياه ماهي حياته..,
سطامـ وهو يتقدم\عنآد....ولو شقيتي هدومك ب الشآرع...مآيطلع من اسمه ولآ من الثوب الي لبسته ولو مشيتي بين الناس مجنونه..
ولـدي وانا الي مربيه....ولآ تاخذين في بالك انه بيروح معك لمكان وانا حي...
هو انتي ماخترتي حياة جديده...؟
خلآص عيشي ها الحياه واتركي لنا عناد...!
عنآد ربيته وكبرته وطلعته رجال وعلى كتفه اليومـ ثلاث نجوم ...
و.. وسآم بـجنبه...!
الغيوض تتجاهله بعد ان امسك يآسـر بذراعها....وعبد المجيد ب الجهة الاخرى يلعب مع رعد لم ينبته للهجوم الشرس....
يآسـر ب كلمات كـ النار\آنت متجاهل خطاكـ...والا عارفه ومصر عليه...!
.
.
.
لـحظات صمت عمت بعد مداخلة يآسـر ...
.
.
.
سطام ونظراته تخترق يآسر\يآولد مقرن العاجي..خلك بحشمتك وأطلع من هذي السالفه...
آردف بجديه\السالفه حساسه...ومآنبي نجرحكم ب الكلام...وحنا بينا نسب !
يآسـر\لآ...انا الحين وبهذي الوقفه...أكون ولد ها العجوز....آنسى العاجي ونسبهمـ...وكلمـ رجال قدامك....آعتبره من الـدآيس...!
ريآن بتدخل \ي ولد عبد العزيز...مآنبي ندخل احد في هذي السالفه مثل ماقال ابوي...آلسالفه حساسه...لو سمحت...
آبتسم بتهكمـ\ي آخي دام السالفه حسآسه لــهذي الدرجه مثل ماتقول...فوالله ماهو من بعدي انا رجل بنتهم وبحسبت ولدهمـ...وآقولكمـ عسآف مآهو طالع من هذي الغرفه الا لـحضن هذي العجوز ولو فـيها رقاب...
.
.
.
تقلصت ملآمح سطام ....
.
.
.
لـينتفض ريان بـحميه فطريه\والله يوصل الدم لـركب وان كان انت شراي قص رقاب فـ حنآ نكيل الدم ب مكيال..
يآسر ونظراته متهكمه\صـدق....وانت تعرف تكيل الدمـ...آجل آذا قدرت تكيل دمي بمكيالك فـ آبشرك بعزك ترى بعدها صرت رجال...!


.
.



آنتفض ريان لـيحاول الـتعارك مع ياسر الذي وقف سطآم بينهمـ...
وانتفض عبد المجيد لـيمسك ب ياسر..بعد ان وصله تلك الكلمات الهجوميه..,
عبد المجيد بغضب\وش فيكمـ...تبون تفضحونا في ها المكان...رياجيل بشنباتهمـ مايتحكمون ب اعصابهم ويبون يتماسكون مثل المراهقين...الله يخسيكمـ..,
سطام وهو يبعد ريان وبحده\تبي تتماسك مع ولد اخو زوجة أخوكـ...مآتستحي على وجهك..ماتستحي على وجهكـ..ماعاد حطيت لي ولا لـمقرن العاجي قدر...!
ريآن وصدره يرتفع وينخفض من الغضب\ماله دخل بهذي السالفه..لآيدخل نفسه فيها....
بس عسآف هو الي يقرر وش بيسوي....يروح مع امه ويبني له حياة وهذا من طيب خاطر...والا يكمل حياته معنا...ماهو يجي هذا ويهدد انه يـوقف بينا وبين اخونا.....
عبد المجيد وهو يبعد يآسر لـجهت رهف والغيوض الباكيه
عبد المجيد بغضب\وش تبي ياسر تبي تتماسك انت وآنسآبك...صآحي انت....
خلاص كل شي بان ماعاد يبي لها نشدة شيخ...
الولد اكيد لآ صحى بيختار امه الي حرموه منها طول ها السنين...
ليش تحرق دمكـ...
يآسر وعينيه تكاد تحترق لـ امساك ريان من ثم تمريغ انفه\آنا حارقني شوفة امي الغيوض كذا....آذا تبي ولدها الحين ورب السماء مآيردها احد...وانا ولد ابوي...
الغيوض تمسك ذراعه لتقبل كتفه\الله يخليك لـي ويـسقيني حنآنك...ي ابوي اتركهمـ...ولدي ماراح يضيع دموع ثلآثين سنه عليه...لآتدخل نفسك في مشاكل ي ابوي...عشان خاطري..
زفـر بضيق وهو يلتفت لـ الجهه الاخرى... لـيجد رهف متشبثه ب رعد وتبكي بصمت..,
الغيوض\عطوه ابره الحين ونايم...أذا صحى فيها ان شاء الله فرج..
.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:05 AM
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.
ملوك تمسك كفه لـتنتحب ب وجع\ي رب وش ذنبه...وش الظلمه السوداء الي تنتظرهـ...
ي رب حياته الحين ماهي بـحياته الاوله...
كل شي تغير...كيف بيتقبلها...كيف...
ي رب ترحم حاله...
ي رب ترحم حاله...
ي رب ترحم حاله...
آنحنت لـيده لـتسكب اوجاعها على تلك اليد الممتلئه بـ الضمدات الصغيره..,
.
.
.
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.

ب داخل الأوتيل..,
.
.
.
مـرتيده لـقميص نوم ب اللون الـ يآسمين....
و
منسدل شعرها ب طريقه مرتبه على اكتفافها
خرجت لـتجده يقرأ كتاب وهو مستلقي على السرير...
لـتجلس هي ب الاريكه التي تقابل الـتي في...
آغلق الكتاب لـيقف ويـخطي الخطوات ب القرب من النافذه المشرعه

وصمت امتدت لـدقائق طويله جداً
من ثم آغلق الشباك المشرع..وبصوت جداً منهكـ\برد عليكـ..!
آبتسمت وهي لآتنظر له\عآدي...
آنتقلت عينيه لـها لـيتلهم تفاصيلها ببطئ...
مآ
اجمل فتنة كـ تلك الجآلسه ب اريحيه وهدوء هكـذا...
و
كأنه تجهل عمق جرح شخص بمثلي من آلآقتراب من آي آنثى...,
.
.
.
آرفض ان آقترب منها بشده...
فـ
آن آقتربت غصت ب اعمآق الوجع من جديد...
و
الوجع ب الحب....
آنين آحتضار..,

.
.
.
لـكن رجل مثلي...
كيف يقآوم آنوثه بمثلها...!
آعمى البصر آذن يكون...!
.
.
.
وهي...
لما تتلذذ ب تعذيبي...
آترغب ب اقتراب رجلٍ منكسر منها....,
الم تزهد بي...
وترغب بي واجه فقطـ....
آذن فـ واجهتي رجل تصم الاذان بـ الـتصفيق له
وب داخلي...
تهشم بمثل تهشمات من الزجاج...
فـ
لآ
تحاول الاقتراب..
فأن اقتربت...
فـ....سـتموت ب محطات الانتظار...!
.
.
.
جسآر بضيق وبنبره جافه جداً\قومي البسـي غير هذا البس.....؟
.
.
.
آنتفضت الظبي بخجل...
فـهي آنثى ب جميع احوالها وفصولها...
فـأن الاقتراب من حدود ذاك الخجل الطبيعي هو انتحار لـها...,
.
.
.
آبتلعت كميه كبيره من الخجل ب حنجرتها ليخرج صوتها من العمق\ليش...؟
آرتبك وهو يـبعد انامله عن انظارها حتى لآتكتشف آرتجافها...\جو الجناح بارد عليك...البسي لك بجامه......آدفى لك وآفضل..!
.
.
.
وقفت وهي تلوم نفسها مئات المرات...
فـ
هذا لـبس أي انثى تلبسه لزوجها في بدايات زواجهم
محتشم ب النسبه لـغيره...
فـ هو قميص من الحرير الطبيعي تصل فتحته لـمنتصف الساق
فقط لا اكثر
و
{لآ...آقل...,
لمآ...
كل هذا التجهم ب وجه...
آيقنعني ان جو الجناح بـ البرودهـ التي يـعتقد فيها بأني سوف آبرد..
ام
ب الفعل لآيريد اطلاقاً ان يراني بأي قميص نومـ...
وسـ يفقد كل حصونه التي يبنيها بسبب جرم تلك السيوف....
لعلمه...
فوجعي اكبر بكثير من ان آتظاهر ب آغرائه بذاك اللبس العادي جداً..
فأنا لي آعتزاز ب النفس يجهله
و
لآ
رغبة لي ب الاصل ب الرجال من جديد..!
.
.
.
دخلت غرفة التبديل لترتدي بيجامة من الـنوع الثقيل ..
وترفع شعرها كله بـربطة مرتبه عقدته بها...
خرجت بعد نصف ساعه او آكثر...,
لـتجده....
ب الجهة الأخرى من السرير...مبتعد جداً من الجهة القريبه منها..,
كما دأبه...!
.
.
.
آدخلت نفـسهآ ب المفرش الـدآفئ....
الا
من زفرات ذاك الـرجل ب الجانب الآخر...!
.
.
.
لمـ تذهب صورتها الفاتنه عن رأسه ولو لـ للحظات...,
فـقد
آسكره الرائحه الـمسكيه التي تعبق ب اجواء الظبي مع كل اقترابه لها..,
ولو على بعد خطوات كثيره..
لمـ ينتبه لـنفسه...
آلا وهو يحرر شعرها ب آنامله البارده...
و
يطبع قبلات كثـيره...
على ذآك الليل المتمرد....
آنتفضت ب الفعل....
فـ
آقتراب الرجل من حصونها المنيعه مرة اخرى..
هو وجع لآ تطيقه ابداً...
ورجل كـ جسآر....
لآيصعب عليه آقتحام الحصون بل ودكها بـأي همسة قد يلقيها منه..,
آنتفضت وهي تحآول حشد جموع تـشتت آنفاسها...و آرتباكها...!
الظبي ب استعجال\لآ جسآر...!
كلمتها وانتفاضتها آربكته حتى قفز كـ الملسوع من تنور نار آنفتح عليه جزء منه.......!
تداركت كلمتها و انتفضاتها النافره منه وهي ترفع عينيها لطولـه حتى استقرت ب آعلى صدره\مآقصد صدكـ...بس انا طالعه من تجربه فآشله كل قناعه علقتها عليها طاحت وآنكسرت ب الارض..شوي جسار...بس شوي عطني فتره بسيطه لو تبي حقكـ...
.
.
.
آرتبكت ب الفعل وهي تشد بقايا المفرش على جسدها....
لم يسبق لها الارتباكـ كـ هذه الليله...
ف
تجربتها السابقه كان نعم ارتباك وخوف...
لكن كان يهون عليها ان طارق هو حبها ومن اختارته...
لكـن تجربتها هذه ...
ممتلئه تماماً ب الوجع حتى الاحتقان...
منكسر قلبها تماماً ومحطم...
و
متزوجة من شخص لم تكن في يوم تريد الاقتران به...
فهي متخبطه...
ولمـ تلتقط انفاسها بعد...
ب
الرغم من القوه التي تظهر على السطح وتختفي خلف القشور...,
.
.
وهو ايضاً
لم يكن يريدني زوجة له...
يريدني مربية لبناته...
فلما...آلآن
يريدني زوجه ب كامل واجباتي...!
.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:06 AM
لـولآ غضب ربي....لآ آخبرته بأن لآ يحلم ب لمسي...فـ قد عرى الـعروق بما يكفي...!
.
.
.
التفت لها ب انتفاضه رجوليه وهو يبتعد ب ندمـ آختلط بقرف وآضح...!
قرفاً من نفسه...؟
بأنه عآد لسـآحات السلطـه التي تفرضها [ الأنوثه..]
عآد لتلك الساحات التي لآتملك فيها انت أي صلآحيه...
تلك [آلآنوثه..]
هي الحاكم...و...القاضي...و...الشـهود....و...الجاني... والمجني عليه...!
.
.
.
كيف سمح لنفسه ب التمادي لـتلك الخطوط التي
سـ ترغمه لـرضوخ من ثم الغفله من جديد...
والتصديق بـأن النساء كلهمـ كـ آمه وآخته ..وجدته..بريئات صآدقات عفيفات...!
لآيراودهم آفكار شيطانيه ولآنزوات مخزيه...!
كيف نسى جنس تلك المتوحشه....
الـتي آودعت قلبه قضبان الوحل والخزي والعار الذي لن يمحى آبداً..,
.
.
.
الظبي وهي تشاهد جسآر ينسحب ب غليان آوجع آوردتها كلها....
وآنسحابه بصمت لآ يليق الا به...
صمت يرسم للكبرياء عنوان ...,
هو ذآك الذي كل ثآنية يكبر بعينيها آضعاف مضاعفه...
.
.
.
الظبي بهمس سآكن\آستغفر الله ي ربي...انا وش سويت...ي رب آغفر لي..,
.
.
.
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.

بـعد ست سآعات...
.
.
.
سطآمـ بـ صدمه\وشلون خذت البنات ومشت....وشلون...آنتم مهبل فيكمـ شي...بروسكمـ عقل....وحده خآيسه مثل سيوف...تدخل ببساطه وتاخذ البنات وتطلع كذا...على البارد المستريح....
سآره وهي تنتحب\البنات متمسكين فيها ماقدرنا عليهمـ....ي قلبي ي جسار لو يدري ..ي قلبي ي ولدي..,
الجده تبكي بصمت مرير...
و
كأنها تستشعر ب عقاب قد يكون قآدم لها...!
.
.
.
آيعقل ان تكون درر و وسن آقتصاص لـ حق سلب عناد من آحضان امه...!
.
.
.
سطآم بصراخ\تآخذهم كذا....بهذي البساطه ...!
سآره\تقول اذا يبيهم جسآر يجي بنفسه ويآخذهم مني...تهدد تآخذ جسار من جديد...
سطآم\هذا اذا حصلناها ب بيتها وماطقت التذاكر وسافرت ب بناتاً..,
ريآن بـ آستياء\هذا الشي ماينكست عليه...لآزم جسآر يرجع عشان وضع بناته وعشان يـطيح الجليد الي بينه وبين عناد في هذا الوقت...,
سآره بـ آنهيار\دق عليه الحين الحين..,
.
.
.
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.

ب جنيف..,
.
.
.
متمدد بـ آلآريكه التي بـ الجناح المفتوح...,
هي كآنت بـ القرب منه لـتجلس ب الجه المقابله ب القرب منه آكثر لتهمس\جسآر...
نقرت كتفه بهدوء\جسآر...
آهتزت شفتيه بتعكر وآطلق كلمه لم تفهمها...
الظبي كآدت ان تبتسم وهي تشهد ملآمحه الـدآفئه جداً وهي تبدئ ب التعكر...
لـتنقره مرة آخرى\جسآر...آصحى...
فتح عينيه بهدوء...
للـتتقلص مع تلك العيون ملآمح وجه لتكهرب...وينهض بهدوء...!
متوجه لـدورة المياه ...,
.
.
.
بـ
المقابل جلـست هي ب اخر الأريكه...تنتظره بهدوء..!
خرج وبيده منشفه صغيره يمسح بها وجه...
ويمسد رقبته بـ آصابع يده الـيسرى...,
الـظبي\مآكان فيه داعي نسلك سلوك المراهقين وتنآمـ بـرى الغرفه....
لـتردف بهدوء\نومتكـ مآكآنت حتى مريحه...,
رمى المنشفه لـيخطو الخطوات لطآوله ويشد كوب ويسكب الـشآي به....
لـيتصاعد ابخرة الشاي امآم عينيها...\تعتقدين سلوكي الان سلوك مراهق..؟
الظبي وعينها تنتقل لـ قآعدات الطآوله\بـ أنك في غرفه وانا في غرفه...آيه سلوكـ مراهقين من اول سوء فهمـ مآ احتو الموضوع...!
جسآر\كيف تبين آحتويه...؟
الـظبي \بـخبرتك ب الحيآهـ عمركـ ب الثلاثينات...؟
جلس ب الجهه الاخرى وآرتشف القليل من الشاي...لـتنتقل عينيه لـ جسدها من آخمص قدميها الى عينيها...من ثم حرك شفتيه بهدوء\الـي صآر البارح مآراح يتكرر تطمني...فلآ آشوف الارتباكـ ب ملآمحكـ...!
تقوست حآجبيها بصـدمه لـتهمس\مآفهمت...؟
جسآر\آنتي تبـين جسآر بن سطام الـرآسي....ألأسم الرنان ب المجالس....وانا ابي وحده وآثق فيهآ تربـي بناتي..وتشرف على اموربيتي...وتكون معي وين ماكون...
الظبي\وآجهه يعني...؟
جسآر\ب الضبط...آهدافنا مشتركه ي الظبي واي غلطه بينا...مآهي من صآلح آثنينيا...آنتي شكلك مآشفيتي من حب طآرق....!
وانا بعدني ماقمت من طعون سيوف....!
.
.
.
لمـ
يطعنها احد من قبل في الصميم...
كـ
تلك البعثره التي رمى بها هذا الرجل في وجها...
آيعقل...أن ظبي مقرن...لآتشطب احد كـما يشطبها...
تشطبه وتمزق كل اوراق حيآتها معه....
القضيه فقط انها لم تعد تثق ب الحب....!
هل
بسطتـه القضيه لك...ي متغطرس..؟
.
.
.
و
طآرق...!
من اين له ان يعرف طآرق..!
.
.
.
آبتسمت ببرود\تعرف زوجي الاول..؟
آنزل الكوب بصحن وهو يراقب تفاصيل ملآمحها\صديقي ب مقاعد الدراسه...شوفي الصدف...؟
الظبي\مآشآء الله...و...مآقآلك ي آستاذ ي كبير...آن الظبي بنت مقرن العاجي..يوم رفع يده طآرق....شطبته من حياتها ولآ كأنه في يومـ آنوجد...
آي حب...يبقى ب صدر وهو يرضى الاهانه ولو كآنت مقرونه ب خطأ...وآي حب يبقى ب صدر...أذا كآن وراهـ رفعة ايد...و...غلط...هذا ماهو حب...هذا آضغاث احلامـ....
آيه نعم حبيته...و...آيه نعمـ...كان حب الطفوله ...وتحملني كثير وبعد ان بنفس الشي تحملته....,
لـكن يتعدى الخطوط الحمراء....هذا ينسف من القلب....وآن بقى له ذرات حب في هذا القلب المفروض ان هذا القلب يتوقف تماماً عن النبض...!
.
.
.
كآنت عينيها المهاويه تشتعل آمامه...وهو يتصنع البرود التامـ...!
لكنه كان متفاجئ تماماً من كلماتها الملتهبه ومن رفع طارق يده عليها...فهي أي كان ما آضظره لفعلته...آمراءهـ...
.
.
.
آردفت بهمس قآتل\يبقى في هذي المعادله البسيطه الي انت حطيت ارقامها الفرديه..قلبكـ انت الي مآشفى...!
بحفيف كـ الآعصار\لو بقى في قلبي لـ الانسانه الي كنت مقترن فيها شي...كآن خنقت القلب بيديني...
آرتفعت حاجبيها وبتهكمـ\آوووه ولـيش...؟
وقف عن الكلآم فجئه...لـيبعد انظاره عنها...!
من ثم آنتقلت انظاره لهاتفه الذي يرن...
ليرد....
.
.
.
وقف مبتعد ما ان سمع كلمات ريان....!
.
.
.
بعد عشر دقائق دخل الجناح مشتعلاً و وجهه يتفجر احمرار من الغضب...
الظبي قفزت مرتعبه\وش صآير ليش ملآمحك كذا...؟
جسآر وصوته اقرب لـصراخ..\خذت بناتي....والله لـ آشرب من دمها....لـ آشرب من دمها...
الظبي\مين....آمهمـ سيوف خذتهمـ...؟
جسآر بغضب وهو يرمي هاتفه لـيصتدمـ ب الطاوله ويتحطمـ...
الظـبي\كيف خذتهمـ...كيف تركوها تاخذهمـ..قبل ماترجع انت..؟
جسآر\مآدري وين كانو....المهم انها خذتهمـ...مآعطيت ريان مجال يكمل كلامه..سكرت التليفون بوجهه...
آردف بغضب\جهزي نفسك على اول طياره نازله لـسعوديه انا بنزل...
الظبي \طيب اهدى شوي....يمكن بس تبي تسلم عليهمـ...وترجعهمـ...ان شاء الله مايصير شي في الي بالك...اهدى...
جسآر وهو يكاد يتمزق\هذي وحده خآينه....ماتتصوررين وش بتسوي....!
تركها جسآر ليخرج وهو يغلي جداً...,
.
.
.
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:07 AM
بعد ثلاثة ايام.ـ.,
.
.
.
الظبي بهمس\يبه ابشر...والله العظيم عارفه انها ماهي بحلوه بحقك ان لي ثلاث ايام ب السعوديه وماجيتكـ...بس والله العظيم يبه وضع جسار مكركب من زوجته ....آبشر الليله بجيك..,
آقفلت الظبي الهاتف من والداها...والذي متضح انه يغلي شوقٍ وعتب لها....
لـتتجه انظارها لـذاك الذي لم ينم الا بمهدئ صرفه والداهـ له....,
.
.
.
ي
الله...
اين اختفو بناته ...
اين
آخذتهمـ تلك الـسيوف....
لتزيد لوعة هذا الرجل اكثر..
وتحرقه وتحوله لرماد تذره الرياحـ...
كيف لـي ب اعادة بناء هذا الرجل من جديد...
وقلبه قد خلع منه تمام....
.
.
.
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.

سطام بـعصبيه\تبيني اذبحه بعد...أول مايفوق عناد ويستقر حالته بعلم جسآر..لكن جسار بوضعه الحالي ماراح اقول له شي عن عناد....,
الجده هيا\الا علم ولدكـ...علمه عن اخوه الي طايح ب المستشفى له اكثر من ثلاثة ايامـ....ومآغير تعطونه منوم ورى الثاني...
خل الحطب الي بينهم يطيح...كود تصفى النفوس...
سطام\وين تصفى والغيوض معسكره عند بابه...وين تصفى...مآهقيت ان عناد بيرجع لـحضني قريب ماهقيت ابد...
وجسار المصيبه الي فيه بتعميه عن كل شي..حرقت قلبه الله يحرقها..
هيا بوجع\الله يـخفس فيها هـ السلبه...وين خذت بنياتنا...وين ودتهم...الله حسيبها...
سآره بقهر\الله حسيبكمـ انتم الي نسيتو ان الدنيا سلف ودين...ليه ماتبلغون عنها.....وش الي يمنعكمـ...وش هو..
سطام\يمنعنا المراكز الي حنا فيها..وش نقول لناس...حطينا بحث سري عنها وان شاء الله بنحصلهمـ قريب..,
ضربت ساره كفيها ببعض وهي تبكي بحرقه...

.
.
.
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.

بـ الاستراحه..,
رفعت غطآء وجها المبلل ب قطرات من دموعها...
آرتفعت عينيه لـها لـيهمس بضيق\يمكن يـمر احد ويشوفك تغطي الحين...,
رهف وهي ترفع عينيها لـه...\المستشفى شبه فآضيه..,
آقترب منها لـيهمس بـحده\ولو...تغطي الحين...!
صدمته تماماً وهي تلقي بـوجها على صدره...وتحتضن آنآملها جيبه العلوي...
ونتحب بصمت...!
.
.
.
لمـا
تتقن تجزئة قلبي بـهذا الشكل الموجع...
هل علـمت اين الباب الذي تدخل منه فـ تعاود التكرار...!
.
.
.
ضمـ كتفيها بخفه ليهمس ب القرب من آذآنها\هدي حبيبتي...
رهف وهي تتلعثم\يآسـر...كل شي سويته ها اليومين كبرت بعيني آضعاف مضعافه...
آرتخت ملآمحه لـيهمس اكثر\بس عشان حآجه بسيطه تسوين ها المناحه...
شدت اناملها على مكان نبض قلبه\آنت آثبت لي انك وآقف معي ومع اهلي بكل شي...مع انك منت مضطر...
يآسـر\ترى دمعك بلل ثيابي..خلآص لآتبكين..,
رهف وهي ترفع عينيها له\آحبك ي بارد...
آبعد وجها بكفيه ليهمس\الحين انا بآرد..ي المدلعه..!
لـيردف بعد ان اسكتها بـ آصبعه الابهام على شفتيها..\ترى مسجل لك بدفتري الخاص كلمة همجي...وبضيف عليها الان كلمة بآرد...شكل اللسته بتطول على كذا...,
عقد حآجبه بتهكمـ\لسانك يبي له حجامه..!
قبلت آبهامه بـشقآوهـ ...,
آرتفع حاجبيه بضجر\قسم ب الله عليك آختيار اماكن...!

.
.
.
ملـوكـ آبتسمت وهي ب القرب من الممر وهي تتوقف ب الصدفه البحته على حديث يآسر ورهف....
.
.
.
لآ
تدري هل ب الفعل يآسـر توقف عن مغازلة النساء..
ف
تلك الرهف متضح تماماً بأنها تذوب ب تفاصيله..,
آشفق عليها وربِ ان كانت دمية بين اصابعه كما كنت...!
.
.
.
لـترتفع عيني ياسر وتقع على ملوكـ...الـتي ارتبكت..
وخطت الخطوات لتغيب عن عينيه..,
شـعر ب آنشطار لـنصفين مآ ان تأكد بأنها ملوكـ...!
.
.
.
ملوك..!
توقفتي لـتشاهديني..
وانا اضم حبيبة اخرى سواك على صدري...
لكن انتي..
كنتي محفورة بـذاك الـصدر..
و..[وسمكـ..]
مآزال شآهد عيان ...[ الـتضميد..]
آم
آزيد ..[حرقه..]..,
.
.
.
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.

وضـعت العصآئر بقرب من الغيوض مبتسمه\يمه...آرتاحي...نامي شوي..جو الاستراحه هادي...وكولي لك شي قبل ماتنامين..,
الغيوض\الله يرضى عليك...
لتردف ببحه\مآفاق عسآف...
آبتسمت\ان شاء الله ب يقوم ب بخير....آدعي له يمه..تكفين...
زفرت بـألم....
لتتركها ملوك وتدخل غرفة عسآف..
.
.
.
خطت الخطوات وهي تدخل لـتجلس بقربه وتضم كفه لـتشتم بعبق رائحته...وتهمس\تعبانه حيل...مآعاد فيني حيل لـشي...؟
.
.
.
ثواني معدودهـ....لـ
يضم اناملها ب كفه...و لترتفع عينيها ب شوق له..
لـتجده قد فآق ..
همست بشوق\ي روحي انا..انت بخير...الحين...
همس بتعب\آبي مويه....عطيني مويه...حلقي نآشف...
قفزت لتحضر كلينكس وتبلله ب ماء وتضع على شفتيها....
عساف بعصبيه\آبي كأس مويه ماهو منديل...
آرتعبت ملوك من مزاجه ...لـتهمس\مو كويس لك...الحين شوي مويه...
شد جسده ليحاول الجلوس فـ تساعده...وتحضر له كاس ماء فيشربه بـ انامل متعبه حد الاحتضار...,
ملوكـ ب فرحه\بطلع اطمن الـي برى ...
عساف\ولآتطلعين لـ احد....نآدي لي ممرض يعطيني منومـ...!
ملوكـ بــصدمه\انت لك ثلآث ايام حرام عليكـ....خاف ربك بنفسكـ..
آبعد المفرش منه...
لـيتحسس جرحه ب انامله من خلف قميص المستشفى...
لـيحتد\نادي لي ريان ...خليه يجي يوصلني لجدتي الحين...انا مافيني شي...
ملوكـ\لآ مآراح تطلع من هنا الا لما تشفى...
همس بـحده\آقسم ب الله آذا ماناديتي لي احد الحين...ان ...
قآطعته ملوكـ\بنادي لك عمي عبد المجيد هو برى الغرفه...,
وضع انامله على جبينه\لآتنادي لي احد من طرفهاا....لاتنادي لي احد من طرفها...أطلعي برا ...آطلعي....
خرجت ملوكـ لـتجد يآسر يتحدث بحديث خافت مع عبد المجيد...
لـتهمس بـ ارتباكـ\فآق...عساف فاق....
قفز عبد المجيد بفرح\زين....نطلعه قبل مايجون اهله....سطام بيطب بأي لحظه...اذا هو طيب خلونا نسوي له خروج ونطلع فيه...
ملوك ب ارتباك\عساف ماهو طفل..عشان تاخذونه بهذا الشكل...هو الحين بحاله عصبيه ومزاج اسوء من السيء...يبي احد من اخوانه يجي الحين يطلعه...ألحين..بدق على ريان...
لتردف بهمس قاتل\يـبي يقابل امي هيا... يبي يواجهه..؟
يآسـر بهمس\بدخل عليه..
آرتفعت عيني ملوك برتباكـ\لآ...لآ....
يآسـر\لآتخافين رجال لـ رجال....يتفاهمون...!
تركها لـيدلف الباب ويدخل..!
.
.
.
تدري متى تعرف حَجمٍ المعـآنـــآة…!
لـآششفَتَ [ مصدر فرحَتك] قـآمَ يبَكيَ
.
.
.

تأكل قطعة من المعمول وهي تلمح هماستهمـ وتتظاهر ب انها لآتسمع...فـ الصمم بقربهمـ اجمل بكثيرمن السمع...,
منآير بـ تهكمـ\آقول ي حبيبتي ي منهيل مادريتي وش صار في عبد الوهاب الي من جماعتنا...!
مناهل\لآ والله ي واخيتي..,
مناير\ماعملتس اجل...
مناهل\ابداً
مناير \ي بنت الحلال..خذى له ثآلثه عقب سعاد...
مناهل\وجع وراهـ...
مناير\يقول نفسي هفت على العرس..,المهم خذاها وحطها في البيت العود...وقآمت تسرح وتمرح على كيفها...المهمـ...
ان الـثنيتن الي قبلها...سكتو ومافي يدهمـ شي....وتمشي الايامـ..ويحصلون سحر حاطته لـ عبد الوهاب عندهم ب الحوش...قآم طلقها وذلفها لـ آهلها ربتس ربتس مآيظلمـ احد....!
آرتفعت آنظار فلك لـ مناهل ومناير الـمسلطين نظراتهم التهكميه لها...
لتبتسم بـ مكر\آنتم تلمحون ان انا ساحره بتال ومقرن..؟
مناهل ومناير قلـصى عينهمـ بتهكمـ...!
لتردف فلكـ\يآ دلاختكمـ...و..توكمـ تدرون ي الحلوات....
حركت خاتم ب اصبعها اليمين لـتضعه ب شمال\في يدي مثل كذا...وانتم بس يبي لـ سحري شوي بعد وتصيرون امحق منهمـ....!
آردفت وهي تبتسم بخبث\صبركمـ علي بس...عطوني وقت...والله ان تغلون فوق غليكمـ هذا...!
مناير\سمعتيها...بعظم لسانها قالته..سمعتيها....آنا قايله انها راعية سحور وطبول بس ماحد عطاني وجه...
مناهل\بجيبب لي شيخ يبطل سحركـ...ي الساحره والله والله لـ نجيب اكبر شيخ هين هين...!
فلك بصرامه\بيدفل في وجهك انتي وهي...ويقول لكم لاتبالون المسلمين...أسمعيني انتي وهي...لي في هذا البيت مثلكم وازود بعد تبون تعيشون معي بسلام ونعيش كل وحده عارفه حقوقها اهلن وسهلن فيكمـ ماتبون كل وحده تقضب لسانها لا اقصه لها....
اذا جيتو ب الـطيب فـ انا اطيب ...وان جيتو ب الشر فـ انا آشر...
وماعندي غير ها الحكي...!
خرجت فلك غاضبه تماماً متوجه لـ جناحها...
لتزفر مناهل\بسم الله الرحمن الرحيم سكنهم مساكنهمـ
مناير\آعقبي ي بنت البراق...كلتنا بلسانها...!
.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه..\ رَوَاهُ الأَصْبَهَانِيُّ مِنْ حَدِيِثِ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ وَلفْظُهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : يَا عَلِيُّ أَلا أُعَلِّمُكَ دُعَاءً إِذَا أَصَابَكَ غَمٌّ أَوْ هَمٌّ تَدْعُو بِهِ رَبَّكَ فَيسْتَجَابُ لَكَ بِإِذْنِ اللهِ وَيُفَرَّجُ عَنْكَ : تَوَضَّأْ وَصَلِّ رَكْعَتَيْنِ ، وَاحْمَدِ اللهَ وَاَثْنِ عَلَيْهِ وَصَلِّ عَلى نَبِيِّكَ وَاسْتَغْفِرْ لِنَفْسِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ ، ثُمَّ قُلْ : « اللَّهُمَّ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ، لا إِلهَ إِلَّا اللهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ، لا إِلهَ إِلَّا اللهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيم سُبْحَانَ اللهِ رَبِّ السَّمَواتِ السَّبْعِ وَرَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ، الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمينَ ، اللَّهُمَّ كَاشِفَ الْغَمِّ مُفَرِّجَ الْهَمِّ ، مُجِيبَ دَعْوَةِ المُضطَرِّينَ إِذَا دَعَوْكَ ، رَحْمنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَرَحِيمَهُمَا فَارْحَمْني في حَاجَتي هذِهِ بِقَضَائِهَا وَنَجَاحِهَا رَحْمَةً تُغْنِينِي بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاكَ » .
وَعَنْ ابنِ عبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « جَاءَني جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ بِدَعْوَاتٍ ، فَقَالَ : إِذَا نَزَلَ بِكَ أَمْرٌ مِنُ أَمْرِ دُنْيَاكَ فَقَدِّمْهُنَّ ، ثُمَّ سَلْ حَاجَتَكَ ، يَا بَدِيعَ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ ، يَاذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ ، يَا صَرِيخَ المُسْتَصْرِخِينَ (1) ، يَا غِيَاثَ المُسْتَغِيثِينَ ، يَا كَاشِفَ السُّوءِ ، يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ، يَا مُجِيبَ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ ، يَا إِلهَ الْعَالَمِينَ ، بِكَ أُنْزِلُ حَاجَتي ، وَأَنْتَ أَعْلَمُ بِهَا فَاقْضِهَا » .
أخرجه الأصبهاني وله شواهد كثيرة
(1) يا صريخ المستصرخين : يريد يا مجيب من دعاك .

.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:08 AM
ترقبوا الجزء 78


=ْ}

ѕєmoή
20-05-2012, 01:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
نظرة حقد 78
.
.
.
.
.
.
المدخل....
.
.
.
آضفينا على المدخل
سحر كلمات متابعه...
كلماتها حصريه...لمنتدى المجاور...
ولآ
يحلو آي مدخل ان يكون بديل...
لـبذخ حرف رسمته تلك الباذخه...,
.
.
.
ولـكرمكِ ي جميلهـ بكلماتك هناكـ..
سـ
يكون مدخل بعض العيون هنا
عآلق...
بلآ كلمات...,
.
.
.لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها..,
.
.
.
يآسـر دلف الباب لـيجد عسآف يرمي ب المحلول للجهة الاخرى...
في آسوء صوره...
قد يشاهد عدو لـ عدوهـ...
.
.
.
آنهيار
و
شموخ..
كيف
تجتمع و تمتزج في آن...!
.
.
.
ذآك الـرجل....
آمقته....
و
بمنتصف روحي آحترمه...!
.
.
.

آرتفعت اعين عساف لـيجد ذاك العاجي يتوسط المكان..؟
.
.
.
آهو عقاب اخر من نوع جلد الـذات...
ان يدخل هذا العاجي هنا..!
.
.
.
عساف بشراسه\آنت وش دخلك هنا....وش تبي ...وش جابك من الأساس لـهنا...؟
يآسر بتهدئه\آنا زوج اختكـ...!
.
.
.
عساف بـ زئير وجع داخله...رمي بـ قنينة ماء ب قربه...
لـتستقر ب الـجانب الأخر على الاريكه وتخطئه بـ الصدفه البحته...
.
.
.
عساف بـصرآخ\آطلع برى ي الخسيس...أطلع.......
يآسـر بصلآبه\طيب الغي ان انا زوج اختكـ...انا هنا لأني دكتور...؟

.
.
.
وقف عساف بترنح ليقترب بخطوات كـ آنصهار الـاختناق..
لـيدفع ياسر للخلف ويـندفع ياسر مع عساف كـ مسايرهـ..
فلو دفع ياسر عساف بحالته هذه بـذراع واحده لطرحه ارضٍ مغمى عليه..,
.
.
.
عساف ويده تتوسط صدر يآسر وهو يشده للحائط وبـحفيف \وش تبي مني ..في كل زاويه تطلع لي...في كل مكان اشوفك في وجيه المرايا ..
آنت ماتستحي على وجهكـ...مآتنتخي...أنت من ويش ي العاجي من ويش..من العاج مثل اسمك...؟
.
.
.
آكرهكـ...
ورب البيت ي صاحب الأسمين..
أكره كل ذرة بخـلايكـ...
لكن لـيس لأجلك..انا هنا...!
.
.
.
بل انا عالق بحفرة
أسمها
الحنين لـ الـ بعيد...,
.
.
.
عسآف بغضب\آنت وش تبي الحين هنا..داخل هنا لـيش....وش موقعكـ من هذا كله...تتشمت...والا تنفذ سمومكـ...؟
أطلع برى ...
فآهمـ ها الكلمه والا اروح فـيك لـسآحة القصاص...,
.
.
لثواني معدودهـ..
عكس ياسر الاتجاهـ..
ليكون عساف على الحائط بدلاً منه
ويد يآسر على صدر عساف...
.
.
.
بحفيف وانفاس ساخنه جداً\وانت مصدق انه حبٍ فيك والا في قربك...
لعلمك ان انا اكره من على الارض انت...
ناشب لي انت في كل مكان..
اذا كنت انا اطلع لك في المرايا انت تطلع لي في اخنق الـزوايا..
لكن اسمعني زين....أنت اسمك عساف...
وامك ماهي بساره امك الغيوض..
ألعجوز الي لها اكثر من ثلاثين سنه تبكي في رجاء قربكـ...
ماهو من حقك ابد تبعدها عنك بعد ماهي لـقتك وصرت اقرب من انفاسها..
خلك رجال .....و.... وقف على رجليك عشان آمك الي افنت النظر في دمع عيونها الي ينشد قربك وفي اختك الي هي زوجتي ي كل امانيها تشم عطر ثيابكـ...
كسرة قلبها اليوم هو موت محقق لها..
ومآراح اسمح لكـ ابد..
انك تكسر قلبين هم من اغلى الناس على قلبي ...
فآهمـ ي عساف...
.
.
.
عسآآآف...!
عسآآآآف...!
عسآآآآف...!
ثوب جديداً ملطخ ب دماء الـكذب...!
.
.
.
عساف بـحقد وهو مقاطعه وهو يدفعه لـجهة الحائط مرة اخرى ويشد جيب ثوبه\انت ي ياسر بـتجي تشرح لي حقيقتي..أنت..تدري انت ولآشي انت عمله مالها اي قيمه...انت ولآشي...
لانك ب الفعل ولآشي...
جاي تقول لي امك فلانه واختكـ علآنه..تخسي..تخسي ..تخسي...
انا عناد ولد سطام الراسي...مثل الجبال الرواسي...ماهتز ولآ يميل لي طرف...تجي انت والي وراك تلفقون كذبه مثلكمـ سودا...
من يصدق له كذاب..!
آطلع لها..
قول لها مالها ولد هنا...
تروح تدور ولدها في العرس الي ضيعت نظرها فيها...!
خلها [تضم مابين اهدابها ظلامـ وسور طويل...]
مالها امل في قربي...لأني ماهو بولدها...!
ماهو بولدها
ماهو بولدها...
كبل ياسر كتفي عساف بقبضته الـشرسه\مايخسي الا ها الوجه الي كرهـ في كل دقيقه تزود بقربه..تدري ليش جيت على نفسي ..؟
و
عشان خاطر مين..؟
آردف بعد ان ابتلع ريقه\عشان خاطر امك ..الغيوض...الي وهي تضمني تحسسني بشعور حنان الام..
انا فقدت امي..بعز المراهقه...
وشميت عطر قربها ب امك الغيوض...
ي
هنيك....!
الغيوض امكـ....وسآره امك...وهيا امك....كلهمـ وان اختلفت مع الثنتين الاخيرات لكن هم امهاتكـ...
وآنا شفني...حرمني الله من حتى نطق اسمها بلساني...
ومارجع الا لما شفت الغيوض امكـ وحضتني وشميت ريحة صدرها...وريحة شعرها..
تسلل عطرها بكل عرق ينبض ..,
آحمد ربك ي ناكر...احمد ربك...
وحتى لو اخطو بحقكـ...
بس شف الي على الباب وضمها لصدرك وبتندم على كل حرف قلته...
.
.
.
صدر عساف يرتفع وينخفض...
وتلك الكلمات الـقآهره لروحه تسلل لـه..
تركه يآسر بعد ان تأكد من سحابة الصمت التي آوقفته عند اعتابها...
....
.
.
.
عساف بـ كلمات كـ السم وآشد\آطلع لها...مآبي اشوفها وانا طالع....,
آرتفعت اعين يآسر \مقدر حالتك وصدمتك..لكن..
عساف\وانت من انت عشان تقدر حالتي وصدمتي...آطلع اشبع من الغيوض...آطلع...بس قول لها...
تبعد عن هذا الجناح....صدري كل ماله يضيق اكثر....مابي قربها..!
يد عساف عانقة صدره ليجلس بترنح على الاريكه المواجه للباب....,
وقف يآسر وبـكلمات كـ حد السيف\لو مت في مهمتك افضل بكثير من انها تسمع ثمرة صبر ها السنين في هذي الكلمات على الاقل كان بيكون عندها امل انك بتقبلها وبـتشق عباية الظلم الي ابوك ملبسها الغيوض...
ي حسافة كل دمع وبحة صوت في عبرة وجع انذكر فيها اسمكـ ي العاق...!
آمال عساف يده بسخريه\اطلع برى ولآتدخل نفسك في شي مايعنيك...
وبعدين لآتحجج ب الطالعه والنازله عشان نواياك السيئه الي تخفيها..!
آبتسم يآسر بخبث\تصدق ان اللعب معكـ على المكشوف حلو...!!
آرتفعت اعين عساف بـمفاجئه\وش تقصد..؟
يآسـريرفع حاجبه الايسر\آختكـ...ناشبه لي بحلقي ودي اطلقها ولآعندها لآسند ولآظهر...
وانا ماودي ارميها على شايب وعجوز رجل بدنيا والثانيه هناك..آرجع لـ اهلك على الاقل تكسب ثواب...,
آشتعلت اعين عساف بـحقد لـيردف\قسم ب الله ان تقطيعكـ مايروي ضماي...آطلع برا...!
خرج يآسر بعد ان آشعل عساف تماماً....
لتدخل ملوك ب ارتباكـ...
عساف بـمحاوله لـ امتلاك اعصابه\بطلع الحين فيه لي غيارات..وثوب..؟
ملوكـ\آيه بس...؟
عساف\عطيني...تليفونكـ..!
.
.
.
بعد نصف ساعه او اكثر...
.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:20 AM
ملوكـ\عساف الله يخليكـ...جرحك لسا ماطاب...كيف تقول لـصديقك يترك السياره ويروح على ألأقل اتركه يسوق فينا..؟
آرسل لها نظره مشتعله\آذا سمعتكـ تقولين عساف قصيت لسانكـ...آنا عناد...تسمعين عنـــــــــــآد..!
ملوك وهي تضم كفه بتهدئه\طيب..ألي تبي...بس تكفى اسمع كلآمي لو مرهـ...
عساف\خايفه نسوي حادث دام انا تعبان...تطمني مافيني شي...جرح وخيطوهـ...تبين مثلا اقعد سنه...؟
آرتفع رنين الهاتف لـيرد...\كثر الله خيركـ...لآ...بسوق بنفسي...تقدر تروح...
آغلقه...
لـيلتفت لها وبهمس قاتل\أطلعي شوفي قدامي احد...واذا شفتيها قولي لها تروح ...
.
.
.
ولوٌ الموادع ما هو كايـد وكسـرة ظهـر .؟
................. ما شفت في نظرة حروفه رجى وإحتيـاج
.
.
.
يآسر بـضجر\يا يمه والله العظيم الحين ماراح تاخذين منه الا كل كلمه توجعك...خلينا نتركه الى ان يهدئ ويـبدا يفكر ويصفى دماغه..الحين كل شي مشوش عندهـ...
الغيوض \طيب ي ولدي...لكن امنتك ب الله انت شفته هو طيب..
ياسر يشير بـرأسه\والله طيب ومافيه الا العافيه بس مايبي يشوفكمـ..وهذا رد فعل طبيعي..وآقل...
رهف وهي ترفض الأمر جمله وتفصيلاً\شلون يعني...بعد بيظلم امي هو بعد...لآ..ماهو بكيفه...ماهو بكيفه...!
يآسر\قصري صوتكـ...مابي حركات دلع...آخوك الحين ماهو بحالته الطبيعه....آمشي معي ولاتخربين كل شي ..
شد معصمها ياسر..
و
كأنها طفله ...
لـتتبعه الـغيوض و عبد المجيد الغاضب جداً..
.
.
.
في نفس التوقيت..
كان عساف..وملوكـ...ب الـممر القريب من بوابة المستشفى الداخليه...,
ملوك وهي تستوقف عساف\الله يخليك خلنا بس ندق على ريان...
عساف\ملوكـ...ترى ماراح يعجبك آذا فلتت اعصابي ومابيها تفلت وانتي حامل...مابي اضايقكـ..لآتشدين علي وآكرهك حتى في هدومك الي لآبستها...يكفيني الي فيني فاهمه..يكفيني ويزود...!
ملوكـ\طيب طيب خلآص اهدى..
.
.
.
ب الجانب المقابل..
يآسر يستوقف الـغيوض وعبد المجيد ورهف...
لـيدفع الغيوض براحة كفه وبهدوء للجانب الاخر\يمه...شوي بس خليكـ هنا...
الغيوض ارتفعت اعينها بوله..
لـيحجب عنها صورة عساف صدر ياسر.. و.. وجهه المبتسم\بجيك صدقيني بس اصبري كم يومـ...آذا شفتيه الحين بسيبب لك انهيار...
الغيوض تشبذت ب ذراعه وعبد المجيد يطوقها بـ ذراعه ويلقي عليها كلمات التصبر...
رهف بـعدم انصياع...
وهي تسارع الخطوات السريعه لـجهت عساف..
.
.
.
عسآآآآآف...!
عسآآآآف...!
عساآآآآف...!
.
.
.
كآدت العروق تجف وهو يبتلع كميه كبيره من ألم...وهو يسمع الأسم الاخر له...
.
.
.
الـتفت ببطئ لـجهة الصوت الـنسائي...
.
.
.
لـيصدم تماماً بتعلق فتاهـ برقبته..وتطويقها لـعنقه...
و
صوت آنتحاب...و...قبلات كثيرهـ...!
.
.
.
سرب من الطيور...
تحلق بـ اجزاء قلبي وهو مجزء لمئات الاجزاء
لآ
بل
آضلع قفصي الصدري......قآم شخص بكرم حاتمي
بـ
وهب كل عظم على حده لـ طيور مهاجره ...
من يقوم ب ارجاع الطيور المهاجره..
وهي ذهبت بـ آضلعي..!
.
.
.
عسآف ونظراته مضطربه...
و
لآ
يجرئ بدفعها قليلاً عنه...
فـهو يشعر بلذة الدفئ ب معانقتها...
ولديه رغبه جامحه ايضاً ب ان يرميها على بعد ميلاً منه..
فـ
هناك رائحه تعلق بها من تلك الرآئحه...المزعجه والدافئه في آن...!
.
.
.
رهف ب اختناق انفاس\انا اختك...أنا رهف..ي حبيبي..أخيراً اخيراً..
.
.
.
ثواني معدوده...كان عساف بين آذراع رهف...
.
.
.
تنفس بعمق...!
.
.
.
من ثم
.
.
.
وضع يديه على كلا معصميها التي مطوقه به عنقه ليحاول ابعادهـ...
رهف\والله ماآهدك بعد ماصرت بحضني...لآ...مو مسموح لك تبعد ولو لحظه حرام عليك..خآف ربكـ ب القلوب الضاميه...
.
.
.
يآسر الذي ترك الغيوض لـ عبد المجيد
وسارع ب الخطوات المتعثره
وهو يـدفن روحه مئات المرات قبل ان يصل
فـ
كل ماكان يكره ها هو امامه الان..
رهف ايضاً ب احضآن ذاك ذو[ الأسمين..!]
.
.
.
يآسر بغضب\قلت لكـ ماهو بوقته....ماتفهمين...!
.
.
.
عيني عساف أخترقت جسد ياسر ب أسهمها....!
.
.
.
لـيرتفع حاجب ياسر وبـتهكمـ\زوجتي....عندكـ أي اعتراض..ماهو انت الي ماتبيهمـ...!
تجاهله عساف لـيركن لـنبرة الـهدوء الغاضب..!\طيب..آبعدي شوي...
رهف بروح طفله\لآ...بشم ريحة هدومكـ...آليوم فرحتين فرحة اخو طلع من تحت التراب وفرحة اخو ضايع وانلقى...تكفى عساف...لآتروح وتتركني انا وامي..تكفى...!
.
.
.
آختنق تماماً بكمية الـدمع الذي اغتص بحنجرته\ ي بنت آرفقي ب الجرح...!
آبتعدت رهف كا الملسوع\ي روحي بسم الله عليكـ...!
.
.
.
ما ان قفزت مبتعده قليلاً عنه
حتى آستدار مبتعداً عنها...
فما قاله كان كذبه اختلقها كي يبعدها عن صدره...
فـ
هو كان يذوب كـ الشمعه التي تحترق لـدفئ تلك الرائحه..
لكن يرفض الـرضوخ..
لـ آكاذيب الماضي البعيد...!
.
.
.
رهف قفزة لتتبعه لـيثبتها ياسر ب ان شد ذراعها لـيلصقها به\ماتسمعين الكلآم....مآراح تروحين لـمكان...!
رهف بـضيق\ابي اخوي...لآتلومني...ومافي احد يلومني...
ياسر\اخوكـ في حالة صدمه...وانتي بكل بساطه رحتي وزدتي الطين بله...
ألحين تدرين ضاغط على نفسه وعلى تعبه ورايح يتحقق من كل كلمه سمعها من امه...لـلي ربوهـ..لـجدته وامه...آتركيه...
.
.
.
ولوٌ الموادع ما هو كايـد وكسـرة ظهـر .؟
................. ما شفت في نظرة حروفه رجى وإحتيـاج
.
.
.

بـ السيارهـ...
ركب عساف لـيزفر بضيق والـاجواء مخيم عليها الصمت الا من الانفاس الثائره..
و
بقايا دموع رهف على ثوب عساف المبلل...!
ملوكـ\وين بنروح للفله...
عساف\لآ...لـ امي هيا...
.
.
.
ولوٌ الموادع ما هو كايـد وكسـرة ظهـر .؟
................. ما شفت في نظرة حروفه رجى وإحتيـاج
.
.
.


بـ الفلهـ...
.
.
.
وآقف يغلق آزرة ثوبه ويضع القلم بجيبه العلوي...
والمرئات تعكس طيفها وهي جالسه على بعد خطوات منه...
جسآر بهدوء\روحي لـ آبوكـ..سلمي عليه واعتذري له قولي له جسار طالعه له اشغال ضررويه..
الظبي\مو مشكله...
آرتفع رنين هاتفه...
لـتضيق عينيه لـذاك الرقم الغير مدون اسمه..
رفعه بهدوء \مرحبآ...
.
.
.
ب المقابل...!
.
.
.
سيوف\كيفك...؟!!
.
.
.
آهتزت انامله لـيجن \وينك...وين بنآتي....قسم ب الله ....
.
.
.
قآطعته بهدوء\هد نفسكـ..كل الحكايه ابي اقابلكـ..ومافيه طريقه تجبرك على مقابلتي الا اني اخذ بناتناً...
ممكن تكتب الـعنوان عندكـ....وتشرفني او..لآ...
جسار بـحفيف\بتندمين ي سيوف على هذي الحركه صدقيني بتندمين
سيوف برقه\لآتهدد...بليز..!
جسار\قولي العنوان..!
شد الورقه القريبه منه لـيدون العنوان ويغلق الورقه ويحملها بين انامله...

جسآر\جاي الحين لكـ....
سيوف بهدوء\آنتظركـ...!
.
.
.
آغلق الهاتف...لـيشد شماغه ومحفظته...
الظبي وهي تسارع الخطوات له\هي..؟
آشار برأسه\هي...انا بروح لها..
الظبي وهي تمسك بذراعه بـهدوء\بروح معكـ....
عينيه تأملتها ب استغراب\وش تبين..؟
الظبي\لو اجلس ب السياره مو مشكله...المهمـ مآتتفرد فيك وتلفق لك شي وانت لوحدكـ...ينخاف من الي مايخافون الله...!
تحركت عينيه ببطئ \لآ...اكيد بتسمعني كلمات مثلها وبآخذ بناتي...
الظبي\ماتعبت روحها وخذت البنات عشان تنثر لك كلمات ماراحت ولآجت..أكيد لها سبب قوي...أكيد تخطط لشي كبير تسويه وتنقل حضانة البنات لها...
آرتفع حاجب جسار بتشكيك\ماهو لمصلحتها تورطني بشي...هي لـ آذنيها مورطه بس انا ساتر عليها عشان بناتي...وبس...,
الظبي..وهي تضع كفها الحر على صدره ليصادف مكان النبض تماماً\بروح معكـ...مآراح تروح لـحالك...لو جلستني صدقني بتشوفني قبلك ب المكان..انا مو مرتاحه لـ طريقتها في ترجيع البنات..ماراح يضرك لو خذتني وتركتني ب السياره !
جسار\طيب البسي وانزلي لي تحت بس ترى ماراح تنزلين ابداً...لو ايش ماصار...
الظبي \لآتهتمـ...!
.
.
.
ولوٌ الموادع ما هو كايـد وكسـرة ظهـر .؟
................. ما شفت في نظرة حروفه رجى وإحتيـاج
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:21 AM
بعد نصف ساعه...,
.
.
.
وضع يده على جآنب الباب الرئيسي للفله...!
وكأنه يحفر تفاصيل المكان هنا...!
لعبه وهو صغير...
آوراقه المبعثره وهو في سن المراهقه في ليل بارد يـسترجع لـدروسه...
و
آفكاره الغائمه وهو في الشباب...
و
ذكريات قديمه شرعت الليله بابها..,
.
.
.
ي بآب القصر...
آحلآمي رسمتها هنا على عتباتكـ...,
آمنياتي نفختها هنا لـتدنو غيومي بـ تشريعكـ...
آهازيجي هنا ب نجاحتي...
تعثراتي هنا ب القرب من مقبضكـ...!
آه ي باب...!
.
.
.
بـصوت هادئ\مو لآزم تدخل ي قلبي...أجل المواجهه الى ان تهدئ روحك شوي..
يدها المدسوسه بـكفه الاخر...
آستنزفه ان يـترائ ملآمح الانهيار فيه امامها....
أمام معشوقته الوحيده...
ومن طرق ابواب عشقها بعنف صرحه الـعنيد..,
.
.
.
ريآن و شهد نزلا الدرج بـخطوات سريعه بـعد ان وصل شهد مسج صغير من ملوك في خلسة عن عساف...
تخبرهم بـقدومهمـ...
و
بدورها شهد اخبرت ريان عن الكارثه القادمه...
و
ريآن الاخر احرق هاتف جسار الاخر اتصآلآت ولم يجبه...!
و
والداهـ مآان علمـ الا وخرج من قوقعته....لكنه يراقب من مكان بعيد فـ لآيحبذ المواجه الاولى..
و
خآصة مع شرس كـ آبنه ...!
فـ
القصف حينها عشوائي..
و
بركان آستغفلوهـ وغفلو عن ثورته..,
.
.
.
ريآن بهدوء وهو يتقدمـ\الحمدلله على سلامتكـ...
قبل رأسه...
للتتعلق شهد برقبته وتقبل خده الايسر وجبينه\الحمدلله على سلآمتك ي الغالي...!
.
.
.
لـ أول مره تخترق ب الفعل وبمعناهـا الصحيح [الغربه...] روحه..
لتنهشه..
و
تضحكـ بملئ فاهـآ ب قصة استغفال السنين واكاذيب الماضي المعلق...,
لمآ
لم يتسلل الى صدره شوق المعانقه كـ تلك الفتاة التي عانقته....!
لما
البرود يخيم على المفاصل ..,
.
.
.
تقدم بخطوات تشدها الـوجع....
لـيبحث بعينيه عنها..
متجاهل الجميع...
يريد ان يراها هي...و...هي فقط...,
لما...
هي حاكت له [ الاكاذيب...]
ما
تراهـ....عذرها ..؟
.
.
.
وجدها بـ غرفتها العتيقه الخارج منها رآئحة الحناء...و...بقايا من رائحة [
البخور ...]
.
..
دخل بهدوء...
وعينيه تتعلق بـ الارض...
لـيسمع شهقة خفيفه اطلت من شباك الوجع..\عنيد....يمه....!
آردفت والصوت يـختفي تحت قاع الـخوف من الاوراق القديمه\الحمدلله على سلآمتكـ...طلعت ..؟
.
.
تجاهل تلك الكلمات الـمتهدجه...!
ليقبل رأسها المملوئ برائحة [ المشاط..]
ويتهادئ بشموخ لـينزل على ركبتيه وينحني لـيضع رأسه على فخذيها ويتمدد ب جسده ب الجهة الاخرى..
.
.
.
لـتبعد هي يديها والبكاء يتسلل لـصوتها\بـ يوصلك الحناء الي بيديني يمكـ..بيملئ ملابسك او بجي على يدكـ..!
تجاهلها وهو يضع كفيها المقبوضه على صدره...
و
انامله تعانق ذاك المزيج المعجون ب بودرة عشبة الحناء والماء..
فـ يخرج لنا ب لون قاني يصيب أي طرف يـقترب منه بلون كـ [ الجمر...]
الجمر...!
الذي هو يستعر بـ داخله..
فـ
يحرقه...
.
.
.
بصوت يملئه الوجع ويثخنه\بـ ليل اسود...و...بعرس ...و...بعمر السنتين...رجال اسود....شلني على كتفه....ورماني في بسطه...وخذاني أهلي...الي هم خطفوني من امي...غيرو اسمي...حرق قلب هذيكـ....آحرقو كل ورقه للبعيد...
غيروني ....اسمي ..حياتي ...كل شي...بس ماغيرو ريحه بصدري اشمها كل ماطال البعد عنها...!
وحلم اسود يزورني كل مافكرت ابعد عن هـ الريحه...؟
.
.
.
آردف وهو يسمع انفلاتت غصه منها\كبرت على كذبه...هو صحيح...ان انا ماهو انا...؟
هو صحيح ان امي الي ربتني كذبة علي..؟
هو صحيح ان امي الي جابتني ماهي امي...هي زوجة ابوي..؟
و
اخواني الي كان بيني وبينهم جفوه هم اخواني من الاب بس..؟
و
ابوي.....خطفني من آمي...!
و
آمي...كيف صبرت على حرقة جوفها ما ماتت بحسرتها على ضناهآ...!
.
.
.
ضغط على كفيها المجعده وهو يستمع لـشهقات تخرج من صدرها ليترفع عينيه لـ وجها المنحني له....
وعينيها تمتلئ ب الدموع لـيصرخ بوجع\كذبتي علي ي هيا....
كذبتي على عناد....!
على عناد...
حرمتي امه منه....وش عذرك...؟
وش عذركـ....؟
علميني قولي لي يكذبون...
قولي لي ماهو صحيح..
قولي لي ماهو صحيح...
و
اذا ماهو صحيح...الريحه الي بصدري كيف بتروح...
شميتها ي هيا ب صدر هذيك وب اطراف ثياب الي عآنقتني عند باب المستشفى....!
قولي لي ماكذبتو علي ماستغفلتوني ماعيشتوني بوهم..
قولي لي...
ماهو ب ليل الي عشتته كل ها السنين وانا احسب اني في فلقة صبح...!
قولي لي كلهم يكذبون عليك ي ابوي...وانا الي بصدقك...
.
.
.
آستوى ب الجلوس لـيثني ركبته...ويضعها ب القرب من ركبة جدته...
.
.
.
وب انين رجل \بصدقكـ...لانك بعيني البيضاء الطاهره الصادقه...بصدقك لنك امي...والجنه تحت اقدامهمـ....
بصدقك يمه...بصدقكـ....لـنك انتي غيمه ماطره....
الام ماتحيك الظلام والخيوط السود...!
الام ترفع ستار ويتسلل الصبح منها...
الام ماتكذب على ضناها...ليه انتي تكذبين ليه.....!
لــــــــــــــــــــــــيه...!
.
.
.
سطام بـ خنوع\عناد....آترك جدتك....حاسبني انا....!
.
.
.
الـتفت عساف للجه الاخرى ليجد والداهـ...وسآره بجانبه...
لـيقف بتنرح...
وبـصراخ وجع\احاسبك على ايش....؟
من كبرها ي ابوي ماعاد يوسعها حساب...
آبتلع الريق المغموس ب تحرر ألم\أنت عيشتني بظلام لـ اكثر من ثلاثين سنه....
قولـي .....آحاسبك على ريحة امي الي تشق صدري كل ماقلت وش هـي الريحه...
والا احاسبك على كوابيس خطفي من حضنها..؟
والا احاسبك على تلفيق وتزوير في حياتي الي هي ملكي ومايحق لـ احد يعبث بحياة الغير...!
.
.
.
آردف بوجع\ليه خطفتني من حظنها صغير بقايا حليبها بفمي....ليه ماتركتني حتى اكبر..واجيك بـ آرادتي من دون هـ الكذبه الكبيرهـ...
وش الظلم والقسوه والـجبروت الي عليكـ....
ذبحت هاذيك لـ اكثر من ثلاثين سنه تدور ولدها....
و
ولدها صار عليه ولد وآنتثر الشيب براسه...و....مايعرف انه بكذبه كبيره....أسمها عناد بن سطام بن عناد الراسي...!
كذبه كبيره...
اسمها عناد...!.
عناد...!
عناد...!
.
.
.
آلتفت لـ سآره لـيتخاذل الوجع هنا \ليه مارميتي الطفل بحضن الشارع وقلتي لـ ابوه الـقاسي رجعه لـ امه....مالي دخل فيه....ماراح اتحمل ها الوزر....مو ناقصه ذنوب ...
ليه عاملتيني بحب ..ليه آجبرتي قلبك على حبي مع ان قلبك ماهو بمجبور...ليه ماآحرقتي يديني آو ذبحتيني مثل أي حرمة اب...
ليه مالمحتي لي يوم كبرت ولآ صرحتي لي...
.
.
.
عساف بوجع\ليه كذبتو علي ليه...ظنكم بكذبتكم هذي بتقربوني وتظمنون جلستي بينكمـ...او..ان الكذب ماراح يطلع عليه النور....

الجده هيا تقف بترنح\ابوي ي عناد....الي يقولونه كذب..أنت ولدي ولدي انا...!
عساف بـصراخ\مصره تكذبين...مصره تكذبين علي....مصره....تكذبين ي هيا تكذبين.....
انا ماهو بولدك..انا ولد ولدكـ..ماهو بولدكـ...
انتي منتي ب امي...انتي جدتي لـ ابوي وبس...
أمي هي الي ولدتني هي الي لها ثلاث حقوق علي وانتم حرمتوني آوفي لها ولو حق واحد....
الجده بـ ضجيج بكاء\انا الي ربيتك...نمت على حضني هذا وغنيت لك على ذراعي ورقصتكـ ب اهدابي...
انت ولدي...وانا آمك...الام هي الي ربت ي عناد ماهي الي جابت...!
عساف بـتهكم يختلط ب الانين\وانتم خليتو ها الام الضعيفه تربي ولدها...انتم خطفتوه من بين احضانها...
وش حقوقه ي جده الي تتكلمين عنها وش حقوق...
انتي مالك عندي أي حق....
ذبحتني ي جده ذبحتني ماربيتني...انتي قطعتي الوريد من اوله لـ تاليه...
و
تقولين لي الام الي ربت...؟
من الي سمح لك تربين...؟
ابوي...
ابوي خطفني من حضن امي...وحطني بحظنكـ....ب الغصب والنهب والغبينه..!

أنتم ماعذبكمـ ابد ضمايركمـ...؟
ماوجعكم منظري ب الليل وانا اصارع لي كابوس هو حقيقه...
ما هزكمـ منظر الغيوض وهي تبكي على فراقي...؟
سطام\انت ولدي..ولو اذبحك تسمع وتطيع انا ربيتك وكبرتك وعلمتك وعلقت النجوم كله من تربيتي الصالحه لك...
وش تقول لو انا ربيتك على الـخراب وضياع الصلاه وضياع الدين...
فضلي كبير عليك ي عناد فضلي كبير.....
فضل الوالد...
الجده بهجومـ\ايه صآدق ايه صآدق ...درسناك وفهمناك وكبرناك ورفعت الراس ...مااهملناك ولآ ضيعناك ولآ حرمناكـ...
قآطعها عساف\ياليتني على باب مسجد اشحذ المسلمين...لآعلى كتفي رتب...ولا شهادات معلقه...,
ولآ الي اعيشه اليومـ حقيقه....,
.
.
.
صمت أختلج القلوب وصوت عناد يهتز لـيعلن عن نبرة غصه خانته وتسللت لـصوت...
لـيقحمها ب الابتلاع عنوهـ...!
فـ
الرجال للاسف...لآيبكون...!
.
.
.
بصوت حمل به رياح الـكبرياء المشروخ من الـرأس للقاع..\
أنسو ان لكمـ ولد....أنسو تفاصيل ها الوجه وملآمحه...أنسو ان انتم ربيتو لكمـ ولد....آنسو ان انا عشت هنا وكبرت وتألمت...
مثل ماخطفتوني ب جنح الظلام ب الماضي البعيد من احضانها...اليومـ....
ب نور النهار اقولكمـ.....
مالكم ولد اسمه عناد....آعتبروه مات واندفن تحت التراب...ولوتصادفونه ب الشارع ابكو وقولو ي رب ارحمه هذا[ شبيه عناد....!]
.
.
.
تـرك المكان وشد كفي ملوكـ...وبألم\بعيش مع هذي يتيم الابو والام....آفضل لي بكثير...من ابو يخطف ولده من حضن امه...ومن ام مافكرت ان ولدها بين احضان ابوه..,
.
.
.
سطام وهو يصرخ بألم\لآتطلع برا البيت..لآتطلع ...عنآآآآد....ي ويلك ان كسرت كلمتي...عناد...!
الجده ب انين\ولدي....ولدي راح...ي حر جوفي ي عناد ي حر جوفي على فرقاهـ....,
سآره ب ألم جلست على احد الارائك تكفكف دموع راحه ابديه...,
.
.
.
شهد احتضنت ريان لـنتحب....بينما ريان صمت ورياح عاصفه تقتلعه من جذوره..,

.
.
.
ولوٌ الموادع ما هو كايـد وكسـرة ظهـر .؟
................. ما شفت في نظرة حروفه رجى وإحتيـاج
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:21 AM
آطفئ سيآرته لـيهم بفتح الباب قبل ان يصله مسج....
.
.
.
[ الباب مفتوح ...آنتظركـ....]...!
.
.
.
حرك عينيه بـ الـمجمع السكني التي هي فيه...
مكان لآيعرفه...ولآيعرف ب الاصل انها تسكن هنا...أو ..احد اقاربها..!
.
.
.
الـظبي \آطلب الشرطه افضل...من انك تنزل وبطريق مانعرف وش بيودينا فيه...,
جسآر\ي الظبي هذي الي تتكلمين عنها كانت زوجتي وهي ام بناتي...بخاف منها يعني..؟
آردف وهو يـخرج من الـسيآره...\قفل الامان...!
.
.
.
مآهي الا عشر دقائق....
ويـجد باب شقه من الـشقق مفتوح..,
وضع خطوته بـ توجس وآعلى صوته\ي ولــــد...
وقف ب القرب من الباب المشرع\يآولـد.....ي ام درر...,
.
.
.
مآهي الا لحضآت...
و
يأتيه الصوت ا لمترف ب الانوثه\تفضل ادخل مجلس الرجال على يمينك...!
عاجلها ب اجابه قاطعه\ماهو لآزم اقلط....البيت مافيه رجال...آرسلي لي البنات...وعشانهمـ ب انسى فعايلك السود....!
وضـع ظهره مواجه لمصدر الصوت...
لـيزعق تماماً
بشيء اخر...!
.
.
.
هي تخرج من باب اخر...وتغلق الباب بيدها وعينيه تنتقل بتلقائيه..
لـها...
مرتديه لـ فستان من دون اكمامـ..
يصل لمنتصف ساقيها الموردهـ....
عآرية القدمين....!
ورآئحتها تسكر رأسه بـ الورد...!
.
.
.
همسة وهي تقترب منه...
بهدوء الافعى ...
و
وهن العنكبوت..
.
.
.
غض بصره بـ أسرع من اقترابها...
لتهمس له بعجاله وهي تضـع يديها على صدرهـ..
و
تجبره على زاوية خانقه هي [ الحائط...]
سيوف\مآشتقت لي...ماعذبك بعدي صدقت فيني العذول و الواشي...أه منكـ..اه منكـ...ي كبـر صدكـ...!
آبعد يديها بقرف عنه وآنظاره تعانق الارض\صرتي ماضي اسود مايشرفني حتى استرجعه بذكرياتي...من يوم كتبت ورقتك وانا منتزعك من القلب وراميك في الوحل الي هو مكانك انتي والي على شاكلتكـ..
سيوف\وآشي..حاقد...كارهـ..هم الي شوه ذكراي بـعقلك...ودنسو عرضي بكذبهم ...وانت ماتدري بكل الحكايه....
جسآر\وين بناتي ي سيوف...وينهمـ..ماعاد فيها حكايه ولآ روايه..
سيوف بألم\انا ماخنتك اخوك هو الي كان يغويني...!
جسار\ كذآبه....تبيني اصدق في عناد اخوي....وينهم بناتي قبل لا اذبحك بيدي..
سيوف بألم\اذبحني انا....قطعني لو تبي....آحرقتني لو هي اكبر امنايتكـ...لكن النبض الي بـ بطني....وش تقول له...وش تقول له...!!!!
.
.
.
آخترقت الكلمات آذني جسآر...كـ سم زعاف....ي نتشر بعروقه...ويأم الـنبض بها...!
.
.
.
لحظات صمت كانت دموع سيوف الكاذبه هي الجمهور..
.
.
.
من ثم
صوت تصـفيق.....!
.
.
.
تلتفت له سيوف ب استغراب...
و
ترتفع له عيني جسار ...
.
.
.
الـظبي وهي تشد ذراع سيوف العاري....و....تدفعها للجانب الاخر...
وتقف امام جسآر تماماً
وبصوت متهكمـ..\ماشاء الله حابكه مسرحيتك...حآمل....وكل ها الحوسه و ها التخويف الي سببتيه لـ اهل البنتين..عشان تطلعين له بمنظر هذا وتقولين انا حامل ي جسار...وعشان النبض والـ مدري وشو..؟
وبصوتٍ هازئ يخرج من سحب الـطهر\وش قصدك غير خبر حملك الي مادري صدق او كذب من طريقتك هاذي...؟
كان ب امكانك تبلغينه ب التليفون بدل ها الـمسرحيه...,
و
الا قصدك تستعرضين مفاتتنك الباليه...عشان تغوينه..؟
.
.
.
حركت العينين المهاوي..نظراتها المتهكمه من خلف النقاب ...,
.
.
.
و
سيوف ببحه\انتي زوجته..؟
.
.
.
آبعدت النقاب...بـيديها...وآزاحة الـطرحه...لينتثر الليل الـثآئر...,
وبـصوت آنثوي امتلئ ثقه حتى ارتوى بعاجيته\وش تكونين بلآ كرامه..وبلآ شرف...وبلآ اخلاق...!
آنتي انثى ومن زجاج..يخدشها أي لمسة هواء....!
ومايبقى لها الا الدين والاخلاق...!
.
.
.
هزئت صاحبة العاج بـ صاحبة الرماد...وعينيها تشتعل\جمآآآل......الزين فيه شراي وبياع...فيه الجميل والاجمل...
فيه الباهر والي ابهر...
.فيه المحال والي سآبق المحال ب اميال.....
لكن انتي ماسمعتي...بأن الزين غسال آيدين...!
نسيتي ان الزين مسألة وقت ويفنى...!
جايبه زوجي هنا...
بعد مآ اخذتي بناته بطريقة الحراميه..
عشان تورينه حلوى مكشوفه على الرصيف...كل شي يآخذ منها شوي...!
.
.
.
سيوف والجمال العاجي يلجمها...!
و
يتواضع حسنها..حتى تقزمـ...!
آمام...
صرح مـن العاج مبهرج بـ حسن رباني اودعه ربها وصاغه...,
و
آلبسه
عبآئة لـرأس...
وقفازين قسم سيوف لنصفين وهي تراقبها عندما نزعتها وهي ترمي ب اناملها الـورد لـتحرر ليلي سرمدي موجع ..موجع ..موجع...!
.
.
.
الظبي\وتبين تملين صدر الرجال على اخوهـ...تبين بعد تخربين علاقتهمـ خآفي ربك ولو يومـ...خآفي ربكـ....انتي دنستي لك آعراض....دنستي لك اعراض...
آشارة ب اصابعها الظبي\عناد ماعرفه الا اقل من ساعه...لكن ي سواد...لمحة فيه الحياء الي جهلك عناوينه...!
.
.
.

آختنقت وهي تصمت بـ الآجابه...
.
.
.
ودقائق معدودهـ....
تمر وعيني سيوف المنكسره تقابلها عيني الظبي المشتعله..,
.
.
.
وجسآر يختمـها ب آبنتيه التي حملهم على ذراعيه وهم نائمتان بملائكيه ودرر سآقطه احدى نعليها...,
و
وسن بـ قدمـ بجورب و الاخر عاري..!
.
.
.
جسآر بـصوت وآثق\أخوي ماخونته ولو اسمع فيه كلمه قصيت لسان راعيها...والي في بطنك ان صدقتي...مآراح اظلمه....
ان ولدتيه وماتبينه صدري يوسعه..
وان تزوجتي خذيته منك لـن لي حق الحضانه
وان جلستي بلا زواج...عيني عليه وبدال الرقيب بحط عشره الى ان يتم له سبع سنين وب أخذه...
وانسي ان لكـ بنات عندي ..,
.
.
.
آرتدت الظبي نقابها وطرحتها وانتظرته ب الباب...
لـيعطي جسار ظهره لـسيوف...
.
.
.
سيوف ببحه\آنتظر شوي...!
.
.
.
لم يلتفت بـل عينيه معانقه لـ الظبي الواقفه ب الباب...
.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:23 AM
تقدمت سيوف بهدوء لتقبل كفي درر ..و.. وسن...التي تددلى من وراء ظهر جسار..
همست بشوق عارم\انا اخطيت مآقدرتك زوج وماقدرتك طليق..أحبك ...وتوني عرفت معنى ها الكلمه وهي مفقودهـ....
آردفت بهمس خانق\تأكدت الان ان رجعتك ماعاد فيها حتى امنيه..عناد بريئ...انا الي كنت ابيه وهو الي كان يعف نفسه عني..
تقدم خطوه وصوت المتهكم ينتشر في المكان\وانتي على بالك ان انا خونت اخوي....ي صغر عقلكـ...!
ليأتيه صوتها الهازئ\ومو حآمل..!
.
.
.
التفت بصدمه ليغمض عينيه ويـسترجع وهو يستدير مرة اخرى عنها..
.
.
.
سيوف\كذبة عليك...!
.
.
.
جسآر بألم\انتي كلك على بعضك كذبه...حتى حبي لك..صدقيني اشوفه اليوم كان كذبه...وماهو حب حقيقي...!
.
.
.
سيوف\قول لهم ماتت...بسآفر انا....ببعد...يمكن آسلى..!
جسآر\صدقيني..أنتي متي من زمان...عند الجميع بس مسألة وقت وها الصغار....يسلون بعد..!
.
.
.
ولوٌ الموادع ما هو كايـد وكسـرة ظهـر .؟
................. ما شفت في نظرة حروفه رجى وإحتيـاج
.
.
.

آستدارت بوجع...وعيني مناير تتأملها...!
آستدارت مرة اخرى وملآمحها تتقلص...!
مناير بتشكيك\انتي وش تحسين فيه...؟
أنتبهة فلك لعيني مناير المتوجسه وهي تترك التلفاز لـتقف وتتقدم لها...
فلك بخوف\وش احس فيه...ماحس بشي.؟
مناير بستغراب\تكذبين عيوني..أنتي تحسين بطلوق الولادهـ..[بمعنى اقتراب الولاده..]..؟
فلك بجفول\لآ..من وين جايبه ها الحكي لآ.لآ....مناير ابعدي لوسمحتي هناكـ..؟
مناهل تدخل الصاله العريضه..\وش فيكمـ..؟
مناير\هو صح ان انا ماحبك ولآ اواطنك بعيشة الله لكني بنت رجال ولآيمكن اتركك حتى لو انتي عدويتي الي موتها ابرك من حياتها...لكن ابوي وجدي ماربوبنا على كذا....
فلك ب اختناق\مناير والي يرحم والديك ابعدي مني ها الساعه...
مناير\اقول لها ي مره انتي تطلقين تقول لي لا..وشرايتس يوخيتي ي مناهل..وجها ماهو بوجه الي تطلق..؟
مناهل تقترب وهي تدرس ملامح فلك\الا والله يااختي...وجها وجه المصفوق...!
مناير\صدقتي...يعني تطلق...؟
مناهل\هقوتي كذا..!
.
.
.
فلك
خائفه جداً..
فهي متأكده تماماً ب انه الم المخاض...
لكنها
خائفه..
و
ترفض الفكره تماماً
و
لآحتى تناقشها مع نفسها..
.
.
.
فلك بتلعثم\مافيني شي..نادوي لي ياسر....مابي الا ياسر...!
.
.
.
مقرن يدخل على آصوات احاديثهمـ...وصوت انات..!.
.
.
.
مقرن\وش فيكمـ..عسى ماشر...
مناير\ي عمي الخبله هذي بتولد وتقول مافيني شي...لآتجيب ولدنا ب القاع...!
مناهل\اي والله والا يموت الضعيف ..!
مقرن و وجه يختفي لونه\بنتي ي فلك...وش فيك ي ابوكـ...وش تحسين فيه..ي بنتي خواتك يقولون بتولدين هم ابخس...؟
آردف من دون ان يسمع جوابها\قومي معي..قومي معي...والله ماتجلسين وجهك منخطف لونه..,
.
.
.
يد مقرن تعانق يد فلك..!
.
.
.
سبحان الله....صـغير يتحرك ب الاحشاء..
يجبر الكبار على نسف قوانين تعسفيه هم وضعوها وهم بنفسهم تجاوزوها..!
.
.
.
فلك بمرار\مافيني شي...تكفى ي عمي لآتحرجني..تكفي...!
مقرن....\آبو عبد العزيز....تنحرجين مني انا...!
.
.
.
ولـ
اول مره...!
من سنين طويله عجاااااف...!
ينذكر اسم مقرن مقرون بـ نزعته البدويه فـ
الانتخاء بـ [ ابو عبدالعزيز..]
.
.
.
عبد العزيز...
ماضي بعيد...
و
حاضر متألم
و
مستقبل يصافح الاعتذار..!
.
.
.
هذا الاسم...ماانفك يتلعثم ب الشفتين ويبتعد عنهما لسنين طويله...
لـيأتي اليومـ..
مع ولآدة اخر..!
.
.
.
.
.
.
ولوٌ الموادع ما هو كايـد وكسـرة ظهـر .؟
................. ما شفت في نظرة حروفه رجى وإحتيـاج
.
.
.
ب الفله...,
.
.
.
ريان \عساف حالته صعبه...متى تنتهي هذي الحكايه..!
شهد ب ابتسامة ألم\يوم الاثنين موعداً مع اخر فصول بعض العيون حقدها في نظرها...!
.
.
.

نقف هنا..
.
.
.
همسة محبه\ولـ ربِ آشكو...,
.

ѕєmoή
20-05-2012, 01:24 AM
ترقبوآ الجزء الاخـــــــير !!


=}

ѕєmoή
20-05-2012, 07:59 PM
ضمني بين الاهداب
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©









الدولة:
رد: بعض العيون حقدها في نظرها / بقلمي

بسم الله الرحمن الرحيمـ..,
.
.
.
نظرة حقد..[ آخيره...]
.
.
.
مدخل
.
.
.
..
المشكله لاصرت .. محتاج .. لإنسان ...
بالحيل محتاجه وهو ماشقى فيك
والمشكله (وأكبر مصيبه) إلى الأن ...
إذا عشقت إنسان يرفض مباديك
والمشكله لأشقيت نفسك على شان ...
إنسان مايسوى تعبك ومماشيك
والمشكله لأعطيت قلبك لخوان ...
همه كذا يلعب .. وثم ٍ يخليك
والمشكله لاصرت بالحب ربّان ...
والموج (خانك) ثم خيّب هقاويك.
والمشكله لاكنت .. مانمت سهران ...
لجل ألذي أصغر طموحه .. يبكيك
والمشكله لاكان هو قرّ الأعيان ...
تشتاق له دايم وتلقاه جافيك
والمشكله وأكبر قهر إن الاحزان ...
ماتلفي إلا من يحبك ويغليك
والمشكله خلك تجازيه بإحسان ...
ثم تكتشف انه (بغدره) يجازيك
والمشكله لاقال أنا وأنت خلان ...
ولا دار ظهره .. أعرف الخل ناسيك
والمشكله لاطحت بإنسان وإلسان ...
يزعلك مره ثم يرجع يراضيك
والمشكله ياناس لاكنت غلطان ...
ودك تصحح موقفك بس ينهيك
والمشكله لازاد صبرك بالأزمان ...
ولاقلت هانت منه كثرت بلاويك
والمشكله (موقفك) من صاحب ٍ بان ...
أتفه سبب خلاه يركض يخاويك
والمشكله لاكنت بالحيل مرضان ...
وإدواك مع خلك ويرفض يداويك
والمشكله لاكنت بالحيل ولهان ...
ودك بقربه.. بس !! ماوده يجيك
والمشكله لاكنت لي حيل شفقان ...
وتلومني ومدري انا كيف أداريك
والمشكله (وأكبر جريمه) إذا كان ...
خلك يحب إنسان دايم يعاديك
والمشكله لاغنّو الناس يادآآآن ...
والحزن مآلي بالليالي (مخابيك)
والمشكله لاكنت في بعض الاحيان ...
تلقى من يشوّه بفكره معانيك
والمشكله حظك إذا كان تعبان ...
أكيد يظلمك ... ثم يشقيك
وياشينها والله اذا طحت يا (,,,,) ...
بين المشاكل كيف تثبت خطاويك
بس الأكيد أصبر .. ترى الصبر عنوان ...
وأعرف ترى لابد في يوم ينجيك
.
.
.
لآتليهكم الروايه عن الصلاة في وقتها...,
.
.
.
بـعد سآعه ونصف..,
.
.
.
دلـف الباب..
وبهدوء\قفلي الباب عليك...بروح مشوار...,
آمسكت يديه بهدوء وتهادت الى ان جلس ب طرف الـسرير\وش مشاويره ي عناد....تبي تفضفض للهواء والليل وكل من ماله روح وانا هنا...
زفـر بضيق وعينيه تراقب ألم توجعها عليه..لـيجلس بقربها...\ي ملوك ..عنآد زوجك كذبه كبيرهـ...بس انتي الـحقيقه الوحيدهـ بحياته...
.
.
.
آرتبكت اهدابها...
.
.
.
عسآف\حبكـ قلبي بصدق..ومآكذبتي عليه...مشآعرك بيضاء..مافيها لي تلفيق ولآتزوير...آنتـي الحقيقه الي بحياتي..
شدت انامله..\آمك الغيوض مالها ذنب..لآتلغيها من حياتكـ..وانت بدرها..؟
آبتسم بنحيب..\ي كثر امهاتي...مآعادت تفرق معي..,
آخرج خآتمـ قد اهدته الجده له لـيعطيها ملوكـ...
فضل ان يهديها لها عندما يشعر ب الفعل بدقات القلب العنيفه..
وعندما شعر بها....
خآنته صآحبة الخاتمـ...
لـيفقد رغبته في آهدائه لملوكـ
فـ
يعيد دسه بجيبه من جديد..
من دون ان تنتبه له ملوك...!
وضع رأسه على الـوسآده المتعبه لـروحه لـتندس هي ايضاً بقربه وتحتضن عطرهـ...
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

دلف الباب لـيجد الجميع متحلقين حول الجده..
المنهاره تماماً...
آرتفعت انظارهـ...
لـ ريان المتنحي عن المكان و وجه مسود..,
.
.
.
نآدى الخادمتين لـيحملون درر و وسن عنه..,
.
.
.
ولحقت بهم الظبي بخطوات سريعه..راقبتها عينيه المشتاقه..,
.
.
.
انحنى للـجناح الجانبي لـيتسائل ببرود ..\وش فيه...صآير شي..؟
.
.
.
فترة صمت سآدت لـينقلب المكان بضجيج صوت ريان..\عناد ماهو بعناد...آقصد طلع اخونا عناد اخونا من الاب بس....
وامه هي الغيوض الي هي زوجة ابو حرمة يآسر...!
عناد خطفه ابوك من حضن امه...
بحجة ان امه كانت هي الي بتخطفه لو ماخطفوه هو قبلها...
والمشترك في هذي الجريمه هو جدتي وامي ساره ...,
.
.
.
تـزلزل الارض من قسوة الخبر الذي شطر روحه...
لـ ألف قطعه و قطعه...,
شكـ صغير كان يخالجه بعدما بثت له الغيوض وجعها...
لـينشغل بمشاكله الخاصه...و...ينسى بث الغيوض...
آيعقل ان عناد...شقيق الروح...لـيس الا اخ من أب...!
يتوجع و يتألم ويتقلب بيننا...مظلومـ مسلوب الحق...
ولمـ يـرد حقه سوى كتله كبيره من الاكاذيب انكشفت..,
.
.
.
تدحرجة الـغصه الى ان وصلة لمنتصف حنجرته...,
منذو متى وانا مبتعد عن شقيق الروح...؟
منذو عثرتي الكبيره..
و
انا مقصيه من شرياني الذي آعلن شنقه على منصة الـ آه...
.
.
.
وضع يده على الحائط القريب..وصدره يزفر انفاس مختنقه..,
لـيردف ريان بـصوت هادئ\ترى عناد راح قبل فتره في مهمه سريه وانت كنت ب اسبوع العسل بجنيف....واختفى عنا وسبب رعب..لنا...وزوجته دخلو عليها ثلاثة ارهابيه يبون يمسكونها ويضغطون على عناد فيها...وعناد بوقتها كان مخطوف من آرهابيين يقودهم يوسف صديقه القديم الي خان الوطن وخان كل شي....وذبحه عناد وآنصاب بنفس الوقت ودخل غرفة العمليات و جلس لـ اكثر من اربع ايام ب المستشفى بس ماخبرناك لنك جيت الرياض على وقت خطف بناتكـ...فـما حب ابوي يزيد الوجع عليك اكثر..!
آرتفعت اعين جسار ب اختناق روح تتراقص على حافة الـنار...\انت وش تقول.....آخوي عناد صآر فيه كل هذا وماحد يقول لـي...أنت اخوه لـحالك..أذا كنت اخوه...فـ انا كنت له بـ اكثر فتراته آبوووووو...آبــــــوووو..,
.
.
.
دخل الجناح وهو يـشق صدر الوجع لـيخرج بـ قلب ممزق ب أهـ..
.
.
.
جسآر بألم\وش سويتو انتم....يبه.....أنت مثال الاخلاق والرفعه...تخطف طفل صغير من امه....؟
سطام يبعد يده عن جبنيه لـيواجه بحراً من العدل عجز..ان.. يسكته لأنه من صنعه\جسآر...هفوة ماضي..ندمنا عليها لكن فات وقت الندم....لآ..تزيد الجرح انفتاح....
هيا\تكفى ي جسار..روح لـ اخوك...قل له لو ماخطفناه كان خطفته امه الغيوض...خله يسألها اذا قالت له لا فله هجرنا....
خله يغفر لنا جرمنا ب ان حنا مافرقنا في معاملته ماظلمناه ب العكس الا كبرنا فيه حب العلم حب الوطن..
ابو جسار\صآر كبير الكل يفتخر فيه اليومـ...لآيدير لنا ظهره بعد ماانحنت ظهورنا وطيحنا الشيب..قله يرحم ضعف ابوهـ الي هو نظر عينيه...ماهربت منه طفل صغير وتركته هنا عند امي الا عشان اهرب من نظرت عيون ضعفه...
هيا ب انكسار\صآر طير كبير بريش يطير..قله يرحم الي مثل الفروخ اليوم...لآيهجرني مآني على هجر ابوي عناد طاقه..
جسآر بألم\وش تبوني اقول له...ليه ماعلمتوني بطيحته في المستشفى..هو مالي حق الاخو يعرف....وش اعتذر له واقول...مايكفي هجري له عشان الخسيسه....
ي كثر الشروخ والوجع الي يفصل اليوم بيني وبين عنآد...ي كبرها...!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

يدلف الباب يآسر
لـيجد المكان خآلياً...آبتسمـ لـرهف بخبث\القصر مافيه احد...؟
رهف وهي تمسح انفها المحمر..\يآسـر انا موجوعه حيل...؟
زفر بضيق\وش موجوعه منه ابو اسمين حصلناهـ...وكلها كم يوم وتشوفينه مرتز قدامكـ..وش موجوعه منه...انتي بس تحبين النـكد....
رمى نفسه ب الكرسي المواجه...
رهف\ي ربي ي القلب الي بين ضلوعكـ...ماهو بقلب..
يآسر\يمكن حديد..!
رهف ترفع حاجبها\يجوز....!
تجاهلها يآسر...لـيفتح لـه حلوى بصندوق الفاخر الموجود على الطاوله...ويلتهمها من ثم يفتح الاخرى...وينادي الخادمه بصوت مرتفع\هاتو لـي قهوه...ي جنيت...ي ريحانه...وين القهوه...؟
رهف\انت جوعان...أطلب لك شي تاكله...ماهو قهوه...ببدل عباتي وانزل اسوي لك شي خفيف...
يآسر\ابي شي يعدل لي راسـي...ولآتبدلين عباتك شوي ونطلع لـمطعم قريب وناكل فيه...
جلـست بقربه لـتزفر\ي ربي يريحته مثل المسك ..,
آنتفض\من هو...؟
رهف ب استغراب\اخوي عساف...ريحته مثل المسك..؟
يآسر ب ضيق يلتفت لـ الجهه الاخرى لـيظهر له اللصقه الصغيره التي ممتده من جانب شفته السفلى الى منتصف فكه..متورمه قليلاً..
رهف\اخاف مايتقبل وجودنا بحياته..؟
يآسر\من هو..؟
رهف بضيق\وش فيك...؟اخوي عساف..؟
يآسر بعصبيه وحده وهو يقف\آقلقتنيي...و...فلقتيني بـهذا الاخو ان تقبلكمـ زين وان ماتقبلكم في الي مايحفظه...بتموتون برجاهـ مثلاً...؟
هذا انتم عايشين كل ها السنين ماهو بمعكمـ...
رهف بـضيق\لآتتكلم بهذي الطريقه...أنت مدري وش فيك على اخوي...حاط دوبك ودوبه.
يآسر\انا....أنتي اكيد جرى لـعقلك شي...
ريحانه\القهوه سير..؟
يآسر استدار بـحده\آشربيها زين...!
ريحانه\انا مافي معلوم انتا قول جيب قهوه...,
يآسر\وين بابا كبير...وين مدام فلك وين هذا اثنين مجنون..؟
ريحانه\آوووه...بآبا...هذا مدام فلك...سوي اه اه...ممكن هي في جيب بيبي...بابا مقرن اخذ هو لمستشفى..مع هذا مدام اثنين مناير مناهل...!
قفز يآسر \متى ها الحكي...
ريحانه\ممكن سآعه...ساعتين مافي معلوم...
شد مفاتيح سيآرته من الطاوله...لـتلحقه رهف بـ خطوات متعثره بفعل الكعب العالي.,
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 08:01 PM
ب
المستشفى..,
.
.
.
بعد ثلاث ساعات..
.
.
.
بتال بضيق\حيل تأخرت ...انا وش يصبرني...اخاف فيها شي الحين...؟
يآسر يطمئنها وقلبه يرتجف لـخالته\مافيها الاالعافيه ولآده وبتتأخر...الا انت وين كنت ليش ابوي الي جابها..؟
بتال\كنت عند صآحب لي قديم من ايامـ قديمه...مادريت الا الجوال يدق علي وابوي يقول لي تعالي في المستشفى الفلاني انا خذيت مرتك له...
وصوت مناير في السياره وهي تكلم فلكـ...طيح قلبي ..
يآسر ب ابتسامه خبيثه\ليه..؟
بتال\تعرفهم مايتفقون..صح مناير معدنها طيب لكن ماتتحكم بنفسها الله يهديها..
ياسر\لآ فيهم الخير...ترى هم بمواقف بنات حمايل...قلوبهم طيبه...وماهي بمثل الي على لسانهمـ...
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

مناير\ي بنت الحلال انا ميته جوع..ماكليت لي شي...قومي شوفي لكـ شي مفتوح جيبي لنا منه..
مناهل\وش اجيب لكـ..اصبري لين ماتقوم هذي..
مناير\ايه ضعيفه..بكريه وماتدري وين ربها حاطها....
غرقت ب الضحك\انتي شفتيها يوم دخلت على الدكتور..؟
مناهل تكتم ضحكاتها\مآهقيت انها كذا...أحسب انها على مظهرها...قامت تمسك فيك وفيني....
مناير\انا يوم جبت سحاب...تمسكت بعمي في الممر وقلت ماراح ادخل لو اولد هنا...ي قليبي ي عمي ماهو على جبروته وقسوته في ها المواقف يصير قلبه ارق من قلب الحمامه..,
مناهل\ايه اشوفه ماغير يسمي عليها ويقرا...ي لبى قلبه الله لايخلانا منه...
مناير\والا بتيل...داري ان مرته على وجه ولاده ويروح يمين ويسار..حسبي الله على عدوينه سبع التحاسيب...؟
مناهل\رياجيل مايقدرون النسوان ضعفوف مساكين حنا مالنا الادمعتنا والاهمـ...تسلآب عليها ثياب..!
مناير\تصدقين اني رحمتها...!
مناهل\والله انا بعد...ي ختي يوم تمسك بيدي ..تذكرت اختي الصغيره...فيروز يوم تولد..؟
مناير غرقت بضحكه\ي آختي ابوتس وش يحس فيه يوم سمى بنته فيرزو...
مناهل\كان الله يرحمه يحب بنت جيرانا المصريه.. اول وسما عليها
مناير كشرت وجها\الله يقطع الرياجيل ..
مناهل\استغفر الله تراه ابوي..لآتدعين ولآتقولين له شي..
صمت قليلاً لتردف...
مناير\ي ختي شكل بنت البراق..غصبن عنا نرضى فيها ونتقبلها رضينا والا ارضينا...
مناهل\ان رجعنا فيها تراها كانت زوجته الاوله...وبتيل مافرق في معاملتنا مع ان الكل يعرف انها تسوى عيونه المركبه..,
مناير\ايه والله يحبها عسآهـآ اخر الطيحات...!
مناهل\ي وخيتي وشرايتس نفتح صفحه جديده والله ماعاد ينفع الصياح والـعظم مكسور..؟
مناير\هقوتس تسذا..؟
مناهل\اي والله...الحين خلاص الحرمه بتولد وبتجيب اخو والا اخت لعيالك...وصآرت منا وفينا...شكوانا لله...
مناير\وعمي ماعاد يسمع ولآيشوف الا هي....
مناهل\عشان كذا وانا اختكـ...خلينا نبدا معهم في صفحتهمـ الي فتحوها لآنصير منبوذين من القريب والبعيد..,
مناير\يجيب الله خير...خليها على ربتس..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بـ
المقابل..,
.
.
.
فتح باب فلته...
ليقف بـ الباب الخارجي...وينظر لشآرع الخالي تماماً من المارهـ...
لآ
يدري لما بضبط خرج وبمثل هذه التوقيت..
شعوراً بضيق يتحكم بـصدره ويمزقه..
يريد ان يتنفس لـه هواء خارج عن جدران ذاك المكان...
يريد له هواء اخر..حتى لو كان برصيف احد الشوارع..لآيهمـ...,
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 08:03 PM
يريد ان يبتعد عن ملوكـ...ولآ يؤلمها اكثر..
يريد ان يقاسي ألم النبذ والاكاذيب وحده...
فـهي آرق من ان تتحمل اوجاعه..
يريد ان تعيش معه بـمحبه دافئه وهدوء
فـ
قد دنى منه الموت للحظه...
وانعرض له شريط ذكرياته معها...
يريد لها السعاده الابديه معه الان..
حتى وان شعر بـ ان صدره ينقبض ويتفتت...
.
.
.
ما ان نامت بين ذراعيه الا وتسحب منها كـ اللص..لـيخرج..
فـ بين اضلعه ناراً متوقدهـ...
يريد شيٍ يطفئها...
و
يريد هواء يتنفسه قبل ان تفقدهـ...
فلو بقى بمكانه...
لـ آشعل الجناح ب انفاسه الساخنه جداً..
,
.
.
.
سمع صوت آغلاق باب سيارة بـ اخر الشارع...!
.
.
لفـته صوت فرقعت الـباب بـ اجواء الهدوء الليليه التي تسكر الرياض بـهدوئها وهبات النسيم المنعشه ل آرواح متعبه..
.
.
.
آرتفعت عينيه...لـيقلص آنظاره....
لـشخص الـطويل الذي يتهادئ بخطوات ملكيه لآيشبه تلك الخطوات... الا..هو...
ذاك الانسان الذي صنعته بعيني من البياض..
و
نسجت حوله اساطير من الـفخر..و..ألاعتزاز..,
.
.
.
جسآر...!
.
.
.
لما الجرح ي جسار يتفاقم ويكبر ويكبر حتى لآينفع معه طب ولآ [كي..]..؟

لما الاكاذيب ي جسار اصبحت كـ فقعات هوائيه احاطت بـ محيطي..؟

لما تلك الـهامات العاليه...بـ نظري...أصبحت هامات من الكذب والـقهر والظلم..؟

لما ذآك الوجع الكبير...يريدون من صدري احتماله..وحمله على اكتافي...كأن لم يحصل شي قط..؟
.
.
.
جسآر...!
آخبروك عن سر تلك الرائحه الطيبه..؟
سـرها ي جسار فضح خيوط العنكبوت الضعيفة النسج..,
.
.
.
لـي عجوزاً صرخ الشيب برأسها وهي تبحث عن من لقم صدرها لـ اكثر من سنتين..,
وحملته بـ بطنها لـ تسعة اشهر..
وصرخ ب حجرها لـ شهور كثيرهـ...؟
.
.
.
آه
ي جسار...
نزعوني من احضانها كـ اللص الذي يخطف الثمين من ثم يمضي..
لآ
يلتفت وراءه ولآ يستيقض له ضمير..!
.
.
.
آه ي جسار..
ليتك رئيتها...!
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 08:06 PM
.
.
.
آنتظرته لـساعات...
و
انا بـ سيارتي ..و...الم فراق يعتصرني..وتأنيب شموخ يكسرني...
انتظركـ..
وكأني على موعد مع خروجكـ المجروح هذا...,
و
كأني على علم مسبق بأنك سـ تخرج...,
.
.
.
عنآد...
او
عساف..!
أي كان الاسم الذي يدون لكـ...أنت تؤم لـروح...وعضداً لـي ..
ان تمايلت كنت لـي عكاز..
وان وقعت حملتني على ظهركـ..,
.
.
.
ي
تؤم الروح..,
آحدثت النساء بروح شرخ بينا...,
لا
آتهمكـ ب تدنيس عرضي..,
ولا يتبادل لـذهنك ان اتهم روحي بـتلك التهمه الجائره..,
عتبي كان فقط على الشموخ الذي تهاوى امام عيني كـ قطع من الزجاج الذي كان منحوت ..
من ثم أصابته حجراً صغيراً جداً...
فـ
تهااااوى...ب القاع...,
لملمته ي تؤم الروح...
لملمت ذاك الشموخ...
آدمى اناملي ..وجرح كبريائي...
لكن لملمت ذاك الـواقع ب الارض..,
.
.
.
وقفا بمنتصف الـشآرع....,
وكل
جرحه هنا...
ينوح....
.
.
.
همس جسآر بوجع\بأي اسم تكون..تـراك انت الوحيد الي لي اقرب من الروح..مـعكـ...آنا...لـحفرة الموت آروح...,
.
.
.
آبتلع جسار طعم العلقم بـ اخر كلماته..وكأنه يدفع الاوجاع التي اثخنتهم بكلتا يديه..
.
.
.
عسآف بـألم \جيـتك بدال المره ثلآث واكثر...قلت لكـ ي اقرب لي من الروح انا ماخونكـ في عرضكـ...انا اصون عرضكـ مادنسه...وصدتيتني..وانا الي مارجع عقب صدهـ...[رجعت لك..] مرات ومرات...,
جسارتعثر في كلماته\آنقسمت روحي ي اخوي لـ قسمين..حسيت ب احتضار الروح وانا حي...امشي واقومـ...
جرحتني ي اخوي بـأنكـ كنت تدري وماعلمتني...وذبحتني هي يآخوي بخيانتها...وانا الي مااستاهله منها..,
عسآف بـتهكمـ منتحب\وفرقتنا مره...!
جسآر بـضجيج ألمـ..\كنت اجمع اشتاتي..أجمع بقايا اوجاعي...كنت آبي اوقف....مايفرق الروح من الجسد الا الي خلقها..,
عسآف\وجيت اليوم تعتذر عشان انا الي اليوم منكسر ومتشتت لـمليون قطعه...؟
جسآر\اجمع آشتاتكـ ولو تجرحت اناملي آو انقطعت اصبع اصبع...!
آنا اخوكـ اذا كشر الـوجع نآبه...!
انا اخوكـ اذا آمسى بكـ الضيق عنوانه..!
انا اخوكـ اذا زفرت الغصه..,
ي بو رعد....آقبل معاذيري ماعاد لـروح طاقه...!
.
.
.
آختنق عساف بـ اخر جمله الـقآهـا جسآر...
وهي التي بفعل ظهرت تحشرش صوته...
لـيضم عساف جسار لـصدره ويهذي بألمـه...
وكلاهما يقبل معاذير الاخر ب اشتياق لـرجوع..
بعد ان اثخن كلاهما
مر الـكبرياء ,!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

فجراً جديد..!
.
.
.
وقف بتال ب ارتباكـ..\خلآص تلفت اعصابي....
.
.
.
يآسر بقرب من جده...\يبه الله يعز مقداركـ..ماودكـ تروح للبيت...
مقرن \لآ...ليش..؟
يآسر\تعبت...ماهو بمعقوله من البارح انت هنا...
مقرن\اذا تعبت رحت لبيتي...خالتك طلع لكم احد يطمنكمـ..؟
يآسر\بخير....خلآص ان شاء الله هانت..,
مقرن\الله يهونها..عليها..,
.
.
.
يآسر يقترب من بتال المتضح عليه القلق الشديد..
.
.
.
بتآل بـ آرتباك شديد\خلآص بدخل عليها هم عادي عندهمـ زوجها يدخل..خلاص انا زوجها وبدخل...بس مابي ابوي ولآ احد يشوفني وانا ادخل..,
يآسر بتهكمـ\بتال العاجي...يدخل على مرته في ولآدتها ي عمي كبيره بحقكـ...الحين بتال الي كلامه يهز المجالس..قلبه مايتحمل على مرته شي..؟
تبي تجلط ابوي لو دخلت عليها..؟
بتال\وش فيها..مافيها شي...زوجها...وبدخل..
يآسرابتسم بتهكمـ\ي حسافه التربيه العاجيه..أبد...ماكنك عاجي...من متى العاجي يدخلون على حريمهم في ولآدتهمـ...هزلت ي عمي هزلت..!
بتال بغضب\اقطع واخس...تراني عمكـ ي الخسيس..لآ اتوطى ببطنك هنا...الا عاجي.. و.. ولد عاجي...وغصبن على هذا الشارب..!
جلس بتال بغضب على كرسيه...,
ويآسر يحاول كتمـ ضحكاته الخبيثه..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

مناير..\ي آختي دامتس على كلامتس الدوره غايبه عن موعدها روحي حللي الحين...يمكن ربتس عطاتس..!
مناهل وهي تفتح علبة عصير الـبرتقال\لآتخليني احلم بس احلام اليقضه..ماينفع معي علاج...خلآص رضيت بكتبت ربي..,
مناير\هو..وراتس ي الخبله..أنتي ماقلتي ان انا ادهن آرحامي بزيت مقري عليه كل ليله..يمكن ربتس حطه سبب لـتس...قومي جعلتس الـحمل الوكاد..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بـعد سآعه ونصف...,
.
.
.
يآسـر بصوت رجولي فخمـ...\يبه ابشر بعبدالعزيز العاجي ...!
مقرن بثورة فرحه غامره..\ونّعــــــــــــــــــــــمـ...ونّعمــــــ ـــــــ...!
بتال قفز بفرحه غامره\وهي خالتك وشلونها هي بخير طيبه فيها شي...؟
ياسر بفرحه حقيقه\بخير الدكتوره طمنتني عليها وعلى عبدالعزيز الصغير...يقولون كلهم بخير...و عزوز وزنه ثلاثه كيلو ونص...!
مقرن بـفرحه حقيقه\الحمدلله الحمدلله...ي الله انك تطرح البركه فيه والعوض...ي الله ي كريم.ـ..
يآسر\شوي وبيطلع لكمـ تشوفونه...
بتال بشوق غامر\وخالتكـ...فلك..متى تطلع...
ياسر\شوي وتشوفها ي قيس زمانكـ..,
.
.
.
مناير مقاطعه الـفرحه الغامره بصوتها الذي امتلئ به المكان...\آبشــــــــــرك ي عمـــــــــــــــــــــي منيهل حآآآآآآآآآآآآآآآمل...!
يآسر الذي كاد ان يتعثر والاعين الفضوليه تتضاحكـ و تنقل لـتلك المرأهـ الفرحه بشده...
والتي تكاد تتعثر بـمشيتها السريعه وتشد ورائها امراءه اخرى...تبكي...!
يآسر بـحده\قصري صوتس لعنبوبليسكـ...قصريه فضحتينا..!
مناير\الله اكبر عليك ي ولد العاجي..فضحتكـ..وانت وصوتك الي يلعلع...مآنقدت على عمركـ...!
آبشرك منيهل حامل وبتجيب ان شاء الله توم عيال...وهين هين..!
يآسر\طيب ..أسكتي قصري صوتكـ...
يآسر التفت بـفرحه\الله الله...بدت خيرات عبدالعزيز تهل...وجهه حلو..الف مبروك مناهل..,
مقرن ب ابتسامه\صدق كلامتس ي منير...
مناير\ايه والله ياعمي صدق...الخبله حامل ومادرت...الله من الخبال الي معشش فيها..!
مقرن\مبروك ي بنتي عوض ربك صبرك خير...شفتي اجر الصابرين..
مناهل بدموع \الله يبارك فيه ي عمي...الى الان ومو مستوعبه صدق...او حلم..!
بتال الذي ضمها بـ ذراعه الايمن..غير مبالي بـ اعين المتطفلين...ليقبل قمة رأسها..بعذوبه..\الف الف الف مبروك ي الغاليه...
وضعت راسها على صدره لتنتحب ب الفعل..
مناير بـغيض\الله اكبر بس..اذا قلنا خبر زين صحتو وذا قلنا شين صحتو حريم..ماتنعطون وجه...!
يآسر بتهكم\وانا اشهد يا بنت الرجال...!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.
على الرصيف...
احد اغصان الـشجيرات المزينه بسوره بيدهـ...
آحتبس الـ ألم لثواني من ثم زفر\انت وريان وشهد مالكم ذنب في ها الحكايه كلها ..بيتي لكم وصدري لكمـ واهدابي لكم لحاف..,
لكن البقيه...يعتبروني مت...لآعاد يسألون عني ولآعاد بسأل عنهمـ..,
جسآر\مالومك في هذا الكلامـ...لكن همـ ب الاخير اهلك..لو جرحوك وذبحوكـ...ي اخوي...آدفن الزله..
آبتسم\وش تقول ي جسار...زلة عمر كامل كيف ادفنه...؟
.
.
راقب عساف تسلل الصبح من بين الابنيه المواجه لهمـ...\حتى هذيـك مابي اسمع عنها شي...!
جسآر\بيتها مواجه لـبيت العاجي..جيتها مره...بس ماتأكدت من شكوكي...حتى لو تأكدت بستبعد هذا الشي لنه بـعقلي الباطن من سابع المستحيلات...الله يروف بحالها هذيكـ الام...توجع القلب بـشوقها لك..!
.
.
.
آهتز قليلاً..,!
.
.
لـيردف عساف\تعيش...بآقي...العمر بلا ولدها افضل لها...!
آسكت جسار ب آبتسامه\آقلط ي ابو درر افطر...واذا تبي تسهل بعدها براحتكـ...
وقف جسار\لآ...وراي الف شغله وشغله..,
انحنى انظاره لـ جنب عساف\كيفها اصابتكـ..!
عساف \بخير..لآتشيل هم..,
جسآر\عن آذنكـ اجل...,
عساف\الله يسهل دربكـ..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بـجناح فلكـ..
.
.
.
يشد خصلها المبعثره لـيرتبها للخلف..يمسح قطرات العرق التي تبلل جبينها...
ويبتسم بعبق وحب...و تهكمـ\ي لبى قلب خالتي والله انها فلقة قمر حتى وهي تعبانه وحالتها قشر...واقول من انا طالع له طالع لزين هذا..!
مناير مقاطعته بتهكمـ\ب الحيل ..والله ان الزين ماطقك انت وخالتكـ..وان جاكم ف تراه مضيع...
رفع حاجبه الايسر\ي ليل الـضراير بس...وش تبين انتي ولد اخت يتغزل بخالته...وش حاشرك بينهم ها وش حاشركـ..!
رهف بمداخله وهي تكز ياسر بنعومه\خف على الضعيفه..وش فيك..
يآسر\بروق عليها..وش تبين انتي...,
مناير\حآشرني الزين الي تقوله ابي اغرف منه...
يآسر\مايلوق لكـ...مآركه مسجله...,
مناير تقبض اناملها من ثم تفتحها بـتهكمـ\ قصدكـ تقليد ماركه..بروح ازين لخالتكـ هـ الي تقول يتكبكب منها الزين يمين وشمال شي يرم عضمها...أبرك لـها من زين ماله قيمه..!
يآسر بخفة دم\لآتحطين لها شي فيه...ترى عندي جهاز يمرر على الاكل يكشف مكوناته..ها تراني نبهتكـ ديري بالك..!
مناير\فوق شينه قوات عينه..آنقلع لابارك الله فيك ولآفي خالتكـ..وش الي جابرني عليكمـ..غير طيب اخلاقي وبياض قلبي...غير ان المعروف فيكمـ ضياع...
خرجت مناير غاضبه ليلحق بها ياسر يسترضيها...
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~

ѕєmoή
20-05-2012, 08:07 PM
امام زجاج الحضانه..,
.
.
.
مقرن\ي حليله يحليله..مزيون والله انه مزيون...
مناهل\ايه الله يخليه لكمـ مشاء الله ياعمي...نسختك..!
مقرن بـتقطيب حاجب\انتي ماتعرفين الملامح...الا نسخة ولدي عبدالعزيز شوفيه زين وش يعرفك انتي...!
آردف بغضب\الا هم متى يطلعونه ويخلونا نشيله..؟
مناهل\شوي ي عمي هم الي يضبطون اشياء كثيره تعال نجلس شوي...,
مقرن\اجلس..أنتي منتي بصاحيه...شوفي عبد العزيز ي زينه وي زين وجه...دقي لي على الظبي ...ماحد بشرها ولآعلمها..علميهاا قولي عبدالعزيز جاى...!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بـ جناح فلك..,
.
.
.
دخل بتال بـ بوكيه من الورد الابيض بشكل كبير وغريب بتنسيقه المبدع..,
خجلت رهف لـتستأذن بهدوء..وتخرج تلحق ب ياسر الذي آختفى مع مناير..,
.
.
.
وضع الورد ب القرب منها..,
و
اقترب بهدوء..يحاول ان يوقضها بهمس..
ماهي الا لحظات وفتحت كلتا عينيها بألم..,
بتال بهمس\الف مبروك ي حبيبة العمر...
فلك بتعب\ي ربي تعبانه ماقدر..,
بتال وهو يطبع قبلات عديده على وجها\الحمدلله على سلآمتكـ...
فلكـ ببحه\هو بخير...كامل صح..
بتال ب شوق\ايه كامل ومثل فلقة القمر...الحمدلله والشكر...
آردف\هذا..هو تفسير حلمي...كأنه الي كان بحلمـ...بس بـقى الولد الثآني..تهقين يكون ولد عبدالعزيز..؟
فلك بتقطيب حاجب\كيف ولد عبدالعزيز..,
بتال\يكون على ياسر....؟
آبتسمت\ان شاء الله... الله يكتب لهم الخير..,
آردف بهمس\ابوي واقف عنده هناك يحسب انه في حلم ماهو حقيقيه..
فلك\الحمدلله..تكفى بتال دق على ملوك بشرها..,
وضع انامله على كلتا عينيه\من عيوني..وابشرك انا....مناهل حملت وجبر الله بخاطرها...
ابتسمت بغصه\مبروك..الله يجبر بخاطرها..,
بتال\ودي اقولك شي....!
فلك ب هتمام\وش يكون...؟
بتال\آحبك فوق مآيتصورون...!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بعد سآعه..,
.
.
.
دلف باب الجناح لـيجدها مستيقضه..و...الفرحه تخرج من وجهها..,
آبتسم لـ آبتسامتها \وش فيه...؟
الظبي..\آخوي بتال..رزقه الله بولد...وزوجته الثانيه حامل..
آبتسم\الف مبروكـ...
حركت اناملها بـ ابتسامه\تكفى ي ابو درر...بروح مع السايق لهم مافيني حيل انتظر..الله يخليكـ..,
شرع الباب وهو يفتح ذراعه الايمن..\آوديك انا..!
الظـبي\لآ..أنت اكيد تعبان...بروح انا والسايق..,
جسآر\..لآ...مو تعبانه..ي الله البسي عباتك انا تحت..,
.
.
.
بـ
السيارهـ..,
.
.
.
كآدت تقفز للـجانب الاخر عندما وضع يده الدافئه على كفها...
بـ ارتباكـ وهي تحاول ابعاد يدها...\معليش بلبس قفازي....
حركت حقيبتها لتـخرج قفازها...
فـيشد كفها لـه...\البسيه قبل ماننزل بشوي ...والحين خلي كفك هذا يحضنه شوي كفي...لآتبخلين مآعرفت العاجي فيهمـ بخل..!
همست بـ آرتباك \كل واحد فينا حط لثاني حدود..آنت خذتني مربيه لبناتكـ..وكررت هذا الشي على اذوني الف مره...فـ لو سمحت ب كرر انا بعد ان انت عندي واجهه وبس..!
.
.
.
صمت...وهو يبتعد بكفه عنها...,
و
هي ب الفعل تريده ان يرفض الابتعاد ويقول لها....
لآ
آريد ان تكونين مربيه بـل حبيبة عآجية اعشقها..!,
.
.
.
لآتنكر كمية الوجع التي انسكبت على مشاعرها..
وهي
تلمح حسن وجمال أنثى كانت بين احضانه يوماً..
قد آشبعها بكلمات الحب و بـغيره الكثير..,
.
.
.
شعرت بـ لهيب لـفح وجهي..
لولآ لمـ تصمت بعد كلماتي تلكـ...
لـحطمت وجها ذاك الرخيص...!
.
.
.
آيعقل بأن رجل بـمثل هذا يـخان..!
آي قلباً كنتي تحملينه ي تلك بين اضلعكـ...,
.
.
.
فـ
حضوره الكاسح كفيل ب ارتعاش أي انثى كـ طيراً بلله المطر..!
.
.
.
جسآر بـصوت هادئ\ي الله ننزل...!
آرتفعت عيني الظبي ب استغراب\هذا مو المستشفى...؟
جسآر\آيه عارف انه مو المستشفى...بس ي الله انزلي...!
صمتت وهي تنزل معه بـ غضب داخلي...
كيف يتجاهل رغبتها الجامحه بـ مقابلته اهله وفرحة ابن اخيها ..,
مآلذي يريده بضبط..!
.
.
.
اجلـسها بـ اللوبي قليلاً...
لـيأتيها بعد ثواني معدودهـ...\قومي معي...!
الظبي\جسآر...وش عندكـ هنا...؟
جسآر\بـس بنفطر على ماتفتح الـمحلات وناخذ بيدنا شي لهمـ..مو حلوه بحقنا..وبعد ابي اريح لنا شوي قبل ماروح لهم...,
الظبي بغضب واستغراب اكثر\طيب كان نمت ب الفله وتركتني مع السايق او اتصل ب ياسر يجي ياخذني..وانت ارتاح...يعني حاجز جناح عشان بس اقل من ساعه..!
جسآر بـ ابتسامه\ايه....!
.
.
.
لحقت به بـضجر...
وفتح لهم الموظف بعد ترحيب حار ب جسار...وكلمات اعجاب قصيره..أبتسم هو بتواضع لها...
لـيدخل الجناح..!
.
.
.
آنزلت النقاب منها وجلست ب الاريكه القريبه ب ضجر حقيقي...,
هو ب المقابل انزل شماغه ووضعها ب منتصف الاريكه الاخرى...!
.
.
.
استدار ببطئ\نزلي طرحتكـ...وعباتك..!
الظبي\لآ...أنت بس اطلب لك فطور وارتاح عشان اصحيك بعد شوي..؟
.
.
.
آرتبكت من اقترابه منها..
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 08:08 PM
.
.
.
آنحنى ببطئ لـيحرر الطرحه من عنقها الـمبلل بقطرات خفيفه من الارتباكـ...\آبي اشوف شعرك ينثر مثل الليل يغطي الـصبح...!
.
.
آرتبكت وهي تدرك بأن اقتراب رجل كـهذا الاقتراب ونبرة الاشتياق التي تلمحها بين ثناي حروفه الـتي تقطرشوقٍ هي مخالفه تماماً لكلماته الدائمه لها...
همست بمكانها \ي جسار...كل واحد فينا له اتجاه معين لـو تداخلت الاتجهات مآآآ..
آسكتها وهو يرفعها بقبضته التي قبضت على ذراعيها ..وشدها لتقف ...\تذكريني كلام كنت فيه مثل الي يهذي وهو في الاحتضار..خلآص..اليوم لملمت كل شتاتي ..و.. وقفت...وحطك ربي في طريقي عشان يجبر كسري ويخليني اوقف من جديد..
همست برعب من آقترابه\انت قلت بلسانك ان انا ماشفيت من حب طارق..صدقت...انا ماشفيت من حب طليقي....!
بـ آقتراب اكثر وانفاسه تدنو منها\كذابه...آنتي اليومـ غارقه لـ اذنيك بحبي انا..
بحب جسار الراسي...!
كذبي غيرتك الي فضحتك في حضور سيوف لما كانت تبي تغويني من جديد...!
والاكذبني انفاسك الثايره ب السيارهـ...وكفك الي حضن كفي من دون شعور منك..!
كذبيني..اذا انا بكلامي كذب او انعدام حقيقه...!
تحبيني انتي اليوم ي الظبي...لآ....الا تعشقين كل ذره فيني بس مبعثره وانا الي بلم شتاتك ...!
.
.
.
آخترقت كلماته الصادقه...
قلباً اضناه التعب في البحث عن حب جديد صادق يتعلق به..
آضناها تكذيب خفقات قلبها بحضوره..
و
تصفيق اضلعها بعد كل كلمة يقوله لها..
أه
ي
صآحب القلمـ...عاشقة لك ورب القلم..!
.
.
.
بكلمات صآدقه...\على قلبي انتي اليومـ حبيبه..واميرهـ...و..مثقله بـكل غالي....
حبيت فيكـ طهرك وعفافك....قبل ماحب فيكـ حسنك الرباني الي كملك فيه ربكـ...
آبيك حبيبه...أبيك عفيفه.. و...ابيك عاشقه...ابيك رفيقه مخلصه قبل تكونين..ام تربي بناتي....
آختنقت من كلماته الملتهبه...
لـتسقط كل جموحها تحت رايات حبه الـوليد..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.


بـ المساء..,
.
.
.
بـ جناح فلكـ...
بـ صآلة الاستقبال...,
.
.
.
الظـبي على الاريكه الطويله وآذرع بتال وياسر تحيط بها...وعبد العزيز الـصغير بين احضانها...
تقبله بـ فرح حقيقي لـقدومه..
وتشتم رائحته كأنها تشتم عبق اخ ب الماضي...
رحل ولن يعود ابداً...,
آبتسمت وهي ترفع عينيها لـهمس والداها\رجع عبدالعزيز ي الظبي رجع..؟
آبتسمت الظبي الله يخليه لـ ابوه...
شدة حقيبتها لـتودعه بين مفرشه وجلده الابيض النقي...شيك مدون به مبلغ ضخمـ..
بتال بتجهمـ\لآ ي الظبي لآ..
الظبي ب ابتسامه\ماهو بكيفك عسى عيني ماتبكيكـ...هذا لـشيخ العاجي...
ياسر بتهكمـ\الله الله...خذا ها الفصعون الالقاب كلها مني....
بتال\خلآص ي ياسر اطلب العوض..وارض ب الغبينه...
تجلجلت الضحكات لـيهمس...مقرن لـ الظبي\ادخلي سلمي على ام عبد العزيز واطلعي لـزوجك الي له فتره ينتظرك برى الجناح...,
الظبي انتفضت من ذكر جسآر...
فـ
آسمه اصبح مرادف لتيارت كهربائيه تصعقها..!
.
.
.
وقفت لتـشد الخطوات..
للخارج...
قبل ان يشد ذراعها مقرن\وش قلت..؟
انحنى رأسها بتذلل\آبشر...!
رفع ذقنها ب انامله...ليقبل جبينها\تبشرين ب الجنه...
آرتفعت لتقبل جبينه...
وتشد الخطوات لـداخل الجناح..,
.
.
.
توسطت الجناح...
لتبتسم مناهل لها..و..ترحب بدخولها...
و
عينيها تنتقل لـمناير
مناير بعصبيه\اقولتس اشربي هـ الحليب بطيب ب الغصب ماهو بكيفتس ي الخبله انتي توتس ظاهره من ولاده يبي لتس مشوار طويل معي...رمي عظمتس ي الرفلا...!
.
.
.
الظبي بهدوء\مبروك ماجاك ي ام عبد العزيز...!
.
.
.
سآد الصمت وآنلجم ضجيج مناير..
.لتتعلق عيني فلك بـ تلكـ الـتي لآتساوم ابداً على حدود العاجي...!
.
.
.
آرتبكت\الله يبارك فيكـ..
تقدمت بخطوات قليله...
لتنحني وتقبلها...\والحمدلله على سلآمتكـ...!
نزعت اسواره ماسيه كانت مطوقه بها معصمها لـتضعها على معصم فلكـ..\واعذرينا على القصور...,
فلك ب آرتباكـ\ماله داعي ي الظبي...
الظبي ب هدوء\عن اذنكمـ...,
.
.
.
و
رحلت ب أسرع من حضورها...,
.
.
.
صعب جداً على العاج ان يتظاهر بـ تجاهل الحدود...!
هم من يضعون تلك الحدود
و
ينمقونها...
شئنا ام ابينا...العاج ....همـ مرادف لكل شخص بيننا..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بـعد ثلاثة اشهر...!
.
.
.
الـغيوض ب استغراب من تهلل وجه عبد المجيد...\وش فيه..؟
عبد المجيد يمسك بمعصمها لـيشدها...وتلحق به رهف...
رهف ب استغراب وصوت ضحكه مكتومه\شكل فيه حركات رومنسيه منكمـ ي حلو ابوي يجنن ي ناس...!
.
.
.
دلف عبد المجيد الباب لـيدخل الغيوض المبتسمه بـ استغراب من صمت عبد المجيد وشده لها بـذلك الشكل..

توسطت المجلـس وهي تبحث بعينيها عن سر شد الغريب لها...,
.
.
.
آنحبست انفاسها لـثواني..
وهي تقع على ركبتيها بـفرحه حقيقه وتفتح كلتا آذرعها....!
شد خطواته المتعثره لها...!
لـيرميها هو بـ آحضآنه المشتاقه لها...
ويحتضنها كـ طفله بين اذرعه....
تنتحب بشوق جارف....
تأخرت تلك الموانئ ي عسآف....!
تأخرت حتى علقنا باب الصبر بـ اليأس...!
تأخرت حتى اضحت المواقي بياض..!
.
.
.
الغيوض بألم وهي تشتمه وتقبله بكل اماكن وجه...\ي ريحة اهلي...ي الغالي ي نور عيني ي روحي الي استقرت اليوم بضلوعي...ي رب احمدكـ..ي رب احمدك واشكرك...هو بـداخل ضلوعي اليومـ...
عساف بألم\يمه سآمحيني يمه...لآزم استوعب وش الي انا فيه عشان اجيك اليومـ واطيح عند رجولكـ...وآحضنك بضلوعي...
يمه تكفين لآتبكين....ترى صدري ماعاد يقوى...
.
.
.
انتحبت انتحبت وهي بين اضلعه....,
وتلك
الرائحه تتراقص فـ يشتمها كـ مدمن....يتلذذ بها لـ اول مره..!
يـشعر ب انها تتراقص طرباً بين اوردته...!
كأنها عروسٍ تزف بـ دمه...
[ي حلوها ريحة آمي....]....!
.
.
.
رهف التي كان صراخها الهستيري يسيطر عليها ب الفعل...
لـيضمها عبد المجيد ويحاول تهدئتها...
لكنها ب الفعل دخلت بنوبة صراخ هستيريا...أشبه ب البكاء الغير متوقف...!
.
.

.
عبد المجيد بصوت حاد\بسم الله عليكـ...رهف...رهف..بسم الله عليكـ...رهف ماهو زين هذا الشي...سمي ب الرحمن سمي ب الرحمن..!
آستيقض عساف..من سكرته...على صراخ تلك الرقيقه...الهستيري...
وقف بتعثر وهو يشد نفسه ب الابتعاد قليلاً عن تلك المتشبثه به....
وغير منتبه بما يحل بـ طفلتها الاخرى....
شد عساف رهف ....لـيودعها احضانه...بعد ان شد عبد المجيد الغيوض لتهدئتها...
.
.
.
عساف بألم\بس....خلاص اهدي...الله يرحم غاليكـ...لآيصير فيك شي...!
ضمها لـصدرهـ....
لتتحول تلك الهستيريا في البكاء....
لـشد لـ اضلعها...كاد ان يوقف تنفسها...
وآغتص عساف بعبرته...
من تلك الكتله الكبيره من الـ ألم التي ماان تنفك تصفعه..,
الغيوض ايضاً ضمتهم كليهما لـصدرها...
لـترتوي من مر الفراق اخيراً...!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 08:11 PM
بـعد خمسة اشهر..!
.
.
.
جسآر \لآ هي منتظمه على برنامج علاج ناسبها وماعاد جتها نوبات الصرع الحمدلله..
آردف بعتب\لآزم تحضر زواج شهد...مآهو بكيفكـ مآتحضرهـ...خلآص عسآف ماشبعت من الـ بعد....!
من ثم
آغلق هاتفه بعد رد عساف وهوغاضب جداً..
الظبـي ب استغراب\وش صآر...بيحضر زواج شهودي الليله والا لا؟
جسآر\يقول نجوم الثريا اقرب لكم من هذا الطلب...ومن بعدها قال سكر على هذا الموضوع..,
الظبي\الله يهديه..ويصلحه ي رب...تصدق استغربت انه ماغير اسمه ب الاوراق الثبوتيه...!
جسآر بألم\سألته قال خل الورق لهم والحقيقه لي انا ابي الكل يناديني بـ عساف وب الورق عناد..الي علموه وكبروهـ....مايضرني لو نادني غريب ب عناد..لكن القريب ما ارضى يناديني الا ب...عسآف...!
آردفت\ يعجبني عساف آشوفه شخصيه قويه وكبيره على الرغم من الوجع الي بداخله ويكابر فيه..
آردفت بهمس\جسار الي خطب شهد تعرفه زين ...صح..؟
جسآر ب ابتسامه واثقه\اعرفه زين شاب مؤدب وخلوق وتحت عيني من يوم تخرج من الجامعه واشتغل معي ب الجريده....ينحب وينحط على الجرح يبرى..ماعندهـ حركات الشباب ها اليومين...و{..لآ عندهـ خرابيط..ماشي مثل المسطرهـ...
الظبي\الحمدلله كويس..
جسآر\كيف درر معكـ....ان شاء الله احسن..,
الظبي ب ابتسامه\اوووه...احسن بكثير وتقدم ملحوظ..هي اعجبها ان انا اتركها على راحتها آذا حضرت انت...وبعد يعجبها سوالفـي لها دايمـ...
جسآر ب استغراب\سوالفك لها...؟
الظبي اشارت براسها\ايه...خبرتها ان انا مثلها آنفصل ابوي عن امي وانا صغيره...كنت ابكي كثير وكنت لوحدي كثير...بس هي عندها اختها وسن..وعندها ريان وشهد عندها جدتها وامها الكبيره وابوها الكبير...ٌقلت لها انا ماكان عندي الا آبوي واخو مات وثآني كان يشتغل كثير..
اول شي شفت انها شوي استمعت لي...بس بعدين اشوفها تجاوبت لما تشوفيني ادلع وسن واحط لها لوحه بغرفتها فيها نجوم كل ماسوت شي حلو...اول شي كانت تكسر اللوحه تبع وسن وتقهرها بس لما شافتنا نتجاهلها ماصآرت تتعرض للوحه من بعدها قالت لي وسن ان درر تبي مثلي لوحه...وجبتها لها ومن بعدها بدت علاقتنا تتحسن يوم عن يومـ...مع انه لساتنا ب اول الطريق....بس الحمدلله ماتوقعت ها التجاوب ابد...؟
آبتسم جسار بحب وامتنان...رفع اناملها لـيقبلها بـ ابتسامه لها معاني كثيره وبـصوت اشبه بـ العذوبه\وهـ الحلو كم باقي له ويشرف..؟
آبتسمت الظبي\شهر واحد بس....
جسآر\الحمدلله.....شفتي ثبات حملك كان حاجه بسيطه تهاونتي فيها...لو انك مداومه على القرايه عند الشيخ ماكنتي عرفتي هـذا الشي..
ابتسمت بحب\كتبت الله...
جسآر\صدقتي كتبت الله..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بعد سآعات عده وب المساء..,
.
.
.
زوآج شـهد...,
.
.
.
طرق الباب..جسار وب أبتسامه\فيه نآس جاين مخصوص يبون يصورون معكـ...!!
آرتفعت اعين شهد ب استغراب...\مين...!
دخل بخطوات خجوله مع الباب...
لـتظهر على محياه ابتسامه \انا ي المزعجه...!
.
.
.
آختنقت الحناجر بـطعم الفراق...!
.
.
.
شـهد وهي تضع كلتا يديها على اطراف فستانها... لتركض له..
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 08:12 PM
.
.
شـهد وهي تضع كلتا يديها على اطراف فستانها... لتركض له..
.
.
.
عساف بخطوات سريعه يستقبلها بـ ذراعيه\الله يهديك الرجال قريب لآتفضحينا فيه..بيقول مزوجينا مطيوره...
عانقته بألم...لـيسكتها\ولآ كلمه تبكين والله ماعاد تشوفين وجهي...
ريان تدخل\دافعين فيه فلوس ها المكياج تبكي نعلقها الحين بـ المروحه...
رفع راسه عناد بتهكمـ\وش مروحته ي الاعمى ...ماتشوف...مافيه مروحه قول نعلقها برجلينها في خلفية التصوير...
ريان\فكره حلوه والله ي قناص...!
آبتسمـ وهو يشهد ابتسامة جسار الثقيلهـ...تتلمع على محياهـ..
.
.
.
سطام دخل هو والجده وسآره بدعوه من جسار....
لـيستدير عساف لهمـ...
الجده تفتح ذراعيها بوجع له...
لـيصد بنظراته عنها...!
جسآر بهمس\لآتكسر عجوز ماعاد لها في الدنيا رجوة احد..,
آهتزت بعبراتها المتهدجه\عســـــــآف...تعال لـحضني...
.
.
.
لحظات صمت مترقبه قاتله للارواح
.
.
.
من ثم
تقدم بخطوات مجروحه...مقتوله....
لـيطوقها بذراعيه ويقبل رأسها تحت جنح وجعه...
وهي تهذي بجنون الفراق\والله ي ولدي ماقصدي آظلمك عثره كبيره ودفعنا ثمنها مر الفراق...ي ولدي سآمحيني على خطاي سآمحني....والله انك تسوى عندي الـنظر..,
قبل رآسها مرة آخرى...
و
الصمت يخنقه...
.
.
.
مهما اوجعني الظلم ونحر روحي...!
بقت همساتكـ التي صنعة مني رجل...!
رجولته قتلته بـ تعسفها....!
اهـ ي [جدتي...]
لـيتني اعود لـمنادتكـ ب [يمه...]
لكن [ الخنجر ] مازال يعبث بـ آضلعي..
و
مازال سمه يعلن انتصارته بـ [دمي...]
لكن
تلك الاضلع الخاويه...!
ما
زالت تأخذني لـ [ الحنين ] لـ [ حنآئكـ و بخوركـ..]
.
.
.

من ثم يستدير ويقبل رأس والداه وسآرهـ...
ولـحظات بقى فيها متوجع...
آستئذن بعد ان قبل شهد...وبارك لها...
شهد بـ خجل\وين رعودي ب ابوسه...واصور معه...؟
ابتسمـ\مع خواته...تحت ب القاعه..!
الجده بـرغبه جامحه ب البكاء\الغيوض و شهد تحت....؟
آردفت ب اختناق\آبي اشوفهم لو مره ي ابوي...لآتحرمني ..
سطام بألم\عساف ي ابوي..جب بناتكـ التؤم لنا...مايصير تقطع في ابوكـ واهلكـ...
سآره \تكفي ي حبيبي...خلآص نبي نلم الشمل من جديد..,
.
.
.
نلمـ الشمل
الي آتعبه كثرة الـفراق..!!
تعال
نلمـ شملنا اليومـ...
ترى القلوب الرهيفه ماعاد تحتمل مر الفراق..!
.
.
.
جسآر قآطعهـ\انا بدق على الظبي تطلعهم مع الخادمات لنا...
هيا بشوق عارمـ\ايه ايه...دق عليها...
آستدار عساف لـيجلس ب الاريكه الاخرى....
ويتذوق لم الشمل الجديد..
مع ان بصدر غصة...
الا
ان الـسنين القادمه كفيله بـ آندمال الجروح المتقيحه..,..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بـ قـصر العاجي...,
.
.
.
مقرن يـشد عربة عبد العزيز ويهمس له بكلمات ضآحكه ليبتسم عبد العزيز وينطلق بضحكاته..
مقرن بـفخامه\تدفن عيني ان شاء الله ي عزوز..عسى يومي قبلكـ..
بتآل بفزع\عسى عمرك طويل ي ابوي...
مقرن بحب خالص\شف عيونه...بجيك رجال كلهم يجون عند نآره...!
بتال ابتسم\ان شاء الله يبه الله يكتب له العمر الطويل بطاعة ربه....
آبتسم مقرن\وش صآر على المشروع الي فتحه يآسر ...؟
بتال ب ابتسامه\آوراقه كلها بمكتبك ي ابوي...اشوف المشروع اكثر من ناجح وفي ظرف سنه بيرجع راس المال الي انحط فيه
مقرن\ايه...يآسر عقليته نظيفه..وتجاريه..لكن لو انه يترك سآري عنه كان هو بخير..
بتال بتهكمـ\يبه ساري وياسر مثل الزيت والنار...مايجتمعون..
مقرن\سآري شريك واخو افتخر فيه...تحصله ب المواقف الكبيره والقويه..جذوره ب الارض..مايـنكرها....لآيغرك منظره وضحكه وكلماته ..ترى عقله مامر علي في احد..واكبر دليل...وقفته معنا في محنتنا الي راحة وقفة رجال..ينشد فيه الظهر ومانلتفت ندور لنا عكاز دامه معنا
بتال\ايه والله يبه..دايم سآري يفاجئني...آشوفه مرتدي ثوب ماهو ثوبه..مثل الي يقولون سيد القوم هو المتغابي..,
آردف مقرن بخبث\كان لازم لك انت ويآسر قرصة اذن عشان ترجعون لـ الشغل بعقل نظيف..ماتفصلون انتم البيت عن الشغل...هذي كانت فكرة ساري..!
بتال ابتسم\والله ي يبه نركض بيدينا ورجلينا ان شاء الله نرضيكـ...وسآري تكفى خله على جنب..في هذي الامور...,
مقرن\تركضون لـ انفسكمـ..ولكمـ...عشان مايروح تعب سنين وجهد سنين..ابيكم من عآج...!
مافيه شي يهزكمـ ولآ يهدكمـ..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بعد سنـتين...!
.
.
.
يآسر بشوق\تعالـي ي كتكوته...!
شهد تبعد خصلاتها عن جبينها لتضعها بطفوله خلف اذنيها...!
يآسر يحملها لـيقبلها بشوق ويحتضنها ويطبع على جبينها قبله..\انتـي حلوه..تدرين..!
من ثم اردف\تشبهينا بشكل يوجع..!
شهد شدت القلم الانيق الموضوع بجيب يآسر العلوي لتحاول العبث معه....
تفتحه ..!
تغلقه...!
تفتحه..
وترسم على يديها بطفوله...!
.
.
.
صمت وهو يتأملها بشكل دائم كلما دخلت هذه الطفله...!
جددت وجع يسكنه ويخرسه..!
نعمـ تعايش مع رهف...
و
يعشقها بجنون...كما هي تعشقه بـ شراسه..!
الا
ان للحب الاول المدفون ب الاعماق كهرباء تسري...لآيستطيع ان يطفئها...,
وتلك الطفله الـصغيره التي تشبه ملوكـ بجميع تفاصيلها....
تقلب عليه ماضي يدفنه...آو...دفن وانتهى..!
.
.
.
رهف بـ ستغراب\شـفت آحمد...؟
رفع كتفيه بـ استغراب\لآ ماشفته...؟
آرتفعت اعين رهف بعد ان وجدت صغيرها احمد نائم بـ زاوية المكان....
لتردف بعصبيه\لآ...وش يهمك ولدكـ فيه...أهم شي تبوس شهودي بنت اخوي وتضمها لـصدركـ...
سبحان الله تذكرك ب الذي مضى...!
اسمعني زين ي ياسر...لآتحدني على اقصاي..!
لآ
تخليني ارتكب جريمه..والله مايهمني شي...بذبحكـ وارتاح..!
آنزل شهد من آحضانه..\ي رهوفه ي روحي انتي...هدي اعصابك يعني لآزم ها الموشح كل ماشفتي ها الصغيرهـ اشيلها وابوسها...ترى والله بعد صعبه تشوفين لكـ صغنونه كذا وحلوه وماتبوسينها وتشلينها بحضنكـ..والله لو قلبي حجر..!
آردف وهو يشدها ب احضانه\انتي بس الي افكارك سوداء ومانسيتي الماضي...
ألف مره قلت لكـ انت حبيبتي اليوم وبكرا ولـ اخر العمر...!
آبتسمت بعد ان آغرقها كـ دأبه ب الكلمات التي يتقنها..!
وهو
بفعل يحبها..!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

رعد يشد الغيوض الصغيره ب احضانه...
لـتردف ملوكـ\لآ ي رعودي بتعورها كذا..روحي ي قلبي انا شوف وين شهودي اختكـ...يمكن هي داخل عند عميمه...
آبتسم رعد لـيذهب يبحث عن شهد كـ يحملها ويشد شعرها كما يحب ..!
عساف بـغيض\الف مره قلت لك يمه اذا جيت مابي التقي مع ها الياسر...أعزميني في وقت ماهو بموجود فيه...صعبه هذي..!
الغيوض بمحبه\ي نظر عيني انت ليش ماتحبه بهذا الشكل..ياسر محترم ويحب اختك ويغليها ...وبحسبة ولدي...ترى والله يحز بخاطري اسلوبكمـ ي الاثنين مع بعض..
كل واحد فيكمـ كأنه شآيف الموت ان شاف الثاني...الله يهديكمـ بس...!
عساف بحدهـ\هو وش يحشره بينا...خلآص ينزل اختي ويتوكل على الله الا ينحشر ب اضيق الزوايا..!
الغيوض بألم\ترى ياسر بحسبة ولدي...والله ان غلآهـ كل يوم يزيد...ي بوي لآتوجعني ب الحكي من صوب ياسر..
آبعد انظآره بحقد عن الغيوض...
.
.
.
فـ
هو
لن ولم يتقبل يآسـر..
طآلمـ يشعر ببعده براحه...و..بقربه ب الاحتراق...
خآصة
اذا تذكر مآضي انه خطيب لملوكـ..
و
عندما يظهر حبه وتودده لـ اخته الصغيرهـ...
يحترق تماماً...!
.
.
.
آبتسمت ملوكـ وهي تشد كفه وبهمس \هد اعصابكـ مايسوى عليك العصبيه الي دوم كل ماشفت ابو احمد..,
آحتضن اناملها بـحب\مآ اواطنه بعيشة الله وانتي سيدة العارفين فلآ تتجاهلين...
آبتسمت\الله يهديكـ...,
الغيوض ب ابتسامه\وش اخبار اخوكـ مناف وش احواله مع عروسه الجديدهـ..
ملوكـ ب ابتسامه\لا ابشرك بخير...ومبسوط بعروسه وطآير فيها..,
الغيوض \الله يوفقه ي رب..
عساف بـ همس بقرب من آذنيها\وش رايكـ نعيش عرسان ونسافر...ترى ماذقت طعمـ العريس بمعناهـ ..!
آبتسمت بخجل..!
لـيغدق عليها اكثر\بنترك الـبنات ورعودي عند امي..وبنسافر لنا كمـ يومـ...وش رايكـ ي حبيبتي..؟
آرتفعت حاجبيها\الي تشوفه..!
آبتسم\ي خجول انت...تدرين اروح فـيهآ اذا شفتكـ تخجلين وكأنكـ هذيك العذراى الـي دخلت عليها بفستانها الابيض...ي زين الخجل على اهله...
ملوكـ بـخجل شديد\تكفى عسآف..خلآص مو قدام امكـ..انت من بعد آصآبتك القديمه وانت لسآنكـ ..
قآطعها بهمس وهو مستمتع بحمرارها\لساني ينقط عسل داري...هو احد يشوف هـ المبسمـ ويظل جدار بآرد مايتكلم ولآيقول شي...!
ملوكـ\فديت قلبكـ..الله لآيحرمني منكـ...
عساف..\ولآ من ها القلب الحنون.........
.
.
.
الغيوض تتأمل همسهم الدافئ وهي مستمتعه بـ الراحه النفسيه التي تحيطـ به..
لتقف وتبحث عن حبهآ الـمتجدد...[عبد المجيد..]

.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

بتآل ورأسه موضوع بحجر فلكـ...وروان على بطـنه يـحاول ان ترقص ..\رونه...حبيبتي...
فلكـ ب ابتسامه\بنت مناهل وجها متجهم لآتضحك ولآشي دوم زعلانه...؟
بتال\آموت على الي يغارون...
فلكـ\ماهو غيرهـ بس صدق...شف من متى تبي تضحكها وهي مآدهـ بوزها..
بتال\بنتي ومعجبتني بكل حالاتها..لآتدخلين في الموضوع...
فلكـ\يربي منكـ تدخل اشياء مالها داعي في امور ثانيه...أنت بس تبي تـحرك غيرتي لآ اكثر ولآ اقل...
جلس بتال بضجر\الحين انا الي ابي احركـ غيرتكـ..أنتي الـي...!
قآطعته فلكـ بـهدوء\ايه خلاص..أيه نعم اغار ومابيك ترقص احد بحضنكـ ولآ تمدح..غصب عني...بس مو مشكله اعتبر نفسك ماسمعت شي...,
شـدها لـحضنه برفق\حالتكـ صعبه...مآنزل مؤشر الغيرهـ عندكـ آبد...آحبكـ ي بعد كل غالـي...آتركي الغيره لـغيركـ...أنتي سمآي وآرضي ونجومـي وكواكبي..!
تبين آكثر..!
آبتسمت بـرضى\آبي اكون الروح الي تختلج بين ضلوعكـ...أنفاسكـ...و...زفرات روحكـ...!
بتال يشد اناملها ويقبلها\وآنتي عندي الروح...و....الجروح النازفه...!
.
.
.
غِبْ , مَآشِئْت !
فـ . سيجلِبُك الحنين .. ~
.
.
.

مناهل بـ استغراب\ي ويلي عنك بتال عندها وش بتقولين لها..؟
مناير وهي متهكمه\بقول لها سيري معي على بنت خالتي والد...!
مناهل\واذا طلع لك بتال وهاوشكـ....ي اختي خلينا نروح وآتركيها تراه يومها...
مناير\ولو....مآجابت له الا ذاك القريد الي ماخذ عقل عمي...ومرفعينها لـ السماء...خليني ابرد بخاطري اشوي..!
طرقت مناير الباب بـقوهـ...
ليأتيها صوت بتال\نعمـ....؟
مناير بصوت تجره للانوثه\آبي فلكـ تروح معي لـبنت خالتي والد ..نبي نوجب الحرمه...معليش ي عميري ازعجناكمـ...لكن الواجب واجب..!
.
.
.
لحظات ليفتح الباب بتال بشعره المبعثر..ويترك الباب شبه مفتوح...
ويخرج...
بعد ان سئل عن والدهـ...
مناير وعينيه تراقب الـجناح العابق برائحة الورد...
وتهمس لمناهل\شفتي هذيك الشموع ...الي بطرف...من وين تجيبها ؟
مناهل\شفتها والله بمحل كبير لكن ضيعت اسمه...
مناير\جعلتس تضيعين عقلتس هذا الي ماله فود..لعنبو بليسس..ماتشوفينها وش مسويتن برجال..
مناهل\وانا وش عرفني عن خرابيطها كل شوي شايفين عندها شي ورايحين نتراكض نجيبه...
ترى بعد ماهي بزينه لنا تقولين هي الماركه وحنا التقليد...!
مادام بتال معاملنا بما يرضي الله ويخافه فينا...وش علينا من الباقي..مافي يدينا حيله...
مناير\شوفي مافيه...تبين تحطميني تبين تقهريني بحكيك انا ابداً ابداً مااتحطم...بيجي يومـ وتشوفين بتال ينط ب الليل يهذر بسمي...هين...هين...!
فلك تفتح الباب لـيتضح نصف جسدها\سمـو...بغيتو شي فديتكمـ..؟
مناير برتباك..\ي عميري...ودي تروحين معي لـبنت خالي والد وتسذا يعني نبي نروح جمعه وحده احسن وانا اختس نعمي عيون العدوان...!
فلك بلطف\خلآص ابشري عطيني ساعه البس واحط مكياج وانزل لكـ...
مناير ب ابتسامه عريضه\خلآص ي عميري خذي راحتس...!
آغلقت الباب فلك ب لطف ...
لـتهمس مناير\شفتي وش هي لآبسه...و..خزياهـ...؟
مناهل بضجر\ي ربي منك ي مناير...ترى تعبتيني معكـ...أمشي بس واتركيهمـ...لها يومها ولنا يومنا...تلبس هي الي تبيه ونلبس حنا الي براحتنا..كل واحد عنده قدره ومحبته عند بتال...خلآص...!
مناير بـ ابتسامه عريضه\هو انا مآفرجتكـ على حفلتي الرومنسيه الي بسويها لـبتال...تعالي معي تعالي...ماحد ابد سبقني على افكارها...!
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 08:15 PM
الـظبي ب ابتسامه..\وش تسوي ي الغالي..؟
جسآر ب حب\آكتب مقال بكره..,
الظـبي\آوووه صآحب الـقلمـ الرنان...آعشق حروفكـ ي فآرس الكلمه..!
جسآر يشدها من كفها لـيجلسها بجانبه\فآرس الكلمه...على قولتكـ...آنتي بدعمكـ وتشجيعكـ ووقفتكـ الكبيره معه...وقفتيه من جديد...
مآ
آخطى من قال وراء كل رجل عظيمـ امرآءه....
واذا كنت بـ اليومـ رجل كلمه حرهـ وصآدقه...فـ انتي الي ورآئي بـكل شي جميل..,
الظبي ب ابتسامة حب\آنت ي جسار...رجل بمعنى الكلمه حبيت فيكــ صدقتكـ وشخصيتكـ الحرهـ...
آي آنثى تعشق رجل بـمثلكـ....
مآ
سويت شي غيـر ان مسـحت غبآر ترسب ...وآتضحت بعدها الـرؤيه عندكـ...
.
.
قبل خدها بحب...لـتقاطعه بأن شدة المسوده لـمقاله...!
الظبي بحب عميق\لحظه شوي آبي اقرا مقالكـ..ي حبيبي..,
.
.
.
آلآيآمـ...!
تسـير لنا بمنعطفات كثـيره....في كل انعطافه من دربها الطويل...
تـنجلي بها ملآمح اشخآص كنا نعظمهمـ...
و
نرفع من شأنهمـ...
قد يدوي سقوطهمـ المفاجئ بـ قآع الـمجهول...
و
تترسب ب آنفسنا...آوجاع تحبطنا...
و
مع سقوطـ تلك الاقنعه....
تصبح الجروح عرضه لـ الالتهاب...و...آلتقيح..
قد
تتضح لنا...
آسرآر مخفيه...!
و
حقائق مـرعبه...!
و
آدله قآتله...!
قد نسقط...نتعثر....نحبطـ...وننهزمـ.....!
لـكن
لآيعني ان نبقى ممددين بـ قآع الاستسلامـ...
وندب حظنا الذي وضع تلك العثرات الكثيره بـ طريقنا الوعر..!
آنما النجاح لآ يأتي الا بعد ان نلعق الـصبر...!
و
قد نصادف....
نظرات لآتصنف تحت أي نوع...!
غير انها قد تكون...
[ بعض العيون حقدها في نظـرها...,]...!
.
.
.
بــــقـــلمـ\جســـــــــــــار الــــــــراســـــــي...,
.
.
.
همسة محبه..\اللهمـ آغفر لمن عآنقة آعينهم هذا المتصفح...ولآتدع لنا ذنب الا غفرته..ولآ هم الا فرجته...آمين..,
.
.
آنتهى...,
.
.
.
ام اليـزيـد
.
.
.

ѕєmoή
20-05-2012, 08:16 PM
" تم بحمد الله "

اتمنى ان تعجبكم يارب !